«لقد سقطت»... فرنسية في اليونان تُقلق الفندق برسالة نصّية

السيّاح حُذِّروا من الخروج في الحرّ والتجوّل بمفردهم

فرحة السفر نُغِّصت (شاترستوك)
فرحة السفر نُغِّصت (شاترستوك)
TT

«لقد سقطت»... فرنسية في اليونان تُقلق الفندق برسالة نصّية

فرحة السفر نُغِّصت (شاترستوك)
فرحة السفر نُغِّصت (شاترستوك)

أفاد صاحب فندق بأنّ فرنسية تبلغ 73 عاماً مفقودة في جزيرة سيكينوس اليونانية، بعثت إليه برسالة استغاثة قبل اختفائها.

ولا تزال عمليات البحث جارية عن السيدة التي أخفت السلطات اسمها؛ وهي واحدة من 3 سياح مفقودين في اليونان، فيما توفي 5 آخرون هذا الشهر بسبب موجة الحرّ غير المعتادة.

ونقلت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية عن صاحب الفندق، حيث أقامت السيدة، إلياس غافانيس، قوله إنّ آخر اتصال بها كان، الجمعة، عندما أجاب على مكالمتها نحو الساعة 8:30 صباحاً بعدما فاته اتصالها في الساعة 5:50.

وأضاف أنها أرسلت إليه صورة شخصية ورسالة تقول: «لقد سقطت»، فاستفسر عن موقعها، وسألها الاتصال برقم الطوارئ الأوروبي 112، وأبلغ الشرطة.

وارتفعت الحرارة هذا الشهر إلى أكثر من 40 درجة مئوية (104 فهرنهايت) في جميع أنحاء اليونان.

بدوره، قال غافانيس إنّ رياضة المشي لمسافات طويلة تحظى بشعبية بين السياح في سيكينوس، وهي جزيرة قاحلة إلى حدّ كبير في جنوب بحر إيجه، يقطنها عدد قليل من السكان.

وتابع: «نحذّرهم من الخروج في الحرّ الشديد، وإطلاعنا دائماً على أماكن وجودهم، وعدم التجوّل بمفردهم».

أما وزارة السياحة فقالت إنها «لا تزال يقظة» وتعمل مع وزارات أخرى لضمان إبقاء المسافرين على اطّلاع. وأيضاً، ذكرت الشرطة أنّ سيدة فرنسية أخرى مفقودة في سيكينوس، ويعتقد المسؤولون أنّ المرأتين المفقودتين ذهبتا في مشوار مشي معاً رغم أنهما لم تقيما في الفندق عينه، فيما يتواصل البحث عن رجل أميركي مفقود منذ 11 يونيو (حزيران) الجاري في جزيرة أمورغوس.

ومن بين السياح الخمسة الذين لقوا حتفهم، مقدّم البرامج التلفزيونية البريطاني مايكل موسلي، الذي عُثر على جثته في جزيرة سيمي اليونانية.


مقالات ذات صلة

ميلانو تسعى لتوأمة سياحية مع الرياض والاستثمار في التشابه الثقافي والحضاري

سفر وسياحة احتلت ميلانو المرتبة رقم 13 في مؤشر مدن الوجهات العالمية لعام 2023 (الشرق الأوسط)

ميلانو تسعى لتوأمة سياحية مع الرياض والاستثمار في التشابه الثقافي والحضاري

التشابه بين البلدين والقوة الاقتصادية يعززان فكرة توأمة ميلانو مع الرياض.

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
الاقتصاد واحة سيوة تجتذب كثيراً من السائحين (تصوير: عبد الفتاح فرج)

مصر تراهن على السياحة البيئية لتعظيم مواردها الاقتصادية

انتهت مصر من مشروع يحافظ على التنوع البيولوجي ويساهم في تنشيط السياحة البيئية، إذ يتضمن إعداد وتطوير البنية التحتية والخدمات.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق شابة تتعلم كيفية إطلاق النار من سلاح في ساحة تدريب بالقرب من موسكو (تليغراف)

«عطلة حربية»... سياح صينيون يطلقون القنابل ويقودون الدبابات في روسيا (فيديو)

يسافر السياح الصينيون إلى روسيا لقيادة الدبابات واللعب بالبنادق، ولقضاء عطلات «الألعاب الحربية»، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

«الشرق الأوسط» (موسكو- بكين)
يوميات الشرق تستهدف السعودية تطوير القطاع السياحي وتنمية سياحة المناطق الزراعية والريفية (واس)

أرياف المرتفعات في السعودية وجهة سياحية بطابع تراثي

أضحت الأرياف في مدن المرتفعات السعودية الباردة خياراً مفضلاً لدى الكثير من السياح والمصطافين من داخل وخارج البلاد ويجد فيها السائح فرصة للحياة وسط طبيعة بِكر.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق مصر تسعى لزيادة أعداد السائحين الأجانب عبر «الرحلات المباشرة» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

مصر تعوّل على «الرحلات المباشرة» لتنشيط السياحة

بهدف «تنشيط حركة السياحة» أعلنت وزارتا السياحة والآثار والطيران المدني المصريتان تسيير خط طيران مباشر جديد بين العاصمة الإسبانية مدريد ومدينة شرم الشيخ

فتحية الدخاخني (القاهرة)

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

حظي المعرض الأثري «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة»، الذي أقيم في متحف مدينة شنغهاي بالصين، الجمعة، بإقبال جماهيري كبير، وفق ما أعلنه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، الدكتور محمد إسماعيل خالد، مؤكداً وصول عدد التذاكر المبيعة حتى يوم الافتتاح إلى 250 ألف تذكرة.

ويضم المعرض 787 قطعة أثرية، تمثل عصوراً مختلفة في الحضارة المصرية القديمة، جرى اختيارها من المتاحف المصرية، ومن مواقع البعثات الأثرية، لتحكي قصة الحضارة المصرية القديمة منذ نشأتها.

المعرض تضمن قطعاً أثرية تعبر عن مراحل مختلفة من الحضارة المصرية (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ومن بين القطع التي يضمها المعرض تماثيل للملوك رمسيس الثاني، وإخناتون، وتوت عنخ آمون، وأمنمحات الثالث، ومرنبتاح، والمعبودات المصرية مثل أوزيريس، وإيزيس، وباستت، وحتحور، إضافة إلى مجموعة من الأساور الذهبية والمرصعة بالأحجار والأواني والتيجان والخراطيش الملكية.

ويضم المعرض قطعاً أثرية تعبر عن فكرة العالم الآخر لدى المصري القديم، ومنها مجموعة متميزة من التوابيت الخشبية الملونة والأواني الكانوبية، كما يضم مجموعة من مكتشفات البعثة المصرية بمنطقة آثار سقارة، بوصفها «أكبر جبانة أثرية في مصر»، ويعرض منها عدد من التوابيت الملونة والمومياوات الحيوانية المحنطة.

توابيت وقطع أثرية مختلفة في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

واعتبر أمين عام المجلس الأعلى للآثار «هذا المعرض هو الأكبر منذ عام 2003، رغم أنه ليس الأول من نوعه في الصين»، لافتاً في بيان، السبت، إلى أن المعرض «سيساهم بشكل كبير في الترويج للمقصد السياحي المصري، لا سيما منتج السياحة الثقافية في السوق الصينية الذي يعد من أهم الأسواق المستهدفة».

وقد جرى توزيع القطع الأثرية على 3 قاعات رئيسية بمتحف شنغهاي القومي، هي قاعة «أرض الفراعنة»، و«أسرار سقارة» و«عصر توت عنخ آمون»، وتضمنت فلسفة العرض إظهار تفاصيل الحياة اليومية لدى المصريين القدماء.

ووصف الدكتور محمد عبد المقصود، الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار هذه المعرض بأنها «مهمة، لأنها تزيد من الدخل المادي للآثار»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه المعارض أيضاً تسهم في زيادة عدد السائحين من دولة مثل الصين عدد سكانها بالمليارات»، وأشار إلى معرض أثري آخر في ألمانيا، ووصفه بـ«وسيلة لتنمية العلاقات مع هذه الدول ولتشويق الجمهور أيضاً للحضور إلى مصر ومشاهدة الآثار على أرض الواقع».

ولفت إلى أن «هناك متاحف عالمية تشترك فيما بينها بالقطع التي لديها، وتقيم معارض للحضارة المصرية، والأفضل هو أن نقيم نحن هذه المعارض مع استخدام بعض القطع وعدم خروج قطع أخرى، مثل مجموعة توت عنخ آمون التي لا أرجح خروجها من مصر».

وأقامت مصر كثيراً من المعارض الأثرية في الخارج، كان أحدثها معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» الذي زار عدة مدن حول العالم منذ عام 2021، حتى وصل إلى محطته الخامسة في مدينة كولون الألمانية في 14 يوليو (تموز) الحالي، ويضم 180 قطعة أثرية.

وعدّ مدير متحف مكتبة الإسكندرية الدكتور حسين عبد البصير معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» في شنغهاي «مهماً للتعريف بالحضارة المصرية القديمة»، وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعارض الأثرية المصرية في الخارج توفر للجمهور العالمي فرصة الاطلاع على تاريخ مصر العريق، ومشاهدة فنونها وآثارها، من خلال عرض قطع أثرية فريدة تحكي معلومات تاريخية مهمة عن مصر وحضارتها».

معرض «قمة الهرم» في شنغهاي يجذب الجمهور (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وأشار إلى أن «هذه المعارض تسهم في دعم السياحة المصرية وتسويق الوجهات السياحية»، موضحاً: «عندما يزور الناس معرضاً للآثار المصرية في بلدهم، سيضعون مصر ضمن خطط رحلاتهم لمشاهدة الآثار في مواقعها الأصلية، ما يزيد من تدفق السياح إلى مصر، ويعزز الاقتصاد المحلي المصري».

وتوقع عبد البصير أن يجذب معرض «قمة الهرم» عدداً كبيراً من الزوّار، خصوصاً مع إعلان الوزارة عن أعداد مبدئية للحجز وصلت إلى 250 ألف تذكرة. كما أنه «سوف يساعد في تكوين صورة إيجابية ودائمة عن مصر في أذهان الزوار الصينيين والدوليين».