جائزة الملك فيصل تحتفي بالمتميزين في خدمة الإسلام والطب والعلوم

تركي الفيصل: الجائزة تكرم المنجز العلمي دون النظر لأي اعتبارات عرقية أو مذهبية

تكرم الجائزة أبرز المساهمين في خدمة الإنسان في مجالات عدة (تصوير: بشير صالح)
تكرم الجائزة أبرز المساهمين في خدمة الإنسان في مجالات عدة (تصوير: بشير صالح)
TT

جائزة الملك فيصل تحتفي بالمتميزين في خدمة الإسلام والطب والعلوم

تكرم الجائزة أبرز المساهمين في خدمة الإنسان في مجالات عدة (تصوير: بشير صالح)
تكرم الجائزة أبرز المساهمين في خدمة الإنسان في مجالات عدة (تصوير: بشير صالح)

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، كرّمت جائزة الملك فيصل العالمية، الاثنين، خمس شخصيات عربية وعالمية تميّزت في مجالات خدمة الإسلام والدراسات الإسلامية والطب والعلوم.

وفي مستهل الحفل، هنأ الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، الفائزين بالجائزة التي وصفها بأنها «تحمل اسم الشهيد في بلد عتيد، ورايته الإسلام المجيد، وتحت رعاية مليكه الصنديد»، مشيراً إلى أنها تأسّست لتكريم العلم والعلماء من حول العالم الذين يساهمون في تقدم البشرية وخدمة الإنسانية.

وأكد الأمير تركي أن الجائزة - التي بدأت قبل نحو خمسة عقود - تأتي «لتكريم المنجز العلمي دون النظر لأي اعتبارات جغرافية أو عرقية أو دينية أو مذهبية، مما جعلها تغدوا محل تقدير للجامعات والمراكز العلمية حول العالم».

الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز (تصوير: بشير صالح)

ونالت «جمعية مسلمي اليابان» جائزة خدمة الإسلام هذا العام تقديراً لجهودها الحثيثة في خدمة الإسلام والمسلمين، وتعزيز التفاهم والتسامح في المجتمع الياباني، حيث تأسّست الجمعيّة عام 1952 تحت اسم «مجتمع الأصدقاء اليابانيين»، وعملت على خدمة ورعاية المسلمين هناك، والدفاع عن مصالحهم، كما أولت اهتماماً خاصاً بتعليم النشء المسلم، وتثقيفهم وتمكينهم من فهم دينهم وثقافتهم.

وقال يحيى إندو رئيس الجمعية، في كلمته خلال الحفل، إنها حققت منذ تأسيسها العديد من المنجزات التي تخدم الإسلام، وعلى رأسها مشروع أول ترجمة للقرآن الكريم للغة اليابانية من قبل المسلمين، الذي تولاه رئيسها الثاني الراحل عمر ميتا، عام 1972، كما ترجمت عدداً من كتب التفسير، والحديث، والسيرة النبوية، وساهمت في تأليف وترجمة مواد تعريفية بالإسلام وتوزيعها.

يحيى اندو (تصوير: بشير صالح)

ومُنحت جائزة خدمة الإسلام إلى الدكتور محمد السمّاك، الذي ترك بصمةً في ميدان تلاقي الأديان من خلال دوره الحواري منذ نصف قرن بين المرجعيات الدينيّة المختلفة، حيث تمّ اختياره لنيل الجائزة؛ لإسهاماته الفعّالة في مؤتمرات حول العلاقة بين الإسلام والمعتقدات الأخرى، وأدواره القيادية في مؤسسات مختلفة مكرّسة للتسامح والسلام.

ويتبوّأ السماك حالياً منصب أمين عام اللجنة الوطنية للحوار المسيحي الإسلامي، والأمين العام للأمانة الدائمة للقمة الروحيّة الإسلاميّة في لبنان.

الدكتور محمد السماك (تصوير: بشير صالح)

وفي فرع الدراسات الإسلامية التي تناول موضوعها هذا العامّ «النظم الإسلاميّة وتطبيقاتها المعاصرة»، تسلّم الجائزة الدكتور وائل حلاق، أستاذ مؤسسة أفالون للعلوم الإنسانيّة في جامعة كولومبيا، وذلك لتقديمه مرجعية علمية موازية للكتابات الاستشراقية التقليدية المؤثرة في الجامعات العالمية، ونجاحه في بناء دليل لتطور التشريع الإسلامي عبر التاريخ.

البروفيسور وائل الحلاق (تصوير: بشير صالح)

أمّا جائزة اللغة العربيّة والأدب التي كان موضوعها هذا العامّ «جهود المؤسسات خارج الوطن العربي في نشر اللغة العربيّة»، فقد قَرَّرت لجنة الاختيار للجائزة، حجبها، نظراً لأن الأعمال المرشحة لم تحقّق معاييرها.

ومُنحت جائزة الطبّ لهذا العام، وموضوعها «علاجات الإعاقات الطرفية» للبروفيسور الأميركي جيري ميندل، مدير مركز العلاج الجيني في مستشفى نايشن وايد للأطفال؛ لعمله الرائد في الفحص والتشخيص المبكر، وعلاج المرضى الذين يعانون من ضمور العضلات الشوكي والحثل العضلي من نمط دوشين، والضمور العضلي لحزام الأطراف.

ويعدّ البروفيسور ميندل أول باحث يوضح سلامة وفعالية الجرعات العالية من علاج نقل الجينات بوساطة الارتباط بالفيروس الغدي لمرضى ضمور العضلات الشوكي من النوع الأول، وهو علاج تمت الموافقة عليه عالمياً.

وقال ميندل في كلمته، إن مبادئ الجائزة التي تعكس رؤية الملك فيصل ومساعيه لتخفيف المعاناة الإنسانية تتناغم مع رؤيته الشخصيّة والإنجازات التي حققتها خلال حياته، حيث بذل كل ما بوسعه لتحسين حياة المرضى المصابين بأمراض عصبية عضلية، وإطالة أعمارهم.

البروفيسور جيري ميندل (تصوير: بشير صالح)

أمّا في فرع العلوم «علم الحياة»، فمُنحت الجائزة للبروفيسور هاورد تشانغ، الأستاذ في جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة؛ لإسهاماته الرائدة في تفسير الدور الذي يلعبه الحمض النووي الريبوزي غير المشفر في تنظيم وعمل الجينات، بعد أن كان من المعتقد أن 98 بالمائة من الحمض النووي البشري عديم الفائدة.

وقام البروفيسور تشانغ بتطوير وسائل مبتكرة للتعريف بالمواقع المنظِمة داخل الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين، وكان لهذه الاكتشافات تأثير بالغ الأهمية في تخصص الأحياء الجزيئية وعلم الوراثة، وفي فهم الأمراض البشرية المعقدة.

وذكر في كلمته أن أبحاثهم طرحت تساؤلات عن كيف تقرر الخلايا ومتى وأين تقوم بتشغيل الجينات المختلفة، وكيف يتم تمرير هذه القرارات مع مرور الوقت، لتقود الدراسات التي أجراها مع فريقه إلى فئة جديدة من الحمض النووي الريبوزي، تسمى «الطويل غير المشفر»، والذي يساعد الخلايا على تذكر مصيرها الخلوي، مما أدى إلى معرفة دور الاختلافات الجينية الموروثة في الإصابة بالأمراض، وخاصة المناعية، والمساعدة في التعامل مع الطفرات التي تنشأ في حالات السرطان.

البروفيسور هاورد تشانغ (تصوير: بشير صالح)

يشار إلى أنه منذ عام 1979، كرّمت الجائزة 295 فائزاً ساهموا في خدمة الإسلام والمسلمين والإنسانية جمعاء، وقدّموا أبحاثاً متميزة، وتوصّلوا لاكتشافات فريدة، وابتكارات استثنائية في مجالات خدمة الإسلام، والدراسات الإسلامية، واللغة العربية، والأدب، والطب، والعلوم.


مقالات ذات صلة

ألمانيا: سياسي من اليمين المتطرف يتعرض لعملية طعن

أوروبا موقع الجريمة في مدينة مانهايم غرب ألمانيا حيث تعرض سياسي من اليمين المتطرف لعملية طعن (رويترز)

ألمانيا: سياسي من اليمين المتطرف يتعرض لعملية طعن

تعرض سياسي من اليمين المتطرف لعملية طعن في مدينة مانهايم بغرب ألمانيا، في أثناء مشاركته في تجمع شعبي للحديث عن «أسلمة أوروبا».

راغدة بهنام (برلين)
العالم انطلاق أعمال «منتدى الحوار العالمي» في العاصمة البرتغالية لشبونة (الشرق الأوسط)

منتدى «كايسيد» ينوّه بدور الحوار في مواجهة التحديات العالمية

يستكشف «منتدى الحوار العالمي» في لشبونة، القوة التحويلية للحوار في معالجة بعض التحديات الأكثر إلحاحاً بالعالم، وذلك على مدى يومين، بمشاركة قيادات دينية وسياسية.

«الشرق الأوسط» (لشبونة)
الخليج «المجمع الفقهي الإسلامي» أصدر قرارات وبيانات في عدد من القضايا والمستجدات في ختام دورته الـ23 (واس)

«المجمع الفقهي الإسلامي» يستنكر الإساءة لأتباع الأديان... ويؤكد حق المرأة في التعليم

استنكر «المجمع الفقهي الإسلامي»، الإساءة لأتباع الأديان، والنيلَ من مقدساتهم المفضي إلى محاربة الإسلام والإساءة إلى نبيه، وأكد على حق المرأة في التعليم.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الخليج مؤتمر «بناء الجسور بين المذاهب الإسلاميّة» في مكة المكرمة (واس)

مركز الحماية الفكرية بوزارة الدفاع السعودية لإعداد موسوعة عن «المؤتلف الفكري الإسلامي»

اختار العلماء المشاركون بمؤتمر «بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية» مركز الحماية الفكرية التابع لوزارة الدفاع السعودية لإعداد دراسة حول المؤتلف الفكري الإسلامي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق المتحف الدولي يأتي في سياق جهود رابطة العالم الإسلامي لخدمة السنة النبوية الشريفة والتعريف بها (الشرق الأوسط)

إطلاق «المتحف الدولي للسيرة النبوية» في مكة بـ5 لغات عالمية

إطلاق التشغيل التجريبي لـ«المتحف الدولي للسيرة النبوية» في أبراج الساعة بمكة، الذي يضم أكثر من 30 قسماً تقدم ما يزيد على 200 عرض مرئي وتفاعلي بـ5 لغات عالمية.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)

لبنانية قلَبَت معادلة «الموت الحتمي» إلى الشفاء العجائبي

النور المتدفّق من الأعماق يصنع المعجزات (حسابها الشخصي)
النور المتدفّق من الأعماق يصنع المعجزات (حسابها الشخصي)
TT

لبنانية قلَبَت معادلة «الموت الحتمي» إلى الشفاء العجائبي

النور المتدفّق من الأعماق يصنع المعجزات (حسابها الشخصي)
النور المتدفّق من الأعماق يصنع المعجزات (حسابها الشخصي)

على الفور ردَّت النفس بتشكيل آلية دفاعية ترفض الواقع وتُنكره. أخبر الأطباء اللبنانية ماريا بريسيناكيس قطان بأنّ الأيام قليلة وقد تمتدّ إلى أشهر. بعدها، يحدُث المُتوقَّع من ضحايا الحالات السرطانية المستعصية. سيغادرون. سيؤكدون أنّ المرض ينتصر أحياناً، ويتواطأ ليخطف الروح ويسلخ عن الأحبّة. ردَّت بـ«لا» على «حتماً سيحصُل». وبالأمل على الانطفاء. تروي لـ«الشرق الأوسط» حكاية النور المتدفّق من الأعماق وصانع المعجزات.

بمجرّد لَمْح الأسى في عينَي ولدها، صمَّمت على التصدّي: «حزنهما قال لي إنّ المواجهة ستخطُّ مصيري. حتى الموت، قرّرتُ تذليله. انطلقتُ من إدراكي أنه حقّ ويحمل بدايةً. وأكملتُ المسار بالرجاء. الطبيب فوجئ. لمحتُ نظرة يمكن تفسيرها على هيئة واحدة: ماذا تفعل هذه السيدة؟ العِلم قال كلمته، ولا تنفع المحاولات. مرضها مستعصٍ، وقدّ التهم الكبد وهدم آمالاً كبيرة. من أين لها اجتراح الضوء؟ فلندعها (على نيّاتها). حملتْ تلك النظرة قسوة كاملة، لكنها رسمت طريقي».

تمسّكت بالعلاج لاجتراح الأمل العنيد (حسابها الشخصي)

عوَّدت أفراد عائلتها على فكرة الموت المكلَّل بالحياة. اختبرت ماريا بريسيناكيس قطان السرطان مع زوجها، وشقَّت معه مسار الرجاء. وحين زارها، لم يطُل الوقت حتى تخمَّر النكران وأنتج المواجهة. تقول: «رحتُ أذكُره من دون نُواح. أردتُ تدريب عائلتي على الفكرة المرعبة. حوّلتها جزءاً من أحاديثنا اليومية بشرط ألا تُعمِّق الأذى. تذليل الموت أردتُه علاجاً».

غمز الأطباء إلى أنّ العلاج الكيميائي لن يُجدي أمام الواقع المحسوم. أصرَّت عليه. نورٌ في الداخل أضاء لتراه طريقها المؤدّية إلى هدف. ظنّ الطبّ، في حالتها، أنّ العلاج طريقة ملتوية لئلا يُقال لها «قُضي الأمر». تمسّكت به لاجتراح الأمل العنيد. تعترف: «رأيتُ الجحيم». وتعترف باختبار ما يهدُّ المعنويات ويعطُب المناعة النفسية. من وسط الظلام، ينبلج الفجر: «لم أُرد الانهيار أن يصبح قدري بينما الألم يتسلّل إلى ملامح عائلتي. صارحني الطبّ بالاستحالة، وردَّ زوجي بأنه لن يحتمل العيش من دوني. تأملتُ عينَي ابني، كأنه يقول، (أين أنا في هذه المعادلة؟). فكان قراري: سأعيش».

لم تُرد الانهيار أن يصبح قدرها (حسابها الشخصي)

الإصرار ليس مردّه الاستخفاف بالعلم وتكذيب وقائعه: «في لحظة المصارحة، شعرتُ باللا أمل. لكنّي ولّدته. تمسّكتُ بإيمان أنّ كلَّ شيء يعمل للخير؛ منه صغتُ معادلتي: الشفاء لن يكون احتمالاً. سأُشفَى».

يلقّبها مَن حولها «الصبّوحة» لتقاطعها مع صباح بحُب الألوان والفرح: «حين نحبّ الحياة، لا بدّ أن تبادلنا الحبّ، فتتكمَّش بنا بدل أن تُسارع إلى التخلُّص منا». بدأت الحكاية من أوجاع ظنَّت أنّ «المرارة» تتسبَّب بها، وتبيَّن الأخطر. قرأت العيون واحمرار الوجوه المختلط مع اصفرارها، وهي تُبلَّغ بالسرطان المتقدِّم. «حينها فهمت. قلتُ للمشخّصين، أريد الحقيقية كما هي. لا تلطّفوا البشاعة. وبينما يُطلعونني بها، همس صوتٌ في داخلي: (لا شيء مستحيلاً في الطبّ وأمام مشيئة الله)».

لسَعَ العلاج، وأوقد فيها إحساساً بأنها تحترق. نجاة شَعرها من التساقُط وضعها أمام استفهام يتعلّق بالأثر النفسي لهذه الجزئية من الرحلة في النساء. ظلَّت ماريا بريسيناكيس قطان تتابع دروسها في علم النفس الاجتماعي وما يتفرّع منه في عزّ المرض. تفوّقت في التخصّص، بعدما أتاها رفاق الصفّ بالدروس والمحاضرات، لتقرأ وتطّلع كلما تسنّى الوقت بين جلسة كيميائي وأخرى. تقول إنّ نيل الشهادات شكَّل حافزاً لتستمرّ وتُحاول. كان داخلها محتاجاً إلى تعدُّد الأهداف. تحقّق الشفاء بجهد جبّار وإرادة استثنائية، حتى صرَّح الطبّ بعد فقدان الأمل: «أصبحتِ Cancer Free». وبينما تسعى إليه، اغتنت بالمعرفة والبحث والدراسات.

بينما تسعى إلى الشفاء اغتنت بالتخصُّص العلمي (حسابها الشخصي)

لعلَّ التصميم تكثَّف لأنها أمٌ وزوجة: «العائلة قوتي». لا تخفي أنها من الصنف «المدلَّل»، سبق أن كانت تشكو ظهور بثور على وجهها مثلاً قُبيل ليل السهر. ولما زار السرطان واجتاح الكبد، ولما حاصرتها تلك النظرة الصفراء البائسة، وسمعتها تقول «يا حرام» وتُشفق، أو ترمقها باستغراب مفاده «ليك وين بعدها»، قاصدةً أنّ مصدّقي الأمل بسطاء؛ نَبَعت الإرادة كما تَفجُّر النهر مع ولادة الربيع مسلِّماً للطبيعة عصارة مخزون الشتاء.

العائلة مصدر قوة (حسابها الشخصي)

حدث إجراء العملية بعد الظنّ بأنّ الجسد لن يتحمّل ولن تنفع المجازفة. تُشارك ماريا بريسيناكيس قطان قصّتها إيماناً بالأمل. ولتقول إنه واقع يهزم وقائع أخرى، حتى تلك الأشدّ عتمة. وتشاء عناق مَن يساندون ويهدّئون الأوجاع. تراهم ملائكة يُرسلهم الله على هيئة بشر. وهم يتخطّون العائلة إلى الصداقات والرفقة الحلوة، ويمتدّون إلى مَن يضيئون شمعة لكل موجوع على هذه الأرض. درّبها الامتحان الصعب على رؤية الوجود جميلاً، بعد فَهْمه وإدراك أعماقه. «الصحّة تاجٌ على رؤوس الأصحّاء، لا يراه إلا المرضى»، تقول مَن تنصح بالاستفادة من كلّ دقيقة؛ فالعمر مُباغت، قد يُسلَب من المرء بغمضة العين.