البابا في ميانمار... الطريق لمواجهة العنف والأصولية البوذية

البابا في ميانمار... الطريق لمواجهة العنف والأصولية البوذية

أذاقت مسلمي الروهينغا العذاب في الأعوام الماضية
الاثنين - 23 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 11 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14258]
بابا الفاتيكان يزور منزل الأم تيريزا خلال زيارته إلى بنغلاديش في محطته الثانية والأخيرة للقاء لاجئي الروهينغا الذبن فرّوا من ميانمار بداية الشهر الحالي (إ.ب.أ)
القاهرة: إميل أمين
ذات يوم تندر الزعيم الشيوعي جوزيف ستالين على البابا بيوس الثاني عشر، بابا الفاتيكان، بالتساؤل «كم فرقة عسكرية يمتلك البابا؟»، لم يكن أحد يدري بأن هذه السلطة الروحية سيكون لها بعد بضعة عقود من النفوذ ما يمكّنها من مواجهة النفوذ الشيوعي في أوروبا الشرقية.
لنتذكر ما الذي يدعونا إلى هذه الأحداث؟ بلا شك الزيارة الأخيرة التي قام بها بابا الفاتيكان فرنسيس إلى دولة ميانمار بورما، وجعل هدفه مقاومة الشر القائم هناك، والمتمثل في الأصولية البوذية، تلك التي أذاقت مسلمي الروهينغا العذاب الكبير والكثير في الأعوام الماضية.
لم يكن للبابا أن يصطحب معه الجيوش ليغيّر من الأوضاع على الأرض، لكن إعلاء الحقيقة، كان رائده في رحلته، رغم القيود العريضة، والفخاخ التي نصبتها له قوى التطرف قبل الذهاب إلى هناك.
يعنّ لنا أن نذكّر القارئ بأوضاع المعذبين في الأرض من مسلمي الروهينغا، فقد سحبت السلطات الحكومية منهم الجنسية قبل أن تسعى إلى تهجيرهم ليلاقوا مصيرهم المحتوم، حرقاً أو غرقاً، لا يهم، فجُلّ اهتمامات الحكومة هناك إخلاء إقليم «راخين» منهم، وفرض الحكم البوذي فيها، وهي في ذلك تستخدم كل ألوان الكذب والتضليل على الرأي العام العالي.
ولعل القارئ المحقق والمدقق للمشهد هناك موقن بأن ما يجري في بورما هو عملية إبادة جماعية دون أي تهويل، بل مجزرة وتطهير عرقي؛ فالقوات المسلحة هناك المدعومة من الميليشيات البوذية المغرقة في تطرفها ترتكب أبشع أنواع الظلم والاضطهاد ضد المسلمين الروهينغا؛ ولهذا لم يعد صادماً أو مثيراً قيام القوات البورمية، على تعدد أنواعها واختلاف أشكالها، بالقتل بشكل عمومي ومن ثم إحراق القرى واحدة تلو الأخرى، واغتصاب النساء وتهجير قسري لسكان المدن.
بحسب المراقبين، تتمثل الفكرة الوحيدة في تعزيز نفوذ الأصوليين البوذيين الذين يؤمنون بفكرة النقاء العرقي، وعليه فإنه لا هم لهم ولا هدف ينشدونه سوى تهجير مسلمي أراكان، وجعل المنطقة خالية من أتباع الإسلام، لتضحى فضاءً مباحاً ومتاحاً للبوذيين، وقد وصل عدد الضحايا، بحسب بعض التقارير، إلى 14 ألف قتيل وجريح، وربع مليون مهجّر، منذ بداية الأزمة.
موقف الفاتيكان
الشاهد، أن صوت البابا فرنسيس، الأرجنتيني الجنسية، ارتفع مرات كثيرة أمام التوحش البوذي هناك، وندد في فبراير (شباط) الماضي بما يجري هناك بالقول: «إنهم يتعرضون للقتل والتعذيب؛ لأنهم يريدون ممارسة ثقافتهم ومعتقداتهم الإسلامية».
وفي مواجهة الاضطهاد الممنهج والإبادة الجماعية التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا، ارتفع صوت البابا فرنسيس مرة أخرى في 27 أغسطس (آب) الماضي، معلناً تضامنه معهم، ومطالباً باحترام حقوقهم، واصفاً إياهم بأنهم «إخوة لنا، يتعرضون لأذى والاضطهاد بسبب إيمانهم وعقدتهم».
هل كان فرنسيس مرحباً به هناك؟
الواقع أنه وفيما كان البابا في الطريق إلى بورما كانت رحى الأصولية البوذية تعمل بجد ونشاط على تعكير صفو رحلته، وإبداء استعدادهم لتهديد البابا شخصاً إذا تلفظ بـ«كلمة روهينغا».
القومية والشوفينية القاتلة هي آفة العصر؛ ولهذا رأينا رهبان بوذيين قوميين في ميانمار يستنكرون زيارة البابا للبلاد ودعوة الحكومة له، فقد أصدر «الاتحاد الوطني لرهبان ميانمار» بياناً وصف فيه الزيارة بأنها «قمع» لميانمار البوذية؛ كون البابا قد تحدث في السابق صراحة عن أزمة الروهينغا.
أما الراهب البوذي المتطرف يوثاو باركا، المتحدث باسم المنظمة البوذية «ما باثا»، فقد وجّه تهديداته إلى البابا قائلاً: «سيلقى البابا فرنسيس جميع مظاهر الترحيب المنوط بها لاستقباله، لكن حال إعرابه عن دعمه أقلية الروهينغا سيفتح على نفسه موجة من الانتقادات لن يقوى على التصدي لها».
ورغم أن البابا فرنسيس رفض طوال العام الماضي الإذعان لهذه الضغوط، واستخدم مراراً وتكراراً لفظة «روهينغا»، واصفاً أبناء هذه الطائفة التي تتعرض للاضطهاد بأنهم «إخوة وأخوات لنا»، فإنه امتنع بالفعل في زيارته الأيام الأخيرة عن الإشارة بالتصريح إلى تلك الجماعة المسلمة المضطهدة، وإن كانت أحاديثه قد امتلأت بالإشارات الضمنية وغير المباشرة لهم.
أحاديث خلف الكواليس
على أنه إذا لم يكن البابا قد تحدث علانية عن «الروهينغا» بالاسم، فهذا لا يعني أنه لم يتطرق إلى المسألة في الكواليس وبطريقة لا تثير مشاعر الأصوليين البوذيين.
نؤكد أن شيئاً من هذا القبيل قد حدث وفي هدوء، ودون صخب أو ضجة، وتمثل في لقاء البابا بقائد جيش ميانمار الجنرال مين أونغ هلاينغ، المتهم بممارسة التطهير العرقي ضد الروهينغا.
اللقاء أدرج في اللحظات الأخيرة ضمن برنامج البابا، وبناء على طلب الكارينال تشارلس بو، رئيس أساقفة رانغون، لكن لماذا هذا اللقاء مع الجنرال مين أونغ هلاينغ؟
أحد المصادر الفاتيكانية المقربة أشارت إلى أنه كان لا بد من هذا اللقاء خلال الرحلة البابوية؛ لأن ذلك: «مهم لمستقبل ميانمار والمصالحة فيها»؛ ولأن «قسماً كبيراً من الاقتصاد والأمن لا يزال بين يديه»، وأضاف المصدر عينه: «الجيش هو الذي سبّب أزمة الروهينغا، وعليه لا بد من إشراكه في مجال تجديد البلاد الذي ترعاه أونغ سان سوتشي، وزيرة الخارجية».
وعلى هامش اللقاء، كان الكاردينال تشارلس بو يؤكد على أن هدف لقاء البابا مع قائد الجيش وصحبه ليس تعزيز ما فعله الجنرال، أي الاعتداء على مسلمي الروهينغا، بل تبادل الحوار معه، «لعل قلبه يلين فيما قد يكون الخطوة الأولى نحو السلام».
طريق لتجاوز الأصولية
بعد الجنرال الممسك بزمام الأمور في ميانمار عمد البابا إلى مخاطبة الحس الإنساني لدى القيادات الدينية في هذا البلد المعروف بأنه أمة كبيرة غنية بالألوان، ومكون من ثماني قبائل. طوال أربعين دقيقة التقى البابا بـ17 مسؤولاً دينياً في البلاد، بين بوذيين وهندوس ومسلمين ويهود ومسيحيين، وأمام هذا الحشد من رجالات الدين المختلفين عقائدياً، وأن جمعهم أصل إنساني واحد، استنكر البابا «الميل العالمي للانتظام» في قتل البشرية، في حديث لم يكن ينقصه سوى الإشارة بالاسم واللفظ لما يجري لمسلمي الروهينغا.
طالب البابا بالوحدة في الاختلاف، مُصرّاً على أننا جميعاً إخوة، حتى لو لم تعني الوحدة أن نكون متشابهين... لكل منا غناه ونقائصه، لكن يمكننا أن نعيش بسلام، والسلام يبني في قلب الاختلافات في حين الوحدة تظهر في تلك الاختلافات.
كلمات البابا عزفت لصالح مسلمي الروهينغا، دون أن يسميهم، وبخاصة عندما تناول قضية ميانمار، البلد الغني في اختلافاته؛ إذ شدد على أن «طبيعة ميانمار غنية جداً باختلافاتها؛ لذا دعونا لا نخاف من الاختلاف؛ إذ أبانا واحد ونحن أخوة، فلنبق كذلك، وإن لم نكن متفقين فيما بيننا، فلنكن كالإخوة الذين سرعان ما يتصالحون».
انغلاق أم تسامح؟
من المؤكد أن دوائر الفاتيكان كانت تدرك أن البوذية لها الباع الطويل في ميانمار «بورما»؛ ولهذا حرص البابا على لقاء القائد البوذي ستياغو سالياداو، في لقاء وصف بالضروري والحيوي، ضمن الجهود المبذولة لتحفيز السلام والتعايش الأخوي كطريق وحيدة لسلوكه.
أما اللقاء الأكبر مع البوذيين في ميانمار، فكان من خلال الاجتماع بمجلس «سانغان» الأعلى للرهبان البوذيين، الذي اعتبره البابا فرصة لتعزيز وتجديد وتمتين روابط الصداقة والاحترام بين البوذيين والكاثوليك.
مرة جديدة ودون مباشرة واضحة أو إشارة صريحة للمذابح التي تعرض لها مسلمو الروهينغا، أشار البابا إلى أن الإنسانية اختبرت على مدى العصور الظلم ومراحل من الصراعات وانعدام المساواة بين الأشخاص، مشيراً إلى الجراح التي ولّدها الفقر والاضطهاد والصراعات التي لا تزال قائمة على الرغم من الإنجازات التكنولوجية الكبيرة التي تحققت في مجتمعات اليوم.
في حين الأهم والأكثر حساسية وقرباً من الإشكالية الحقيقية في ميانمار، أنه اعتبر أن هذه القيم أساسية بالنسبة للنمو المتكامل للمجتمع بدءاً من العائلة وصولاً إلى الجماعات الوطنية والعرقية والعائلة البشرية برمتها.
تضميد الجراح
كانت ولا تزال وستظل كارثة الأصوليات حول العالم، أنها أبداً ودوماً تقف أمام فكر متحجر ومتكلس تؤمن من خلاله بمسار واحد، وعقلية وذهنية أحادية، لا تلوي عنها شيئاً.
لهذا السبب؛ كان حديث البابا للسلطات الحكومية والمجتمع المدني في القصر الرئاسي البورمي بـ«ناي بي تاو» في العمق والصميم، مؤكداً على أنه يود أن يعانق سكان ميانمار كافة، ويوجّه كلمة تشجيع إلى جميع الأشخاص الساعين إلى بناء نظام اجتماعي عادل ومتصالح، ولا يستثني أحداً. وإذ أشار البابا إلى أن ميانمار تنعم بطبيعة خلابة وبموارد مهمة، أكد أن الكنز الثمين الذي يتمتع به هذا البلد هو الشعب الذي عاني ولا يزال يعاني بسبب صراعات داخلية دامت لفترة طويلة، وولدت انقسامات عميقة.
لقاء بابا الفاتيكان بممثلي الحكومة كان مناسبة لدفع عملية بناء السلام والمصالحة الوطنية الصعبة قدماً، رأى البابا أن ذلك يمكن أن يتحقق من خلال الالتزام لصالح العدالة واحترام حقوق الإنسان، مذكراً بأن الحكماء والأنبياء قد أثنوا على مبدأ العدالة أساساً لسلام حقيقي ومستدام.
لم ينس البابا في كلمته، التشديد على ما للطوائف الدينية من دور بالغ الأهمية في قيادة عملية المصالحة والاندماج الوطني في ميانمار؛ ولهذا شدد على أن الاختلافات الدينية لا يجب أن تكون مصدراً للانقسامات ولعدم الثقة، إنما دافع للوحدة والصفح والتسامح والبناء الحكيم للبلد، وكذلك باستطاعة الأديان أن تقوم بدور مهم في شفاء الجروح الوجدانية والروحية والنفسية، جروح أولئك الذين عانوا خلال سنوات الصراع. ويمكنها إذ تستقي من هذه القيم المتجذرة بعمق، أن تساعد على استئصال أسباب الصراع، وبناء جو للحوار، والبحث عن العدالة.
لقد راهن البابا على الشباب، على الأجيال الجديدة، التي رأى أن المستقبل لا يزال اليوم بين أياديهم، وقد وصفهم بأنهم عطية يجب أن نحبهم ونشجعهم، ورأى أنهم استثمار سوف ينتج مردوداً غنياً إن وضعوا أمام فرص عمل حقيقية وتربية جديدة، وهذا شرط ملح للعدالة بين الأجيال.
لقد أضحت ميانمار بؤرة سلطت عليها الأضواء، وأضحت كلمات البابا هناك عن التعددية والتنوع وقبول الآخر، مجالاً خصباً لمجابهة الأصوليات والراديكاليات الأحادية، وما تجره على البشرية من وبال وكوارث.
ميانمار الارهاب أزمة بورما ميانمار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة