شاهد... ظهور آلاف الأسماك النافقة بشكل غامض على شاطئ ياباني

السكان المحليون أكدوا أنهم لم يروا شيئاً كهذا من قبل

أسماك السردين والماكريل تُجرف على شاطئ شمال اليابان (أ.ب)
أسماك السردين والماكريل تُجرف على شاطئ شمال اليابان (أ.ب)
TT

شاهد... ظهور آلاف الأسماك النافقة بشكل غامض على شاطئ ياباني

أسماك السردين والماكريل تُجرف على شاطئ شمال اليابان (أ.ب)
أسماك السردين والماكريل تُجرف على شاطئ شمال اليابان (أ.ب)

جرفت الأمواج آلاف الأسماك النافقة على أحد الشواطئ في شمال اليابان، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز». وجرفت الأمواج الأسماك، التي يتكون معظمها من السردين وبعض الماكريل، إلى شاطئ هاكوداته في جزيرة هوكايدو الرئيسية في أقصى شمال البلاد يوم الخميس، لتغطي مساحة من الشاطئ يبلغ طولها حوالي نصف ميل.

الأمواج جرفت آلاف الأطنان من سمك السردين النافق على أحد الشواطئ في شمال اليابان لأسباب مجهولة (أ.ب)

وقال السكان المحليون إنهم لم يروا شيئا كهذا من قبل، وقد تم حثهم على عدم تناول الأسماك.

ولا يزال سبب الحادث غير معروف، لكن تاكاشي فوجيوكا، الباحث في معهد هاكوداته لأبحاث مصايد الأسماك، أشار إلى أن الحيوانات ربما أصيبت بالإرهاق أثناء مطاردتها من قبل أسماك أكبر.

وأوضح أن نقص الأكسجين أثناء التحرك ضمن مجموعة مكتظة قد يؤدي إلى جرفهم إلى الشاطئ.

وأشار فوجيوكا إلى أن الحادث يتزامن مع هجرة السردين جنوبا، مضيفا أن الأسماك ربما دخلت فجأة المياه الباردة.

وقال إنه سمع عن ظواهر مماثلة من قبل، لكنه لم يرها في الحقيقة.

وأضاف الباحث أن الأسماك المتحللة يمكن أن تخفض مستويات الأكسجين في الماء وتؤثر على البيئة البحرية.

وفي اليوم التالي لظهور الأسماك النافقة، شوهد مسؤولو المدينة وهم يتفقدون الموقع ويحاولون جمع الأسماك، بينما جمعها السكان لبيعها أو تناولها، على الرغم من التحذيرات بعدم القيام بذلك.


مقالات ذات صلة

أجسام الأسماك مُخترَقة بالبلاستيك وإطارات السيارات

يوميات الشرق التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)

أجسام الأسماك مُخترَقة بالبلاستيك وإطارات السيارات

تخترق المواد البلاستيكية الدقيقة المُنتشرة في مختلف جوانب البيئة أعماق أجسام الأسماك، وهي موجودة بكثافة في الشرائح التي يأكلها المستهلكون.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)
يوميات الشرق العِلم ومفاجآته (فريق إيكو)

وفاة السمكة «شارلوت» التي حَمَلت بلا تشارُك الحوض مع ذَكَر

أعلن حوض أسماك نورث كارولاينا وفاة سمكة الراي التي حَمَلت رغم عدم وجودها مع ذَكَر من نوعها في حوض لسنوات.

«الشرق الأوسط» (نورث كارولاينا)
يوميات الشرق السمك مفيد للنساء (شاترستوك)

فائدة تناول الأسماك الصغيرة هائلة للنساء

ربطت دراسة يابانية بين تناول الأسماك الصغيرة كاملةً وانخفاض خطر الوفاة، لأسباب متنوعة، بما فيها تقليل نسبة الإصابة بالسرطان لدى النساء.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق الصيد الثمين (مزرعة شيغبورو)

جامع قمامة اصطاد «أكبر سمكة» في بريطانيا

اصطاد هاوٍ ما يعتقد بأنها «أكبر سمكة» في بريطانيا يجري اصطيادها بالصنارة بالمياه العذبة... فماذا يقول؟

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا نفوق قياسي للسلمون النرويجي المستزرع (أ.ف.ب)

نفوق مبكر قياسي للسلمون النرويجي المستزرع ومخاوف بعد تصدير أسماك مصابة

يشهد إنتاج النرويج من سمك السلمون أزمة؛ إذ إن المزارع التي تتولى تربية هذا النوع المرغوب لمنافعه الغذائية، شهدت العام الفائت نفوقاً مبكراً لرقم قياسي من الأسماك

«الشرق الأوسط» (أوسلو)

تلامذة بريطانيون يُخلّدون أبطال إنقاذ المناخ بأعمال فنية

أملُ المستقبل (مواقع التواصل)
أملُ المستقبل (مواقع التواصل)
TT

تلامذة بريطانيون يُخلّدون أبطال إنقاذ المناخ بأعمال فنية

أملُ المستقبل (مواقع التواصل)
أملُ المستقبل (مواقع التواصل)

جسَّد عدد من تلامذة المدارس البريطانية شخصيات أبطال إنقاذ المناخ ونشطاء البيئة في أعمال فنية عُرضت بمقاطعة نورفك، شرق إنجلترا.

وذكرت «بي بي سي» أنّ «أبرشية نورويتش» تعاونت مع 12 مدرسة لعرض منحوتات «ملاك البيئة»، وهو برنامج مشترك بين المدارس والجماعات البيئية والأفراد للحفاظ على البيئة في 10 كنائس بالمقاطعة.

تضمّنت الشخصيات مصوّر المناظر الطبيعية كريس باكهام، والرسّام تيد إليس، وشخصيتي الرسوم المتحرّكة «ليزا سيمبسون» و«ومبل».

وصنع الأطفال منحوتات من مواد مُعاد تدويرها وأخرى طبيعية؛ والمعرض يستمر حتى 30 سبتمبر (أيلول).

من ضمن العارضين الصغار، إليوت (5 سنوات) الذي صنع باندا أحمر باستخدام بالون للرأس وورق مُقوَّى مكان أنف الحيوان المهدَّد بالانقراض.

الوعي ضروري (مواقع التواصل)

ولدى سؤاله عن المواد التي تطلّبتها دميته، أجاب: «جوارب أختي وملأتها بالصوف القطني لصنع القدمين». وعما إذا كانت أخته تعلم أنه أخذ بعضاً من ملابسها، ردَّ: «لا، لكنها أصبحت كبيرة عليها، لذلك استخدمناها».

بدورها، قالت لوسي (10 سنوات) إنَّ مدرّستها اختارت أن يكون تمثالها لعالم الطبيعة جيرالد دوريل، مؤلِّف كتاب «عائلتي والحيوانات الأخرى». وتابعت: «نشأ في مدينة كورفو اليونانية، وعمل في الحياة البرّية للمساعدة في عدم انقراض الحيوانات. كانت لديه حديقة حيوان بهدف إبقائها حيّة. نحتاج إلى نشر الوعي حول كيفية موت كثير من دببة الشمال جرّاء ذوبان الجليد، لأنّ الاحتباس الحراري يتسبَّب بذلك. أحياناً يمكنك أن ترى صور دببة قطبية تسقط من على الجليد، والأمر محزن حقاً».

أما ناتالي ريس، القسيسة بكنيسة سانت مايكل في إلشهام، فعلّقت: «نحن مدعوون لنكون خدماً لخلق الله كلّهم. ليس للبشر فقط، بل للعالم الطبيعي أيضاً. بإمكاننا القيام بدورنا الصغير، ونحن نشعر أحياناً بأنه كبير ومؤثر جداً».