كريستينا فيرنانديز تخوض معركتها السياسية الأخيرة

كريستينا فيرنانديز تخوض معركتها السياسية الأخيرة

الرئيسة الأرجنتينية السابقة تعول على قيادة المعارضة تمهيداً للترشح لرئاسة البلاد
الجمعة - 10 ذو الحجة 1438 هـ - 01 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14157]
لندن: محمد فهمي
بعد أسابيع من انتخابات تمهيدية للبلديات في الأرجنتين، والتي تقدم فيها الرئيس الحالي ماوريثيو ماكري وفرض فيها سطوته السياسية جاء قرار اللجنة العليا للانتخابات في الأرجنتين بعد ثلاثة أسابيع من عقد هذه الانتخابات بعد إعادة فرز الأصوات، ليؤكد أن الرئيسة السابقة للبلاد كريستينا فيرنانديز دي كريشنر حققت الفوز في العاصمة بوينس إيريس.
إعلان لجنة الانتخابات عن النتيجة بعد أسابيع من عقد الانتخابات التمهيدية في منتصف شهر أغسطس (آب) الماضي فتح شهية التيار اليساري، والذي تتزعمه الرئيسة السابقة لكي تحشد الأصوات في الانتخابات التشريعية القادمة، والتي ستعقد في 22 من شهر أكتوبر (تشرين الأول) القادم، مما قد يؤهل تيار اليسار البيروني في الأرجنتين من اجتذاب عدد لا بأس به من الأصوات.
وتعقد الانتخابات التشريعية لمجلس النواب الأرجنتيني، الذي يحتوى على 257 عضوا لإتمام تجديد عضوية نحو 127 عضوا فيه في الانتخابات المقبلة، والتي سيكون برلمانها من الفترة 2017 وحتى 2023 سيجدد لثلث أعضائه لفترة 4 سنوات من 2017 وحتى 2021.
هذا ويرى محللون أن الرئيس الأرجنتيني اليميني ماوريثيو ماكري يتمتع الآن بشعبية أكبر بكثير من تيار اليسار ومن كريستينا فيرنانديز نفسها، وذلك لتحريره الاقتصاد في البلاد، ومحاولته إعادة الأرجنتين على المسار المالي العالمي، إلا أن فريق الرئيسة السابقة يسعى إلى حشد الرأي العام في البلاد حول الأوضاع الاقتصادية وعدم تحسنها، في محاولة لاجتذاب أصوات الفقراء، وخاصة الأحياء الفقيرة في العاصمة بوينس إيريس.
تيار اليسار بزعامة كريستينا فيرنانديز يواجه أيضا مشاكل كبيرة، ويكفي فقط الإشارة إلى أنه في نهاية حكم الرئيسة السابقة كريستينا فيرنانديز طال عدد من فريقها الحكومي عددا من تهم الفساد والرشى، وهو ما تسبب في تدني شعبية الرئيسة السابقة وخسارتها للانتخابات الماضية.
ويسعى اليسار بقيادة كريستينا فيرنانديز إلى العودة مرة أخرى إلى المشهد السياسي، وذلك بعد إعلانها النية للترشح للانتخابات الرئاسية الأرجنتينية المقبلة في عام 2019. ومن جهة أخرى أشار باحثون سياسيون إلى أن كريستينا تعلم جيدا أن الرئيس الحالي ماكري يحظى بشعبية أكبر، وقد يكون له النصيب الأكبر في الانتخابات التشريعية المقبلة، لذا فقد يرى مراقبون أن الرئيسة السابقة تسعى إلى الفوز بعدد من الأصوات في الانتخابات التشريعية المقبلة كي تعزز من موقفها لقيادة المعارضة داخل البرلمان المقبل، وهو ما قد يشكل ضغطاً على الحكومة الحالية، ويعزز فرص فوزها في الانتخابات القادمة.
ويحاول تيار اليسار بشكل عام في الأرجنتين تماماً مثل الجارة البرازيل الوصول إلى سدة الحكم مرة أخرى، وتدعم التيارات اليسارية بعضها في أميركا اللاتينية، حيث من المتوقع أن يترشح الرئيس السابق للبرازيل لولا دا سيلفا لرئاسة البرازيل القادمة، وهو ما يشكل محاولة من التيارات اليسارية للوصول إلى صناعة القرار. ويجدر بالذكر أن كريستينا فيرنانديز تتمتع بعلاقة جيدة مع نظيرها البرازيلي الأسبق لولا دا سيلفا، الذي يتقاسم مع الرئيسة فيرنانديز الكثير من وجهات النظر، ويتقاسم معها علاقات وثيقة.
أرجنتينا أخبار الامريكيتين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة