فوز صحافية «واشنطن بوست» بجائزة «دانييل بيرل»

مخنيت تخصصت في الكتابة عن مكافحة الإرهاب واقتحام الحصون السرية لـ«داعش»

سعاد مخنيت أثناء رحلة لها إلى أفغانستان («الشرق الأوسط»)  -  كتاب «طلب مني المجيء وحدي... رحلتي خلف خطوط الجهاد» (النسخة الإنجليزية)
سعاد مخنيت أثناء رحلة لها إلى أفغانستان («الشرق الأوسط») - كتاب «طلب مني المجيء وحدي... رحلتي خلف خطوط الجهاد» (النسخة الإنجليزية)
TT

فوز صحافية «واشنطن بوست» بجائزة «دانييل بيرل»

سعاد مخنيت أثناء رحلة لها إلى أفغانستان («الشرق الأوسط»)  -  كتاب «طلب مني المجيء وحدي... رحلتي خلف خطوط الجهاد» (النسخة الإنجليزية)
سعاد مخنيت أثناء رحلة لها إلى أفغانستان («الشرق الأوسط») - كتاب «طلب مني المجيء وحدي... رحلتي خلف خطوط الجهاد» (النسخة الإنجليزية)

أعلن اتحاد صحافيي شيكاغو فوز مراسلة صحيفة «واشنطن بوست» للأمن القومي والكاتبة المعروفة سعاد مخنيت بجائزة «دانييل بيرل» لعام 2017. ومن المقرر أن تتسلم مخنيت الجائزة خلال حفل العشاء السنوي رقم 78 الذي سيقام بنادي «يونيون ليغ» مساء الجمعة، 10 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وجاء اختيار سعاد مخنيت للجائزة بتوصية من والدي دانييل بيرل، مراسل صحيفة «وول ستريت جورنال» الذي اختطف وقتل على يد إرهابيين في باكستان بداية عام 2002. وتجيد مخنيت 4 لغات، هي الألمانية، والعربية، والإنجليزية، والفرنسية، وتخصصت منذ سنوات في تغطية الحوادث الخارجية، وخصوصاً الحرب ضد المتطرفين في باكستان وأفغانستان وأوروبا، رغم الأخطار الكثيرة التي واجهتها.
ويعتبر روث وجودا شركاء في تأسيس مؤسسة «دانييل بيرل» التي تهدف إلى تحقيق التقارب الثقافي بين الشعوب من خلال الصحافة والموسيقى والتواصل الإبداعي. وفي رسالة إلى رئيس اتحاد صحافي شيكاغو، ألين رافلسون، كتبت مؤسسة «دانييل بيرل» تقول «إن مؤسسة دانييل بيرل تشعر بالفخر بأن تشارك اتحاد صحافي شيكاغو تكريم سعاد مخنيت لجهدها الفردي في اقتحام الحصون السرية لتنظيم داعش. تعتبر سعاد تجسيداً لروح دانييل التي تحلت دوماً بالشجاعة والنزاهة، وكذلك السعي الدءوب للوصول إلى الحقيقة».
ولدت مخنيت في ألمانيا لأب مغربي وأم تركية، وهي أول صحافية مسلمة تفوز بـ«جائزة دانييل بيرل». بالإضافة إلى عملها بصحيفة «واشنطن بوست»، فهي أيضاً زميلة معهد هارفارد للسياسة الدولية، وكلية جون هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة ومعهد جنيف لسياسات الأمن، وهي حالياً زميلة مؤسسة أميركا الجديدة. وغطت مخنيت موضوعات متعلقة بالإرهاب لصحف «نيويورك تايمز» و«دير شبيغل» وغيرها. وأخيراً نشر لها كتاب بعنوان «طلب مني المجيء وحدي... رحلتي خلف خطوط الجهاد»، الذي حقق أعلى نسبة مبيعات لصحيفة «واشنطن بوست».
وعملت مخنيت في مجال الصحافة الاستقصائية لدى أفضل الجرائد والصحف في العالم. ولقد ساعدها حسن تحليلها ومقدرتها على فهم ديناميات الأوضاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة الأميركية في الانتماء إلى بعض من أبرز رموز الأوساط الأكاديمية في جميع أنحاء العالم، مثل جامعة هارفارد أو جونز هوبكنز. كما أنها زميلة في مؤسسة أميركا الجديدة ومركز جنيف للسياسات الأمنية. وكشفت مخنيت في حوار سابق مع «الشرق الأوسط» فكرة العمل الصحافي من مشاهدتها فيلم «كل رجال الرئيس» من بطولة النجم روبرت ريدفورد وداستن هوفمان عن فضيحة ووترغيت الأميركية الشهيرة. ومنذ ذلك الحين، شقت مخنيت طريقها عبر العمل الصحافي الشاق والمضني، إذ سافرت إلى مناطق الصراع، ووضعت حياتها في مخاطر داهمة من كل الجوانب ومنحت قراءها وجهة نظر متميزة وفريدة من نوعها. ومن جانبه، قال رئيس اتحاد صحافي شيكاغو: «يسعدنا أن نقدم هذه الجائزة كل عام لصحافيين مثل سعاد مخنيت التي تلتزم بأعلى معايير الصحافة التي طالما دافع عنها دانييل بيرل». ومن بين الفائزين بالجائزة في السنوات الماضية أسماء لامعة مثل وولف بليتزر (سي إن إن)، ومارتا رداتس (إيه بي سي)، ولارا لوغان (سي بي سي)، والفائز بجائزة «شيكاغو تريبيون برايز» باول سيلبيك، وكاتب الرأي جورج أني غير، ومراسل صحيفة «وول ستريت جورنال» مايكل فيليب. واشتركت من قبل في نشر كتابين باللغة الألمانية: واحد عن الإسلام (2006)، والثاني عن المسلمين في ألمانيا (2008)، وكتاب باللغة الإنجليزية عن طبيب في عهد هتلر النازي كان هرب إلى القاهرة عام 2014.
والآن، بالإضافة إلى عملها الصحافي، تعمل محاضرة في مركز الشؤون الدولية في جامعة هارفارد، وفي مركز الدراسات العالمية المتطورة في جامعة جونز هوبكنز. وخلال عملها في «واشنطن بوست» نجحت في كشف شخصية «سفاح داعش»، «جون الجهادي» (محمد اموازي)، الذي اشتهر بذبح الرهائن في وقت لاحق، قضت عليه طائرة درون أميركية. وكذلك نجحت مخنيت في إلقاء الضوء على شخصية خالد المصري، وهو مواطن ألماني اعتقلته الشرطة الألمانية، وسلمته إلى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، التي عذبته (نفت الوكالة ذلك). وقابلت أيضاً قادة متطرفين في شمال أفريقيا، منهم قادة في منظمة القاعدة في المغرب العربي، لكن من أبرز قصصها التي نشرتها «الشرق الأوسط» لقاءاتها مع زوجات قيادات «داعش»، الذين التقتهم في ديار بكر. وأطفال «داعش»... تدريبات على الرماية والانتحار من سن السادسة، وابن صانع القنابل لأسامة بن لادن: «داعش» يريدني غنيمة حرب.
وقالت صحيفة «واشنطن بوست» عن كتابها الجديد الصادر بالعربية والإنجليزية «طلب مني المجيء وحدي... رحلتي خلف خطوط الجهاد»، إنها قد تفوقت في تغطية تنظيم داعش مثلما لم يتفوق غيرها، تغلغلت وسط مقاتليه، وجمعت بين كسب ثقتهم والخوف على نفسها منهم.


مقالات ذات صلة

بتهمة التمييز... أربع صحافيات يقاضين «بي بي سي»

أوروبا الصحافيات مارتين كروكسال وكارين جيانوني وكاسيا ماديرا وأنيتا ماكفي (بي بي سي)

بتهمة التمييز... أربع صحافيات يقاضين «بي بي سي»

رفعت أربع صحافيات مخضرمات دعوى قضائية ضد هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، متهمة إياها بالتمييز، بعد الاستغناء عن عملهنّ كمقدّمات في الهيئة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ إيفان غيرشكوفيتش المعتقل بتهم التجسس، ينظر من داخل قفص المتهمين قبل جلسة استماع للنظر في استئناف تمديد احتجازه السابق للمحاكمة في محكمة مدينة موسكو (أ.ف.ب)

بعد عام على اعتقاله بروسيا... عائلة الصحافي الأميركي غيرشكوفيتش «تواصل النضال»

بعد عام على اعتقال الصحافي الأميركي إيفان غيرشكوفيتش في روسيا بتهم تجسس، تعهدت عائلته مواصلة معركة الإفراج عنه، مؤكدة أن براءته تمنحه القوة لمواجهة المحنة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ امرأة تنظر إلى غلافات لمجلة "لايف" خلال معرض في مدريد في 30 نوفمبر 2016 (أ.ف.ب)

مجلة «لايف» الأميركية ستعاود الصدور

ستُعاود مجلة «لايف» الأميركية التي اشتهرت في القرن العشرين خصوصاً بصورها، الصدور بفضل عارضة الأزياء ورائدة الأعمال كارلي كلوس.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
أفريقيا البطاقة الصحافية للصحافي أنطوان غاليندو خلال تغطيته القمة الأفريقية عام 2016 (حسابه على منصة إكس)

اتهام صحافي فرنسي معتقل في إثيوبيا بـ«التآمر لخلق الفوضى»

اتُهم صحافي فرنسي مسجون في إثيوبيا منذ اعتقاله في 22 فبراير (شباط) الماضي بـ«التآمر لخلق الفوضى» في البلاد، وفق ما أعلنت وسيلة الإعلام التي يعمل لحسابها.

«الشرق الأوسط» (أديس أبابا)
إعلام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحدث خلال مقابلة مع المذيع التلفزيوني الأميركي تاكر كارلسون في موسكو يوم 6 فبراير 2024 (سبوتنيك - رويترز)

كيف قيّم الإعلام الأميركي أداء تاكر كارلسون في مقابلته مع بوتين؟

أجمعت المواقع الإعلامية الأميركية تقريباً على أن مقابلة الإعلامي الأميركي تاكر كارلسون مع الرئيس الروسي بوتين لم تحقق النجاح الذي سعى كارلسون لتحقيقه.

شادي عبد الساتر (بيروت)

كيف منحت «تيك توك» اليمين الفرنسي المتطرف شعبية جديدة؟

بارديلا... يتواصل عبر "تيك توك"
بارديلا... يتواصل عبر "تيك توك"
TT

كيف منحت «تيك توك» اليمين الفرنسي المتطرف شعبية جديدة؟

بارديلا... يتواصل عبر "تيك توك"
بارديلا... يتواصل عبر "تيك توك"

تسعى التشكيلات السياسية في مختلف دول العالم، وعلى اختلاف ألوانها اليوم، إلى تعزيز وجودها على منصّات التواصل الاجتماعي بوصفها أدوات أثبتت فاعليتها في الوصول إلى الناخبين من مختلف الفئات. ولذا نرى أن معظم استراتيجياتها الاتصالية المستخدمة في الدعاية الانتخابية لم تعد تشمل الحضور القوي للشخصيات السياسية في معظم هذه المنصّات فحسب، بل أيضاً اعتماد نمط متميز للاتصال السياسي يضمن لها الشعبية، وبالتالي الفوز في الاستحقاقات.

اليمين الفرنسي و«تيك توك»

تيار أقصى اليمين الفرنسي استوعب هذه المعطيات الجديدة واقتحم بقوة منصات التواصل، وبالأخص «تيك توك» الصينية. وهنا نشير إلى أن الاهتمام بتبني استراتيجية اتصالية مُحكمة ليس جديداً عليه، إذ سبق أن لجأ جان إيف لوغالو، المستشار السابق للزعيم اليميني المتطرف المتقاعد جان ماري لوبان، منذ الثمانينات إلى تكثيف الحضور في وسائل عُدَّت عصرية بالنسبة إلى تلك الفترة. ومن ثم، كان حزب لوبان «الجبهة الوطنية» أول الأحزاب الفرنسية استخداماً لـ«المينيتل» عام 1980 ومنصّة «سوكند لايف» عام 2003 لأغراض دعائية.

واقع الحال أن الاتصال السياسي عبر منصّات التواصل الاجتماعي أضحى أكثر من الضروري، ففي دراسة حديثة لمركز «أركوم»، وهي الهيئة المكلّفة بتنظيم نشاط وسائل الإعلام التقليدية والرقمية، صدرت بعنوان «الفرنسيين والإعلام» في مارس (آذار) الماضي تبين أن فرنسياً واحداً من أصل اثنين صار يعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على الأخبار، وبالأخص السياسة.

وسائل التواصل الاجتماعي صارت حاجة سياسية بامتياز

كذلك بيّنت الدراسة أن أكبر نسبة من مستخدمي منصة «تيك توك» هم من جيل الشباب بين 15 و25 سنة، وهو تحديداً ما يبحث عنه حزب «التجمّع الوطني» المتطرف –الذي ورث «الجبهة الوطنية»– أي استقطاب الناخبين الجدد من الشباب ممن لم يسبق لهم التصويت، ومعهم أيضاً كل الشرائح الاجتماعية التي لا تتمتع بثقافة سياسية واسعة، مكتفية بالمحتويات التي تُقدَّم لها عبر المنصّة.

عوامل أخرى جعلت المنصة الصينية بمثابة الأرض الخصبة التي يصطاد فيها أقصى اليمين أصواتاً جديدة، أهمها، وفق الباحث نيكوس سميرانوس من جامعة «تولوز»، «ظهور منابر إعلامية جديدة لليمين المتطرف تسهم في إمداد المنصّة بمحتويات ومقاطع فيديو مثيرة للجدل كقناة «سي نيوز»، التي تناقش باستمرار إشكاليات الهجرة والإسلام، وتستضيف شخصيات من اليمين المتطرف مما جعل هذه المواضيع تشغل حيزاً مهماً في النقاشات المتداولة في هذه المنصّة».

من جهته، كتب رومان فارجي، الباحث في مركز الدراسات السياسية والاجتماعية بجامعة «مونبلييه»، في مقال بصحيفة «لا كروا» عن جوردان بارديلا، رئيس «التجمع الوطني» بعنوان «مع (تيك توك) بارديلا يجذب الناخبين الشباب»، أن الاستراتيجية الاتصالية لـ«التجمع الوطني» فيما يتعلق بـ«تيك توك» كانت ناجحة بفضل شعبية رئيسها الجديد والقبول الذي يحظى به لدى الجمهور. فبارديلا شاب وسيم يظهر في فيديوهات قصيرة ساخرة مع مقاطع موسيقية في الخلفية كأنه «مؤثر influencer»، إذ نراه مثلاً وهو يشرب نَخْب بتعليق ساخر يقول فيه: «أنا أشرب دموع (الرئيس إيمانويل) ماكرون...!». وتابع فارجي: «مع بارديلا هناك ازدواجية في صيغة الاتصال. فمن جهة نجد رموز السياسي الذي يأخذ الأمور بجدّية، ومن جهة الأخرى نجد رموز المؤثِّر الذي يخاطب الجمهور كأنه واحد منهم... وهو ما يميّزه عن غيره من المرشحين».

في سياق موازٍ، لفتت ماري نؤوزي، الباحثة في قسم العلوم السياسية بجامعة «مونبلييه» أيضاً، إلى أن جمهور «تيك توك» لا يمتلك ثقافة سياسية واسعة، وهو إذا كان يهتم ببارديلا فإن الأمر يعود إلى اعتبارات أخرى. وهنا توضح في شهادة لمجلة «لاكروا» أن «ما يهم جمهور تيك توك هو شخصية بارديلا لا برنامجه. ولذا فهو لن يحتاج إلى توضيح مواقفه الغامضة من أوروبا ولا أي من مقترحاته كي ينال إعجابهم، ذلك أن الصورة التي يظهر بها تكفي هذا الجمهور لتكوين فكرة عن المرشح».

جوردان بارديلا... الشخصية السياسية الثالثة الأكثر متابعة على المنصة

الترويج للأفكار

من جهة ثانية، في تحقيق صحافي بعنوان «دعاية باهظة الثمن على (فيسبوك) لنواب (التجمع الوطني)»، كشفت جريدة «لوموند» عن أن الحزب خصّص خلال السنوات الأخيرة ميزانية مهمة للترويج لنشاط ممثليه في البرلمان الأوروبي. وجاء في هذا المقال، ما يلي: «في حملتها الانتخابية للوصول إلى الرئاسة كانت مارين لوبان تهاجم منصّات التواصل كـ(تويتر) و(فيسبوك)، وتتهمها بفرض رقابة على محتويات اليمين المتطرف، لكنَّ واقع الأمر اليوم هو أن هذا الحزب هو الأكثر استخداماً لهذه الوسائل، إذ دفع لـ(فيسبوك) مبلغاً يناهز 600 ألف يورو خلال الفترة بين عامي 2019 و2023 مقابل خدمات دعاية وترويج. وهذا رقم قياسي لم تصل إليه أي مجموعة برلمانية أوروبية أخرى». ثم يشرح مقال «لوموند» أنه «إلى جانب هذا تجب إضافة المبالغ التي أُنفقت على الحسابات الخاصّة لكوادر الحزب كرئيسه جوردان بارديلا، مثلاً، الذي يُخصَّص أكثر من 71 ألف يورو للدعاية لحسابه الخاص».

هذه الاستراتيجية التي تعتمد على تكثيف الحضور سرعان ما أعطت ثمارها على منصة «تيك توك»، فالرئيس الشاب للحزب اليميني المتطرف، يُعد اليوم ثالث الشخصيات السياسية الفرنسية شعبية على المنصة الصينية (مليون و300 متابع وأكثر من 30 مليون إعجاب) بعد رئيس كتلة «فرنسا الأبيّة» اليساري المخضرم جان لوك ميلونشون (مليونان و300) والرئيس إيمانويل ماكرون (أربعة ملايين و400) وهو أيضاً الأكثر متابعةً مقارنةً بخصومه في الانتخابات، كاليسارية مانون أوبري التي قادت لائحة كتلة «فرنسا الأبيّة» التي يتابعها على حسابها 50 ألف شخص، وممثلة لائحة حزب «الخضر» ماري توسان التي لا تعد على حسابها في «تيك توك» إلا على 1900 متابع.