الوشم يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالسرطان

يرغب البعض في التعبير عن هويتهم من خلال الوشم (بيكساباي)
يرغب البعض في التعبير عن هويتهم من خلال الوشم (بيكساباي)
TT

الوشم يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالسرطان

يرغب البعض في التعبير عن هويتهم من خلال الوشم (بيكساباي)
يرغب البعض في التعبير عن هويتهم من خلال الوشم (بيكساباي)

حققت مجموعة بحثية في جامعة «لوند» السويدية، في الآثار الصحية طويلة المدى للوشم، واختبرت نتائج الفريق البحثي مدى إمكانية أن يكون الوشم عاملاً خطراً للإصابة بسرطان الجهاز اللمفاوي، أو سرطان الغدد الليمفاوية.

تقول كريستال نيلسن، الباحثة في جامعة لوند، وقائدة الدراسة: «لقد حددنا الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان الغدد الليمفاوية من خلال السجلات السّكانية، وجرت مطابقتهم مع مجموعة مراقبة من الجنس والعمر نفسهما، ولكنهم غير مصابين بسرطان الغدد الليمفاوية».

وتشدّد نيلسن في بيان صحافي نُشر، الجمعة، على موقع الجامعة: «عندما يُحقن حبر الوشم في الجلد، يفسر الجسم ذلك على أنه شيء غريب عنه، فيُنشط جهاز المناعة. وعليه يُنقل جزءٌ كبيرٌ من الحبر بعيداً عن الجلد إلى العقد الليمفاوية».

والجهاز اللمفاوي هو جزء من الجهاز المناعي الذي يحمي الجسم من الإصابة بالعَدوى والأمراض، ويشمل الطحال والعُقَد الليمفاوية والقنوات الليمفاوية، بالإضافة إلى اللوزتين وأجزاء أخرى من الجسم.

وعادة ما يحصل معظم الأشخاص على أول وشم لهم في سن مبكرة، ممّا يعني أنهم يتعرضون لحبر الوشم عبر مدى زمني كبير من حياتهم.

وشملت الدراسة التي نُشرت في مجلة «إي كلينكال ميديسين»، 11905 شخصاً، من بينهم 2938 شخصاً ممن أصيبوا بسرطان الغدد الليمفاوية عندما كانت أعمارهم تتراوح بين 20 و60 عاماً، وأجاب المشاركون في الدراسة على استبيانٍ في عوامل نمط الحياة لتحديد ما إذا كانوا موشومين أم لا.

وتقول نيلسن: «بعد الأخذ في الاعتبار العوامل الأخرى ذات الصلة، مثل التدخين والعمر، وجدنا أن خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية كان أعلى بنسبة 21 في المائة بين أولئك الذين رُسموا بالوشم».

وتلفت نيلسن النظر إلى أنه «من المرجح أن يرغب البعض في التّعبير عن هويتهم من خلال الوشم، وبالتالي من المهم جداً أن نتأكد من أنه آمن طبياً».

وتابعت: «من الجيد معرفة أنّ الوشم يمكن أن يؤثر على صحتك، كما أنه يجب عليك اللجوء إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كنت تعاني من أعراض مرضية تعتقد أنها قد تكون مرتبطة بالوشم.

وكانت هناك فرضية لدى المجموعة البحثية قبل الدراسة تقول بأن حجم الوشم سيؤثر على خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية، إذ كانوا يعتقدون أن الوشم على كامل الجسم، قد يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالسرطان مقارنة بفراشة صغيرة على الكتف، على سبيل المثال».

ولكن بشكل غير متوقع، تبين أن مساحة سطح الجسم الموشوم ليست ذات أهمية. وهو ما تعلق عليه نيلسن: «لا نعرف حتى الآن سبب ذلك. لا يمكن للمرء إلا أن يتكهّن بأن الوشم، بغض النظر عن حجمه، يسبب التهاباً منخفض الدرجة في الجسم، الذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسرطان. وبالتالي فإن الصورة أكثر تعقيداً ممّا كنا نحسبه في البداية». وأضافت: «من المهم أن نتذكر أن سرطان الغدد الليمفاوية مرض نادر وأن نتائجنا تنطبق على مستوى هذه المجموعة، لذا يجب علينا التّحقق من النتائج بشكل أكبر في دراسات أخرى».

ومن المقرر أن تواصل المجموعة البحثية إجراء دراسات أخرى فيما إذا كان هناك أي ارتباط بين الوشم وأنواع أخرى من السرطان. كما سيجرون المزيد من الأبحاث عن الأمراض الالتهابية الأخرى لمعرفة ما إذا كانت مرتبطة بالوشم.


مقالات ذات صلة

تلوث الهواء يسبّب وفاة ألفي طفل يومياً

بيئة أشخاص على مسار للسكك الحديدية بينما يتصاعد الدخان من مصانع الصلب بالقرب من أحد الأحياء الفقيرة في دكا ببنغلاديش في 29 أغسطس 2023 (رويترز)

تلوث الهواء يسبّب وفاة ألفي طفل يومياً

قال تقرير الأربعاء إن نحو ألفي طفل يموتون يومياً بسبب مشكلات صحية مرتبطة بتلوث الهواء، الذي يعد الآن ثاني أكبر عامل خطر للوفاة المبكرة في جميع أنحاء العالم.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق يضر القلق المزمن بصحة الشخص العقلية والجسدية (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يتنبأ بمستويات القلق لدى البشر

طوّر باحثون في جامعة سينسيناتي الأميركية تطبيقاً جديداً للذكاء الاصطناعي يتنبأ بما إذا كان شخص ما يعاني من القلق، عبر تصنيف وتحليل الصور.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق صورة لرجل يقف خلف ستارة (بيكسباي)

هل أنت صادق؟ نصائح للكشف عن كذب وخداع الآخرين

الكذب يعد في أغلب الأحيان محاولة يلجأ إليها شخص ما بهدف خداعنا بكلماته أو بأفعاله، علماء النفس يقولون إن ثلث سكان المعمورة تقريباً يكذبون كذبات كل يوم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك طبيبة تقيس ضغط دم مريضة (بيكسباي)

ارتفاع ضغط الدم... 5 طرق لخفضه دون أدوية

إضافة البوتاسيوم وتقليل تناول الكحول يمكن أن يساعدا في تقليل الحاجة إلى الأدوية إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو حتى الوقاية منه في المقام الأول.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك منتجات طازجة في كشك للفاكهة والخضراوات في شارع بورتوبيلو بلندن... 31 مارس 2023 (رويترز)

6 أطعمة غنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعدك على العيش لحياة أطول

هناك ستة أنواع من المغذيات النباتية الغنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعد على إطالة العمر.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

التعرض للإنفلونزا في الصغر يحمي في الكبر

طفل يرتدي كمامة للحد من انتقال فيروسات الجهاز التنفسي (رويترز)
طفل يرتدي كمامة للحد من انتقال فيروسات الجهاز التنفسي (رويترز)
TT

التعرض للإنفلونزا في الصغر يحمي في الكبر

طفل يرتدي كمامة للحد من انتقال فيروسات الجهاز التنفسي (رويترز)
طفل يرتدي كمامة للحد من انتقال فيروسات الجهاز التنفسي (رويترز)

توصل فريق بحثي دولي، من أستراليا والولايات المتحدة، إلى أن الأطفال الذين تعرضوا لأنواع من فيروس الإنفلونزا يظهرون استجابة مناعية أكبر للسلالة نفسها عندما يصبحون بالغين.

وأوضح الباحثون بجامعتي «ملبورن» الأسترالية و«جورجيا» الأميركية، أن هذا الاكتشاف قد يفتح آفاقاً جديدة للبحث عن أفضل الطرق للتعامل مع تفشي الإنفلونزا، ونشرت النتائج، الأربعاء، في دورية (Nature Microbiology).

لطالما اشتبه الباحثون منذ فترة طويلة في أن التعرض المُبكر لبعض سلالات فيروس الإنفلونزا قد يحمي البالغين من السلالة نفسها في وقت لاحق من الحياة.

وخلال الدراسة الجديدة، سعى الفريق لإثبات هذه النظرية من خلال تحليل بيانات عينات مصل الدم التي جُمعت من مرضى على مدى يقارب 100 عام.

وقام الفريق بقياس مستويات الأجسام المضادة في 1499 عينة مصل دم جمعت من مرضى الإنفلونزا في الولايات المتحدة وأستراليا بين عامي 1917 و2008، ومقارنة الاستجابة المناعية لهذه السلالات وسلالات أخرى لاحقاً.

ووجد الباحثون أن أعلى تركيزات للأجسام المضادة في العينات تتوافق مع السلالة الأكثر انتشاراً خلال فترة الطفولة، عادة خلال السنوات الخمس إلى العشر الأولى من الحياة.

وعادة تلعب زيادة مستويات الأجسام المضادة دوراً حاسماً في محاربة الإنفلونزا، إذ تسهم في الدفاع عن الجسم ضد العدوى بالفيروس، وترتبط بالفيروسات المعدية، وتمنعها من الدخول إلى الخلايا والتكاثر داخل الجسم.

وتشير النتائج التي وجدها العلماء إلى أن التعرض المُبكر لفيروس الإنفلونزا يؤثر على كيفية استجابة الجهاز المناعي عند التعرض لسلالة فيروس الإنفلونزا (B) نفسها في وقت لاحق من الحياة.

وتتشابه أعراض سلالة الإنفلونزا (B) إلى حد كبير مع أعراض الإنفلونزا النمطية، وتشمل الحمى، والسعال، والسيلان الأنفي، وآلام الجسم، والصداع، والتعب الشديد.

كما وجدوا أن الجهاز المناعي يميل للاستجابة بشكل أقوى للسلالات المشابهة لتلك التي تعرض لها في الطفولة.

وقال الباحثون إن هذه النتيجة يمكن أن تسهم في إيجاد طرف أفضل لمواجهة الإنفلونزا، إذ يسهم الأشخاص الذين لديهم على الأرجح مناعة ضد السلالة المسببة لتفشي الفيروس، في تقليل الحاجة إلى جهود التطعيم واسعة النطاق، ما يسهل إبطاء انتشار المرض، والحد من تأثيره.

وأشار الباحثون إلى أن النتائج قد تؤدي إلى فتح آفاق بحثية جديدة لفهم السبب وراء أن التعرض المبكر يمنح استجابة مناعية لاحقة ضد الإنفلونزا.