اللبن الزبادي... مادة غذائية متميزة

اللبن الزبادي... مادة غذائية متميزة

غني بكائنات حيوية مفيدة تماثل الموجودة داخل المعدة
الجمعة - 4 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 22 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14269]
كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
اللبن الزبادي... أنواع مختلفة منها عادية ومحلاة وغيرها، تسوق وتحير الناس. والسؤال الذي يمثل جوهر هذه الإشكالية هو: هل الزبادي طعام صحي أم حلوى؟ الحقيقة أن الزبادي اليوم قد يكون أحد الاثنين وذلك حسب النوع الذي تختاره كما تخبرنا دكتورة فاطمة كودي ستانفورد، أستاذة الطب وطب الأطفال في كلية الطب بجامعة «هارفارد». ويعني هذا أن عليك التحري والتحقق جيدا لاكتشاف الأمر.
قبل الانتقال إلى الحديث عن التفاصيل الخاصة بكيفية التمييز بين الزبادي الجيد وبين الزبادي السيئ، فلنتحدث قليلا عما يدفعك إلى تناول الزبادي في المقام الأول.
- الزبادي والصحة
الزبادي طعام غني بالمواد المغذية حيث إنه يمدّ جسمك بالبروتين، والكالسيوم، والمغنيسيوم، وفيتامين بي 12، وبعض الأحماض الدهنية الأساسية، التي يحتاجها الجسم ليحافظ على صحته على حد قول الدكتورة فاطمة.
أوضحت الدراسات الفوائد الصحية التي تعود على من يتناول الزبادي بانتظام. أولا، إن من يتناول الزبادي يكون أكثر رشاقة من الذين لا يتناول الزبادي على حد قول الدكتورة فاطمة. مع ذلك في الحقيقة لا يزال من غير الواضح ما إذا كان تناول الزبادي يساعد على التخلص من دهون منطقة الخصر أم لا، فقد يكون الأشخاص الذين يتناولون الزبادي أكثر نحافة بفضل اتباعهم عادات غذائية أفضل بشكل عام. مع ذلك ما يمكن للزبادي، خاصة الزبادي الذي يحتوي على نسبة كبيرة من البروتين فعله، هو مساعدتك في الحد من كمية الطعام التي تتناولها، وفقدان الوزن.
- عناصر غذائية حيوية
الزبادي هو طعام غني بعناصر البروبيوتيك probiotics وهي كائنات حية دقيقة تشبه تلك التي توجد في الأمعاء. الزبادي مصنوع من اللبن، وبه بعض البكتريا التي تعمل على بدء عملية التخمر.
ولكي يتحول الحليب إلى لبن زبادي يجب أن يحتوي على أحد نوعين من البكتريا؛ إما المكورة العقدية المقيحة Streptococcus thermophilus أو العصية اللبنية الحمضية Lactobacillus bulgaricus.
تشير الأبحاث اليوم إلى وجود صلة بين أنواع البكتريا التي تعيش داخل جسمك وحالتك الصحية بوجه عام. كذلك أشارت بعض الدراسات إلى وجود علاقة بين تلك البكتريا، وحالات مرضية مختلفة تتنوع بين الاضطرابات المزاجية والعدوى.
وتوضح بعض الدراسات أن وجود أنواع محددة من البكتريا الجيدة قد يساعد في الوقاية من المتاعب والمشكلات الصحية. كذلك تشير بعض الأدلة إلى أن الكائنات الحيوية، مثل تلك التي توجد في الزبادي، تساعد في الوقاية من أو علاج بعض مشكلات الهضم مثل متلازمة القولون المتهيج أو العصبي، وأنواع من الإسهال، حسب المركز القومي للطب التكميلي والتكاملي الأميركي.
هناك مجال بحثي آخر واعد يركز على النظر في علاقة ميكروبات الأمعاء بالبدانة. وقد اكتشفت بعض الأبحاث وجود أنواع مختلفة من البكتريا لدى الأشخاص النحيفين والأشخاص البدناء كما تشير دكتورة فاطمة. ويثير هذا سؤال هو: هل يمكن للمرء فقدان الوزن إذا تغيرت نوع البكتريا في جسده؟ يسعى الباحثون في الوقت الحالي إلى معرفة الإجابة عن هذا السؤال على حد قول دكتورة فاطمة.
- بكتريا الأمعاء وفقدان الوزن
هل هذا يعني أنه إذا اختار المرء نوعا محددا من الزبادي يحتوي على أنواع بعينها من البكتريا النشطة، قد ينجح في فقدان الوزن، أو علاج مشكلة صحية؟ لم يتم العثور على إجابة عن هذا السؤال بعد بحسب قول الدكتورة فاطمة.
من جانب آخر، لم تمنع عدم موافقة إدارة الغذاء والدواء حتى هذه اللحظة على أي من أنواع الكائنات الحيوية كعلاج لمشكلات صحية محددة، بعض شركات تصنيع الزبادي من الترويج للفوائد الصحية التي يمكن التمتع بها بفضل ما تحتوي عليه منتجاتهم منها، بحسب المركز القومي للطب التكميلي والتكاملي. لذا يمكن النظر إلى تلك المزاعم حاليا بتحفظ وشك، حيث تقول الدكتورة فاطمة: «ليس لدينا ما يكفي من المعلومات تدعم التوصية بتناول الزبادي في هذا السياق».
يعكف العلماء حاليا على دراسة الأمر، وقد يتمكن الأطباء ذات يوم من إخبارنا بأنواع الزبادي أو كائنات البروبيوتيك التي ينبغي تناولها لحل مشكلات المعدة، أو فقدان الوزن على سبيل المثال. تقول الدكتورة فاطمة: «أشعر بالحماسة تجاه ما يمكن أن تسفر عنه تلك الأبحاث.
أتمنى أن أقدم إلى مرضاي توصيات أكثر تحديدا بشأن أنواع المعينات الحيوية المفيدة لهم». ما نعلمه جيدا حتى هذه اللحظة هو أن نوع الزبادي المناسب الذي يحتوي على جرعة جيدة من البروبيوتيك مفيد لصحة جسمك.
- دليلك لاختيار أنواع الزبادي التي تلبي احتياجاتك
> هل تشعر بالحيرة والارتباك عند مرورك بمنتجات الزبادي؟ إليك بعض المعلومات التي ستساعدك في التعرف على الخيارات الصحيحة.
لطالما كان الزبادي منتجا واضحا وبسيطا، حيث يكون موضوعا في وعاء صغير بسيط يوجد في قاعه بعض الفواكه في أفضل الأحوال. لكن لم يعد الحال كذلك؛ فهناك اليوم زبادي يوناني، وهو عبارة عن أكواب تبدو لذيذة منثورا عليها مسحوق الكعك الحلو. كما يتم مزج الزبادي بالسموثي (عصير فواكه مع لبها)، وضخّه في عبوات أنبوبية الشكل، وأكياس. وفي أماكن عرض المنتجات المثلجة (الآيس كريم)، هناك عدد أكبر من الخيارات تشمل مجموعة متنوعة من الزبادي المثلج في علب وفي أشكال أخرى. قد يمنحك هذا الوضع الكثير من الخيارات، لكنه في الوقت ذاته يجعلك في حيرة من أمرك.
- قائمة بأنواع الزبادي
بعد مناقشة الفوائد المحتملة للزبادي، فلنتحدث عن كيفية اختيار النوع المناسب من بين الأنواع المتاحة. لجعل هذه العملية بسيطة في خضم هذا البحر المتسع من الخيارات، تنصح الدكتورة فاطمة بالتركيز على خمسة مكونات.
> السكر: ينبغي أن يحتوي الزبادي على أقل من 10 غرامات من السكر للحصة الواحدة. صحيح أن الزبادي الذي يحتوي على مسحوق من الكعك الحلو، ورقائق زبدة الفول السوداني لذيذ، لكنه يعد في هذه الحالة حلوى لا طعاما صحيا، لذا ينبغي تناوله باعتدال.
> البروتين: يمكن للزبادي الذي يحتوي على نسبة كبيرة من البروتين أن يزيد من الشعور بالشبع، وهو ما يساعد في السيطرة على زيادة الوزن التي تعاني منها السيدات خاصة بعد انقطاع الطمث كما توضح الدكتورة فاطمة.
ينبغي البحث عن الزبادي الذي يحتوي على 5 غرامات أو أكثر من البروتين للحصة الواحدة. عادة ما يحتوي «الزبادي اليوناني» (وهو نوع مماثل للزبادي في منطقة البحر الأبيض المتوسط والمنطقة العربية - المحرر) على نسبة أكبر من البروتين مقارنة بأنواع الزبادي الأخرى، حيث قد تصل تلك النسبة إلى 16 غراما.
> بكتريا حية ونشطة: كما ذكرنا آنفا، لا يكون الزبادي أصليا بحسب معايير إدارة الغذاء والدواء دون البكتريا المكورة العقدية المقيحة، أو العصية اللبنية الحمضية. لذا ينبغي البحث عنهما على الملصق الغذائي.
كذلك يوجد على بعض العلامات التجارية للزبادي ختم «بكتريا حية ونشطة» من الاتحاد القومي للزبادي. وتضيف بعض العلامات التجارية أنواعا متعددة من البكتريا الحية النشطة إلى المنتج الخاص بها، وهو أمر جيد، لكن كما ذكرنا من قبل، ينبغي النظر بتحفظ وشك إلى الفوائد الصحية المزعومة لعناصر البرويبيوتيك الحيوية المختلفة.
> المذاق: إذا لم يعجبك مذاق الزبادي، لا تأكله. لذا ابحث عن نوع الزبادي المفيد والمناسب لك، ولكن أيضا الذي يحفزك على تناوله.
> مكونات بسيطة: حاول اختيار الزبادي الذي لا يحتوي على مكونات كثيرة، فكلما كانت المكونات أقل، كان ذلك أفضل.
قد يتطلب كل ذلك بذل بعض الجهد، لكن العثور على الزبادي المناسب لك قد يضيف بعض البكتريا الجيدة إلى نظامك الغذائي وهو ما سيعود بالنفع على صحتك.

* رسالة هارفارد
«مراقبة صحة المرأة»، خدمات «تريبيون ميديا».
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة