أستراليا تعتزم إرسال مستشارين عسكريين لمساعدة الفلبين في مكافحة «داعش»

أستراليا تعتزم إرسال مستشارين عسكريين لمساعدة الفلبين في مكافحة «داعش»

مقتل 3 جنود وإصابة 52 آخرين خلال اشتباكات مراوي
السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14158]
عناصر من الجيش الفلبيني على أطراف مدينة مراوي أمس (إ.ب.أ)
سيدني: «الشرق الأوسط»
تعتزم أستراليا إرسال مستشارين عسكريين إلى الفلبين، بعد أن وافق الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي رسميا أمس، على عرض كانبرا للمساعدة في مكافحة تنظيم داعش في جنوب البلاد. وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب للصحافيين في كانبرا، إن بلادها لم تقرر بعد عدد المستشارين الذين سيتم إرسالهم أو المكان الذي سيتم فيه تدريب القوات الفلبينية على وسائل مكافحة الإرهاب؛ لكن بيشوب استبعدت بقوة مشاركة القوات الأسترالية في القتال بمدينة مراوي جنوب الفلبين، حيث قتل 750 شخصا ونزح 360 ألفا، وذلك خلال مكافحة القوات الحكومية لعناصر «داعش».
وقالت بيشوب: «إن قدرة القوات المسلحة الفلبينية على استعادة السيطرة على مراوي، تصب بشكل واضح في مصلحة الاستقرار والأمن في الفلبين ومنطقتنا». وأضافت أن «أستراليا عرضت تقديم المساعدة، وقالت الفلبين إنها منفتحة على مزيد من المساعدة؛ لكنها لم تقدم أي تفاصيل عما تحتاجه».
يذكر أن دستور الفلبين يحظر على القوات الأجنبية المشاركة في أداء قتالي فعلي، ولذا فإن القوات الأسترالية ستوفر التدريب والاستخبارات.
إلى ذلك، صرح مسؤولون فلبينيون أمس، بأن ثلاثة جنود قضوا نحبهم وأصيب أكثر من 52 آخرين خلال مواجهات مع مسلحين متحالفين مع تنظيم داعش، تحصنوا في مدينة مراوي بجنوب البلاد، خلال الأشهر الثلاثة الماضية.
ونشب القتال أمس بينما كانت القوات تستعد للقيام بهجوم أخير لاستعادة كامل السيطرة على المدينة، التي تقع على بعد 800 كيلومتر جنوب مانيلا، حيث ما زال المسلحون يتحصنون في منطقة محدودة من المدينة.
وقال البريجادير جنرال ريستيتوتو باديلا، المتحدث باسم الجيش الفلبيني، إن «الهجوم الذي وقع عشية عيد الأضحى، كان من أقوى الهجمات التي حدثت حتى الآن»، مضيفا: «نحن نعمل على تطهير باقي المناطق التي يتحصن بها العدو». وذكر باديلا أن بعض الجنود الجرحى الـ52 أصيبوا بجروح خطيرة، جراء تعرضهم لعبوات ناسفة بدائية الصنع زرعها المسلحون.
وأوقفت القوات الفلبينية العمليات العسكرية لفترة وجيزة صباح أمس، أثناء أداء المسلمين صلاة عيد الأضحى.
واندلع القتال في مدينة مراوي يوم 23 مايو (أيار) الماضي، عندما هاجم مئات المسلحين مجلس بلدية المدينة، بعدما حاولت القوات الحكومية إلقاء القبض على زعيم محلي لتنظيم داعش.
أستراليا الفلبين الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة