«أندية الهواة» يطوي دورته الأولى بإظهار قدرات المبدعين في المسرح السعودي

استمر 9 أيام من العروض والتنافس بين المشاركين

شهد الحفل الختامي إعلان وتكريم الفائزين بـ12 جائزة من فئات جوائز المهرجان تنافست عليها 8 عروض مسرحية (واس)
شهد الحفل الختامي إعلان وتكريم الفائزين بـ12 جائزة من فئات جوائز المهرجان تنافست عليها 8 عروض مسرحية (واس)
TT

«أندية الهواة» يطوي دورته الأولى بإظهار قدرات المبدعين في المسرح السعودي

شهد الحفل الختامي إعلان وتكريم الفائزين بـ12 جائزة من فئات جوائز المهرجان تنافست عليها 8 عروض مسرحية (واس)
شهد الحفل الختامي إعلان وتكريم الفائزين بـ12 جائزة من فئات جوائز المهرجان تنافست عليها 8 عروض مسرحية (واس)

طوت هيئة المسرح والفنون الأدائية، صفحة الدورة الأولى من مهرجان «أندية الهواة» المسرحي، الذي استمر 9 أيام من العروض المسرحية، والتنافس الحيّ بين فرق وأندية الهواة المسرحية من مختلف مناطق المملكة، لتقديم عروضها وإظهار عناصر قوتها وإبداعها على مسرح جامعة الملك سعود في مدينة الرياض، بحضور نخبة من المسرحيين والفنانين السعوديين.

وقال علي السعيد، مدير مهرجان «أندية الهواة» المسرحي، إن مؤازرة ودعم وتشجيع الهواة في القطاع المسرحي له أهمية كبيرة، لا سيما وأن عدداً من تلك المواهب يقف للمرة الأولى على المسرح، وأمام الجمهور، مبيناً أن التنوع في الأعمال المسرحية والمدارس الفنية؛ سيكون له أثره البالغ في تنمية ثقافة المسرح وصقل المواهب.

علي السعيد: التنوع في الأعمال المسرحية والمدارس الفنية سيكون له أثره في تنمية ثقافة المسرح وصقل المواهب (هيئة المسرح)

تمكين المبدعين المسرحيين

واختتم مهرجان «أندية الهواة» المسرحي فعالياته الثقافية التي نظمتها هيئة المسرح والفنون الأدائية، وسعت من خلاله إلى تمكين أندية الهواة المسرحية من تقديم عروضٍ مسرحية مميزة في إطار تنافسي، وخلق بيئة داعمة ومنتجة للمسرحيين السعوديين؛ من أجل زيادة عدد أعمال الإنتاج المحلي، وإثراء المشهد الثقافي والفني بالمملكة. وشهد الحفل الختامي إعلان وتكريم الفائزين بـ12 جائزة من جوائز المهرجان تنافست عليها 8 عروض مسرحية، حيث فازت مسرحية «يا سلام سلّم» بـ4 جوائز، شملت فوز هنا الزرقد بجائزة أفضل أزياء مسرحية، وفوز كريم أبو شبكة بأفضل ممثل في دور أول، فيما فاز جعفر أرباب بأفضل مكياج مسرحي، وفي حين فاز المخرج عبد الملك المزيعل بوصفه أفضل إخراج مسرحي.

سعى المهرجان إلى تمكين أندية الهواة من تقديم عروضٍ مسرحية مميزة في إطار تنافسي (هيئة المسرح)

ونالت مسرحية «أريد أن أتكلم» جائزتي أفضل عرض مسرحي متكامل، إلى جانب فوز عبد الله دواري بأفضل إضاءة مسرحية، وفاز إسماعيل الخميس من مسرحية «الشحيح وأيامه الأخيرة» بأفضل ديكور مسرحي، أما مسرحية «بدل فاقد» فقد حققت جائزتين شملتا فوز آمال رمضان بأفضل ممثلة في دور أول، والكاتب عبد الباقي بخيت بجائزة أفضل نص مسرحي، فيما حصلت مسرحية «بائعة الوهم» على جائزتين كانتا من نصيب أنفال هوساوي بوصفها أفضل ممثلة في دور ثان، ومحمد عقيل بأفضل موسيقى، في حين فاز فهد آل طالع من مسرحية «البروفة الأخيرة» بأفضل ممثل في دور ثان.

العروض المسرحية قدمت بحضور نخبة من المسرحيين والفنانين السعوديين (واس)

حاضنة لأداء الأندية الفتية

ومثّلت الدورة الأولى للمهرجان حاضنة أعمال لتطوير الأداء الإداري والفني لمسيري العمل في 8 من الأندية المسرحية الفتية، وفيما تخضع التجربة للتقييم والتطوير من خلال ملاحظات الممارسين ومديري الأندية أنفسهم، ومتابعة فريق العمل من المرشدين والإداريين الذين تولوا تصميم البرنامج وتنفيذه، نجحت الدورة الأولى في تقديم مجموعة من الفعاليات والبرامج المصاحبة متضمنةً ورشاً تدريبية متخصصة، وبرنامجاً ثقافياً يحتوي على جلسات حوارية، وندوات ثقافية، ومعرضاً تعريفياً حول مشاريع ومبادرات الهيئة، فضلاً عن العروض المسرحية المشاركة.

البازعي: المهرجان خطوة لتحويل أندية الهواة إلى رافد من روافد تنمية المسرح والفنون الأدائية في السعودية (واس)

وقال سلطان البازعي، الرئيس التنفيذي لهيئة المسرح والفنون الأدائية، إن المهرجان يعد خطوة أولى لتعزيز الاهتمامات المسرحية، وتحويل أندية الهواة إلى رافد من روافد تنمية المسرح والفنون الأدائية في السعودية، ومحطة مهمة في القطاع المسرحي السعودي، الذي يشهد طفرةً لا مثيل لها تتوافق مع تطلعات الاستراتيجية الوطنية للثقافة التي تعمل تحت مظلة «رؤية السعودية 2030»؛ لدمج ثقافة المسرح والفنون الأدائية في نمط الحياة اليومية لجميع المواطنين والمقيمين.

مثّلت الدورة الأولى للمهرجان حاضنة أعمال لتطوير الأداء الإداري والفني لمسيري العمل في 8 من الأندية المسرحية الفتية (واس)

وركزت ورش العمل المتخصصة التي انطلقت على هامش المهرجان، على تطوير مهارات العاملين في بناء تجارب مسرحية سعودية فريدة، شارك فيها متخصصون في مختلف الفنون التي يتطلبها العمل المسرحي، مثل كتابة النص والإضاءة المسرحية، وذلك لاكتشاف الطاقات الإنسانية والإبداعية الكامنة في مجالات المسرح، ومنح المواهب فرصة ثمينة لإطلاق طاقتها وتطوير تجاربها الفنية والأدائية والمسرحية.


مقالات ذات صلة

سيلين ديون تفصح عن تفاصيل حياتها مع المرض... وتتحدث عن «يأس» البداية

يوميات الشرق المغنية العالمية سيلين ديون (رويترز)

سيلين ديون تفصح عن تفاصيل حياتها مع المرض... وتتحدث عن «يأس» البداية

تحدثت المغنية العالمية سيلين ديون عن حياتها مع متلازمة الشخص المتصلب (SPS) لمجلة «فوغ» الفرنسية ووصفت يأسها في المراحل الأولى من الإصابة وطرحت خياراتها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق إعلان «البؤساء» على مسرح «سونديم ثياتر» (شاترستوك)

إدانة ناشطين تعدّوا على ممتلكات لتعطيل عرض «البؤساء» في لندن

أُدين 5 ناشطين بيئيين من مجموعة «جست ستوب أويل» (أوقفوا النفط) بتهمة التعدّي على الممتلكات لتعطيل عرض مسرحية «البؤساء» في لندن العام الماضي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
ثقافة وفنون مجلة «المسرح» الإماراتية... مقالات وحوارات ومتابعات

مجلة «المسرح» الإماراتية... مقالات وحوارات ومتابعات

صدر حديثاً عن «دائرة الثقافة» في الشارقة العدد الجديد الـ55 (أبريل/ نيسان 2024) من مجلة «المسرح» الشهرية، التي تضمنت مجموعة من المقالات والحوارات والمتابعات.

«الشرق الأوسط» (الشارقة)
يوميات الشرق تزوجت لطيفة أنطوان ملتقى في شتاء عام 1959

المسرحية اللبنانية لطيفة ملتقى تودع الحياة ملتحقة بتوأم شعلتها الفنية

لم تستطع المخرجة والكاتبة والممثلة المسرحية اللبنانية لطيفة ملتقى احتمال فراقها عن زوجها أنطوان ملتقى منذ رحيله في 21 فبراير (شباط) ولحقت به في 9 أبريل (نيسان).

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق ‎مريم حسين في مشهد من العمل (الشرق الأوسط)⁩

سنة أولى دراما.. ممثلات سعوديات قادمات من المسرح إلى الشاشة

جذبت الممثلات الخمس الأنظار إليهن من خلال هذا العمل التراثي الملحمي الذي يركّز على منطقة الأحساء في حقبة الستينات من القرن الماضي.

إيمان الخطاف (الدمام)

سيطرة شبابية على «دراما المنصات» بعد انتهاء رمضان

لقطة من مسلسل «البيت بيتي 2» (الشركة المنتجة)
لقطة من مسلسل «البيت بيتي 2» (الشركة المنتجة)
TT

سيطرة شبابية على «دراما المنصات» بعد انتهاء رمضان

لقطة من مسلسل «البيت بيتي 2» (الشركة المنتجة)
لقطة من مسلسل «البيت بيتي 2» (الشركة المنتجة)

في حين يحظى موسم دراما رمضان بعرض عشرات الأعمال التي يتصدر بطولاتها كبار نجوم الصف الأول على مستوى العالم العربي، فإن الموسم الدرامي الراهن يخضع لسيطرة شباب الممثلين خصوصاً عبر المنصات الرقمية.

ويشهد موسم «الأوف سيزون»، تطوراً كبيراً خلال السنوات الأخيرة من ناحية عدد الأعمال المعروضة وتنوعها، ووفق نقاد ومتابعين فإن المنصات الرقمية عززت مكانتها من خلال عروض درامية جديدة لاقت رواجاً وتفاعلاً كبيراً بين المشاهدين.

ومن بين الأعمال التي تم الإعلان عن تقديمها قريباً مسلسل «البيت بيتي 2»، بطولة الفنانين كريم محمود عبد العزيز ومصطفى خاطر، كما تم عرض البرومو الدعائي لمسلسلي «إنترفيو»، بطولة المصرية رنا رئيس.

وتسيطر «البطولة الشبابية»، على تلك الأعمال، حيث تقدم الفنانة المصرية رنا رئيس البطولة لأول مرة عبر مسلسل «إنترفيو»، وتدور أحداثه في إطار اجتماعي رومانسي، ويشاركها البطولة الممثل السوري خالد شباط وديانا هشام، تأليف أمينة مصطفى، وإخراج أحمد خالد أمين.

رنا رئيس في لقطة من مسلسل «إنترفيو» (الشركة المنتجة)

وتستكمل الفنانة السعودية إلهام علي رفقة الفنان حسن عسيري تقديم مسلسل «سندس 2» خلال 25 حلقة، الذي بدأ عرضه عبر «شاهد»، بعد أن عرض الجزء الأول منه عام 2022 خلال 30 حلقة، ويشارك في بطولة العمل عدد كبير من النجوم الشباب من بينهم فيصل العمري، وعبد الرحمن نافع، سارة اليافعي، وآلاء السالم، وعبير عبد الله، وزين جهاد، ومحمد الحربي، بجانب الأطفال رسيل العتيبي، ومسك العجمي، وتدور أحداثه في إطار عائلي لايت كوميدي، من تأليف علاء حمزة وإخراج رامي رزق الله وإنتاج حسن عسيري.

لقطة من البرومو الدعائي لمسلسل «سندس 2» (الشركة المنتجة)

كما ينفرد أمير عيد بالبطولة في «دواعي السفر»، بعد المشاركة من قبل في مسلسلات بطولة جماعية من بينها «ريفو 1» و«ريفو 2»، ويشارك في بطولة المسلسل كل من نادين وكامل الباشا وأيمن الشيوي، ومن تأليف وإخراج محمد ناير.

وتعود ثنائية الفنانين المصريين كريم محمود عبد العزيز ومصطفى خاطر في مسلسل «البيت بيتي 2»، الذي عرض موسمه الأول قبل عامين في إطار كوميدي، ويشاركهم البطولة محمود حافظ، وميرنا جميل، والمسلسل من تأليف أحمد عبد الوهاب وكريم سامي، وإخراج خالد مرعي.

لقطة من مسلسل «البيت بيتي 2» (الشركة المنتجة)

وتوقع الناقد الفني المصري رامي المتولي أن «تحقق المسلسلات التي تم الإعلان عن عرضها قريباً نسب مشاهدة عالية؛ نظراً لتنوعها ومشاركة أبطالها في أعمال سابقة ناجحة، بجانب مسلسلات الأجزاء التي يرتبط بها الجمهور منذ الجزء الأول».

ويؤكد المتولي في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «وجود الشباب في أعمال درامية جديدة دليل على نجاحهم في اكتساب قاعدة جماهيرية واسعة»، مشيراً إلى أن «العروض الدرامية الجديدة ملائمة من حيث التوقيت الذي يتزامن مع بداية موسم الصيف».

أمير عيد في لقطة من البرومو الدعائي لمسلسل «دواعي السفر» (الشركة المنتجة)

ويوضح المتولي أن «فكرة الاعتماد على الشباب لن تلغي وجود النجوم الكبار من جميع الأجيال، الذين يشاركون بالفعل في بطولة المسلسلات الدرامية والكوميدية بمستوى فني مختلف، والسبب هو الإنتاج الجيد وصناعة الدراما التلفزيونية القادرة على استيعاب النجوم بمختلف المراحل العمرية والخبرات الفنية».

ونوه المتولي إلى أن «المواسم الدرامية التي تعقب شهر رمضان الذي يعد الموسم الأهم في الدراما التلفزيونية، تشهد حضوراً وتنظيماً جيداً في الفترة الأخيرة من ناحية تنوع العروض على مدار شهور السنة».

وأرجع المتولي زيادة نسب مشاهدة أعمال المنصات بالآونة الأخيرة إلى «إنتاج أعمال درامية جديدة كل شهر، وعدم الاعتماد على عرض الأعمال القديمة».

ورأى أن «المنصات أصبحت فرصة جيدة للمشاهدة بعيداً عن الإعلانات التجارية التي تستحوذ على مساحة كبيرة من الوقت، كما أنها توفر المشاهدة عند الطلب وتتيح للجمهور المتابعة بلا تشبع».


ما حقيقة نجاح مصر في توطين زراعة «البن»؟

خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)
خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)
TT

ما حقيقة نجاح مصر في توطين زراعة «البن»؟

خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)
خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)

أثارت أنباء عن نجاح مصر في تجارب «أولية» لزراعة «البن» في أراضيها؛ تمهيداً لتوطين زراعته محلياً، بعد نحو 40 عاماً من التجارب العلمية، تساؤلات حول إمكانيات النجاح في تعميم التجربة بالبلاد، والمعوقات المناخية التي يسعى العلماء لحلها.

وفي حين قوبلت الأنباء بترحيب واسع من قطاعات واسعة من المصريين، واحتفاء على مواقع التواصل الاجتماعي، رأى خبراء أنه من السابق لأوانه الحكم على نجاح التجربة، لا سيما أن المناخ المصري غير مناسب لزراعة البن، كما أنه وفق الخبراء يوجد الكثير من العوامل الأخرى المؤثرة، منها جودة المنتج، وتكاليف إنتاجه.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر بوزارة الزراعة المصرية (الأربعاء) تأكيدها أن «معهد البساتين التابع لوزارة الزراعة يجري حالياً التجارب على زراعة البن المصري في منطقة القناطر الخيرية (شمال القاهرة)، حيث إنه من المستهدف زراعة 120 ألف شتلة وفقاً للخريطة التي يعدها معهد البساتين في عدة محافظات، لم يتم تحديدها حتى الآن»، وأشارت المصادر إلى أنه «فور الانتهاء من تجارب زراعة شتلات البن المصري، سيتم الإعلان رسمياً عن المحافظات التي يتم زراعته فيها».

مزارع يتابع قطف البن بالقناطر الخيرية (شمال القاهرة) (الهيئة العامة للاستعلامات)

وذكرت الهيئة العامة للاستعلامات عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك»، الثلاثاء، تحت عنوان «البن هيبقى مصري»، أنه «لأول مرة في تاريخها الزراعي... مصر تحصد إنتاجها من البن بالقناطر الخيرية»، وقالت الهيئة، إنه «بعد عدة تجارب لمدة 40 عاماً، نجح معهد البحوث الزراعية في زراعة وحصاد البن بعدد من المحافظات منها القليوبية والبحيرة والإسماعيلية وأسيوط والمنيا بطاقة تصل إلى 600 طن على أن يتم تعميم التجربة بشكل أوسع الفترة المقبلة».

وتشكل القهوة أهمية كبيرة للمصريين، وترتبط بفكرة «المزاج» والاستمتاع بالحياة، وشهدت الأسواق المصرية ارتفاعاً مستمراً لأسعار البن خلال العامين الماضيين، ويبلغ استهلاك المصريين من البن نحو 70 ألف طن سنوياً، وفق شعبة البن بالغرفة التجارية بالقاهرة. ويواجه محصول البن أزمة عالمية نتيجة انخفاض الإنتاجية بسبب التغيرات المناخية، والتضخم العالمي الذي أدى إلى زيادة تكلفة الإنتاج، وحذرت دراسة لمنظمة القهوة العالمية «ICO» في فبراير (شباط) 2022 من استمرار انخفاض إنتاجية البن عالمياً، وقالت الدراسة إن «مزارعي البن في بعض البلدان المنتجة مثل: البرازيل، وكولومبيا، وكوستاريكا، والسلفادور، يتكبدون خسائر في الفترة الأخيرة».

مصر تراهن على توطين زراعة البن لتقليل فاتورة الاستيراد (الهيئة العامة للاستعلامات)

وقال خبراء لـ«الشرق الأوسط» إن «زراعة البن» تحتاج إلى مناخ خاص، كما يجب أن يزرع في أرض يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر ما بين 1200 و1600 متر، ويبلغ الإنتاج العالمي من البن نحو 10 ملايين طن سنوياً، وتحتل البرازيل قائمة الدول الأكثر إنتاجاً، حيث تنتج ما بين 30 و32 في المائة من الإنتاج العالمي، تليها فيتنام 18 في المائة، ثم كولومبيا وإندونيسيا بنسبة 8 في المائة لكل منهما، وإثيوبيا 6 في المائة، وتنتج دول أخرى نسباً أقل، منها أوغندا والهند والمكسيك. فيما يتم الاحتفال باليوم العالمي للقهوة في أول أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام.

ورأى أستاذ الاقتصاد الزراعي الدكتور جمال صيام أنه «من السابق لأوانه الحكم على تجربة مصر في زراعة البن»، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «عمليات ضبط بيئة الزراعة بسبب عدم تناسب مناخ مصر مع زراعة البن قد يؤدي إلى زيادة تكلفة الإنتاج، كما أنه من المستبعد منافسة دول (مخضرمة) في زراعة البن، مثل البرازيل وكولومبيا، وستتضح الكثير من التفاصيل بعد خوض التجربة ونتائجها».

باحثة بمعهد البساتين التابع لوزارة الزراعة المصرية (الهيئة العامة للاستعلامات)

وأكد مدير معهد البساتين بوزارة الزراعة المصرية الدكتور أيمن حمودة «نجاح التجارب المبدئية لزراعة البن»، وقال في تصريحات صحافية إن «النتائج المبدئية لزراعة البن مبشرة، حيث وصلت إنتاجية الشجرة ما بين 7 إلى 9 كيلو غرامات»، موضحا أنه «يتم استخدام بعض المركبات للحد من تأثير ارتفاع درجات الحرارة والتغيرات المناخية التي تؤثر سلباً على محصول البن».

وقوبلت أنباء زراعة البن في مصر باحتفاء واسع على منصات التواصل الاجتماعي، وحرص كثير من المشاركين على نشر صور لأول حصاد لمحصول البن، مصحوبة بتعليقات مرحبة.

وأكد رئيس شعبة البن في غرفة تجارة القاهرة حسن فوزي لـ«الشرق الأوسط» إن «زراعة البن في مصر ستوفر ملايين الدولارات التي ننفقها في الاستيراد، وأتمنى نجاح التجربة، إذ من الممكن أن نقوم بالتصدير للخارج»، مشيراً إلى أنه «لا يمكن الحكم على التجربة بالوقت الراهن، لكن سننتظر تكلفة الإنتاج وجودة البن، وهل هو مناسب للذوق والمستهلك المصري أم لا».


فنانون عرب يستكشفون الجنوب المصري عبر «سمبوزيوم المرأة والحياة»

لوحة للفنان أشرف مهدي من مصر (إدارة السمبوزيوم)
لوحة للفنان أشرف مهدي من مصر (إدارة السمبوزيوم)
TT

فنانون عرب يستكشفون الجنوب المصري عبر «سمبوزيوم المرأة والحياة»

لوحة للفنان أشرف مهدي من مصر (إدارة السمبوزيوم)
لوحة للفنان أشرف مهدي من مصر (إدارة السمبوزيوم)

عبر 30 لوحة تُبرز سحر الطبيعة والتراث في جنوب مصر، افتُتحت الدورة الثالثة من «سمبوزيوم المرأة والحياة»، مساء الاثنين، في مدينة أسوان (جنوب مصر).

وعبرت اللوحات عن مدى تأثّر الفنانين بالطبيعة في أسوان، وبالعادات والتقاليد والأزياء والسّمات المميزة للمرأة في المجتمع الأسواني، من خلال مدارس فنية مختلفة تتراوح بين التعبيرية والرمزية والسريالية.

ووفق نيرمين عامر منسقة «السمبوزيوم» فإن الدورة الجديدة منه تضمّ فنانين من 6 دول، وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «للمرة الأولى يشارك معنا فنانٌ من البحرين هو محمود الملا، كما تشارك الفنانة الإيطالية ليتشا مارتيني، ومن مصر الدكتور سمير شاهين الأستاذ في كلية الفنون الجميلة، والدكتور أشرف مهدي، والدكتورة داليا فؤاد، والفنانة المصرية أزميرالدا».

لوحة الفنانة الكويتية ليلى دشتي (إدارة السمبوزيوم)

وصفت نيرمين عامر مشاركة الفنانين العرب بـ«السمبوزيوم» بـ«الثرية جداً» وأوضحت: «تشارك في الدورة الحالية 3 فنانات من الكويت هنَّ ليلى دشتي، ودانة الخشتي، وعائشة الذياب؛ ومن العراق الفنان عماد منصور، وعبّرت ورشة العمل خلال السمبوزيوم عن المرأة وقضاياها».

وافتتح معرض نتاج «السمبوزيوم» الفنان المصري صبري فواز، بحضور عدد من الفنانين من بينهم سلوى محمد علي، والسيناريست محمد عبد الخالق، والفنان التشكيلي طارق الكومي، وعدد من أهالي أسوان.

عن لوحتها تقول ليلى دشتي، الفنانة الكويتية، إنها تعبّر عن نساء في حالات مختلفة بين الحزن والسعادة، وتضيف: «اخترت أن تكون الملابس بالتصاميم النوبية لتعبّر عن أهل أسوان»، مُبدية سعادتها بالحضور إلى المدينة التي وصفتها بـ«المحفزة على الإبداع».

في حين صوّرت الفنانة عائشة الذياب، المرأة في صورة شجرة تتوسط أرضاً قاحلة.

لوحة الشجرة للفنانة الكويتية عائشة الذياب (إدارة السمبوزيوم)

وقالت الذياب لـ«الشرق الأوسط»: «تحمل هذه اللوحة فكرة رمزية تتجلى في قدرة المرأة على العطاء في المجتمع».

من جانبها، ذكرت دانة الخشتي أنها قدّمت عملاً يشير إلى المرأة بوصفها رمزاً للأمل، وأضافت: «في كل عام أختار قيمة مرتبطة بالمرأة وأعبّر عنها في لوحتي، وقد تأثرت كثيراً بمدينة أسوان وأهلها».

أما الفنانة الإيطالية ليتشا مارتيني، فتقول إنها لم تفكر في اللوحة التي سترسمها خلال «السمبوزيوم»، ولكنها انتهت إلى أن عبرت عن الطبيعة والمرأة بطريقة تُظهر قوّتها، وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أنها قدّمت لوحة تعبّر عن امرأة تقف على نيل أسوان وتمسك فرشاة كبيرة زرقاء وتحرّكها في السماء كأنها ترسمها، وبجوارها ابنتها ترسم هي الأخرى النهر وباقي مفردات الطبيعة.

عمل للفنانة الإيطالية ليتشيا مارتينيز (إدارة السمبوزيوم)

وجاءت بقية الأعمال معبّرة عن روح كلّ فنان بشكل خاص، حيث قدم البحريني محمود الملا عملاً فنياً ضمن مدرسة الحروفية يحمل أبعاداً جمالية ورمزية متنوعة، وقال لـ«الشرق الأوسط»، إنه فنان خط عربي، لكنه يؤمن بقدرة الخط على الوصول لمعانٍ عميقة داخل النفس البشرية، والتعبير عن قيم جمالية متنوعة. موضحاً أن عمله الذي شارك به في «السمبوزيوم» يعبّر عن تلك القيم والمعاني، ويستدعي بعض الثيمات التراثية.

«ميزة الفن أنه يقدّم صورة أخرى عن الواقع»، هذا ما يراه الفنان العراقي عماد منصور، الذي يشير إلى أهمية أن يعكس الفن قضايا المجتمع، ويذكر لـ«الشرق الأوسط» أن النيل وانعكاس الحياة على صفحته كان محفّزاً له في العمل الفني الذي شارك به خلال أعمال «السمبوزيوم».

عمل للفنانة الكويتية دانة الخشتي (إدارة السمبوزيوم)

نُظّم «السمبوزيوم» ضمن فعاليات «مهرجان أسوان الدّولي لأفلام المرأة»، الذي استضافته مدينة أسوان خلال الفترة من 20 إلى 25 أبريل (نيسان) الحالي.


إمدادات الشوكولاته في العالم مهددة بفيروس مدمر

فيروس يهدد سلامة شجرة الكاكاو والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته (رويترز)
فيروس يهدد سلامة شجرة الكاكاو والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته (رويترز)
TT

إمدادات الشوكولاته في العالم مهددة بفيروس مدمر

فيروس يهدد سلامة شجرة الكاكاو والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته (رويترز)
فيروس يهدد سلامة شجرة الكاكاو والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته (رويترز)

أفادت دراسة أميركية بأن فيروساً سريع الانتشار يهدد سلامة شجرة الكاكاو، والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته، ما يعرض للخطر الإمدادات العالمية من الحلوى الأكثر شعبية في العالم.

وأوضح الباحثون أن نحو 50 في المائة من الشوكولاته في العالم تأتي من أشجار الكاكاو في دول غرب أفريقيا، مثل ساحل العاج وغانا، ونشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية «بلوس وان».

وينتشر مرض فيروس براعم الكاكاو عن طريق حشرات صغيرة تسمى البق الدقيقي تأكل أوراق الأشجار، وبراعمها، وأزهارها، وهو من بين التهديدات الأكثر ضرراً للمكون الأساسي للشوكولاته.

ويهاجم الفيروس المدمر أشجار الكاكاو في غانا، مما يؤدي إلى خسائر في المحصول تتراوح بين 15 و50 في المائة. ويمكن للمزارعين مكافحة البق الدقيقي عن طريق إعطاء لقاحات للأشجار لتحصينها من الفيروس.

لكن اللقاحات باهظة الثمن، خصوصاً للمزارعين من ذوي الدخول المنخفضة، وتنتج الأشجار الملقحة محصولاً أقل من الكاكاو، مما يؤدي إلى تفاقم الدمار الذي يحدثه الفيروس.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة بجامعة تكساس، الدكتور بينيتو تشين شاربنتييه: «يشكل هذا الفيروس تهديداً حقيقياً للإمدادات العالمية من الشوكولاته».

وأضاف عبر موقع الجامعة: «لا تعمل المبيدات الحشرية بشكل جيد ضد البق الدقيقي، مما يترك المزارعين يحاولون منع انتشار المرض عن طريق قطع الأشجار المصابة وتربية الأشجار المقاومة، ولكن رغم هذه الجهود، فقدت غانا أكثر من 254 مليون شجرة كاكاو في السنوات الأخيرة».

وبالتعاون مع معهد أبحاث الكاكاو في غانا، طور فريق البحث استراتيجية جديدة تستخدم البيانات الرياضية لتحديد المسافة المثلى التي يمكن للمزارعين زراعة أشجار الكاكاو الملقحة بها حول باقي الأشجار، لمنع البق الدقيقي من الانتقال بينها، ونشر الفيروس.

هذا النموذج يمكّن المزارعين من إنشاء حاجز وقائي من الأشجار الملقحة حول الأشجار غير المحصنة بمسافات آمنة، مما يحد من انتشار الفيروس، ويحافظ على التكاليف في متناول المزارعين الصغار.

وقال شاربنتييه: «رغم أن هذه الاستراتيجية لا تزال في مرحلة التجربة، فإنها تحمل وعوداً مثيرة، لأنها ستساعد المزارعين على حماية محاصيلهم، وتحقيق حصاد أفضل، وهذا ليس فقط جيداً للمزارعين، بل يسهم أيضاً في تلبية الطلب العالمي المتزايد على الشوكولاته».


سيرينا الشامي لـ«الشرق الأوسط»: لمست واقع النساء المعنّفات عن قرب

سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)
سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)
TT

سيرينا الشامي لـ«الشرق الأوسط»: لمست واقع النساء المعنّفات عن قرب

سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)
سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)

لسيرينا الشامي تاريخ في مجال التمثيل المسرحي والتلفزيوني والسينمائي، ولكن مشاركتها مؤخراً في مسلسل «ع أمل» مجسِّدة دور الفتاة المعنفة رهف، أثّر في مسيرتها، فاستطاعت جذب المشاهد برقّة أدائها وحرفية إبراز مشاعرها. ولعل مشهد قتلها على يد أخيها سيف، كان له وقعه الأكبر. وقد صفه المشاهدون كما النقاد من «أجمل ما قدمته في مشوارها»، إذ لامست فيه قلوب المشاهدين وأبكتهم.

وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» تعلّق سيرينا الشامي: «هل تتخيلين أن كثيرين تواصلوا معي للتأكد بأني ما زلت على قيد الحياة؟ لأن المشهد ظهر وكأنه حقيقي. كما أن نساء كثيرات تضامن معي وبُحنَ لي بعذاباتهن، فلمست العنف الأُسريّ عن قرب بفضل مئات الرسائل الإلكترونية التي وصلتني».

تصف سيرينا الشامي ملامسة دورها قلوب الناس بالمفاجئ وتقول: «عند قراءة النص لا بدّ أن تراود الممثل فكرة ما قد تتركه الشخصية من أثر عند المشاهد؛ ولكن مع بدء العمل يغطس في بحر الدور وكيفية تنفيذه، فيمرّ الوقت بسرعة، وينسى الفكرة ويصبح همّه مرتبطاً بشغف المهنة. أنا شخصياً صدمت بالأصداء الإيجابية الهائلة التي رافقت دوري. لم أتوقعها البتة، فالنتيجة لا تشكل هاجساً عندي بقدر ما أرغب في تقديم الأفضل. وفي داخلي قناعة بأن الأدوار الثانوية لا تحفرُ في ذاكرة المشاهد إلا إذا كانت كوميدية».

جسّدت الشامي شخصية رهف في «ع أمل» (إنستغرام)

ومن هذا المنطلق كانت سيرينا تردّد على مسامع زميلتها في التمثيل إلسا زغيب التي تجسّد دور (صفاء)، بأنها ستحظى بحب الناس لطرافتها. «كانت إلسا تؤكد لي بأن رهف هي من ستترك أثرها عند الناس وليس صفاء. لم آخذ الأمر على محمل الجد، فالدور الثانوي الدرامي لا يعلق كثيراً، ولكني حتى اليوم أتلقى الرسائل من المعجبين. لست ناشطة على وسائل التواصل الاجتماعي إلا أن هذا التفاعل مع الدور بدّل وجهة نظري. فمن الرائع ملامسة الواقع عن قرب ضمن اتصالات مباشرة مع الناس».

تشيد سيرينا بكتابة نادين جابر لهذا النص المحبوك بذكاء، وبعين مخرجه الثاقبة رامي حنا. فكواليس العمل برمتها طبعتها ذكريات حلوة لا تنساها. وتتابع: «يمكنني القول إن هذا العمل هو من أجمل التجارب الدرامية التي خضتها حتى اليوم. فالأجواء برمتها بين فريق العمل كان يسودها الانسجام والتناغم. وكل ذلك تعكسه الكاميرا ويشعر به المشاهد. كنا نضحك كثيراً ونساند بعضنا بعضاً، ونتناقش في أدوارنا. وللمخرج رامي حنا حصة الأسد في إدارة فريقٍ بأكمله بأسلوبه الخاص. فهو إنسان هادئ جداً، وفنان حتى العظم، يملك الإحساس المرهف والفكر المبدع، وقد طبعنا برؤيته الدرامية وبكيفية تعاونه معنا بسلاسة».

تقول سيرينا إنها حاولت تحليل النجاح الذي لاقاه دورها؛ وخلُصت إلى أن شخصية رهف كُتبت لتُحب. ولعل نهايتها المأساوية الظّالمة، ساهمت في تعاطف الناس معها. «أعتقد أن كل ممثل في (ع أمل)، وُضع في مكانه المناسب. وكلٌ منا حقق النجاح. بفضل كاتبة العمل ومخرجه والجهة المنتجة له».

لو عاشت سيرينا الشامي ظروف حياة رهف فكيف ستكون ردّة فعلها؟: «لا يمكننا توقع تصرفات معيّنة، فعلم السيكولوجيا معقد كثيراً. حسب نشأتي وتربيتي لا أعتقد أنني كنت سأتحمل هذه الحياة. كنت هربت ورحلت من دون تردد. ولكن الأمور تتبدّل عندما نتكلّم عن مجتمعات منغلّقة بهذا الشكل، حيث تعتقد النساء أن الأمر عادي. وصراحة أتفهّم استسلامهن لأنّهن فعلاً غير قادرات على التغيير».

لسيرينا الشامي تاريخ مسرحي طويل (إنستغرام)

كتب الممثل السوري عابد فهد، في تغريدة له على منصة «إكس» يقول، إن التمثيل مهنةٌ تبدأ بالشغف لتنتهي بتورطه بالقلق. فما رأيك بذلك؟ «لا أستطيع مقارنة مسيرتي بتجاربه الكثيرة وخبرته الطويلة. ولكنّني أعتقد أن كلامه صحيح. وبصفتي ممثلة مسرح، أوافقه الرأي. ففي كل مرة أقف فيها على الخشبة في اليوم الأول من أي عرض، ينتابني قلق كبير؛ وأسأل نفسي لماذا اخترتُ هذه المهنة؟ وكيف أسمح لنفسي بموقف حرج، وكأنه امتحان سيحكم الناس عليّ من خلاله، بيد أنها مجرد أفكارٍ تظهر وتختفي بلحظات، لتسير الأمور بعدها بشكل روتيني. فالفنان عامة شخص رقيق وطبيعة عمله تضعه في أماكن لا يستسيغها ولو للحظات قليلة».

ترى سيرينا الشامي أن الفن لسان حال الناس؛ فالممثل كما الكاتب والمخرج يترجم أفكاره بأدائه. وجميعهم يحملون رسائل اجتماعية وإنسانية يرغبون في نشرها على نطاق واسع. والناس بالتالي يتفاعلون معهم وكأنهم جزء من فريق العمل، وتتابع: «أخبرتني نساء كثيرات عن أوضاعهنّ وما يعايشنه. وأخريات ذكرن لي حكاياتهنّ المؤلمة بسبب رجال يتحكمون بحياتهنّ، كشخصية سيف (عمار أبو شلق) في العمل؛ ومن بينهنّ نساء شبّهن حياتهن بحياة رهف البريئة. فالموجة الإنسانية التي استحدثها العمل على المجتمع لفتتني كثيراً. وأعتقد أنها السبب الأساسي في حصده كل هذا النجاح».

تطلّعاتها إلى الغد تختصرها بخطوات وضعت لها عناوين أساسية. «لن أُقدّم بعد اليوم أدواراً أقلّ شأناً من شخصية رهف، ولا أتحدث عن مساحة الدور أبداً، بل عن الحالة التي ولّدتها على أرض الواقع. والأمر يتعلّق أولاً وأخيراً بنصٍ محبوكٍ بذكاء وحنكة».

وعن أكثر المشاهد التي تركت أثراً داخلها تقول: إنها «هذه العلاقة العميقة المُشبعة بالحب التي ربطت رهف بوالدتها».


ما سبب توقف الجسم عن حرق الدهون رغم اتباع حمية غذائية؟

قد يأتي يوم يتوقف فيه جسمك عن حرق الدهون (د.ب.أ)
قد يأتي يوم يتوقف فيه جسمك عن حرق الدهون (د.ب.أ)
TT

ما سبب توقف الجسم عن حرق الدهون رغم اتباع حمية غذائية؟

قد يأتي يوم يتوقف فيه جسمك عن حرق الدهون (د.ب.أ)
قد يأتي يوم يتوقف فيه جسمك عن حرق الدهون (د.ب.أ)

سواء كنت تخسر الوزن باتباع حمية غذائية أو بممارسة التمارين الرياضية أو بمساعدة أدوية فعالة، قد يأتي يوم يتوقف فيه جسمك عن حرق الدهون.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد بحثت دراسة حديثة في الوقت الذي يتوقف فيه فقدان الوزن عادةً، اعتماداً على الطريقة التي يستخدمها الأشخاص لخسارة أوزانهم.

واستخدم الباحثون، التابعون لمعاهد الصحة الوطنية الأميركية، بيانات من تجارب سريرية عالية الجودة للطرق المختلفة لإنقاص الوزن لفهم سبب توقف أجسام الأشخاص عن حرق الدهون.

ووجد الباحثون أن أفضل الوسائل التي تجعل الجسم يفقد الوزن لأطول فترة هي جراحة المجازة المعدية (تحويل مسار المعدة) وأدوية فقدان الوزن الشهيرة مثل «ويغوفي» و«زيب باوند».

وأشاروا إلى أن هذه الوسائل تضاعف الوقت الذي يستغرقه الجسم للوصول إلى مرحلة الثبات والتي يتوقف فيها عن حرق الدهون.

أما اتباع نظام خفض السعرات الحرارية، فهو أقل تأثيراً في هذا الشأن، وفقاً للدراسة.

ويفقد الجسم الوزن حين تتخطى السعرات الحرارية التي يحرقها تلك التي يتناولها.

وعند حرق السعرات والطاقة المخزنة لدينا، تبدأ الشهية لتخبرنا أن نتناول المزيد من الطعام. وقد أظهرت الدراسة أنه كلما زاد الوزن الذي يفقده الشخص، زادت شهيته، ليصعب التصدي لها فيما بعد. وعندها يتوقف الجسم عن حرق الدهون ومع الوقت قد يكتسب المزيد من الوزن.

وتوصل الباحثون لهذه النتيجة بعد أن أجروا تجربة على 238 شخصاً اتبعوا نظام تقييد السعرات الحرارية لمدة عامين.

ووجد الفريق أن المشاركين توقفوا عن حرق السعرات بعد 12 شهراً في المتوسط، حيث زادت شهيتهم بعد هذه الفترة لتتصدى لحرق السعرات.

وعلى الرغم من ذلك، فقد أشار الباحثون إلى أن نتائج دراستهم كانت عامة، وأن توقيت توقف الجسم عن فقدان الوزن قد يختلف من شخص لآخر في النهاية.


كيف تصبح مديراً جيداً ومحبوباً؟ خبراء يُجيبون

كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)
كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)
TT

كيف تصبح مديراً جيداً ومحبوباً؟ خبراء يُجيبون

كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)
كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)

المدير الجيد والمحبوب هو الذي يَبرز عن بقية المديرين، وهو الشخص الذي يحب الموظفون التعامل معه، حسبما وصف توم غيمبل، خبير الثقافة في مكان العمل، في حديث لشبكة «سي إن بي سي».

وأوضح غيمبل، وهو الرئيس التنفيذي لوكالة التوظيف «LaSalle Network» ومقرها شيكاغو، أن «المديرين الجيدين يتمتعون بمهارات في مجالات مثل إدارة الوقت، والنقد البنّاء، والقدرة ببساطة على مساعدة زملاء العمل في المهام اليومية، بالإضافة إلى ذلك يستخدمون مهارات معينة، مثل التواصل والتعاطف والرحمة لتعزيز علاقتهم مع موظفيهم وتعزيز ثقافة مكان العمل التي يريد الأشخاص بالفعل أن يكونوا جزءاً منها».

وقال: «كلما كان المدير حقيقياً أكثر، زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته».

وفي ما يلي خطوات تجعل المديرين محبوبين في العمل حسب الخبراء:

كنْ كوميدياً... لكنْ إن كنت فكاهياً حقاً

يستخدم بعض الأشخاص الفكاهة للتواصل مع الآخرين. لكن في العمل، على المدير ألا يتقصّد الأمر، وفق غيمبل، وأوضح انه يمكن للمدير «إضافة لمسة من الفكاهة على العمل من خلال سرد قصة ذات صلة، أو إلقاء نكتة خفيفة أو حتى شيء أكثر دقة مثل توقيع بريد إلكتروني يستحق الضحك أو عرض (نكتة اليوم) على مكتبك».

وأضاف: «الحقيقة هي المفتاح حقاً، لأن الفكاهة تنبع عادةً من مواقف الحياة الواقعية. لذا، عندما تشارك قصة حول كيفية تعطل سيارتك، وعندما خرجت لتغيير الإطار، تعرضت لرش الماء أو شيء من هذا القبيل، فهذه قصة مضحكة».

ويضيف غيمبل أن مشاركة القصص مع الأشخاص من حولك تُظهر أنك ترغب في بناء علاقة معهم، وتذكِّرهم بأنه يمكنهم «الضحك قليلاً والاستمتاع بالعمل».

كنْ موجوداً حتى لو لم يتطلب منك الأمر ذلك

مجرد الوجود يمكن أن يكون أبلغ في كثير من الأحيان من الكلمات، لأن الموظفين يقدّرون مديريهم الذين يبذلون جهداً للوجود معهم، وفقاً لما قالته خبيرة الثقافة في مكان العمل بوني لو كرامين لـ«سي إن بي سي».

وكون المدير حاضراً يتيح للأشخاص معرفة أنه يهتم بهم بدرجة كافية ليجعل نفسه متاحاً، حتى عندما لا يكون مضطراً إلى ذلك. وبعبارة أخرى، إنه عنصر من عناصر كونه إنساناً، وفق لو كرامين.

ضعْ نفسك مكان الشخص الآخر

سيجد الموظفون مديرهم جديراً بالثقة عندما يكون لطيفاً ومتعاطفاً معهم.

وينطبق هذا على المديرين ومديري المستقبل، وفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة «غالوب» عام 2020، والذي وجد أن الموظفين لديهم «أربعة احتياجات عالمية» عندما يتعلق الأمر برؤسائهم: الثقة والتعاطف والاستقرار والأمل.

وكتب عالم النفس دانييل غولمان، في منشور على«لينكدإن» عام 2017: «في أثناء محادثتك مع أحد زملائك في العمل، اسأله عن رأيه أو اطرح سؤالاً مفتوحاً مثل: كيف كانت إجازتك؟ ثم انتبه إلى إجابتهم. استمع إلى الكلمات التي تُقال والمشاعر التي تكمن وراءها. قم بالرد وفقاً لذلك، مع الإشارة إلى أنك تتفهم، أو قم بتقديم تعليق مفيد».

وأضاف غولمان: «بمرور الوقت، سيساعدك الاستماع عن كثب إلى الآخرين على معرفة أعمق ما يفكرون ويشعرون به وتنمية العلاقات معهم».


د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل

د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل
TT

د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل

د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل

برحيل الدكتور محمد بن إبراهيم الماجد، أحد أشهر استشاريّي طب الألم والتخدير في بلاده، فقدَ القطاع الطبي بالسعودية، أحد أمهر المتخصصين في مجال «التخدير وعلاج الألم»، بعد سنوات طويلة كانت تمتلئ عيادته في مستشفى الملك خالد الجامعي بالرياض، بالعشرات من المرضي الذين كان يعالجهم عن طريق الإبر أو غرف العمليات، إذ كان يشارك في تخفيف الألم من خلال التخدير ليصل الألم إلى درجة الصفر ثم يُجري العمليات.

نجح الماجد في تحقيق حضور لافت في «علاج الألم»، سواء في العيادات أو العمليات الجراحية التي تتطلب التخدير. وقاد تجربة من خلال تطبيق تخصص طبي حديث (علاج الألم) في علاج كثير من الحالات التى أجراها في مستشفى الملك خالد الجامعي، حيث عمل متفرغاً لعدة سنوات فيه، بالإضافة إلى عمله متعاوناً أو استشارياً غير مقيم في مستشفى «دله»، ومدينة الأمير سلطان الإنسانية، وحقق نجاحات لافتة في تطبيق هذا التخصص الجديد على مراجعي عياداته في المنشآت الطبية الثلاث.

حضرت عند الدكتور الراحل الماجد من خلال التخصص الطبي الحديث (علاج الألم)، ما يعرف بـ«الإشراق الداخلي الغريب»، عندما يتنبأ بعض الأشخاص بقرب نهايته، وقد تمثلت هذه الحالة في كثير من الشعراء وعباقرة الألم والإبداع، في بذرة وجودهم، وكان الشاعر طرفة بن العبد هو النموذج الأهم عند الدكتور الماجد، حيث أسقط الدكتور الماجد ذلك على حياة الشاعر الجاهلي صاحب المعلقة الشهيرة، من خلال تتبع آلامه التي رواها في معلقته بأبيات مؤثرة وبلغة عاطفية رائعة.

عاش الدكتور محمد الماجد الذي حصل على شهادة الدكتوراه من إحدى أعرق كليات الطب في كندا قبل عقدين، حياة هادئة، جمع فيها بين مهنته استشارياً ماهراً، وبين حياته الأسرية، وعلاقاته مع أقاربه والأصدقاء والمحبين وزملاء العمل، وتمكَّن من تحقيق نجاح في علاج حالات كثيرة بالتخصص الجديد (علاج الألم والتخدير). عشق مهنته طبيباً، من خلال عملة في عدة مستشفيات بالرياض، حيث يقيم، وكان قارئاً نهماً في تخصصه ويتابع كل المستجدات فيه، ويسرق وقت فراغه للقراءة ليضع متاعب العمل والألم بين دفتَي دواوين الشعر وكتب الأدب والفلسفة والشعر الفصيح والشعبي وأجاد في الجمع بين المشتركات بينهما.

وفي وداع مؤثّر عصر اليوم في الرياض، حضر العشرات من أسرة وأقارب وأصدقاء ومحبي الراحل بمسجد المهيني، لتأدية صلاة الجنازة عليه، ثم مواراته الثرى في مقبرة بالرياض، ولفت النظر حضور بعض الأطباء في المسجد وعند المقبرة بـ«البالطو الطبي»، إما لانشغالهم بالعمل ثم المشاركة في الصلاة والدفن، وإما «ترميزاً»، لما قدمه الراحل من حضور وتفرد في علاج الحالات التي مرَّت عليه خلال ركضه في مضماره الطبي الذي عشقه، حتى سقط وتوقف قبل أن يصل إلى نهايته.


الجسد هرِم لكن القلب شباب... تعرف على «بارادوكس» تقدم المرأة بالعمر

عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها
عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها
TT

الجسد هرِم لكن القلب شباب... تعرف على «بارادوكس» تقدم المرأة بالعمر

عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها
عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها

مع اقتراب المرأة من منتصف العمر، وخصوصاً عند تخطيها عتبة الأربعين، تبدأ الضغوط النفسية لديها من «بارادوكس» (تتناقض) الشيخوخة، وتعززها الإعلانات والتوجيهات على السوشيال ميديا التي تتحدث عن كيفية جعلها تبدو أصغر سناً، وأكثر صحة، وأكثر جمالاً.

الأربعون قد يكون العمر الذي من المفترض أن تبدأ فيه المرأة بكره وجهها وجسدها اللذين بدآ يهرمان، وغالباً ما تنشغل بكيفية جعل مظهرها رشيقاً وشبابياً، فتنفق وقتها وأموالها على أحدث المنتجات والإجراءات المضادة للشيخوخة التي ستجعلها تبدو في سن العشرين مرة أخرى في وقت قصير، بحسب تقرير لموقع «سايكولوجي توداي».

ووفق طبيبة علم النفس المعرفي أمبر واردل، يبدو أن سن الأربعين وما بعده «مليء بالتناقضات»، فمن جهة أبلغت الكثير من النساء عن شعورهن وكأنهن وجدن ذواتهن الحقيقية أخيراً بعد إنهاء سنوات العشرينات والثلاثينات، بعد أن اكتشفن أصالة خالية من الشعور بعدم الأمان والتوقعات. ومن جهة أخرى، شعرت بعض النساء أيضاً بالإهمال أو التهميش أو عدم الظهور مع تقدمهن في السن، ويكافحن من أجل العثور على هوية جديدة لا تعيش تحت التدقيق الدائم لنظرة الذكور لهن.

لكن كيف يمكن أن تشعر بثقة أكبر وأقل في الوقت نفسه؟

المرأة خلف القناع

وشرحت واردل أن هناك مصطلحاً يعود لعقود من الزمن يساعد في تفسير هذه المفارقة الغريبة، يطلق عليه تسمية «قناع الشيخوخة»، موضحة أن «قناع الشيخوخة» هذا يمثل التجربة الفينومينولوجية لبعض النساء مع تقدمهن في السن، «حيث لا يستطعن التوفيق بين ذواتهن الداخلية الشابة وأجسادهن الخارجية الهرِمة».

وهذا التناقض بين ما يشعرن به وكيف يبدو مظهرهن يمكن أن يكون مربكاً ومزعجاً، وفقاً لها، وفسّرت أن النساء من الداخل يشعرن بالشباب والحيوية، وبعد أن اكتسبن أيضاً الحكمة التي تعطيها تجربة الحياة، فإنهن يشعرن الآن بالشباب والحكمة على حد سواء، وهو مزيج ناجح من المؤكد أنه سيزيد من احترام الذات وصورتهن الذاتية.

وتابعت: «ولكن عندما ينظرن في المرآة ويرين امرأة تبدو حكيمة تماماً ولكنها ليست صغيرة جداً، فمن الصعب قبول عدم التطابق. إن انعكاسهن لهذه المرأة المسنة يعدّ بمثابة خيانة للمرأة الشابة التي ترتبط بها هويتهن الداخلية. ويصبح هذا التناقض تهديداً لقيمتهن الذاتية».

ورأت واردل أن هذا هو السبب وراء معاناة الكثير من النساء من مظهرهن مع تقدمهن في العمر، وتابعت: «نحن نعيش في ثقافة تصرّ على أن نبقى شباباً دائماً أو نفقد قيمتنا. ونتيجة لذلك؛ فإننا غالباً ما نتحمل إجراءات تجميلية مكلفة ومؤلمة، ونبالغ في الالتزام بإجراءات العناية بالبشرة التي تستغرق وقتاً طويلاً، ونحاول الضغط على أجسادنا التي تغير شكلها وحشرها في ملابس لم تعد تناسبنا».

وأشارت إلى أننا «بدلاً من احتضان الحرية التي تأتي مع العثور على ذواتنا الحقيقية مع تقدمنا في السن، فإننا نتراجع إلى جهود عقيمة لمكافحة الشيخوخة والتي لا يمكنها أن تفعل أكثر من مجرد شراء الوقت. لن تعود عقارب الساعة إلى الوراء أبداً، ولن تثمر تلك الجهود بجلب الصورة الذاتية الإيجابية التي نسعى إليها».

واكدت واردل أن «دخول عتبة الأربعينات وما بعدها يمكنه أن يكون وقتاً للتحرر الهائل».

تغيير السيناريو

واردل رأت أنه لقد حان الوقت لكي تبدأ النساء في إعادة تشكيل السيناريو حول الشيخوخة، وربما يكون هذا العمل داخلياً، وتساءلت عما إذا كان الكثير من النساء في حاجة إلى القيام بالتشافي العميق لصورتهن الذاتية وقيمهن قبل البدء في محاولة تغيير الصور النمطية الراسخة في الثقافة عن النساء مع تقدمهن في العمر.

وللوصول إلى هذا التشافي حددت واردل بعض الحقائق التي يجب أن تتقبلها المرأة على عتبة الأربعين:

- النظرة الذكورية قمعية ولا تعطي شيئاً عن قيمة المرأة الفعلية.

- لا حرج في رؤية عدم التطابق بين مشاعر المرأة الداخلية ومظهرها الخارجي. تتغير الأجسام والوجوه مع التقدم في العمر، لكن عالمنا النفسي الداخلي يمكن أن يظل شاباً ما دمنا نرغب في ذلك.

- الشيخوخة أمر صحي وطبيعي رغم ما تريد «مصانع مكافحة الشيخوخة» التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات أن تقوله للنساء.

- تحدث المرأة بصوت عالٍ عن احتياجاتها وتجاربها هو الطريقة التي يمكنها من خلالها تطبيع المواقف الصحية تجاه شيخوخة المرأة ووضع حد للتمييز والتهميش والمحو.

وختمت بالقول: «عندما نتعلم كيف نحرّر هويتنا وقيمتنا الذاتية من هوس ثقافتنا المريض بالشباب، فسوف نصبح مناصرين أفضل لأنفسنا وللنساء».


 في أي عمر تبدأ الشيخوخة؟

تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)
تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)
TT

 في أي عمر تبدأ الشيخوخة؟

تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)
تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)

على الرغم من كثرة الدراسات التي تحدثت عن الشيخوخة وتأثيراتها على الجسم والصحة، فإن السن التي تبدأ فيها التغيرات البيولوجية والجسمانية المرتبطة بالشيخوخة ما زالت موضع خلاف. فبعض العلماء يرى أن أعراض الشيخوخة تبدأ في سن الستين في المتوسط، في حين يؤكد البعض الآخر أنها قد تبدأ قبل ذلك أو بعد ذلك بسنوات.

فمتى تبدأ الشيخوخة بالفعل؟

وفقا لصحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد وجدت دراسة جديدة أن تصور وإدراك العمر تغيرا عبر الأجيال وبمرور الوقت، وأنه كلما رأي الأشخاص أنهم ما زالوا صغارا وأنهم لا يصنفون على أنهم مسنون، عانوا بشكل أقل من أعراض الشيخوخة.

وقام باحثون من جامعة برلين، بالتعاون مع أكاديميين في جامعة ستانفورد وجامعة لوكسمبورغ وجامعة غرايفسفالد بألمانيا، بفحص ردود أكثر من 14 ألف ألماني على استطلاعات حول الشيخوخة، تم إجراؤها بين عامي 1996 و2021.

وكان من بين الأسئلة: «في أي عمر تصف شخصا ما بأنه كبير في السن؟».

وفي الإجابات التي تم جمعها عام 2021، أصر كثير من المشاركين الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً على أنهم ما زالوا بعيدين عن تصنيفهم على أنهم كبار السن، مؤكدين أن الشيخوخة تبدأ عند 74 عاماً في المتوسط.

ومع ذلك، كان لدى المشاركين الذين يبلغون من العمر 25 عاماً وجهة نظر مختلفة تماماً، حيث رأي معظمهم أن الشيخوخة في سن 66 عاما في المتوسط.

وتسلط هذه الفجوة الضوء على مدى اختلاف إدراك الأجيال لعملية الشيخوخة.

وقال الباحثون إن المشاركين الأكبر سنا كان لديهم «انفصال عن الفئة العمرية»، وهو مصطلح يستخدم لوصف «التجاهل النفسي لحالة الشيخوخة غير المرغوب فيها».

ومع ذلك، فإن هذه النتيجة لم تكن ثابتة في جميع الاستطلاعات التي أجريت على مدار 25 عاما. وقد استنتج الباحثون أن تصورات الأشخاص عن الشيخوخة قد تغيرت بمرور الوقت.

وكتب الباحثون في دراستهم، التي نشرت في مجلة علم النفس والشيخوخة: «بشكل عام، فقد تراجع متوسط العمر الذي يعد فيه الشخص (كبيراً في السن) بمرور الوقت».

فخلال السنوات الأولى من الدراسة، قال المشاركون البالغون من العمر 65 عاماً إن الشيخوخة تبدأ عند 71 عاماً في المتوسط، أي قبل ثلاث سنوات من العمر الذي ذكره المشاركون البالغون من نفس السن في عام 2021.

وقال مؤلف الدراسة ماركوس ويتستاين في بيان: «لقد زاد متوسط العمر المتوقع للشيخوخة بمرور الوقت، وهذا الأمر قد يساهم في تأخير ظهور أعراض الشيخوخة. فكلما رأي الأشخاص أنهم ما زالوا صغارا وأنهم لا يصنفون على أنهم مسنون، عانوا بشكل أقل من أعراض الشيخوخة».

وأضاف أن نتائجهم تشير إلى أن «الأشخاص في سن معينة، والذين كانوا يعدون كباراً في الماضي، قد لا يعدون كباراً في الوقت الحاضر».