أكثر من 40 % من التلاميذ الألمان يعانون من ضغوط الدراسة

أكثر من 40 % من التلاميذ الألمان يعانون من ضغوط الدراسة

الفتيان أقل عرضة من الفتيات للشعور بالمعاناة
السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14158]
برلين: «الشرق الأوسط»
كشفت دراسة حديثة، أن 43 في المائة من التلاميذ في ألمانيا يعانون من ضغوط الدراسة، وما يرافقها من تبعات على الصحة.
وأظهرت الدراسة التي نشرت نتائجها أمس الجمعة، أن ثلث الفتيان والفتيات الذين يعانون من الضغط الدراسي يشكون من الصداع أو آلام في الظهر أو مشكلات في النوم.
وأشارت الدراسة التي أجراها التأمين الصحي الألماني، إلى أن الشعور بالضغط يزداد مع الارتقاء في المراحل الدراسية.
وبحسب الدراسة، التي حصلت وكالة الأنباء الألمانية على نسخة منها، فإن الفتيات أكثر عرضة للضغط من الفتيان، حيث تشكو نحو 50 في المائة من التلميذات كثيرا للغاية أو كثيرا من الضغط، بينما تبلغ النسبة بين الفتيان 37 في المائة.
وتشكو أربع من كل عشر فتيات كثيرا من الصداع، بينما تشكو أكثر من ثلثهن من الأرق، ونحو 30 في المائة منهن من آلام دورية في الظهر، و25 في المائة من آلام في البطن.
ويشكو نحو 25 في المائة من الفتيان من الصداع، كما يشكو نحو 30 في المائة منهم من الأرق أو آلام في الظهر، و15 في المائة من آلام في البطن.
ويرى كثير من الأطفال والمراهقين أن المدرسة تمثل عبئا بالنسبة لهم، حيث ذكر 40 في المائة من التلاميذ أنهم يضطرون إلى فعل الكثير من المهام من أجل الدراسة.
ويجري التأمين الصحي الألماني هذه الدراسة سنويا لبحث السلامة الجسدية والنفسية والسلوكيات الصحية للأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و18 عاما.
ويدعم التأمين الصحي الألماني مبادرات تعزز طرح موضوعات تتعلق بالصحة ضمن المناهج الدراسية في المدارس.
شملت الدراسة 7 آلاف تلميذ من أكثر من 400 فصل دراسي من الصف الخامس حتى العاشر.
المانيا طلاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة