ثور يقفز فوق الجماهير ويصيب 4 أشخاص (فيديو)

لقطة من فيديو يوثّق لحظة قفز الثور فوق الجماهير في مسابقة رعاة البقر (أ.ب)
لقطة من فيديو يوثّق لحظة قفز الثور فوق الجماهير في مسابقة رعاة البقر (أ.ب)
TT

ثور يقفز فوق الجماهير ويصيب 4 أشخاص (فيديو)

لقطة من فيديو يوثّق لحظة قفز الثور فوق الجماهير في مسابقة رعاة البقر (أ.ب)
لقطة من فيديو يوثّق لحظة قفز الثور فوق الجماهير في مسابقة رعاة البقر (أ.ب)

أصيب أربعة أشخاص، خلال مسابقة للثيران في ولاية أوريغون، مساء السبت، بعد أن قفز ثور فوق السياج، وضرب المتفرجين في الحشد، وفق ما أفاد مسؤولو المسابقة.

وقع الحادث قبل الساعة 10 مساء بقليل بالتوقيت المحلي، يوم السبت 8 يونيو (حزيران) الحالي، وقام أحد المتفرجين من الحشد بتصوير الحدث المروِّع بالفيديو.

وقالت دانييل سميثرز، التي شهدت وسجلت الواقعة لإحدى القنوات المحلية في الولاية: «لقد التقطتُ الصور للثور وهو يمر عبر البوابة ويختفي تماماً».

وقال مسؤولو المسابقة إن الثور ركض عبر أراضي مسابقات رعاة البقر، وعاد إلى حظائر الماشية. ونقلت وكالة «أسوشيتد برس» مشاهد من الواقعة.

وقال بريان ويت، نائب رئيس «سيسترز روديرو»، المسؤولة عن تنظيم الحدث، لشبكة «فوكس نيوز»: «إنها المرة الأولى التي يحدث فيها هذا على الإطلاق، في تاريخ عروض رعاة البقر. لقد تحدثت إلى المتعاونين الذين لديهم هذا الثور، وقالوا إنه أمر غير عادي تماماً، ونادر جداً، ولم يروا سوى القليل جداً من هذا طوال حياتهم المهنية». وتابع ويت: «نحن نشاهد هذه الأمور في المزارع الخاصة من حين لآخر، لكن لم يحدث هذا مطلقاً في مسابقات رعاة البقر، إنه أمر نادر جداً». وقام المسؤول الإذاعي على الفور بتنشيط خطة الاستجابة للطوارئ، وفقاً لمسؤولي «سيسترز روديو».

وقال ويت إن محترفي الماشية في مسابقات رعاة البقر استجابوا بسرعة، واحتجزوا الثور بأمان، ووضعوه في حظيرة للماشية.

وأضاف أن الثور لم يكن يسعى وراء أي شخص في الحشد، وكان يشعر بالفزع ويحاول العودة إلى الحظيرة مع الماشية الأخرى. وتابع: «لقد كان خائفاً بعض الشيء. لم يكن في الخارج لمحاولة ضرب أي شخص، كان يحاول فقط العودة إلى القطيع، والعودة إلى المزالق، فقط عاد مع بقية الثيران».

وأكد ويت أن أربعة أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة نتيجة مباشرة للثور. وأضاف أن اثنين من الضحايا جرى نقلهما إلى مستشفى محلي؛ لتلقّي مزيد من العلاج، ولكن جرى خروجهما بعد ذلك وعادا إلى منزلهما.

وأردف المسؤول: «لقد كان من حسن الحظ أنه لم تكن هناك مشاكل إضافية. كان المستجيبون الأوائل لدينا رائعين من حيث القدرة على تقديم الرعاية الفورية، وكان رعاة البقر سريعين جداً في السيطرة على وضع متقلب تماماً».

وأصدرت «سيسترز روديرو» بياناً رسمياً جاء فيه: «نتمنى الأفضل لجميع المتضررين. سلامة جماهيرنا هي أولويتنا القصوى، ونحن نُقدِّر دعمهم».

وأُقيم الأداء النهائي لسباق «سيسترز روديرو» لعام 2024، أمس الأحد 9 يونيو.

وتجمع مسابقة الروديو، التي تقام في منطقة تنتشر فيها تربية الماشية، نحو خمسة آلاف شخص، مساء أيام الجمعة والسبت والأحد، على مدى ثلاثة أسابيع.


مقالات ذات صلة

«سفاح النساء» يعترف بقتل 42 امرأة في كينيا

أفريقيا حشود تراقب متطوعين يبحثون في مكب النفايات عن بقايا بشرية بحي موكورو الفقير في نيروبي (أ.ف.ب)

«سفاح النساء» يعترف بقتل 42 امرأة في كينيا

أعلنت الشرطة الكينية، الاثنين، توقيف «قاتل متسلسل مضطرب عقلياً» اعترف بقتل 42 امرأة.

«الشرق الأوسط» (نيروبي)
آسيا أقارب ينعون وفاة ضحايا التدافع في قرية دونكيلي بمنطقة هاثراس في ولاية أوتار براديش الشمالية بالهند (رويترز)

الهند: توقيف 6 من الشرطة والمسؤولين الحكوميين بعد حادث تدافع

أوقفت السلطات الهندية 6 من أفراد الشرطة والمسؤولين الحكوميين عن العمل بعد واقعة تدافع.

«الشرق الأوسط» (لكناو (الهند))
شمال افريقيا صورة من فيديو نشرته وزارة الداخلية المصرية لواقعة محاولة خطف طفل في مدينة طنطا بمحافظة الغربية (إكس)

محاولة خطف طفل تثير الجدل في مصر (فيديو)

أثار مقطع فيديو لسيدة تحاول اختطاف طفل الجدل في مصر.

يسرا سلامة (القاهرة)
آسيا رئيس المالديف محمد مويزو (أرشيفية - أ.ف.ب)

توقيف وزيرة في المالديف لممارستها «السحر الأسود» ضد الرئيس

ألقت قوات الشرطة في جزر المالديف القبض على وزيرة البيئة والتغير المناخي والطاقة فاطمة شامناز؛ بتهمة ممارسة «السحر الأسود» بحق الرئيس محمد مويزو.

«الشرق الأوسط» (ماليه)
آسيا رجال الإطفاء يكافحون الحريق في مصنع للبطاريات بكوريا الجنوبية (د.ب.أ)

مصرع 22 شخصاً بينهم 18 صينياً في حريق مصنع بطاريات بكوريا الجنوبية

لقي 22 شخصاً بينهم 18 من الرعايا الصينيين حتفهم جراء حريق هائل اندلع الاثنين في مصنع لبطاريات الليثيوم في كوريا الجنوبية.

«الشرق الأوسط» (سيول)

أجسام الأسماك مُخترَقة بالبلاستيك وإطارات السيارات

التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)
التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)
TT

أجسام الأسماك مُخترَقة بالبلاستيك وإطارات السيارات

التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)
التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)

تخترق المواد البلاستيكية الدقيقة المُنتشرة في مختلف جوانب البيئة أعماق أجسام الأسماك، وهي موجودة بكثافة في الشرائح التي يأكلها المستهلكون.

فمن خلال تحليل 45 من أسماك المياه العذبة من بحيرة في منطقة سكنية وصناعية بالقرب من تورنتو في شرق كندا، وجد باحثون من جامعة تورنتو ووزارة البيئة بمقاطعة أونتاريو أنها تحتوي في المتوسّط على 138 قطعة بلاستيكية دقيقة لكل سمكة، أي أكثر بـ17 مرّة من تقديرات الدراسة السابقة.

وأثبتوا أنّ كل شريحة سمك تحتوي في المتوسّط على 56 جزيئاً من الجسيمات البلاستيكية الدقيقة، وفق دراسة منشورة في مجلة «إنفايرونمنتل هيلث برسبكتيفز»، نقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت الباحثة الرئيسية، مادلين ميلني، إنها فوجئت وشعرت «بشيء من الإحباط» مما أفضت إليه الدراسة، التي سعت من خلالها إلى «الإضاءة على حقيقة أنّ المواد البلاستيكية الدقيقة يمكن أن تخترق الشرائح»، وهي الجزء الذي يستهلكه الناس غالباً من الأسماك.

وهذه الملوّثات التي عُثر على بعضها في أماكن بعيدة مثل القارة القطبية الجنوبية، ناجمة عن التحلُّل الفيزيائي والكيميائي لأشياء يستغرق تحلّلها مئات السنوات.

وتتكوَّن هذه الجزيئات، غير الظاهرة عموماً للعين المجرَّدة، من بوليمرات ومركّبات سامّة أخرى يتراوح حجمها بين 5 ملّيمترات وجزء من الألف من الملّيمتر.

ولم تُجرَ دراسات عن تأثيراتها، خصوصاً في صحّة البشر الذين يستهلكونها، إلا منذ مطلع العقد الأول من القرن الـ21، ولكنّ المعطيات عنها لا تزال محدودة، وتتطلب مزيداً من البحوث، وفق تقرير حديث صادر عن «منظّمة الصحة العالمية».

ولاحظت مادلين ميلني أيضاً «كثيراً من الجزيئات المطّاطية التي يُحتمل أن تكون متأتية من تآكل الإطارات بمرور الوقت».

ورأت الباحثة ضرورة «أن يكون الناس على دراية بدرجة التلوّث في مختلف الأطعمة التي يستهلكونها»، مشدّدةً على الحاجة إلى تحليل جغرافي واسع النطاق، لا سيما بالقرب من مصادر المواد البلاستيكية الدقيقة.

وأثبتت دراسات عدّة أنّ هذه الجسيمات يمكن أن تؤدّي إلى آثار ضارّة مختلفة على الأسماك، من بينها آثار سلبية على معدّلات النمو والتكاثر، والبقاء على قيد الحياة.