مستشار الأمن الداخلي الأميركي لـ«الشرق الأوسط»: ترمب يدعم مطالب الشعب الإيراني

مستشار الأمن الداخلي الأميركي لـ«الشرق الأوسط»: ترمب يدعم مطالب الشعب الإيراني

الجمعة - 10 جمادى الأولى 1439 هـ - 26 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14304]
مستشار الرئيس الأميركي للأمن الداخلي توم بوسرت (أ.ب)
دافوس: نجلاء حبريري
قال مستشار الرئيس الأميركي للأمن الداخلي، توم بوسرت، أمس، إن الرئيس دونالد ترمب يدعم الشعب الإيراني ومطالبه بعدم هدر أمواله في زعزعة استقرار المنطقة.

وأكد بوسرت في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن سلوك إيران في منطقة الشرق الأوسط مزعزع للاستقرار ومقلق، داعيا طهران إلى وقف دعمها للإرهاب وهدر أموالها في زعزعة استقرار دول أخرى بدلا من الاهتمام بمواطنيها. وأضاف بوسرت، على هامش فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي، أن الشعب الإيراني خرج للتظاهر ضد هذه السياسات، مشددا على أن الرئيس الأميركي يقف إلى جانب الشعب الإيراني وليس القيادة.

في سياق آخر، قال بوسرت في مؤتمر صحافي إنه عقد اجتماعات أمس مع مسؤولين من الشرق الأوسط ودول غربية وناقش التوغل التركي شمال غربي سوريا، موضحا: «نتمنى أن تفكر القيادة التركية بتمعن في الأهداف الاستراتيجية طويلة المدى في المنطقة، وأن تستنتج أنها تتجاوز مواطن قلقها قصيرة المدى في منطقة عفرين». وتابع أنه كان هناك إجماع بين المشاركين في الاجتماع، الذي شمل دولا سنية وغربية، ولم تكن تركيا ممثلة فيه. وقال إنه في الوقت الذي «نتفهم مخاوف تركيا الأمنية المشروعة على حدودها الجنوبية»، يجب أن تتحلى بـ«الصبر الاستراتيجي». وأوضح: «يجب ألا تتجاوز مخاوف تركيا من حزب العمال الكردستاني مخاوفنا الأوسع، ونشاطنا الهادف إلى إلحاق هزيمة طويلة المدى بتنظيم داعش والقاعدة، فضلا عن جهود إعادة الاستقرار وبناء سوريا».

وفي وقت سابق من صباح أمس، قالت بوسرت إن الولايات المتحدة تفضل أن تسحب تركيا قواتها من المنطقة الحدودية السورية، وأن تدرك احتمال التصعيد، كما نقلت عنه وكالة «أسوشيتد برس».
أميركا ايران إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة