كرنفال «نوتينغ هيل» يعتمد اللون الأخضر تكريماً لضحايا برج «غرينفل» في لندن

كرنفال «نوتينغ هيل» يعتمد اللون الأخضر تكريماً لضحايا برج «غرينفل» في لندن

«الاحتجاج ضمن الاحتفال» شعار أكبر مهرجانات أوروبا الغربية
الاثنين - 6 ذو الحجة 1438 هـ - 28 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14153]
لندن: «الشرق الأوسط»
في حي نوتينغ هيل أنجز متطوعون قطع زينة أضفت لونا أخضر على الكرنفال الشهير عالميا في غرب لندن، تكريما لضحايا الحريق في برج «غرينفل» القريب.

وقام هؤلاء البالغ عددهم نحو العشرين بقص قلوب مصنوعة من القماش الكاكي اللون، وبطلاء لافتات وبنفخ بالونات باللون نفسه... قبل ساعات من انطلاق أكبر كرنفال شارع في أوروبا.

ويقوم هؤلاء بعملهم في مبنى تحول إلى مركز لجمع التبرعات لضحايا الحريق الذي شب في برج للمساكن الشعبية في 14 يونيو (حزيران) الماضي. وقد قضى ما لا يقل عن 80 شخصا في الحريق، فيما تشرد مئات آخرون في هذا الحي الذي يقبل عليه السياح وحيث تتجاور منازل بملايين الجنيهات الإسترلينية مع مساكن شعبية متواضعة.

ويوضح توبي لوران بيلسن، أحد منسقي المركز الذي تتكدس فيه الملابس والتبرعات الأخرى لمنكوبي الحريق: «الأخضر لون رائع، هو لون الشفاء والنمو والصمود في وجه الصعاب». ويؤكد: «هدفنا هو جعل الكرنفال أخضر بالكامل. لدينا كثير من الزينة واللافتات والقلوب الخضراء التي ستعلق على أعمدة الإنارة والأشجار. يمكن للناس تعليقها على نوافذهم وأبوابهم المطلة على الشارع. الهدف هو تعليق شيء ما يذكر الناس بما حدث ويعبر عن التضامن». وأصبح اللون الأخضر رمزا لبرج «غرينفل» منذ استخدمته المدارس المحيطة بالمبنى المتفحم بُعيد الكارثة لتكريم الضحايا.

ويشير بيلسن إلى أن «الناس عليهم أن يعيشوا مع هذا الأمر يوميا. فمنهم من يرى (البرج) من نافذته وهو يقوم بأعماله المنزلية أو من غرفة أطفالهم المطلة عليه».

وقد كانت الاستجابة للنداء إلى إنجاز قطع الزينة هذه كبيرة جدا بفضل شبكات التواصل الاجتماعي خصوصا. ويرى الجميع أنه بذلك يتجاوز الغضب حيال السلطات العامة التي حملت مسؤولية المأساة بسبب الإهمال.

وترى سوارزي ماكالي، وهي مقدمة برامج إذاعية في الرابعة والعشرين أتت من شرق لندن، «أنها فرصة للمجموعات المختلفة لتقديم المساعدة وتوحيد الصفوف. أظن أن ثمة كثيرا من الغضب لأن هذه المأساة ما كان ينبغي أن تحصل. هذا الغضب مشروع، لكن يجب أن يوجه بطريقة جيدة».

ويعد الكرنفال ردا مناسبا في هذا الإطار. وقد أسس الكرنفال ذو الطابع الكاريبي في الستينات إثر أعمال شغب عنيفة على خلفية عنصرية تواجه فيها بيض ومهاجرون من منطقة الكاريبي.

وتؤكد أورسولا بارفيس، المدرسة المحلية البالغة 37 عاما، وقد ارتدت قميصا قطنيا أخضر وهي تعد هذه الزينة: «ولد الكرنفال من رحم المعاناة، وهو يستمد جماله من هذه القدرة على (الاحتجاج من خلال الاحتفال). وهذا ما سنقوم به هذه السنة».

وتضيف الرسامة سابرينا روان هاملتون، التي التقتها وكالة الصحافة الفرنسية في حديقة عامة في نوتينغ هيل انتشرت فيها القلوب الضخمة المصنوعة من الورق الأخضر: «نريد الاحتفاء بتعدد الثقافات في لندن على غرار صورة برج (غرينفل)؛ حيث كان قاطنوه ينطقون بـ34 لغة مختلفة».

وتخلل الكرنفال أيضاً الوقوف دقيقة صمت أمس الأحد، واليوم، وسيتضمن محطة صلاة وتأمل على المسار الذي سيسلكه المشاركون. وقد استقطب المهرجان الذي يعد أكبر مهرجانات الشوارع في أوروبا، مئات الآلاف من السياح والبريطانيين.

يذكر أن الكرنفال يستمر لمدة يومين؛ اليوم الأول يخصص للأطفال، واليوم الثاني يشهد الاحتفال الرئيسي. ويعقد المهرجان يومي الأحد والاثنين من الأسبوع الأخير من شهر أغسطس (آب).
المملكة المتحدة لندن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة