سمة شخصية يبحث عنها أصحاب العمل دائماً... هل تمتلكها؟

في كثير من الأحيان يتغير الدور الأولي الذي يتم تعيين شخص ما من أجله مع تطور احتياجات الشركة (رويترز)
في كثير من الأحيان يتغير الدور الأولي الذي يتم تعيين شخص ما من أجله مع تطور احتياجات الشركة (رويترز)
TT

سمة شخصية يبحث عنها أصحاب العمل دائماً... هل تمتلكها؟

في كثير من الأحيان يتغير الدور الأولي الذي يتم تعيين شخص ما من أجله مع تطور احتياجات الشركة (رويترز)
في كثير من الأحيان يتغير الدور الأولي الذي يتم تعيين شخص ما من أجله مع تطور احتياجات الشركة (رويترز)

بوصفه عالماً نفسياً متخصصاً في شؤون أماكن العمل مع أكثر من 10 سنوات من الخبرة، يساعد الدكتور بنجامين غرانغر المؤسسات على خلق تجارب رائعة للموظفين والمرشحين للوظائف.

يتحدث مع المئات من المديرين التنفيذيين واختصاصيي الموارد البشرية كل عام حول ما هو الأكثر أهمية بالنسبة لهم. على الرغم من أن لديهم في بعض الأحيان مخاوف بشأن كيفية التعامل مع اتجاهات مثل «الاستقالة الهادئة»، فإن توظيف المواهب الجيدة يكون دائماً على رأس قائمة أولوياتهم.

و«الضمير الحي» هو السمة الأهم التي يبحث عنها أصحاب العمل دائماً في الموظفين الجدد، وفقاً لغرانغر، وإليك ما يعنيه ذلك، وفقاً لشبكة «سي إن بي سي»:

قد تكون على دراية بنموذج العوامل الخمسة، المعروف أيضاً بمجموعة السمات الشخصية الخمس الكبرى:

الانفتاح على التجربة: قدرة هائلة على الفضول والخيال.

الضمير الحي: منظم، ومسؤول، ويعمل بجد.

الانبساط: اجتماعي، وينشط بالتفاعلات الاجتماعية.

التمتع بالوفاق: التعاون، والابتعاد عن الأنانية.

الاستقرار العاطفي: آمن، ولديه ردود أفعال عاطفية متوقعة.

في حين أن كلاً من هذه السمات الشخصية قد تكون مهمة لوظائف معينة، فإن الضمير الحي يتنبأ بالأداء في عديد من الوظائف، وهذا ما يجعل تلك السمة ذات قيمة عالية وعالمية لأصحاب العمل، بحسب غرانغر.

الضمير يتجاوز مهاماً وظيفية محددة. في كثير من الأحيان، يتغير الدور الأولي الذي يتم تعيين شخص ما من أجله مع تطور احتياجات الشركة. لذلك، فإن الموظفين الذين لديهم هذه السمة هم أكثر عرضة لتحقيق النجاح، بغض النظر عن الوظيفة.

كيف يمكنك إثبات الضمير؟

في أثناء عملية التوظيف، هناك بعض الطرق البسيطة التي يمكنك من خلالها أن تثبت لأصحاب العمل المحتملين أنك تمتلك هذه السمة الرئيسية.

عديد من تقييمات الشخصية قبل التوظيف متجذرة في السمات الخمس الكبرى، ويستخدمها أصحاب العمل لفهم المرشحين ومهاراتهم وقدراتهم وخصائصهم.

ثم هناك المقابلة نفسها. غالباً ما تُسأل عن الوقت الذي انخرطت فيه بسلوك معين ذي صلة بالوظيفة بوصف ذلك وسيلة لقياس مهاراتك التنظيمية وأخلاقيات العمل بشكل أفضل.

عندما تُعرض عليك هذه الأنواع من الأسئلة، استخدم بنية متسقة لإثبات وعيك وضميرك: اشرح السياق، وقم بوصف ما فعلته، وشارك النتائج وما تعلمته من التجربة.

يراقب القائمون على التوظيف استجابة المرشحين للمكالمات ورسائل البريد الإلكتروني، والالتزام بالمواعيد والكفاءة المهنية، وهي إشارات دقيقة تمثل جميعها مؤشرات على الضمير. لذا، قم بالحضور في الوقت المحدد، وراجع أي مادة مكتوبة لإثبات أنه يمكن الاعتماد عليك في أخذ العمل على محمل الجد.

ويستمر هذا حتى بعد حصولك على الوظيفة. يلاحظ أصحاب العمل والمديرون السلوكيات الصغيرة التي تشير إلى الرعاية والدقة والاستباقية.

كيف تصبح أكثر التزاماً بهذه الصفة؟

إذا لم تكن متأكداً تماماً من مستوى وعيك وضميرك المهني، قم ببعض التفكير. يمكنك التحدث مع صديق أو زميل تثق به، أو إجراء تقييم للشخصية عبر الإنترنت، وفقاً لغرانغر.

إذا وجدت أنك واعٍ، فهذا رائع. أكد على اجتهادك وأخلاقيات العمل.

إذا لم تأتك هذه السمات بشكل طبيعي، فلا بأس بذلك. قد تكون قادراً على إنشاء الدعم حيثما تحتاج إليه. على سبيل المثال، يميل الانطوائيون إلى الاستنزاف؛ بسبب التفاعل الاجتماعي المستمر الشائع في أماكن العمل. لكن لا يزال بإمكانهم تحقيق نجاح كبير من خلال وضع الحدود لأنفسهم وتخصيص وقت للتركيز وإعادة الشحن.

ينطبق الشيء نفسه على الضمير الحي. إذا لم تكن الموظف الأكثر تنظيماً بشكل طبيعي، فحدد الأدوات التي تساعدك على البقاء مطلعاً على الأمور، سواء كان ذلك مساعداً رقمياً أو تدريباً على إدارة الوقت أو مراجعة أسبوعية للمهام.

«التمتع بالضمير المهني الحي سمة دائمة وقابلة للتحويل ويبحث عنها أصحاب العمل بشكل مستمر ودائم»، وفقاً لغرانغر.


مقالات ذات صلة

كيف تعرف أنه يتم التلاعب بك نفسياً وعقلياً في مكان العمل؟

يوميات الشرق يستخدم شاغلو المناصب العليا التلاعب لتعزيز ديناميكيات السلطة في مكان العمل (رويترز)

كيف تعرف أنه يتم التلاعب بك نفسياً وعقلياً في مكان العمل؟

تعد «الإضاءة الغازية» (أو التلاعب النفسي) في مكان العمل هي شكل من أشكال التلاعب النفسي حيث يقوم شخص أو مجموعة بجعل الفرد المستهدف يشكك في ذاكرته أو الواقع نفسه.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق هل من الممكن أن تؤدي الفضفضة في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟ (رويترز)

لها فوائدها لكن حذار العواقب... ما كلفة «الفضفضة» بمكان العمل؟

قد يشعر المرء بنوع من خيبة الأمل أو الإحباط أو الغضب في مرحلة ما من العمل. وفي بعض الأحيان قد يعبر عنها لزميل فيما يعرف بالفضفضة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا تعلم كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك (رويترز)

تعلم مهارات الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك بنسبة 25 %

أكدت دراسة جديدة أن الوظائف التي تتطلب امتلاك الشخص مهارات استخدام الذكاء الاصطناعي تقدم أجوراً أعلى بكثير من تلك التي لا تتطلب ذلك.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الشركة أتاحت لموظفيها الحصول على إجازة إذا شعروا بالحزن أو التعاسة (رويترز)

لست سعيداً؟ لا تذهب للعمل... شركة صينية تتيح لموظفيها أخذ «إجازة تعاسة»

في محاولة لدعم الصحة العقلية والنفسية للموظفين، وتعزيز التوازن الصحي بين العمل والحياة، أتاحت شركة صينية للعاملين بها خيار أخذ «إجازة تعاسة».

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد عمال في مصنع سيارات بألمانيا (رويترز)

دراسة: 570 ألف عامل ماهر يمكنهم إضافة نحو 53 مليار دولار للاقتصاد الألماني

أظهرت دراسة أنه إذا تمكنت الشركات الألمانية من تغطية احتياجاتها من العمال المهرة فستكون قادرة على إنتاج سلع وخدمات إضافية بقيمة 52.86 مليار دولار هذا العام

«الشرق الأوسط» (برلين)

ما أفضل وقت لتناول القهوة؟

العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
TT

ما أفضل وقت لتناول القهوة؟

العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)

سلّط الباحثون الضوء على إيجابيات وسلبيات تأخير تناول الكافيين خلال اليوم. وقالت مارلين كورنيليس، الباحثة في مجال الكافيين في كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبرغ، لصحيفة «نيويورك تايمز» أمس (الأربعاء): «يستجيب الجميع للكافيين بشكل مختلف».

يمكن أن يزيد الكافيين من صعوبة النوم، والاستمرار فيه؛ لأن يحمل مزايا تعاكس مفعول مادة الأدينوزين التي تعزز النعاس. وقال مايكل غراندنر، مدير برنامج أبحاث النوم والصحة في جامعة أريزونا، لصحيفة «التايمز»، إن الأمر يستغرق نحو 20 إلى 30 دقيقة لتشعر بآثار الكافيين بعد امتصاصه في مجرى الدم.

وتقول كورنيليس إن العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً، فالبعض يحتاج فقط إلى جرعة واحدة من القهوة لتستمر طوال اليوم، بينما يشعر الآخرون بالرغبة في تناول القهوة بعد ساعات فقط.

وقال غراندنر إنه ينتظر عادة ما بين 30 و60 دقيقة بعد الاستيقاظ ليتذوق فنجانه الأول.

كما تنصح خبيرة النوم، الدكتورة ديبورا لي، بإعداد أول كوب من القهوة بعد 45 دقيقة أو أكثر من الاستيقاظ. وقالت لي إن «هرمون الكورتيزول (الإجهاد) يتبع إيقاعاً خاصاً بدورة النوم الخاصة بك». وأضافت: «قد تؤثر المستويات المرتفعة من الكورتيزول في جهازك المناعي، وإذا كانت بالفعل في ذروتها عند الاستيقاظ، فإن شرب القهوة بمجرد فتح عينيك قد يضر أكثر مما ينفع، وقد يجعلك محصناً ضد الكافيين على مدى فترة طويلة من الزمن».