طريقة جديدة لحماية الأطفال من حساسية الفول السوداني

إدخال الفول السوداني في وجبات الأطفال الغذائية (جامعة ولاية يوتا)
إدخال الفول السوداني في وجبات الأطفال الغذائية (جامعة ولاية يوتا)
TT

طريقة جديدة لحماية الأطفال من حساسية الفول السوداني

إدخال الفول السوداني في وجبات الأطفال الغذائية (جامعة ولاية يوتا)
إدخال الفول السوداني في وجبات الأطفال الغذائية (جامعة ولاية يوتا)

أفادت دراسة بريطانية بأن إطعام الأطفال الفول السوداني بانتظام من سن الرضاعة إلى سن الخامسة، يقلّل من معدل حساسية الفول السوداني لديهم في مرحلة المراهقة.

وأوضح الباحثون في جامعة كينغز كوليدج لندن، أن النتائج الجديدة توفر دليلاً قاطعاً على أن إدخال الفول السوداني في وجبات الأطفال الغذائية في وقت مبكر سيحقّق الوقاية على المدى الطويل من حساسية الفول السوداني، وفق نتائج الدراسة التي نُشرت، الاثنين، في دورية «NEJM Evidence».

وتعدّ حساسية الفول السوداني سبباً شائعاً لنوبات الحساسية الشديدة؛ إذ يمكن لأقل كمية منه أن تسبب رد فعل خطير قد يهدد الحياة.

وتظهر أعراض حساسية الفول السوداني بعد دقائق من تناوله، وتشمل التورم في الشفاه واللسان والوجه، وصعوبة في البلع، وطفحاً جلدياً، وغثياناً، وتقيؤاً، وإسهالاً، وآلاماً في المعدة، وضيقاً في التنفس، وصفيراً في الصدر، وانخفاضاً في ضغط الدم. وفي الحالات الشديدة، قد تحدث صدمة تحسسية تهدّد الحياة.

وتزداد هذه الحساسية عند الأطفال، ومن المهم استشارة الطبيب حتى لو كان التفاعل خفيفاً.

وتبلغ نسبة انتشار حساسية الفول السوداني نحو 2 في المائة لدى الأطفال الصغار في أميركا الشمالية والمملكة المتحدة وأوروبا الغربية وأستراليا. وهناك نصائح متضاربة في هذا السياق تجعل الآباء ومقدمي الرعاية يخشون إدخال الفول السوداني في النظام الغذائي.

وأجرى الفريق تجربة سريرية شملت مجموعة من الأطفال الرّضع الذين جرت متابعتهم حتى وصلوا إلى سن 12 عاماً أو أكثر.

وخلال التجارب، طُلب من نصف المشاركين تناول الفول السوداني بانتظام منذ الطفولة حتى سن 5 سنوات، في حين طُلب من النصف الآخر تجنب الفول السوداني خلال تلك الفترة.

ووجد الباحثون أن إطعام الرّضع الفول السوداني يقلّل من خطر حساسية الفول السوداني في سن الخامسة بنسبة 81 في المائة.

وتابع الباحثون كلتا المجموعتين من سن 6 إلى 12 عاماً أو أكثر. وفي تلك الفترة، كان بإمكان الأطفال اختيار تناول الفول السوداني بالكمية والتكرار الذي يريدونه.

وفي نهاية التجربة وجد الباحثون أن تناول الفول السوداني بانتظام في الصغر يقلّل من خطر حساسية الفول السوداني في مرحلة المراهقة بنسبة 71 في المائة، مقارنة بتجنب الفول السوداني.

وقال الباحثون إن تناول الفول السوداني تدخل آمن وفعال للغاية ويمكن تنفيذه في وقت مبكر من عمر 4 أشهر، ويجب تقديمه للرّضع في صورة معجون ناعم مهروس.

وأضافوا أن هناك أدلة واضحة على أن تقديم الفول السوداني للأطفال يحفز التحمل على المدى الطويل، ويحمي الأطفال من الحساسية حتى مرحلة المراهقة، وهذا التّدخل البسيط سيحدث فارقاً ملحوظاً للأجيال القادمة؛ إذ يمكن أن يمنع سنوياً أكثر من 100 ألف حالة إصابة جديدة بحساسية الفول السوداني في جميع أنحاء العالم.


مقالات ذات صلة

ارتفاع ضغط الدم... 5 طرق لخفضه دون أدوية

صحتك طبيبة تقيس ضغط دم مريضة (بيكسباي)

ارتفاع ضغط الدم... 5 طرق لخفضه دون أدوية

إضافة البوتاسيوم وتقليل تناول الكحول يمكن أن يساعدا في تقليل الحاجة إلى الأدوية إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو حتى الوقاية منه في المقام الأول.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك منتجات طازجة في كشك للفاكهة والخضراوات في شارع بورتوبيلو بلندن... 31 مارس 2023 (رويترز)

6 أطعمة غنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعدك على العيش لحياة أطول

هناك ستة أنواع من المغذيات النباتية الغنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعد على إطالة العمر.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق تزايدت في السنوات الأخيرة أعداد الأبحاث التي تُظهر أن الآباء يمكن أن يصابوا باكتئاب ما بعد الولادة (رويترز)

الآباء الجدد يحتاجون لفحص اكتئاب ما بعد الولادة

كشفت دراسة جديدة أجرتها جامعة إلينوي الأميركية عن أهمية إجراء الرجال فحصاً روتينياً لاضطراب اكتئاب ما بعد الولادة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك شابة تعاني الأرق بسبب قلة النوم (رويترز)

8 نصائح تساعدك على النوم في الطقس الحار من دون مكيّف هواء

يتوقع أن تشهد دول عدة خلال الأيام المقبلة، موجة حر ستكون حدتها غير معهودة خلال هذه الفترة من السنة، وسيحدّ ذلك على الأرجح من قدرة كثيرين على النوم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
بيئة جبل إفرست أعلى قمة في العالم وقمم أخرى في سلسلة جبال هيمالايا تظهر من خلال نافذة طائرة أثناء رحلة جوية جبلية من كاتماندو بنيبال في 15 يناير 2020 (رويترز)

انخفاض الغطاء الثلجي في جبال هيمالايا يهدد إمدادات المياه

حذّرت مجموعة من العلماء من أن ملايين الأشخاص الذين يعتمدون على ذوبان ثلوج جبال هيمالايا لتوفير إمداداتهم من المياه، يواجهون احتمالاً «كبيراً جداً» بنقص المياه.

«الشرق الأوسط» (كاتماندو (نيبال))

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
TT

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)

في مركز مجرة ​​درب التبانة، يوجد ثقب أسود هائل تبلغ كتلته نحو أربعة ملايين مرة كتلة شمس مجرتنا، ويطلق عليه اسم القوس إيه*، ووصفه بعض العلماء بالعملاق الوديع بسبب سكونه. لكنه قد يصبح وحشاً ذات يوم، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال باحثون، اليوم الثلاثاء، إنهم لاحظوا في وقت الحدوث توهجاً كبيراً في قلب مجرة ​​أخرى ناجماً على ما يبدو عن استيقاظ لثقب أسود هائل الكتلة من سكونه، والبدء في تغذية نفسه بالمواد القريبة منه. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها رصد عملية استيقاظ كهذه وقت حدوثها.

ويتم استخدام التلسكوبات الأرضية والمدارية لتتبع الأحداث التي تتكشف في قلب مجرة ​​تسمى إس دي إس إس1335+0728، وتقع على بعد نحو 360 مليون سنة ضوئية من الأرض في كوكبة العذراء. والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء خلال عام، وتبلغ 9.5 تريليون كيلومتر.

والثقوب السوداء هي أجسام استثنائية الكثافة، وتبلغ درجة جاذبيتها حداً من الشدة يجعل حتى الضوء لا يفلت منها. ويتراوح حجمها من كتلة تعادل نجماً واحداً إلى ثقوب عملاقة توجد في قلب مجرات كثيرة، وتكون أضخم بملايين وحتى مليارات المرات. وتبلغ كتلة الثقب الأسود الهائل الموجود في مجرة إس دي إس إس1335+0728 نحو مليون مرة كتلة الشمس.

وقد تكون البيئة المحيطة بالثقب الأسود الهائل استثنائية العنف؛ لأنها تمزق النجوم وتبتلع أي مادة أخرى تطالها جاذبيتها. وقال الباحثون إن قرصاً دواراً من مواد متناثرة تشكَّل حول الثقب الأسود الهائل في مجرة إس دي إس. إس1335+0728، مع التهام بعض المادة. وهذا القرص، المسمى بالقرص التراكمي، يشع طاقة بدرجات حرارة عالية جداً، وأحياناً يفوق توهجه مجرة ​​بأكملها.

والمنطقة المتوهجة والمدمجة والمدعومة بثقب أسود هائل في مركز المجرة، تسمى «نواة مجرة نشطة».

وقالت عالمة الفيزياء الفلكية باولا سانتشيث سايث، من المرصد الجنوبي الأوروبي في ألمانيا، وهي المؤلف الرئيسي للدراسة المنشورة في مجلة «أسترونومي آند أستروفيزيكس»: «تتميز هذه النوى بنفث كميات كبيرة من الطاقة بأطوال موجية متنوعة، من أشعة الراديو إلى أشعة جاما. وتعدّ من أكثر الأجسام بريقاً في الكون».

وأضافت سانتشيث: «دراسة نوى المجرات النشطة أمر حيوي لفهم تطور المجرات وفيزياء الثقوب السوداء الهائلة».

ويبلغ قطر هذه المجرة نحو 52 ألف سنة ضوئية، وتعادل كتلتها نحو 10 مليارات نجم بحجم الشمس. وخضعت المجرة للرصد على مدار عقود قبل اكتشاف تغيرات مفاجئة في عام 2019. وقد تزايد البريق في قلب المجرة في المراقبة منذ ذلك الحين.

وقالت لورينا هيرنانديز جارثيا، عالمة الفيزياء الفلكية من جامعة فالبارايسو في تشيلي والمؤلفة المشاركة في الدراسة، إن الثقوب السوداء الهائلة الكتلة تطلق أحياناً دفقات ضخمة من الجسيمات عالية الطاقة في الفضاء، لكن مثل هذه الدفقات في هذه الحالة لم ترصدها المراقبة.

فما عساه أن يدفع هذا الثقب الأسود الهائل إلى النشاط؟

قالت سانتشيث: «حالياً، لا نعرف».

وأضافت هيرنانديز: «قد تكون عملية طبيعية للمجرة... نعلم أن المجرة تمر بمراحل مختلفة من النشاط وعدم النشاط خلال حياتها. قد يحدث شيء ما يجعل المجرة تنشط، كأن يسقط مثلاً نجم في الثقب الأسود».

ويقول الباحثون إنه إذا كانت المراقبة تكشف عن شيء آخر غير بداية نواة مجرة ​​نشطة، فربما تكون ظاهرة فيزيائية فلكية لم ترصدها المراقبات من قبل.

ويقع القوس إيه*، على بعد نحو 26 ألف سنة ضوئية من الأرض. فهل من الممكن أن يعود فجأة إلى الحياة؟

قالت هيرنانديز: «قد تحدث العملية نفسها في النهاية للقوس إيه*، وهو في سبات بالفعل. لكن الآن لسنا في خطر، وربما إذا نشط فلن نلاحظ ذلك لأننا بعيدون جداً عن المركز».