مكتبة للملابس في أمستردام تؤجر الثياب للحدّ من دور صناعة الأزياء في التلوث

تحمل أكثر من 6 آلاف امرأة بطاقات عضوية

المتجر يوفّر «ملابس جديدة دائماً. جيدة لكوكب الأرض» (Lena)
المتجر يوفّر «ملابس جديدة دائماً. جيدة لكوكب الأرض» (Lena)
TT

مكتبة للملابس في أمستردام تؤجر الثياب للحدّ من دور صناعة الأزياء في التلوث

المتجر يوفّر «ملابس جديدة دائماً. جيدة لكوكب الأرض» (Lena)
المتجر يوفّر «ملابس جديدة دائماً. جيدة لكوكب الأرض» (Lena)

أن نجد مكتبة تؤجر كتبها لمن يريد القراءة أمر طبيعي، ولكن في أمستردام مكتبة من نوع آخر. يطلق عليها اسم «مكتبة الملابس»، تضم فساتين وسترات وأزياء نسائية على أنواعها، تتيحها مؤقتاً للراغبات باستئجارها، في مبادرة تهدف إلى الحد من التأثير البيئي لصناعة الملابس. وبحسب «فرانس برس»، تتيح «مكتبة الملابس» هذه التي اتخذت اسم «لينا» (LENA) لزبوناتها تنويع إطلالاتهن بقدر ما شئن من خلال تمكينهنّ من استئجار ملابس عالية الجودة.

وقبل أن تعيد بلوزة ذات نقوش زرقاء وبيضاء، وتأخذ بدلاً منها قطعة مماثلة من اللون الوردي الفاتح، تصف إكرام شاكر (37 عاماً) المكان بأنه «أمر جيد فعلاً».

وتواظب هذه الناشطة في منظمة غير حكومية على الحضور إلى «لينا» كل 3 أسابيع تقريباً، وهي سعيدة بأنها تستطيع تجديد خزانة ملابسها باستمرار بفضل المبادرة الهادفة إلى المساهمة في تحقيق الاستدامة.

وإذ تلاحظ في حديث لوكالة «فرانس برس» أن «ملابس كثيرة تُشرى ولا تُرتدى»، ترى أنها «طريقة لطيفة جداً للتمكن من ارتداء ملابس جديدة من دون استنزاف الكوكب».

ويوفّر المتجر القائم في شارع مزدحم بوسط العاصمة الهولندية مجموعة متنوعة تضمّ مئات القطع، يجري تجديدها باستمرار، وهي متاحة للشراء أيضاً.

على كل قطعة من الملابس، ملصق يذكر السعر الذي غالباً ما يكون باهظاً، وكذلك بدل الإيجار اليومي الذي يتراوح بين 50 سنتاً وبضعة يورو.

وتشرح إليزا يانسن، التي شاركت في تأسيس المبادرة عام 2014 مع شقيقتيها وصديقة، أن «قطاع الأزياء هو من الأكثر تلويثاً في العالم».

ففي عصر الموضة السريعة، يشتري الشخص العادي ملابس أكثر بنسبة 60 في المائة مما كان يفعل قبل 15 عاماً، فيما يحتفظ بكل قطعة لوقت هو نصف المدة التي كان يحتفظ خلالها بالقطع سابقاً، وفقاً لـ«الأمم المتحدة».

وفي كل ثانية، يُحرق أو يُطمر ما يعادل حمولة شاحنة قمامة من الملابس في مكبّ للنفايات، وفقاً لمؤسسة «إلين ماك آرثر».

وتشكل صناعة الأزياء مصدراً لثلث المواد البلاستيكية الدقيقة السامة التي يجري تصريفها في المحيطات، وتستهلك مع المنسوجات ما يصل إلى 215 ألف مليار لتر من الماء سنوياً، وهي مسؤولة عما يصل إلى 8 في المائة من انبعاثات الغازات الدفيئة.

وتسعى «مكتبة الملابس»، بأجوائها الدافئة وجدرانها المبنية بالطوب الأبيض ونباتاتها وأثاثها الملون، إلى أن تكون أحد الحلول.

ويبرز أحد الملصقات الترويجية أن المتجر يوفّر «ملابس جديدة دائماً. جيدة لكوكب الأرض». ويضيف: «جرّبي قبل أن تشتري».

وتتيح «المكتبة» أيضاً مجموعتها عبر الإنترنت، ولديها مستودعات ومراكز تسليم في مدن هولندية كبرى أخرى.

وتقول يانسن: «لقد عملت دائماً في مجال إعادة استخدام الملابس»، وخصوصاً في متاجر الملابس العائدة إلى حقب ماضية. لكن هذا النمط محدود، ولا يتيح اقتناء قطع جديدة.

وتضيف: «من هنا نشأت فكرة تَشارُك الملابس في خزانة ملابس مشتركة كبيرة».

وتدفع كل زبونة 10 يوروات في مقابل الحصول على العضوية في المتجر. وتحمل أكثر من 6 آلاف امرأة بطاقات عضوية، لكنّ وتيرة استئجارهنّ الملابس تتفاوت، بحسب يانسن.

وتؤكد أن جودة الملابس هي «الأهم» في اختيار المجموعة، وتُعطى الأفضلية للماركات التي تراعي الاستدامة.

وتوضح أن المتجر لا يحوي ملابس من نمط ما يُعرَف بـ«الموضة السريعة»، وهو التوجّه المتمثل في شراء الملابس بسعر رخيص ثم الاستغناء عنها بعد مدة قصيرة.

ترى مؤسِّسة المكتبة أن «قطاع الأزياء هو من الأكثر تلويثاً في العالم» (إ.ب.أ)

وتذكّر المؤسِّسة المشاركة بأن متجرها «كان من بين الأوائل في هذا المجال قبل 9 سنوات». وتلاحظ أن ثمة مبادرات أخرى مماثلة في الدول الاسكندنافية، لكنّها تأسف لكون بعضها توقف، فضلاً عن أن معظمها في الغالب على الإنترنت.

وتضيف: «لدينا متجر قائم فعلياً يمكن الحضور إليه، وهو بالتالي فريد تماماً».

وتوضح أن التوصل إلى صيغة مربحة استغرق وقتاً طويلاً، لكن المبادرة في هذا الحي العصري في أمستردام مقنعة، وخصوصاً لدى «النساء اللواتي تراوح أعمارهنّ بين 25 و45 عاماً، ويرغبن في اتخاذ خيارات واعية، لكنهن يدركن أهمية كونهنّ حسنات المَلبس».

وتُعنى المدوّنة إنديا دونيسي البالغة 35 عاماً باستئجار الملابس باستمرار للمناسبات.

وتعتبر وهي تحاول ارتداء سترة وردية أن «أهم ميزات (هذه الملابس) أنها عملية جداً».

أما يانسن فتأمل أن يلهم متجر «لينا» الماركات. وتقول: «أعتقد بصدق أن هذا هو المستقبل (...) لا يمكننا الاستمرار في الاستهلاك والإنتاج بهذه الطريقة».

وتقول: «آمل أن تفعل ماركات الملابس الأخرى ذلك بنفسها... بحيث يتوافر دائماً خيار الاستئجار».


مقالات ذات صلة

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

لمسات الموضة بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

كان مهماً لسيلفيا فندي، منذ البداية، أن تخدم هذه الحقائب؛ أياً كانت خامتها وتصميمها ولونها، صاحبتها بشكل يومي وفي كل المناسبات من دون أن تتأثر بعاديات الزمن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة تبدو ديمي مور حالياً أكثر سعادة وشباباً بعد أن تصالحت مع نفسها وجسدها (إ.ب.أ)

أهلاً بالخمسين... أهلاً بذهبية العمر

المخرجة كورالي فارغيت استكشفت في فيلمها الأخير علاقة المرأة السامة مع جسدها..كيف يُغرس فيها منذ الصغر أن قيمتها مرتبطة بمظهرها. ديمي مور جسدت الدور بطريقة مقنعة

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة دانيل أرشام في الاستوديو الخاص به يعمل على تصميم الساعة التي ستحمل اسمه وتوقيع هوبلو (هوبلو)

ساعة بدرجة تحفة من «هوبلو» والفنان دانيال أرشام

كشفت اليوم شركة هوبلو للساعات الفاخرة عن ثمرة تعاونها مع الفنّان المعاصر دانيال أرشام.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة بعد خمس سنوات مديرة إبداعية في الدار غادرت فيرجيني فيار «شانيل» بهدوء (أ.ف.ب)

من سيخلف فيرجيني فيار في دار «شانيل»؟

مساء يوم الأربعاء، أعلنت دار الأزياء الفرنسية شانيل مغادرة مديرتها الفنية فيرجيني فيار. كما تبوأت هذا المنصب منذ خمس سنوات بهدوء، غادرته بهدوء.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة روسيلا فيامينغو بطلة المبارزة بالسيف (ماريلي أندريه)

بالصور: «ديور» تكشف عن منتخبها

مع اقتراب موعد دورة الأولمبياد في الشهر المقبل والألعاب البارالمبية بعدها، استبقت دار «ديور» الأمور، وبدأت في نسج قصص بطولية ومثيرة بطلاتها مجموعة من الرياضيات من ذوات الهمم من المشاركات في هذا الحدث التاريخي بالنسبة لباريس.

«الشرق الأوسط» (لندن)

تقرير يكشف عن علاقات غرامية لإيلون ماسك مع موظفات في «سبيس إكس»

إيلون ماسك (د.ب.أ)
إيلون ماسك (د.ب.أ)
TT

تقرير يكشف عن علاقات غرامية لإيلون ماسك مع موظفات في «سبيس إكس»

إيلون ماسك (د.ب.أ)
إيلون ماسك (د.ب.أ)

كشفت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن علاقات غرامية متعددة لمالك شركة «سبيس إكس» إيلون ماسك؛ أبرزها مع متدربة سابقة في الشركة، قام بتعيينها لاحقاً في فريقه التنفيذي. كما زعمت إحدى النساء، وهي مضيفة طيران في الشركة، أنه في عام 2016 عرض ماسك شراء حصان لها مقابل إقامة علاقة غرامية. وزعمت امرأة أخرى أن ماسك طلب منها عام 2013 أن تنجب له أطفالاً. كما أقامت امرأة رابعة في الشركة علاقة جنسية لمدة شهر مع ماسك في عام 2014.

المتدربة

قالت إحدى النساء إنها التقت ماسك قبل سنوات أثناء فترة تدريبها، عندما كانت لا تزال في الكلية. وأضافت أنها اتصلت به لتطرح أفكاراً من شأنها تحسين شركة «سبيس إكس». وأخبرت المرأة أصدقاءها أن تواصلها أدى إلى علاقة جنسية مع ماسك في النهاية.

وبحسب الصحيفة، التقت المرأة ماسك في أوائل عام 2010 خلال فترة تدريبها الصيفي في شركة «سبيس إكس» وبعد مرور عام رتّب الرئيس التنفيذي للشركة لمقابلة المرأة في منتجع في صقلية، حيث كان يحضر مؤتمراً. وقالت المرأة في إحدى الإفادات الخطية إنه بعد أن قطعت علاقتها مع ماسك ظلا صديقين لكن في عام 2017، اتصل ماسك شخصياً بها بشأن وظيفة بدوام كامل في الشركة. انتقلت المرأة من نيويورك إلى لوس أنجليس لتصبح موظفة في فريق ماسك التنفيذي.

قال موظفون سابقون إنها على الرغم من كونها مهندسة موهوبة، فإنهم وجدوا أنه من الغريب أن يُمنح شخص مبتدئ مثل هذا الدور رفيع المستوى بالقرب من رئيسه. قالت في إحدى الإفادات الخطية إنها تعتقد أنها كانت واحدة من العديد من المرشحين لهذا الدور. وبعد وصولها إلى كاليفورنيا، دعاها ماسك لتناول مشروب، وجاء إليها ولمس صدرها، كما قال أصدقاؤها إنها أخبرتهم بذلك في ذلك الوقت. وقالت المرأة إن ماسك حاول إحياء علاقتهما من جديد، التي بدأت قبل تعيينها في الشركة، إلا أنها رفضت هذا العرض. ولفتت المرأة إلى أنه لم يكن هناك أي علاقة جنسية مع ماسك في أي وقت أثناء عملها في «سبيس إكس» من عام 2017 إلى عام 2019.

مضيفة الطائرة

ظهرت أحد حوادث التحرش الجنسي المزعومة تجاه ماسك علناً، في تقرير صدر عام 2022 بواسطة Business Insider حول المضيفة التي أخبرت «سبيس إكس» أن ماسك كشف عن نفسه لها وطلب منها ممارسة الجنس. زعمت المرأة، التي عملت بموجب عقد مع الشركة، أن ماسك تعرى أمامها وعرض عليها حصاناً مقابل ممارسة الجنس أثناء قيامها بتدليكه خلال الرحلة، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر. كما زعمت أن شركة «سبيس إكس» خفضت نوبات عملها بعد أن رفضت محاولاته. وافقت الشركة على دفع مبلغ 250 ألف دولار لها. ووصف ماسك ادعاءات المضيفة بأنها «غير صحيحة على الإطلاق».

عرض «الإنجاب»

في صيف عام 2013، زعمت امرأة أن ماسك طلب منها في مناسبات عدة إنجاب أطفاله، وفقاً لأشخاص مطلعين على هذه الادعاءات. لكن المرأة التي تعمل في الشركة رفضت العرض وواصلت العمل، لكن علاقتهما تدهورت. إلى جانب مزاعم «الإنجاب»، حرم ماسك المرأة من زيادة في الراتب واشتكى من أدائها. تلقت المرأة حزمة خروج من النقد والأسهم تقدر قيمتها بأكثر من مليون دولار.

«مفاجأة كبيرة»

في خريف عام 2014، بدأ ماسك علاقة جنسية مع امرأة جديدة، كانت تعمل لصالحه. كان ماسك لا يزال متزوجاً بـ«رايلي». في أواخر خريف عام 2014، بناءً على طلب ماسك، اقترب من المرأة الجالسة على مكتبها وسألها عما إذا كانت تريد تناول مشروب والتحدث في قصره في بيل إير، مقر إقامته الرئيسي في لوس أنجليس. وأصبح ماسك والمرأة قريبين من الناحية المهنية، ووفق التقرير، فقد جلسا على مرأى من بعضهما في المكتب وكانا على اتصال متكرر بشأن شؤون العمل. جاءت دعوة ماسك بمثابة «مفاجأة كبيرة» للمرأة وعندما وصلت إلى منزل ماسك في تلك الليلة، ومعها جهاز الكومبيوتر الخاص بها وحقيبة العمل، ذهبا إلى غرفة معيشته. وأخبرت المرأة أصدقاءها في الأيام التالي أنها شربت الخمر هي وماسك وتحدثا، وأن ماسك قد أخبرها بأنها تتمتع بالجمال والذكاء معاً، واستمر في مدحها. وأنهما أقاماعلاقة عاطفية، وقضيا معظم بقية الليل وهما يتحدثان.