شيفاني بانديا: مشاركتنا بـ4 أفلام في «مهرجان برلين» خطوة واعدة

مديرة «البحر الأحمر السينمائي» قالت إن دعم الأعمال لا يقتصر على التمويل فقط

 شيفاني بانديا المديرة العامة لـ«مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» (الموقع الرسمي للمؤسسة)
شيفاني بانديا المديرة العامة لـ«مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» (الموقع الرسمي للمؤسسة)
TT

شيفاني بانديا: مشاركتنا بـ4 أفلام في «مهرجان برلين» خطوة واعدة

 شيفاني بانديا المديرة العامة لـ«مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» (الموقع الرسمي للمؤسسة)
شيفاني بانديا المديرة العامة لـ«مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» (الموقع الرسمي للمؤسسة)

أكدت المديرة العامة لـ«مؤسسة البحر الأحمر السينمائي»، شيفاني بانديا مالهوترا، أن مشاركة المؤسسة في الدورة 74 من مهرجان «برلين» السينمائي الدّولي العام الحالي، تحمل طابعاً مختلفاً لوجود أفلام دعمها «البحر الأحمر» تُعرض ضمن فعالياته المختلفة، بجانب مشاركتهم في الجناح السعودي بسوق المهرجان للمرة الأولى.

وقالت بانديا مالهوترا في لقاء مع «الشرق الأوسط»، إن «للمؤسسة خططاً للتعاون في مجال الإنتاج ودعم صناع الأفلام على هامش مهرجان برلين، حيث يجري التواصل وإجراء محادثات ولقاءات مع عدد كبير من صنّاع السينما العالمية الذين أظهروا حماساً لمهرجان (البحر الأحمر السينمائي) ورغبة في الاشتراك بالمشاريع الجديدة فيه وعرضها من خلاله».

ولفتت إلى «أهمية تعزيز السمعة التي اكتسبها المهرجان خلال السنوات الماضية لتشجيع المزيد من صنّاع السينما على الحضور والتواجد في السعودية».

وتتواجد مؤسسة «البحر الأحمر» في فعاليات الدورة الـ74 من مهرجان «برلين» عبر أربعة أفلام سينمائية، منها فيلمان في المسابقة الرسمية، هما «ماء العين» للمخرجة مريم جوبار، و«الشاي الأسود» للمخرج الموريتاني عبد الرحمن سيساكو، بجانب فيلمي «متل قصص الحب» للمخرجة ميريام الحاج، و«الناجون من العتمة» للمخرج نيلسون ماكينجو في عروض أفلام البانوراما.

وتشير المديرة العامة لـ«البحر الأحمر» إلى أن «عدد الأفلام المدعومة من المؤسسة تضاعف هذا العام في برلين مقارنة بدورة العام الماضي»، وترى أن ذلك «أمر إيجابي وخطوة واعدة»، تجعلها تشعر بالسعادة لقدرة المؤسسة على الاختيار الصحيح للأفلام والمشاريع التي يدعمونها في المراحل المختلفة.

وأضافت أن «الدعم الذي يُقدّم للأفلام لا يقتصر فقط على التّمويل المالي ولكن يمتد ليشمل معامل التطوير وتطوير الكتابة، وغيرها من الأمور الفنية التي تساعد صناع الأفلام على تقديم إبداعاتهم الفنية كما يرغبون وفي أفضل صورة، وهو ما يلمسونه من ردود الفعل عند عرضها».

وتؤكد شيفاني بانديا مالهوترا أهمية التعاون بين «البحر الأحمر» وباقي المؤسسات والجهات السعودية الموجودة بالفعل في المهرجان، لعرض وتقديم الفرص المتاحة في المملكة، في ظل وجود وجهات وبرامج مختلفة تناسب اهتمامات مختلف صناع الفنون في العالم.

ولا تُخفي المديرة العامة لـ«مؤسسة البحر الأحمر» اهتمامها بالتحضير المبكر لدورة 2024 والعمل على اختيار أفلام متميزة بعرضها الأول في المنطقة العربية ضمن فعاليات المهرجان، وهو الأمر الذي تؤكد أن العمل بدأ عليه بالفعل في اتفاقات مع صناع أفلام، ومتابعة الأفلام الجديدة التي ستكون ضمن إنتاجات العام الحالي.

وأعلن مهرجان «البحر الأحمر» السينمائي الدّولي الأسبوع الماضي، عن إقامة دورته الرابعة خلال الفترة من 5 إلى 14 ديسمبر (كانون الأول) 2024 في مقر المهرجان الجديد «البلد» جدة التاريخية، إحدى المناطق المدرجة في قائمة التراث العالمي لـ«اليونيسكو».

إعلانات لجذب صناع الأفلام للتصوير في السعودية بسوق مهرجان برلين (الشرق الأوسط)

وقالت مالهوترا إن التواصل العام الحالي ممتد مع صناع أفلام عرب وأفارقة من دول مختلفة، بجانب التواصل مع صناع سينما آسيويين من دول عدة، لعرض أفلامهم في المهرجان ضمن خطة أوسع يأملون من خلالها في الانفتاح بشكل أكبر على أسواق سينمائية مختلفة.

وعن المنافسة بين «البحر الأحمر» والمهرجانات السينمائية العربية التي تقام في المنطقة خلال الربع الأخير من العام، قالت مالهوترا إن اختيار توقيت إقامة المهرجان في ديسمبر (كانون الأول) مرتبط برغبتهم في إتاحة الفرصة لأكبر عدد من صناع السينما لحضور المهرجان في نهاية العام، وليتمكنوا من عرض الأفلام الجيدة في محطتها السينمائية الأخيرة.


مقالات ذات صلة

«مالمو للسينما العربية» يمتد إلى 6 مدن سويدية ودنماركية

يوميات الشرق ضيوف مهرجان مالمو (إدارة المهرجان)

«مالمو للسينما العربية» يمتد إلى 6 مدن سويدية ودنماركية

كرم «مهرجان مالمو للسينما العربية» في افتتاح دورته الـ14 المخرج المصري خيري بشارة عن مشواره الفني الطويل، الذي قدّم خلاله عشرات الأعمال السينمائية والتلفزيونية.

محمود الرفاعي (مالمو (السويد))
يوميات الشرق خليل بين وزيرة التضامن ورئيس المهرجان خلال تكريمها بأسوان (أسوان السينمائي لأفلام المرأة)

المخرجة هالة خليل: المنتجون لا يتحمسون للبطولة النسائية

3 أفلام فقط أخرجتها المصرية هالة خليل خلال أكثر من 20 عاماً منذ تخرجها في معهد السينما عام 1992 لكنها حازت على جوائز عدة.

انتصار دردير (أسوان (مصر))
يوميات الشرق ظافر العابدين خلال تسلّمه جوائز فيلمه (الشرق الأوسط)

السينما السعودية تسيطر على جوائز مهرجان «هوليوود للفيلم العربي»

حصدت السينما السعودية النصيب الأكبر من جوائز الدورة الثالثة لمهرجان «هوليوود للفيلم العربي» بفيلمي «إلى ابني» لظافر العابدين و«هجان» لأبو بكر شوقي.

أحمد عدلي (هوليوود)
يوميات الشرق مشهد من فيلم مشروع الازدواجية (الشركة المنتجة)

القضايا الإنسانية تسيطر على الأعمال القصيرة بـ«هوليوود للفيلم العربي»

شهدت الدورة الثالثة من مهرجان «هوليوود للفيلم العربي» عرض 16 فيلماً قصيراً سيطرت عليها القضايا الإنسانية.

أحمد عدلي (هوليوود)
يوميات الشرق الندوات تتمهّل أمام «معرض رشيد كرامي» (صور المهرجان)

«طرابلس جوهرة على المتوسط»... احتفالية مهرجان «باف» بعاصمة الشمال اللبناني

يطلّ متخصّصون من مختلف المجالات على سمات مدينة يصفها كثيرون بـ«المتحف الطبيعي»، فيتحدّثون ضمن ندوات عن تراثها، ومجتمعها، وطبيعتها، ومعالمها الشهيرة.

فيفيان حداد (بيروت)

دراسة تحذّر... تغيُّر المناخ يُسهّل انتشار البكتيريا المقاوِمة للمضادّات الحيوية

ارتفاع الحرارة يعزّز قدرة البكتيريا على البقاء حيّة (رويترز)
ارتفاع الحرارة يعزّز قدرة البكتيريا على البقاء حيّة (رويترز)
TT

دراسة تحذّر... تغيُّر المناخ يُسهّل انتشار البكتيريا المقاوِمة للمضادّات الحيوية

ارتفاع الحرارة يعزّز قدرة البكتيريا على البقاء حيّة (رويترز)
ارتفاع الحرارة يعزّز قدرة البكتيريا على البقاء حيّة (رويترز)

حذّرت دراسة أُجريت في جنوب أفريقيا من أنّ تغيُّر المناخ يسهّل حركة البكتيريا المقاوِمة للمضادّات الحيوية، وانتشارها.

وأوضح الباحثون أنّ مخاطر البكتيريا المقاوِمة للعقاقير تتفاقم مع ارتفاع درجات الحرارة العالمية، وانبعاثات الغازات الدفيئة، وارتفاع مستويات سطح البحر؛ وستُعرض النتائج أمام مؤتمر «ESCMID Global» لعلوم الأحياء الدقيقة والأمراض المعدية الذي يُعقد في مدريد من 27 إلى 30 أبريل (نيسان) الحالي.

وتُصنف منظمة الصحة العالمية مقاوَمة المضادات الحيوية بوصفها أحد أكبر التهديدات للصحة العامة. وقد وصلت مقاوَمة العقاقير لمستويات خطيرة على مستوى العالم، إذ تودي العدوى المقاوِمة للأدوية بحياة أكثر من 1.2 مليون شخص سنوياً، ومن المتوقَّع ارتفاع هذا العدد إلى 10 ملايين في حلول 2050، إذا لم تُتَخذ إجراءات فورية.

ومع ارتفاع درجات الحرارة بسبب تغيُّر المناخ، من المتوقَّع تكاثُر معدلات الإصابة البكتيرية وانتشار الأمراض إلى مناطق جديدة من العالم.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة بجامعة «كوازولو - ناتال» في جنوب أفريقيا، الدكتورة صبيحة إسحاق، إنّ تغيُّر المناخ يرفع خطر مقاومة مضادات الميكروبات بتغيير الظروف البيئية التي تعيش فيها الميكروبات.

وأوضحت عبر موقع «يوريك أليرت»، أنّ هذا التغيُّر يؤثّر في السلامة البيئية للأنظمة الحيّة، مما يمكِّن مسببات الأمراض من مفاقمتها، مما يؤثّر في أنظمة المياه، والحيوانات، والمحاصيل المنتِجة للغذاء؛ ويهدد الإمدادات الغذائية العالمية.

وأكدت أنّ درجة الحرارة التي تُعدّ حاسمةً لكل أشكال الحياة، تؤدي دوراً مهماً في العمليات البكتيرية والالتهابات، لذلك يُعزّز ارتفاعها في شبكات المياه قدرة بكتيريا مثل العطيفة والسالمونيلا والضمة على البقاء حيّة، فتُسبّب أمراضاً تنتقل عبر الماء والغذاء.

كما تكتسب فطريات مثل «فطر الكانديدا أوريس» القدرة على تحمُّل الحرارة والملوحة في النظم البيئية الرطبة.

إلى ذلك، تنمو الإشريكية القولونية وبعض مسبّبات الأمراض مثل المكورات المعوية بشكل مثالي في حرارة تتراوح بين 32 إلى 36 درجة مئوية، ما يعزّز قدرتها على «الإفلات» من فاعلية المضادات الحيوية. وأشارت إسحاق إلى أنّ ارتفاع درجات الحرارة وتفشّي الأمراض المُعدية سيُفاقمان استخدام المضادّات الحيوية، ويسهّلان تطوُّر مقاومة الميكروبات لها.

لمواجهة هذا التهديد، أكّدت ضرورة وجود قيادة سياسية والتزام قاطع بإطارات السياسات والحوكمة القوية على المستويين العالمي والمحلّي، بالإضافة إلى تقديم حلول مبتكرة قائمة على الأدلّة لتكييف التدخلات وفق سياقات كل دولة، وتعزيز التعاون المتبادل بين المبادرات المتعلّقة بتغيُّر المناخ ومقاومة مضادّات الميكروبات.


أقل من 60 شركة مسؤولة عن نصف التلوث البلاستيكي في العالم

أقل من 60 شركة متعددة الجنسيات مسؤولة عن أكثر من نصف التلوث البلاستيكي بالعالم (أ.ب)
أقل من 60 شركة متعددة الجنسيات مسؤولة عن أكثر من نصف التلوث البلاستيكي بالعالم (أ.ب)
TT

أقل من 60 شركة مسؤولة عن نصف التلوث البلاستيكي في العالم

أقل من 60 شركة متعددة الجنسيات مسؤولة عن أكثر من نصف التلوث البلاستيكي بالعالم (أ.ب)
أقل من 60 شركة متعددة الجنسيات مسؤولة عن أكثر من نصف التلوث البلاستيكي بالعالم (أ.ب)

أكدت دراسة جديدة أن أقل من 60 شركة متعددة الجنسيات مسؤولة عن أكثر من نصف التلوث البلاستيكي في العالم.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد خلص الباحثون إلى أنه مقابل كل نسبة زيادة في إنتاج البلاستيك، هناك زيادة مماثلة في التلوث البلاستيكي في البيئة.

وقام فريق دولي من المتطوعين بجمع ومسح أكثر من مليون و800 ألف قطعة من النفايات البلاستيكية في 84 دولة على مدار 5 سنوات.

وكان الجزء الأكبر من هذه النفايات التي تم جمعها عبارة عن عبوات تُستخدَم مرة واحدة لتغليف الأغذية والمشروبات ومنتجات التبغ.

وكان نصف النفايات البلاستيكية تابعاً لـ56 شركة متعددة الجنسيات، متخصصة في السلع الاستهلاكية.

وكانت شركتا «ألتريا» و«فيليب موريس إنترناشيونال» لإنتاج التبغ والسجائر مسؤولتين عن 2 في المائة من هذه النفايات البلاستيكية، في حين أنتجت شركتا «دانون» و«نستله» 3 في المائة منها، وكانت شركة «بيبسيكو» مسؤولة عن 5 في المائة من النفايات، مقابل 11 في المائة لـ«كوكا كولا».

وتعليقاً على ذلك، قالت شركة «كوكا كولا» لـ«الغارديان»: «نحن نتعهد بجعل 100 في المائة من عبواتنا قابلة لإعادة التدوير عالمياً بحلول عام 2025، وباستخدام ما لا يقل عن 50 في المائة من المواد المعاد تدويرها في التغليف بحلول عام 2030».

ومن جهتها، قالت «نستله» إنها خفضت من استخدام البلاستيك بنسبة 14.9 في المائة في السنوات الخمس الماضية.

ولفتت إلى أنها تدعم إنشاء لائحة عالمية ملزمة قانوناً بشأن التلوث البلاستيكي.

منشأة لإعادة تدوير البلاستيك في سريلانكا (أ.ف.ب)

ومع ذلك، في حين أن مجموعة من هذه الشركات اتخذت تدابير طوعية لتقليل التلوث البلاستيكي، فإن الخبراء الذين يقفون وراء الدراسة يقولون إن هذه التدابير لا تعمل.

ولفتوا إلى أن إنتاج البلاستيك تَضاعفَ منذ بداية عام 2000، وأن 9 في المائة فقط منه يخضع لإعادة تدويره.

وقال مؤلف الدراسة، ماركوس إريكسن، خبير التلوث البلاستيكي من معهد «5 غيريس» في لوس أنجليس: «إن الشركات والعلامات التجارية تحب دائماً أن تضع مسؤولية مثل هذه الأشياء على عاتق الفرد».

وأضاف: «لكننا نود أن نشير إلى أن العلامات التجارية هي التي تختار أنواع التغليف التي تستخدمها في منتجاتها المختلفة، وهو ما ينتج عنه تلوث بلاستيكي واسع».

ومن جهتها، قالت كاثي ويليس، عالمة البيئة من «منظمة الكومنولث للأبحاث العلمية والصناعية» في أستراليا، التي شاركت أيضاً في الدراسة، إن تحليلهم الإحصائي أظهر أن كل زيادة بنسبة 1 في المائة في إنتاج البلاستيك كانت مرتبطة بشكل مباشر بنحو زيادة بنسبة 1 في المائة في التلوث البلاستيكي.

وأضافت: «في الواقع، عندما رأيت هذه الزيادة بنسبة 1 إلى 1، شعرت بالذهول».

وأكدت الحاجة الملحة لوضع حد أقصى لكمية البلاستيك التي تنتجها الشركات.


«كاوست» و«نيوم» تكشفان عن أكبر مشروع لإحياء الشعاب المرجانية في العالم

تعد المبادرة الأكبر من نوعها لإعادة إحياء الشعاب المرجانية وترميمها في العالم وتمثل إضافة قيمة للجهود الدولية (واس)
تعد المبادرة الأكبر من نوعها لإعادة إحياء الشعاب المرجانية وترميمها في العالم وتمثل إضافة قيمة للجهود الدولية (واس)
TT

«كاوست» و«نيوم» تكشفان عن أكبر مشروع لإحياء الشعاب المرجانية في العالم

تعد المبادرة الأكبر من نوعها لإعادة إحياء الشعاب المرجانية وترميمها في العالم وتمثل إضافة قيمة للجهود الدولية (واس)
تعد المبادرة الأكبر من نوعها لإعادة إحياء الشعاب المرجانية وترميمها في العالم وتمثل إضافة قيمة للجهود الدولية (واس)

أطلقت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «كاوست»، بالتعاون مع «نيوم»، مبادرة بحثية علمية فريدة من نوعها لإحياء الشعاب المرجانية في المملكة؛ تحت مسمى «مبادرة كاوست لإحياء الشعاب المرجانية KCRI»؛ والتي تعد الأكبر من نوعها لإعادة إحياء الشعاب المرجانية وترميمها في العالم، وتمثل إضافة قيمة للجهود الدولية بهذا الصدد.

ويعكس تعاون الجامعة مع «نيوم» في هذا المشروع الواعد التزامهما المشترك بحماية البيئة والحفاظ على مواردها الثمينة؛ فيما سيتم تمويل المبادرة بالكامل من «كاوست»؛ الجامعة البحثية السعودية المتخصصة ذات المستوى العالمي، التي تحتل المرتبة الأولى بين الجامعات العربية في أحدث تصنيف للجامعات العالمية لمجلة «التايمز» للتعليم العالي.

وتشتمل هذه المبادرة على منشأة لتربية الشعاب المرجانية تم بناؤها حالياً على ساحل «نيوم» في شمال غربي المملكة، والتي ستسهم في إحداث تحول نوعي في جهود إحياء الشعاب المرجانية من خلال قدرتها الإنتاجية التي تصل إلى 40 ألف شتلة مرجان سنوياً؛ وبوصفها منشأة تجريبية رائدة، فسيستفيد الباحثون منها في تصاميم مبادرات واسعة النطاق لإحياء الشعاب المرجانية في المستقبل.

ستقوم المبادرة التي تقع ضمن موقع مساحته 100 هكتار بنشر مليوني قطعة مرجانية (واس)

كما تعد هذا المنشأة اللبنة الأولى لمشروع أكثر طموحاً: وهو بناء أكبر حضّانة مرجانية برية في العالم، وتتمتع بأحدث التقنيات المتوافرة لإحياء الشعاب المرجانية، وبقدرة إنتاجية أكبر بعشرة أضعاف القدرة الحالية؛ ومن المتوقع مع تسارع أعمال البناء أن يُنجز المشروع بحلول ديسمبر (كانون الأول) 2025.

وستقوم المبادرة، التي تقع ضمن موقع مساحته 100 هكتار، بنشر مليوني قطعة مرجانية؛ ما يمثل خطوة مهمة في جهود الحفاظ على البيئة؛ فيما تتوافق في هذا السياق مبادرة «كاوست» لإحياء الشعاب المرجانية في البحر الأحمر مع الاستراتيجية الشاملة للجامعة وجهودها في تحفيز النتائج المجتمعية والعالمية الإيجابية، وإلى جانب دورها في الحفاظ على البيئة وحمايتها، تقدم المبادرة أيضاً فوائد تعليمية كبيرة، مما يعزز توافقها مع الأهداف الاستراتيجية الأوسع في رؤية السعودية 2030.

وأوضح رئيس «كاوست» البروفسور توني تشان، أن الأحداث البيئية الأخيرة تشكل تذكيراً صارخاً بالأزمة العالمية التي تواجهها الشعاب المرجانية؛ الأمر الذي يحتم إيجاد مسار لترقية جهود الترميم الحالية، وتطويرها إلى عمليات واسعة النطاق لعكس المعدل الحالي لتدهور الشعاب المرجانية؛ وهو ما تسعى الجامعة لتحقيقه مدعومة باستراتيجيتها الجديدة، وبالخبرات العالمية الرائدة لأعضاء هيئة تدريسها.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي لـ«نيوم» المهندس نظمي النصر: «يعكس هذا المشروع البيئي النوعي اهتمام (نيوم) المستمر بتعزيز مبادئ الاستدامة، وابتكار حلول للتحديات التي تواجه البيئة والعالم، وانطلاقاً من موقعنا كرواد للتنمية المستدامة، سنعمل مع جامعة (كاوست) على هذا المشروع لإحياء المواقع الحيوية للشعب المرجانية، بصفتها واحدة من أهم النظم البحرية البيئية، إلى جانب تسليط الضوء على أهميتها، وقيمتها العلمية بما يضمن المحافظة عليها للأجيال القادمة».

يشار إلى أن الشعاب المرجانية تُعتبر موطناً لـنحو 25 في المائة من الكائنات البحرية المعروفة، ورغم أنها تغطي أقل من 1 في المائة من قاع البحر، فإنها تشكل منظومة حاضنة للعديد من الكائنات البحرية. وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل العلماء يشعرون بالقلق الشديد إزاء العوامل التي تهدد حياة الشعاب المرجانية، ولا سيما ظاهرة ارتفاع معدل الابيضاض الجماعي لها، حيث يُقدِر الخبراء أن نحو 90 في المائة من الشعاب المرجانية العالمية سوف تتعرض لإجهاد حراري شديد بصورة سنوية بحلول عام 2050.

ومع تزايد وتيرة هذه الظاهرة، فإن الحلول اللازمة لإحياء المرجان وترميمه ستكون حاسمة لضمان صحة المحيطات؛ حيث تستفيد هذه المبادرة الاستثنائية التي أطلقتها «كاوست»، وتماشياً مع رؤية السعودية 2030 وجهودها لتعزيز الحفاظ على البيئة البحرية؛ من الأبحاث الرائدة عالمياً في مجال النظم البيئية البحرية؛ حيث تشكل المبادرة منصة متميزة لتجربة طرق وآليات إحياء المرجان التي يتم ابتكارها في «كاوست».


كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

المصوّر السوري أحمد الحرك مع تيم حسن (حسابه الشخصي)
المصوّر السوري أحمد الحرك مع تيم حسن (حسابه الشخصي)
TT

كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

المصوّر السوري أحمد الحرك مع تيم حسن (حسابه الشخصي)
المصوّر السوري أحمد الحرك مع تيم حسن (حسابه الشخصي)

الشاب السوري أحمد الحرك، مُوثِّق رحلة ولادة مسلسلات، وصيّاد مجريات الكواليس، بدأ مشواره من الدهشة. لفتته النباتات والألوان وورود الشوارع. وشدّته التفاصيل نحو المهنة. يحمل كاميرته ليرى ما لا يراه سواه، ويصوِّر المشهد بمخيّلته قبل الضغط على الزرّ.

يرى أحمد الحرك نفسه أباً للكاميرا (حسابه الشخصي)

سبقت الاحتراف سنواتٌ أمضاها يُصوّر أقرباء وروائع الطبيعة. اليوم، هو مصوِّر درامي ويصحّ فيه أيضاً وصفُ مصوِّر مشاهير. يقول إنّ الألقاب يُطلقها آخرون لإنصاف عمله، ويروي لـ«الشرق الأوسط» قصة وصوله الصعب.

الكاميرا جدوى حياته. يراها «حلماً يواسيني دائماً. والسند والطريق والهدف». إنها حبل يوصله إلى أماكن أعلى، ويرفعه إلى الطبقات الثانية للأشياء. وفي لحظة انخطاف، يخالها طفله: «أنا الأب وهي المولودة مني». بها يُوقف الزمن ويخلِّد الذكرى الحلوة. يستوقفه تعليق يقول: «أوف! كنتُ صغيراً هنا»، أو «انظروا إلى هذا البيت كيف كان في الماضي». تحدُث الدهشة أمام الصورة مؤكدةً عظمتها.

يصوّر الملامح حين تختزل جوانب الحياة (أحمد الحرك)

أي فارق لدى المصوِّر إن التقط وجوهاً معروفة أو مجهولة؟ وإن صوَّر جماليات الطبيعة أو زوايا الحياة؟ يردّ أنّ التصوير عموماً مسألة واحدة لكونه «يأكل من أعصابي ويلتهمني». ثم يبدأ بإبراز الاختلاف: «للمشاهير أمزجة وخصوصية ولحظة مناسبة. في (اللوكيشن) أبحث عن تصوير تيم حسن مثلاً، إلى جانب تصوير عامل (البوفيه). طوال 15 عاماً، استطعتُ استيعاب النجم. أعلم متى يبدو منهمكاً ومتى أستطيع الاقتراب منه. لا يمكن اقتحامه في أي وقت بذريعة رغبتي في تصويره. ولا يمكن طلب إعادة الصورة بشكل مزعج. إنها مسألة اقتناص اللحظة الواقعة بين مراجعته النصّ، وتبديله ملابسه، وانتهاء عملية المكياج، وتحلّيه بمزاج معتدل».

يتحفّظ على تعريف الأقل شهرة بالناس «العاديين»، قبل التأكيد أنّ التعامل معهم «أسهل». فبعضٌ يأتيه مستعداً للتصوير، مع فارق أنّ خبرة الممثل تجعله معتاداً على الكاميرا، فلا يتطلّب الأمر تعدُّد المحاولات لالتقاط «الإحساس الصح». يشرح أحمد الحرك: «كثيرون ممَن لم يعتادوا الضوء، يقفون أمامي بخجل. عليَّ إحاطتهم بالراحة لتنجح الصورة. المشهور يألف الأضواء، وقلّما يخجل أمامها. هذا الجانب يُسهِّل تصوير النجوم. لكنّ المزاجية والخصوصية تترصّدان لتُحوّلا السهل إلى صعب؛ على عكس تصوير الناس الذي يُصعّبه الخجل ويُسهّله غياب حسابات أخرى».

ويكنُّ للطبيعة نظرة مغايرة، نافياً فَضْل المُصوِّر عليها، فهو ليس سوى ناقل للروعة، لا صانعها: «الجميع يصوّر البحر والشمس، ولا احتراف في ذلك. بعض التفاصيل تُبيّن براعة، كأنْ يلتقط صخرة أو شجرة أو طريقاً لها شكل خاص، أو تركيبة مختلفة لسلسلة جبال. للمشهد الطبيعي ترتيبات قد تكون مُعذِّبة، كأن يسافر المصوِّر بحثاً عنها ويعاني للوصول إلى لقطة. عدا ذلك، الفضل للخالق مبدع المشهد. يصبح مبالغاً القول (ما شاء الله، يا لجمال هذه الصورة يا أحمد!). الأدقّ هو اختصار هذه كلّه بـ(سبحان الله)».

يصوِّر أحمد الحرك المشهد بمخيّلته قبل الضغط على زرّ الكاميرا (حسابه الشخصي)

وزوايا الحياة؟ بشرُها المساكين مثلاً؟ ويلات الأوطان؟ ردُّه أنه يهوى تصوير عروق الأيدي ولمعان العيون، ولا يناصر مصوِّري الويلات الإنسانية لشحذ الاستعطاف. يدرك أنّ البعض صادق، همُّه الرسالة والمساعدة، ويصوِّب سخطه على المُستغلّين لغاياتهم أو لكسب مادي: «لا يحقّ لي تصوير متسوّل لجعل الآخرين يشفقون عليه. مرارات الحرب ونتاج الأزمة ووجع الناس، في كل زاوية. نشرُ الانكسارات بهذا الشكل إهانة للمهنة. التصوير خطير، ونحن السوريين ندرك خطورته. يمكن التقاط صورة لإظهار صمود الشعب، بدل التقاطها لاستغلال المأساة وتمجيد العتمة. هذا يزعجني وأتمنّى محاربته. على الصورة أن تحفّز وتقدّم مساعدة حقيقية».

برز اسم أحمد الحرك بالتقاط كواليس مسلسل «تاج» ووجوهه، بعد مسلسلات «الزند»، و«وردة شامية»، و«خاتون»، و«على صفيح ساخن»، وغيرها في أعوام ماضية. صوَّر أيضاً مسرحيات وأفلاماً؛ ومن بين الوجوه، تستوقفه ملامح الممثل السوري غسان مسعود، وبروفايل سلوم حداد؛ ليبرز اسم شكران مرتجى بين النساء، ويبقى تصوير كريستيانو رونالدو أمنية يأمل أن تحقّق.

تستوقف ملامح الممثل السوري غسان مسعود كاميرته (أحمد الحرك)

يذكُر إحباطاً سبق بناء الثقة، حين لم يلقَ التجاوب طوال الوقت، واضطر أحياناً للمسايرة والعمل بلا أجر: «إنني مُخلص لهذا الحلم، والوصول كلَّف سكوتاً وتحمُّلاً وتعباً، حتى بنيتُ اسماً يخوّلني فرض شروطي. يكفيني أنني لم أستخدم الكاميرا لغايات ملتوية».

طفل طلب منه تصويره ولم يجده ثانيةً ليعطيه الصورة (أحمد الحرك)

لا ينسى مرات سأله فيها المشهور التأكُّد من الصورة قبل نشرها. مرات، قوبل بالشك وسوء الظنّ. هذه المعاناة صنعته. اليوم يتجنّب لحظةً أو حركة أو إيماء قد تُورّط المشهور عبر مواقع التواصل. يحسب الحسابات، ويستبق الصدى. ولا ينشر صوراً قبل اتفاق الطرفين عليها. سنوات الماضي حملت ارتباكاً حين تردّدت مراراً هذه الجمل: «امسحها! إياك والنشر. عدِّل هنا. حسِّن هناك». اليوم، يرتاح. بات معروفاً بين الأسماء، ولكاميرته مكانتها في توثيق ما تصنعه عين المخرج، والإكسسوار، والديكور، والملابس، والإضاءة؛ بلقطات تتألّق.

بين الوجوه ما يُنجِح الصورة من المحاولة الأولى، وبينها غير المهيّأ للتصوير. يتدخّل أحمد الحرك لالتقاط الإحساس «الصحّ»، منبّهاً الواقف أمام كاميرته إلى الملامح المطلوبة لتميُّز اللقطة. معادلته: الإحساس، والضوء، وشطارة المصوِّر، ونوع الكاميرا، والكادر. مُداراة الأمزجة قبل هذا كلّه.


نظام غذائي يجعلك أكثر ذكاء... تعرف عليه

النظام الغذائي الذي نتبعه يمكن أن يؤثر على أدمغتنا  (رويترز)
النظام الغذائي الذي نتبعه يمكن أن يؤثر على أدمغتنا (رويترز)
TT

نظام غذائي يجعلك أكثر ذكاء... تعرف عليه

النظام الغذائي الذي نتبعه يمكن أن يؤثر على أدمغتنا  (رويترز)
النظام الغذائي الذي نتبعه يمكن أن يؤثر على أدمغتنا (رويترز)

أكدت دراسة جديدة أن النظام الغذائي الذي نتبعه يمكن أن يؤثر على أدمغتنا وأن بعض الأطعمة قد تجعلنا أكثر ذكاء.

وفي الدراسة، تم تحليل الاختيارات الغذائية لأكثر من 181 ألف مشارك مسجل في قاعدة بيانات البنك الحيوي في المملكة المتحدة (بيوبانك)، ومراجعة التقييمات البدنية الخاصة بهم، بما في ذلك الوظائف المعرفية والإدراكية، ونتائج اختبارات الدم، وتصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي، بحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

وتم تقسيم المشاركين إلى 4 مجموعات، أولئك الذين تناولوا وجبات خالية من النشويات أو منخفضة النشويات، والأشخاص النباتيون، وأولئك الذين يفضلون تناول وجبات عالية البروتين ومنخفضة الألياف، والأشخاص الذين تناولوا نظاماً غذائياً متوازناً.

النظام الغذائي المتوازن هو الأفضل لصحة الدماغ (أ.ف.ب)

ووفقاً للنتائج، فقد أظهر الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً متوازناً نتائج أفضل فيما يخص صحتهم العقلية وكانوا متفوقين في اختبارات الوظائف المعرفية مقارنة بالأشخاص في المجموعات الثلاث الأخرى.

وكتب الباحثون في دراستهم: «لقد امتلك متبعو النظام الغذائي المتوازن مستويات أعلى من المادة الرمادية في الدماغ، المرتبطة بالذكاء، مقارنة بالأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية أقل تنوعاً».

ويتضمّن النظام الغذائي المتوازن، كمية متوازنة من الخضراوات والفواكه والحبوب والمكسرات والبذور والبقوليات ومنتجات الألبان والبيض والأسماك.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة البروفسور جيانفينج فنغ، من جامعة وارويك ببريطانيا، إن الدراسة تسلط الضوء على كيفية تأثير تفضيلات الطعام ليس فقط على الصحة البدنية، ولكن أيضاً على صحة الدماغ.

وشدد على أهمية اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن منذ سن مبكرة.

وتشير الدراسة، التي نشرت في مجلة «نيتشر منتال هيلث»، إلى الحاجة إلى تعديلات تدريجية في النظام الغذائي، خصوصاً بالنسبة لأولئك الذين اعتادوا تناول الأطعمة اللذيذة منخفضة الفوائد الغذائية.

ولفت فريق الدراسة إلى أنه من خلال تقليل تناول السكريات والدهون ببطء مع مرور الوقت، قد يجد الناس أنفسهم ينجذبون بشكل طبيعي نحو خيارات غذائية صحية.


يعدّد مهاراتها بين الطبخ والأعمال المنزلية... عقد عمل للأميرة ديانا يباع بالمزاد

العقد الذي سيطرح للبيع (دار مزادات أوكشنيوم)
العقد الذي سيطرح للبيع (دار مزادات أوكشنيوم)
TT

يعدّد مهاراتها بين الطبخ والأعمال المنزلية... عقد عمل للأميرة ديانا يباع بالمزاد

العقد الذي سيطرح للبيع (دار مزادات أوكشنيوم)
العقد الذي سيطرح للبيع (دار مزادات أوكشنيوم)

من المتوقّع أن يجلب أول عقد عمل وقعته الأميرة ديانا قبل عامين من زواجها من الملك تشارلز، آلاف الدولارات في مزاد علني.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد أبرمت ديانا الاتفاقية المكتوبة مع شركة «سولف يور بروبلم»، في مايو (أيار) 1979.

وتم ملء الوثيقة من قبل الأميرة ديانا بالحبر الأسود، في حين وصف صاحب العمل بالحبر الأزرق بعض مهارات الأميرة الراحلة، حيث كتب أن «لديها بعض مهارات الطبخ... تجيد الأعمال المنزلية وتحب الحيوانات، وهي راقصة باليه».

ووفقاً لبيان صحافي أرسلته دار المزادات الإنجليزية «أوكشنيوم» إلى «سي إن إن»، فإن شركة «سولف يور بروبلم» هي شركة لتوظيف المربيات للأثرياء والمشاهير، أنشأتها ماري كوك، وهي كونتيسة برتغالية استقرت في لندن بعد طلاقها من زوجها.

الأميرة ديانا (رويترز)

واحتفظت كوك بالعقد تذكاراً، وتم تمريره في النهاية إلى مالكي الشركة الحاليين، الذين يعرضونه الآن للبيع.

وفي العقد، ذكرت ديانا أن تاريخ ميلادها هو 1 يوليو (تموز) 1960، وهذا غير صحيح؛ حيث إن تاريخ ميلادها الحقيقي هو 1 يوليو 1961.

وعلق أندرو ستو، المسؤول عن المزاد، على هذا الأمر في بيان صحافي قال فيه: «لقد تم إخبارنا أن هذا الأمر تم عن عمد، حتى تظهر ديانا أكبر سناً وبالتالي تتمكن من الحصول على وظيفة في الوكالة، بأجر جيد. ويمكن بالطبع أن يكون هذا الخطأ غير مقصود!».

وكانت ديانا، التي توفيت في حادث سيارة في باريس عام 1997، قد انتقلت إلى لندن قبل وقت قصير من توقيع العقد، بحسب «أوكشنيوم».

ويُعتقد أن الوثيقة، التي من المتوقع أن تباع بمبلغ يصل إلى 10 آلاف دولار، هي أول عقد عمل رسمي للأميرة الراحلة، التي قامت ببعض أعمال رعاية الأطفال غير الرسمية لأصدقائها وعائلتها قبل ذلك.


يرفضون مغادرة المنزل والوحدة تطمئنهم... ماذا تعرف عن متلازمة «هيكيكوموري»؟

«هيكيكوموري» مصطلح يعني حرفياً الانسحاب الاجتماعي (good therapy)
«هيكيكوموري» مصطلح يعني حرفياً الانسحاب الاجتماعي (good therapy)
TT

يرفضون مغادرة المنزل والوحدة تطمئنهم... ماذا تعرف عن متلازمة «هيكيكوموري»؟

«هيكيكوموري» مصطلح يعني حرفياً الانسحاب الاجتماعي (good therapy)
«هيكيكوموري» مصطلح يعني حرفياً الانسحاب الاجتماعي (good therapy)

«هيكيكوموري» مصطلح يعني حرفياً الانسحاب الاجتماعي أو العزلة بالنسبة للمراهقين أو حتى للبالغين، وهذه الظاهرة تفسر بقاء الناس في منازلهم لأكثر من 6 أشهر من دون الذهاب إلى المدرسة أو الجامعة أو العمل أو حتى الخروج من عتبة المنزل.

ومصطلح «هيكيكوموري»، الذي نشأ في اليابان، عبارة عن مزيج من الكلمتين «هيكي» (الانسحاب) و«كوموري» (الوجود في الداخل)، في إشارة جماعية، بحسب تقرير لموقع «سيكولوجي توداي».

و«هيكيكوموري» هي متلازمة ثقافية، تمت دراستها على نطاق واسع في اليابان، وتنتشر الآن في جميع أنحاء العالم باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، مما يؤدي إلى تفاقم مشكلة الوحدة المتنامية بالفعل، وفق الموقع.

انتشار عالمي لمتلازمة «هيكيكوموري»

وفقاً لدراسة أجريت عام 2023 في مجلة «Clinical Child and Family Psychology Review»، فإن «الهيكيكوموري» شكل متطرف من أشكال الانسحاب الاجتماعي يتأثر بمجموعة من العوامل بما في ذلك:

- الحالات النفسية.

- سمات الشخصية غير التكيفية.

- ديناميات الأسرة السلبية بما في ذلك الأبوة والأمومة الضارة.

- تجارب الأقران السلبية.

- الضغوط المجتمعية.

- الاستخدام المفرط للإنترنت والوسائل الرقمية.

ويعاني أصحاب الحالة الهيكيكومورية بالرفض المستمر لمغادرة المنزل لأكثر من ستة أشهر، وعدم الاهتمام بمعظم الأنشطة، والتسرب من المدرسة، وترك العمل للبقاء في المنزل، والاعتماد على الأسرة من دون أي خطط للاعتماد على الذات.

كشف استطلاع أجرته الحكومة اليابانية عام 2022 عن وجود ما يقرب من 1.46 مليون منعزل في اليابان ضمن الفئة العمرية 15-64 عاماً. بالإضافة إلى ذلك، أشار استطلاع عام 2019 إلى أن 613 ألف بالغ ياباني تتراوح أعمارهم بين 40 و64 عاماً يندرجون أيضاً ضمن الفئة المعروفة باسم «الهيكيكوموري البالغ».

كما يسلط الاستطلاع الضوء على «ظاهرة 80-50» حيث يقوم الآباء في الثمانينات من العمر برعاية أولادهم الذين يكونون في الخمسينات. على الرغم من أن معايير اختيار العينة كانت مختلفة في كل مسح، فإن الآثار المترتبة واضحة - حيث تتأثر جميع الفئات العمرية بمتلازمة هيكيكوموري إلى حد ما.

لكن المتلازمة لا تقتصر على اليابان فحسب، بل تنتشر تدريجياً إلى معظم البلدان المتصلة رقمياً على مستوى العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة والصين والهند والبرازيل ودول أوروبية أخرى.

لماذا يصبح الناس «هيكيكوموريين»؟

تشير دراسة أجريت عام 2019 في مجلة «Frontiers of Psychology» إلى أن الهيكيكوموري يرتبط في المقام الأول بالعلاقات الشخصية، وأن هؤلاء الأفراد يظهرون أيضاً عوامل خطر الانتحار. تشير دراسة أخرى إلى أن الهيكيكوموري يتميز بما يلي وفق الموقع:

- اليأس

أبلغ المشاركون عن شعورهم بعدم الكفاءة في عالم مليء بالتحديات. ويشعر الكثيرون بالصدمة بسبب التجارب السابقة ويعربون عن تحفظاتهم بشأن مواجهة تحديات العالم الحقيقي المستقبلية.

- التعب من العلاقات

سبب آخر لانسحاب الناس من المجتمع هو التجارب السلبية مع الأشخاص في مدرستهم أو مكان عملهم أو منزلهم. وأعرب بعض المشاركين عن أن الوحدة أقل إيلاماً بالنسبة لهم من التعامل مع الآخرين.

- الجزم والخوف

«أنا شخص ضعيف. لا أستطيع إلا أن أختبئ في الظلام»، هكذا يقول أحد المشاركين في الاستطلاع، ويبدو أن الافتقار إلى البدائل والحتمية الواضحة لمصيرهم باعتبارهم «هيكيكوموري» يطغى على هؤلاء الأفراد، مما يؤدي إلى صراعات مع تدني احترام الذات والثقة والتفاعلات في الحياة الواقعية.

وسيطر الخوف من الحكم على بعض المشاركين، مما ساهم في انسحابهم لأنهم كانوا خائفين من إحباط الآخرين وشعروا بالفشل.

كيف يمكن دمج «الهيكيكوموريين» مرة أخرى في المجتمع؟

من المهم ملاحظة أنه ليس كل «الهيكيكوموريين» مقاومون للعلاج؛ في الواقع، هناك عدد كبير يطلب المساعدة ولكن قد لا يكون متأكداً من كيفية الوصول إليها أو يشكك في قدرته على القيام بذلك.

وتشير الأبحاث إلى أن هناك أملاً في حقيقة أن العديد من أصحاب الحالة «الهيكيكومورية» يعيشون مع أفراد الأسرة، مما يشير إلى أن رحلة الشفاء يمكن أن تبدأ في المنزل.

فيما يلي ثلاث طرق يمكن لـ«الهيكيكوموري» من خلالها البدء في مغادرة منازلهم تدريجياً وبعناية:

الدعم العائلي

يمكن للأهل اتخاذ خطوات استباقية من خلال تغيير نهجهم، والتحول من توبيخ أطفالهم أو إصدار الأوامر إلى تشجيعهم بصبر على بدء المحادثات أو اتخاذ الإجراءات اللازمة.

وقد يستفيدون أيضاً من حضور العلاج الأسري، وتعزيز مهارات الاتصال، وتعديل توقعاتهم، حيث قد يستغرق التقدم بعض الوقت.

البدء بخطوات صغيرة

البدء بأنشطة بسيطة وقابلة للتنفيذ مثل مغادرة غرفتهم عدة مرات يومياً للذهاب للنزهة في الصباح الباكر عندما لا يكون أحد بالخارج أو زيارة متجر قريب.

دعم الصحة العقلية

يمكن للمجتمعات المتصلة بالإنترنت وغير المتصلة بالإنترنت أن تقدم دعماً قيماً للأفراد الذين يتنقلون في ظروف صعبة على حياتهم.

ويمكن للمعالج أن يلعب دوراً حاسماً ليس فقط في مساعدتهم على معالجة صراعاتهم والتعامل معها ولكن أيضاً في تقديم التوجيه الرحيم للمساعدة في عملية التعافي.


الوحدة تزيد من الرغبة الشديدة في تناول السكريات

الوحدة يمكن أن تزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية (أ.ف.ب)
الوحدة يمكن أن تزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية (أ.ف.ب)
TT

الوحدة تزيد من الرغبة الشديدة في تناول السكريات

الوحدة يمكن أن تزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية (أ.ف.ب)
الوحدة يمكن أن تزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية (أ.ف.ب)

توصلت دراسة جديدة إلى أن الوحدة يمكن أن تزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية.

ووفقا لموقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص، فقد استكشف الباحثون كيفية تأثير العادات الاجتماعية على كيمياء الدماغ وعلى الإشارات الغذائية لدى 93 مشاركا.

وكشفت النتائج التي توصلوا إليها أن أولئك الذين عانوا من الوحدة أو العزلة لديهم نسبة أعلى من الدهون في الجسم وأظهروا سلوكيات الأكل السيئة، مثل إدمان الطعام والأكل غير المنضبط.

واستخدم العلماء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي لمراقبة كيفية استجابة المشاركين لصور أطعمة حلوة ومالحة. وأظهرت النتائج أن أولئك الذين عانوا من العزلة كان لديهم أكبر نشاط في مناطق معينة من الدماغ تلعب دوراً رئيسياً في الاستجابة للرغبة الشديدة في تناول السكريات. وأظهر هؤلاء المشاركون أنفسهم رد فعل أقل في المناطق المسؤولة عن الاحتمال وضبط النفس.

وكتب الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة «جاما» أن نتائجهم تشير إلى وجود صلة بين الوحدة وسوء الصحة العقلية، وزيادة الرغبة في تناول السكريات وبالتالي زيادة الوزن، وارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل مرض السكري من النوع الثاني.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة أربانا غوبتا، الأستاذ المشارك ومدير مركز جي أوبنهايمر لبيولوجيا الأعصاب في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس: «على الرغم من أنه من المعروف أن السمنة مرتبطة بالاكتئاب والقلق، وأن الشراهة عند تناول الطعام تعد آلية للتكيف مع الوحدة، فإننا أردنا مراقبة مسارات الدماغ المرتبطة بهذه المشاعر والسلوكيات».

وأضافت: «لقد وجدنا أدلة على حقيقة أن روابطنا الاجتماعية هي المفتاح فيما يتعلق بكيفية تناولنا للأطعمة غير الصحية، وخاصة الحلويات والأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية».

وسبق أن ربطت دراسة نشرت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بين الوحدة وزيادة خطر الإصابة بالسرطان، فيما أكدت دراسات سابقة أنها يمكن أن ترفع من احتمالات الإصابة بالخرف.


انهيار الأذرع الأربع للطاحونة الحمراء في باريس بعد 135 عاماً

المَعْلم الشهير تصدّى للعواصف (موقع الملهى)
المَعْلم الشهير تصدّى للعواصف (موقع الملهى)
TT

انهيار الأذرع الأربع للطاحونة الحمراء في باريس بعد 135 عاماً

المَعْلم الشهير تصدّى للعواصف (موقع الملهى)
المَعْلم الشهير تصدّى للعواصف (موقع الملهى)

فوجئ باريسيون يتسكعون ليلاً بعوارض تعرقل سيرهم على رصيف الشارع الرئيسي في حيّ بيغال. ولدهشتهم اكتشفوا أنها أذرع ملهى «الطاحونة الحمراء» التي انهارت من واجهة المبنى السياحي الشهير، ومعها الأحرف الثلاثة الأولى من اسمه.

حضرت الشرطة، وتأكدت من عدم إصابة أحد بأضرار. فسُيِّج الموقع تمهيداً لفحص خبراء المبنى، والتأكد من متانته تحسباً لانهيار أكبر.

يقع الملهى في بولفار كليشي بالدائرة 18 من باريس. ولم تُعرَف أسباب انهيار طاحونته المصنوعة من المعدن بعدما صمدت أمام العواصف لأكثر من قرن. خلال تلك السنوات، تحوَّل الملهى الليلي مؤسّسةً أسطورية تعيد ابتكار نفسها، تصطف أمامها حافلات السياح كل ليلة للاستمتاع بسهرة مميّزة عند سفح هضبة مونمارتر، ومشاهدة رقصة «الكانكان» الفرنسية الشهيرة.

تدير الملهى عائلة كليريكو منذ عام 1955، وقد نجحت 4 أجيال منها في الحفاظ على المكان واحداً من رموز العاصمة الفرنسية الظاهرة في البطاقات البريدية، مثل برج إيفل وكاتدرائية نوتردام.

الطاحونة على الرصيف (إكس)

رأت «الطاحونة الحمراء» النور في خريف 1889. وكانت الفكرة إنشاء مبنى مذهل يضمّ صالة للرقص تتمتّع بحرّية تفوق ما كانت تلتزم به المسارح الباريسية السابقة لها. ثم تحوَّل المكان مُلهماً لرسّامين وموسيقيين من مختلف أنحاء العالم، أشهرهم الفرنسي هنري دو تولوز لوتريك الذي كان يقصده كل ليلة، وترك ثروة من اللوحات التي تُصوّر راقصاته على المسرح أو في الكواليس. ومع انتهاء الحرب العالمية الثانية، والتحرُّر من الاحتلال الألماني، استعادت باريس شغفها بالحياة والسهرات، وظهرت فكرة العروض المصحوبة بالعشاء على ضوء الشموع، بينما تتركّز الأضواء على الحلبة. ووفق جان فكتور كليركو، المدير الحالي للملهى الذي ورثه عن جدّه وأبيه، فإنهم لا يزالون يعملون كعائلة ويحافظون على تقاليد العروض الأصيلة بعيداً عن الموضة. وبفضل نجاح هذه الوصفة، راح الملهى يقدّم عرضَيْن كل مساء طوال العام، ويعمل فيه 60 فناناً وفنانة، يرتدون الأزياء المحلّاة بالريش والمطرّزات اللامعة، هذا عدا عمّال المطعم والخدمات. كان شعارهم: «الطاحونة الحمراء لا تنام مطلقاً».

لكن الطاحونة نامت بعد منتصف الليلة الماضية من دون سابق إنذار. وجاء الحادث بينما كان أصحابها يستعدّون لعرض جديد مُبهر يقدّمونه في الخريف بمناسبة الاحتفال بمرور 135 عاماً على افتتاحها. كما يُخطَّط للقيام بجولة عالمية لتقديم الاستعراض في كبريات العواصم. لذا، من المتوقَّع ترميمها خلال أيام، لا سيما أنّ الموسم السياحي مستمر في كل الفصول، وليل باريس لا ينام.


بيع لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» و«المفقودة» منذ قرن بسعر غير مُتوقَّع

رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)
رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)
TT

بيع لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» و«المفقودة» منذ قرن بسعر غير مُتوقَّع

رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)
رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)

بيعت لوحة «بورتريه الآنسة ليسر» للرسّام الشهير غوستاف كليمت التي ظهرت بعدما ظلّت مفقودة 100 عام، بـ30 مليون يورو في مزاد بفيينا. ويشكّل هذا المبلغ رقماً قياسياً لمزاد في النمسا رغم الغموض في شأن مصدرها. وخمّنت دار «إم كينسكي» سعر اللوحة بين 30 و50 مليون يورو، لكنّها بيعت في النهاية بالسعر التقديري الأدنى، أي أقلّ بكثير من السعر الذي بيعت به لوحة أخرى لكليمت بلندن في يونيو (حزيران) 2023؛ وهو 86 مليون يورو. لكنّ هذا السعر لا يقلّل شأن المزاد الذي وصفته رئيسة قسم الفنّ الحديث في الدار كلوديا مورث غاسر بأنه «تاريخي»، إذ «لم يسبق طرح أي عمل مماثل للبيع في البلد الذي يتحدّر منه الرسّام». وأضافت: «لم يتوقّع أحد أنّ لوحة تحمل أهمية كبيرة ومفقودة منذ 100 عام، ستُعاود الظهور»، في حين يعود آخر رقم قياسي لعمل نمساوي إلى لوحة فلمنكية بيعت عام 2010 لقاء 7 ملايين يورو «فقط». وأثارت اللوحة المُستعادة وغير الموقّعة ضجة كبيرة، خصوصاً أنها كانت محفوظة جيداً وبقيت على الأراضي النمساوية. ومنذ أن كُشِف النقاب عنها في يناير (كانون الثاني)، سارع المهتمّون للاطّلاع عليها ضمن معارض أقيمت في سويسرا، وألمانيا، وبريطانيا، وهونغ كونغ، قبل طرحها في المزاد، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية». وعُرضت بطبيعة الحال في النمسا داخل قصر باروكي مذهل، محاطة برسوم تخطيطية أوّلية لكليمت، وأعمال أخرى لفنانين معاصرين منهم إيغون شيله، مطروحة للبيع أيضاً. وتمثّل اللوحة العائدة إلى عام 1917 ولم يكتمل إنجازها، امرأة شابة سمراء ذات ملامح واضحة، ترتدي سترة مطبّعة بالورود على خلفية حمراء. وقد توفّي الرسام في العام التالي، وسط غموض تناولته الصحافة يحيط بهوية هذه المرأة. مَن هي هذه الشابة النمساوية المتحدّرة من الطبقة البرجوازية الغنيّة، التي زارت 9 مرات مشغل رسّام عبقري كان محبوباً في عصره؟

اللوحة بيعت في مزاد «تاريخي» (أ.ف.ب)

للإجابة، ذكرت «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) أنها تُصوّر إحدى بنات أدولف أو يوستوس ليسر، الأخوين من عائلة ثريّة من الصناعيين اليهود. لكن هل هي هيلين أو أنّي، إحدى ابنتَي هنرييت ليسر، الثرية المطلّقة التي كانت رائدة في قضية تمكين المرأة؟ أم أنها مارغريتيه، نجلة صهرها أدولف، وفق ما ورد في أول كتالوغ كامل لأعمال كليمت المُنجَز في الستينات؟ تشكل الصورة الوحيدة المعروفة للوحة حتى الآن، التي ربما التقطت عام 1925 ضمن معرض، مؤشّراً إلى أنها كانت مملوكة لليلي ليسر في ذلك العام.

من جهته، يقول مؤرخّاً الفن توماس ناتر، وألفريد ويدنغر، إنها تعود إلى شخصية مارغريت كونستانس ليسر، كريمة أدولف ليسر. لكن دار «كينسكي» للمزادات في فيينا تشير إلى أنها يمكن أن تصوّر أيضاً إحدى ابنتَي يوستوس ليسر وزوجته هنرييت.

كانت هنرييت، المعروفة باسم ليلي، راعية للفنّ الحديث، فرحَّلها النازيون وماتت في معسكر أوشفيتز خلال المحرقة، بينما نجت ابنتاها، هيلين وأنّي، من الحرب العالمية الثانية.

وقالت دار المزاد إنّ المصير الدقيق للوحة بعد عام 1925 «غير واضح».

بدورها، أوضحت صحيفة «دير ستاندارد اليومية» المستندة إلى مراسلات مؤرشفة في متحف نمساوي، أنّ ليلي أعطت اللوحة لأحد موظّفيها قبل وفاتها عام 1943، لكنها عاودت الظهور مع تاجر نازي قبل أن ترثها ابنته، ثم أقاربه البعيدون. إلا أنّ الدار المتخصِّصة في إجراءات استعادة الممتلكات، ترى أنّ هذه الرواية مجرّد «فرضية من فرضيات قائمة». وبعد الحرب، لم يطالب أحد من أحفاد ليسر الثلاثة الناجين باللوحة، رغم مطالبتهم بأغراض أخرى. وتشرح كلوديا مورث غاسر أنّ ربّ عملها تلقّى قبل عامين اتصالاً من مالكي اللوحة لاستشارته من الناحية القانونية، من دون أن يذكروا هوياتهم، فأبلغت الدار مَن يملكون حقوق اللوحة من عائلة ليسر المقيمين في الولايات المتحدة، فسافر بعضهم لمعاينتها، قبل توقيع عقد مع مالكيها يزيل العوائق الحائلة دون بيعها. ولم يتسرّب أي تفصيل بشأن شروط هذه الاتفاقية الودّية التي ينتقدها عدد من الخبراء لسرعة إتمامها رغم الريبة المحيطة بمصير عمل ذي قيمة كبيرة. وتقول رئيسة قسم الأرشيف في متحف «بلفيدير» الذي يضم لوحة «قبلة» الشهيرة لكليمت، مونيكا ماير: «لم نتوصّل حتى اليوم إلى معلومات دقيقة بشأن مصدرها، ويتعيّن تخصيص وقت مناسب لإجراء دراسة أكثر تعمّقاً». ولم تُعرَض اللوحة في الولايات المتحدة، خشية أن يصادرها القضاء في حال النزاع عليها، أسوةً بأعمال يُشتبه في أنها منهوبة.