«سيدة الأقصى» مسابقة فنية بمصر للتعبير عن معاناة الفلسطينيات

تشمل الرسم والنحت والتصوير الزيتي

لوحة للطفل الفلسطيني من معرض سابق بعنوان علشانك يا فلسطين ( صفحة الفنان على فيسبوك)
لوحة للطفل الفلسطيني من معرض سابق بعنوان علشانك يا فلسطين ( صفحة الفنان على فيسبوك)
TT

«سيدة الأقصى» مسابقة فنية بمصر للتعبير عن معاناة الفلسطينيات

لوحة للطفل الفلسطيني من معرض سابق بعنوان علشانك يا فلسطين ( صفحة الفنان على فيسبوك)
لوحة للطفل الفلسطيني من معرض سابق بعنوان علشانك يا فلسطين ( صفحة الفنان على فيسبوك)

تواترت الفعاليات الفنية المصرية الداعمة للقضية الفلسطينية، بوصف الفن هو القوى الناعمة التي يمكن أن توصل رسالة الفلسطينيين للعالم، عبر إلقاء الضوء على المعاناة التي يتعرض لها الفلسطينيون، خصوصاً وسط الحرب الطاحنة التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأحدث الفعاليات الفنية التي نظمها «المجلس القومي المصري للمرأة»، بالتعاون مع «معهد النقد الفني» بأكاديمية الفنون ونقابة الفنون التشكيلية، مسابقة تحت عنوان «سيدة الأقصى... صمود ونضال»، لتقديم عمل فني يعبر عن صمود المرأة الفلسطينية، في مجالات «الرسم والنحت والتصوير الزيتي والحفر (الغرافيك)».

ونشرت عميدة «معهد النقد الفني» بـ«أكاديمية الفنون» عضوة «المجلس القومي للمرأة»، الدكتورة رانيا يحيى، شروط المسابقة على صفحتها بـ«فيسبوك»، موضحة أن باب التقدم للمسابقة ممتد حتى 5 مايو (أيار) المقبل، وستتم إعلان النتيجة خلال الشهر نفسه.

وحددت المسابقة ثلاثة جوائز للفائزين بالمراكز الأولى تبدأ بمبلغ 4 آلاف جنيه (الدولار يعادل نحو 47.55 جنيه مصري) للمركز الأول، و3 آلاف جنيه للمركز الثاني، وألفي جنيه للمركز الثالث، على أن يشارك كل فنان بعمل واحد وفي مجال واحد من المجالات المحددة للمسابقة.

المجلس القومي للمرأة مصر ( صفحته على فيسبوك)

وتستهدف المسابقة إبراز دور المرأة الفلسطينية عن طريق الفن، وكذلك التأكيد على دعم الفنانين للقضية الفلسطينية وتضامنهم مع قطاع غزة الذي يتعرض للقصف الإسرائيلي على مدى 6 أشهر.

وخلال الفترة الماضية، أُقيمت العديد من الفعاليات الفنية الداعمة لفلسطين، وشهدت دار الأوبرا المصرية أكثر من حفل لفرق موسيقية، من بينها سهرة فلسطينية لفرقة «مقام» الموسيقية في مشاركتها الأولى ببرامج الأوبرا، خلال شهر رمضان الماضي.

إلى ذلك، أعلنت العديد من الفعاليات الفنية دعمها للقضية الفلسطينية ولأهالي غزة، وكان آخرها تخصيص «مهرجان أسوان لأفلام المرأة» برنامجاً للأفلام الفلسطينية ضمن دورته التي تنعقد بين 20 و25 أبريل (نيسان) الحالي.

وكان «مهرجان الجونة السينمائي» قد أعلن عن برنامج خاص بالسينما الفلسطينية خلال دورته الأخيرة التي عُقِدت في ديسمبر (كانون الأول) 2023، تحت عنوان «نافذة على فلسطين»، تضمن عرض مجموعة من الأفلام التي ترصد القصص الفلسطينية، وتسلط الضوء على التحديات التي تواجه هذا الشعب وترصد صموده.

وكان «أتيليه القاهرة» (وسط العاصمة المصرية) احتضن معرضاً لدعم غزة تضمَّن 55 لوحة تجسد الحرب على غزة والمأساة الإنسانية التي يعيشها أهالي القطاع، وصمود الشعب الفلسطيني، وشارك في المعرض الذي أُقيم في فبراير (شباط) الماضي بعنوان «معاً من القاهرة» العديد من الفنانين المصريين والعرب، بدعوة من الفنان المصري سيد هويدي.

كما أقيم معرض بعنوان «علشانك يا فلسطين»، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، شارك فيه العديد من الفنانين الشباب، ومن بينهم إبراهيم جمال الذي قدم لوحة بعنوان «الطفل الفلسطيني».

وحول دعم الفن المصري للقضية الفلسطينية، يقول الفنان التشكيلي المصري محمد برطش لـ«الشرق الأوسط»: «يعتمد دور الفنان التشكيلي في مقاومة الاحتلال على قدرته على إلهام الآخرين وتوليد تغيير إيجابي»، موضحاً أن «للفنان التشكيلي دوراً مهماً في مقاومة الاحتلال، وهو التوعية والتثقيف من خلال نشر الوعي والمعرفة حول قضية الاحتلال والظلم الذي يتعرض له الشعب المحتل، ويمكنه إنتاج أعمال فنية تعكس تجارب الفلسطينيين وتروي قصصهم وتبرز معاناتهم وحقوقهم المنسية».


مقالات ذات صلة

«البحر الأحمر السينمائي» يكرّم سلمى أبو ضيف في «كان»

يوميات الشرق الفنانة المصرية سلمى أبو ضيف ضمن المكرمات من مهرجان البحر الأحمر السينمائي (مهرجان البحر الأحمر السينمائي)

«البحر الأحمر السينمائي» يكرّم سلمى أبو ضيف في «كان»

كرّم مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي الفنانة المصرية سلمى أبو ضيف بالتعاون مع مجلة «فانيتي فير - أوروبا» خلال استضافته مبادرة «المرأة في السينما».

محمود الرفاعي (القاهرة )
أوروبا خطة وطنية لتحسين الرعاية بقطاع الأمومة في بريطانيا (أ.ب)

بريطانيا: اعتذار للنساء عن «صدمة ما بعد الولادة» جراء سوء الرعاية الصحية

اعتذرت مسؤولة الصحة النسائية بالبرلمان البريطاني ماريا كولفيلد للمصابات بالصدمات بعد تحقيق موسع استمع إلى شهادات «مروعة» من أكثر من 1300 سيدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا عَلم الاتحاد الأوروبي (أ.ب)

الاتحاد الأوروبي يقرّ أول قانون لمكافحة العنف ضد النساء

أيّدت دول الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، أول قانون في التكتل يعنى بمكافحة العنف ضد المرأة، رغم فشل النص في التوصل إلى تعريف موحّد للاغتصاب.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
المشرق العربي صورة مثبتة من مقطع فيديو للمحامية وهي تتعرض للضرب من قبل زوج موكلتها

محامية لبنانية تتعرض للضرب والسحل أمام المحكمة على يد زوج موكلتها

موجة غضب يعيشها اللبنانيون بعدما تعرّضت المحامية اللبنانية سوزي بوحمدان، لاعتداء عنيف.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها

الجسد هرِم لكن القلب شباب... تعرف على «بارادوكس» تقدم المرأة بالعمر

مع اقتراب المرأة من منتصف العمر وخصوصاً عند تخطيها عتبة الأربعين، تبدأ الضغوط النفسية لديها من «بارادوكس» الشيخوخة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.