في أفقر أحياء ريو دي جانيرو... فرق صحية هي خلاص المشرّدين

البرنامج «يصل إلى حيث لا يريد أحد الذهاب»

الفقر يطبع مخيّماً عشوائياً قذراً يمكن الوصول إليه عبر ثقب في الجدار (أ.ف.ب)
الفقر يطبع مخيّماً عشوائياً قذراً يمكن الوصول إليه عبر ثقب في الجدار (أ.ف.ب)
TT

في أفقر أحياء ريو دي جانيرو... فرق صحية هي خلاص المشرّدين

الفقر يطبع مخيّماً عشوائياً قذراً يمكن الوصول إليه عبر ثقب في الجدار (أ.ف.ب)
الفقر يطبع مخيّماً عشوائياً قذراً يمكن الوصول إليه عبر ثقب في الجدار (أ.ف.ب)

تقدّم الطبيبة ياسمين ناسيمنتو الرعاية الصحية لمرضى معظمهم مدمنو مخدّرات ومشرّدون لا عناوين لهم ولا أرقام هواتف؛ يجعلون من أحد الأحياء الفقيرة في ريو دي جانيرو مكان إقامتهم.

وتمضي ناسيمنتو (33 عاماً) أيامها في الجانب الشمالي الفقير من ريو، لتقديم الرعاية الصحية للمرضى المشرّدين في الشوارع أو تحت الجسور أو في مكان يُطلق عليه فريقها «الكهف»، وهو مخيّم عشوائي قذر يمكن الوصول إليه عبر ثقب في الجدار. ويقع هذا المكان المليء بالنفايات ومياه المجاري أسفل خط قطار أنفاق؛ وذلك عوضاً عن العمل في عيادة خاصة أو مستشفى في أحد الأحياء الراقية في ثاني كبرى المدن البرازيلية، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

أحد أفقر أحياء ريو دي جانيرو ينجو بمنقذي الإنسانية (أ.ف.ب)

وهي تعمل ضمن برنامج «كونسولتوريو نا روا» المحلي أو «عيادة الشارع» الذي يوفر الرعاية الصحية لبعض المناطق الأكثر فقراً وتهميشاً في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 6 ملايين نسمة والمعروفة بعدم المساواة على نطاق واسع. تقول ناسيمنتو: «الطبّ تبادُل. عملي في (عيادة الشارع) يلائمني لأنني أستطيع إنشاء علاقة مع المرضى».

عوض العمل في عيادة خاصة تختار الطبيبة ياسمين ناسيمنتو الدرب الصعب (أ.ف.ب)

يضم البرنامج 13 فريقاً في كل أنحاء المدينة، يشمل كل منه طبيباً وطبيباً نفسياً وممرّضين ومتخصّصين اجتماعيين وسائقاً؛ وهم يعملون معاً لمحاولة تحقيق وعد البرازيل بالرعاية الصحية الشاملة لنحو 8 آلاف شخص بلا مأوى في المدينة.

تبقى هذه الفرق التي يمكن تحديد أعضائها بسهولة من خلال ستراتهم الزرقاء، على اتصال دائم مع الأشخاص المشرّدين والمدمنين، مما يخلق شعوراً بالثقة، فتصل إلى أجزاء من المدينة لا يمكن أي جهة عامة أخرى الوصول إليها، ولا حتى الشرطة.

هذا البرنامج الصحي «يصل إلى حيث لا يريد أحد الذهاب» (أ.ف.ب)

روى رجل مشرّد خارج حي جاكاريزينيو الفقير كيف انتهى به المطاف في الشارع، بينما كان الفريق الصحي يكمل جولته. وأخبر هذا الرجل الأربعيني المتخصّص في الهندسة الروبوتية، متحدثاً الإنجليزية بطلاقة، أنه كان يعمل في منصات تنقيب عن النفط في كل أنحاء العالم. وهناك، في وسط المحيط، دخّن كراك الكوكايين للمرة الأولى. وأضاف: «تركتُ منصة النفط وبحثتُ عن أول مكان يمكنني شراء الكراك فيه، ولم أعد إلى تلك الحياة أبداً».

تمضي ناسيمنتو أيامها في الجانب الشمالي الفقير من ريو لتقديم الرعاية الصحية للمرضى (أ.ف.ب)

من جهتها، تقول الممرّضة كويسيا فيريرا (28 عاماً) إنّ البرنامج «يصل إلى حيث لا يريد أحد الذهاب»، فيما كان يستعد فريقها لتلقيح أشخاص مشرّدين ضد «كوفيد-19» و«الإنفلونزا». وأضافت أنه رغم المشكلات التي تواجهها العيادات البرازيلية التي تعمل فوق طاقتها، فإنّ «الخروج وتقديم الرعاية الصحية في الشوارع هو مثال على نظام صحة عامة فعّال بالنسبة إلى السكان».

تقدّم الطبيبة ياسمين ناسيمنتو الرعاية الصحية لمرضى معظمهم مدمنو مخدّرات ومشرّدون (أ.ف.ب)

غادرت إحدى مريضات «الكهف» مسكنها لأنّ زوجها أساء إليها، وفي الشارع، أصبحت مدمنة مخدرات. رغم كل البؤس، تبتسم المرأة وهي ترحّب بكل عضو في الفريق الصحي باسمه. تقول: «هؤلاء السيدات هنَّ كل شيء بالنسبة إلينا»، مضيفة: «إنهن في المرتبة الثانية بعد الله في حياتي. إنهن يعتنين بنا. وأنا أحبهن أكثر من أزواجهن».


مقالات ذات صلة

جيش النيجر يعلن مقتل 7 مدنيين في هجوم شنه «إرهابيون»

أفريقيا رجال شرطة نيجيرية في أحد شوارع نيامي العاصمة بعد إعلان باريس عن عزمها على سحب قوتها العسكرية من النيجر (إ.ب.أ)

جيش النيجر يعلن مقتل 7 مدنيين في هجوم شنه «إرهابيون»

قُتل سبعة مدنيين هذا الأسبوع على يد «إرهابيين» في قرية بمنطقة تيلابيري في غرب النيجر، قرب بوركينا فاسو، حسبما أعلن الجيش الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (نيامي (النيجر))
الاقتصاد اتساع الفارق بين نمو دخل الفرد في أفقر الدول وأغناها على مدى السنوات الخمس الماضية (رويترز)

البنك الدولي: اتساع الفجوة بين أفقر الدول وأغناها لأول مرة هذا القرن

قال البنك الدولي في تقرير صدر الاثنين إن نصف أفقر 75 دولة بالعالم تشهد توسعاً بالفجوة بين دخلها ودخل أغنى الاقتصادات لأول مرة بهذا القرن

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني هيكتور حجار (الوكالة الوطنية)

وزير الشؤون الاجتماعية: 82 % من اللبنانيين فقراء

يتخبط آلاف اللبنانيين منذ عام 2019، على خلفية الانهيار المالي الذي هزّ البلد، في فقر فاقمته أخيراً الحرب المستمرة جنوباً منذ نحو 6 أشهر.

بولا أسطيح (بيروت)
آسيا محمد يونس بعد تقديمه استئنافاً أمام المحكمة في دكا 3 مارس (آذار) 2024 (أ.ف.ب)

«مصرفي الفقراء» الحائز على نوبل للسلام يواجه السجن في بنغلاديش

يواجه محمد يونس، الحائز «جائزة نوبل للسلام»، والمعروف باسم «مصرفي الفقراء» اتهامات يصفها بأنها «سياسية» قد تقوده إلى السجن في بلده بنغلاديش.

«الشرق الأوسط» (دكا)
يوميات الشرق بعضٌ في المجتمعات الفقيرة يغمره رضا الحياة (اليونيسيف)

لِمَ يشعر فقراء بالرضا رغم مرارة الحياة؟

يُقال إنّ المال لا يشتري السعادة، رغم أنّ دراسات عدّة أظهرت ميل أشخاص أكثر ثراء إلى الإبلاغ عن أنهم أكثر رضاً عن حياتهم.

محمد السيد علي (القاهرة)

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
TT

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)

كطفل مشتاق لعناق أهله بعد غياب، أطلّت إليسا على جمهورها في مهرجان «أعياد بيروت». أقيم الحفل على الواجهة البحرية وسط العاصمة، وكان من تنظيم «ستار سيستم» و«تو يو تو سي» و«غات».

بأغنية «زهرة من الياسمين» استهلت حفلها بعد أن انحنت ملقية السلام على الحضور. بكلمات وجيزة عبّرت عن سعادتها بعودة هذه المهرجانات التي غابت عن العاصمة لـ4 سنوات قسراً. «لبنان هو النبض الذي أتنفسه. أن أكون موجودة بعد 4 سنين انقطاع عن (أعياد بيروت)، يمكن أكثر مرة أخاف فيها اعتلاء المسرح. حتى ولو كنت أعتلي مسرح الأوسكار فلن تنتابني هذه المشاعر. لبنان يعنيلي الكثير وكذلك بيروت و(أعياد بيروت). أشكر منظم الحفل على إقامة هذا المهرجان بالرغم من كل الظروف التي نعيشها. إننا شعب يحب الحياة وتصدير الفرح بالرغم من كل شي. افرحوا معي وهذه هي بيروت».

بدت إليسا مفعمة بالحيوية وتنثر الطاقة الإيجابية على الحضور (الشرق الأوسط)

بفستان ذهبي من تصميم نيكولا جبران كان بريق إليسا متوهجاً. تفاعلت مع الجمهور إلى حد تلبية طلباته بين وصلة وأخرى. رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب مفعم بالأمل. ردّدت أكثر من مرة عبارة «ما تواخذوني» بعد أن اضطرت إلى خلع حذائها، وتوجهت إلى الحضور: «جميعكم صرتم تعرفون حالتي الصحية». جلست على كرسي وسط الخشبة كي تلتقط أنفاسها وتكمل الغناء. قفزت مع فريق من الراقصين الذين لونوا لوحاتها الغنائية. وعندما صدح صوتها بأغنية «عايشالك» قامت الدنيا ولم تقعد. واجتاح الحماس الأجواء بعد أن وقف الجمهور يرددها معها. نثرت إليسا طوال الحفل طاقة إيجابية بجرعات كبيرة، وبدت مرتاحة وسعيدة كأنها تغني وسط بيتها. أكثر من مرة مازحت الناس وطلبت منهم تفاعلاً أكبر وهي تصرخ «يللا». وكان الحضور يلبي الطلب هائجاً ومائجاً، مطلقاً بالونات بيضاء وزهرية احتفاءً بها.

لم تشأ أن تبدأ حفلها إلا بمقاطع من أغاني فيروز. فسماء العاصمة كانت تزهو فرحاً، ولا ينقصها سوى سفيرتنا إلى النجوم كي يكتمل المشهد معها. وبعد أغنيتَي «بيقولوا زغيّر بلدي» و«بتتلج الدني» لفيروز انتقلت إلى «كرمالك» من أغانيها القديمة. وأتبعتها بـ«ارجع للشوق» و«بتمون» و«لو فيي». وبرومانسية أدّت «خليك بقا معي بالسليم» و«متلك ما في». وكانت توجه الميكروفون نحو الحضور الذي كان يغني كلماتها بحماس كبير.

حلّقت إليسا فرحاً، وعبرت نحو الضوء نافضة عنها عتمة ليالٍ طويلة. وفي كل مرة كان يناديها باسمها أحد الحضور كانت ترد بعفويتها المعروفة: «يا نعم آي لوف يو». وبين أغنية وأخرى كانت لا تنسى أن تلقي تحية المساء على لبنان وأهله. «شو هالعشق للبنان الله يحميه... بحبّو».

ومع أغنية «أواخر الشتا» شعر اللبنانيون بلفحة باردة افتراضية، زودتهم بها إليسا وسط الحرّ الشديد السائد في ليلة من ليالي بيروت الصيفية، المشبعة برطوبة عالية.

ضيفتها الفنانة ماريلين نعمان شكّلت مفاجأة الحفل (الشرق الأوسط)

وبعد «لو تعرفوه» اختارت أغنية «حظي ضحكلي» و«أنا سكتين» من ألبومها الجديد. ولتقدم وصلة طربية تألفت من أغنيتي «خطرنا على بالك» لطوني حنا و«سلّم عليها يا هوا» للراحل ملحم بركات، لتنتقل بعدها إلى مفاجأة الحفل التي تمثّلت باستضافتها على الخشبة الفنانة الشابة ماريلين نعمان، وقدمتها إليسا قائلة إنها لفتتها منذ مشاركتها في مسلسلَي «للموت» و«ع أمل»، وإنها تذكّرها ببداياتها.

ومعاً أدّتا شارة مسلسل «أنا مش صوتك»، ليصفق الجمهور وبمقدمه نادين جابر كاتبة مسلسل «ع أمل». فهي كانت أول من شجّع نعمان وتمسكت بمشاركتها في المسلسل غناءً وتمثيلاً. وأهدت إليسا نعمان إنتاج أغنية كونها تملك اليوم شركة إنتاج فنية هي «آي آر ريكوردز ميوزيك».

وبلغت الأجواء ذروتها عندما قدّمت إليسا «عايشالك» و«أنا بتمايل على الـbeat» و«سهرني يا ليل». وختمت الحفل بأغنية «حنغني كمان وكمان»، وقد رافقتها مشهدية جميلة من الألعاب النارية التي غطّت سماء الواجهة البحرية لبيروت.

جلست على كرسي ترتاح وهي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ليلة من العمر توهجت بحضور إليسا، وأكدت توقعات اللبنانيين بأن «أعياد بيروت» طبّقت شعارها لهذا العام «الأعياد رجعت لبيروت»، وستكمل لغاية 30 يوليو (تموز) الحالي برنامجها الفني. وفي 22 يوليو (تموز) سهرة مع الموسيقي غي مانوكيان، وفي 23 منه يحيي جوزف عطية حفله المنتظر، أما في 24 يوليو، فاللبنانيون على موعد مع الفريق الأجنبي «بينك مارتيني» وأغانٍ حفظتها الأجيال. ويحل جون أشقر بعرض «ستاند آب كوميدي» في 26 من الشهر نفسه، ويختتم المهرجان فعالياته مع ميادة الحناوي في 28 يوليو، ومع المغني «الشامي» في 30 يوليو ليشكل مسك الختام.