75 عاماً على تأسيس أكبر حديقة للتوليب في العالم

دهشةٌ «مثل الأطفال» أمام زهور بالملايين تُشكّل لوحةً بديعةً

مساحة الحديقة تبلغ 32 هكتاراً (أ.ف.ب)
مساحة الحديقة تبلغ 32 هكتاراً (أ.ف.ب)
TT

75 عاماً على تأسيس أكبر حديقة للتوليب في العالم

مساحة الحديقة تبلغ 32 هكتاراً (أ.ف.ب)
مساحة الحديقة تبلغ 32 هكتاراً (أ.ف.ب)

يُتوقَّع أن يُقبل مئات آلاف الزوار على متنزه كوكنهوف قرب العاصمة الهولندية، أمستردام، الذي فتح أبوابه للتمتُّع في مناسبة الذكرى الـ75 لتأسيسه، بمشهد أزهاره البالغ عددها 7 ملايين، التي تجعل منه أكبر حديقة للتوليب في العالم.

المشهد المدهش (أ.ف.ب)

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنّ مساحة الحديقة الواقعة في مدينة ليسّ، غرب هولندا، تبلغ 32 هكتاراً، فتشكّل الألوان المتعدِّدة لملايين الزهور فيها، من توليب وسواها، لوحةً بديعةً استقطبت 1.4 مليون زائر العام الماضي، وتُعدّ تالياً من أشهر المعالم السياحية في البلاد.

في هذا السياق، قالت روسيل بروير (41 عاماً) التي اشترت للمناسبة فستاناً وردياً مطرّزاً بالأزهار: «آتي إلى هذا المكان للمرّة الأولى، وأنا متحمِّسة جداً لمشاركتي في الذكرى الـ75».

أما كام كاتون من كولورادو الأميركية، فلاحظ أنّ «المكان جميل فعلاً»، مضيفاً: «أحبُّ رائحة الهواء».

بدورها، علّقت إستر براندت (37 عاماً)، الآتية من مدينة كولونيا الألمانية، على زيارتها بالقول إنها كانت خلال جولتها مندهشة «مثل الأطفال» أمام أزهار الحديقة ومَعالمها.

ولم تخفِ نيشا كاسيليا رافيندران (37 عاماً) من مدراس الهندية، شعورها بـ«بعض الخيبة» نظراً إلى أنّ كثيراً من أزهار التوليب لم تتفتّح بعد بشكل كامل. وقالت: «نأمل أيضاً في أن نذهب لرؤية حقول خارج الحديقة لنتمكّن من التمتُّع بزهور التوليب».

روعة التمتُّع بزهور التوليب (أ.ف.ب)

في سياق آخر، تظاهر 7 من أعضاء حركة «إكستينكشن ريبيليون» البيئية لبعض الوقت عراةً أمام البوابات احتجاجاً على استخدام المبيدات الحشرية في زراعة البصلات.

وأسفت الناطقة باسم المنظّمة ليديا ستيوتيل لواقع أنّ «هذه الحقول الجميلة الملوَّنة تُخفي الضرر الهائل الذي سببّته زراعة البصلات»، مذكّرةً بأنّ «الحشرات والطيور والنباتات تموت بأعداد كبيرة بسبب السموم الزراعية».

تولّت تأسيس حديقة كوكنهوف عام 1949 مجموعةٌ من مزارعي أزهار التوليب ومصدّريها بغية عرض منتجاتهم. وبالإضافة إلى السياح من أكثر من 100 دولة، اجتذبت الحديقة أيضاً، على مرّ السنوات، ملوك عدد من الدول الأوروبية وملكاتها لحضور احتفال الافتتاح.

وستكون زهرة التوليب الصفراء الذهبية التي سُمّيت احتفاء بملك بريطانيا تشارلز الثالث أحد عناصر الجذب الرئيسية في المعرض الذي سيُبقي أبوابه مفتوحة حتى 12 مايو (أيار) المقبل.


مقالات ذات صلة

17 مليون حشرة تطير سنوياً عبر ممر ضيّق بين فرنسا وإسبانيا

يوميات الشرق مصيدة جمع الحشرات (جامعة إكستر)

17 مليون حشرة تطير سنوياً عبر ممر ضيّق بين فرنسا وإسبانيا

أكثر من 17 مليون حشرة تطير سنوياً عبر منطقة بويرتو دي بوجارويلو، البالغ عرضها 30 متراً على الحدود بين فرنسا وإسبانيا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الأم والمولودان (أ.ف.ب)

ولادة نادرة لفيلين توأمين في تايلاند... والأم أصابها الاضطراب

أنجبت فيلة في تايلاند صغيرين توأمين، وشهدت هذه الولادة التي تُعدّ نادرة لدى هذه الثدييات الضخمة المهدَّدة بالانقراض، اضطراباً في وضع الأم.

«الشرق الأوسط» (أيوتايا تايلاند)
بيئة لافتة تشير إلى الحذر من درجات الحرارة القياسية في «وادي الموت» (أرشيفية- رويترز)

ماذا تعرف عن «وادي الموت» المكان الأكثر سخونة على كوكب الأرض؟

تنتشر الشقوق وتقترب الحياة من حافة الخطر... ماذا تعرف عن «وادي الموت»؟

يسرا سلامة (القاهرة)
يوميات الشرق صوتها المرتفع يواجه التهديد (أ.ف.ب)

طيور الشبنم «السيئة المزاج والمُماثِلة حجماً للبشر» مُهدَّدة في أستراليا

يُفضَّل أن تُراقَب من بعيد هذه الطيور المماثلة بالحجم للبشر والتي تتمتع بمخالب حادّة يبلغ طولها 10 سنتيمترات.

«الشرق الأوسط» (شواطئ أستراليا)
يوميات الشرق الذئب له مدافعون (أ.ف.ب)

ذئاب فرنسا تنخفض إلى 1003... وتسهيل قتلها «غير مقبول»

انخفضت الأعداد التقديرية للذئاب في فرنسا عام 2023 بنسبة 9 في المائة مقارنة بالعام السابق؛ إذ بلغت 1003 ذئاب، وفق بيان نشرته جمعيات مدافعة عن البيئة.

«الشرق الأوسط» (ليون)

تقرير يكشف عن علاقات غرامية لإيلون ماسك مع موظفات في «سبيس إكس»

إيلون ماسك (د.ب.أ)
إيلون ماسك (د.ب.أ)
TT

تقرير يكشف عن علاقات غرامية لإيلون ماسك مع موظفات في «سبيس إكس»

إيلون ماسك (د.ب.أ)
إيلون ماسك (د.ب.أ)

كشفت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن علاقات غرامية متعددة لمالك شركة «سبيس إكس» إيلون ماسك؛ أبرزها مع متدربة سابقة في الشركة، قام بتعيينها لاحقاً في فريقه التنفيذي. كما زعمت إحدى النساء، وهي مضيفة طيران في الشركة، أنه في عام 2016 عرض ماسك شراء حصان لها مقابل إقامة علاقة غرامية. وزعمت امرأة أخرى أن ماسك طلب منها عام 2013 أن تنجب له أطفالاً. كما أقامت امرأة رابعة في الشركة علاقة جنسية لمدة شهر مع ماسك في عام 2014.

المتدربة

قالت إحدى النساء إنها التقت ماسك قبل سنوات أثناء فترة تدريبها، عندما كانت لا تزال في الكلية. وأضافت أنها اتصلت به لتطرح أفكاراً من شأنها تحسين شركة «سبيس إكس». وأخبرت المرأة أصدقاءها أن تواصلها أدى إلى علاقة جنسية مع ماسك في النهاية.

وبحسب الصحيفة، التقت المرأة ماسك في أوائل عام 2010 خلال فترة تدريبها الصيفي في شركة «سبيس إكس» وبعد مرور عام رتّب الرئيس التنفيذي للشركة لمقابلة المرأة في منتجع في صقلية، حيث كان يحضر مؤتمراً. وقالت المرأة في إحدى الإفادات الخطية إنه بعد أن قطعت علاقتها مع ماسك ظلا صديقين لكن في عام 2017، اتصل ماسك شخصياً بها بشأن وظيفة بدوام كامل في الشركة. انتقلت المرأة من نيويورك إلى لوس أنجليس لتصبح موظفة في فريق ماسك التنفيذي.

قال موظفون سابقون إنها على الرغم من كونها مهندسة موهوبة، فإنهم وجدوا أنه من الغريب أن يُمنح شخص مبتدئ مثل هذا الدور رفيع المستوى بالقرب من رئيسه. قالت في إحدى الإفادات الخطية إنها تعتقد أنها كانت واحدة من العديد من المرشحين لهذا الدور. وبعد وصولها إلى كاليفورنيا، دعاها ماسك لتناول مشروب، وجاء إليها ولمس صدرها، كما قال أصدقاؤها إنها أخبرتهم بذلك في ذلك الوقت. وقالت المرأة إن ماسك حاول إحياء علاقتهما من جديد، التي بدأت قبل تعيينها في الشركة، إلا أنها رفضت هذا العرض. ولفتت المرأة إلى أنه لم يكن هناك أي علاقة جنسية مع ماسك في أي وقت أثناء عملها في «سبيس إكس» من عام 2017 إلى عام 2019.

مضيفة الطائرة

ظهرت أحد حوادث التحرش الجنسي المزعومة تجاه ماسك علناً، في تقرير صدر عام 2022 بواسطة Business Insider حول المضيفة التي أخبرت «سبيس إكس» أن ماسك كشف عن نفسه لها وطلب منها ممارسة الجنس. زعمت المرأة، التي عملت بموجب عقد مع الشركة، أن ماسك تعرى أمامها وعرض عليها حصاناً مقابل ممارسة الجنس أثناء قيامها بتدليكه خلال الرحلة، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر. كما زعمت أن شركة «سبيس إكس» خفضت نوبات عملها بعد أن رفضت محاولاته. وافقت الشركة على دفع مبلغ 250 ألف دولار لها. ووصف ماسك ادعاءات المضيفة بأنها «غير صحيحة على الإطلاق».

عرض «الإنجاب»

في صيف عام 2013، زعمت امرأة أن ماسك طلب منها في مناسبات عدة إنجاب أطفاله، وفقاً لأشخاص مطلعين على هذه الادعاءات. لكن المرأة التي تعمل في الشركة رفضت العرض وواصلت العمل، لكن علاقتهما تدهورت. إلى جانب مزاعم «الإنجاب»، حرم ماسك المرأة من زيادة في الراتب واشتكى من أدائها. تلقت المرأة حزمة خروج من النقد والأسهم تقدر قيمتها بأكثر من مليون دولار.

«مفاجأة كبيرة»

في خريف عام 2014، بدأ ماسك علاقة جنسية مع امرأة جديدة، كانت تعمل لصالحه. كان ماسك لا يزال متزوجاً بـ«رايلي». في أواخر خريف عام 2014، بناءً على طلب ماسك، اقترب من المرأة الجالسة على مكتبها وسألها عما إذا كانت تريد تناول مشروب والتحدث في قصره في بيل إير، مقر إقامته الرئيسي في لوس أنجليس. وأصبح ماسك والمرأة قريبين من الناحية المهنية، ووفق التقرير، فقد جلسا على مرأى من بعضهما في المكتب وكانا على اتصال متكرر بشأن شؤون العمل. جاءت دعوة ماسك بمثابة «مفاجأة كبيرة» للمرأة وعندما وصلت إلى منزل ماسك في تلك الليلة، ومعها جهاز الكومبيوتر الخاص بها وحقيبة العمل، ذهبا إلى غرفة معيشته. وأخبرت المرأة أصدقاءها في الأيام التالي أنها شربت الخمر هي وماسك وتحدثا، وأن ماسك قد أخبرها بأنها تتمتع بالجمال والذكاء معاً، واستمر في مدحها. وأنهما أقاماعلاقة عاطفية، وقضيا معظم بقية الليل وهما يتحدثان.