ما حقيقة نجاح مصر في توطين زراعة «البن»؟

حجم استهلاك مواطنيها من القهوة بلغ 70 ألف طن خلال 2023

خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)
خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)
TT

ما حقيقة نجاح مصر في توطين زراعة «البن»؟

خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)
خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)

أثارت أنباء عن نجاح مصر في تجارب «أولية» لزراعة «البن» في أراضيها؛ تمهيداً لتوطين زراعته محلياً، بعد نحو 40 عاماً من التجارب العلمية، تساؤلات حول إمكانيات النجاح في تعميم التجربة بالبلاد، والمعوقات المناخية التي يسعى العلماء لحلها.

وفي حين قوبلت الأنباء بترحيب واسع من قطاعات واسعة من المصريين، واحتفاء على مواقع التواصل الاجتماعي، رأى خبراء أنه من السابق لأوانه الحكم على نجاح التجربة، لا سيما أن المناخ المصري غير مناسب لزراعة البن، كما أنه وفق الخبراء يوجد الكثير من العوامل الأخرى المؤثرة، منها جودة المنتج، وتكاليف إنتاجه.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر بوزارة الزراعة المصرية (الأربعاء) تأكيدها أن «معهد البساتين التابع لوزارة الزراعة يجري حالياً التجارب على زراعة البن المصري في منطقة القناطر الخيرية (شمال القاهرة)، حيث إنه من المستهدف زراعة 120 ألف شتلة وفقاً للخريطة التي يعدها معهد البساتين في عدة محافظات، لم يتم تحديدها حتى الآن»، وأشارت المصادر إلى أنه «فور الانتهاء من تجارب زراعة شتلات البن المصري، سيتم الإعلان رسمياً عن المحافظات التي يتم زراعته فيها».

مزارع يتابع قطف البن بالقناطر الخيرية (شمال القاهرة) (الهيئة العامة للاستعلامات)

وذكرت الهيئة العامة للاستعلامات عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك»، الثلاثاء، تحت عنوان «البن هيبقى مصري»، أنه «لأول مرة في تاريخها الزراعي... مصر تحصد إنتاجها من البن بالقناطر الخيرية»، وقالت الهيئة، إنه «بعد عدة تجارب لمدة 40 عاماً، نجح معهد البحوث الزراعية في زراعة وحصاد البن بعدد من المحافظات منها القليوبية والبحيرة والإسماعيلية وأسيوط والمنيا بطاقة تصل إلى 600 طن على أن يتم تعميم التجربة بشكل أوسع الفترة المقبلة».

وتشكل القهوة أهمية كبيرة للمصريين، وترتبط بفكرة «المزاج» والاستمتاع بالحياة، وشهدت الأسواق المصرية ارتفاعاً مستمراً لأسعار البن خلال العامين الماضيين، ويبلغ استهلاك المصريين من البن نحو 70 ألف طن سنوياً، وفق شعبة البن بالغرفة التجارية بالقاهرة. ويواجه محصول البن أزمة عالمية نتيجة انخفاض الإنتاجية بسبب التغيرات المناخية، والتضخم العالمي الذي أدى إلى زيادة تكلفة الإنتاج، وحذرت دراسة لمنظمة القهوة العالمية «ICO» في فبراير (شباط) 2022 من استمرار انخفاض إنتاجية البن عالمياً، وقالت الدراسة إن «مزارعي البن في بعض البلدان المنتجة مثل: البرازيل، وكولومبيا، وكوستاريكا، والسلفادور، يتكبدون خسائر في الفترة الأخيرة».

مصر تراهن على توطين زراعة البن لتقليل فاتورة الاستيراد (الهيئة العامة للاستعلامات)

وقال خبراء لـ«الشرق الأوسط» إن «زراعة البن» تحتاج إلى مناخ خاص، كما يجب أن يزرع في أرض يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر ما بين 1200 و1600 متر، ويبلغ الإنتاج العالمي من البن نحو 10 ملايين طن سنوياً، وتحتل البرازيل قائمة الدول الأكثر إنتاجاً، حيث تنتج ما بين 30 و32 في المائة من الإنتاج العالمي، تليها فيتنام 18 في المائة، ثم كولومبيا وإندونيسيا بنسبة 8 في المائة لكل منهما، وإثيوبيا 6 في المائة، وتنتج دول أخرى نسباً أقل، منها أوغندا والهند والمكسيك. فيما يتم الاحتفال باليوم العالمي للقهوة في أول أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام.

ورأى أستاذ الاقتصاد الزراعي الدكتور جمال صيام أنه «من السابق لأوانه الحكم على تجربة مصر في زراعة البن»، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «عمليات ضبط بيئة الزراعة بسبب عدم تناسب مناخ مصر مع زراعة البن قد يؤدي إلى زيادة تكلفة الإنتاج، كما أنه من المستبعد منافسة دول (مخضرمة) في زراعة البن، مثل البرازيل وكولومبيا، وستتضح الكثير من التفاصيل بعد خوض التجربة ونتائجها».

باحثة بمعهد البساتين التابع لوزارة الزراعة المصرية (الهيئة العامة للاستعلامات)

وأكد مدير معهد البساتين بوزارة الزراعة المصرية الدكتور أيمن حمودة «نجاح التجارب المبدئية لزراعة البن»، وقال في تصريحات صحافية إن «النتائج المبدئية لزراعة البن مبشرة، حيث وصلت إنتاجية الشجرة ما بين 7 إلى 9 كيلو غرامات»، موضحا أنه «يتم استخدام بعض المركبات للحد من تأثير ارتفاع درجات الحرارة والتغيرات المناخية التي تؤثر سلباً على محصول البن».

وقوبلت أنباء زراعة البن في مصر باحتفاء واسع على منصات التواصل الاجتماعي، وحرص كثير من المشاركين على نشر صور لأول حصاد لمحصول البن، مصحوبة بتعليقات مرحبة.

وأكد رئيس شعبة البن في غرفة تجارة القاهرة حسن فوزي لـ«الشرق الأوسط» إن «زراعة البن في مصر ستوفر ملايين الدولارات التي ننفقها في الاستيراد، وأتمنى نجاح التجربة، إذ من الممكن أن نقوم بالتصدير للخارج»، مشيراً إلى أنه «لا يمكن الحكم على التجربة بالوقت الراهن، لكن سننتظر تكلفة الإنتاج وجودة البن، وهل هو مناسب للذوق والمستهلك المصري أم لا».


مقالات ذات صلة

الاقتصاد تعدّ منطقة جازان غنية بالبن السعودي ذي الجودة العالية والنكهة المميزة (الشرق الأوسط)

«السعودية للقهوة» تتوج جهودها المتسارعة لتمكين الصناعة بأول مصنع في جازان

يُتوقع نمو سوق القهوة في السعودية 5 في المائة خلال الأعوام المقبلة، لتصل إلى 28700 طن بحلول 2026، وهو ما يتيح فرصاً استثمارية كبيرة لـ«الشركة السعودية للقهوة».

بندر مسلم (الرياض)
الاقتصاد تعمل الشركة السعودية للقهوة على تعزيز جهود تطوير الزراعة المستدامة في منطقة جازان (الشرق الأوسط)

تسليم أول رخصة إنشائية لبناء مصنع للقهوة في جازان جنوب السعودية

سلمت مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية، الواقعة جنوب المملكة، أول رخصة إنشائية لبناء مصنع تابع للشركة السعودية للقهوة.

«الشرق الأوسط» (جازان)
يوميات الشرق عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة (إ.ب.أ)

عمر قهوتك الصباحية قد يبلغ 600 ألف سنة

أكدت مجموعة من الباحثين أن عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق فنجان قهوة (أ.ب)

حفاظاً على البيئة... شركة تعتزم طرح بديل للقهوة من بذور الجوافة

تعتزم سلسلة متاجر القهوة الأميركية «بلوستون لين» البدء في أغسطس (آب) بيع قهوة إسبريسو مصنوعة من أغذية زراعية مثل بذور التمر والجوافة ودوار الشمس.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

مصر: إعلان جوائز الدولة لرموز الفكر والإبداع محلياً وعربياً    

أعضاء المجلس الأعلى للثقافة في اجتماعهم لإقرار الجوائز (وزارة الثقافة المصرية)
أعضاء المجلس الأعلى للثقافة في اجتماعهم لإقرار الجوائز (وزارة الثقافة المصرية)
TT

مصر: إعلان جوائز الدولة لرموز الفكر والإبداع محلياً وعربياً    

أعضاء المجلس الأعلى للثقافة في اجتماعهم لإقرار الجوائز (وزارة الثقافة المصرية)
أعضاء المجلس الأعلى للثقافة في اجتماعهم لإقرار الجوائز (وزارة الثقافة المصرية)

أعلنت وزارة الثقافة المصرية، الثلاثاء، أسماء الفائزين بجوائز الدولة «النيل والتقديرية والتفوق والتشجيعية» التي تُمنح للمبدعين في مجالات الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، بحضور وزيرة الثقافة المصرية نيفين الكيلاني، وأمين عام المجلس الأعلى للثقافة الدكتور هشام عزمي، وأغلبية أعضاء المجلس الذي يضم كبار المثقفين والمبدعين وأساتذة الجامعات، الذين قاموا بالتصويت الإلكتروني لاختيار الفائزين من القائمة القصيرة التي أُعلنت الأسبوع الماضي.

وهنأت وزيرة الثقافة في كلمتها الفائزين بجوائز الدولة، مؤكدةً أن إنجازاتهم تعد مصدر إلهام للأجيال القادمة وحافزاً لهم على بذل مزيد من الجهد.

د.نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة المصرية خلال إعلان جوائز الدولة (وزارة الثقافة)

وفاز بجائزة النيل الكبرى للفنون المخرج محمد فاضل صاحب المشوار الطويل في الدراما التلفزيونية، ومن أبرز أعماله «الراية البيضا، ما زال النيل يجري، عصفور النار، رحلة أبو العلا البشري، أحلام الفتى الطائر»، وقال المخرج الكبير في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن الجائزة تستدعي النظر إلى رحلته التي انطوت على الاجتهاد والإحساس بمسؤولية العمل الفني تجاه المجتمع، مؤكداً أن «الفن لابد أن يحقق تغييراً في حياة الناس وفي أفكارهم». وقال إن «الدراما التلفزيونية تدخل البيوت دون استئذان، لذا لا بد لمن يتصدى لها أن يعي خطورة دورها».

المخرج محمد فاضل الفائز بـ«جائزة النيل في الفنون» (صفحته على «فيسبوك»)

فيما فاز بجائزة النيل في الآداب الشاعر محمد إبراهيم أبوسنة، وحصل عليها في مجال العلوم الاجتماعية الدكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة الأسبق.

وحاز الشيخ الدكتور سلطان القاسمي حاكم الشارقة جائزة النيل للمبدعين العرب، كشاعر وأديب ومؤرخ قدم مؤلفات عديدة للثقافة العربية وسعى لإعادة الروح بقوة للشعر والأدب العربي.

كما أعلنت جوائز الدولة التقديرية لكبار المبدعين وفاز بها في مجال الفنون مدير التصوير سعيد شيمي، وفنان الديكور أنسي أبو سيف، والدكتور رضا بدر، بينما حصل عليها في الآداب الناقد الدكتور حسين حمودة، والدكتورة غراء مهنا، والدكتور سامي سليمان، وفي مجال العلوم الاجتماعية فاز بها الدكتور أحمد مجدي حجازي، والدكتور ممدوح الدماطي، والدكتور حسن عماد مكاوي، والدكتور ماجد عثمان.

وحاز جوائز التفوق في الفنون الدكتور وليد سيف، الناقد السينمائي وأستاذ النقد بأكاديمية الفنون، الذي قال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن فوزه بالجائزة «بمثابة عودة الروح»، كاشفاً أنه كان يمر بحالة من الملل والتقاعس والضيق، لافتاً إلى إصداره أحدث كتبه «رواد الواقعية في السينما المصرية» قبل يومين.

وفي مجال الآداب، فاز الكاتب عبد الرحيم كمال مؤلف مسلسل «الحشاشين». وفي تصريحات لـ«الشرق الأوسط» قال الكاتب إنه ممتن للدولة المصرية التي منحته الجائزة، كما عبر عن سعادته البالغة بحصوله عليها في الآداب، مؤكداً أنها تأتي بعد مشوار طويل قطعه في الكتابة الأدبية تجاوز ربع قرن أصدر خلاله 11 كتاباً و4 روايات، و8 مجموعات قصصية، إلى جانب عدد من المسرحيات.

الكاتب عبد الرحيم كمال حاز جائزة التفوق (الشرق الأوسط)

وفاز بالجوائز التشجيعية في مجال الفنون المخرج محي الدين يحيى في مجال الفيلم القصير عن فيلمه «شقة المبتديان»، فيما فاز في فرع الفنون الجدارية مها جميل وعلي عبد الفتاح مناصفة عن عملهما الجداري «الأمل والتفاؤل»، كما فاز الدكتور فادي عبد الفتاح بالجائزة في مجال الجرافيك عن عمله «إنزوائيات» المكون من 14 قطعة.

وفي مجال الآداب، فازت رواية «القبودان» لمارك أمجد، والمجموعة القصصية «حين يغيب العالم» لفاطمة محمد أحمد، وفاز في مجال الشعر محمد عرب صالح بجائزة شعر الفصحى عن ديوانه «دائرة حمراء حول رأسي»، والشاعرة ريم أحمد المنجي بجائزة شعر العامية عن ديوانها «روايح زين».

وعدّ الناقد محمد بهجت: «أغلب الجوائز ذهبت لمن يستحقها»، قائلاً لـ«الشرق الأوسط» إن «محمد فاضل رمز من رموز الدراما المصرية و أعماله تمثل تاريخاً حافلاً ومؤثراً في حياتنا»، وأشار إلى أن «فوز الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة بجائزة النيل للمبدعين العرب جاء عن استحقاق لأنه صاحب أيادٍ بيضاء على الثقافة العربية بأسرها، وهو مؤسس أهم مهرجان مسرحي في الوطن العربي حالياً وهو (أيام الشارقة المسرحية)»، كما أعرب بهجت عن سعادته بفوز الدكتور حسين حمودة كناقد له تاريخ طويل وحافل، وعبد الرحيم كمال ككاتب مبدع، بخلاف تفوقه في الأعمال الدرامية وأحدثها مسلسل «الحشاشين».