الخارجية الروسية: لافروف قد يزور دول الخليج قبل نهاية أغسطس

الخارجية الروسية: لافروف قد يزور دول الخليج قبل نهاية أغسطس

الأحد - 28 ذو القعدة 1438 هـ - 20 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14145]
سيرغي لافروف ( إ. ب. أ)
موسكو: طه عبد الواحد
قال مصدر في وزارة الخارجية الروسية، أمس السبت، بأن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد يقوم خلال الشهر الجاري بزيارة إلى دول الخليج، وذكر المصدر لوكالة «ريا نوفوستي»: أنه «تجري دراسة زيارة وزير الخارجية الروسي إلى منطقة الخليج العربي، والتي قد تجري قبل نهاية الشهر الجاري».
إلى ذلك قال مصدر من العاصمة الروسية لـ«الشرق الأوسط» إن جولة لافروف في المنطقة متوقعة في أي وقت، لافتاً إلى أن ملفات كثيرة تريد روسيا أن تكون جزءا من حلها «نظراً لعلاقاتها الجيدة مع دول الخليج العربي»، لافتاً إلى «تطورات إيجابية هامة نشهدها في الآونة الأخيرة في العلاقات بين موسكو والرياض». واعتبر المصدر أنه «من الطبيعي أن يبحث لافروف، خلال الجولة المتوقعة، أزمات المنطقة، وفي مقدمتها أزمة قطر»، دون أن يستبعد احتمال مساهمة روسيا في دعم الوساطة الكويتية لحل الأزمة.
وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بحث مع نظيره السعودي، عادل الجبير، عدة ملفات إقليمية والعلاقات الثنائية، خلال اتصال هاتفي في 12 أغسطس (آب) الجاري. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها في ذلك الوقت إن «وزيري الخارجية الروسي والسعودي بحثا المسائل الملحة لمواصلة تطوير العلاقات الروسية - السعودية المتبادلة المنفعة، بما في ذلك جدول الاتصالات ذات الشأن على مختلف المستويات». وأشارت الخارجية الروسية إلى أنه «تم خلال الاتصال التعبير عن قناعة مشتركة بأن التفعيل المطرد للعلاقات المتعددة الجوانب يتجاوب مع مصالح البلدين على المدى الطويل ويساهم في ضمان السلام والاستقرار على الساحة الإقليمية والدولية». واتفق الوزيران على مواصلة الحوار حول سبل تسوية الأزمات الموجودة في منطقة الشرق الأوسط. وقالت وسائل إعلام روسية إن لافروف بحث مع الجبير أزمة قطر والعمل على حلها.
وتسعى روسيا إلى لعب دور في تسوية الأزمة حول قطر، وكان الوزير لافروف أعلن في تصريحات نهائية يوليو (تموز) الماضي، أن «موسكو مستعدة للمساعدة في حل أزمة قطر مع جيرانها، في حال ارتأت الأطراف الوسيطة أن مثل هذه المساعدة ضرورية»، وأضاف: «نحن مهتمون في أن يتم التغلب على هذه الأزمة على أساس الأخذ في عين الاعتبار المخاوف المتبادلة، والبحث عن الحلول التي ستكون مقبولة لجميع أصحاب العلاقة»، وأكد في ذلك الحوار دعم روسيا لجهود الوساطة التي يبذلها أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وأبدى استعداد روسيا للانضمام إلى الجهود الكويتية، وقال: «في حال ارتأت جميع الأطراف أن روسيا يمكن أن تفعل شيئا مفيدا ضمن أو بالإضافة إلى هذا الجهد (الكويتي)، فسنكون على استعداد لتلبية مثل هذه الطلبات».
روسيا السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة