«جنيف 8» يختتم اليوم بمناقشة الانتقال السياسي في سوريا

«جنيف 8» يختتم اليوم بمناقشة الانتقال السياسي في سوريا

نصر الحريري للمجتمع الدولي: هل عجزتم عن إدخال المساعدات للغوطة؟
الخميس - 26 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 14 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [14261]
جانب من فعالية هيئة التفاوض السورية حول الكارثة الإنسانية في الغوطة الشرقية لدمشق على هامش مفاوضات جنيف («الشرق الأوسط»)
جنيف: «الشرق الأوسط»
تختتم اليوم اجتماعات مباحثات «جنيف 8» السورية، بمناقشة السلة الأولى، وهي الحوكمة بالتفصيل، أو عملية الانتقال السياسي، وستقدم أفكار من قبل فريقي المعارضة وفريق الأمم المتحدة.

وقالت المعارضة السورية، عن اجتماع الأمس، إنها ناقشت مع المبعوث الأممي الخاص ستيفان دي ميستورا وفريقه، سلة الانتخابات، في حين أبدت ملاحظاتها على سلة الدستور.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده المتحدث باسم وفد المعارضة يحيى العريضي في المقر الأممي بجنيف، في ختام لقاء وفد المعارضة مع دي ميستورا وفريقه.

ونقلت وكالة «أناضول» عن العريضي، قوله في مؤتمره الصحافي: «الجلسة اليوم كانت متابعة لجلسة الأمس، وكانت غنية وأعمق». وأضاف: «أمس تم تناول سلة الإجراءات الدستورية، واليوم تم مناقشة الإجراءات الانتخابية بعمق، وعرض جداول، ومحطات، ونقاش كان غنيا جدا»، دون تحديدها بالضبط. وتابع: «في بداية الجلسة تم تقديم ملاحظات عن جلسة أمس من قبل رئيس الوفد نصر الحريري، وحول العرض الذي قدم من الأمم المتحدة (على سلة الدستور)».

العريضي أوضح أن المعارضة «لها على عرض الأمم المتحدة تحفظات، ولها رؤيتها تجاه هذه المسألة الدستورية، والمسألة الانتخابية قدمت بشكل تفصيلي، وجرى البحث في البيئة الآمنة والمحايدة، لإنجاز هذه الأمور». ولفت إلى أنه «عند نقاش هذه القضايا، فهي ضمن عملية الانتقال السياسي، وأعمدة أساسية في العملية الانتقالية السياسية».

وعن نقاشات اجتماع اليوم، وهو اليوم الختامي للاجتماعات، لفت إلى أنه «ستكون مناقشة السلة الأولى، وهي الحوكمة، أو عملية الانتقال السياسي، وبتفصيلات، وستقدم أفكار من قبل الفريقين، (فريق المعارضة، وفريق الأمم المتحدة)».

وبحسب أجندة اجتماعات جنيف، والتي أقرت في الجولات السابقة، سيتم نقاش أربع سلال هي الحكم الانتقالي، والدستور، والانتخابات، ومكافحة الإرهاب، وهي تنسجم مع القرار الأممي 2254.

وانطلقت الجولة الأولى من «جنيف 8» في 28 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، واستمرت أربعة أيام، ثم توقفت لعدة أيام بعد مغادرة وفد النظام إلى دمشق، قبل أن تستأنف الأسبوع الماضي.

وأمس أعلن أحمد رمضان، أحد متحدثي وفد المعارضة السورية بمؤتمر «جنيف 8»، أن وفد النظام السوري رفض الدخول في مفاوضات مباشرة مع المعارضة، وأنه وضع شروطا مسبقة للمفاوضات.

في سياق «جنيف» أيضاً، عبّر رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري عن خيبة أمله لعجز المجتمع الدولي عن إنقاذ المدنيين في سوريا وعلى الأخص في منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق، والتي تتعرض لحصار خانق ويوجد فيها مئات الجرحى والمصابين الذين يحتاجون للإخلاء، حسب التقرير الأخير لمنظمة الصحية العالمية.

وفي حدث جاء على هامش المفاوضات في جنيف، أمس، وبحضور عدد كبير من السفراء والدبلوماسيون، خاطب الحريري المجتمع الدولي قائلاً: «أي خيبة أمل وأي صدمة وأي فاجعة»، متسائلاً هل المجتمع الدولي عاجز وغير قادر على إيصال الخبز والحليب للغوطة؟».

وتابع قائلاً: «أتمنى من السفراء أن يرسلوا رسالة تختلف عن كل الرسائل الرسمية»، مضيفاً: «آن للمجتمع الدولي اليوم أن يسعف الشعب السوري، لا يجوز أن نترك ملايين السوريين رهينة للنظام ومن يدعم النظام لكي يجرب فيه الأسلحة».

من ناحية أخرى، اجتمع ممثلون من الوفد التفاوضي في جنيف مع مجلس محافظة حلب الحرة، وقدم الحضور من مجلس المحافظة شرحا عن الوضع الإنساني والإغاثي والميداني في حلب ومجموعة من الأسئلة السياسية حول العملية التفاوضية وجنيف وسوتشي.

حضر الاجتماع فراس الخالدي من منصة القاهرة ومحمد صايغ من هيئة التنسيق وأحمد جباوي عن فصائل الجيش الحر وأحمد رمضان عضو الائتلاف الوطني السوري.
سوريا اخبار العالم العربي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة