«يوم واحد» وألفُ خفقة قلب

مسلسل «نتفليكس» يعيد للقصص الرومانسيّة سِحرَها وبريقَها

أمبيكا مود «إيما» وليو وودال «دكستر» بطَلا مسلسل One Day (نتفليكس)
أمبيكا مود «إيما» وليو وودال «دكستر» بطَلا مسلسل One Day (نتفليكس)
TT

«يوم واحد» وألفُ خفقة قلب

أمبيكا مود «إيما» وليو وودال «دكستر» بطَلا مسلسل One Day (نتفليكس)
أمبيكا مود «إيما» وليو وودال «دكستر» بطَلا مسلسل One Day (نتفليكس)

ما الذي يمنح مسلسلاً رومانسياً قصيراً إقامةً دائمة في قائمة مسلسلات نتفليكس الأكثر مشاهدةً طيلة 5 أسابيع؟ لا، ليس لمجرّد أنه رومانسيّ أو لأنّ حلقاته الـ14 قصيرة ومن الممكن مشاهدتُها خلال نصف يوم. أسبابٌ كثيرةٌ اجتمعت لتجعل من «One Day» (يوم واحد) مادّةً تلفزيونيّة ممتعة وثريّة.

ليست المرة الأولى التي تُقتبَس فيها رواية الكاتب البريطاني ديفيد نيكولز بهدف تحويلها إلى محتوى مصوّر. سنة 2011، وبعد عامَين على صدور الكتاب الذي تُرجم إلى 40 لغة وبيعَت منه 6 ملايين نسخة حول العالم، جرى تقديم القصة على هيئة فيلم من بطولة الممثلة الأميركية آن هاثاواي، غير أنّه لم ينل استحسان النقّاد ولا الجمهور. أمّا نسخة 2024 من الحكاية فتكاد تخلو من الثغرات والهفوات.

لا شيء يوحي بأنّ طريق «إيما مورلي» و«دكستر مايهيو» سيكون واحداً. هي الفتاة العاديّة الآتية من عائلة متواضعة في شمال إنجلترا، والتي تأخذ دراستَها ومستقبلَها المهني على محملٍ عالٍ من الجدّ، حالمةً بأن تصبح كاتبة. وهو الشابّ الوسيم ابنُ العائلة الثريّة، والذي لا يريد من الحياة سوى اللهو والشهرة والمال. غير أنّ تلك النظرة الثاقبة الأولى التي يتبادلانها ليلة تخرّجهما من جامعة إدنبرة، كفيلة برَسم مسارٍ سيمتدّ طويلاً بينهما.

لكنّه ليس مساراً عاطفياً تقليدياً، إذ إنّ إيما ودكستر لا يلتقيان سوى مرّة واحدة كل سنة. على إيقاع مواعيد الـ15 من يوليو (تموز) السنويّة، تسير حلقات المسلسل. لكلّ 15 يوليو حلقة، من 1988 حتى 1999، باستثناء الحلقتَين الأخيرتَين اللتَين تدمجان أكثر من سنة واحدة انتهاءً بعام 2007. وفي كلّ سنة تتوطّد العلاقة أكثر بينهما، متأرجحةً بين صداقةٍ وما هو أعمق، من دون أن يخلو الأمر من فترات بُعدٍ وخصام.

يسير المسلسل القصير على إيقاع لقاءات إيما ودكستر السنويّة (نتفليكس)

بعد التخرّج من الجامعة يذهب كلٌّ في اتّجاه، فتجول إيما مع فرقة مسرحيّة على مدارس إنجلترا. فيما يدخل دكستر عالم التلفزيون، مقدّماً فقراتٍ ترفيهيّة سطحيّة. أما في يوليو 1991، فيسافران معاً إلى اليونان ويكتفيان بالحبّ تلميحاً، مع أن لا شيء أقوى من الكيمياء التي بينهما.

يحمل الممثلان أمبيكا مود (إيما) وليو وودال (دكستر) المسلسل على عاتقَيهما. يقدّمان دورَيهما بإقناعٍ وسِحر، وهذا أحد الأسباب الرئيسية في نجاح العمل. رغم أنه لا تجارب دراميّة كثيرة في جعبة الممثلَين الشابَين، إلّا أنهما يشكّلان ثنائياً تلفزيونياً مثالياً، فتلتصق الشخصيّتان بجِلدَيهما.

يقدّم الممثلان ثنائياً استثنائياً على الشاشة (نتفليكس)

هو صاحب الكاريزما والذي لم يُصبه الجاهُ بالفوقيّة، والذي سيسامحه المُشاهد، كما إيما، على كلّ أخطائه لأنّ صدقَه يشفع له. يتنقّل وودال بين حالات دكستر بسلاسة، فيتساوى مستوى الإقناع في شخصية الإعلاميّ المشهور كما في وظيفة النادل عندما ينقلب به الدهر. نراه عاشقاً صامتاً، وولداً حزيناً على فقدان والدته، ونجماً غارقاً في الإدمان، ورجلاً طحنته خيبات الحياة.

بينه وبين إيما حواراتٌ طويلة لا يشوبها الملل، نظراً لذكائها ولصدقها في نقل هواجس شابّين في سنّهما خلال حقبة التسعينات. فالمسلسل ليس مجرّد فسحة رومانسيّة بل مساحة لطرح مواضيع عميقة. وما يزيد الحبكة عمقاً، إبداع أمبيكا مود في تجسيد شخصية إيما ببساطتها وفلسفتها.

قبل One Day عُرف ليو وودال من خلال دوره في مسلسل The White Lotus (نتفليكس)

أحد عناصر فرادة المسلسل كذلك، أنّه يواكب تطوّر الشخصيتَين. لكنّه، وإن نجح في ذلك على المستويَين النفسيّ والعاطفيّ، فإنه لم يوفّق كثيراً على مستوى الشكل. لا يبدو دكستر وإيما مقنعَين في الثلاثينات من العمر بسبب سنّهما الصغيرة. لكن فريق الممثلين المساعدين هنا لرفع المسلسل من جديد، وعلى رأسهم جوني ويلدون بدور «إيان» حبيب إيما، وإيسي دايفيس بدور «أليسون» والدة دكستر.

دكستر ووالدته أليسون التي يخسرها باكراً بسبب إصابتها بالسرطان (نتفليكس)

يعيش كلٌّ منهما علاقته العاطفيّة الخاصة فيتزوّج دكستر بفتاة ثريّة، وتُمضي إيما سنوات إلى جانب إيان. لكن رغم المسافات الاجتماعيّة والجغرافية المفروضة عليهما، لا ينقطع الخيط المتين والخفيّ الذي يربط قلبَيهما. وفي ذلك سحرٌ يجذب المُشاهد. هي قصة الحب التي تتنقّل بين الممكن والمستحيل، بين أدنى القرب وأقصى البُعد.

لا تعاني منصات البثّ من نقص في المحتوى الرومانسي، لكن «One Day» يشكّل علامة فارقة كونه يوازي ما بين الواقعيّة والحلم. لا يبخل المسلسل باللحظات العاطفيّة، من دون أن يغرق في سرديّة الحب الخياليّ والخارق. ولعلّ الجمهور المتلقّي بحاجة إلى قصصٍ من هذا النوع، لا تبالغ في المَشاهد الزهريّة ولا في تلك الرماديّة، بل تقدّم تجربة العيش والحب على حقيقتها، بالسِّحر والقلق اللذَين يرافقانها.

يقدّم المسلسل تجربة العيش والحب على حقيقتها، بالسِحر والقلق اللذَين يرافقانها (نتفليكس)

على الأرجح فإنّ المُشاهد سيتعلّق بحكاية إيما ودكستر، سيدعمها ويدافع عنها بينه وبين نفسه متمنياً لها الوصول إلى برّ الحب الهادئ بعد سنوات النكران والعثرات والفراق.

ممّا يساعد كذلك في الانغماس في المسلسل، نجاح الكاتبة التلفزيونية نيكول تايلور وفريق المخرجين، في نقل أجواء حقبتَي الثمانينات والتسعينات بتفاصيلها البصريّة والثقافيّة.

في مقابلة مع نتفليكس، تخبر الممثلة أمبيكا مود أنه كان عليها وشريكها ليو وودال، اكتشاف هواتف تلك الحقبة وأجهزة الكمبيوتر التي كانت رائجة حينذاك من أجل استخدامها في التصوير؛ فهُما لم يتعاملا معها من قبل نظراً لصغر سنّهما.

هي أول تجربة بطولة بالنسبة إلى الممثلة البريطانية أمبيكا وود (نتفليكس)

إلى جانب عنصرٍ جاذب آخر يتمثّل في الوفاء للبيئة الإنجليزيّة ولكنتِها، يكتمل المشهد بمجموعة من الأغاني التي تعيد بدورها إحياء تلك الحقبة، وهي تُحاكي في الوقت ذاته السيناريو عاكسةً معانيه وأحداثه لحناً وكلاماً. يمكن القول بالتالي إنّ «One Day» متعة للعين والأذن والقلب، رغم أنّ الغصّات فيه تكثر كلّما اقترب المسلسل من حلقاته الأخيرة.


مقالات ذات صلة

عرض برنامج «عقول مظلمة» على منصة «نتفليكس»

إعلام عرض برنامج «عقول مظلمة» على منصة «نتفليكس»

عرض برنامج «عقول مظلمة» على منصة «نتفليكس»

يعُرض برنامج «عقول مظلمة»، أول برنامج تلفزيوني عن الجريمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من إنتاج «SRMG Studios» للمرة الأولى على منصة «نتفليكس».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق مشهد من مسلسل «ذا بويز» (برايم فيديو)

محاولة اغتيال ترمب تلقي بظلالها على مسلسل أميركي

تأتي المرحلة الأخيرة من الموسم الرابع لمسلسل «ذا بويز» (الفتيان)، مع تحذير بعد محاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، السبت الماضي، في بنسلفانيا. …

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق جيمس ديفيد فانس وجدّته «ماماو» في لقطة من فيلم Hillbilly Elegy (نتفليكس)

«ماماو»... وراء جيمس ديفيد فانس جدّةٌ عظيمة

عاد فيلم Hillbilly Elegy، الذي يروي جزءاً من سيرة جيمس ديفيد فانس، إلى الصدارة على «نتفليكس» بعد أن سمّاه ترمب نائباً له في السباق إلى الرئاسة الأميركية.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق فيونا هارفي (حساب بيرس مورغان في إكس)

«غزالي المدلّل» يدفع أسكوتلندية إلى مقاضاة «نتفليكس»

أقامت امرأة أسكوتلندية دعوى قضائية ضدّ «نتفليكس» للمطالبة بتعويض لا يقلّ عن 170 مليون دولار، قائلةً إنها تعرَّضت للتشهير بسبب تصويرها مترصّدةً في المسلسل.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الأديب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز كاتب «مائة عام من العزلة»

«نتفليكس» تكسر «عزلة» ماركيز بالتعاون مع ولدَيه

بإشراف ولدَيه تنتقل رواية ماركيز «مائة عام من العزلة» إلى شاشة نتفليكس» في مسلسل وصفته المنصة بأنه «أحد الإنتاجات الأكثر طموحاً في أميركا اللاتينية حتى تاريخه»

كريستين حبيب (بيروت)

حديقة في كوبا تحوَّلت ملاذاً لأصغر طائر في العالم

صورة لطائر من بيكسباي
صورة لطائر من بيكسباي
TT

حديقة في كوبا تحوَّلت ملاذاً لأصغر طائر في العالم

صورة لطائر من بيكسباي
صورة لطائر من بيكسباي

في بالبيتيه، تحولت حديقة برنابي هيرنانديز ملاذاً للطائر الطنان الموجود فقط في كوبا، وهو أصغر طائر في العالم، إذ يتراوح طوله بين 5 و6 سنتيمترات، ووزنه بالغرامات بين 1.6 و2.5.

ويقول الرجل السبعيني وهو ينظر إلى طائرين يتوجّهان إلى وعاء مياه صغير معلّق في الحديقة: «لا نملّ منه قط. فدائماً نكتشف شيئا جديداً عنه!».

ومع أنّ اسمه العلمي «ميليسوغا هيليناي»، فإنّ الكوبيين أطلقوا عليه اسم «زونزونسيتو» أو «زونزون» الصغير، وهو اسم يُطلق على الطيور الطنانة، في إشارة إلى طنين أجنحتها التي يمكن أن ترف ما يصل إلى مائة مرة في الثانية.

وفي الحديقة المظللة؛ حيث تنمو أشجار المانجو والجوافة والأفوكادو، تطير 6 من هذه الطيور الطنانة بسرعة كبيرة في الحديقة، تحت أعين عدد قليل من السياح الذين كانوا يحملون هواتفهم ويلتقطون صوراً لها.

لكنّ برنابي هيرنانديز وزوجته خوانا ماتوس، ما كانا ينويان تحويل حديقتهما المتواضعة إلى هذا المكان الثمين الذي يُسمى اليوم «لا كاسا دي لوس كوليبريز» والمُتاح للزوار.

وبدأ الموضوع قبل 20 سنة، عندما اضطر برنابي إلى إعادة بناء كل شيء، بعدما دمّر إعصار «ميشيل» منزله في قرية صغيرة تقع داخل سييناغا دي زاباتا، وهي أكبر الأراضي الرطبة في منطقة البحر الكاريبي. وخصصت له الحكومة المعدات والأرض لإعادة بناء منزل في قرية بالبيتيه، على أطراف سييناغا.

ويقول: «لقد انتقلت إلى هنا، ولكن لم تكن هناك طيور»، مضيفاً: «زرعت نبات بوناسي لتوفير ظل وجذب بعض الطيور»، في إشارة إلى شجيرة هاميليا باتينز، الشهيرة بثمارها التي تجذب الطيور.

«حشرة»

لكنّه لم يكن يدرك أنّ الطائر الطنان يحبّ تحديداً رحيق أزهار بوناسي، ولم يستغرق ظهور أول الطيور وقتاً طويلاً.

ويقول: «عندما رأيت طير زونزونسيتو للمرة الأولى، اعتقدت أنه حشرة». ثم قرر أن يزرع نباتات بوناسي أخرى التي تتميّز بأنها تزهر طوال العام. فباتت حديقته تستقطب شيئاً فشيئاً الطيور الطنانة التي تعشش في الغابة المجاورة.

ويمكن رصد نوع آخر من الطيور الطنانة، أكبر بقليل (10 سنتيمترات) وأكثر شيوعاً، هو «ريكورديا ريكوردي» الموجود ليس فقط في كوبا؛ بل أيضاً في بعض الجزر المجاورة لمنطقة البحر الكاريبي.

وبفضل النصائح التي قدّمها المرشدون في متنزه سييناغا دي زاباتا الطبيعي، الشهير بضمّه أنواعاً كثيرة من الطيور (175 نوعاً بين مهاجرة ومستوطنة)، تعلّم برنابي وخوانا كيفية تحضير خليط دقيق من الماء والسكر، ووضعه في أوعية الشرب، وتنظيف الأخيرة بعناية لتجنّب الفطريات.

لاحظ الزوجان أنّ رأس ذكر هذا الطير يتحوّل إلى الأحمر خلال موسم التكاثر. ولا يزال هذا الطير يثير فضول العلماء والزوار بقدرته على التحليق إلى الخلف.

ويعتبر أوريستيس مارتينيز -وهو عالم طيور هاوٍ مشهور متحدر أيضاً من سييناغا دي زاباتا- أنّ محمية برنابي مفيدة للطائر الطنان.

ويقول: «إنّها تحمي الطائر. فخلال فترة التكاثر، تجمع الأنثى الطعام للصيصان بسهولة أكبر». ويصنّف الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة «ميليسوغا هيليناي» ضمن الأنواع «القريبة من التهديد بالانقراض» ويقدّر أعدادها بما بين 22 ألفاً و66 ألف طائر.

وعندما ضرب إعصار «ميشيل» المنطقة في عام 2001: «اختفت طيور (زونزونسيتو)، ولم تعد هناك زهور، ونفق عدد كبير منها».

ومن المستحيل على برنابي هيرنانديز معرفة عدد الطيور الطنانة التي تزور حديقته يومياً؛ لأن سرعة تحليقها تجعل تعدادها أمراً صعباً؛ لكنه يقول إنّه يراها طوال العام. ويبدي فرحته بأنّ كوبا «تضم أصغر طائر في العالم».