اجتماع دولي لحل الأزمة الكورية في غياب صيني وروسي

اجتماع دولي لحل الأزمة الكورية في غياب صيني وروسي

بعد هاواي... إنذار كاذب يثير الرعب في اليابان
الأربعاء - 29 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 17 يناير 2018 مـ رقم العدد [14295]
ريكس تيلرسون يترأس مع نظرائه من كوريا الجنوبية وكندا واليابان اجتماعاً حول كوريا الشمالية في فانكوفر أمس (رويترز)
واشنطن: معاذ العمري فانكوفر: «الشرق الأوسط»
شدد اجتماع وزراء خارجية 20 دولة أمس على ضرورة إبقاء العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ لإجبارها على التخلي عن برنامجها للأسلحة النووية، في محادثات شككت أطراف في جدواها لغياب الصين وروسيا.
والاجتماعات التي تنعقد ليومين في مدينة فانكوفر ودعت إليها كندا والولايات المتحدة تأتي وسط مؤشرات على تراجع التوتر على شبه الجزيرة الكورية، عقب أول اجتماع بين الكوريتين منذ سنتين، وموافقة بيونغ يانغ على إيفاد رياضيين للمشاركة في أولمبياد بيونغ تشانغ الشتوي في كوريا الجنوبية. ويبدو أن التوتر تراجع أيضاً بين واشنطن وبيونغ يانغ التي قالت إنها أجرت تجارب ناجحة على صواريخ بالستية يمكن تزويدها برؤوس نووية وقادرة على بلوغ الأراضي الأميركية.
وذكرت وسائل إعلام رسمية صينية الثلاثاء أن الرئيس الصيني شي جينبيغ قال لنظيره الأميركي دونالد ترمب في اتصال هاتفي، إن «تغيرات إيجابية» حصلت على شبه الجزيرة الكورية. وذكرت وكالة شينخوا الرسمية أن شي أشار في الاتصال الهاتفي إلى أن «الوضع على شبه الجزيرة الكورية أظهر بعض التغيرات الإيجابية».
ونقلت الوكالة عن شي قوله إنه «على جميع الأطراف المعنية أن تبذل جهودا مشتركة للإبقاء على الزخم الذي تم التوصل له بشق الأنفس لتهدئة الوضع على شبه الجزيرة الكورية وخلق الظروف لإعادة إطلاق المحادثات».
لكن الولايات المتحدة التي ستقوم خلال قمة فانكوفر بمراجعة فعالية العقوبات الحالية على النظام الانعزالي ودراسة فرض مزيد من العقوبات، لا تزال تشكك في استعداد كيم جونغ أون للتفاوض على التخلي عن البرنامجين النووي والبالستي لكوريا الشمالية.
وتضم مجموعة فانكوفر 20 دولة شاركت في الحرب الكورية بين 1950 و1953، بينها أستراليا وبريطانيا وفرنسا والهند واليابان والفيليبين وكوريا الجنوبية. وسيحضر مسؤولون عسكريون أيضا تلك الاجتماعات.
وشكك كثيرون بجدوى الاجتماع الذي تغيب عنه الصين، الحليف الرئيسي لبيونغ يانغ، وروسيا. غير أن مسؤولين قالوا إن الدولتين، اللتين تتمتعان بحق الفيتو في مجلس الأمن الدولي، ستُبلغان بتفاصيل الاجتماعات في وقت لاحق.
وقال رئيس الحكومة الكندية جاستن ترودو الأسبوع الماضي إن للصين وروسيا «دورا مهما للغاية في تحقيق السلام على شبه الجزيرة الكورية»، كما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.
من جهته، أعرب البابا فرنسيس عن خشيته من أن يتسبب «حادث» باندلاع حرب نووية. وقال البابا للصحافيين على متن الطائرة التي أقلّته إلى تشيلي لزيارة تستمر أسبوعا وتشمل البيرو: «أعتقد أننا نقف على الحافة».
وأضاف: «أنا خائف فعلا. فحادث واحد يكفي لانفلات الوضع».
انطلقت اجتماعات فانكوفر ليل الاثنين بمأدبة عشاء والعديد من اللقاءات الثنائية، قبل اجتماع جميع المشاركين أمس للاتفاق على الخطوات التالية للأزمة. وكان من بين المقترحات إرسال سفن حربية إلى بحر اليابان لوقف وتفتيش السفن المشتبه بها المتجهة إلى كوريا الشمالية تطبيقا للعقوبات.
وقد صادرت كوريا الجنوبية في ديسمبر (كانون الأول) الماضي سفينتين متوجهتين إلى كوريا الشمالية محملتين بالنفط. غير أن بعض الدول حذّرت من أن مثل تلك الخطوات من شأنها زيادة التوترات العسكرية، أو أن يفسرها نظام كيم المعزول على أنّها عمل حربي.
والهدف الأساسي هو حمل كيم على المشاركة في مفاوضات دبلوماسية للتخلي عن الأسلحة الباليستية والنووية التي يعتبرها نظامه ضرورية لاستمراره. وقال ترمب مؤخرا إنه، في الظروف الملائمة، سيكون مستعدا للتحدث مباشرة مع الرئيس الكوري الشمالي.
من ناحيته، سعى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في نهاية الأسبوع الماضي لحشد ضغط الاتحاد الأوروبي خلال جولة على ست دول في البلطيق والبلقان. أما رئيس كوريا الجنوبية مون جاي - إن المؤيد للحوار مع الشمال رغم انتقاده المستمر لطموحات بيونغ يانغ النووية والباليستية، فقد قال الأسبوع الماضي إنه على استعداد لعقد قمة مع كيم «في الظروف المناسبة»، لكنه أضاف أنه «يتعيّن ضمان بعض النتائج».
وفي انتكاسة لتلك الآمال، هاجمت بيونغ يانغ الرئيس مون ووصفته «بالجاهل وغير العقلاني» لأنه طالب بشروط مسبقة، ربما هي خطوة نحو نزع الأسلحة النووية، لعقد قمة. وكتبت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية في مقالة افتتاحية أن «الرئيس الكوري الجنوبي يجب ألا يحلم»، متهمة إياه «بالتزلف» للولايات المتحدة.
قاطعت كوريا الشمالية الألعاب الصيفية عام 1988 في سيول. وينظر إلى موافقتها على إيفاد رياضيين وفرقة موسيقية ومسؤولين رفيعي المستوى إلى الألعاب الشتوية الشهر المقبل كخطوة لتخفيف التوترات العسكرية مع الولايات المتحدة. واعتبرت سيول المحادثات الكورية - الكورية الأخيرة، خطوة أولى محتملة نحو جلب الشمال إلى مفاوضات بشأنه ترسانتها النووية.
ومن المقرر، عقد اجتماعات ثنائية أخرى بين الكوريتين اليوم، بعد اجتماعات فانكوفر.
وفي اليابان، أثار إنذار خاطئ من هيئة الإذاعة الوطنية اليابانية (إن إتش كيه) الرعب في أوساط المجتمع الياباني أمس، والذي كان الإنذار عن إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً، مطالبة الناس بالاختباء في ملاجئ تحت الأرض، أو داخل المباني. وسرعان ما صدر اعتذار هيئة الإذاعة الوطنية اليابانية عن هذا «الخطأ»، بعد أن انتشر بسرعة كبيرة عبر الهواتف المحمولة. واضطرت الإذاعة للاعتذار على الهواء، مؤكدة على عدم وجود ما يهدد حياة المواطنين.
وكانت الرسالة التي وردت إلى الهواتف المحمولة هي: «تنبيه: من المرجح أن تكون كوريا الشمالية قد أطلقت صاروخا»، وتوجيه «بإخلاء الشوارع والاحتماء داخل المباني أو تحت الأرض».
أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة