جائزة «مان بوكر» لرواية تستلهم موت ابن لينكولن

جائزة «مان بوكر» لرواية تستلهم موت ابن لينكولن

فاز بها أميركي للمرة الثانية على التوالي
الخميس - 29 محرم 1439 هـ - 19 أكتوبر 2017 مـ رقم العدد [14205]
جورج سوندرز حاملاً روايته... وجائزته - أبراهام لينكولن وابنه الذي مات عن أحد عشر عاماً
لندن: فاضل السلطاني
يبدو أن ما خشي منه البريطانيون، حين وسَّعوا مساحة جائزة «مان بوكر» لتشمل «أي روائي يكتب بالإنجليزية، مطبوعة روايته في المملكة المتحدة، مهما كانت جنسيته»، بعدما كانت مقتصرة على كتاب دول الكومنولث، من أن يكتسح الروائيون الأميركيون زملاءهم الآخرين قد تحقق. فها هي تذهب للمرة الثانية على التوالي لكاتب أميركي هو جورج سوندرز، بعدما كانت من نصيب مواطنه بول بيتي السنة الماضية.

والفائز الجديد معروف على نطاق واسع في أميركا وبريطانيا، ولكن ككاتب قصة قصيرة، وإن بدأ متأخراً بعض الشيء، بعد أن عمل جيوفيزيائيّاً، ومارَس الصحافة أيضاً. وقد أصدر إلى الآن ست مجموعات قصصية نالت إحداها، وهي «العاشر من ديسمبر» جائزة «فوليو» عام 2014. لكن ظل يراود سوندرز حلم كتابة رواية عشرين عاماً إلى أن «تجرأ» ذات يوم، بعد إلحاح أصدقائه ونقاده، على خوض المغامرة، ونجح فيها!

الرواية الفائزة «لينكولن في باردو» (باردو تعبير بوذي يعني الأعراف، أو موطن الأرواح)، تتناول حياة الرئيس الأميركي السادس عشر أبراهام لينكولن (1809 - 1865). أو بشكل أدق، حياته الشخصية بعدما فقد ابنه الصغير، الذي لم يتجاوز أحد عشر عاماً. ومن الطبيعي في تناول موضوع مفجع كهذا، أن تتراجع الحبكة الروائية لصالح الحوار، والمونولوغ الداخلي، المبثوث عبر المناجاة، والرسائل التي لا تصل، والمشاهد الأقرب للسيناريو، واستعادة للسيرة الشخصية للابن والأب. ومن خلال ذلك كله، ينبثق التأمل الحزين في المصير الإنساني، والحياة القصيرة، والموت الذي يأتي قبل الأوان، والأطفال الراقدين في «مقبرة واشنطن» حيث دُفِن ابن الرئيس المفجوع، والموتى الذين ينتظرون في الأعراف بين الجنة والنار، الذي لا يريدون أن يموتوا، أو أن يموتوا حقاً.

من هنا، تشكل هذه الرواية شيئاً جديداً تقريباً. إنها، كما تقول لولا يونغ، رئيسة لجنة تحكيم جائزة مان بوكر، «قطعة أدبية مصقولة بشكل فريد، على الرغم من صعوبة قراءتها، خصوصاً في البداية. ولكن تحدي قراءتها هو جزء من فرادتها. الرواية تبدو وكأنها تريد القول: أنا أتحداك أن تنخرط في مثل هذا النوع من القراءة. فهي ذات معالجة مختلفة بطريقتها التي تعيد فيها إلى الحياة تلك الأرواح الميتة إلى هذا العالم، ثم دمجها بين مأساة أبراهام لينكولن الشخصية جدا، وموت ابنه الصغير مع الحياة العامة للرئيس الذي أثار الحرب الأهلية».

وتضيف لولا يونغ: «هناك هذا الموت الفردي، الشخصي جداً، وهناك موضوع أوسع كثيراً، وهو السيناريو السياسي، وموت مئات الآلاف من الشباب، وتلك الحالة الغريبة المحيطة بالمقبرة، والأرواح غير المستعدة للموت تماماً، إذا صح التعبير، التي تريد أن تفهم تلك الأشياء التي أصابتها بالبلاء حينما كانت حية».

لا يغيب في هذه الرواية أسلوب سوندرز في قصصه القصيرة، حيث تلعب زاوية التناول، واللغة الموحية دوراً في تصعيد الحدث وشحنه، لكن تبقى اللغة التقريرية حاضرة أيضاً، وبكثافة أحياناً، خصوصاً حين يمزج بين التقارير والوقائع المأخوذة من فترة الحرب الأهلية، وحكايات الأشباح التي تضفي أحياناً جواً مرحاً يخفف من وطأة فجاعة الحدث الرئيسي، المتمثل بموت ابن لينكولن. وتؤدي هذه الأشباح أحياناً دور الكورس كما في المسرحيات التراجيدية الكلاسيكية. إنها أرواح هائمة تنتمي لمختلف أنواع البشر: جندي، ومجرم، وموظف فاسد، وأكاديمي مفجوع، وأم مع بناتها الثلاث، وشاب مثلي حاول قتل نفسه بسبب الحب، ورجل عجوز مات بعد أن سقط عليه لوح من السقف وكان على وشك الزواج من حبيبته الشابة، وصياد قتل أكثر من 30 دباً ومئات الغزلان. وبذلك يرسم سوندرز أنماطاً مختلفة من المجتمع الأميركي في مرحلة معينة، عاكساً شروطها الحياتية والوجودية، بشكل تراجيدي مرة، وبسخرية مرة أخرى.

قراءة سوندرز لشخصياته من وراء القبور ربما هو الذي منح «لينكولن في باردو» فرادتها. لكن الناقد ميتيشيكو كاكوتاني يلمح في مقال نشره في «نيويورك تايمز» في فبراير (شباط) الماضي أن هناك تشابهاً كبيراً بين هذه الرواية وأنطولوجيا شعرية لإدغار لي ماسترز بعنوان «اسبون ريفر»، وهو اسم قرية خيالية. ففي هذه المجموعة تروى القصائد من وراء القبر من خلال عشرات الأرواح. وإحدى هذه الأرواح هي حبيبة الرئيس لينكولن الأولى آن روتليج التي ماتت بـ«التيفوئيد» في الثانية والعشرين من عمرها. وتسبب موتها في نظرة لينكولن المتشائمة للعالم (ابن لينكولن مات بالتيفوئيد أيضاً).

وعلى أية حال، يمكن القول إن لجنة جائزة «مان بوكر» قد نجحت في اختيار الرواية الأنسب، وليس من المتوقع أن نقرأ انتقادات سلبية لهذا الخيار، كما حصل في السابق، وكما يحصل غالبا مع الجوائز، على الرغم من صعوبة المهمة. فبعض الروايات المتنافسة مع «لينكولن في باردو» كانت من العيار الثقيل أيضاً؛ فهناك رواية «4321» للأميركي بول أوستر المعروف نسبيا لقراء العربية، و«الخريف» للكاتبة الاسكوتلندية آلي سميث، التي كانت أكثر مبيعاً من رواية سوندرز قبل إعلان الجائزة، إذ بيع منها خمسون ألف نسخة في بريطانيا، بينما لم تبع رواية «لينكولن في باردو» سوى عشرة آلاف نسخة. ومن الروايات الأخرى التي تنافست على الجائزة رواية «تاريخ الذئاب» لأميلي فريدلوند، وهي أميركية أيضاً، ورواية «ألمت» للبريطانية فيونا موزلي، وهي أصغر مرشحة للجائزة في تاريخها، ورواية «أكزت ويست» المولود في لاهور، بباكستان.

وتبلغ قيمة «جائزة مان بوكر البريطانية للرواية» خمسين ألف جنيه إسترليني، لكن قيمتها المعنوية أكبر بكثير، فهي تعتبر من أرفع الجوائز الأدبية المكرسة للرواية في العالم.
بريطانيا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة