السراج يعلن عودة أهالي تاورغاء إلى ديارهم بعد نزوح 6 سنوات

حريق في خط نفط السدرة التابع لشركة «الواحة»

مياه الأمطار تغرق جانباً من مخيم تاورغاء في طرابلس («الشرق الأوسط»)
مياه الأمطار تغرق جانباً من مخيم تاورغاء في طرابلس («الشرق الأوسط»)
TT

السراج يعلن عودة أهالي تاورغاء إلى ديارهم بعد نزوح 6 سنوات

مياه الأمطار تغرق جانباً من مخيم تاورغاء في طرابلس («الشرق الأوسط»)
مياه الأمطار تغرق جانباً من مخيم تاورغاء في طرابلس («الشرق الأوسط»)

أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، عن بدء عودة أهالي تاورغاء النازحين (غرب البلاد) إلى مدينتهم مطلع فبراير (شباط) المقبل، ليطوي بذلك نحو 42 ألف مواطن، أكثر من 6 سنوات من النزوح قسرياً، بسبب خلافات مع سكان مدينة مصراتة المجاورة.
وأطلع سكان من نازحي تاورغاء «الشرق الأوسط» على التوصل إلى اتفاق بين ممثلين عن مدينتي مصراتة وتاورغاء، ووضع آلية لتنفيذ هذا الاتفاق، وسط مخاوفهم من «صعوبة عودتهم».
وقال ناصر أبديوي: «علمنا بالاتفاق ونحن ننتظر التنفيذ، ونريد معرفة كيف سيتم تعويضنا عن منازلنا التي أُحرقت ونُهبت».
وجاء الإعلان عن الاتفاق، عقب رفض مجلس الحكماء والشورى بتاورغاء، تسكين بعض النازحين بالمنطقة الغربية، مطالبين بـ«العودة إلى المدينة».
وقال المجلس الرئاسي في بيان أمس: إنه تم الاتفاق بين ممثلين عن مدينتي مصراتة وتاورغاء، ووضع آلية لتنفيذ هذا الاتفاق، مضيفاً: إن القرار يتضمن تخصيص القيمة المالية اللازمة لجبر الضرر، والشروع في صرف الدفعة الأولى من هذه القيمة، فضلاً عن إصدار التعليمات بتسخير مؤسسات الدولة الأمنية والخدمية لتهيئة الظرف الأمني المناسب لعودة أهالي تاورغاء بأمن وسلام إلى مدينتهم، وتوفير المتطلبات والمقومات الأساسية لعودتهم وتمكينهم من العيش الكريم.
وأرجع متابعون ليبيون سبب تفريغ مدينة تاورغاء من أهلها، إلى خلافات مع مصراتة المجاورة، (200 كيلو متر شرق العاصمة) تعود إلى عصر النظام السابق في عام 2011، مشيرين إلى أن تاورغاء كانت تدعم القذافي، وفور إسقاطه، هاجمت كتائب مصراتة، المدينة عقاباً لها على اتهامات سابقة بـ«الاعتداء على مدينتهم واغتصاب نسائها»، لكن أبديوي قال في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط»: إن «اتهامات مصراتة باطلة، وليس لديهم الحجة أو الدليل»، متابعاً «شباب تاورغاء كانوا يعملون في (الشعب المسلح)، وليس مع قوات القذافي... كنا مع الوطن وما زلنا».
إلى ذلك، شب حريق أمس، بخط نفط السدرة التابع لشركة «الواحة»، وتوجهت فرق إطفاء إلى موقع الحريق، بعد ظهر أمس، في محاولة للسيطرة على ألسنة النيران التي اندلعت به، في حين تحدثت مصادر عن احتمال تعرض الخط النفطي إلى «عمل إرهابي».
في سياق آخر، قال الدكتور أبو بكر بعيرة، عضو مجلس النواب: إن المحكمة الجزئية في طبرق رفضت الدعوى التي حركها ضده سيف الإسلام نجل الرئيس السابق معمر القذافي، في حين قال محامي سيف: إن المحكمة لم تنظر في موضوع القضية «ورأت أخذ الإذن من مجلس النواب، أو انتهاء مدة العضو ورفع الحصانة النيابية عنه».
وقال بعيرة لـ«الشرق الأوسط»: إن الدعوى القضائية المرفوعة ضدي «يزعم فيها سيف القذافي أني طعنت في شهادة الدكتوراه التي نالها من جامعة سكول أوف إيكونوميكس في لندن، وهو ما لم يحدث»، مضيفاً: «وهذه دعوى كيدية، وتستهدف النيل من شخصي، ولا أعلم سبباً لتحريكها الآن، علما بأن موضوعها حدث في عام 2011».
وسبق لبعيرة القول لـ«الشرق الأوسط» إن «الإندبندنت» البريطانية، اتصلت به في مارس (آذار) الماضي 2011 و«سألتني عن طبيعة رسالة الدكتوراه التي حصل عليها سيف، فقلت لها لا أعرف عنها شيئاً»، لكن أعلم «أنه استعان بمجموعة من الأساتذة بجامعة بنغازي للمساعدة في دراسته»، متابعاً: «وتبيّن أن وسائل إعلام بريطانية نشرت، قبل ذلك التاريخ، أن سيف القذافي كان يستأجر شخصاً أوروبياً مقابل 4 آلاف جنيه إسترليني في الشهر، لكتابة البحوث له». وأضاف بعيرة «رغم الأحداث الجسام التي تقع في البلاد، فإنه لا يزال في ليبيا قضاء عادل يدقق، ويصدر الأحكام العادلة».
وقضت محكمة طبرق الجزئية بعدم قبول الدعوى المرفوعة من سيف الإسلام معمر القذافي ضد عضو مجلس النواب عن مدينة بنغازي، أبو بكر بعيرة، مساء أول من أمس.
وحرك سيف القذافي دعوى قضائية ضد بعيرة في الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) الماضي في محكمة بمدينة طبرق، يتهمه فيها بالتشهير به والتشكيك في شهادة الدكتوراه التي نالها من جامعة «سكول أوف إيكونوميكس»؛ الأمر الذي نفاه بُعيرة في حينه، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «هذا افتراء، والدعوى المرفوعة ضدي كيدية».
وفي الثامن والعشرين من يوليو (تموز) 2015 قضت محكمة ليبية بشكل بات، على سيف القذافي الإعدام رمياً بالرصاص، وثمانية من رموز النظام السابق، من بينهم البغدادي المحمودي، آخر رئيس لوزراء القذافي، وعبد الله السنونسي، مدير المخابرات السابق، لدورهم في «قمع الثورة التي أطاحت بالنظام».
وتطالب المحكمة الجنائية الدولية بمحاكمة سيف الإسلام بجرائم «ضد الإنسانية» خلال محاولة والده، معمر القذافي، غير الناجحة، لقمع التمرد ضد حكمه.
في السياق ذاته، رد خالد الزائدي، محامي سيف الإسلام القذافي، بأن المحكمة لم ترفض الدعوى، ولكن رأت عدم جواز النظر حالياً في القضية: «إلا بعد أخذ الإذن من مجلس النواب، أو انتهاء مدة العضو ورفع الحصانة النيابية عنه».
وأضاف الزائدي في بيان نشره على صفحته على «فيسبوك» أمس، أنه سيستمر في ملاحقة النائب قضائياً، من خلال التقدم بطلب للنائب العام لمخاطبة مجلس النواب بشأن أخذ الإذن في محاكمة بعيرة، وفي حال حدوث ذلك أو انتهاء مدته، فإن القضاء سوف يستأنف مقاضاته والنظر في موضوع القضية.
ولفت إلى أن «ما جاء في تصريح محامي بعيرة برفض الدعوى غير صحيح، وإنما كان الحكم بعدم جواز نظر الدعوى، وهناك فرق كبير بين الرفض وعدم الجواز».



هجمات الحوثيين تزداد خطورة... وواشنطن تنفي إصابة «أيزنهاور»

مشاهد بثّها الحوثيون لمهاجمة السفينة اليونانية الغارقة «توتور» بزورق مفخخ في البحر الأحمر (رويترز)
مشاهد بثّها الحوثيون لمهاجمة السفينة اليونانية الغارقة «توتور» بزورق مفخخ في البحر الأحمر (رويترز)
TT

هجمات الحوثيين تزداد خطورة... وواشنطن تنفي إصابة «أيزنهاور»

مشاهد بثّها الحوثيون لمهاجمة السفينة اليونانية الغارقة «توتور» بزورق مفخخ في البحر الأحمر (رويترز)
مشاهد بثّها الحوثيون لمهاجمة السفينة اليونانية الغارقة «توتور» بزورق مفخخ في البحر الأحمر (رويترز)

وسط تصاعد الهجمات الحوثية ضد السفن، وتبنّي الجماعة قصف أهداف في إسرائيل والبحر المتوسط، بالتنسيق مع فصائل عراقية، ترى مصادر يمنية أن هذا التنسيق هدفه تخفيف الضغط على «حزب الله» اللبناني، ضمن خطة تمسك بخيوطها طهران، حيث تسمح الخطة ببقاء الأخيرة بعيدة عن المواجهة المباشرة مع إسرائيل والولايات المتحدة.

وتشنّ الجماعة الحوثية، منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، هجماتها في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، إذ تحاول منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل، كما تدّعي، بغضّ النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية، كما أعلنت أخيراً توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط، وتبنّت هجمات في موانئ إسرائيلية، بالاشتراك مع فصائل عراقية موالية لإيران.

واشنطن وصفت الهجمات الحوثية بالمتهورة، وذكّرت على لسان المتحدث باسم الخارجية ماثيو ميلر بأن هجمات الجماعة تسببت بمقتل ثلاثة بحارة وأغرقت سفينتين.

وزعمت الجماعة الحوثية، في أحدث بياناتها، شنّ هجمات بالتنسيق مع الفصائل العراقية على 4 سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي، وخامسة في البحر المتوسط، إلى جانب مهاجمة حاملة الطائرات الأميركية «أيزنهاور» في شمال البحر الأحمر.

و لم ترد أي تقارير عن أثر هذه الهجمات المزعومة، فيما نفى الجيش الأميركي إصابة «أيزنهاور»، مؤكداً مغادرتها المنطقة ضمن خطة مجدولة لتحلّ محلها الأسبوع المقبل حاملة الطائرات «روزفلت» مع مجموعتها القتالية الموجودة حالياً في منطقة المحيطين الهندي والهادي.

وفي حين كانت الجماعة المدعومة من إيران تبنّت، السبت، مهاجمة سفينة شحن في البحر العربي، أبلغت مصادر ملاحية غربية، الأحد، عن تضرر سفينة في جنوب البحر الأحمر، جراء هجوم بطائرة مسيرة دون إصابات بين أفراد الطاقم، كما أبلغت عن إصابة سفينة أخرى في البحر العربي، وتدفق المياه إليها، وإنقاذ طاقمها من قبل سفينة أخرى.

ويرى الأكاديمي فارس البيل، وهو رئيس مركز المستقبل اليمني للدراسات الاستراتيجية، أن التنسيق الحوثي مع الفصائل العراقية يأتي «ضمن تغيير قواعد الاشتباك الإيرانية، بالانتقال إلى مرحلة المواجهة المشتركة بين أذرعها، وزيادة الضغط على الغرب وعسكرة البحر الأحمر، لابتزاز المجتمع الدولي أكثر، ورفع سقف شروط طهران».

ويضيف البيل أن إيران وصلت إلى هذا الخيار «استعداداً لاحتمال المواجهة الكبرى والتضحية بأذرعها كافة، وإشراكها في المواجهة دون تورية أو تحفظ أو تكتيك سوى أن تكون حائط صدّ لحماية إيران أولاً، وإشغال العالم بمواجهتها، وتشتيت جهوده بين هذه الفصائل عسكرياً وجغرافياً».

الحوثيون استغلوا الحرب في غزة لتجنيد عشرات الآلاف من المقاتلين الجدد (أ.ب)

وفي السياق نفسه، يرى المحلل السياسي والباحث اليمني محمود الطاهر أن هناك توجهاً إيرانياً لتكون أذرع طهران في جبهة واحدة، ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «لكي يكون هناك عمل واحد بين تلك الفصائل، يعمل (الحرس الثوري) الإيراني على التمويه بأن هناك عمليات عسكرية يقوم بها الحوثي من اليمن».

ويضيف الطاهر: «التنسيق الحوثي مع فصائل عراقية وفقاً لما تعلنه الجماعة الحوثية هو إبعاد الشكوك عن إيران، لكي لا تتعرض لهجوم أو ضغط دولي».

وتعطي الهجمات الحوثية المتلاحقة في الشهر الحالي انطباعاً عن ضراوة الهجمات وفاعليتها، خاصة مع غرق السفينة اليونانية «توتور» في البحر الأحمر، لتصبح ثاني سفينة تغرق بعد السفينة البريطانية «روبيمار»، وتهديد سفينتين على الأقل بمصير مماثل، لتضاف إلى السفينة المقرصنة «غالاكسي ليدر» منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

ضربات أميركية

ضمن عمليات التصدي الدفاعية التي تقودها واشنطن لحماية السفن من هجمات الحوثيين، أوضحت القيادة المركزية أن قواتها نجحت في تدمير 3 قوارب مسيرة تابعة للحوثيين المدعومين من إيران في البحر الأحمر.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضدّ الحوثيين على الأرض، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، نحو 530 غارة، أدَّت في مجملها، حتى الآن، إلى مقتل 58 عنصراً، وجرح 86 آخرين، وفق ما اعترفت به الجماعة.

وبحسب بيان الجيش الأميركي، أطلق الحوثيون 3 صواريخ باليستية مضادة للسفن من منطقة يسيطرون عليها إلى خليج عدن، ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار جسيمة من قبل السفن الأميركية أو التحالف أو السفن التجارية.

ونفى الجيش الأميركي الادعاءات الأخيرة حول الهجوم الناجح الذي شنّته قوات الحوثي على حاملة الطائرات «يو إس إس دوايت دي أيزنهاور»، وقال إنها ادعاءات «كاذبة بشكل قاطع».

وأكدت القيادة المركزية الأميركية سحب حاملة الطائرات «أيزنهاور» من البحر الأحمر، وقالت إن الحاملة ومجموعتها الضاربة في طريق عودتها إلى الولايات المتحدة، حيث ستحلّ محلّها الحاملة «يو إس إس ثيودور روزفلت» ومجموعتها، التي لا تزال في منطقة المحيطين الهندي والهادي، حيث من المقرر أن تصلّ إلى الشرق الأوسط الأسبوع المقبل.

مقاتلة أميركية على متن حاملة الطائرات «أيزنهاور» (رويترز)

ونقلت «رويترز» عن بات رايدر، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، قوله إن «(أيزنهاور) ومجموعتها قامت لأكثر من 7 أشهر بحماية السفن المارة عبر البحر الأحمر وخليج عدن، وشاركت في إنقاذ البحارة وردع ميليشيا الحوثي في اليمن».

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»، لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 5 مناسبات حتى الآن، كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

إصابة سفينتين

أفادت مصادر أمن بحري بريطانية، الأحد، بتضرر سفينتين إثر هجومين، الأول في البحر الأحمر، والآخر في البحر العربي، حيث تعرضت السفينة الثانية إلى تسرب المياه إلى داخلها وإجلاء طاقمها.

وقالت «هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية» إنها تلقت تقارير تشير إلى أن السفينة أطلقت نداء استغاثة من على بعد 96 ميلاً بحرياً عن ميناء نشطون اليمني، وإن المياه تسربت إليها بشكل لا يمكن احتواؤه.

وعادت الهيئة، في تحديث آخر، لتؤكد إجلاء طاقم السفينة من قبل سفينة أخرى، بعد عدم القدرة على احتواء المياه، حيث باتت السفينة المصابة منجرفة في المياه.

وفي الحادثة الأخرى، قالت «هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية» وشركة «أمبري» البريطانية إن هجوماً بطائرة مسيرة ألحق أضراراً بسفينة تجارية ترفع علم ليبيريا على بعد 65 ميلاً بحرياً، غرب مدينة الحديدة في اليمن، وإن جميع أفراد الطاقم سالمون، والسفينة تبحر نحو الميناء التالي.

المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع (إ.ب.أ)

وكان المتحدث العسكري باسم «الجماعة الحوثية» تبنى تنفيذ عملية عسكرية مشتركة مع من وصفها بـ«المقاومة الإسلامية في العراق»، استهدفت 4 سفن في ميناء حيفا، شمال إسرائيل.

وزعم سريع أن الهجمات أصابت بطائرات مسيرة ناقلتين للإسمنت، وسفينتي نقل بضائع في ميناء حيفا، كما زعم مهاجمة السفينة «شورثورن إكسبريس» في البحر المتوسط بطائرات مسيرة، وأن الإصابات كانت دقيقة ومباشرة.

وفي بيان سابق، السبت، ادّعى المتحدث الحوثي مهاجمة سفينة «ترانس وورلد نافيجيتور» في البحر العربي، وذلك بعدد من الصواريخ الباليستية، زاعماً أن «الشركة المالكة انتهكت قرار حظر الدخول إلى موانئ فلسطين المحتلة». فضلاً عن زعمه في البيان نفسه استهداف حاملة الطائرات الأميركية (أيزنهاور) شمال البحر الأحمر بعدد من الصواريخ الباليستية والمجنحة.

السفينة البريطانية «روبيمار» الغارقة في البحر الأحمر إثر هجوم حوثي (رويترز)

وأصابت الهجمات الحوثية حتى الآن نحو 27 سفينة منذ بدء التصعيد، غرقت منها اثنتان، حيث أدى هجوم في 18 فبراير (شباط) إلى غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج، قبل غرق السفينة اليونانية «توتور» الأربعاء الماضي.

وتسود مخاوف من مصير مماثل تواجهه السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي تركها بحارتها تهيم في خليج عدن بعد تعذر إطفاء حرائق على متنها جراء هجوم حوثي آخر تعرّضت له في 13 من الشهر الحالي، دون أن تتوفر معلومات أحدث حول حالتها.

ومع مزاعم الجماعة استهداف نحو 155 سفينة، أدى هجوم صاروخي في 6 مارس (آذار) الماضي، إلى مقتل 3 بحارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس» الليبيرية.

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر، واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف، شمال الحديدة، وحوّلتها مزاراً لأتباعها.