الجيش المصري يعلن مقتل 7 إرهابيين «شديدي الخطورة» شمال سيناء

الجيش المصري يعلن مقتل 7 إرهابيين «شديدي الخطورة» شمال سيناء

الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14154]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
أعلن الجيش المصري أمس، مقتل 7 إرهابيين وصفهم بـ«شديدي الخطورة» في هجوم شنته القوات البرية بالتعاون مع القوات الجوية واستهداف بؤر إرهابية في شمال سيناء الحدودية، فيما تم ضبط 3 وسط سيناء.
ويقوم الجيش بمعاونة الشرطة، بحملة أمنية واسعة في سيناء منذ سبتمبر (أيلول) 2015، تحت اسم «حق الشهيد»، تنفذها عناصر من الجيشين الثاني والثالث، مدعومة بعناصر من الصاعقة وقوات التدخل السريع ووحدات مكافحة الإرهاب، للقضاء على التنظيمات المسلحة التي تنتشر هناك.
ومن أبرز تلك التنظيمات جماعة «أنصار بيت المقدس»، التي بايعت تنظيم داعش الإرهابي في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2014. واعتادت استهداف عناصر الجيش والشرطة في عمليات أسفرت عن مقتل المئات من الجانبين.
وقال المتحدث العسكري العقيد تامر الرفاعي في بيان أمس، إن «قوات إنفاذ القانون بالجيش الثاني الميداني بالتعاون مع القوات الجوية واصلت استهداف البؤر الإرهابية في شمال سيناء، حيث تمكنت من القضاء على 7 تكفيريين شديدي الخطورة، من بينهم اثنان من قيادات العناصر الإرهابية».
وأشار إلى أنه «تم اكتشاف وتدمير 14 وكراً خاصاً بالعناصر التكفيرية عثر بداخلها على أدوات تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة واحتياجات إدارية وملابس عسكرية وأجهزة اتصال وأجهزة كومبيوتر وكمية من الأسلحة والذخائر والعبوات الناسفة».
وأضاف أنه تم تدمير 8 عربات و4 دراجات نارية، فضلاً عن اكتشاف وتدمير جسم نفق مبطن بالخشب على الشريط الحدودي بشمال سيناء، مؤكداً مواصلة قوات إنفاذ القانون بالجيش الثاني الميداني جهودها لتطهير باقي البؤر الإرهابية ودحر الإرهاب في شمال سيناء. كما أعلن ضبط 3 أفراد ينتمون للعناصر الإرهابية، و3 دراجات نارية بوسط سيناء.
إلى ذلك، تكثف الأجهزة الأمنية جهودها للقبض على هاربين متهمين بتنفيذ أعمال إرهابية ضمن خلية «كتائب حلوان»، نجحوا في الفرار من سيارة ترحيلات أول من أمس بحي المعادي (جنوب القاهرة).
وكان 6 متهمين في القضية المعروفة إعلامياً بـ«كتائب حلوان» تمكنوا من الهرب أثناء عودتهم من مقر محاكمتهم بأكاديمية الشرطة، إلى محبسهم بسجن طرة، ونجحت القوة المرافقة في السيطرة على 4 منهم، بعدما أصابت أحدهم بطلق ناري، فيما لا يزال متهمان اثنان هاربين ويتم البحث عنهما.
واستمعت النيابة أمس إلى أقوال الهاربين الأربعة الذين تم ضبطهم وكذلك أفراد شرطة الترحيلات. وأمرت النيابة بالتحفظ على سلاحي الضابط وأمين الشرطة اللذين أطلقا الرصاص خلال هروب المتهمين، كما أمرت بالتحفظ على فوارغ الطلقات لإرسالها للمعمل الجنائي وفحصها.
وكشف عدد من المتهمين أنهم خططوا للهروب منذ عدة أشهر، حيث قاموا بدراسة سيارة الترحيلات وتعرفوا على أماكن الضعف بها، وخطوط السير المتبعة للسيارة وعدد أفراد الحراسة.
وأشار المتهمون إلى أنهم تمكنوا من فك كلابشات 20 متهماً في سيارة الترحيلات عبر «دبابيس» حصلوا عليها بطريقتهم، ثم قاموا بالاعتداء على أحد أمناء الشرطة على باب صندوق سيارة الترحيلات، قبل أن يتمكنوا من الخروج، فأطلق الضابط النيران لمنعهم من الهرب، ما أدى إلى إصابة أحدهم بطلق ناري في قدمه، وتم نقله لمستشفى القصر العيني لإجراء جراحة عاجلة.
مصر الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة