«الخلية»... شريط سينمائي على هوى الناس من بطولة أحمد عز

حادث اغتيال النائب العام المصري نقطة الانطلاق

TT

«الخلية»... شريط سينمائي على هوى الناس من بطولة أحمد عز

لا يزال فيلم الخلية في سباق مع نفسه، فهو يحتل المركز الأول في الإيرادات والفارق شاسع ويزداد اتساعاً مع الفيلم الذي يليه في الشباك وهو «الكنز». استطاع «الخلية» حتى كتابة هذه السطور أن يصل إلى رقم مليوني دولار، وهو بمقياس السينما المصرية يعد أحد الأرقام الاستثنائية.
بعد العرض الخاص للفيلم، تدافع عدد من الصحافيين حول بطل الفيلم أحمد عز وسألوه عن دوره في العمل الفني، وما هي الاحتمالات لكي يحقق الفيلم أرقاماً قياسية في دور العرض وبعضهم تطرق إلى كواليس الفيلم، ورأيه في التجربة الثانية التي جمعته مع المخرج طارق العريان، وهل يقبل أن يشارك المطربة أصالة زوجة العريان في فيلم سينمائي.
كل الأسئلة السابقة وغيرها والتي تقع في النطاق نفسه، أجاب عنها عز بقدر كبير من الارياحية، وكانت تعلو وجهه ابتسامة، حتى جاء السؤال، الذي من الواضح أن عز لم يفاجأ به، وهو السؤال الذي يطارد عز منذ نحو أربع سنوات، وهو ما الذي يعقب به على الحكم الذي أصدرته المحكمة قبل ساعات من عرض فيلمه في سباق العيد، السؤال أو إن شئت الدقة «القنبلة الموقوتة» التي لا أظن عز فوجئ بها، وهي ما الذي تقوله عن حكم المحكمة برفض الطعن في نسب طفليه إليه، وأصبحا من الناحية القانونية يحملان اسمه، ولم يعد هناك مفر من الاعتراف بهما خاصة أنه يرفض إجراء تحليل (دي إن أيه)، مما أضعف حجته في إنكار النسب، مما دفع القاضي إلى التأكد من أنهما حقاً طفليه، لم يتوقف عز كثيرا أمام هذا السؤال، واعتبره ربما مؤامرة لإحراجه في ليلة عُرسه، أقصد ميلاد فيلمه، بل لعله اعتبره مكيدة من الفنانة زينة أم طفليه، فجاءت إجابته غير متوقعة، واكتفي بأن قال للجميع بعد أن رسم ابتسامة على وجهه: «كل سنة وأنتم طيبين»، وأكمل طريقه للخروج من القاعة.

استحواذ على الإيرادات
الإيرادات لم تتأثر فعلاً بأي شيء خارج الشريط السينمائي، الناس كما تعودت ممارسة حياتها الطبيعية وهي ترى ما يجري في الدنيا من اغتيالات وأعاصير وقتل ودمار، فهم أيضا قرروا مشاهدة الفيلم من دون إنزال أي عقاب أدبي على بطل الفيلم، وهكذا استحوذ «الخلية» بمفرده على نصف الإيرادات الكلية للسينما.
الفيلم السينمائي في العادة رهان على جاذبية النجم، ولا شك أن عز لديه قسط وافر من الجاذبية، إلا أن هذا الفيلم تحديداً، بالإضافة إلى نجومية أحمد عز، وقدرة المخرج على قراءة جمهوره، فاستطاع المخرج طارق العريان أن يُقدم شريطا سينمائيا قادرا على أن يُمسك بمشاعر الناس ليحبس أنفاسه وحتى اللحظة الأخيرة، وهو يتابع بكل شغف وحب بطله أحمد عز وهو يقهر زعيم الإرهابيين الذي أدى دوره الفنان السوري سامر المصري بعد أن أراد بمصر شراً.

السينما تواكب السياسة
للفن أدوار متعددة، يؤديها وبكفاءة عالية، والسينما تحديداً باعتبارها أكثر أنواع الفنون اقترابا من الجمهور، حيث تتسع دائرتها لتصل إلى الملايين، وهكذا واكبت السينما في العالم كله الأحداث السياسية والوطنية، ووثقت مثلاً في أوروبا ولا تزال الحربين الأولى والثانية، ولم تتوقف السينما العالمية عن إرسال المزيد لنا من تلك الأفلام، إلا أننا ولنكن حققنا فشلا ذريعاً في هذا المجال، مع الأسف وبنسبة كبيرة السينما العربية وليست فقط المصرية، لم نكن على قدر المسؤولية في توثيق الأحداث التي عشناها، مثلا حرب 73 وهو النصر العربي على العدو الإسرائيلي، عجزت السينما حتى الآن عن تسجيله فنياً على الشاشة، وهو خطأ يقترب من تخوم الخطيئة، تركنا الميدان لإسرائيل لكي تنفرد هي بتقديم وجهة نظرها المجحفة في حرب 73.
العالم مثلا يُقدم بين الحين والآخر أعمالا درامية عن التنظيم الظلامي «داعش»، بينما نحن تراجعنا تماماً عن تلك الخطوة ولا يوجد في الجعبة سوى فيلم هزلي قدمناه مؤخراً اسمه «دعدوش» وقبله بعام «قرموطي على خط النار»، وعلى الطريقة نفسها، وبالمناسبة ليس لي أدنى اعتراض على تقديم الحروب بل وكل القضايا المصيرية التي نعيشها، برؤية ساخرة، ولكن هناك فرقا بين الكوميديا والتهريج وما شاهدناه في «دعدوش» وقبله «القرموطي» ينتمي للتهريج، السينما معادلة تجمع بين الفكرة والمعالجة، وتستطيع من خلالها تمرير رسائل سياسية أو اجتماعية، ومن هنا جاءت رسالة هذا الفيلم المنسوجة من دون مباشرة في بنائه الذي يجمع بين كل جماليات السينما.

الإرهاب... وتر حساس
كانت نقطة الانطلاق هي حادث اغتيال النائب العام، الذي دبرته قوى الشر في مصر قبل نحو عامين، لم يقل مباشرة على الشاشة ذلك فهو ليس فيلما توثيقيا، ولكنه كان يُدرك أن هذا المشهد لم يغادر ذاكرة جمهوره لبشاعته، كما أنه ينشط ذاكرة الجمهور، من خلال الارتكاز على مؤثرين، الأول هو الرغبة في الثأر لدى الناس، كما أنه يقدم دليلا عمليا على قوة الإرهاب الذي يتدثر عنوة بالدين وقدرته على الوصول للجميع، حتى الشخصيات التي بطبعها تحظى برقابة وحماية، وهذا في الحقيقة يلعب دوره الإيجابي في زيادة الشغف بالطرف الآخر في المعادلة، كلما كان الخصم قوياً استطعت أن تضمن أعلى درجات المتابعة.
الفيلم يعزف على وتر حساس، وهو يتناول الإرهاب الذي لم يعد فقط على الحدود بل هناك عمليات استطاع رجال الشرطة اكتشافها قبل وقوعها في الداخل، وهناك عمليات أخرى نجح الإرهابيون في تنفيذها.
ثلاثة أصدقاء، اثنان في العمليات الخاصة (أحمد عز وأحمد صفوت)، والثالث محمد ممدوح في الأمن الوطني، كاتب السيناريو صلاح الجهيني كان تقليديا ومباشرا وهو يزرع فكرته، إلا أن الجمهور كانت لديه رغبة لا شعورية في أن يقدم له عمل فني لا يُجهده كثيرا في التلقي، يستشهد أحمد صفوت بيد الإرهاب، ويشعر عز بأن عليه الانتقام من قاتليه وبأي طريق حتى لو اخترق القانون، وهنا يتدخل ممدوح الذي يحاول أن يضم إليه عز في قطاع الأمن والاستخبارات حتى يقترب أكثر من تنظيم العصابة، ولا يخترق القانون، المفروض على رجل الشرطة الالتزام به، إلا أن الرغبة في الانتقام أحيانا كانت تسيطر على أحمد عز، وينسى المحددات التي يقرها القانون، حتى في التعامل مع الخارجين على القانون.

دراما تقليدية
الفيلم لا يحمل أي جديد على مستوى الدراما، فبه كل الملامح التقليدية، التي رأيناها من قبل في العديد من أعمال التشويق المماثلة، وكيف أن العصابة حتى تحصل على عز تخطف ابن أحمد صفوت لتجبره على أن يستسلم لها حتى يتم الإفراج عن الطفل. الخطوط الرئيسية والثانوية تشعرك بأنك شاهدتها من قبل عشرات المرات.
اختار المخرج طارق العريان موقع المترو بذكاء، حيث يتكدس الآلاف، ويصبح الأمر مهيئاً لكي تنجح الخطة في الاستحواذ على القسط الأكبر من الهلع لدى الجمهور، عندما يصبح زمن تفجير العبوة الناسفة الموضوعة بالشنطة - التي أجبر عز على أن يحملها - هو الزمن الفعلي للحدث.
طارق العريان هو واحد من أهم مخرجي الأكشن (الحركة) في السينما العربية، منذ أن قدم في التسعينات أفلاما مثل «الإمبراطور» و«الباشا» بطولة الراحل أحمد زكي، وهو دائما يُمسك بكل التفاصيل لكي يجعل المتفرج على الموجة تماما ولا يستطيع الفكاك. إنها حرفية المخرج، عربة المترو تتحرك وبداخلها القنبلة الموقوتة، وفي تبادل النيران يقتل سائق المترو، وذلك حتى تزداد مساحة التشويق أكثر، ويظل الأمر معلقاً، ونحن ننتظر البطل بملامحه التقليدية وهو القادر على أن ينقذ الجميع، مضحياً بنفسه وحتى اللحظة الأخيرة، وهكذا يصفق الجمهور للبطل على الشاشة، وهو يفصل يدوياً العربة من القاطرة ليلقي بنفسه بعدها، وينقذ المئات، وتنفجر القاطرة بعيدا عنها ليقتل الإرهابي، وتأتي المكافأة بأن يتزوج في نهاية الأمر الفتاة الجميلة الحسناء التي يحبها «أمينة خليل».
الفيلم يجمع بين ثلاثة عناصر جاذبة التشويق والعاطفة والكوميديا، ليصبح الأمر متكاملا، طبعاً الشخصية التي يؤديها أحمد عز تحتاج إلى قدرة على المزج بين القوة الجسدية وخفة الظل، وهو بالفعل ما يتوفر في عز، الذي من الواضح أنه كانت لديه لمحاته الخاصة، بالإضافة إلى أن محمد ممدوح الذي أضفى قدراً من الحضور وخفة الظل على الشخصية التي يلعبها بنجاح وألق، إلا أن ممدوح يحتاج إلى كثير من التدريب الصوتي، لأن مخارج ألفاظه المتلعثمة ليست في صالحه، حيث يتشابه أداؤه بسبب تلك الحالة التي تصاحبه أثناء الحوار وفي كل المواقف، حتى صارت وكأنها تعبر عن الإنسان محمد ممدوح، وليست الشخصية الدرامية، وتلك هي المشكلة.
عناصر عديدة تفوقت في هذا الفيلم، موسيقى هشام نزيه، وتصوير مازن المتجول، كلها مؤثرات لعبت دورا إيجابيا في التنفيذ لخلق الإحساس بالتماهي مع الفيلم.

جماهيرية رغم ملفات شائكة
نجح الشريط السينمائي قطعاً في تحقيق جماهيرية تستطيع أن ترصدها رقمياً، ولكن الأهم هو التماس العاطفي، شاهدت بعد العرض الكثير من الشباب وهم يريدون أن يصبحوا في صورة هذا البطل الذي جسده عز، وبرغم أن الفيلم مسموح فقط لمن هم أكبر من 12 عاما، وذلك طبقا لقانون التصنيف العمري الذي تُطبقه مصر منذ ثلاث سنوات، رغم أن الفيلم يصلح في الحقيقة لكل الأعمار.
فهو يعزف حقاً على المشاعر المتأججة في ضمير المشاهدين ضد التطرف والإرهاب، قفز الفيلم بأحمد عز درجات أعلى للجماهيرية، وتسامح الجمهور معه برغم القضية التي لا تزال تتداولها المحاكم وتتناول طفليه اللذين لا يريد الاعتراف بهما، وفي الوقت نفسه يخشى من إنكار الأبوة علنا، ويكتفي فقط بأن يسارع بالطعن في كل حكم قضائي يثبت ذلك.
الجمهور تجاوز كل ذلك وصدق فقط البطل، الذي يحمل اسم «سيف»، بكل ما تحمله الكلمة من دلالات. استطاع البطل أن يقهر التنظيم، وعبر عن ذلك الموقف بمساحة من التصفيق تكررت في العديد من دور العرض. الجمهور صدق «سيف» الضابط الشجاع، فلم يتوقف عن إعلان إعجابه به، والدليل هو الأرقام التي يحققها. وضع الناس حاجزا بين النجم المحبوب الذي يؤدي دور ضابط الشرطة، وبين الإنسان الذي يترك طفلين يكبران وهما لا يدريان من هو أبوهما. الجمهور ضبط موجته فقط على الشريط السينمائي، ولا يعنيه ما قبل وما بعد فيلم «لخلية»!!


مقالات ذات صلة

ياسر السقاف: أميل للكوميديا السوداء... وأراهن على قصة «السنيور»

يوميات الشرق ياسر السقاف يظهر بدور الرجل الأجنبي بشعر أشقر في الفيلم (الشرق الأوسط)

ياسر السقاف: أميل للكوميديا السوداء... وأراهن على قصة «السنيور»

بشعرٍ أشقر ومفردات إيطالية، يطلّ الممثل ياسر السقاف في فيلمه الجديد «السنيور»، الذي يُعرض في صالات السينما السعودية أول أغسطس (آب) المقبل.

إيمان الخطاف (الدمام)
يوميات الشرق عادل إمام وميرفت أمين في «البحث عن فضيحة» (يوتيوب)

هشام ماجد يُصر على «البحث عن فضيحة» رغم توقعه «الهجوم»

بينما يترقب الفنان المصري هشام ماجد عرض فيلمه الجديد «إكس مراتي»، أكد استعداده لإعادة تقديم فيلم «البحث عن فضيحة»، رغم توقعه أن يتعرض لـ«هجوم».

محمد الكفراوي (القاهرة )
ثقافة وفنون الدكتور سعد البازعي يملك خبرة واسعة في مجالات الأدب والرواية (إثراء)

الدكتور سعد البازعي رئيساً لـ«جائزة القلم الذهبي للأدب»

قرَّر المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية تعيين الدكتور سعد البازعي رئيساً لـ«جائزة القلم الذهبي للأدب الأكثر تأثيراً».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل».

عبد الفتاح فرج (القاهرة)
ثقافة وفنون المستشار تركي آل الشيخ أطلق «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز 690 ألف دولار (الشرق الأوسط)

إطلاق «جائزة القلم الذهبي للرواية» في السعودية

نحو إثراء صناعة السينما في المنطقة ودعم المواهب الإبداعية من جميع الجنسيات والأعمار، أطلقت «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز يقدر بـ690 ألف دولار.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

«البحر الأحمر السينمائي» يشارك في إطلاق «صنّاع كان»

يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
TT

«البحر الأحمر السينمائي» يشارك في إطلاق «صنّاع كان»

يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما

في مسعى لتمكين جيل جديد من المحترفين، وإتاحة الفرصة لرسم مسارهم المهني ببراعة واحترافية؛ وعبر إحدى أكبر وأبرز أسواق ومنصات السينما في العالم، عقدت «معامل البحر الأحمر» التابعة لـ«مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي» شراكة مع سوق الأفلام بـ«مهرجان كان»، للمشاركة في إطلاق الدورة الافتتاحية لبرنامج «صنّاع كان»، وتمكين عدد من المواهب السعودية في قطاع السينما، للاستفادة من فرصة ذهبية تتيحها المدينة الفرنسية ضمن مهرجانها الممتد من 16 إلى 27 مايو (أيار) الحالي.
في هذا السياق، اعتبر الرئيس التنفيذي لـ«مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي» محمد التركي، أنّ الشراكة الثنائية تدخل في إطار «مواصلة دعم جيل من رواة القصص وتدريب المواهب السعودية في قطاع الفن السابع، ومدّ جسور للعلاقة المتينة بينهم وبين مجتمع الخبراء والكفاءات النوعية حول العالم»، معبّراً عن بهجته بتدشين هذه الشراكة مع سوق الأفلام بـ«مهرجان كان»؛ التي تعد من أكبر وأبرز أسواق السينما العالمية.
وأكّد التركي أنّ برنامج «صنّاع كان» يساهم في تحقيق أهداف «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» ودعم جيل جديد من المواهب السعودية والاحتفاء بقدراتها وتسويقها خارجياً، وتعزيز وجود القطاع السينمائي السعودي ومساعيه في تسريع وإنضاج عملية التطوّر التي يضطلع بها صنّاع الأفلام في المملكة، مضيفاً: «فخور بحضور ثلاثة من صنّاع الأفلام السعوديين ضمن قائمة الاختيار في هذا البرنامج الذي يمثّل فرصة مثالية لهم للنمو والتعاون مع صانعي الأفلام وخبراء الصناعة من أنحاء العالم».
وفي البرنامج الذي يقام طوال ثلاثة أيام ضمن «سوق الأفلام»، وقع اختيار «صنّاع كان» على ثمانية مشاركين من العالم من بين أكثر من 250 طلباً من 65 دولة، فيما حصل ثلاثة مشاركين من صنّاع الأفلام في السعودية على فرصة الانخراط بهذا التجمّع الدولي، وجرى اختيارهم من بين محترفين شباب في صناعة السينما؛ بالإضافة إلى طلاب أو متدرّبين تقلّ أعمارهم عن 30 عاماً.
ووقع اختيار «معامل البحر الأحمر»، بوصفها منصة تستهدف دعم صانعي الأفلام في تحقيق رؤاهم وإتمام مشروعاتهم من المراحل الأولية وصولاً للإنتاج.
علي رغد باجبع وشهد أبو نامي ومروان الشافعي، من المواهب السعودية والعربية المقيمة في المملكة، لتحقيق الهدف من الشراكة وتمكين جيل جديد من المحترفين الباحثين عن تدريب شخصي يساعد في تنظيم مسارهم المهني، بدءاً من مرحلة مبكرة، مع تعزيز فرصهم في التواصل وتطوير مهاراتهم المهنية والتركيز خصوصاً على مرحلة البيع الدولي.
ويتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما عبر تعزيز التعاون الدولي وربط المشاركين بخبراء الصناعة المخضرمين ودفعهم إلى تحقيق الازدهار في عالم الصناعة السينمائية. وسيُتاح للمشاركين التفاعل الحي مع أصحاب التخصصّات المختلفة، من بيع الأفلام وإطلاقها وتوزيعها، علما بأن ذلك يشمل كل مراحل صناعة الفيلم، من الكتابة والتطوير إلى الإنتاج فالعرض النهائي للجمهور. كما يتناول البرنامج مختلف القضايا المؤثرة في الصناعة، بينها التنوع وصناعة الرأي العام والدعاية والاستدامة.
وبالتزامن مع «مهرجان كان»، يلتئم جميع المشاركين ضمن جلسة ثانية من «صنّاع كان» كجزء من برنامج «معامل البحر الأحمر» عبر الدورة الثالثة من «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» في جدة، ضمن الفترة من 30 نوفمبر (تشرين الثاني) حتى 9 ديسمبر (كانون الأول) المقبلين في المدينة المذكورة، وستركز الدورة المنتظرة على مرحلة البيع الدولي، مع الاهتمام بشكل خاص بمنطقة الشرق الأوسط.