جزء حيوي من الجسم البشري يعيش لسنوات بعد الموت !

جزء حيوي من الجسم البشري يعيش لسنوات بعد الموت !
TT

جزء حيوي من الجسم البشري يعيش لسنوات بعد الموت !

جزء حيوي من الجسم البشري يعيش لسنوات بعد الموت !

يحتوي كل جسم بشري على مجتمع معقد من تريليونات الكائنات الحية الدقيقة التي تعتبر مهمة للصحة أثناء الحياة. حيث تساعد هذه المتكافلات الميكروبية على هضم الطعام وإنتاج الفيتامينات الأساسية وحمايتنا من العدوى وتخدم العديد من الوظائف الحيوية الأخرى.

وفي المقابل، فإن الميكروبات، التي تتركز في الغالب بأمعائنا، تعيش في بيئة دافئة ومستقرة نسبيًا مع إمدادات ثابتة من الطعام.

ولكن ماذا يحدث لهذه التحالفات التكافلية بعد وفاتنا؟

تقول الدكتورة جينيفر ديبروين أستاذة علم الأحياء الدقيقة البيئية بجامعة تينيسي «باعتباري عالمة في الأحياء الدقيقة البيئية تدرس الميكروبيوم (الميكروبات التي تعيش داخل الجسم المتحلل وحوله) فقد كنت أشعر بالفضول تجاه تراثنا الميكروبي بعد الوفاة. قد تفترض أن الميكروبات الموجودة لديك تموت معك، فبمجرد أن يتحلل جسمك وتنتشر الميكروبات في البيئة، فإنها لن تبقى على قيد الحياة في العالم الحقيقي. لكن في دراستنا المنشورة أخيرًا، تشاركنا أنا وفريقي البحثي الأدلة التي تشير إلى أن الميكروبات الموجودة في جسمك لا تستمر في العيش بعد وفاتك فحسب، بل إنها تلعب في الواقع دورًا مهمًا في إعادة تدوير جسمك حتى تزدهر حياة جديدة». وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» العلمي عن «the conversations» المرموق.

الحياة الميكروبية بعد الموت

عندما تموت، يتوقف قلبك عن توزيع الدم الذي يحمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم. تبدأ الخلايا المحرومة من الأكسجين بهضم نفسها في عملية تسمى «التحلل الذاتي»؛ حيث تبدأ الإنزيمات الموجودة في تلك الخلايا - التي تهضم الكربوهيدرات والبروتينات والدهون للحصول على الطاقة أو النمو بطريقة خاضعة للرقابة - في العمل على الأغشية والبروتينات والحمض النووي والمكونات الأخرى التي تشكل الخلايا. إذ تشكل منتجات هذا الانهيار الخلوي طعامًا ممتازًا للبكتيريا التكافلية، وبدون نظام المناعة لديك لإبقائها تحت السيطرة وإمدادات ثابتة من الطعام من جهازك الهضمي، فإنها تتجه إلى هذا المصدر الجديد للتغذية.

وفي هذا الاطار، تنتشر بكتيريا الأمعاء، وخاصة فئة من الميكروبات تسمى كلوستريديا، عبر أعضائك وتهضمك من الداخل إلى الخارج في عملية تسمى «التعفن».

بدون أكسجين داخل الجسم

تعتمد البكتيريا اللاهوائية على عمليات إنتاج الطاقة التي لا تتطلب الأكسجين، مثل التخمير. هذه تخلق توقيع الغازات ذات الرائحة المميزة للتحلل.

ومن وجهة نظر تطورية، فمن المنطقي أن الميكروبات لديك قد طورت طرقًا للتكيف مع الجسم المحتضر.

مثل جرذان على متن سفينة تغرق

سيتعين على البكتيريا الخاصة بك قريبًا أن تتخلى عن مضيفها وتعيش في العالم لفترة كافية للعثور على مضيف جديد لاستعماره. لذا فان الاستفادة من الكربون والمواد المغذية في جسمك تسمح لها بزيادة أعدادها. ويعني العدد الأكبر من منها احتمالية أكبر لبقاء عدد قليل منها على قيد الحياة في بيئة أكثر قسوة والعثور على جسد جديد بنجاح.

الغزو الميكروبي

إذا كنت مدفونًا في الأرض، فسيتم دفع الميكروبات الخاصة بك إلى التربة جنبًا إلى جنب مع حساء من سوائل التحلل أثناء تحلل جسمك. إنها تدخل بيئة جديدة تمامًا وتواجه مجتمعًا ميكروبيًا جديدًا تمامًا في التربة؛ فيحدث الاختلاط أو الاندماج بين مجتمعين ميكروبيين متميزين بشكل متكرر في الطبيعة. ويحدث التحام عندما تنمو جذور نباتين معًا، فيما تعتمد نتيجة الخلط (أي المجتمع يهيمن وأي الميكروبات نشطة) على عدة عوامل؛ مثل مقدار التغير البيئي الذي تتعرض له الميكروبات ومن كان هناك أولا.

وتتكيف الميكروبات الخاصة بك مع البيئة المستقرة والدافئة داخل جسمك حيث تتلقى إمدادات ثابتة من الطعام.

وعلى النقيض من ذلك، تعتبر التربة مكانًا قاسيًا للغاية للعيش فيه؛ فهي بيئة شديدة التباين مع تدرجات كيميائية وفيزيائية شديدة الانحدار وتقلبات كبيرة في درجات الحرارة والرطوبة والمواد المغذية.

علاوة على ذلك، تستضيف التربة بالفعل مجتمعًا ميكروبيًا متنوعًا بشكل استثنائي ومليئًا بالمحللات التي تتكيف جيدًا مع تلك البيئة، ومن المفترض أن تتفوق على أي قادمين جدد.

ان من السهل أن تفترض أن الميكروبات الموجودة لديك سوف تموت بمجرد خروجها من جسمك. ومع ذلك، فقد أظهرت الدراسات السابقة التي أجراها فريقي البحثي أن بصمات الحمض النووي للميكروبات المرتبطة بالمضيف يمكن اكتشافها في التربة أسفل الجثة المتحللة وعلى سطح التربة وفي القبور لمدة أشهر أو سنوات بعد تحلل الأنسجة الرخوة للجسم؛ وهذا يثير التساؤل حول ما إذا كانت هذه الميكروبات لا تزال على قيد الحياة ونشطة أم أنها مجرد في حالة سبات بانتظار المضيف التالي.

وتشير دراستنا الأحدث إلى أن الميكروبات الموجودة لديك لا تعيش في التربة فحسب، بل تتعاون أيضًا مع ميكروبات التربة المحلية للمساعدة في تحلل جسمك.

وفي المختبر «أظهرنا أن خلط التربة وسوائل التحلل المليئة بالميكروبات المرتبطة بالمضيف يزيد من معدلات التحلل بشكل يتجاوز معدلات مجتمعات التربة وحدها. لقد وجدنا أيضًا أن الميكروبات المرتبطة بالمضيف تعمل على تعزيز دورة النيتروجين».

ويعد النيتروجين عنصرًا غذائيًا أساسيًا للحياة، ولكن معظم النيتروجين الموجود على الأرض مرتبط كغاز جوي لا تستطيع الكائنات الحية امتصاصه.

جدير بالذكر، تعد إعادة تدوير العناصر الغذائية من المخلفات، أو المواد العضوية غير الحية، عملية أساسية في جميع النظم البيئية.

ففي النظم البيئية الأرضية، يؤدي تحلل الحيوانات الميتة أو الجيف إلى تغذية التنوع البيولوجي ويشكل حلقة وصل مهمة في الشبكات الغذائية. وتمثل الحيوانات الحية عنق الزجاجة لدورات الكربون والمغذيات في النظام البيئي؛ فهي تتراكم ببطء العناصر الغذائية والكربون من مساحات كبيرة من المناظر الطبيعية طوال حياتها، ثم تودعها كلها مرة واحدة في مكان صغير وموضعي عندما تموت. وعليه يمكن لحيوان واحد ميت أن يدعم شبكة غذائية كاملة من الميكروبات وحيوانات التربة والمفصليات التي تكسب عيشها من الجثث. كما تساعد الحشرات والحيوانات المخلفات على إعادة توزيع العناصر الغذائية في النظام البيئي؛ فتقوم الميكروبات المحللة بتحويل التجمعات المركزة من الجزيئات العضوية الغنية بالمغذيات من أجسامنا إلى أشكال أصغر وأكثر توفرًا حيويًا يمكن للكائنات الحية الأخرى استخدامها لدعم حياة جديدة. فليس من غير المألوف رؤية الحياة النباتية تزدهر بالقرب من حيوان متحلل، وهو دليل واضح على أن العناصر الغذائية الموجودة في الأجسام تتم إعادة تدويرها مرة أخرى إلى النظام البيئي.

من المهم معرفة ان الدور المهم الذي تلعبه الميكروبات الموجودة لدينا في هذه الدورة هو إحدى الطرق المجهرية التي نعيش بها بعد الموت.


مقالات ذات صلة

تقييم «البناء المستدام» بالسعودية ينمو 254 % في النصف الأول من 2024

الاقتصاد عُمّال في موقع بناء بالعاصمة السعودية الرياض (رويترز)

تقييم «البناء المستدام» بالسعودية ينمو 254 % في النصف الأول من 2024

سجل برنامج «البناء المستدام» في السعودية نمواً بنسبة 254 في المائة لمساحات المشاريع المستفيدة من نظام تقييم الاستدامة خلال النصف الأول للعام الحالي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)

عرض نسخ فنية من جذع شجرة «الجميز» العتيقة تخليداً لذكراها

من المقرر أن يُعرض بعض الأعمال الفنية للفنانة شونا برانيغان في 4 مواقع مختلفة بالقرب من جدار «هادريان» التاريخي، حسب هيئة التراث القومي البريطانية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق استخدام حزام الأمان أثناء الجلوس في مقعد الطائرة (شاترستوك)

هل يمكن أن تتسبّب الاضطرابات الجوية في تحطّم الطائرات؟

يعتقد الخبراء أن الاضطرابات الجوية باتت تزداد سوءاً نتيجة لتغيّر المناخ، ويقولون إنه من المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه، حسب موقع «سكاي نيوز» البريطانية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا جانب من عمليات البحث عن ناجين (إ.ب.أ)

فقد 65 في نيبال بعدما جرفت انهيارات أرضية حافلتين إلى نهر (صور)

قالت الشرطة في نيبال إن انهيارات أرضية جرفت حافلتين على متنهما 65 راكباً على الأقل إلى نهر، اليوم (الجمعة).

«الشرق الأوسط» (كاتمندو)
يوميات الشرق قوارب راسية في منطقة نيهافن في كوبنهاغن أمام عقارات سكنية وتجارية (رويترز)

كوبنهاغن تمنح مكافآت للسياح الذين يحافظون على البيئة

أعلنت العاصمة الدنماركية كوبنهاغن عن مبادرة تهدف إلى تشجيع الحفاظ على البيئة؛ حيث ستكافئ السياح الذين يحافظون على البيئة بمنحهم قهوة ومعجنات مجاناً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
TT

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، و«الطفل المعجزة»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل»، أو زمن أفلام الأبيض والأسود.

ورحل فرحات عن عمر يناهز 74 عاماً بعد صراع مع المرض، حيث تعرّض مؤخراً لجلطة في المخ.

أشهر طفل في السينما المصرية (أرشيفية)

ونال فرحات شهرته الواسعة من الأفلام المميزة التي شارك فيها نهاية خمسينات وبداية ستينات القرن الماضي، حيث تميّز بلباقته الشديدة رغم صغر سِنه، فقد شارك في أفلام: «مجرم في إجازة» للمخرج صلاح أبو سيف، وفيلم «سلطان»، بطولة الفنان فريد شوقي، وفيلم «سر طاقية الإخفاء»، مع الفنان الراحل عبد المنعم إبراهيم، وفيلم «إشاعة حب»، بطولة الفنان الراحل عمر الشريف، والراحلة سعاد حسني، وفيلم «إسماعيل يس في السجن»، و«معبودة الجماهير».

فرحات أظهر موهبة كبيرة في صغره (أرشيفية)

وقال فرحات، في لقاء سابق، إن المسرح المدرسي ساعده على اكتساب مهارات في الإلقاء والتمثيل، ما أهّله للمشاركة في فيلم «مجرم في إجازة»، للمخرج صلاح أبو سيف، وظهر في مشهد تراجيدي، حتى قابله المخرج عز الدين ذو الفقار وداعبه قائلاً: بما إنك تموت في كل مشاهدك، أرشّحك لدور في فيلم «شارع الحب»، به حياة ورقص سيعيش مع الناس نصف قرن، وهو ما قد كان، حسب وصف الفنان الراحل.

وأكّد فرحات أنه اكتسب من خبرات العمالقة الذين عمل معهم، وأشاد بذكاء «العندليب» عبد الحليم حافظ ونصائحه الفنية، وقال فرحات إنه شعر بالخجل عندما أعرب عن تفضيله لفريد الأطرش على حساب حليم، لكن «العندليب» عامَله بلطف عندما لمح الارتباك على وجهه. ونصحه لاحقاً بالابتعاد عن النمط الذي كان يظهر به في الأعمال الفنية، وطلب منه التحدث بثقة وهدوء في فيلم «ابن كليوباترا»، وفق وصف فرحات.

وبينما كان والد فرحات يتقاضى 10 جنيهات راتباً شهرياً، في نهاية خمسينات القرن الماضي، فإن الطفل أحمد فرحات تقاضى مثل هذا المبلغ في أول عمل سينمائي يشارك به: «كان مبلغاً خرافياً للغاية، وسلّمته لأبي».

وتحدّث فرحات عن كواليس تصوير فيلم «إشاعة حب» قائلاً إن «المخرج فطين عبد الوهاب كان يمنح الممثّلين معه مساحة في التمثيل».

مع هند رستم في فيلم «إشاعة حب» بطولة عمر الشريف (أرشيفية)

وأوضح أن الفنانة الراحلة هند رستم هي التي اقترحت ظهوره في الفيلم بطريقة كوميدية أدهشت الجمهور، حينما قدمَته في حفل أضواء المدينة ببورسعيد قائلة: «أقدم لكم الأستاذ الكبير، بينما كنت صغيراً للغاية»، واقترحت أنا على المخرج الراحل إطلاق نكتة بالحفل ووافق، كذلك اقترحت عليه القفز في حضن عمر الشريف عند الادّعاء بأنه أبي».

لقطة من فيلم «إشاعة حب» (أرشيفية)

وقال فرحات إن الشريف كان متواضعاً ومحبوباً من طاقم التصوير رغم سفره إلى الخارج، وتمثيله في أفلام عالمية قبل تصوير «إشاعة حب»، وأدهشني الحميمية التي كان يتعامل بها مع الفنيين وعُمال الإضاءة.

وبشأن ابتعاده عن التمثيل قال فرحات إن نكسة عام 1967 كانت السبب الرئيسي وراء ابتعاده عن التمثيل، والتركيز في التعليم، والحصول على مجموع جيد أهّله للتعيين في ديوان رئيس الجمهورية.

ورغم ابتعاده عن عدسات السينما لعقود فإن فرحات لم يُخفِ عشقه للفن بعد خروجه إلى سن المعاش، وقال إنه «يشتاق للعمل في الفن مجدداً، لكنه لا يحب طَرْق باب أحد، لا سيما بعد تقدّم عمره، وحصوله على معاش جيد عقب تكريم الدولة له بمنحه إحدى القلادات القيّمة».