من الرياض... «منتدى مسك» متعة البحث في عالم الإبداع والابتكار

من الرياض... «منتدى مسك» متعة البحث في عالم الإبداع والابتكار

تشديد على دور الشباب لصنع الريادة والمعرفة
الخميس - 26 صفر 1439 هـ - 16 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14233]
الرياض: فتح الرحمن يوسف
اجتمعت في العاصمة السعودية، الرياض، أمس، أفكار وقصص الموهوبين في عالم الإبداع والابتكار، الذين حولوا أحلامهم إلى ريادة حقيقية في سماء الأعمال والتقنية والتكنولوجيا واقتصاد المعرفة، بشكل أثار متعة البحث عن الجديد بين روّاد الابتكار والتكنولوجيا المشاركين في منتدى مسك العالمي الذي أطلق فعالياته في العاصمة السعودية أمس وتنظمه مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز «مسك الخيرية».

وقال عبد الله السواحة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، خلال مشاركته في جلسة افتتاح المنتدى: «اليوم لدينا فرصة ذهبية كبيرة لا بد من اغتنامها، ففي مفهوم التحول الوطني، التنافسية لا تعني الاعتماد على حجم الأصول والخبرات بل تعتمد على الشباب وما يتحلى به من الريادة والمعرفة والابتكار، ويمكن أن ندّعي أن الأجيال القادمة لن تغفر لنا إن لم نستغل هذه الفرصة بشكل جيد ونخدم بها هذا البلد المعطاء».

إلى ذلك أكد ماجد القصبي، وزير التجارة والاستثمار، خلال كلمته في المنتدى، أن بلاده تسعى بخطى حثيثة لبناء خطوات راسخة واقتصاد قائم على المعرفة والتكنولوجيا، ما من شأنه أن يؤدي إلى تنويع الاقتصاد بشكل عام بما يحقق «رؤية 2030».

وقال القصبي: «اليوم نحتفي ونهنئ الـ11 الأوائل رواد الأعمال الحرة في بلادنا، حيث تمتعوا بروح الابتكار والإبداع، الأمر الذي مكنهم من استثمار فرصهم في السعودية، وسيتمكنون من الحصول على تأشيرة رواد أعمال حرة من خلال منصة المنتدى، فالسعودية ترحب برواد الأعمال الشباب من أنحاء العالم كافة، الذين يمكنهم أن يضيفوا قيمة لهؤلاء في السعودية ومشاركتهم في هذا المنتدى».

- الاستعداد للتغيير

وأظهر استطلاع جرى الكشف عن نتائجه في منتدى مسك العالمي أمس، أنّ الشباب في جميع أنحاء العالم ليسوا على وعي تام بالتغيرات والتحديات الاقتصادية لاقتصاد المعرفة التي باتت تحدّد كيفية العيش والتعلم والعمل. وتوصل الاستطلاع، الذي أجرته مؤسسة بوبيولاس نيابة عن «مسك الخيرية»، أنّ 57 في المائة من الشباب في جميع أنحاء العالم لا يعرفون مفهوم اقتصاد المعرفة. وعلاوة على ذلك، يخشى أكثر من نصفهم ألا يكونوا متمتعين بما فيه الكفاية بالمهارات التكنولوجية للوصول إلى الفرص التي ستنشأ عن التقدم التكنولوجي في مجالات مثل استخراج البيانات، والتعلم الآلي. ومع ذلك، فإن عالم التكنولوجيا هو محور حياة الشباب: فعلى الصعيد العالمي 88 في المائة من الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و35 سنة يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي، ويعتبرون محدودية الوصول إلى الإنترنت من المشكلات التي تواجههم، بمثل ما يعتبرون الإدمان على الإنترنت أو التسلط عبر الإنترنت.

ومع ذلك، أظهر الاستطلاع أيضاً أن غالبية واضحة من الشباب (59 في المائة) إيجابية بشأن تأثير التكنولوجيا على العمل، و4 في المائة فقط يعتقدون أن التغيير التكنولوجي يمثل تحدياً لجيلهم.

وفي هذا السياق، قالت الشيماء حميد الدين المديرة التنفيذية في مؤسسة مسك مديرة مشروع منتدى مسك العالمي: «هذا البحث يبرز أهمية تطوير وتمكين الشباب في جميع أنحاء العالم، وليس فقط في السعودية. إن مواجهة التحدي المتمثل في التغيير الذي أحدثته الثورة الصناعية الرابعة لن يكون سهلاً، لكن الشباب في جميع أنحاء العالم يتمتعون بإمكانات وطموح لمواجهتها».

الملكة رانيا: الأولوية لتكنولوجيا لها قلب لا بامتلاك آخر صيحاتها

دعت الملكة رانيا العبد الله، إلى إعادة النظر في دوافع اقتناء التكنولوجيا، مؤكدة أن الأولوية ليست سباق القلة إلى القمة بامتلاك آخر صيحاتها، بل تكنولوجيا لها قلب تمد يديها لترفع المجتمعات بأكملها، وقلبها عليهم، مشيرة إلى أنّ الحاجة إلى تكنولوجيا لا تقاس سعتها وسرعتها بالبت والبايت، بل بقدرتها على ردم الفجوات التي تقف بين الشعوب، وتحقيق ذواتهم، وتعالج فجوة الأمان؛ وفجوة التعليم؛ وفجوة الأمل.

وقالت الملكة رانيا التي كانت تخاطب المشاركين في منتدى مسك العالمي الذي انطلقت فعاليته أمس من العاصمة السعودية الرياض: «سعيدة بوجودي معكم اليوم، وسماء المملكة مضاءة برؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. تلك الرؤية الجريئة التي تحمل تقديرا ودعما للابتكار والعلوم، وفرصا يطمح لها الشباب السعودي. والشكر الموصول لولي العهد على جمع هذه الكفاءات العالية والرياديين من شتى المجالات».

ودعت إلى أهمية «التبني من التقنية ما يزيد من قيمتنا الإنسانية ويبقي الأمل حيا في نفوس شبابنا. لأنّ شبابنا العربي مفخرة، فكثيرة هي الأمثلة التي ألتقيها لشباب لمعوا بابتكاراتهم وبرزوا في مجالات علمية وأدبية وأتوا من أقسى الظروف، فلنفتح لهم الآفاق ونوفر لهم الفرص ليحققوا ذاتهم وطموحاتنا لهم، ولنشعرهم بأن المستقبل ملكهم، ونؤمن لأنفسنا ولأبنائنا أرضا خصبة نغرس فيها أحلامنا فتثمر».

وشددت على الحاجة إلى التواصل وتبادل الخبرات وآفاق الابتكار، إذ إن العالم اليوم يعيش حالة من شح الأمل. وتابعت: «كم هي كبيرة فجوة الأمل التي بين هذه القاعة وحيث كنت قبل أسابيع زرت مخيما للروهينغا المسلمين الفارين بحياتهم وأعراضهم في بنغلاديش، إذ تحدثت مع أجساد تبدو جوفاء من الصدمة، ورأيت في عيونهم حفر الموت التي ألقي فيها أبناؤهم؛ والنيران التي أضرمت فيهم. استباحت الحرب حياتهم كما استباحت حياة الملايين في منطقتنا العربية». وتابعت: «لا أخفي عليكم... شعرت بالسخط على عالم تمتهن فيه الكرامة؛ وتهان فيه الحياة وكأنّها لا شيء، حين أستمع إلى الأطفال اللاجئين وغيرهم ممن قست عليهم الحياة، أرى كيف يجد الصغار لأحلامهم آفاقا واسعة حتى وإن كانوا في أضيق الأماكن. يشنون بالأحلام حربا على واقعهم؛ وسلاحهم الوحيد هو الخيال. الأحلام جسرهم للعبور فوق فجوة الأمل، تنقلهم إلى مكان لهم فيه قيمة ومستقبل».

واستدركت الملكة رانيا: «لكن كلما كبروا ضاق الأفق في أعينهم، أغلقه الخوف من العالم ومن المعوقات وقلة الحيلة، فالعقل الذي يملؤه الخوف لا متسع فيه للأحلام. إن واقع هؤلاء وغيرهم ممن يحاربون المرض والفقر والجهل والإقصاء في عالمنا العربي لم تغيره التقدمات العلمية ولا التقنية ولم ترفع الابتكارات مأساتهم».

وتحدثت عن المفارقة بين أن يتضور الناس جوعاً في عصر الوفرة، وأن يوجد ملايين الأطفال خارج المدارس في عصر التعليم المجاني، وأن يفقد الاتصال بالقضايا الإنسانية الأهم في عصر التواصل، وأن يجري إقصاء الاختلاف ومحاربته بدلاً من نسج مجتمعات متعايشة وآمنة، متسائلة: «هل نحن جاهزون لتوظيف مكاسب الثورات العلمية والصناعية التي يشهدها العالم، وكيف سنتكيّف مع الثورة الصناعية الرابعة التي تضرب بكثير من الصناعات التقليدية، ولدينا اليوم من أعلى نسب البطالة في العالم؟ وكيف سنواكب التغييرات في أنماط التعليم ونرتقي به في مدارسنا إن كان 13 مليون طفل عربي محرومين من المدارس أصلاً، وغالبية الباقي يتلقون تعليما عفا عليه الزمن؟».
السعودية Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة