جويا خير الله بطلة لبنان في رفع الأثقال... العضل صدى الأنوثة

التشكيك بأنها «لن تستطيع» تحريضٌ لإثبات العكس

العضل صدى أنوثة جويا خير الله، لا يتعارض مع رقّتها الداخلية (حسابها الشخصي)
العضل صدى أنوثة جويا خير الله، لا يتعارض مع رقّتها الداخلية (حسابها الشخصي)
TT

جويا خير الله بطلة لبنان في رفع الأثقال... العضل صدى الأنوثة

العضل صدى أنوثة جويا خير الله، لا يتعارض مع رقّتها الداخلية (حسابها الشخصي)
العضل صدى أنوثة جويا خير الله، لا يتعارض مع رقّتها الداخلية (حسابها الشخصي)

سمعت بطلة لبنان في رفع الأثقال جويا خير الله إحباطاً من نوع: هذه الرياضة ليست لكِ. إنها للرجال. أي أنوثة ستبقى؟ وبينما شقيقتها تلبس الأبيض في يوم زفافها، تذكّرت دعابة والدتها: «ستقفين (إشبينة) لها، كيف سترتدين فستاناً يُظهر العضلات بارزة؟». لا تخفي أنّ التعليقات موجعة، لكنها لم تردع وصولها بعيداً.

بدأت من ارتياد النادي الرياضي، من دون طموحات كبرى. تذهب للتمارين وتعود للاستراحة. إلى أن دعاها أصدقاء مفتونون برفع الأثقال لتُشجّعهم خلال منافسة. تخبر «الشرق الأوسط» عن تجربة حرّكت نهمها للمشاركة في بطولات عالمية. يوم أُعجبت بأصدقاء يرفعون الأثقال، شاءت أن تُجرّب. المفارقة أنّ التلميذ تفوّق على أساتذته.

تتحدّث عن الروح الحلوة خلال المنافسات: «الجميع يُشجّع، ولا أحد يضمر السوء لسواه. ما إن يهمّ أحدنا بالرفع، حتى يسمع تصفيقاً ممن حوله. هذه الرياضة تخلو من القبح».

الطاقة والإرادة حاجتا المرء لخطوة أولى على دروب لبنان غير المعبَّدة (حسابها الشخصي)

عمرها 22 عاماً، والمشوار بدأ في السابعة عشرة. الطاقة والإرادة، حاجتا المرء إلى الخطوة الأولى. وحين تتوالى الخطوات، تتراءى لذة الطريق. كان عام 2018 حين شاركت في بطولة لبنان لرفع الأثقال وكسبت، ليقودها الطموح إلى رغبة في المزيد.

شاركت قبل أسبوعين في بطولة العالم برومانيا. كل إنجاز هو ردّ على المشككين بالنتيجة. كثر سخروا، وردّدوا «لن تستطيع». من هذه الـ«لن» وُلدت الـ«سوف»: «سأفعل. سأحقق الألقاب وأُراكم الجوائز. سأمثّل لبنان في المحافل».

استوقفها كلام مُعلَّب مفاده أنّ العضل رمز «الرجولة»، وأنه لا يليق بالنساء مداراة تلك الكتل، جارة الكتف، والسعي إلى نموّها. لكنها تكترث لعضلاتها بقدر الاكتراث لأنوثتها: «أكون الاثنين، الرياضية والمرأة. لِمَ عليَّ الاختيار؟ ولِمَ يجدر بنا أن نوضع بين الشيء وما يقابله؟ بالنسبة إليّ، أختار ما يُشعرني بالجدوى. رفع الأثقال علاج، وكلما زادت أوزاني، شعرتُ بشفائي. أنا الدليل إلى أنّ النساء يستطعن القيام بكل ما يظنه الآخرون خاصية الرجل. أرفع أوزاناً ويقال إني صاحبة عضلات، لكنني لا أتنازل عن رقتي الداخلية في مواقف تستدعي استراحة القوة».

كلما شاركت في منافسة، شاءت إثبات أنّ المرأة قادرة. تتبنّى قضية ردّ الاعتبار للنساء أمام الأحكام الجاهزة. برفع الأثقال، ترفع الصوت. وبحجم الأوزان، تجعل العدالة مسألة مُلحَّة. تقول: «لا يمكن التغاضي عن ممارسات تُحجّم المرأة وتُحبطها. أتصدّى برياضتي. هي ما أملك للاعتراض. لا أخوض بطولات لنيل الألقاب فحسب. هي رائعة، وطموحُ كل مُتنافِس. لكنني أهتم أيضاً بتصحيح الصورة. لا أريد أن يُقال إنني امرأة فكيف أفعل ذلك؟ أسعى إلى المساواة مع الرجل في الرفع والفوز، علماً أنّ بنيتي الجسدية مغايرة لبنيته، لكنّ الإرادة لا شأن لها بفوارق الجنسين. تتأجّج من الداخل، والدواخل متشابهة».

جويا خير الله ترفع الأثقال من أجل رفع نداء المساواة (حسابها الشخصي)

تذكُر مع بداية خوض المنافسات، اقتصار المشاركة النسائية على قلّة: «كنا بالكاد 5 فتيات ضمن مجموعة فئات. اليوم، هذا العدد موجود ضمن فئة واحدة. العالم ينفتح، والنظرة تختلف. المرأة مثل الرجل، تُنافس وتربح».

أسابيع تفصلها عن المشاركة في بطولة العالم لرفع الأثقال بفرنسا. الوقت ضاغط، تمضيه في التمارين والمشي يومياً لـ15 ألف خطوة. حياة الرياضيّات شاقة، لكنهنّ يعتدن نمطها: «أتناول الطعام بالاعتماد على وزنه. الغرام الإضافي قد يؤثر في المعادلة. أتمرّن وأتفادى السهر. نخوض البطولات العالمية لأننا ندرك الأثمان ونستعدّ لها. الهيِّن لا يصنع إنجازات. لذلك، تلبّي الأجساد أوامر العقل، وتتكيّف. مع الوقت، يصبح نمط الحياة هذا أقلّ خشونة. إننا نعتاد؛ هذه طبيعة الإنسان حين يطارد هدفاً».

الالتزام والتضحية، خلف هذه الألقاب: الأولى في لبنان، السادسة في بطولة العالم بالسويد (2021)، المركز الأول في بطولة آسيا (2021) بتركيا، المركز الأول في كأس العرب (2023) بلبنان، المركز الأول في بطولة العالم 2023 برومانيا، قبل أسبوعين... هذا وسواه في عمر الورد. (22 عاماً)، والأنظار على قَطْف شيِّق.

تعلم أنّ أخريات سبقنها في التمارين والجوائز، وفرص فوزهنّ تفوق فرصها في بطولة فرنسا. في 22 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، تقف معهنّ في مواجهة: «لن أفوز، ولا بأس بذلك. عُمر خبرتي في هذه الرياضة 5 سنوات، وخبراتهنّ تصل إلى 10 و15. هنّ من دول تدعم طاقات شبابها وتنفق عليها الميزانيات. بلدي سعيٌ فردي. الدرب غير مُعبَّدة، ومن أراد الوصول، عانَدَ الصعوبة. إدراكي بأنني لن أكسب، لا يعني الاستسلام. الخبرة والتجربة واللحظات الحلوة، كَسْبٌ أيضاً».


مقالات ذات صلة

«قَلِقٌ في بيروت»: المقبرة المتنقّلة عارية من أشجارها

يوميات الشرق زكريا جابر يصل بفيلمه البيروتي إلى «مهرجان شنغهاي الدولي» الموازي آسيوياً لـ«الأوسكار» (صور المخرج)

«قَلِقٌ في بيروت»: المقبرة المتنقّلة عارية من أشجارها

كثرٌ عاتبوا: «يا زكريا ما حالك؟ تبدو مثل ورقة نعوة!». هذا مصطلح دارج في لبنان، يُرمَى بوجه الشاكين من الأحوال. عددهم إلى تزايُد وصنفهم يغزو.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق بوستر فيلم «البطل الخارق سعودي» (الجهة المنظّمة)

«البطل الخارق سعودي»... فيلم خارج المألوف يُرشّح لجوائز «سيبتيميوس»

تسجِّل الأفلام السعودية حضوراً بارزاً في كثير من المحافل السينمائية العالمية، من بينها فيلم «البطل الخارق سعودي» للمخرج السعودي بدر البلوي.

إيمان الخطاف (الدمام)
يوميات الشرق المخرج السعودي توفيق الزايدي سيصوّر فيلمه المقبل في العلا (حسابه الشخصي)

توفيق الزايدي: «نورة» يقارب «السينما الحقيقية» ويُعرض نهاية السنة في السعودية

بعدما لفتت العُلا أنظار العالم بكنوزها التاريخية وجاذبيتها السياحية، يترقّب الجمهور مشاهدة أول فيلم سعودي روائي طويل صُوِّر فيها بعنوان «نورة».

إيمان الخطاف (الدمام)
يوميات الشرق «كتب لي»... منصة لاكتشاف الكتب العربية تحلم بالتوسّع (صفحة المشروع)

«كتب لي»... حديقة الاكتشافات النبيلة

لمست شابة من لبنان تدعى يارا المر صعوبة اكتشاف الإصدارات الجديدة بواسطة الإنترنت، وحين طلبت من «غوغل» تزويدها بكتب توثّق التاريخ اللبناني، كانت النتيجة مخيّبة.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تبنّت «رؤية 2030» تحقيق توازن بين النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية (وزارة الثقافة)

مبادرات سعودية لتمكين المواهب وتعزيز الحقل الإبداعي

عزّزت مجموعة من المبادرات النوعية والمبتكرة، رعايةَ المواهب السعودية وتطوير قدراتها وتمكينها، من خلال برامج ومشاريع مبادرات التحوّل الوطني.

عمر البدوي (الرياض)

ريان حايك: دموع الضيف لا تضمن نجاح الحوار

ريان حايك... 19 عاماً وطموح كبير (حسابه الشخصي)
ريان حايك... 19 عاماً وطموح كبير (حسابه الشخصي)
TT

ريان حايك: دموع الضيف لا تضمن نجاح الحوار

ريان حايك... 19 عاماً وطموح كبير (حسابه الشخصي)
ريان حايك... 19 عاماً وطموح كبير (حسابه الشخصي)

يعود مقدّم البرامج اللبناني ريان حايك بموسم ثانٍ من برنامجه «بيناتنا»، بعدما نجح الأول وحجز مكانته وبرز. يبدو خائفاً، والخوف مردُّه المسؤولية وثقة مُشاهده به. حين يكبُر النجاح، يُصعِّب الخطوة المقبلة، ويؤكد أنّ الحفاظ على ما تعمَّر مُتعِب. أتمَّ سنواته الـ19، وفي داخله طموح يتجاوز العمر.

يُخبر «الشرق الأوسط» أنّ تعديلات أدخلها على الاستوديو تُحاكي هاجسه العناية بالتفاصيل لتقديم الشكل والمحتوى بما يريح المُشاهد: «الآن، يتضاعف التعب. أبحث عن أسئلة لم تُطرح لتُخرج اللحظة الصادقة من ضيفي. أخشى التكرار، فأضيف لمسات تَجدُّد».

22 أبريل (نيسان) الحالي، موعد العودة بالحلقة الأولى من موسم يأمل مُعدّه ومقدّمه والمُلمّ بالولادة كاملة، أن يثمر ما يحلو قطافه. نحو 50 حلقة قدّمها ريان حايك بأسلوب المجتهد التوّاق إلى مزيد من النضج. ضيوف من أبرز أسماء لبنان، أجابوا عن أسئلته وشاركوه خبايا الداخل. ولكن، هل ينبغي أن نرى الضيف متأثّراً، والدمع على خدّيه، لنطمئن إلى نجاح الحلقة؟ ألا يحدُث الاعتراف بتحقُّق البوح ومهارات المُحاوِر، من دون التهام الكاميرا عينَي الضيف الباكيتين؟ جوابه أنّ ذلك ليس ضرورياً، فحلقات عدّة أثّرت في مشاهديها، بدليل رسائلهم وتعليقاتهم، لم يذرف ضيوفها دمعة، بل أحدثوا التأثير بأفكارهم ونظرتهم إلى الحياة. بالنسبة إلى المقدّم الشاب: «الأهم هو الصدق. لا تُنجِح الدموع الحلقات بالضرورة؛ فحين تفقد صدقها يلحظ المُشاهد زيفها. ما يلامس القلوب يبقى، إنْ كان دمعة أو موقفاً أو فكرة».

ريان حايك يعود بحواراته الدافئة (حسابه الشخصي)

يَحذَر من ظنٍّ مفاده أنّ أصناف التأثُّر في حلقاته مُحضَّرة سلفاً: «لم يحدُث أن أطلعتُ ضيفي على الأسئلة. بعض الضيوف يفضّل تجنُّب موضوع ما، فأستجيب لهذا الحقّ الشخصي. لكني لا أشاركهم أسئلتي، ليقيني بأنّ ذلك سيقضي على العفوية. في برنامجي، اللحظة الصادقة هي المؤثّرة وبها أكسبُ الثقة. ثمة مَن يسألني، (ولكن، مَن أخبرك بهذا الجانب عن الضيف؟ هل اطّلع على الأسئلة؟). على الفور أجيب لا. أبحث طويلاً للوقوف على جوانب صريحة في حياته. لا أعتمد على دموعه لضمان نجاحي، ولا نتّفق على جَعْله يبكي. أدركُ أنّ موت العفوية يقضي تماماً على برنامجي».

يستبعد معيار «النجومية» حين يتعلّق الأمر باختيار الضيوف. وحدها، لا تصنع حلقة مُنتَظرة. برأيه، «القصة أولاً، وما يقوله الضيف للناس فيحرّك دواخلهم». يشاء استضافة «الشخصية المحترمة والمحبوبة، ولا يهمّ أكانت نجماً صفَّ أول، أو عاشر». يعلن عدم إصابته بعقدة «الدرجة الأولى فقط»: «لا أكترث للتصنيفات هذه. على الضيف أن يأتي بعبرة تُلهم المُشاهد القوة رغم الأوجاع؛ فيُصغي إلى حكايته، ويعلم أنّ خلف بريق الشهرة، مساراً من التحدّي والمحاولة المتأرجحة بين الإخفاق والتردُّد، وصولاً إلى مراكمة النجاح. مَن تصل حكايته إلى الناس، هو ضيفي».

يُذكّر ريان حايك بأنه يُدبّر كل شيء بمفرده. يتّصل بالضيف، يحجز الاستوديو والمواعيد، يبحث، يُعدّ الأسئلة، يحفظها قبل الحلقة، ويُحاور. «لا أنام في ليل ما قبل التصوير»، يقول دلالة على إحساس عالٍ بالمسؤولية. ولكن، هل يتذوّق صاحب نحو الـ3 ملايين متابع في «إنستغرام»، الذي يهوى متابعوه حواراته لدفئها، مرارة المجيء بضيف، أم أنّ المسألة تتحقق بمجرّد رفع هاتفه، فيُحضر إلى برنامجه الاسم الذي يشاء؟ يجيب بأنّ أهم إعلاميي العالم العربي يعانون أحياناً شقاء الضيوف، فبعضهم لديه حساباته، وبعضٌ يفضّل توقيتاً آخر: «هنا، أغيب لأشهر، ولا أكون ممَن يُلحّون بشكل مزعج. مسألة الضيوف في المتناول ما دامت تُحرّكهم رغبة في الظهور، فتنتفي صعوبة إقناعهم، وننسّق المواعيد».

المنافسة غير الشريفة هي الغالبة في لبنان ويطغى مَن يريد النجاح له فقط ويرفض تحلّي الآخرين به. كثيرون يحاولون إقصائي ويعملون على تحطيمي.

مقدّم البرامج اللبناني ريان حايك

حوارات مواقع التواصل، بالنسبة إليه، تُسهِّل على متابعها مشاهدتها في أي وقت، «عوض الوقت الواحد المُلتزم به عبر التلفزيون، فيُفلت الإمساك بالسياق إنْ فاتته الدقائق العشر الأولى منه مثلاً». قبل سنوات، بدت جرأة من الفنان المشاركة في حوارات الإنترنت بعد مسيرة وفيّة لمقابلات الشاشة والمجلات. اليوم يدرك المقدّم الشاب أنّ الوضع تغيَّر، وبات «يوتيوب» مسرحه لاستمالة أبرز النجوم.

يُخبره متابعون أنه يحظى بقبول أمام الكاميرا، وهم محقّون. ويُخبرونه أنه ممَن تظهر عفويتهم على الشاشة، بينما بعضٌ تخونه هذه الفضيلة تحت الضوء. بالقبول والعفوية، يفتتح ريان حايك موسماً ثانياً من برنامجٍ له حضوره بين البرامج. ورغم الطموح الكبير والسعي من أجله، ثمة ما يُنغّص، لكنه يدرك كيفية التعامل معه. يقول إنّ «المنافسة غير الشريفة هي الغالبة في لبنان، ويطغى مَن يريد النجاح له فقط ويرفض تحلّي الآخرين به». يؤكد أنه لا يبالغ باعترافه هذا: «منذ بدأتُ حتى الآن، وكثيرون يحاولون إقصائي ويعملون على تحطيمي». يُحزنه غياب «الغيرة الإيجابية، فتستفزّني لأكون ناجحاً كالآخرين، ويكونوا ناجحين مثلي». نبّهه والداه منذ الخطوات الأولى على هذه الطريق: «الخذلان سيأتي من القريب قبل الغريب، وصَدَقاً». يتعامل مع «المُحاربة» بقناعة أنها ما كانت لتحدُث لولا أنّ حضوره الساطع يُغطّي على المتضرّرين: «بعضهم يكبرني بـ20 أو 30 عاماً ويشاء إزاحتي لئلا يخسر مقعده».


ما علاقة القطط والكلاب بانتشار البكتيريا المقاوِمة للمضادات الحيوية؟

البكتيريا يمكن أن تنتقل بين الحيوانات الأليفة والبشر (رويترز)
البكتيريا يمكن أن تنتقل بين الحيوانات الأليفة والبشر (رويترز)
TT

ما علاقة القطط والكلاب بانتشار البكتيريا المقاوِمة للمضادات الحيوية؟

البكتيريا يمكن أن تنتقل بين الحيوانات الأليفة والبشر (رويترز)
البكتيريا يمكن أن تنتقل بين الحيوانات الأليفة والبشر (رويترز)

حذّرت دراسة برتغالية من أنّ الكلاب والقطط الأليفة تلعب دوراً مهماً في انتشار البكتيريا المقاوِمة للمضادات الحيوية.

ووجد الباحثون في «جامعة لشبونة» أدلّة على انتقال البكتيريا المقاوِمة للأدوية المتعدّدة بين القطط والكلاب المريضة وأصحابها الأصحاء في البرتغال وبريطانيا، وستُعرض النتائج في نهاية أبريل (نيسان) الحالي أمام مؤتمر «الجمعية الأوروبية لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المُعدية».

وتثير النتائج المخاوف من أنّ الحيوانات الأليفة قد تكون مصدراً للمقاومة الدوائية، مما يسهم في انتشارها.

وتُصنف منظمة الصحة العالمية مقاومة المضادات الحيوية بوصفها أحد أكبر التهديدات للصحة العامة. وقد وصلت مقاومة العقاقير لمستويات خطيرة على مستوى العالم، إذ تودي العدوى المقاومة للأدوية بحياة أكثر من 1.2 مليون شخص سنوياً، ومن المتوقَّع ارتفاع هذا العدد إلى 10 ملايين في حلول 2050، إذا لم تُتَخذ إجراءات فورية.

وخلال الدراسة، اختار الفريق عيّنات من البراز والبول، ومسحات جلدية من الكلاب والقطط وأصحابها للبحث عن البكتيريا المعوية؛ وهي عائلة كبيرة من البكتيريا تشمل الإشريكية القولونية، والكلبسيلا الرئوية، التي تُظهر مقاومة للمضادات الحيوية الشائعة.

وركز البحث على البكتيريا المقاوِمة للجيل الثالث من «السيفالوسبورينات» المستخدمة لعلاج مجموعة واسعة من الحالات، بما فيها التهاب السحايا والالتهاب الرئوي والإنتان، وقد صنّفتها منظمة الصحة ضمن أهم المضادات الحيوية في الطبّ البشري، و«الكاربابينيمات» وهي جزء من مجموعة المضادات الحيوية التي تُعدّ الخطّ الأخير للدفاع عندما تفشل المضادات الحيوية الأخرى.

وشملت الدراسة 5 قطط، و38 كلباً، و78 شخصاً من 43 أسرة في البرتغال، و22 كلباً، و56 شخصاً من 22 أسرة في بريطانيا. وكان جميع البشر بصحة جيدة، بينما جميع الحيوانات الأليفة مصابة بالتهابات الجلد أو التهابات المسالك البولية.

وفي البرتغال، وجد الباحثون أنّ كلباً واحداً يحمل سلالة مقاومة للأدوية من الإشريكية القولونية، بالإضافة إلى 3 قطط، و21 كلباً، و28 مالكاً يحملون بكتيريا «ESBL/Amp-C» المقاوِمة للعقاقير. ونُقلت البكتيريا بين الحيوانات الأليفة وأصحابها في 5 منازل.

وفي إحدى الأسر، كانت لدى الكلب والمالك سلالة «الكليبسيلا» المقاوِمة للمضادات الحيوية عينها.

أما في بريطانيا، فوجد الباحثون أنّ كلباً واحداً يحمل سلالات مقاوِمة للأدوية من الإشريكية القولونية، و8 كلاب و3 من أصحابها يحملون بكتيريا «ESBL/AmpC».

وفي عائلتين، كان الكلب والمالك يحملان البكتيريا عينها، بينما يشير توقيت الاختبارات إلى نقل البكتيريا من الحيوانات الأليفة للبشر في 3 منازل.

ووفق الباحثين، يمكن أن تنتقل البكتيريا بين الحيوانات الأليفة والبشر عن طريق المداعبة أو اللمس أو التقبيل، ومن خلال التعامل مع البراز. ولمنع انتقالها، يرفعون توصية إلى أصحاب الحيوانات الأليفة بممارسة النظافة الجيدة، بما فيها غسل أيديهم بعد مداعبة كلبهم أو قطتهم، وبعد التعامل مع فضلاتها.


عندما تصبح رعايته عبئاً... كيف يؤثر إهمال الرجل لصحته على شريكته؟

ما الذي يمنع الرجال من الاعتناء بأنفسهم؟ (رويترز)
ما الذي يمنع الرجال من الاعتناء بأنفسهم؟ (رويترز)
TT

عندما تصبح رعايته عبئاً... كيف يؤثر إهمال الرجل لصحته على شريكته؟

ما الذي يمنع الرجال من الاعتناء بأنفسهم؟ (رويترز)
ما الذي يمنع الرجال من الاعتناء بأنفسهم؟ (رويترز)

غالباً ما نفكر في فوائد الرعاية الذاتية والصحية، وننسى كيف يمكن أن يؤثر الاعتناء بأنفسنا أو عدمه بشكل عميق على شركائنا، وفق تقرير لموقع «سيكولوجي توداي».

وأعطى التقرير مثالاً على ذلك، لرجل اسمه مايكل في أوائل الخمسينات من عمره، أهمل صحته لسنوات من حياته. إنه عامل مجتهد ومعيل للعائلة، ومع ذلك فهو لا يجري الفحوصات الطبية الروتينية، ويتجاهل التعب المتزايد ويعدّه مجرد أثر جانبي للشيخوخة، ويتعامل مع ضيق التنفس المتفاقم بازدراء بدلاً من القلق. على مرّ السنين، اعتمد نظامه الغذائي بشكل كبير على الوجبات السريعة والمشروبات في وقت متأخر من الليل أثناء تصفحه للهاتف.

كما تحدث التقرير عن إيما زوجة مايكل، التي تراقب هذا التراجع الصحي لدى زوجها بقلق متزايد. واقترحت عليه زيارة الطبيب، وعرضت طهي وجبات صحية، حتى اقترحت المشي في المساء معاً، لكن مخاوفها قوبلت بالرفض والدفاعية.

ومع تدهور صحة مايكل تم تشخيصه بمرض السكري، وانتقل عبء إدارة الرعاية الصحية على عاتق إيما.

وفق التقرير، يمثل مايكل الرجل المثالي الذي يهمل صحته المتدهورة إلى أن تصبح مشكلة شريكته. إن مفهوم مايكل الذاتي غير القادر على التكيف والأنانية لا يؤدي إلى إدامة الأدوار التقليدية للجنسين فحسب، بل يضع أيضاً عبئاً كبيراً، غير معترف به في كثير من الأحيان، على النساء.

ونظراً لأن الرجال أقل احتمالاً إحصائياً لإجراء فحوصات صحية منتظمة وطلب المساعدة النفسية، فإن النساء يتأثرن بشكل غير متناسب بتجاهل الرجال للرعاية الذاتية، بحسب التقرير.

إهمال الرجل... وإرهاق مقدمات الرعاية

وتحدث التقرير عن الضرر العاطفي والجسدي الذي يلحق بأولئك الذين يتدخلون أو يُجبرون على القيام بدور مقدمي الرعاية. وسلّط الضوء على كثير من الزوجات والأخوات اللاتي يعانين من «إرهاق مقدمي الرعاية»، وهي حالة من الإرهاق الجسدي والعاطفي والعقلي من رعاية شركائهن أو إخوانهن الذكور.

ويمكن لظاهرة الإهمال الذاتي هذه، المتجذرة في الأعراف الثقافية حول الذكورة والتوقعات الاجتماعية الأوسع، أن تنشأ لأسباب كثيرة، بما في ذلك المرض العقلي، والفقر، والعزلة عن الأسرة والأصدقاء. وقد لا يتمكن كبار السن من رعاية احتياجاتهم الأساسية، بما في ذلك النظافة الشخصية والملابس المناسبة، بسبب حالات طبية أو إعاقة أخرى.

في حين أن مثل هذه الأشكال من الإهمال الذاتي تحمل آثاراً خطيرة على الصحة العامة، إلا أن هناك شكلاً أكثر دقة من الإهمال يبدأ عند الرجال الأصغر سناً؛ الدفاع والتردد في معالجة القضايا التي ستتحول في النهاية إلى مشكلات لشريكاتهم.

ما الذي يمنع الرجال من الاعتناء بأنفسهم؟

وفق التقرير، لا يوجد شيء بطبيعته يتعلق بالجنس في رعاية الفرد لنفسه. على الرغم من المفاهيم الاستهلاكية الأنثوية للغاية حول الرعاية الذاتية، فإنها ليست علامة ضعف، ولكنها بالأحرى عمل شجاع لإظهار الذات الحقيقية، بكل تعقيداتها وعيوبها. هناك حاجة ماسة لتغيير كيفية إدراك الرجال للرعاية الذاتية وممارستها. ومع ذلك، لا يزال كثير من الرجال يشعرون بأنهم محاصرون في ثنائيات زائفة يمكن أن تعيق رغبتهم في تبني سلوكيات أكثر صحة.

فيما يلي 3 مفاهيم خاطئة شائعة تؤدي إلى تفاقم عدم رغبة الرجال في معالجة مخاوفهم الصحية:

القوة مقابل الضعف

هناك اعتقاد سائد بأن إظهار الضعف هو علامة عجز، خاصة عند الرجال. هذا الانقسام يمكن أن يجعل من الصعب على الرجال طلب المساعدة أو التعبير عن احتياجاتهم العاطفية، في ظل الفهم الخاطئ بأنه لكي تكون قوياً، يجب أن يكون الشخص معتمداً على نفسه تماماً وغير متأثر بالاضطراب العاطفي.

النجاح مقابل تدليل النفس

قد يعد بعض الرجال أن تخصيص الوقت للرعاية الذاتية هو تدليل للنفس، معتقدين أن كل لحظة يجب تخصيصها للعمل أو الأنشطة الإنتاجية لتحقيق النجاح. ويفشل هذا المنظور في إدراك أن الرعاية الذاتية هي استثمار في قدرة الفرد على الحفاظ على الإنتاجية وتحقيق النجاح على المدى الطويل.

الرزانة مقابل التعبير العاطفي

في كثير من الأحيان، يواجه الرجال خياراً خاطئاً بين الحفاظ على الهوية الذكورية التقليدية والتعبير عن المشاعر أو الانخراط في أنشطة يُنظر إليها على أنها أقل رجولة، مثل اليوغا أو اليقظة الذهنية. هذا التفكير يمكن أن يمنع الرجال من الانخراط في مجموعة من الأنشطة المعززة للصحة التي تفيد الصحة العقلية والجسدية. عندما تصبح الرعاية الذاتية مشكلة في العلاقة.


الانفجار الكوني «الأسطع على الإطلاق» يُعمّق الحيرة حول أصل الذهب

الكون مذهل ومفاجئ (شاترستوك)
الكون مذهل ومفاجئ (شاترستوك)
TT

الانفجار الكوني «الأسطع على الإطلاق» يُعمّق الحيرة حول أصل الذهب

الكون مذهل ومفاجئ (شاترستوك)
الكون مذهل ومفاجئ (شاترستوك)

اكتشف باحثون سبب أكثر الانفجارات سطوعاً على الإطلاق، وخلال رحلتهم صادفهم لغز أكثر تعقيداً يثير تساؤلات حول مصدر العناصر الثقيلة على كوكبنا مثل الذهب.تنقل «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) قولهم إنّ انفجار الضوء الذي رُصد عام 2022 كان يحوي نجماً متفجّراً داخله، لكنه لم يكن كافياً ليُضيء بهذا السطوع. وتقول نظريتهم الحالية إنّ بعض النجوم المتفجّرة المعروفة باسم «المستعرات العظمى» قد تنتج أيضاً العناصر الثقيلة في الكون، مثل الذهب والبلاتين. لكن الفريق لم يعثر على أي منها، مما يطرح السؤال حول كيفية إنتاج المعادن النفيسة. وقالت الأستاذة في «جامعة إدنبرة» كاترين هيمانز إنّ نتائج كهذه تساعد في دفع العلم إلى الأمام. وأضافت: «الكون مذهل ومفاجئ، وأحبُّ طريقة إلقائه هذه الألغاز علينا».

رُصِد الانفجار بواسطة التلسكوبات في أكتوبر (تشرين الأول) 2022، وانطلق من مجرّة تبعد 2.4 مليار سنة ضوئية، حيث ينبعث ضوء عبر جميع التردّدات. لكنه كان شديداً خصوصاً من خلال أشعة «غاما»، التي تُعدّ شكلاً أكثر اختراقاً من أشكال الأشعة السينية. استمرَّ انفجار أشعة «غاما» لـ7 دقائق، وكان بالغ القوّة حدّ خروجه على النطاق وإغراقه الأجهزة التي اكتشفته. كما كان أكثر سطوعاً بـ100 مرّة من أي شيء سُجِّل من قبل، مما أكسبه صفة «الانفجار الأسطع على الإطلاق». ولشدّة السطوع، أبهر تلسكوب «جيمس ويب» الفضائي التابع لـ«ناسا»، الذي شكَّل دخوله حيّز العمل ضربة حظّ بالنسبة إلى العلماء الراغبين في دراسة هذه الظاهرة، إذ من المقدَّر حدوث مثل هذه الانفجارات القوية مرّة كل 10 الآف عام. مع خفوت الضوء، تأكدت إحدى أدوات «جيمس ويب» من وجود انفجار مستعر أعظم بالفعل، لكنه لم يكن قوياً بحجم التوقّعات، فلماذا كان انفجار أشعة «غاما» الأعظم؟ يشاء الدكتور بيتر بلانشارد، من «جامعة نورث وسترن» في إلينوي بالولايات المتحدة، اكتشاف اللغز، ويعتزم حجز مزيد من الوقت على «جيمس ويب» للتحقيق في بقايا مستعرات عظمى أخرى.

في السياق عينه، قال الدكتور تانموي لاسكار من «جامعة يوتاه» إنّ قوة الانفجار «الأسطع على الإطلاق» قد تُفسَّر من خلال طريقة رشّ تيارات من المواد النفاثة، كما يحدُث عادة أثناء المستعرات العظمى. وإذا كانت هذه النفاثات ضيّقة، فستنتج شعاعاً من الضوء أكثر تركيزاً، وبالتالي أكثر سطوعاً. وتابع: «إنه مثل تركيز شعاع مصباح يدوي في عمود ضيّق، على عكس الشعاع العريض الذي يمرّ عبر جدار كامل. في الواقع، كانت هذه واحدة من أضيق النفاثات التي شوهدت حتى الآن لانفجار أشعة (غاما)، مما يعطي لمحة حول سبب ظهور وميض الانفجار بهذا السطوع».

ماذا عن الذهب المفقود؟ تقول إحدى النظريات إنّ طريقة تكوين العناصر الثقيلة، مثل الذهب والبلاتين والرصاص واليورانيوم، قد تكون من خلال الظروف القاسية التي تتشكل في أثناء المستعر الأعظم. تنتشر هذه العناصر عبر المجرّة، وتُستخدم في تكوين الكواكب، مما يفسّر، وفقاً للنظرية، نشأة المعادن على الأرض. ثمة أدلّة على أنه يمكن إنتاج عناصر ثقيلة باصطدام النجوم الميتة ضمن عملية تُسمّى «كيلونوفا»، لكن اعتُقد أنّ هذا وحده ليس كافياً. ومن المقرّر أن يبحث الفريق في بقايا مستعر أعظم آخر لمعرفة إذا كان لا يزال ممكناً إنتاج عناصر ثقيلة بواسطة النجوم المتفجّرة، ولكن فقط في ظلّ ظروف معيّنة. غير أنّ الباحثين لم يجدوا أي دليل على وجود عناصر ثقيلة حول النجم المنفجر، فيعلّق بلانشارد: «يحتاج المنظّرون إلى إعادة النظر في سبب عدم إنتاج حدث مثل الانفجار (الأسطع على الإطلاق) لعناصر ثقيلة عندما تتوقّع النظريات أن تنتجها».


«السمسمية» تذكر بـ«المقاومة الشعبية» في مدن القناة بمصر

العرض يقدم 7 حكايات لأبطال مدن القناة المصرية (الشرق الأوسط)
العرض يقدم 7 حكايات لأبطال مدن القناة المصرية (الشرق الأوسط)
TT

«السمسمية» تذكر بـ«المقاومة الشعبية» في مدن القناة بمصر

العرض يقدم 7 حكايات لأبطال مدن القناة المصرية (الشرق الأوسط)
العرض يقدم 7 حكايات لأبطال مدن القناة المصرية (الشرق الأوسط)

كان المسرح منذ بدايته بمنزلة سجل يوثق قضايا وأحداثاً مهمة شهدتها المجتمعات التي نشأ فيها، فهو بطبيعته فن قائم على عنصر رئيسي يسيطر عليه وهو الصراع، ما يؤهل المسرح إلى تشكيل قالب فنّي متناغم مع ثيمة النضال والمقاومة.

وحول هذه الثيمة تدور أحداث مسرحية «السمسمية» إنتاج فرقة «مسرح المواجهة والتجوال» - التابعة لوزارة الثقافة المصرية - التي افتُتحت مساء ثاني أيام عيد الفطر الخميس، على المسرح العائم بالمنيل في القاهرة.

لقطة من مسرحية «السمسمية» (الشرق الأوسط)

ومن خلالها يعيش الجمهور على مدى نحو ساعة وربع الساعة مع قصص أبطال المقاومة في مدن القناة المصرية (الإسماعيلية، وبورسعيد، والسويس) إضافةً إلى أبطال سيناء، الذين لم يُذكروا بشكل كافٍ في وسائل الإعلام، حسب مؤلف العمل ومخرجه سعيد سليمان الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «تأتي (السمسمية) ضمن مبادرة (وُلد هنا) الهادفة إلى التعريف والاحتفاء بالتنويريين والملهمين في مختلف المجالات».

ويرى سليمان أن مدن القناة هي الأكثر احتياجاً لتسليط الضوء على أبطالها وشخصياتها المؤثرة من خلال هذه المبادرة، وعن ذلك يقول: «أحتفي بهذه المنطقة، لأن هناك من تناول الصعيد بشكل عام، خصوصاً الجواني (جنوب مصر) في أعمال أدبية ودرامية مختلفة، في حين أن مدن القناة لم تنل القدر نفسه من هذا الاهتمام، وهو ما ينبغي أن يلتفت إليه الفنانون؛ لأن لهذه المنطقة دوراً كبيراً وعظيماً غير مسبوق في المقاومة الشعبية، بداية من العدوان الثلاثي على مصر سنة 1956، مروراً بالنكسة وحتى انتصار أكتوبر (تشرين الأول) عام 1973».

يلعب الراوي دوراً رئيسياً في العمل (الشرق الأوسط)

واختار مؤلف العمل اسم «السمسمية»، وهي آلة موسيقية تراثية تُعد رمزاً لحركة المقاومة الشعبية في مصر عنواناً للعرض: «هي البطل الرئيسي للمقاومة في هذه المدن، وهي كذلك البطل الرئيسي للمسرحية، فقد كانت تلهب المشاعر عبر نغماتها الحماسية، فإذا كانت آلة الناي اشتهرت بأنها آلة حزينة، فإن السمسمية هي آلة تثور وتحارب».

ويقوم هذا العمل الغنائي في جوهره على العزف والغناء الحي على السمسمية، التي اعتمدها أصحاب المقاومة وسيلة لتحفيز الناس على القتال، فكانوا يعزفون عليها في الشوارع والبيوت والمقاهي حسب سليمان الذي يقول: «لا يعتمد العرض في الأساس على قصة ولا يتضمن نصاً، لكنه يقوم على الحكي الشعبي المقترن بآلة السمسمية وأغانيها ورقصاتها، مع أداء الممثل راوياً أو حكواتياً، من دون قالب مسرحي مألوف، أو حبكة تقليدية».

سيونوغرافيا العمل تلائم فكر المقاومة (الشرق الأوسط)

وتُعد المسرحية أقرب إلى مجموعة من القصص أو اللوحات داخل نسيج العرض، ويجد المشاهد نفسه يخرج من لوحة إلى أخرى، ويربط الغناء والموسيقى بينها، يقول سليمان: «كل لوحة تحكي قصة شخصية وما حولها من نجاحات أو انكسارات أو بطولات واستشهاد لتكون قدوة، ليس في حالة الحرب فقط، إنما للتمتع بالروح القتالية للوصول إلى الأحلام والأهداف في الحياة عموماً».

من أبرز الشخصيات التي تقدمها المسرحية كابتن «الغزالي» مؤسس فرقة «أولاد الأرض»، التي رفعت روح الصمود من خلال موسيقى السمسمية، ومن أشهر أغانيها «غني يا سمسمية»، و«بكرة»، و«ليه يا حمام»، و«هتقول السويس»، وهو صاحب كلمات أغنية تمثل أيقونة للمقاومة وهي «عضم ولادنا... نلمه... نلمه... نسنه... نسنه... ونعمل منه مدافع وندافع... ونجيب النصر هدية لمصر».

ومن الجانب النسائي تطلُّ علينا عبر العرض قصة المناضلة البورسعيدية علية الشطوي التي قدمت دوراً رائداً في رعاية الجرحى والمصابين في فترات المقاومة، وكانت تنقل المصابين والعائدين من العمق في سيناء، بـ«لانش» قادته بنفسها في حرب 1973.

ووظفت مهندسة الديكور سماح نبيل سيونوغرافيا العمل لتلائم فكر المقاومة، مستعينةً بصفحات وقصّاصات من صحف قديمة وثقت للفترة من 1956 إلى 1973 في عمل بانوهات متحركة على خشبة المسرح، كما وضعت منحوتة كبيرة لآلة السمسمية بشكلها المعروف في قلب المسرح، ويتحرك حولها الممثلون في كل لوحة من اللوحات السبع التي يضمها العمل.

يتعرف المشاهد من خلال العرض على آلة السمسمية «أيقونة المقاومة» (الشرق الأوسط)

وتقول سماح نبيل لـ«الشرق الأوسط»: «حرصت على اختيار سينوغرافيا غاية في البساطة والإيحاء معاً، لأن هذا العمل بعد انتهاء عرضه على مدى شهر في القاهرة، سيسافر وفق مبادرة (وُلد هنا) إلى مناطق نائية وقرى ونُجوع ربما لا يتوفر لها أي إمكانات مسرحية، وربما يكتفي بحصيرة وسجادة بدلاً من خشبة المسرح، لكنه سيبقى مؤثراً فاعلاً عبر عناصره المسرحية المختلفة».

ورفعت دور العرض التابعة للبيت الفني للمسرح، لافتة «كامل العدد» للعروض المسرحية التي قدّمها في ثاني أيام عيد الفطر المبارك.


آلة طحن ضخمة تتلف صور مُطلّقين صينيين لتوليد الكهرباء

عملية التلف تريح الذاكرة (أ.ف.ب)
عملية التلف تريح الذاكرة (أ.ف.ب)
TT

آلة طحن ضخمة تتلف صور مُطلّقين صينيين لتوليد الكهرباء

عملية التلف تريح الذاكرة (أ.ف.ب)
عملية التلف تريح الذاكرة (أ.ف.ب)

داخل مستودع مُغبر في الصين، يُدخل أحد العمال في آلة تمزيق صناعية صوراً لمطلّقين تعود إلى مراحل الحبّ الأولى السعيدة، ليس فقط لمساعدتهم على طيّ صفحة مرحلة من حياتهم سبقت «تكهرُب» العلاقة الزوجية، بل أيضاً... لإنتاج الكهرباء.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، تُعدّ صور الزفاف من الأمور الجدّية في الصين، فيُنفق الأزواج مبالغ كبيرة للحصول على لقطات متقنة، تُلتَقط في الحدائق أو الشوارع التاريخية أو المعابد، لجعلها مؤشّراً إلى روابط يُفترض أن تكون أبدية.

ولكن في بلد تُسجّل فيه ملايين حالات الطلاق سنوياً، تصبح هذه الصور الزوجية موضّبةً أو ينتهي بها الأمر في سلّة المهملات.

عملية التلف غايتها البدء من جديد (أ.ف.ب)

وتقدّم شركة لو وي المتخصّصة في الهدم حلاً بديلاً يتمثّل في إتلاف هذه الذكريات الفوتوغرافية. يقول صاحبها (42 عاماً) في المصنع الواقع في لانغفانغ على بعد نحو 120 كيلومتراً من بكين: «توصّلنا إلى أنّ تدمير الممتلكات الشخصية هو اختصاص لم يلاحظه أحد».

ومع أنّ التخلُّص من صور الأشخاص الأحياء لا يزال من المحظورات في الصين، يتلقّى مصنع ليو وي في المتوسّط ما بين 5 إلى 10 طلبات يومياً من مختلف أنحاء البلاد. ويتولّى تدمير اللقطات الزوجية بدءاً من الصور ذات الإطارات الكبيرة، وصولاً إلى الألبومات الصغيرة، وكلّها منتجات مصنوعة غالباً من البلاستيك والإكريليك والزجاج.

تُحطّم الصور بقرار من أصحابها (أ.ف.ب)

داخل المستودع، يخفي العمال باستخدام طلاء أسود وجوه الزبائن احتراماً لخصوصيتهم، ثم يحطّمون الزجاج باستخدام مطرقة. ويقول ليو وي إنّ «هؤلاء جميعهم يحاولون تخطّي هذه المرحلة من حياتهم».

في إحدى اللقطات، تظهر امرأة ترتدي فستان زفاف أبيض مستلقية على سرير من الزهور، فيما تُظهر صورة أخرى زوجين يحدق كلّ منهما في عيني الآخر بحنان. ويرتدي زوجان في صورة قميصي كرة قدم متطابقتين ويحملان كرة في يديهما، بينما يظهر في صورة أخرى رجل مع زوجته الحامل وهو يضع وجهه على بطنها بحنان.

منذ إطلاقها قبل عام، وفّرت الشركة خدماتها لنحو 1100 زبون، لا تتخطّى أعمار معظمهم 45 عاماً، وتشكل ثلثيهم النساء. يفضّل الزبائن إبقاء خطوتهم هذه سرّية، وغالباً ما تكون دوافعهم للتخلّي عن صور الزفاف معقّدة.

يتابع ليو وي: «قليلون هم مَن يلجأون إلى هذه الخطوة لأسباب كيدية». ويؤكد أنهم «يستعينون بهذه الخدمة لأنّ صور زفافهم تثير لديهم أفكاراً أو مشاعر سلبية، أو تُشكّل عائقاً أمام تخطيهم حزنهم».

ويجتاز بعض الزبائن مسافات طويلة ليشهدوا إتلاف الصور، في خطوة تُبشّر بوضع نهاية لمرحلة من حياتهم. وبما أنّ تدميرها خطوةٌ نهائيةٌ لا رجعة فيها، يتواصل ليو وي مع الزبائن قبل المباشرة بعملية الإتلاف، لمنحهم فرصة أخيرة لاستعادتها في حال تراجعوا على قرارهم.

وبعد حصوله على الضوء الأخضر، يصوّر بهاتفه المحمول زملاءه وهم يدفعون الصور بلطف نحو آلة الطحن الضخمة. ثم يُنقل ما تحطّمه الآلة إلى مصنع، حيث يُعالَج مع النفايات المنزلية الأخرى لإنتاج الكهرباء.

تُطلى الوجوه قبل التلف (أ.ف.ب)

وارتفع معدّل الطلاق في الصين بعد تخفيف القوانين المرتبطة بالزواج عام 2003، إلا أنّ هذه الحالات تراجعت قليلاً منذ أن حدّدت السلطات في عام 2021 «فترة تفكير» إلزامية ومثيرة للجدل لشهر واحد بعد التقدّم بالطلب.

وسجلت الصين 2.9 مليون حالة طلاق عام 2022، بينما بلغ هذا المعدل 4.3 مليون عام 2020. أما حالات الزواج، فشهدت في العام الماضي ارتفاعاً للمرّة الأولى منذ نحو 10 سنوات.


عرض باليه احتفالاً بعودة المياه إلى حمامات كاراكالا الشهيرة في روما (صور)

راقصو فرقة «أتيرباليتو» يؤدون أغنية «Rhapsody in Blue» التي صممها إيراتكس أنسا وإيغور باكوفيتش على المرآة المائية التي تم افتتاحها حديثاً في حمامات كاراكالا (أ.ف.ب)
راقصو فرقة «أتيرباليتو» يؤدون أغنية «Rhapsody in Blue» التي صممها إيراتكس أنسا وإيغور باكوفيتش على المرآة المائية التي تم افتتاحها حديثاً في حمامات كاراكالا (أ.ف.ب)
TT

عرض باليه احتفالاً بعودة المياه إلى حمامات كاراكالا الشهيرة في روما (صور)

راقصو فرقة «أتيرباليتو» يؤدون أغنية «Rhapsody in Blue» التي صممها إيراتكس أنسا وإيغور باكوفيتش على المرآة المائية التي تم افتتاحها حديثاً في حمامات كاراكالا (أ.ف.ب)
راقصو فرقة «أتيرباليتو» يؤدون أغنية «Rhapsody in Blue» التي صممها إيراتكس أنسا وإيغور باكوفيتش على المرآة المائية التي تم افتتاحها حديثاً في حمامات كاراكالا (أ.ف.ب)

شهدت العاصمة الإيطالية روما احتفالاً بعودة المياه إلى حمامات كاراكالا القديمة بعد أكثر من ألف عام، وذلك بعرض باليه على منصة فوق حوض مائي أنشئ حديثاً في الموقع الأثري الشهير، وفق «رويترز».

بدأ أعمال إنشائها الإمبراطور سيبتيموس سيفيروس في عام 212 وأكملها خليفته كاراكالا بعد أربع سنوات (أ.ف.ب)

وهذه الحمامات من أكبر المنتجعات العلاجية بالمياه الساخنة التي تم تشييدها على الإطلاق، وكان قد بدأ أعمال إنشائها الإمبراطور سيبتيموس سيفيروس في عام 212 وأكملها خليفته كاراكالا بعد أربع سنوات. وصار هذا الموقع الأثري وجهة سياحية شهيرة تقام بها أيضاً حفلات موسيقية ومسرحية.

عرض الباليه هو الأول في سلسلة عروض راقصة ومسرحية وموسيقية كلاسيكية تستضيفها حمامات كاراكالا خلال فصلَي الربيع والصيف (أ.ف.ب)

وكشفت السلطات المحلية هذا الشهر عن مشروع لإعادة إدخال المياه إلى الموقع من خلال تركيب حوض شاسع لكنه ضحل يعكس صورة الجدران الشاهقة لمباني الحمامات القديمة.

والحوض الذي أُطلق عليه اسم «لو سبيكيو»، وهي كلمة إيطالية تعني المرآة، عبارة عن هيكل مستطيل يبلغ طوله 42 متراً وعرضه 32 متراً وعمقه 10 سنتيمترات، وهو من تصميم المهندسين المعماريين آنيس بير وباولو بورنيلو.

الحوض الذي أُطلق عليه اسم «لو سبيكيو» عبارة عن هيكل مستطيل يبلغ طوله 42 متراً وعرضه 32 متراً وعمقه 10 سنتيمترات (رويترز)

ومن المفترض أن يعكس الحوض ما يسمى ناتاتسيو، وهو الأكبر من بين عدد من الأحواض الرومانية القديمة.

وقالت ميريلا سيرلورينتسي مديرة الموقع: «المياه، العنصر الذي كان غائباً منذ ما يربو على ألف عام، تعود قطعاً لكن بشكل يحترم (أهمية الموقع) الأثري».

الحمامات من أكبر المنتجعات العلاجية بالمياه الساخنة التي تم تشييدها على الإطلاق (أ.ف.ب)

الحوض جزء من مشروع أوسع تنفذه السلطات الثقافية في روما لتحديث المواقع القديمة في المدينة.

ونظمت شركة «أتيرباليتو» عرض الباليه الافتتاحي أمس (الجمعة)، وهو من تصميم الفنانين إيراتشه أنسا وإيغور باكوفيتش، كما أنه الأول في سلسلة عروض راقصة ومسرحية وموسيقية كلاسيكية تستضيفها حمامات كاراكالا خلال فصلَي الربيع والصيف.


نيللي كريم: أتأثر بالشخصية التي أقدمها

نيللي كريم في لقطة من «فراولة» (حسابها على فيسبوك)
نيللي كريم في لقطة من «فراولة» (حسابها على فيسبوك)
TT

نيللي كريم: أتأثر بالشخصية التي أقدمها

نيللي كريم في لقطة من «فراولة» (حسابها على فيسبوك)
نيللي كريم في لقطة من «فراولة» (حسابها على فيسبوك)

في حديث لـ«الشرق الأوسط»، قالت الفنانة المصرية نيللي كريم إن مسلسل «فراولة» الذي قدمته في شهر رمضان هذا العام يدعو للتفاؤل، مؤكدة أنها تحب الأفكار الإيجابية، وأنها مثل سائر الناس تعتريها لحظات يأس وضيق، لكنها تذكِّر نفسها دوماً بأن يوماً جديداً ينتظرها.

وقدمت نيللي لأول مرة منذ 11 عاماً مسلسلاً قصيراً في رمضان بعد أن اعتادت تقديم مسلسلات 30 حلقة على مدى السنوات الماضية، وجسدت به شخصية «فراولة» ابنة البواب التي تتحول لشخصية شهيرة بعدما تتصور قدراتها على العلاج بالطاقة. وقالت إنها لم تكن تحتمل على أي نحو تقديم مسلسل من 30 حلقة هذا العام، ولم تكن مستعدة لطرح قضية معقدة بعدما أتعبها على مدى العامين الماضيين مسلسلا «فاتن أمل حربي» و«عملة نادرة»، اللذان تقول عنهما إنهما «كانا متعبين ليس فقط في تنفيذهما فحسب، لكن أيضاً في طبيعة الشخصية ومعاناتها (...)؛ لذا كنت أتطلع لعمل كوميدي خفيف وظريف، ووجدته في (فراولة)».


غياب مصمم الأزياء الإيطالي روبرتو كافالي عن 83 عاماً

مصمم الأزياء الإيطالي روبرتو كافالي (أ.ف.ب)
مصمم الأزياء الإيطالي روبرتو كافالي (أ.ف.ب)
TT

غياب مصمم الأزياء الإيطالي روبرتو كافالي عن 83 عاماً

مصمم الأزياء الإيطالي روبرتو كافالي (أ.ف.ب)
مصمم الأزياء الإيطالي روبرتو كافالي (أ.ف.ب)

توفي مصمم الأزياء الإيطالي الشهير روبرتو كافالي، الجمعة، عن 83 عاما، وفق ما ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية.

 

وأوردت وكالة «أنسا» للأنباء أن المصمّم توفي في منزله في فلورنسا (وسط) بعد صراع طويل مع المرض.

 

 


كيف تؤثر سوء معاملة الأطفال على عقولهم مدى الحياة؟

سوء المعاملة في مرحلة الطفولة يؤثر على صحة الدماغ عند الكبر (جامعة كامبريدج)
سوء المعاملة في مرحلة الطفولة يؤثر على صحة الدماغ عند الكبر (جامعة كامبريدج)
TT

كيف تؤثر سوء معاملة الأطفال على عقولهم مدى الحياة؟

سوء المعاملة في مرحلة الطفولة يؤثر على صحة الدماغ عند الكبر (جامعة كامبريدج)
سوء المعاملة في مرحلة الطفولة يؤثر على صحة الدماغ عند الكبر (جامعة كامبريدج)

وجدت دراسة بريطانية أن سوء المعاملة في مرحلة الطفولة يمكن أن يستمر في التأثير لفترة طويلة حتى مرحلة ما بعد البلوغ.

وأوضح الباحثون أن ذلك يأتي بسبب تأثير سوء المعاملة على خطر تعرض الفرد لضعف الصحة البدنية والتجارب المؤلمة طوال سنوات حياته، وفق الدراسة المنشورة، الخميس، بدورية «وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم».

ويعاني الأشخاص الذين تعرضوا لسوء المعاملة في الطفولة غالباً من مشاكل صحية عقلية طوال حياتهم، ولكن السبب في استمرار هذا الخطر لعدة عقود بعد الإساءة الأولى لا يزال غير مفهوم تماماً.

وخلال الدراسة، أجرى الباحثون فحوصات الدماغ بالرنين المغناطيسي لنحو 21 ألف مشارك بالغ تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 70 عاماً في المملكة المتحدة، بالإضافة لجمع معلومات حول مؤشر كتلة الجسم وعلامة الالتهاب في الدم، ومدى معاناتهم من سوء المعاملة خلال فترة الطفولة.

وأظهرت النتائج أن أدمغة البالغين لا تزال تتأثر بسوء معاملة الأطفال في مرحلة البلوغ، مما يزيد من احتمالية الإصابة بالسمنة والالتهابات والأحداث المؤلمة، وهي عوامل تؤدي إلى ضعف الصحة والرفاهية، وتؤثر بدورها على بنية الدماغ وصحته.

ويبيّن الباحثون أيضاً أن الأشخاص الذين تعرضوا لسوء المعاملة في الطفولة يعانون من زيادة في مؤشر كتلة الجسم ومعدلات أكبر من الصدمات خلال مرحلة البلوغ.

وعلى الرغم من أن الأفراد الذين لديهم تاريخ من سوء المعاملة يظهرون علامات خلل في أجهزتهم المناعية، فإن البحث أظهر أن هذا الخلل يمكن أن يكون نتيجة للسمنة والتعرض المتكرر للأحداث المؤلمة.

وفي أثناء قياسات التصوير بالرنين المغناطيسي لأدمغة البالغين، تمكن الباحثون من ربط الاختلافات في سُمك وحجم الدماغ بسوء معاملة الطفولة، ما يزيد من خطورة هذه العوامل وقد يؤدي إلى تغيرات في بنية الدماغ تؤثر على عمله ووظيفته في وقت لاحق.

وقالت الباحثة المشاركة في الدراسة، صوفيا أوريانا طالبة الدكتوراه في جامعة كامبريدج: «يعرف العلماء منذ فترة طويلة أن الأشخاص الذين يتعرضون للإيذاء أو الإهمال في مرحلة الطفولة قد يظلون يعانون من مشاكل صحية عقلية طوال حياتهم، وقد تؤدي هذه التجارب أيضاً إلى مشاكل طويلة الأمد في الدماغ وجهاز المناعة والجهاز الأيضي، الذي يتحكم في النهاية في صحة القلب أو احتمالية الإصابة بمرض السكري على سبيل المثال».

وأضافت عبر موقع الجامعة أنه «على الرغم من عدم وضوح كيفية تفاعل هذه التأثيرات مع بعضها بعضاً، فإن النتائج التي حصلوا عليها تعزّز فهمهم لكيفية مساهمة الأحداث السلبية في مرحلة الطفولة في زيادة خطر الإصابة باضطرابات صحة الدماغ والعقل مدى الحياة».