هل يمكن للكهرباء الساكنة أن تسبب حريقا؟

هل يمكن للكهرباء الساكنة أن تسبب حريقا؟
TT

هل يمكن للكهرباء الساكنة أن تسبب حريقا؟

هل يمكن للكهرباء الساكنة أن تسبب حريقا؟

إن صعقات الكهرباء الساكنة شائعة في الحياة اليومية. لكن هل يمكن للكهرباء الساكنة أن تعطي ما يكفي من الصدمة لإشعال النار؟

الكهرباء الساكنة هي نتيجة لعدم التوازن بين الشحنات الكهربائية السلبية والإيجابية في الجسم، وفقا لمكتبة الكونغرس الأميركية.

ويمكن أن تتراكم هذه الشحنات على سطح الجسم حتى تجد طريقة لتفريغها. وان السبب الأكثر شيوعًا للكهرباء الساكنة هو ظاهرة تُعرف باسم «الكهرباء الاحتكاكية»، كما تقول بوريا شمسي مهندسة إلكترونيات الطاقة بجامعة ميسوري للعلوم والتكنولوجيا. موضحة «عندما تتلامس مادتان بشكل متكرر ثم تنفصلان، يمكن لسطح إحدى المادتين أن يسرق الإلكترونات من سطح المادة الأخرى. ولهذا السبب فإن فرك الجوارب على السجادة أو تمرير مشط بلاستيكي على الشعر يمكن أن يؤدي إلى توليد شحنات كهربائية؛ ففي جوهر الأمر، تترك الإلكترونات السالبة جسمًا واحدًا للآخر. وبعد ذلك، عندما تلمس شيئًا ما، مثل قطتك أو كلبك، ستصاب بصدمة عندما تغادر الإلكترونات الإضافية بسرعة. وفي حالة فرك بالون على قميصك، يتلقى البالون فائضا من الإلكترونات، التي تساعد شحنتها السالبة البالون على الالتصاق». وذلك حسب ما نشر موقع «لايف ساينس» العلمي.

واضافت شمسي «ان أقوى عرض للكهرباء الساكنة على الأرض هو البرق؛ إذ يمكن أن يؤدي التصادم بين قطرات المطر وبلورات الجليد داخل السحب إلى تراكم كميات هائلة من الكهرباء الساكنة، وفقًا لخدمة الأرصاد الجوية الوطنية». وتابعت «ان تفريغات البرق يمكن أن تحتوي على ما يصل إلى 5 غيغا جول من الطاقة، وهو ما يكفي لإشعال النار بعدة أشجار في لحظة. وبالمقارنة، فإن كمية الشحنة الساكنة التي قد تتراكم على الشخص أقل بمئات المليارات من المرات، وتصل إلى حوالى 40 مللي جول من الطاقة». إذ تؤكد شمسي «يعادل هذا مقدار الطاقة التي قد يستخدمها ضوء مؤشر LED النموذجي في ثانية واحدة، وفقًا لشركة تصميم الإلكترونيات Cadence. ومع ذلك حتى هذه الكمية الصغيرة من الطاقة كافية لإتلاف الأجهزة الإلكترونية الحساسة أو إشعال حريق».

وتشدد شامسي أن معظم حرائق الكهرباء الساكنة التي يتسبب فيها الإنسان تبدأ بأبخرة وغازات الوقود القابلة للاشتعال.

بدوره، يقول مارك لامبرت مدير أكاديمية التدريب على مكافحة الحرائق بولاية فرجينيا الغربية «ان المواقف اليومية الأكثر شيوعًا لبدء الحريق ستكون في مضخات الغاز». حيث يمكن للكهرباء الساكنة الموجودة على الشخص أن تنطلق على شكل شرارة كهربائية على مقبض المضخة. وشرح انه «لمنع الحرائق في محطات الوقود المس المعدن أو باب السيارة بيدك العارية قبل استخدام المضخة؛ فسيؤدي ذلك إلى تفريغ الكهرباء الساكنة على جسمك وسيمنع احتمال نشوب حريق».

وأفاد لامبرت بأن «الأهم من ذلك، أنه بمجرد ضخ البنزين، لا تعود إلى سيارتك. فهذا يمكن أن يعيد شحن جسمك بالكهرباء الساكنة».

وفي هذا الاطار، يمكن لبطانات أسِرَّة الشاحنات أن تولد كهرباء ساكنة أيضًا. وفق لامبرت الذي يشير الى انه «يجب عليك دائمًا إزالة علب الغاز من أسفل الشاحنة لملئها في المضخة». قائلا «في المناطق الصناعية، يمكن للكهرباء الساكنة أن تشعل النار في الغبار الناعم، بما في ذلك غبار الخشب الناعم وغبار الألومنيوم وحتى دقيق القمح. كما يمكن أن تؤدي المساحيق والمواد الأخرى التي تتحرك داخل منشأة إلى تراكم الكهرباء الساكنة على الأسطح التي يمكن أن تفرغ بعد ذلك على الغبار، ما يؤدي إلى احتراقه».

وخلصت شامسي الى القول «قد لا يعتبر الشخص العادي الألومنيوم أو الخبز الذي يتناوله مادة قابلة للاحتراق. لكن عندما يتم تحويل كل منهما إلى مسحوق ناعم، يمكن أن يحترق كلاهما بسبب تفريغ الكهرباء الساكنة. إلّا انه بشكل عام يجب على الأشخاص الذين يعملون بالوقود القابل للاحتراق، بما في ذلك الهيدروكربونات والغبار الناعم، تفريغ أنفسهم من الشحنات الكهربائية قبل التعامل مع الوقود أو دخول تلك البيئات».


مقالات ذات صلة

ما تأثير الانفصال وطلاق الآباء على الأطفال؟

يوميات الشرق صورة تعبيرية من «بيكسباي»

ما تأثير الانفصال وطلاق الآباء على الأطفال؟

ما إن يقرر الأزواج الطلاق حتى تبدأ حلقات انتقامية في مسلسل صراع الأقوى لا ينتهي، في المنزل وأروقة المحاكم، إذ يحشد كل طرف قواه من أجل محاربة الطرف الآخر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق يستخدم الأطفال والمراهقون الوسائط المرئية بكثافة (جمعية علم النفس الأميركية)

إلى الأطفال والمراهقين... تقليل استخدام الشاشات يُعزّز صحتكم العقلية

أفادت دراسة دنماركية بأنّ تقليل وقت متابعة الوسائط المرئية في أوقات الفراغ يعزّز الصحة العقلية للأطفال والمراهقين.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق الذكاء الاصطناعي يُعزّز الإبداع الفردي (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يقدِّم قصصاً «أكثر إبداعاً»... لكنها «تفتقر للتنوُّع»

توصَّلت دراسة بريطانية إلى أنّ القصص المكتوبة بمساعدة الذكاء الاصطناعي تُعدُّ أكثر إبداعاً وأفضل كتابة وأكثر متعة، لكن ذلك يأتي على حساب تنوُّع المحتوى.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

قامت دراسة بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

ارتبط دواء «أوزيمبيك» الذي تنتجه شركة «نوفو نورديسك إيه / إس» بتراجع معدلات الخرف ومجموعة من المشكلات العقلية الأخرى، وفق ما ذكرته دراسة لجامعة أكسفورد.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».