«ولاد تسعة» دراما مصرية تجسد معاناة الفقراء

«ولاد تسعة» دراما مصرية تجسد معاناة الفقراء

سهر الصايغ لـ«الشرق الأوسط»: المسلسل يفتح ملفات ساخنة
الجمعة - 25 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 12 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14290]
الفنانة رحمة حسن خلال أحداث المسلسل
القاهرة: شيماء مكاوي
لفت المسلسل المصري الجديد «ولاد تسعة» الأنظار إليه بشدة مع بداية عرض الحلقات الأولى منه على شاشة إحدى القنوات الفضائية، بعدما أثار عددا من القضايا والظواهر المثيرة في مصر شائكة أو مثيرة للجدل، وذلك أثناء عرض الحلقات الأولى منه على إحدى القنوات الفضائية.
تتناول الدراما المصرية «ولاد تسعة» حياة أربع «خادمات» ومعاناتهن، ونظرة المجتمع لهن، وليس هذا فحسب، بل يفجر المُسلسل قضية تأجير الأرحام لمساعدة غير القادرين على الإنجاب، وزواج القاصرات، وزواج المتعة من الأثرياء، حيث يبرز المسلسل تجارة الفتيات الفقيرات، والمشكلات الناجمة عنها، وكذلك قضية الإرث والمشكلات بين الأشقاء عليه.
يضم مسلسل «ولاد تسعة» نخبه كبيرة من الفنانين منهم خالد سليم، وخالد زكي، وسهر الصايغ، وبيومي فؤاد، وهبه مجدي، وعمرو عابد، ورحمة حسن، ولقاء سويدان، ومحمد التاجي، وإلهام عبد البديع، وحنان سليمان، ومن تأليف فداء الشندويلي، وإخراج أحمد شفيق.
في البداية تقول الفنانة المصرية سهر الصايغ، لـ«الشرق الأوسط»: «مسلسل ولاد تسعة دراما اجتماعية مميزة، يتناول الكثير من القضايا، التي كان من الصعب تناولها دراميا، وتفتح الملفات الساخنة، وتلقي الضوء على مشكلات فئة من المجتمع وهي فئة (الخادمات) اللاتي يعملن في المنازل، وهي فئة لم تتناولها الدراما المصرية من قبل بهذا الشكل المتعمق، فيرصد قصص أربع خادمات ومعاناتهن، وكل قصة تختلف عن الأخرى».
وأوضحت الصايغ أنها تقوم بدور خادمة من صعيد مصر، تدعى (كريمة)، شخصيتها مرحة جدا، وتبدو كوميدية في الحلقات الأولى، ولكنها تتعرض لكثير من المواقف والمشكلات، خلال عملها في أحد المنازل، وستحمل الأحداث الكثير من المفاجآت في الحلقات المقبلة».
من جانبها تقول الفنانة لقاء سويدان لـ«الشرق الأوسط»: «المنتج صادق صباح، هو الذي رشحني للعمل في المسلسل، وعندما عرض علي دور سيدة مجتمع متزوجة من رجل أعمال وافقت على الفور، لأنني لم أقدمه من قبل».
وأضافت: «دوري في المسلسل، أم لفتاة تقوم بدورها الفنانة الشابة رحمة حسن، وسأكتشف خيانة زوجي الذي يقوم بدوره الفنان خالد زكي، مع مديرة أعماله، التي تقوم بدورها الفنانة نيكول سابا». وتابعت: «لا يهمني أن أقوم بدور الأم، لفتاة في عمر الفنانة رحمة حسن، بقدر ما يهمني تأثير الدور وقيمته الفنية، حيث إنني لم أجسد هذه الشخصية من قبل عبر مشواري المهني». ولفتت أن مسلسل «ولاد تسعة» يحمل قيمة فنية عالية من خلال مناقشته لكثير من القضايا الموجودة بالفعل في المجتمع ومنتشرة حسب جميع الإحصاءات». إلى ذلك تحدثت الفنانة المصرية هبة مجدي عن مسلسل «ولاد تسعة» في تصريحات صحافية: «المسلسل له قيمة كبيرة لدي، لأن دوري كان مهماً جداً ومختلفاً عن أي دور قدمته من قبل، فلم أقدم دور خادمة تعاني من الكثير من المشكلات، ولديها طفلة تعاني من المرض، وتحاول أن تعمل من أجل حصد الأموال لكي تعالجها». وتابعت: «المميز في هذا العمل أنه يناقش قضية إنسانية مهمة جدا، وأحداثه مثيرة ومشوقة بشكل كبير».
جدير ذكره أن القضايا التي يناقشها «ولاد تسعة» منتشرة بالفعل في المجتمع المصري، حيث أثبتت دراسة حديثة للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، أن ظاهرة زواج القاصرات انتشرت خلال الفترة الأخيرة من خلال عقود الزواج العرفية، وارتفع بنسبة 33 في المائة عن المعدلات الطبيعية، حيث يتراوح عدد حالات الزواج العرفي يومياً، من 622 إلى 820 حالة يوميا، وأكثر من 5 آلاف فرد بين محامين، وسماسرة يعملون في الزواج العرفي وزواج القاصرات في مصر ويدرون يومياً ما يزيد على 4 ملايين جنيه، من حالات الزواج المختلفة، لفتيات صغار في السن من الأثرياء العرب، و76 في المائة من الفتيات اللاتي يتزوجن وهن في عمر أقل من 13 عاما.
مصر تلفزيون دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة