الإمام «الخفي» غافل أجهزة الأمن وشكّل خلية برشلونة الإرهابية

الإمام «الخفي» غافل أجهزة الأمن وشكّل خلية برشلونة الإرهابية

كان يرتدي الجينز ولحيته قصيرة ودرّب الشبان الذين استمالهم للعيش في {حياة مزدوجة ذات وجهين}
الجمعة - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 25 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14150]
ريبول (إسبانيا): إليسا جيه روبين وباتريك كينغسلي وبالكو كارا
كان في بعض الأحيان يرتدي الجينز ويبدو مثل الشباب العصري، وكانت لحيته قصيرة للغاية. كان مهذبا للغاية ومثابرا لأقصى درجة. ويبدو أنه درّب الشبان الذين استمالهم إلى خليته الإرهابية لكي يتصرفوا بطريقته الخاصة من العيش في حياة مزدوجة ذات وجهين كانت تخفي القليل من نواياهم الحقيقية.

كان عبد القادر الساتي الإمام الخفي الذي كان أستاذا في الخداع والتخفي والذي تعتقد السلطات هنا أنه محور الهجمات الإرهابية التي وقعت الأسبوع الماضي في برشلونة وبالقرب منها. وكانت علاقاته مع الإرهابيين تعود لأكثر من عقد من الزمان، ولكنه تمكن ببراعة من التهرب من تدقيقات السلطات ومن شكوك الكثير من سكان بلدة ريبول الإسبانية الصغيرة الواقعة في شمال إقليم كاتالونيا، حيث ظهر العام الماضي عارضا خدماته على المجتمع المحلي.

وكان أسلوب الساتي، وفقا لخبراء الإرهاب، يتسق تماما مع أساليب المجندين الإرهابيين التابعين لتنظيم القاعدة والذين كانت له معهم اتصالات قبل 11 عاما مضت. ويبدو الآن أنه استخدم تلك الأساليب نفسها بعناية في اختيار المجندين الشباب وتدريبهم، لكن لصالح تنظيم داعش الإرهابي هذه المرة.

تقول وفاء مارسي (30 عاما) التي نشأت مع الأعضاء الكبار من الخلية التي كوّنها ذلك الإمام الخفي في البلدة: «كان لطيفا، ومهذبا، ومؤدبا للغاية، ولكنه كان مبالغا في أدبه وسلوكه. يمكنك الإحساس بالشخص الذي تقابله من نظرته وابتسامته، ولكن لم نكن نستطيع ذلك مع هذا الرجل. وذلك سبب عدم ثقتي فيه منذ البداية».

لقي الساتي مصرعه في 16 أغسطس (آب) الحالي عندما انفجرت العبوة المتفجرة التي كان يعمل على إعدادها برفقة بعض من المجندين الشبان في المنزل الآمن الذي اتخذوه في بلدة ألكانار إلى الجنوب من برشلونة. وتشير سجلات المحكمة إلى أن الشرطة استعادت في وقت لاحق كتابا يعود إلى الإمام الساتي من أنقاض المنزل المتهدم، وكان يحمل عنوان «جنود الدولة الإسلامية في أرض الأندلس».

ولكن حتى بعد وفاته، كان تأثير الساتي على الشبان الصغار قويا لدرجة أن المؤامرة التي أرسى معالمها قد استمرت في اليوم التالي على مقتله ومن دون القنبلة التي كان يجهزها؛ مما أسفر عن مصرع 15 شخصا في نهاية المطاف.

كيف تمكن الساتي من النفاذ عبر شبكات حماية الجمهور من الإرهابيين المحتملين هو تساؤل يتعلق مباشرة بمستوى الاتصالات بين أجهزة إنفاذ القانون والهيئات القضائية على المستوى الوطني الإسباني وعلى المستوى الإقليمي في كاتالونيا.

ولكنه يعكس أيضا مهارة مسؤول التجنيد المتمرس، والمتدرب على البقاء متواريا عن الأنظار حتى لا يفكر أحد في البحث وراءه وفي تاريخ حياته.

وإن كانت السلطات كلفت نفسها عناء البحث لكانوا عثروا على إدانة سابقة بتهمة الاتجار في المخدرات. وذلك من أهم الأسباب التي مكنت الساتي من المرور أسفل رادار أجهزة الأمن الإسبانية المعنية بمكافحة الإرهاب، فلم توجه إليه من قبل أي اتهامات أو إدانات تتعلق بجرائم التطرف والإرهاب.

ورغم ذلك، كان الساتي معروفا لدى السلطات القضائية الإسبانية وأجهزة مكافحة الإرهاب خلال السنوات العشر الماضية، وفقا إلى فرناندو ريناريس مدير برنامج الإرهاب العالمي في معهد إلكانو الملكي في مدريد، وهو المعهد الذي يضم قاعدة بيانات كبيرة للمتطرفين الإسبانيين بناء على سجلات المحاكم وغيرها من المصادر الأمنية الرسمية.

وأفاد السيد ريناريس قائلا: «كانت لعبد القادر الساتي بعض الاتصالات التي تعود إلى عقد ماض من الزمان، مع بعض المسهلين لشبكة تفجير القطار في مدريد والمستقرين في إقليم كاتالونيا، ثم بعد ذلك في السجن مع عضو من أعضاء الشبكة الإرهابية نفسها».

وأسفرت تفجيرات قطار عن مصرع 190 شخصا وإصابة المئات الآخرين. وفي أعقاب هجمات الأسبوع الماضي، تبادلت سلطات إنفاذ القانون الإقليمية والوطنية والساسة في إسبانيا الاتهامات والانتقادات بشأن الفشل في التعاون البيني بصورة أكثر وثاقة. وكانت تلك العلاقات تعاني من المزيد من التوتر بسبب جهود إقليم كاتالونيا للحصول على الاستقلال عن إسبانيا.

وكانت سلطات إنفاذ القانون الإقليمية في كاتالونيا تعاني منذ فترة طويلة من عدم السماح لها بالعمل المنفرد مع أجهزة الاستخبارات الأجنبية مثل وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

ومن بين المشاكل الأخرى التي ظهرت على سطح الأحداث تتعلق بالمعلومات التي يجمعها عناصر الاستخبارات العاملة في مجال مكافحة الإرهاب والتي لا تسفر عن توجيه الاتهامات أو الإدانات الجنائية والتي لا تكون متاحة بصورة منتظمة لسلطات إنفاذ القانون الإقليمية.

كما يبدو أن سجلات السلوكيات المرصودة داخل السجون لا يتم مشاركتها على نطاق واسع بين مختلف الأجهزة الأمنية، ومن المفهوم بصورة متزايدة أنها عامل من أهم العوامل في التطرف والميل نحو الإرهاب.

وعلى الرغم من وجود مجلس إسلامي في إقليم كاتالونيا والذي يحقق في هوية أئمة المساجد، فإن أحدا لم يسأل عن هوية الإمام الساتي، كما قال جمال التواقي منسق المجلس الإسلامي في كاتالونيا.

وقال خوردي مونيل، عمدة بلدة ريبول، إنه كان ينبغي على الشرطة المحلية أن تكون أكثر حذرا وانتباها بشأن المخاطر التي شكلها تواجد الإمام الساتي هناك، وأردف يقول: «إن المعلومات التي في حوزة بعضهم لم تبلغ السلطات المعنية في الوقت المناسب»، مضيفا أن الحكومة الإسبانية لم تمرر هذه الصلاحيات إلى السلطات المعنية في إقليم كاتالونيا.

وفي الأثناء ذاتها، ندد ضباط الأمن الإسبانيين بالمسؤولين في إقليم كاتالونيا لتهميش أدوارهم بصورة مؤلمة أثناء مساهمة السلطات الوطنية والعسكرية الإسبانية في التحقيقات الجارية وملاحقة المشتبه فيهم.

ولد عبد القادر الساتي في المغرب نحو عام 1970 في قرية صغيرة في منطقة الشوين بالقرب من مدينة طنجة الشمالية. ولا يُعرف إلا القليل عن حياته المبكرة. وقال لرواد المسجد في ريبول أين كان يعمل حتى نهاية يونيو (حزيران)، وأنه متزوج ولديه تسعة من الأبناء.

ولكنه لم يذكر أنه لديه معارف أدينوا بارتكاب جرائم تتعلق بالإرهاب، أو أنه قضى فترة في السجن لاتهامه بالاتجار في المخدرات من قبل.

وفي عام 2006، ظهر اسمه في قضية ضد مجموعة من الرجال متهمين بتجنيد المجاهدين للقتال في العراق. وأحد هؤلاء الرجال، على أدنى تقدير، كان يساعد المتآمرين المشاركين في تفجيرات قطار مدريد لعام 2004 على الهرب.

وتم العثور على وثائق تتعلق بالساتي، أو نسخ منها، في منزل أحد عناصر التجنيد المتهمين، وهو محمد مرابط فاهسي، والذي زعم حصوله على تلك الوثائق بسبب عمله في المسجد المحلي. ورفضت المحكمة في خاتمة المطاف القضية لقلة الأدلة المؤدية للاتهامات. ثم ظهر اسم الساتي مرة أخرى في السجلات العامة، وهذه المرة في المحكمة نفسها، ردا على اتهامات الاتجار بالمخدرات في عام 2010، وذلك وفقا للسلطات القضائية الإسبانية.

وحكم عليه بالسجن لمدة 4 سنوات. وربطته هناك صداقة بالمدعو رشيد أغليف والمشهور باسم «الأرنب»، والذي كان يقضي حكما لمدة 18 عاما لاشتراكه في تفجيرات قطار مدريد الإرهابية.

ورفض أحد القضاة في عام 2015 أمرا بإبعاد الساتي عن البلاد عقب إطلاق سراحه في قضية الاتجار بالمخدرات، وقال القاضي في حيثياته: إن الساتي «أظهر إشارات إيجابية للعمل وبذل جهدا معقولا للاندماج». ثم أطلق سراحه واختفى تماما عن الأنظار منذ ذلك الحين.

ثم عاود الظهور مرة أخرى في بدايات عام 2016 في بلجيكا، موطن خلية «داعش» الإرهابية المسؤولة عن هجمات باريس وبروكسل في ذلك الوقت تقريبا.

وليست هناك معلومات متوفرة تفيد بأن الساتي كان على اتصال مع تلك الخلية، ولكن السلطات البلجيكية أفادت بأنه تبحث في الوقت الراهن وبصورة أعمق في خلفيات الإمام الساتي وتحركاته خلال فترة وجوده في البلاد.

* خدمة «نيويورك تايمز»
اسبانيا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة