هل تعادل «اللحوم النباتية» القيمة الغذائية للبروتين الحيواني؟

الدراسة أُجريت على عينات من اللحوم النباتية واللحوم التقليدية (مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية)
الدراسة أُجريت على عينات من اللحوم النباتية واللحوم التقليدية (مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية)
TT

هل تعادل «اللحوم النباتية» القيمة الغذائية للبروتين الحيواني؟

الدراسة أُجريت على عينات من اللحوم النباتية واللحوم التقليدية (مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية)
الدراسة أُجريت على عينات من اللحوم النباتية واللحوم التقليدية (مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية)

أفادت دراسة إيطالية بأن منتجات اللحوم النباتية تحتوي على نسبة أقل من البروتين ومحتوى منخفض من الأحماض الأمينية، مقارنة بنظيراتها من اللحوم التقليدية.

وأوضح الباحثون بجامعة بارما الإيطالية أن هذه المنتجات قد تكون قابلة للمقارنة باللحوم التقليدية من حيث الملمس، إلا أن محتواها من الأحماض الأمينية وقابلية هضم البروتين يكونان أقل، ونُشِرت النتائج، الجمعة، بمجلة «الكيمياء الزراعية والغذائية».

ومع إقبال كثير من الأشخاص على النظام الغذائي النباتي، تتزايد شعبية بدائل اللحوم النباتية، وهي منتجات غالباً ما تكون مصنوعة من مكونات مثل الصويا والبازلاء والفطر ومصادر نباتية أخرى، وتحاكي طعم وملمس اللحوم التقليدية.

وعند الحديث عن اللحوم النباتية قد يتبادر إلى الأذهان أولاً «البرغر» الخالي من اللحوم أو لحم البقر المفروم، ولكن خيارات البدائل النباتية توسعت لتشمل قطعاً كاملة من اللحوم تشبه شرائح اللحم وصدور الدجاج، بالإضافة إلى شرائح اللحوم الباردة مثل السلامي.

وفي حين أن هذه المنتجات لم تتم دراستها على نطاق واسع مثل البرغر النباتي، فإنها أصبحت أكثر انتشاراً وشعبية بين المستهلكين، وفق الباحثين.

ونتيجة لذلك، من المهم أن نفهم كيف تختلف من الناحية الغذائية عن اللحوم التي تهدف إلى تقليدها واستبدالها. وبعبارة أخرى، ما مدى جودة هضم أجسامنا واكتسابها للعناصر الغذائية من هذه الأطعمة؟

وسعى الفريق إلى الإجابة عن هذا السؤال، من خلال مقارنة جودة البروتين وسلامته وقابلية هضمه، في مجموعة من شرائح اللحوم النباتية واللحوم الباردة مع نظيرتها من لحوم الأبقار.

وأجرى الفريق قياساً لمحتوى الدهون والملح والبروتين في كل منها، ثم خضعت العينات لعملية محاكاة الهضم في المختبر لفهم مدى تحلل البروتينات في الجهاز الهضمي للإنسان.

ووجد الباحثون أن منتجات اللحوم النباتية تحتوي على المزيد من الكربوهيدرات، ونسبة أقل من البروتين، ومحتوى منخفض من الأحماض الأمينية، مقارنة بنظيراتها من اللحوم.

وبشكل عام، تحتوي اللحوم الباردة النباتية على نسبة ملح أقل من اللحوم، وتحتوي على عدد أقل من الأحماض الأمينية الأساسية. وأظهرت منتجات اللحوم النباتية المختلفة أيضاً مستويات متباينة من الهضم، بسبب تنوُّع المكونات التي تحتوي عليها.

وبشكل عام، اعتمدت القيمة الغذائية للمنتجات النباتية بشكل كبير على النباتات المستخدَمة في تصنيعها، مما تسبب في تباين واسع في محتواها من الأحماض الأمينية وسهولة هضم بروتيناتها.

وأشار الباحثون إلى أن هذه النتائج تفيد بأنه ينبغي إجراء دراسة متأنية عند استبدال بدائل نباتية بمنتجات اللحوم التقليدية، وأن هذه الاختلافات في المظهر الغذائي يجب أن يتم إبلاغها للمستهلكين للسماح باتخاذ قرارات مستنيرة.


مقالات ذات صلة

جمجمة تكشف محاولة المصريين القدماء علاج مرض السرطان

علوم صورة تعبيرية لجمجمة من بيكسباي/pixabay

جمجمة تكشف محاولة المصريين القدماء علاج مرض السرطان

الدراسات القديمة تقول بالأدلة في النصوص القديمة إن المصريين القدماء كانوا بارعين في الطب في عصرهم إذ كان بإمكانهم علاج وتحديد الأمراض والإصابات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك تهدف خدمة «وصفتي»، بجانب الربط الإلكتروني بين المستشفيات والصيدليات إلى تحسين وتطوير إرشادات استخدامات الأدوية (الشرق الأوسط)

السعودية: 99 مليون وصفة إلكترونية تسهل وصول العلاج للمستفيدين

أعلن برنامج تحول القطاع الصحي أحد برامج رؤية السعودية 2030، عن إصدار 99 مليون وصفة طبية إلكترونية، منذ إطلاقه، لخدمة 13 مليون مستفيد.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
صحتك 7 معلومات غير صحيحة عن تناول الصوديوم والملح

7 معلومات غير صحيحة عن تناول الصوديوم والملح

«يجب على معظم الناس تقليل تناول الصوديوم لتحسين صحتهم»

د. حسن محمد صندقجي (الرياض)
صحتك تأثير الإجهاد الحراري على الأطفال

تأثير الإجهاد الحراري على الأطفال

رغم أن التعرض للشمس ودرجات الحرارة المرتفعة يمر، في الأغلب، من دون مشكلات صحية كبرى، فإن بعض عواقبه يمكن أن تكون وخيمة وتؤدي إلى الوفاة

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)
صحتك من أجل رحلة حج صحية وآمنة

من أجل رحلة حج صحية وآمنة

يعد موسم الحج أحد أهم الأحداث العالمية من حيث الحشد البشري الكبير والتقارب الجسدي في وقت قصير ومكان محدود

د. عبد الحفيظ يحيى خوجة (جدة)

كيف يمكن أن تعيش حياة طويلة وصحية؟

يساعد المشي بانتظام على تحسين الصحة الأيضية (جامعة غرناطة)
يساعد المشي بانتظام على تحسين الصحة الأيضية (جامعة غرناطة)
TT

كيف يمكن أن تعيش حياة طويلة وصحية؟

يساعد المشي بانتظام على تحسين الصحة الأيضية (جامعة غرناطة)
يساعد المشي بانتظام على تحسين الصحة الأيضية (جامعة غرناطة)

نجح فريق بحثي من معهد «لايبنيز» لأبحاث الوقاية وعلم الأوبئة (BIPS) في جامعة بريمن الألمانية، في إحراز تقدم كبير في تحديد العلامات الصحية التي تُعدّ ضرورية لنحيا حياة طويلة وصحية. وقدمت الدراسة التي قادتها البروفيسورة كراسيميرا ألكساندروفا، بالتعاون مع المعهد الألماني للتغذية البشرية (DIfE)، رؤى قيّمة للشيخوخة الصحية.

في الدراسة المنشورة في مجلة «العمر والشيخوخة» (Age and Ageing)، حلّلت ألكساندروفا وفريقها مجموعات محدّدة من العلامات الجزيئية التي تعكس العمليات البيولوجية المختلفة بوصفها مؤشرات محتملة للشيخوخة الصحية. وكان التركيز بشكل خاص على تحديد مجموعات محددة من المؤشرات الحيوية للدم، التي يمكن أن تساعد في التمييز بين الأشخاص الذين يصلون إلى سن أكبر ويتمتعون بصحة جيدة، مقابل أولئك الذين يصابون بأمراض مزمنة، مثل مرض السكري وأمراض القلب التاجية والسرطان.

النظام الغذائي المتوازن له فوائد صحية كبيرة (ماونت سايناي)

توضح كراسيميرا ألكساندروفا في بيان صحافي نُشِر (الأربعاء) على موقع المعهد على الإنترنت: «تظهر نتائجنا أن الأشخاص الذين يصلون إلى سن الشيخوخة ويظلون خالين من الأمراض المزمنة، هم أولئك الذين حافظوا على المستويات المثلى من مجموعات محدّدة من التحليلات الأيضية المرتبطة بحساسية الأنسولين والالتهابات طوال المراحل المتأخرة من حياتهم»، مشدّدة على أن هذا قد يشير إلى وجود آلية وقائية مشتركة لديهم تقلّل من خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالعمر.

شملت الدراسة تحليل بيانات أكثر من 27 ألف مشارك تتراوح أعمارهم بين 34 و65 عاماً، وذلك في الفترة ما بين عامي 1994 و1998، في مدينة بوتسدام الألمانية والمنطقة المحيطة بها.

وحدّدت الدراسة الشيخوخة الصحية بأنها الوصول إلى سن 70 عاماً من دون الإصابة بأي مرض مزمن، مثل مرض السكري أو أمراض القلب التاجية أو السرطان.

خضع جميع المشاركين لقياسات شاملة في بداية الدراسة، حيث قدموا بيانات عن نمط حياتهم ونظامهم الغذائي. وبالإضافة إلى ذلك، أُخذت عينات الدّم من نحو 26 ألف مشارك. وتُوبعت هذه المجموعة لسنوات عدّة، حيث جُمعت معلومات عن الأمراض المزمنة الجديدة التي تطرأ عليهم كل 2 إلى 3 سنوات. كما قيست تركيزات 13 من المؤشرات الحيوية، تضمّنت جزيئات تعكس استقلاب السّكر والدهون، ووظائف الكبد والكلى، وحساسية الأنسولين والالتهابات.

وكشفت التحليلات باستخدام تقنيات «النمذجة الإحصائية المبتكرة»، عن أن الأفراد الذين حافظوا على تركيزات عالية من كوليسترول البروتين الدّهني عالي الكثافة، والمعروف باسم «الكوليسترول الجيد»، وهرمون الأديبونيكتين الدهني وعامل النمو الشبيه بالأنسولين -2 المرتبط بالبروتينات إلى جانب مستويات منخفضة من الدهون الثلاثية، لديهم احتمالية أكبر للعيش من دونه.

ويسوق باحثو الدراسة 5 نصائح لشيخوخة صحية، أولاً: اتبع نظاماً غذائياً متوازناً إلى جانب التأكد من تناول كثير من الفواكه والخضراوات الطازجة، وتناول كميات محدودة من الأطعمة المصنّعة، فإن إضافة الدّهون الصحية لنظامك الغذائي يمكن أن تساعد في زيادة مستويات الكوليسترول الحميد. كما أنه من المعروف أن أطعمة مثل الأفوكادو والمكسرات والأسماك الدهنية (مثل السلمون والماكريل) تزيد من مستوياته.

الخضراوات مفيدة جداً للصحة (أ.ب)

ثانياً: حافظ على النشاط البدني، تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على تحسين الصحة الأيضية، ويمكن أن تزيد من مستويات الأديبونيكتين، الذي بدوره يقلّل الالتهاب ويحسن مقاومة الأنسولين. يوصى بممارسة أنشطة مثل المشي أو الجري أو ركوب الدّراجات أو السباحة.

ويُعد الحفاظ على وزن صحي للجسم ثالث هذه النصائح، من أجل الحفاظ على مستويات منخفضة من الدهون الثلاثية وتعزيز الصحة الأيضية بشكل عام. ويمكن تحقيق ذلك من خلال الجمع بين اتّباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام.

مدير منظمة الصحة العالمية في إحدى الفعاليات الرياضية بسويسرا (إ.ب.أ)

ورابعاً: لا بدّ من تجنب التّدخين بسبب آثاره السلبية على مستويات الدّهون والصحة العامة.

وأخيراً؛ اتخذ خطوات لإدارة التوتر والقلق إذ يمكن أن تكون للإجهاد المزمن آثار سلبية على الالتهاب والتمثيل الغذائي.