إيلين... موسم العودة والبَوح: لم أكن أريد إنهاء مسيرتي بهذا الشكل

الإعلامية الأميركية تُطلق جولة مسرحيّة قبل الانتقال إلى «نتفليكس»

الإعلامية الأميركية إيلين ديجينيريس تعود إلى المسرح بعد سنتَين على إنهاء برنامجها (رويترز)
الإعلامية الأميركية إيلين ديجينيريس تعود إلى المسرح بعد سنتَين على إنهاء برنامجها (رويترز)
TT

إيلين... موسم العودة والبَوح: لم أكن أريد إنهاء مسيرتي بهذا الشكل

الإعلامية الأميركية إيلين ديجينيريس تعود إلى المسرح بعد سنتَين على إنهاء برنامجها (رويترز)
الإعلامية الأميركية إيلين ديجينيريس تعود إلى المسرح بعد سنتَين على إنهاء برنامجها (رويترز)

طوال السنتَين اللتَين أمضتهما بعيداً عن الشاشة بعد توقّف برنامجها، بدت الإعلامية الأميركية إيلين ديجينيريس وكأنها في توقٍ دائمٍ إلى الإطلالة على الجمهور والتواصل معه. جنّدت صفحاتها على منصات التواصل الاجتماعي للنبشِ في أرشيف برنامجها، وإعادة نشر مقاطع منه بوتيرة شبه يوميّة.

لم تتصالح مع فكرة الغياب، خصوصاً أنّ خروجها من دائرة الضوء جاء دراماتيكياً، على خلفيّة تورّط منتِجي البرنامج في سلوكيّاتٍ مستَهجنة. وما كادت تمرّ سنتان على الحلقة الأخيرة من «The Ellen Show» (برنامج إيلين)، حتى استجمعت قواها وشوقَها وصراحتها المعهودة، لتُطلق جديدَها إنما على هيئة «ستاند أب» هذه المرة.

«ستاند أب إيلين الأخير» يجول على الولايات الأميركية خلال ربيع وصيف 2024 (إنستغرام)

اختارت ديجينيريس مسرح «كورونيت» في هوليوود، لتفتتح من على خشبته عرضها الجديد بعنوان «ستاند أب إيلين... الجولة الأخيرة». هي اليوم في الـ66 من العمر ولديها الكثير لتبوح به قبل أن تسدل الستارة نهائياً، على ما يوحي العنوان.

«نعم، لقد طُردت من المجال»؛ من أولى عبارات العرض بدا واضحاً أنّ إيلين آتية لتدلي بما في دلوِها الطافح، وأنها ليست هنا هذه المرة لمجرّد الترفيه عن الناس وإضحاكهم. ثم توالت الرسائل المباشرة والساخرة التي توجّهت فيها الإعلاميّة إلى مَن نعتوها بالشرّيرة: «لقد حُصرت شخصيتي بكائنٍ يرقص ويُغدق الهدايا... لكن، هل من عادة الأشرار أن يرقصوا ويقدّموا الهدايا؟».

عام 2020، وبعد أن وصف أفراد من فريق عملها علناً بيئة البرنامج بالسامّة على عكس هويّته الإيجابيّة واللطيفة، اعتذرت إيلين على الهواء مباشرة. إلّا أن الاعتذار لم يكفِ، فبعد عامين اضطرّت إلى إنهاء البرنامج بعد مسيرة 20 عاماً. هذه المرة، وثّقت إفاداتُ الموظفين تصرّفاتٍ عنصريّة، وتحرّشاً، وسياسات تخويف في كواليس أحد أشهر البرامج في أميركا والعالم.

رضخت إيلين للضغط لكن من الواضح أنها فعلت على مضض، وما محتوى عرضها الجديد سوى دليل على ذلك. «لم أكن أريد إنهاء مسيرتي بهذا الشكل. كرهتُ الطريقة التي اختُتم فيها البرنامج. أحب هذا البرنامج كثيراً وما كنت أرغب في أن يراني الجمهور للمرة الأخيرة في هذا الوضع». فتحت إيلين قلبها للجمهور المحتشد في القاعة وأخبرتهم بأنّ تلك النهاية آلمتها وزعزعت ثقتها في نفسها وكبريائها، مبدية أسفها لأنّ «صوت الكارهين غالباً ما يكون أعلى من صوت المحبّين».

رغم أنّ التُهم المسيئة لم تكن موجّهة ضدّها، فإنّ إيلين تعاطت مع الأمر على أنه استهداف شخصي لها. ومن بين ما قالته أمام الحضور خلال عرضها: «لقد استمرّ الكُره وقتاً طويلاً، إلى درجة شعرت فيها بأني أكثر شخصٍ منبوذ في أميركا آنذاك. والفتاة اللطيفة التي كانت تُحاضر باللطف، ما عادت لطيفة... هكذا كان العنوان المتصدّر».

في تلك الفترة، ضمّت شخصياتٌ معروفة أصواتها إلى صوت فريق عمل برنامجها الذي فضح المستور، واصفة شخصية إيلين اللطيفة بأنها مجرّد «واجهة مزيّفة». وقد ذهب الممثل براد غاريت إلى حدّ التغريد على منصة «إكس» (تويتر آنذاك) قائلاً: «أعرف أكثر من شخص تعرّض لمعاملة مريعة من قِبل ديجينيريس شخصياً». أما الكوميدي كيفن بورتر فقال: «ليس سراً أنّ إيلين هي من بين أكثر البشر شراً على قيد الحياة».

بعد اتهاماتٍ لفريق البرنامج بالعنصرية والتحرّش أنهت إيلين رحلة تلفزيونية استمرت 20 سنة (أ.ب)

وسط تصفيق الجمهور، أكدت ديجينيريس أنها لا ترغب في الثأر إطلاقاً كما أنها بدت متأثّرة حين قالت: «ها أنا أُطلق النكات على ما جرى، لكن في الواقع كان الأمر مدمّراً». وهي وعدت الحضور بمزيدٍ من العروض خلال الربيع والصيف، على أن تجول بين عدد من الولايات الأميركية، قبل أن ينتقل الـ«ستاند أب» إلى شاشة «نتفليكس» في موعدٍ لاحق.

باستعادتها لنشاطها، تنفض إيلين الغبار عن سنتَين أمضت معظمهما في منزلها في كاليفورنيا. هناك، وإلى جانب الغرق في نوستالجيا البرنامج ومشاركة أجزاء منه على صفحات التواصل الاجتماعي، اهتمّت بأحصنة مزرعتها والدجاجات على ما يُظهر عددٌ من الفيديوهات. حاولت الحفاظ على الصورة الإيجابية التي لطالما ارتبطت بشخصيّتها، والتي انعكست في برنامجها حيث غالباً ما انهمرت دموع الحضور فرحاً، ومعها انهمرت الهدايا والمفاجآت فوق رؤوسهم.

على عكس الشخصيّة المَرحة التي اشتُهرت بها ديجينيريس، فهي أمضت طفولة شبه خالية من الضحك. تربّت وسط عائلة محافظة إلى درجة التزمّت، فكانت تميل إلى الانطوائية وغالباً ما شعرت بأنها مختلفة عن سائر الأطفال ودخيلة عليهم. وقد فرض انتماء والدَيها إلى الكنيسة العلماويّة نفسَه، فكان ممنوعاً عليها مثلاً أن تتلقّى اللقاحات التي تُعطى للأطفال، ولا حتى أن تتناول دواءً لألم الرأس. هكذا استذكرت طفولتها في حديثٍ أجرته مع صحيفة «نيويورك تايمز» عام 2018.

في سنّ الـ16، تعرّضت إيلين لاعتداء جنسي من قبل زوج والدتها فهربت من المنزل وأمضت ليلتها في أحد المستشفيات. وعندما فاتحت أمّها بالحادثة بعد سنوات، رفضت الأخيرة أن تصدّقها وبقيت إلى جانب زوجها.

تلاحقت المآسي لتجد نفسها عاجزة عن إكمال دراستها الجامعيّة في علوم التواصل بسبب ظروفها المادية الصعبة. اضطرّت حينذاك إلى التنقّل بين وظائف كثيرة، فعملت مساعدة في مكتب للمحاماة، ثمّ نادلة، ومضيفة، كما كانت تتولّى ورش طلاء جدران المنازل.

ديجينيريس في أولى سنوات الشهرة (إكس)

لم تتأخر الشهرة لتقرع باب إيلين، فهي رغم ظروفها الصعبة، اعتمدت البسمة أسلوب حياة. وفي مطلع الثمانينات، بعد تقديمها عروضاً كوميدية صغيرة في المقاهي، بدأت جولة على نطاق أوسع عبر الولايات الأميركية. أما في عام 1984، فأطلقت عليها شبكة «شوتايم» لقب الشخصية الفكاهيّة الأولى في أميركا.

تبلغ ثروة ديجينيريس 370 مليون دولار، أما حب الجماهير لها فثروة تحاول الإعلامية والممثلة إعادة تكوينها بعد اهتزازات السنوات القليلة الماضية.


مقالات ذات صلة

روسيا تتهم الصحافي الأميركي غيرشكوفيتش بالعمل لحساب الـ«سي آي إيه»

العالم مراسل صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية إيفان غيرشكوفيتش في صورة غير مؤرخة (رويترز)

روسيا تتهم الصحافي الأميركي غيرشكوفيتش بالعمل لحساب الـ«سي آي إيه»

سيُحاكم الصحافي الأميركي، إيفان غيرشكوفيتش، بتهمة «التجسس» أمام محكمة في مدينة إيكاتيرينبورغ بمنطقة الأورال، على ما قال المدعون الروس، الخميس.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
يوميات الشرق لميس الحديدي خلال برنامج «البودكاست» (فيسبوك)

تفاعل واسع مع حديث لميس الحديدي عن إصابتها بالسرطان

حظي حديث الإعلامية المصرية لميس الحديدي حول تعرضها للإصابة بمرض السرطان قبل 10 سنوات بتفاعل واسع.

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق روبرت مردوخ وإيلينا جوكوفا خلال الزفاف في كاليفورنيا (أ.ب)

في الـ93 من عمره... قطب الإعلام روبرت مردوخ يتزوج للمرة الخامسة

تزوج قطب الإعلام روبرت مردوخ (93 عاماً) من عالمة الأحياء البحرية المتقاعدة إيلينا جوكوفا في كاليفورنيا وهو الزواج الخامس لمردوخ.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
إعلام جانب من برنامج حديث مع صبا (الشرق الأوسط)

صبا عودة لـ «الشرق الأوسط» : الإعلام عند مفترق طرق

تأمل الإعلامية المخضرمة صبا عودة، مذيعة قناة «الشرق بلومبرغ»، لاستكشاف ورواية قصص لأشخاص فاعلين حول العالم،

مساعد الزياني (الرياض)
إعلام تجدد المخاوف على «خصوصية» المستخدمين من الذكاء الاصطناعي

تجدد المخاوف على «خصوصية» المستخدمين من الذكاء الاصطناعي

تجددت المخاوف بشأن تأثير الذكاء الاصطناعي على «خصوصية» بيانات المستخدمين، مع اعتراف شركة «ميتا» باستغلال صور المستخدمين المنشورة

فتحية الدخاخني (القاهرة)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.