ميادين مصرية تحتفي بالعام الجديد عبر مجسمات وأشكال فنية

جانب من زينة واحتفالات رأس السنة في مدينة الشيخ زايد غرب القاهرة  (صفحة  Walk of Cairo على «فيسبوك»)
جانب من زينة واحتفالات رأس السنة في مدينة الشيخ زايد غرب القاهرة (صفحة Walk of Cairo على «فيسبوك»)
TT

ميادين مصرية تحتفي بالعام الجديد عبر مجسمات وأشكال فنية

جانب من زينة واحتفالات رأس السنة في مدينة الشيخ زايد غرب القاهرة  (صفحة  Walk of Cairo على «فيسبوك»)
جانب من زينة واحتفالات رأس السنة في مدينة الشيخ زايد غرب القاهرة (صفحة Walk of Cairo على «فيسبوك»)

تُثير أشجار «عيد الميلاد» الضخمة التي تُزيّن الميادين والشوارع الرئيسية في مصر، حالةً من البهجة التي يتلمس بها المارة أمنيات عام جديد أكثر هدوءاً واستقراراً.

تتلألأ الأشجار الخضراء والبيضاء، بالنجوم والكُرات الذهبية والحمراء، التي تدفع بإطلالاتها الزاهية المارة لالتقاط الصور بجوارها، ونشرها عبر صفحاتهم الشخصية وهم على مشارف العام الجديد، فيما يبدو طقساً، بات مُحبباً تشهده مصر في هذا الوقت من العام، سواء في الميادين والشوارع الكبرى في القاهرة وباقي المحافظات، لا سيما السياحية منها؛ ففي محافظة الأقصر (جنوب مصر)، يمكن مشاهدة أشجار الميلاد، وهي في أوج زينتها في مواكبة للموسم السياحي الشتوي، الذي تستضيفه المحافظة المعروفة بكونها واحدة من أبرز وجهات السياحة الأثرية في العالم.

الزينة تعلو المباني التراثية في القاهرة (صفحة دريم تورز على «فيسبوك»)

وحسب محمد أشرف، الخبير السياحي، فإن مظاهر الاحتفال برأس السنة الجديدة لها وهج خاص في محافظات السياحة الشتوية هذا العام، ويقول: «الأقصر، وشرم الشيخ، على سبيل المثال يشهدان حالة من التألق والتزيين وانتشار الأضواء الاحتفالية اللامعة في مختلف أرجائها، وكذلك في محيط الفنادق بشكل خاص، والطرق المؤدية للمعابد، لا سيما أن هذا الوقت من العام يُعدّ من أعلى مواسم السياحة المرتبط بالعطلات ووصول الوفود من مختلف دول العالم لقضاء إجازات عائلية حتى منتصف الشهر المقبل»، كما يقول في حديثه لـ«الشرق الأوسط».

وعلى جانب آخر تواكب تلك الأجواء الكرنفالية حالة موازية من الركود في شراء هدايا وزينة الميلاد، مقارنة بالأعوام السابقة، حسبما أكد تجار لـ«الشرق الأوسط»، الذين أرجعوا هذا التراجع لحالتي التضخم والغلاء، اللتين تشهدهما البلاد منذ مطلع العام الحالي، وانعكست آثارهما في ارتفاعات ملحوظة على الأسعار، وأولويات الزبائن.

جانب من زينة ميدان الكوربة في مصر (صفحة دريم تورز على «فيسبوك»)

فوفق بيانات حديثة للبنك المركزي المصري، فإن معدل التضخم الأساسي في البلاد تراجع إلى 35.9 في المائة على أساس سنوي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بعد تسجيله 38.1 في المائة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وفي فقد تنوّع ظهور الزينة الاحتفالية في الميادين والشوارع المختلفة، تحديداً في شارع الكوربة الشهير بمصر الجديدة (شرق القاهرة)، المعروف بطرازه المعماري الأوروبي، وكذلك أحياء المعادي، والزمالك، المعروفة بكثرة المقاهي والمطاعم بها، ما جعل طابع عيد الميلاد يضفي عليها روحاً مُفعمة بالألق عن باقي العام، لا سيما مع كثافة أشجار عيد الميلاد، ونباتات زهرة القنصل المعروفة بـ«زهرة الميلاد» التي تنتشر بين المحال وفي الطرقات، بلونها الأحمر وأوراقها الخضراء الداكنة.

صور تذكارية عند شجرة من أشجار عيد الميلاد في مصر (صفحة دريم تورز على «فيسبوك»)

وتتوسط شجرة كبيرة في محيط أحد مراكز الترفيه في مدينة الشيخ زايد (غرب القاهرة)، وقد كُتب عليها بالأنوار: «السلام» و«الأمل»، وصارت الشجرة محّط جذب المارة، إذ يشاركون معها أمنيات السلام والأمل.

السلام والأمل واحتفالات العام الجديد (صفحة Walk of Cairo على «فيسبوك»)

وقد عمّت حالة من الصخب في المراكز التجارية والترفيهية في «الشيخ زايد» على وجه التحديد، بداية من الأشجار التقليدية الضخمة وحتى المُجسمات كالغزلان والدِببة المُرصعة بالأنوار، وكذلك عزف بعض العازفين موسيقى مُبهجة ودق الطبول، وهم يرتدون ملابس «بابا نويل»، بما يبدو استلهاماً لاحتفالات رأس السنة الجديدة في شارع أوكسفورد بالعاصمة البريطانية لندن.

دب عملاق مُزين بأضواء السنة الجديدة (صفحة Walk of Cairo على «فيسبوك»)

تقول آية نبيل (40 عاماً) لـ«الشرق الأوسط» إن حالة البهجة التي تسود المدينة في هذا الوقت من العام، تبدو استثنائية وتدفعها لاصطحاب طفليها لمشاهدة تلك الطقوس، وكذلك القيام ببعض الأنشطة الترفيهية مثل تلوين الوجه، وشراء قبعات «بابا نويل» كذكرى لبدء عام جديد.


مقالات ذات صلة

أشجار ميلاد السويديين هدايا للأسماك وبيوضها

يوميات الشرق حلّ بيئي يُبقي الأشجار مفيدة (أ.ف.ب)

أشجار ميلاد السويديين هدايا للأسماك وبيوضها

أُلقيت في مياه أستوكهولم الجليدية عشرات من أشجار الميلاد التي تُجمَع بعد العيد، لتشكّل موطناً للأنواع المائية البرّية.

«الشرق الأوسط» ( أستوكهولم)
آسيا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع مع أقارب الجنود الروس الذين قُتلوا في أوكرانيا (رويترز)

بوتين يلتقي عائلات جنود قتلى في أوكرانيا... ويتعهد بدعم قواته

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عائلات الجنود الروس الذين لقوا حتفهم في أوكرانيا بالتزامن مع عيد الميلاد

«الشرق الأوسط» (موسكو)
يوميات الشرق الشجرة المُراد منها إيقاظ الضمائر (الشرق الأوسط)

أدوية السرطان المفقودة «تُزيّن» شجرة المتألمين في بيروت

تختار جمعية «بربارة نصار لدعم مرضى السرطان»، زمنَ الأعياد لتُذكّر بصوت في داخل المصابين بهذا الخبيث يستعيد أشهر أشعار المتنبي: «عيد بأية حال عدتَ يا عيدُ».

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الكعكة الأغلى في العيد (حساب الخباز في «إكس»)

ماذا تحوي أغلى كعكة ميلاد في العالم؟

هي كعكة مستديرة، محشوَّة بالفواكه المجفّفة من النوع الذي يتناوله الإيطاليون، والأوروبيون عموماً، بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة. فما سرُّها؟

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق المسرحي القدير والأستاذ الجامعي غبريال يمّين (الجهة المُكرِّمة)

مراجعة غبريال يمّين الذاتية: الوعي مسار الحياة

من رؤية غبريال يمّين للميلاد بأنه «مراجعة وولادة جديدة»، يجيب عن أسئلة النجاح والصداقات والحياة والموت. في كل عام، يجلس مع نفسه ويصارحها انطلاقاً مما عَبَر.

فاطمة عبد الله (بيروت)

«الاقتصادية» تطلق موقعها المطور بمحتوى رقمي وتغطيات مباشرة

أطلقت «الاقتصادية» محتوى رقمياً جديداً وموقعاً إلكترونياً مطوّراً بتحديثات وتغطيات مباشرة لتواكب فضاء الإعلام المتغيّر (الشرق الأوسط)
أطلقت «الاقتصادية» محتوى رقمياً جديداً وموقعاً إلكترونياً مطوّراً بتحديثات وتغطيات مباشرة لتواكب فضاء الإعلام المتغيّر (الشرق الأوسط)
TT

«الاقتصادية» تطلق موقعها المطور بمحتوى رقمي وتغطيات مباشرة

أطلقت «الاقتصادية» محتوى رقمياً جديداً وموقعاً إلكترونياً مطوّراً بتحديثات وتغطيات مباشرة لتواكب فضاء الإعلام المتغيّر (الشرق الأوسط)
أطلقت «الاقتصادية» محتوى رقمياً جديداً وموقعاً إلكترونياً مطوّراً بتحديثات وتغطيات مباشرة لتواكب فضاء الإعلام المتغيّر (الشرق الأوسط)

أعلنت «الاقتصادية»، الصحيفة المتخصصة في الأخبار والتطورات الاقتصادية، والتحليلات المالية العميقة وقطاع الأعمال، إطلاقها محتوى رقمياً جديداً وموقعاً إلكترونياً مطوّراً بتحديثات وتغطيات مباشرة، لتواكب فضاء الإعلام المتغيّر، وتصل إلى جيل عصريّ من القرّاء.

ستعزّز هذه الخطوة المكانة البارزة التي تتمتّع بها الصحيفة منذ إطلاقها عام 1992، ولا سيما أنها استطاعت أن تحاكي شرائح واسعة من القرّاء، وأن تُزوّدهم بالرؤى الشاملة عن آخِر التوجّهات المالية والاقتصادية، والتحليلات المعمّقة، والمقالات المتخصّصة لخبراء واقتصاديين.

يأتي هذا الإطلاق بعد إعلان «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG)»، في يناير الماضي، تطوير منظومتها التشغيلية، واعتماد نهج رقمي شامل لعدد من منصّاتها الإعلامية الرئيسية، ومن ضمنها «الاقتصادية»؛ بهدف تسريع استراتيجية النموّ والتحوّل الرقمي والتوسّع. ومن شأن التحديثات الأخيرة هذه أن تكرّس مكانة الصحيفة بصفتها مزوّداً رائداً للأخبار والأحداث المالية والاقتصادية المحلية والإقليمية والعالمية، والتحليلات المهنية والدقيقة، وقطاع الأعمال بمساراته المختلفة، بدءاً من أسواق الأسهم والطاقة والعقارات والاقتصاد الأخضر، وصولاً إلى العملات والمعادن وأخبار الشركات والسياحة والسفر.

الموقع الإلكتروني الجديد منصة للأخبار الاقتصادية والأعمال (الشرق الأوسط)

كما ستعزز هذه التحديثات إمكانية وصول المتابعين إلى تغطيات «الاقتصادية» وتقاريرها المتميزة، حيث تقدّم الصحيفة بنسختها المطوّرة محتوى الاقتصاد وأسواق المال، برفقة عرض ثري للمؤشرات المالية والرسوم البيانية باستخدام أحدث التقنيات الرقمية.

وتتميز الصحيفة المحدّثة بنظام تنقُّل مبسّط مع أقسام جديدة تركز على القطاعات التي تقود جهود النموّ والتنويع الاقتصادي بالمنطقة، مثل التكنولوجيا والطاقة والسياحة والعقارات والرياضة. بالإضافة إلى ذلك، يوفّر قسم «الوسائط المتعدّدة» المتخصّص استعراضاً بصرياً يعتمد على البيانات مع مقاطع الفيديو والصور، مما يسهّل استكتشاف المحتوى ويحسّن تجربة المستخدم.

يأتي هذا الإطلاق أيضاً ضمن منظومة متكاملة عملت «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG)» على إنشائها عبر مختلف منصّاتها الإعلامية، حيث ستتعاون «الاقتصادية» مع «اقتصاد الشرق مع بلومبرغ» لتقديم محتوى اقتصادي شامل، بالإضافة إلى التحليلات وبيانات الأسواق الرائدة، مما يزيد كفاءة عمل فريق الأخبار في غرفة التحرير.

وقال محمد البيشي، رئيس التحرير المكلّف لصحيفة «الاقتصادية»: «يمثل هذا الإعلان خطوة مهمة في رحلة التفاعل مع جيل جديد من القرّاء، من خلال تقديم أفضل محتوى عبر المنصّات الرقمية. ولطالما اشتهرت (الاقتصادية) بتقديم تحليلات عميقة وشاملة لأخبار الأعمال والاقتصاد العالمية. ومع إطلاق أدواتنا الرقمية الجديدة وموقعنا الإلكتروني المطوّر، وبالاستفادة من أحدث التقنيات، يمكننا تقديم محتوى سلس للمتابعين في جميع أنحاء العالم. لدينا خطط طموح قيد الإعداد، ونحن ملتزمون بمواكبة التطورات والتوجّهات الجديدة في المشهد الإعلامي سريع التغير».

يمكن زيارة موقع «الاقتصادية» الجديد على الرابط التالي: www.aleqt.com، كما يمكن للمتابعين استكشاف المحتوى الرقمي الجديد، من خلال الاطّلاع على التغطية المتميزة للاجتماع الخاص للمنتدى الاقتصادي العالمي في الرياض، هذا الأسبوع.