العاهل البحريني: دعمنا للشرعية في اليمن لن يتوقف والمعركة المقبلة للبناء

العاهل البحريني: دعمنا للشرعية في اليمن لن يتوقف والمعركة المقبلة للبناء

الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
المنامة: «الشرق الأوسط»
قال رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر إن اليمن «لا يمتلك الصواريخ الباليستية التي يصل مداها إلى مكة المكرمة، أو حتى إلى بعض المدن اليمنية»، متهما إيران بأنها «من صنعت تلك الصواريخ وهربتها للميليشيات».

ودعا بن دغر خلال لقاء عقد في البحرين أمس، مع دبلوماسيين من بينهم سفراء الدول الراعية للسلام في اليمن، إلى: اتخاذ قرار حاسم وعاجل من المجتمع الدولي إزاء تدخلات إيران في المنطقة العربية واليمن على وجه الخصوص، مؤكداً أن العرب يقف معها المجتمع الدولي ولن يسمحوا بالمد الإيراني في المنطقة العربية، وقد أتاهم الرد من خلال عاصفة الحزم وإعادة الأمل.

إلى ذلك، أكد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى وقوف بلاده وشعب البحرين إلى جانب اليمن، وأن دعمهم للحق وللشرعية أمر لن يتوقف، مشيراً إلى أن المعركة القادمة في اليمن هي معركة البناء والتنمية، وما يقوم به اليمنيون هو دفاع عن المحيط العربي والخليجي وحليفهم النصر. وقال خلال استقباله رئيس الوزراء اليمني في المنامة أول من أمس، «إن اليمنيين ضحوا في سبيل العروبة وكانوا من أوائل المدافعين عن الإسلام، ولا يمكن لأي عربي بشكل عام والبحرين أن تسمح بسقوط اليمن».

وأضاف: «إن علاقة اليمن والبحرين علاقة قديمة منذ الأزل، حيث إن أبناء اليمن عندما قدموا إلى البحرين فضلوا أن يحرسوا هذا البلد، ويحافظوا على أمنه واستقراره، ونحن نفخر بهذا، وقد ذهب من أبنائنا الكثير للمشاركة في عاصفة الحزم تطوعاً منهم وساندهم في ذلك أهلهم، وهي مشاركة تبعث على الفخر والاعتزاز أن يكون لأبنائنا دور فاعل في الحفاظ على اليمن»، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

من ناحيته، قال رئيس الوزراء اليمني إن وقوف التحالف والبحرين «يمثل أعظم وأسمى آيات الأخوة العربية الصادقة، ويسطرون من خلالها ملحمة تاريخية أسقطت المشروع الإيراني الذي كان يطمح أن يذهب باليمن إلى غير العرب». ونوه رئيس الوزراء إلى أن إيران أخطأت في حساباتها ومحاولاتها البائسة بتصدير الثورة الخمينية للبلدان العربية لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة العربية، وقد فشلت في العراق، وها هي تفشل أيضاً في اليمن... مشيراً إلى أن الصواريخ الباليستية التي يطلقها الحوثيون على حدود المملكة العربية السعودية ومحافظة مأرب هي من صنع إيران، ويشرف على إطلاقها وتدريب الميليشيات عناصر إيرانية.

وفي لقاء آخر، أكد رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان أن البحرين ستدعم مرحلة إعادة الإعمار وستكون إلى جانب الشعب اليمني في كل الظروف والمراحل والمنعطفات، مجدداً تأكيده على وحدة اليمن وسلامة أراضيه ورفضه للتدخلات الإيرانية في المنطقة، وذلك في جلسة مباحثات عقدها مع الدكتور بن دغر.

ولفت رئيس الوزراء اليمني إلى حرص بلاده «على السلام الشامل والعاجل والدائم الذي ينهي الحرب ولا يزرع بذور صراعات في المستقبل»، وقال إن هذا لن يتحقق «إلا من خلال استكمال المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وتنفيذ مخرجات المؤتمر الوطني وتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي وخاصة القرار 2216 والمجمع عليها محلياً وإقليمياً ودولياً».

كما تحدث بن دغر عن الممارسات التي تقوم بها الميليشيات الانقلابية من الاستحواذ على إيرادات الدولة وتسخيرها لصالح مجهودها الحربي مع إهدارها الاحتياطي النقدي الأجنبي البالغ 2.5 مليار دولار وعدم دفعها لمرتبات الموظفين وتحسين مستوى الخدمات في المحافظات التي تحت سيطرتها بالإضافة إلى رفضها كل الاتفاقيات التي تؤدي لسلام دائم فقد رفضت اتفاقية السلام التي وقعتها الحكومة في دولة الكويت الشقيقة والمبادرة الأممية للمبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بخصوص ميناء الحديدة، رغم أن الحكومة قبلتها مع الاتفاقيات السابقة استشعاراً بالمسؤولية الوطنية تجاه كل أبناء الشعب اليمني والتخفيف من معاناتهم.
اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة