نافذة على مؤسسة تعليمية: جامعة بودابست للعلوم التقنية والاقتصادية تأسست في حقبة الحكم المستنير

نافذة على مؤسسة تعليمية: جامعة بودابست للعلوم التقنية والاقتصادية تأسست في حقبة الحكم المستنير

الاثنين - 6 ذو الحجة 1438 هـ - 28 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14153]
حرم الجامعة على نهر الدانوب
موسكو: طه عبد الواحد
يُعرف عن جامعة بودابست للعلوم التقنية والاقتصادية أنها واحدة من أقدم جامعات هنغاريا، وأوروبا بشكل عام. حالها حال كل الجامعات القديمة في القارة العجوز، حيث تأسست بقرار رسمي، إلا أن مؤسسها ليس ملكا ولا إمبراطورا عاديا، وإنما الإمبراطور جوزيف الثاني، أحد أهم رموز حقبة «الحكم المطلق المستنير»، وهو الابن الأكبر لماري تيريز إمبراطورة الإمبراطورية الرومانية، وملكة هنغاريا.
أصبح عام 1764 حاكما للإمبراطورية الرومانية المقدسة وملكا للنمسا وهنغاريا، وهو واحد من الزعماء الذين لم يتميزوا بالاستبداد والأنانية، وصاحب القول الشهير: «القوة المطلقة حتما ستفسد مالكها»، قدم خدمات لشعبه وألغى قوانين الرق والعبودية. وفي عام 1782 أسس جوزيف الثاني جامعة بودابست، وكانت في البداية تحمل اسم «معهد بودابست للهندسة والتقنيات الهيدروليكية». وفي المرحلة الأولى من عمل الجامعة استعان الإمبراطور جوزيف الثاني بأساتذة «مدرسة التعدين» من مدينة «بونساك» في سلوفاكيا.
في عام 1871 تغير اسم الجامعة وأطلق عليها «جامعة جوزيف الملكية للعلوم الهندسية». وفي عام 1924 أصبحت تعرف باسم «جامعة جوزيف الملكية الهنغارية للهندسة والاقتصاد». وفي عام 1967 تم ضمها إلى معهد آخر في بودابست، متخصص بالهندسة والتقنيات، وأصبح اسمهما معا «جامعة بودابست التقنية». ومن ثم تم افتتاح كلية الاقتصاد في الجامعة، وهكذا أصبح اسمها عام 2000 «جامعة بودابست للعلوم التقنية والاقتصادية». حاليا يعمل في الجامعة نحو 1100 موظف، ما بين أستاذ جامعي وبروفسور، ويدرس على مدرجاتها زهاء 24 ألف طالب جامعي، ثلثهم من الطلبة الأجانب، من دول الجوار ومن الدول الأوروبية الأخرى، وكذلك من دول في آسيا وأفريقيا.
وما زالت جامعة بودابست رائدة علميا على مستوى البلاد وفي أوروبا، وتمنح سنويا 70 في المائة من شهادات الدبلوم في مختلف مجالات الهندسة، في هنغاريا.
وتنطلق الجامعة في عملها من 230 عاماً من الخبرة العلمية التاريخية التي وضع أسسها خيرة الأساتذة في مجال الهندسة والتعدين. وتضم عددا كبيرا من الكليات والتخصصات الفرعية، وفي كل عام يصل عدد الطلاب الباحثين عن العلوم في تلك الجامعة نحو 8000 - 10000 طالب جامعي من أصل 24000 طالب يدرسون سنويا على مقاعدها. ويعود الفضل في إقبال الطلاب الأجانب على الدراسة فيها إلى اعتمادها مناهج تدريسية باللغات الهنغارية والألمانية والإنجليزية والفرنسية.
وتمنح الجامعة شهادات عليا في تخصصات هندسة عدة، منها: الهندسة المدنية، هندسة صناعية، الاقتصاد والعلوم الاجتماعية، هندسة المدن، التقنيات الكهربائية والرقمية، وغيرها من تخصصات. أخيراً تقع جامعة بودابست على ضفاف نهر دوناي، بين جسرين، وتشكل أبنيتها لوحة هندسة معمارية تاريخية رائعة الجمال.
المجر education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة