السعودية تعلن نجاح خطط الحج حتى يوم العيد ومن دون مخالفات تسييس

السعودية تعلن نجاح خطط الحج حتى يوم العيد ومن دون مخالفات تسييس

خطة أيام التشريق تبدأ اليوم وتأهب لنفرة المتعجلين غداً
السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14158]
منى: «الشرق الأوسط»
أعلنت السعودية أمس، نجاح الخطط المرسومة لموسم حج هذا العام حتى الآن في أيام 8 و9 و10 من ذي الحجة، في وقت تستعد فيه السلطات اليوم لإدارة الحشود الخاصة بأول أيام التشريق والتي يحظر فيها على الحاج الخروج من مخيمات منى ما بين الساعة الثانية ظهرا وحتى السادسة مساءً إلا بعد تلقيه الإشارة الخاصة بالتحرك إلى منشأة الجمرات من مسؤولي التفويج في مراكز القيادة والسيطرة؛ وذلك بهدف تحقيق أعلى معدلات السلامة لتنقل حجاج بيت الله الحرام، وخصوصا في الطرق الواقعة بين المخيمات ذات الطاقة الاستيعابية المحدودة.

وفي المؤتمر الصحافي الثاني للجهات المشاركة في الحج، الذي عقد في مقر الأمن العام بمشعر منى أمس، أوضح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي، أن النسبة الكبيرة من حجاج بين الله الحرام أكملت رمي جمرة العقبة وتوجهت لأداء طواف الإفاضة وفق مستويات سلامة عالية جدا، في حين قدر مستشار وزير الحج، حاتم قاضي، أعداد من قاموا برمي جمرة العقبة حتى الساعة الرابعة عصرا بـ1.9 مليون حاج، يشكلون ما نسبته 82 في المائة من إجمالي حجاج هذا العام والذين يفوق تعدادهم 2.3 مليون حاج.

وبيّن اللواء التركي، أن الجهات المعنية بشؤون الحج «تتابع مراحل تنقلات جموع الحجيج وما يقدم لهم من خدمات ليكملوا نسكهم بيسر وطمأنينة»، مشددا على أنها «ما زالت تستكمل ما تبقى من خطط لحج هذا العام،وب خاصة رمي الجمرات الثلاث خلال أيام التشريق قبل أن يغادر الحجاج إلى المسجد الحرام لاستكمال ما تبقى من نسكهم من طواف وسعي، قبل العودة إلى ديارهم».

وعلى الرغم من محاولات بعض الأطراف الخارجية الدفع باتجاه تسييس موسم الحج، فإن السلطات السعودية لم ترصد حتى الأمس، أي مخالفات تذكر في هذا الاتجاه.

وقال اللواء التركي خلال الإيجاز الصحافي الثاني، إن سلطات بلاده لم تلمس من حجاج بيت الله الحرام أي تعبير عن مواقف سياسية أو خلافه، وأنها لم ترصد أي حالات أو مخالفات بهذا الخصوص، معتبرا أن التزام الحجيج وانصرافهم لأداء المناسك هو أفضل ما يمكن أن يرد به على أي أطراف أو أبواق حاولت دفعهم لارتكاب تلك التجاوزات.

وفي حين تبدأ الجهات المشاركة في موسم حج هذا العام، في تطبيق الخطط الخاصة بأيام التشريق الثلاثة التي تبدأ اليوم، أكد مستشار وزير الحج، حاتم قاضي، على ضرورة التزام حجاج بيت الله الحرام بخطط التفويج الموضوعة بهدف تسهيل وتيسير أدائهم نسكهم، لافتا إلى أن تلك الخطط قد تضمنت ساعات حظر محددة تم تحديدها لحقيق الانسيابية المطلوبة في حركة الحجاج من مخيماتهم في منى وحتى منشأة الجمرات.

ويعتبر ثاني أيام التشريق، الذي يحل غدا، هو أكثر الأيام التي تواجه فيه السلطات تحديا في إدارة الحشود؛ كونه يتزامن مع رغبة المتعجلين في مغادرة المشاعر والتوجه إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع.

وهنا، أكد مستشار وزير الحج ضرورة التزام الحجاج بالبقاء في مخيماتهم وعدم الخروج في ذلك اليوم من الساعة الـ10.30 صباحا وحتى الـ2 ظهرا؛ وذلك لتحقيق معدلات السلامة الآمنة في الطرق المؤدية إلى جسر الجمرات في ذلك اليوم، مبينا أن التعليمات المبلغة لمؤسسات الطوافة تؤكد عدم خروج بعثات الحج من العاصمة المقدسة إلا بعد وصول جداول الرحلات الجوية المعتمدة من المطارات التي سيتوجهون عبرها إلى بلدانهم.

ومن العوامل التي ساعدت في تحقيق مستويات سلامة عالية جدا في موسم حج هذا العام، الجهود التي بذلتها أجهزة الأمن العام في مكافحة مكاتب الحج الوهمية ومنع الحجاج غير النظاميين من أداء الشعيرة.

وأمام ذلك، قال قائد التوجيه والإعلام بالأمن العام، العقيد سامي الشويرخ، إن الخطط المسبقة التي أعدتها قوات أمن الحج والأمن العام، أسهمت في ضبط 121 مكتب حج وهميا تمت إحالتها للنيابة العامة، في حين قدر أعداد المخالفين لأنظمة الحج الذين تمت إعادتهم من على مداخل مكة المكرمة والبهيتة بأكثر من 575 ألف مخالف، بينما بلغ عدد المركبات المعادة لمخالفتها أنظمة الحج زهاء 251 ألف مركبة، في حين وصل عدد المخالفين الذين تم تبصيمهم لاستكمال الإجراءات النظامية بحقهم وملاحقتهم قانونياً 17.362 مخالفاً، أما الناقلون المخالفون فبلغ عددهم 41.728 ناقلاً مخالفاً.

وأعلن الناطق الإعلامي لقوات الدفاع المدني بالحج العقيد عبد الله الحارثي، أن المديرية طبقت خطة الطوارئ الخاصة بمواجهة السيول في يوم عرفة بعد ورود تنبيهات من الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة باحتمالية هطول أمطار في ذلك اليوم، حيث تواجدت قوات التدخل والرصد والإنقاذ الجبلي في محيط مسجد نمرة وجبل الرحمة بعرفات، بمشاركة فرق الغوص التابعة للقوات الملكية البحرية السعودية وحرس الحدود، وفرق الإنقاذ المائي بالدفاع المدني.

وخلال تواجد حجاج بيت الله الحرام في مشعر عرفة، قامت الفرق التابعة للدفاع المدني بإعادة مسح جميع المخيمات في مشعر منى؛ للتأكد من توافر جميع وسائل السلامة فيها وخلوها من أي عائق قد يؤثر على سلامة الحجاج، مبينا أن جهازه نجح في تطبيق مشروع الخيام المقاومة للحرائق في مشعر عرفات هذا العام بنسبة تجاوزت المخطط له ووصلت لـ95 في المائة.

صحيا، أعلن المتحدث الرسمي بوزارة الصحة، مشعل الربيعان، خلو موسم هذا الحج من أي أمراض أو أوبئة، متطرقا إلى وقوع عدد محدود من ضربات الشمس والإجهاد الحراري تمت مباشرتها في حينها، لافتا إلى أن مستشفيات الوزارة أجرت 21 عملية قلب مفتوح و491 قسطرة قلبية و1461 غسيل كلوي و11 عملية ولادة لحجاج بيت الله الحرام، مبينا أن الحالات التي تمت مباشرتها تعد في المستويات المتوقعة.

بدوره، أوضح المشرف العام على الإدارة العام للإعلام والعلاقات العامة في هيئة الهلال الأحمر السعودي، أحمد باريان، أن سيارات الإسعاف قامت بنقل 1886 حالة لحجاج بيت الله الحرام تنوعت ما بين أمراض عادية وإصابات إغماء وأزمات تنفسية، لافتا إلى أن طائرات الإسعاف الجوي باشرت نقل 7 حالات من عرفات تنوعت ما بين ضربات شمس وأزمات قلبية، في حين تم نقل حالتين خطيرتين، لحاج أصيب بجلطة دماغية وآخر لإجراء عملية زائد دودية.

وللعام الثاني على التوالي، تطبق الجهات المشاركة في موسم الحج نظام البصمة العشوائية والذي يهدف إلى محاصرة مخالفي حجاج الداخل الذين يتمكنون من بلوغ المشاعر المقدسة دون الحصول على تصريح. وأكد المتحدث الأمني بوزارة الداخلية، أن التعامل مع الحالات التي يتم تبصيمها يجري بعد نهاية موسم الحج وفق التعليمات المعتمدة في هذا الشأن، مؤملا أن يحقق نظام البصمة العشوائية النتائج المرجوة منه رفع مستوى الوعي لدى المواطنين والمقيمين في المملكة، وتحقيق الانضباط في الحصول على التصاريح لأداء فريضة الحج، بما يضمن دقة تنظيم وضبط أعداد الحجاج.
السعودية الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة