السعودية: انتخابات «غرفة الشرقية»... الشباب يواجهون حنكة الكبار

السعودية: انتخابات «غرفة الشرقية»... الشباب يواجهون حنكة الكبار

تنافس فيها 28 مرشحاً لانتزاع مقاعد مجلس الإدارة
الاثنين - 13 جمادى الأولى 1439 هـ - 29 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14307]
جانب من انتخابات الغرفة التجارية الصناعية في المنطقة الشرقية التي انطلقت أمس («الشرق الأوسط»)

انطلقت صباح أمس انتخابات مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية شرق السعودية، التي تطرق فيها دماء شابة باب مجلس إدارة الغرفة، إذ سيطر الشباب على المشهد الانتخابي، الذين يمثل كثير منهم أبناء رجال الأعمال، وهو ما جعل البعض يردد «ابن الوز عوام»، تعليقاً على لائحة أسماء المرشحين، البالغ عددهم 28، يندرج 19 منهم تحت فئة التجار، والـ9 المتبقون من فئة الصناع.
وبدت واضحة لمسات المرشحين الشباب على الأجواء الانتخابية من خلال الأفكار الترويجية المبتكرة، مثل وضع عربات المأكولات «فود ترك» أمام المقار الانتخابية، والاستعانة بمشاهير شبكات التواصل الاجتماعي، واستضافة بعضهم للتأثير على الناخبين في دعم مرشح معين، في أسلوب يحاكي التقنيات الجاذبة لشريحة الشباب من رجال وسيدات أعمال.
وتصف نجلاء آل عبد القادر، عضو المجلس التنفيذي لشابات الأعمال بـ«غرفة الشرقية»، الانتخابات بـ«العرس الانتخابي»، خلال حديثها لـ«الشرق الأوسط»، قائلة: «المشهد الأولي جميل حيث سادت مشاعر الإخوة والألفة بين المرشحين، ومتأكدة أن من سيفوز سيستحق هذا الفوز بقناعة الناخبين، حيث إن الناخب الآن أصبح أكثر وعياً في اختيار المرشح الذي يمثل توجهه».
وترى آل عبد القادر أن معظم المرشحين حريصون على السؤال عن البرنامج الانتخابي والتعرف على رؤية المرشح، وتتابع: «هذا الوعي لدى الناخب أضاف مسؤولية كبرى لدى المرشحين من خلال برامجهم ووعودهم، وأتمنى الفوز للمستحقين بما يسهم في تحقيق تطلعات ورؤية المملكة 2030».
وهاتفت «الشرق الأوسط» عدداً من سيدات ورجال الأعمال الذين أبدوا تفاؤلهم بقوة حضور الشباب الانتخابي، مؤكدين أن مرشحي هذه الدورة الانتخابية الـ18 تجمعهم التطلعات الواعدة نحو المستقبل والرغبة الحقيقية في التغيير. وعلى الرغم من كون نظام «الفزعة» كثيراً ما أسعف انتخابات الغرف التجارية، من خلال الترشيح المبني على المعرفة الشخصية، إلا أن مراقبي المشهد عولوا كثيراً على وعي الناخب الذي أصبح متمرساً في العملية الانتخابية مقارنة بالسنوات الماضية. وجاءت الانطلاقة في كل من محافظات الخفجي والنعيرية والقطيف، بحسب ما حددت لجنة الإشراف على الانتخابات، إذ بدأ الاقتراع في تمام العاشرة صباحاً وامتد إلى السادسة مساءً في قاعة غرناطة بالأولى (الخفجي) وفندق اليمامة بالثانية (النعيرية)، واستمر التصويت حتى السابعة مساءً في قاعة الملك عبد الله بالقطيف.
في حين يتجه الناخبون صباح اليوم إلى مراكز الاقتراع في كل من إبقيق (صالة الدانة للمناسبات) والجبيل الصناعية (قاعة الأندلس) ورأس تنورة (صالة رحيمة للمناسبات). ويبدأ الاقتراع في مدينة الدمام غداً الثلاثاء ويمتد إلى الخميس، في مركز معارض الظهران (إكسبو)، علماً بأن عدد الناخبين يبلغ 48 ألف ناخب، تقدر عدد الأصوات النسائية بـ5.7 ألف صوت، أي ما يعادل 12 في المائة من مجمل الناخبين.
وتأتي انتخابات هذه الدورة من أعمال «غرفة الشرقية» أكثر زخماً عن سابقتها من دورات انتخابية، سواء من ناحية عدد الناخبين أو المرشحين، أو من ناحية فئاتهم التي يغلب عليها الشبابية، وهو ما يُشير إلى أن الانتخابات سوف تشهد حضوراً مكثفاً ومنافسة قوية، كان للتعديلات الجديدة على النظام الانتخابي دور كبير في ذلك، كونها فتحت المجال لمديري المؤسسات بالانتخاب.
وتحتوي مراكز الاقتراع على مناطق مخُصصة، ليتعرف الناخبون فيها عن قرب على المرشحين من فئتي التجار والصناع، وما يقدمونه من برامج، ومناطق أخرى لفحص الاشتراكات والتأكد من أن منشأة الناخب ضمن قائمة الناخبين، وكذلك مناطق لفحص سريان السجل التجاري لكل ناخب، وأخيراً بعد تسلم الناخب بطاقة التصويت الممغنطة ينتقل إلى منطقة التصويت، التي يختار فيها الناخب أربعة مرشحين كحد أعلى، بواقع اثنين من فئة التجار واثنين من فئة الصناع، وذلك بواسطة بطاقته الإلكترونية المُخصصة لذلك.
جدير بالذكر أن اللجنة المُشرفة على الانتخابات اشترطت أن يكون الناخب مُسجلاً في السجل التجاري وفي الغرفة، وأن سجلات الناخبين لا بد أن تكون ضمن دائرة الغرفة قبل تاريخ شهر رمضان الماضي، وسجلاتهم سارية المفعول، وأن تكون اشتراكاتهم كذلك مُسددة عن عام 2017 الماضي قبل تاريخ الأول من يونيو (حزيران) من العام نفسه، وكذلك اشتراكاتهم سارية للعام الحالي 2018.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو