بيع لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» و«المفقودة» منذ قرن بسعر غير مُتوقَّع

المزاد «تاريخي»... والبورتريه المُستعاد أثار ضجة كبيرة

رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)
رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)
TT

بيع لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» و«المفقودة» منذ قرن بسعر غير مُتوقَّع

رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)
رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)

بيعت لوحة «بورتريه الآنسة ليسر» للرسّام الشهير غوستاف كليمت التي ظهرت بعدما ظلّت مفقودة 100 عام، بـ30 مليون يورو في مزاد بفيينا. ويشكّل هذا المبلغ رقماً قياسياً لمزاد في النمسا رغم الغموض في شأن مصدرها. وخمّنت دار «إم كينسكي» سعر اللوحة بين 30 و50 مليون يورو، لكنّها بيعت في النهاية بالسعر التقديري الأدنى، أي أقلّ بكثير من السعر الذي بيعت به لوحة أخرى لكليمت بلندن في يونيو (حزيران) 2023؛ وهو 86 مليون يورو. لكنّ هذا السعر لا يقلّل شأن المزاد الذي وصفته رئيسة قسم الفنّ الحديث في الدار كلوديا مورث غاسر بأنه «تاريخي»، إذ «لم يسبق طرح أي عمل مماثل للبيع في البلد الذي يتحدّر منه الرسّام». وأضافت: «لم يتوقّع أحد أنّ لوحة تحمل أهمية كبيرة ومفقودة منذ 100 عام، ستُعاود الظهور»، في حين يعود آخر رقم قياسي لعمل نمساوي إلى لوحة فلمنكية بيعت عام 2010 لقاء 7 ملايين يورو «فقط». وأثارت اللوحة المُستعادة وغير الموقّعة ضجة كبيرة، خصوصاً أنها كانت محفوظة جيداً وبقيت على الأراضي النمساوية. ومنذ أن كُشِف النقاب عنها في يناير (كانون الثاني)، سارع المهتمّون للاطّلاع عليها ضمن معارض أقيمت في سويسرا، وألمانيا، وبريطانيا، وهونغ كونغ، قبل طرحها في المزاد، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية». وعُرضت بطبيعة الحال في النمسا داخل قصر باروكي مذهل، محاطة برسوم تخطيطية أوّلية لكليمت، وأعمال أخرى لفنانين معاصرين منهم إيغون شيله، مطروحة للبيع أيضاً. وتمثّل اللوحة العائدة إلى عام 1917 ولم يكتمل إنجازها، امرأة شابة سمراء ذات ملامح واضحة، ترتدي سترة مطبّعة بالورود على خلفية حمراء. وقد توفّي الرسام في العام التالي، وسط غموض تناولته الصحافة يحيط بهوية هذه المرأة. مَن هي هذه الشابة النمساوية المتحدّرة من الطبقة البرجوازية الغنيّة، التي زارت 9 مرات مشغل رسّام عبقري كان محبوباً في عصره؟

اللوحة بيعت في مزاد «تاريخي» (أ.ف.ب)

للإجابة، ذكرت «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) أنها تُصوّر إحدى بنات أدولف أو يوستوس ليسر، الأخوين من عائلة ثريّة من الصناعيين اليهود. لكن هل هي هيلين أو أنّي، إحدى ابنتَي هنرييت ليسر، الثرية المطلّقة التي كانت رائدة في قضية تمكين المرأة؟ أم أنها مارغريتيه، نجلة صهرها أدولف، وفق ما ورد في أول كتالوغ كامل لأعمال كليمت المُنجَز في الستينات؟ تشكل الصورة الوحيدة المعروفة للوحة حتى الآن، التي ربما التقطت عام 1925 ضمن معرض، مؤشّراً إلى أنها كانت مملوكة لليلي ليسر في ذلك العام.

من جهته، يقول مؤرخّاً الفن توماس ناتر، وألفريد ويدنغر، إنها تعود إلى شخصية مارغريت كونستانس ليسر، كريمة أدولف ليسر. لكن دار «كينسكي» للمزادات في فيينا تشير إلى أنها يمكن أن تصوّر أيضاً إحدى ابنتَي يوستوس ليسر وزوجته هنرييت.

كانت هنرييت، المعروفة باسم ليلي، راعية للفنّ الحديث، فرحَّلها النازيون وماتت في معسكر أوشفيتز خلال المحرقة، بينما نجت ابنتاها، هيلين وأنّي، من الحرب العالمية الثانية.

وقالت دار المزاد إنّ المصير الدقيق للوحة بعد عام 1925 «غير واضح».

بدورها، أوضحت صحيفة «دير ستاندارد اليومية» المستندة إلى مراسلات مؤرشفة في متحف نمساوي، أنّ ليلي أعطت اللوحة لأحد موظّفيها قبل وفاتها عام 1943، لكنها عاودت الظهور مع تاجر نازي قبل أن ترثها ابنته، ثم أقاربه البعيدون. إلا أنّ الدار المتخصِّصة في إجراءات استعادة الممتلكات، ترى أنّ هذه الرواية مجرّد «فرضية من فرضيات قائمة». وبعد الحرب، لم يطالب أحد من أحفاد ليسر الثلاثة الناجين باللوحة، رغم مطالبتهم بأغراض أخرى. وتشرح كلوديا مورث غاسر أنّ ربّ عملها تلقّى قبل عامين اتصالاً من مالكي اللوحة لاستشارته من الناحية القانونية، من دون أن يذكروا هوياتهم، فأبلغت الدار مَن يملكون حقوق اللوحة من عائلة ليسر المقيمين في الولايات المتحدة، فسافر بعضهم لمعاينتها، قبل توقيع عقد مع مالكيها يزيل العوائق الحائلة دون بيعها. ولم يتسرّب أي تفصيل بشأن شروط هذه الاتفاقية الودّية التي ينتقدها عدد من الخبراء لسرعة إتمامها رغم الريبة المحيطة بمصير عمل ذي قيمة كبيرة. وتقول رئيسة قسم الأرشيف في متحف «بلفيدير» الذي يضم لوحة «قبلة» الشهيرة لكليمت، مونيكا ماير: «لم نتوصّل حتى اليوم إلى معلومات دقيقة بشأن مصدرها، ويتعيّن تخصيص وقت مناسب لإجراء دراسة أكثر تعمّقاً». ولم تُعرَض اللوحة في الولايات المتحدة، خشية أن يصادرها القضاء في حال النزاع عليها، أسوةً بأعمال يُشتبه في أنها منهوبة.


مقالات ذات صلة

بيع ساعة لنجمة السينما الإيطالية جينا لولوبريجيدا بأكثر من 20 ألف دولار

سينما النجمة السينمائية الإيطالية جينا لولوبريجيدا (د.ب.أ)

بيع ساعة لنجمة السينما الإيطالية جينا لولوبريجيدا بأكثر من 20 ألف دولار

حقق المزاد الافتتاحي لمقتنيات مختارة للنجمة السينمائية الإيطالية، جينا لولوبريجيدا، التي توفيت في يناير (كانون الثاني) 2023، عائدات في نطاق ستة أرقام.

«الشرق الأوسط» (جنوة )
رياضة عالمية كرة كأس العالم 2014 في البرازيل (الشرق الأوسط)

عرض كرة نهائي مونديال البرازيل في مزاد علني

من المقرر طرح إحدى كرات المباراة النهائية لمونديال البرازيل 2014 في مزاد علني، مقابل قيمة تتراوح بين 40 و60 ألف يورو، بحسب ما أكد دار مزادات إم غرونفالد.

«الشرق الأوسط» (برلين)
يوميات الشرق الغيتار نجم المزاد (أ.ف.ب)

بَيع غيتار العازف البريطاني جون إنتويسل بـ17 ألف دولار

بيعت آلة غيتار للعازف في فرقة «ذي هو»، البريطاني جون إنتويسل، لقاء 15650 يورو (16919 دولاراً) في مزاد أُقيم في ليون الفرنسية.

«الشرق الأوسط» (ليون)
يوميات الشرق أعضاء لجنة التحكيم يكرّمون المميّزين (الجهة المنظِّمة)

أطفال لبنان... تحية «تكريم» ومزاد خير

شكَّل دعم الأطفال هدف الحفل النبيل ولحظته المؤثّرة. أرادت «تكريم» الإضاءة على الطفولة المقهورة بالنقص أو الإجحاف أو لا عدالة الجغرافيا.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الجمال النادر (رويترز)

«بروش» ألماسيّ يُشبه الخاص بالملكة إليزابيث سعرُه 6 ملايين دولار

من المتوقَّع أن يُطرَح «بروش» من الألماس الأصفر، يُشبه ذلك الذي ارتدته الملكة إليزابيث الراحلة، للبيع مقابل نحو 6 ملايين دولار في مزاد تنظّمه دار «سوذبيز».

«الشرق الأوسط» (جنيف)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.