«غاز الضحك» خطير... وألمانيا تحذّر

قد يبدو الأمر ممتعاً وغير ضار لكنه ليس كذلك

الحذر واجب (شاترستوك)
الحذر واجب (شاترستوك)
TT

«غاز الضحك» خطير... وألمانيا تحذّر

الحذر واجب (شاترستوك)
الحذر واجب (شاترستوك)

يعتزم وزير الصحة الألماني كارل لاوترباخ فرض قواعد أكثر صرامة للحدّ من بيع أكسيد النيتروز المعروف أحياناً باسم «غاز الضحك»، خصوصاً للشباب.

وتُستخدم هذه المادة في الطبّ بوصفها مخدّراً ولتخفيف الألم، إلا أنها باتت مخدّراً شائعاً بشكل خاص بين الشباب في ألمانيا، من دون أن يُقيَّد بيعها واستهلاكها بموجب القانون الحالي.

ونقلت «وكالة الأنباء الألمانية» عن لاوترباخ قوله لشبكة «أيه آر دي» الألمانية: «سنتوصّل إلى إجراءات سريعة»، مضيفاً أنه من بين تلك الإجراءات المُحتملة، إدراجه في قائمة المواد ذات التأثير النفسي، والتي تتضمّن قواعد صارمة جداً تتعلّق ببيعها وحيازتها.

وأشار إلى أنه لن يكون ممكناً فرض حظر كامل؛ لأنّ أكسيد النيتروز يُستَخدم للأغراض الصناعية أيضاً، مؤكداً: «نتعامل مع الأمر الآن بسرعة كبيرة».

وإلى أن تتّخذ الحكومة إجراءات، أوصى لاوترباخ الآباء بتوعية أبنائهم: «قد يبدو الأمر ممتعاً وغير ضار، لكنه ليس كذلك»، موضحاً أنّ الاستهلاك المنتظم قد يؤدّي إلى حوادث أو حتى أضرار عصبية، ولا يمكن استبعاد حدوث ضرر دائم، مضيفاً: «إنه أمر خطير جداً بالنسبة إلى الأطفال والمراهقين».

من جهته، قال رئيس أطباء الأعصاب في مستشفى «كولن - ميرهايم»، فولكر ليمروث، إنّ ثمة حاجة إلى فرض قيود صارمة للتحكُّم في توافر أكسيد النيتروز، مشيراً إلى أنّ هذه المادة قانونية ورخيصة ومتوافرة.

وأضاف: «أصبحت متوفرة في الأكشاك المجاورة لكل مدرسة. يجب أن يتوقّف هذا. يجب أن يتوقّف التوافر... المخدِّر ليس للبيع العام، بل لأيدي الأطباء».

كما حذّرت الجمعية الألمانية لطبّ الأعصاب مؤخراً من مخاطر أكسيد النيتروز، مشيرة إلى أنّ الاستهلاك الترفيهي للدواء يتزايد، خصوصاً بين المراهقين والشباب.


مقالات ذات صلة

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

يوميات الشرق الشرطة الأسترالية (رويترز)

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

حُكم على أسترالي ملقّب بـ«لصّ الدراجة» لسرقته مصارف خلال العقدين الماضيين، بالسجن 35 عاماً اليوم (الاثنين).

«الشرق الأوسط» (سيدني)
صحتك الجهاز الجديد هو عبارة عن محفز عصبي يرسل إشارات كهربائية إلى عمق الدماغ (أرشيف-رويترز)

بنسبة 80 %... نجاح أول جهاز للصرع في العالم يُثَبت في الجمجمة

أصبح صبي مصاب بالصرع الشديد أول مريض في العالم يجرب جهازاً جديداً مثبتاً في جمجمته للتحكم في نوبات المرض.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق يوسف زيدان في إحدى جلسات «تكوين» (مؤسسة تكوين)

يوسف زيدان ينسحب من «تكوين» ويتفرغ للكتابة

في مفاجأة غير متوقعة أعلن الروائي والكاتب المصري الدكتور يوسف زيدان، أحد أبرز مؤسسي «تكوين»، انسحابه من المؤسسة والاستقالة من مجلس أمنائها.

حمدي عابدين (القاهرة)
يوميات الشرق يصطف الزبائن خارج كشك النقانق في فيينا (أ.ف.ب)

فيينا تسعى لإدراج أكشاك النقانق على قائمة اليونيسكو

على غرار المقاهي ودور الأوبرا... ترغب العاصمة النمساوية فيينا في حماية أكشاك النقانق التي ترمز إلى أسلوب الحياة فيها ساعية لإدراجها في قائمة اليونيسكو للتراث.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق زهرة البيغونيا الوردية المتوهجة (آلان جنكينز)

الصدفة: مصدر إلهام كبير للبستنة

«في مكان بارز على شرفة السطح، هناك زهرة (إبرة الراعي الوردية) اللامعة، كنت قد اشتريتها منذ بضع سنوات، خارج أحد متاجر (بدجينز). واليوم، تزدهر بسعادة كل صيف».

«الشرق الأوسط» (لندن)

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

الشرطة الأسترالية (رويترز)
الشرطة الأسترالية (رويترز)
TT

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

الشرطة الأسترالية (رويترز)
الشرطة الأسترالية (رويترز)

حُكم على أسترالي ملقّب بـ«لصّ الدراجة» لسرقته مصارف خلال العقدين الماضيين، بالسجن 35 عاماً اليوم (الاثنين)، رغم تقارير تفيد بأنه مصاب بالسرطان في مرحلة متقدمة ويسعى إلى طلب منحه الحق في الموت الرحيم.

وأظهرت وثائق من المحكمة العليا لجنوب أستراليا في أديليد أن كيم ألين بارسونز (73 عاماً) اعترف بسلسلة من تهم السرقة مع أسباب مشددة للعقوبة، بحسب ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ونال بارسونز لقب «لص الدراجة» لكونه كان يهرب من بعض المواقع التي نفذ عمليات سطو فيها على دراجة هوائية.

وأظهرت الوثائق القضائية أن القاضية ساندي ماكدونالد حكمت عليه بالسجن 35 عاماً، مع اشتراط أن يقبع في السجن فترة لا تقل عن 28 عاماً قبل أن يصبح مؤهلاً للإفراج المشروط.

وكشف محامو بارسونز الأسبوع الماضي أنه كان يسعى للحصول على الحق في المساعدة على الموت طوعاً، وفق محضر جلسة الاستماع الذي حصلت «وكالة الصحافة الفرنسية» على نسخة منه.

ونفذ بارسونز عمليات السطو على مدى عقد من الزمن حتى عام 2014، وغالباً ما كان يستخدم بندقية ويضع قناعاً أو خوذة دراجة نارية لإخفاء وجهه، وفق هيئة الإذاعة والتلفزيون العامة في أستراليا (أيه بي سي ABC).

وبحسب المعلومات، فإنه نجح في السطو على ما يزيد عن 350 ألف دولار أسترالي (230 ألف دولار أميركي).

وبحسب «أيه بي سي»، فإن السارق يعاني حالياً من مرض سرطاني في مرحلة متقدمة.

ونُقل عن القاضية ساندي ماكدونالد قولها لبارسونز: «سلوكك يستحق الشجب أخلاقياً».

وبحسب ما ورد، قالت القاضية إن بارسونز أصيب بالسرطان خلال حياته المهنية التي استمرت 33 عاماً كرجل إطفاء، مضيفة: «تشخيصك الطبي سيئ، وسوف تموت في السجن».