ما فُرص إعادة تنظيم حفل ترافيس سكوت في مصر بعد إلغائه؟

نقابة الموسيقيين تُعيد الكرة مجدداً إلى ملعب الجهات الأمنية

حفل سكوت المرتقب أثار جدلاً واسعاً في مصر (حسابه على إنستغرام)
حفل سكوت المرتقب أثار جدلاً واسعاً في مصر (حسابه على إنستغرام)
TT

ما فُرص إعادة تنظيم حفل ترافيس سكوت في مصر بعد إلغائه؟

حفل سكوت المرتقب أثار جدلاً واسعاً في مصر (حسابه على إنستغرام)
حفل سكوت المرتقب أثار جدلاً واسعاً في مصر (حسابه على إنستغرام)

لا تزال تداعيات حفل الرابر الأميركي الشهير ترافيس سكوت، تلقي بظلالها على الأوساط الفنية والثقافية في مصر، خصوصاً بعد اعتراض عدد من الفنانين والمثقفين المصريين على قرار نقابة المهن الموسيقية بإلغاء الحفل الذي كان مقرراً إقامته في 28 يوليو (تموز) الحالي في منطقة أهرامات الجيزة، خوفاً من «ممارسة الفنان الأميركي طقوساً غريبة في حفله».

وأشارت نقابة المهن الموسيقية إلى أن قرار الإلغاء جاء بالاتفاق بين النقابة ووزارة الثقافة وجهاز الرقابة على المصنفات الفنية، والجهات الأمنية، بعد دراسة كل ما كُتب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مشددة على أن الإلغاء جاء بعد تأكدها من أن «الحفل لا يتماشى مع شروط النقابة الموضوعة وضوابطها لضمان عدم المساس بالعادات والتقاليد الموروثة للشعب المصري، وتأكدها من تقديم الرابر الأميركي أدواته في الحفل بإقامة طقوس تتنافى وتقاليد مجتمعنا».

وعلى الرغم من تأكيد النقابة على إلغائها حفل ترافيس في مصر، فإن ديفيد سترومبرغ، مدير أعمال الفنان الأميركي، نفى تماماً الأخبار المنتشرة حول إلغاء الحفل مؤكداً أنه قائم في موعده دون تأجيل أو إلغاء.

مسؤولية الجهات الأمنية

محمد عبد الله، عضو مجلس إدارة نقابة المهن الموسيقية والمتحدث الإعلامي باسم المجلس، كشف عن تطورات موقف الحفل، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «من أجل إقامة أي حفل غنائي لمطرب غير مصري على أرضنا، عليه أن يحصل على 3 تصاريح؛ الأول من وزارة الثقافة، والثاني من وزارة الهجرة، والثالث والأهم هو تصريح نقابة المهن الموسيقية المنوطة بتلك الأحداث الفنية، ففي البداية لم يكن لدى النقابة موقف رافض للحفل، وحصّلت الرسوم، وشرعت في استخراج التصريح، كعادتنا مع أي حفل غنائي، لكن بعد الحملات التي شُنت ضد الفنان الأميركي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، درسنا ملف المطرب، وجدنا أنه مثير للشغب في حفلاته، ويطلب من جمهوره أن يتسلقوا جوانب الحفلات، وأن يفتعلوا المشاكل مع الأمن الموجود في الحفل، وهناك بلاغ مقدّم ضده في بلاده يتهمه بـ(إثارة الشغب)، لذلك رأينا من أجل الحفاظ على سلامة الجمهور المصري منع إقامة الحفل».

تضارب حول تنظيم حفل سكوت بأهرامات الجيزة (حسابه على إنستغرام)

وبسؤاله عن إمكانية إقامة الحفل بعد رفض «الموسيقيين» إصدار التصريح، قال إن «الجهات الأمنية هي المسؤولة عن تأمين أي حدث في مصر، ولو اتخذت قراراً بتنظيم الحفل، سندعمها فيه، وسيقام الحفل في موعده، لأنها صاحبة القرار الأول والأخير، ولكن نحن النقابة أعلنا موقفنا للتأكيد على أننا نرفض أسلوبه الذي لا يتماشى مع العادات والتقاليد المصرية والعربية».

كان قرار إلغاء حفل ترافيس سكوت قد أحدث سجالاً عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» بين نقيب الموسيقيين مصطفى كامل وعدد من المثقفين والفنانين، دخل على أثرها كامل في مشادة كلامية مع الشاعر خالد تاج الدين، الذي سخر من قرار «الموسيقيين»، حين قال إن «مصر بلد سياحي». كما وصف الفنان عمرو سعد قرار «الموسيقيين» بـ«الخطأ الفادح» عبر صفحته في موقع «فيسبوك»، قائلاً: «إلغاء ترخيص حفل ترافيس سكوت في مصر خطأ فادح وليس من حق أي أحد أن يأخذ قرارات للمصريين أو يتحدث باسمهم، وأنا فنان مصري أعتذر لهذا المغني العالمي ولنجوم العالم ومتابعيهم الذين قد يرون المصريين بشكل سلبي».

قرارات متسرعة

يرى الناقد الفني طارق الشناوي أن نقابة الموسيقيين المصرية أصبحت متسرعة ومتعسفة في قراراتها بالفترة الأخيرة، قائلاً: «لا أفهم لماذا يتسرع الفنان مصطفى كامل نقيب الموسيقيين في إصدار القرارات والبيانات من دون دراستها بعناية، فالنقابة لا بدّ أن تحمي فنها وفنانيها، مثلما حدث مؤخراً حين طلبت من الفنان أحمد سعد الاعتذار عن إهانة المرأة التونسية، وفي النهاية اعتذرت النقابة التونسية لأحمد سعد».

نقابة الموسيقيين المصرية أعلنت إلغاء حفل الرابر الأميركي (حسابه على إنستغرام)

وطالب الشناوي بإقامة حفل الرابر الأميركي ترافيس سكوت في موعده: «حفل ترافيس سكوت حفل عالمي تتجه إليه جميع أنظار العالم، لا ينبغي أن تحركنا مواقع التواصل الاجتماعي، فأي فنان عالمي حينما يحيي حفلاً غنائياً في دولة ما، يسير على قوانينها ونظامها، لو أخطأ في حفله يعاقب بقانون البلد الذي أحيا فيه حفله، أنا ضد فكرة المصادرة من دون تفكير، كما أن هذا الرابر نفى في مقابلاته التلفزيونية تماماً إلحاده وأكد إيمانه بالله أي أنه لا يعبد الشيطان، كما يقال، في حفله».


مقالات ذات صلة

صندوق النقد الدولي يدرس زيادة برنامجه لمصر

الاقتصاد مقر صندوق النقد الدولي في واشنطن (رويترز)

صندوق النقد الدولي يدرس زيادة برنامجه لمصر

قالت مديرة صندوق النقد الدولي، إن الصندوق «يدرس بجدية» زيادة محتملة لبرنامج القروض لمصر البالغ ثلاثة مليارات دولار نتيجة الصعوبات الاقتصادية.

«الشرق الأوسط» (سان فرانسيسكو)
الاقتصاد أحد فروع «البنك الأهلي» في القاهرة (رويترز)

«فيتش» تخفض التصنيف الائتماني لـ4 بنوك مصرية

خفضت وكالة «فيتش» التصنيف الائتماني لـ4 بنوك مصرية، بينها أكبر بنك خاص في البلاد، مشيرة إلى زيادة المخاطر على التمويل الخارجي وعلى استقرار الاقتصاد الكلي.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا مطار القاهرة الدولي (رويترز)

إحباط محاولة اختراق للموقع الإلكتروني لشركة ميناء القاهرة الجوي

أعلنت وزارة الطيران المدني المصرية، اليوم الأحد، إحباط محاولة اختراق للموقع الإلكتروني لشركة ميناء القاهرة الجوي، المسؤولة عن إدارة مطار القاهرة الدولي.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد امرأة تتسوق في أحد متاجر العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

التضخم الأساسي في مصر يتباطأ إلى 38.1 % بأكتوبر

تراجع التضخم الأساسي في مصر إلى 38.1 في المائة في أكتوبر الماضي، من 39.7 في المائة في سبتمبر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد إحدى الجلسات التي عقدت للاستعداد للمعرض (من لينكد إن)

«أفريكسيمبنك» يستهدف تسهيل صفقات للتجارة البينية في أفريقيا بـ45 مليار دولار

أعلن البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد أنه يستهدف تسهيل صفقات للتجارة والاستثمارات البينية الأفريقية بقيمة 45 مليار دولار، خلال تجمع أفريقي في القاهرة.

صبري ناجح (القاهرة)

داميان برتراند لـ«الشرق الأوسط»: أفضّل أن أجرِب وأفشل على ألا أحاول أبداً

واجهة "مول الإمارات" تزينها سيراميك التراكوتا بتماوج مستوحى من الكشمير (لورو بيانا)
واجهة "مول الإمارات" تزينها سيراميك التراكوتا بتماوج مستوحى من الكشمير (لورو بيانا)
TT

داميان برتراند لـ«الشرق الأوسط»: أفضّل أن أجرِب وأفشل على ألا أحاول أبداً

واجهة "مول الإمارات" تزينها سيراميك التراكوتا بتماوج مستوحى من الكشمير (لورو بيانا)
واجهة "مول الإمارات" تزينها سيراميك التراكوتا بتماوج مستوحى من الكشمير (لورو بيانا)

لن نبالغ إن قلنا إن دايمون برتراند، هو رجل الساعة في عالم الترف والفخامة، ليس لأن اسم «لورو بيانا» يرتبط بالنخبة من العاشقين لصوفها الناعم المعروف بـ«صوف الملوك»، ولا لأنه مرادف للأناقة الرفيعة والعملية على حد سواء، بل لأنه ومنذ التحاقه بالدار الإيطالية رئيساً تنفيذياً وهو لا يكف عن ضخِها بجرعات حيوية وديناميكية تناسب تطورات العصر.

كل هذا من دون أن يمس بأساساتها. بالعكس فتاريخها القائم على الألياف النادرة مثل الكشمير والفيكونا، خط أحمر بالنسبة له. في لقاء خص به «الشرق الأوسط» قال: «أعد نفسي حارساً أميناً على تقاليدها الحرفية؛ فـ«لورو بيانا» بالنسبة لي مصدر إلهام علَمتني أنك يمكن أن تخترق أقصى حدود الابتكار ما دامت جذورك راسخة وعميقة».

داميان برتراند الرئيس التنفيذي (لورو بيانا)

لم يكن الاتفاق على موعد للقائه سهلاً؛ فبحكم أسفاره الكثيرة تغير الموعد مرات عدة. كثرة أسفاره ما بين أقاصي جبال البيرو ومزارع منغوليا ونيوزيلندا وأستراليا جعلت منه عُملة نادرة في أوساط الموضة ووسائل الإعلام، فحتى الآن لم يُجر سوى عدد قليل من اللقاءات الصحافية التي تُعدّ على أصابع اليد الواحدة.

كان من المفترض أن يحدث لقاؤنا في ميلانو بعد زيارة لمعامل الدار الواقعة شمال إيطاليا، لكن تحقق أخيراً في محلها الفخم الواقع بـ«أفينو مونتين» بباريس. بمجرد أن تصافحه وتتبادل معه المجاملات الأولية التي عادة ما تسبق أي حوار لإذابة الجليد، تشعر بأنك أمام رئيس تنفيذي غير عادي. يكشف لي أنه يعشق السفر والترحال والانغماس في ثقافات الآخرين. تلمع عيناه أكثر وهو يضيف أنه متعطش للتعرف على المملكة العربية السعودية من قُرب، «فقد سمعت عنها الكثير ومشروعاتنا فيها مهمة».

واجهة محل «لورو بيانا» في «دبي مول» بعد التجديدات (لورو بيانا)

وُلد داميان برتراند في مرسيليا، لكنه عاش أكثر سنوات حياته خارجها متنقلاً بين أستراليا وكندا ولندن والبرازيل ونيويورك، والآن يوزع وقته بين فرنسا وإيطاليا. ربما هذا ما يجعل شخصيته تفوح بنكهة عالمية، «فكل مكان وكل تجربة أضافا إليَّ أشياء غيَّرتني على المستويين الشخصي والمهني على حد سواء» وفق قوله، مضيفاً: «من أهم عناصر النجاح في صناعة الترف فهْم ثقافات الآخرين واحترامها. إذا لم يتمتع الواحد منا بهذا فإنه في الوظيفة الخطأ».

من تصاميم الدار لربيع وصيف 2024 حيث تظهر بصمات داميان برتراند الحيوية عليها (لورو بيانا)

كان شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2021 هو تاريخ تسلمه مقاليد الدار، أي في أوجّ جائحة «كورونا»، ومع ذلك حوَّل كل تبعاتها وسلبياتها إلى مكاسب. خلال عامين فقط تجلّت بصمته ورؤيته في خطوط محددة وإطلالات متكاملة تتراقص على كلاسيكية معاصرة لا تعترف بزمن.

يشرح: «كانت الدار تحوي مساحة كبيرة للإبداع. كان عليّ فقط التسلح ببعض الشجاعة لأقودها إلى المرحلة التالية». أسأله عما إذا خامره أي شعور بالقلق بحكم أن إرث «لورو بيانا» غني، ومن شأنه أن يثقل كاهل أي قادم جديد، فيرد سريعاً: «أفضّل بطبعي أن أجرِب وأفشل على ألا أحاول أبداً». من حسن حظ الدار أنه جرَب ونجح.

من تصاميم الدار لربيع وصيف 2024 التي جسدت رؤية داميان برتراند للدار (لورو بيانا)

استغل داميان الجائحة لقراءة تحولات السوق. وقد أدرك مثلاً أنه من الصعب على المرأة أن تعود إلى الحذاء ذي الكعب المدبب والعالي بعد أن ذاقت واستحلت طعم الراحة. وفي الوقت نفسه لا تريد التنازل عن مظهر أنيق وراقٍ يحقق المعادلة الصعبة بين الاثنتين. عمل مع استوديو التصميم على طرح أزياء وإكسسوارات تعكس هذه المطالب، وهو ما تجسد في أحذية مبتكرة ومريحة من دون كعب، وقطع أزياء اشتهرت باسم «كوكونينغ» نفدت من الأسواق في غضون أسابيع قليلة لنعومة الكشمير الذي استُعمل فيها.

كانت الغرفة التي أجري فيها اللقاء في محل «لورو بيانا» بـ«أفينو مونتين» الباريسي، خاصة بالشخصيات المهمة. تناثرت على جوانبها دمى في إطلالات متناسقة من الرأس إلى أخمص القدمين، بما في ذلك الأحذية وحقائب اليد. كان هذا التنسيق مقصوداً؛ فهو يوضح الصورة التي سيكون عليها مستقبل الدار الإيطالية من وجهة نظره. كانت صورة مفعمة بالحيوية تتحدى سنوات عمرها التي ستُكمل المائة في 2024. يقول بتواضع إنه لم يحتج إلا لتغييرات بسيطة ارتقت بها إلى مستواها الديناميكي الحالي، سواء تعلق الأمر بالأزياء الرجالية أم النسائية. كلما أسهب في شرح رؤيته وتفاصيلها، تستنتج أن الرسالة التي يُريد إيصالها هي أنه لم يقم بعملية تجميل جذرية، ولا قدَّم لها قُبلة حياة، فـ«لورو بيانا» كانت دائماً متحركة تُطوِر من تقنياتها، لكن بأسلوب كلاسيكي إن لم نقل «ذكوري» من ناحية أن الأزياء النسائية لم تكن تحظى بنفس الأهمية، وهو ما عمل على تغييره.

من يعرفون داميان برتراند توقعوا منه هذه النقلة؛ فهو ليس غريباً على عالم الجمال والأناقة. مسيرته بدأت في شركة «لوريال» التي قضى فيها نحو 18 عاماً قبل أن ينضم إلى «ديور كوتور» في عام 2016 مديراً عاماً لجميع الأقسام. وربما هنا تكمن قوته رئيساً تنفيذياً؛ فهو هنا يعتمد على كل حواسه وليس على حسه التجاري والإداري فحسب.

هناك حركة دائماً لاكتساب مهارات جديدة تُثمر عن تقنيات متطورة في معامل الدار (لورو بيانا)

يتذكر أنه عندما رُشِّح رئيساً تنفيذياً لـ«لورو بيانا» الإيطالية لم يتردد، رغم اختلاف ثقافتها تماماً مع ما تَعَوَّدَ عليه في «ديور» الفرنسية. توقَع كل شيء إلا أن يقع في حبِها من أول زيارة إلى معاملها الواقعة في شمال إيطاليا. يقول: «أصابني الذهول. كانت عبارة عن خلية نحل يعمل فيها أكثر من 1000 حرفي بأعمار متفاوتة. بعضهم بدأ حياته في المعمل منذ 50 عاماً أو أكثر، ولا يزال يتمتع بحماس الشباب والاندفاع لاكتشاف تقنيات جديدة تزيد من رقة الألياف ونعومتها مع الحفاظ على عنصري الدفء والانتعاش».

كلما زادت ألياف الصوف نعومة ورقّة كان الأمر سبقاً لكن من دون التأثير على عنصريْ الدفء والانتعاش (لورو بيانا)

يتذكر أيضاً كيف أنهم، وبقدر ما كانوا مُتلقين متلهفين على اكتساب الخبرات، كانوا سعداء وهم يشرحون له كل صغيرة وكبيرة تتعلق بتخصص كل واحد منهم. «بين ليلة وضحاها شكَلنا فريقاً متناغماً بأهداف واحدة». من بين الابتكارات التي يفخر بها داميان وتمخَّض عن هذه النقاشات نوع من الدنيم تعاونت فيه «لورو بيانا» مع شركة يابانية متخصصة في هذا القماش، مُزِج بـ40 في المائة من الكشمير، الأمر الذي أكسبه مرونة ودفئاً لا يتوفران في الدنيم العادي. أطلق عليه اسم «كاش دينم (Cash Denim)»، ولم يُنْتَج سوى نحو 70 قطعة منه، لما يتطلبه من جُهد ودقة؛ فإنتاج 50 متراً منه فقط يستغرق يوماً كاملاً لإنتاجه. مجموعات كثيرة أخرى مثل «Cashmere Storm System®» حُرِصَ فيها على أن تتوافر على كل عناصر الترف والعملية، من مقاومة الماء ومنح الدفء إلى إضافة جيوب داخلية بوظائف متعددة، وغُلِّف بعضها بطبقة خاصة تقي من إشعاعات الهاتف. أما القاسم المشترك بينها حالياً، فهي التصاميم المُلتفة على الجسم بنعومة معاصرة.

نجح داميان في رسم صورة أنيقة لامرأة «لورو بيانا» من دون حاجة إلى «لوغو» (لورو بيانا)

لا يُخفي داميان أنه من بين الأشياء التي جعلته يتحمس لقيادة الدار الإيطالية، إلى جانب تاريخها الراسخ في أفخم أنواع الصوف بأنواعه، أنها كانت بمثابة صفحة بيضاء في مجال التصميم، ما يُتيح له أن يرسم عليها رؤيته بحرّية مطلقة بعيداً عن إملاءات الموضة الموسمية. الصورة التي رسمها يمكن أن يتعرف عليها الناظر بسرعة من خلال خطوطها وملمسها وألوانها الهادئة. يقول بنبرة يقين: «مستحيل مثلاً أن نضع أي (لوغو) على قطعة تخرج من معاملنا. وحتى في الحالات التي نضع فيها توقيعنا، فنحن نضعه بالداخل، وتحديداً في جهة القلب، بحيث لا يراه أو يشعر به سوى صاحب القطعة».

خطوط رشيقة وأنيقة في تشكيلة الدار لربيع وصيف 2024 (لورو بيانا)

يُكرر داميان مرات عدة أن «لورو بيانا» ليست دار أزياء، وبالتالي ليس مفروضاً عليها أن تواكب توجهات الموضة؛ فالأولوية تبقى دائماً للخامات والمواد، تليها التصاميم، وليس العكس: «نريدها أن تبقى في القمة كما عهدناها، تتوجه بصوفها النادر للعارفين وأصحاب الذوق الرفيع؛ فنحن لا ننسى في أي مرحلة من مراحل التصميم والإنتاج أن صوفنا هو (هدية للملوك)».

عندما أشير إلى أن التوقيت كان في صالحه بحكم أن الموضة الحالية ترفع شعار الفخامة الهادئة الخالية من أي «لوغو» أو زخارف، يرد بسرعة: «هذا الأمر لا ينطبق على (لورو بيانا) على الإطلاق، لأنها لم تركب أي موجة طوال تاريخها، وما يطلق عليه حالياً الفخامة الهادئة هو موجة مثلها مثل غيرها، تأتي وتذهب، بينما يبقى أسلوبنا نفسه... راقياً وحيوياً مهما تغيرت المواسم والفصول».

هناك شغف يُحرك كل العاملين في معامل الدار بإيطاليا لإكساب ألياف الصوف مزيداً من الفخامة والنعومة (لورو بيانا)

كان داميان طوال الحديث حريصاً أن يُذكرني بأنه حارس لتقاليد وحرفية الدار وليس ثورياً يرغب في التغيير. 3 خطوات يستند إليها لتحقيق معادلة مبنية على احترام شخصيتها وجيناتها الوراثية وقيادتها نحو المستقبل؛ أولاها التحفيز على مزيد من البحوث والابتكارات، وثانيتها الاهتمام بجانب الإكسسوارات لترسيخ تلك الإطلالة المتكاملة التي رسمها للدار. وأخيراً وليس آخرًا الإشراف شخصياً على ديكورات كل محلات الدار العالمية؛ فـ«لورو بيانا» قبل عامين ليست هي «لورو بيانا» الآن، وفق قوله: «أصبح لها الآن أقسام جديدة كالإكسسوارات، من حقها نيْل مساحة تليق بها».

واجهة «مول الإمارات» يزينها سيراميك التراكوتا بتماوج مستوحى من الكشمير (لورو بيانا)

منطقة الشرق الأوسط على رأس أولوياته. جدَّد محلات قديمة فيها، وينوي افتتاح أخرى. في دبي مثلاً قام بعمل تجديدات شاملة في محلي الدار في «دبي مول» و«مول أوف إمارات» استغرقت أكثر من عام لتأتي بشكل يتماهى مع البيئة المحيطة وثقافة المنطقة. من بعيد تتراءى واجهاتها كأنها مغطاة بأنسجة متماوجة بلون التراكوتا. تقترب أكثر فتكتشف أنه سيراميك صِيغَ بشكل إبداعي في مشغل متخصص في توسكاني وليس من الصوف، أو ما شابه من ألياف يسهل تطويعها بهذا الشكل. يلفت داميان نظري إلى أنه بقدر ما كان الملمس الناعم مهماً، كان عنصر الدفء في الأهمية نفسها حتى يناسب البيئة المحيطة». الاعتبارات نفسها أُخذت في تصميم المتجر الجديد في الكويت الواقع بمجمّع «أفينو مول». وطبعاً القادم في السعودية لن يقل قوة وفق قوله: «فهناك علاقة عابرة للأجيال تربطنا بها منذ زمن. وبتنا نلاحظ في الآونة الأخيرة أن الإقبال بات يشمل الأبناء والأحفاد أيضاً»؛ فالتصاميم الحيوية الآن انضمت إلى الألياف النادرة لتُعزز عنصر الفخامة المستدامة. وربما يكون هذا هو الإرث، أو بالأحرى البصمة التي يريد داميان أن يُخلَّفها في دار عمرها 100 عام.


نيوزيلندا تدلّل الخراف لجزّ صوفها بالمداعبة والموسيقى الكلاسيكية

عامل يقوم بتجهيز الصوف في محطة بحيرة هاويا (أ.ف.ب)
عامل يقوم بتجهيز الصوف في محطة بحيرة هاويا (أ.ف.ب)
TT

نيوزيلندا تدلّل الخراف لجزّ صوفها بالمداعبة والموسيقى الكلاسيكية

عامل يقوم بتجهيز الصوف في محطة بحيرة هاويا (أ.ف.ب)
عامل يقوم بتجهيز الصوف في محطة بحيرة هاويا (أ.ف.ب)

توفر مزرعة في نيوزيلندا أجواء هادئة جداً لخرافها من الموسيقى الكلاسيكية إلى المداعبات الخفيفة قبل جزّ صوفها، على عكس ما يجري داخل الحظائر التي عادةً ما تكون مكتظة وصاخبة.

الموسيقى الكلاسيكية واللمسة اللطيفة لمقص الصوف في نيوزيلندا (أ.ف.ب)

وتقول جوستين روس التي اشترت هي وزوجها جيف سنة 2017 المزرعة الكبيرة الواقعة في نطاق بحيرة هاويا في واناكا في الجزيرة الجنوبية لنيوزيلندا، في حديث إلى «وكالة الصحافة الفرنسية»: «إنّ هدفنا يتمثل في أن تكون لدينا خراف سعيدة وهادئة، وهذا الموضوع يبدأ من الأسلوب الذي نستخدمه في التعامل معها».

ويُذكر أنه داخل الحظيرة التي يتم فيها جزّ صوف الخراف من سلالة «ميرينو»، يُسمع صوت آلات الجز على وقع مقطوعات من الموسيقى الكلاسيكية تصدح في المكان.

ويُطلب من الجزازين أن ينجزوا عملهم ببطء ولطف، وتتأثر رواتبهم بأسلوبهم المُعتمد مع الخراف؛ إذ قد تنخفض في حال تعرّض أي خروف لكدمات أو جروح.

وتُجرى عمليات الجزّ فوق أرضية ناصعة البياض لملاحظة أي آثار دم قد تنجم عن إصابة الخروف بجروح.

ميلي ريناتا تتفحص الصوف بعد جزّ الخراف (أ.ف.ب)

وتقول روس: «لقد قررنا التعامل مع عملية الجزّ كما لو كنّا مكان الخراف»، مضيفة: «عندما نرى شخصية كل خروف نشعر بمسؤوليتنا». وتشير إلى أنّ «المزرعة تضمّ عشرة آلاف منها». وتُدرَّب كلاب المزرعة على عدم النباح، في حين تلقى الخراف المريضة معاملة خاصة.

وتقول روس: «نخسر حيوانات في مجال الزراعة، وهذا أمر واقعي، لكن مع توفير مزيد من المحبة والاهتمام للخراف، تتمكّن من التغلب على المشكلة». وتُعدّ تربية الخراف عملاً شائعاً في نيوزيلندا التي تضم 25 مليون رأس خروف مقابل خمسة ملايين نسمة.

تعد نيوزيلندا إحدى أهم الدول المصدّرة للحوم الخراف في العالم (مجال يدر نحو مليار دولار سنوياً) ولصوفها (325 مليون دولار)، مع كون «الميرينو» أحد أكثر الأنواع شعبية. وقد يتمكّن أي عامل محترف في المجال، من جزّ ما يصل إلى 400 خروف يومياً، ويجني تالياً ما يزيد على 80 ألف دولار سنوياً.

ويتطلب هذا العمل مهارة وتحمّلاً؛ إذ يصل وزن الخروف إلى 50 كيلوغراماً وقد يركل مَن يجزّ صوفه في حال كان متوتراً، لكنّ ركل الجزاز نادر في مزرعة روس. ويقول مدير الجزازين كيفن باتريك أونيل: «إذا كنّا هادئين ومرتاحين، فتكون الخراف كذلك».

ونادراً ما يُتوصّل محترف إلى جزّ أكثر من 50 خروفاً في المزرعة يومياً. ويقول أونيل إن «الكسب الفائت يتم تعويضه بعلاوة يدفعها المربي». ويشعر الجزازون بدورهم بارتياح؛ إذ إنّ «وتيرة عمل أبطأ تعني أيضاً أن الخراف أقل عرضة للتحرّك أو لركل الجزاز»، بحسب أونيل.

عامل يقوم بتجهيز الصوف في محطة بحيرة هاويا (أ.ف.ب)

وتعد روس أنّ إيلاء اهتمام لوضع الحيوان النفسي يمثل أيضاً ميزة تجارية. وتشير إلى أن «الطاقة التي لا يستهلكها الحيوان في التوتر، يضعها لإنتاج مزيد من الصوف»، فضلاً عن أن نسبة من الزبائن مستعدة لدفع المزيد لقاء شراء صوف من حيوان «أُخذ وضعه في الاعتبار».

لاقى هذا الأسلوب في التعامل مع الخراف استحسان شركة «شيب انك» البريطانية، المتخصصة في الحياكة المستندة إلى صوف خراف «الميرينو»، والتي تحصل على إمداداتها من المزرعة التي تُشكل أول مزرعة نيوزيلندية تتميّز باعتمادها الحياد الكربوني. ويقول المؤسس المشارك لـ«شيب انك»، إدزارد فان دير فيك: «إذا قلّصنا التوتر في حياة الخراف، فستكون ألياف صوفها أقل هشاشة وتصبح مستدامة بصورة أكبر».


الملك تشارلز يختار صورة التتويج لبطاقة التهنئة بـ«عيد الميلاد»

الملك البريطاني تشارلز والملكة كاميلا (ا.ب)
الملك البريطاني تشارلز والملكة كاميلا (ا.ب)
TT

الملك تشارلز يختار صورة التتويج لبطاقة التهنئة بـ«عيد الميلاد»

الملك البريطاني تشارلز والملكة كاميلا (ا.ب)
الملك البريطاني تشارلز والملكة كاميلا (ا.ب)

قال قصر بكنجهام، أمس (السبت)، إن صورة للملك البريطاني تشارلز والملكة كاميلا بعد تتويجهما في قصر بكنغهام، اختيرت لبطاقة التهنئة بعيد الميلاد الخاصة بالملك وزوجته.

وتوج تشارلز ملكا في مايو أيار، بعد ثمانية أشهر من اعتلائه العرش، في حفل مهيب أقيم في كنيسة وستمنستر آبي في لندن. وتوجت كاميلا، زوجة تشارلز الثانية، ملكة.

وتم تصوير تشارلز وهو يضع التاج الملكي، بينما ارتدت كاميلا تاج الملكة ماري، وارتدى كلاهما الزي الرسمي للتتويج.

وأعلن القصر أن الصورة التقطها هوجو برناند في غرفة العرش.


عوالم مضيئة ومتفاعلة في معرض «الإبداع ينورنا، والمستقبل يجمعنا»

عمل للفنانة صافية المرية (الشرق الأوسط)
عمل للفنانة صافية المرية (الشرق الأوسط)
TT

عوالم مضيئة ومتفاعلة في معرض «الإبداع ينورنا، والمستقبل يجمعنا»

عمل للفنانة صافية المرية (الشرق الأوسط)
عمل للفنانة صافية المرية (الشرق الأوسط)

حي جاكس بالدرعية يحفل بكل ما هو فني، هنا تتوزع أستوديوهات الفنانين، وتشهد على إبداعاتهم ومشاركاتهم وتعاونهم، هنا أيضاً يقام المعرض الرئيسي لاحتفالية «نور الرياض» تحت عنوان «الإبداع ينورنا، والمستقبل يجمعنا» حيث يعرض 32 فناناً من جميع العالم أعمالاً تشغل البصر بالدرجة الأولى لاستخدامها المبتكر للضوء، وعلى مستوى أشمل وأعمق تتعامل الأعمال كلها مع 3 مواضيع رئيسية. هي؛ الكون، والزمان، والترابط. يستكشف من خلالها الفنانون المشاركون ما يربطهم بالكون، وبعضهم ببعض. قبل الدخول لأولى قاعات العرض، يقول المنسق الرئيسي للمعرض نيفيل ويكفيلد: «استخدام الضوء في التكنولوجيا الحديثة يتساوى في أهميته مع ابتكار آلة الطباعة لغوتنبرغ»، ويضيف: «نعيش حالياً في ثورة حقيقية... إنها التكنولوجيا والتواصل. أعتقد أن الضوء هو الحبر الجديد، نحصل على المعلومات عن طريقه».

المنسقة المشاركة مايا العذل تتحدث عن بعض الأعمال في العرض، وتشير إلى أن عدداً كبيراً منها يعتمد على التفاعل مع الجمهور، وهو أمر سنختبره في الداخل (مع كثير من المتعة). ولكن لنحصل على الصورة كاملة لا بد لنا من عبور تلك الستارة السوداء التي تفصل بيننا وبين العرض لنبدأ تجربة الدخول لعوالم مضيئة ومتفاعلة.

رقصة الضوء والظل

يبدأ العرض من قسم «الكون» حيث تحاول الأعمال تجسيد العلاقة بين الشخص والعالم من حوله، سواء أكان ذلك عن طريق عمل متواضع من حيث الحجم أم من حيث الإضاءة الغامرة التي تأخذ بيد المتفرج لاستكشاف أعماق العمل. البداية لعمل بعنوان «قوس بطيء داخل مكعب - 11» للفنان كونراد شوكروس، حيث نرى مكعباً مصنوعاً من الفولاذ معلقاً في ركن من حجرة العرض ليضيئها بخيوط الضوء وظلالها. هنا يحاول الفنان جذب فكر المشاهد لأبعد من ذلك التأثير البصري الممتع ليدفعه للتأمل خارج حدود الإدراك البشري لفضاءات بعيدة وتخيلات مستقبلية، قد يحقق الناظر ما يأمل فيه الفنان، ولكن العمل مبهج بصرياً بما يكفي للاستمتاع وتأمل تلك الرقصة اللامتناهية بين خيوط الضوء وظلالها، وربما في ذلك الكفاية للزائر المتعجل.

«قوس بطيء داخل مكعب - 11» للفنان كونراد شوكروس (الشرق الأوسط)

الشاهد والعثمان وتنويعات على الخط العربي

يقف الخطاط الشاب عبد الرحمن الشاهد على مقربة مع عمله «نور على نور» (2023) الذي يجمع ما بين الخط العربي وبين الضوء المتلون، نرى الخط والكلمات ثابتة أمامنا، تمتد على الحائط بجلال معناها، بينما تتغير الإضاءة داخلها لتكتسي بألوان مختلفة. يطرح العمل تساؤلات حول بلاغة تمثيل المعنى بصرياً في النص العربي، الذي يقرأ عادة من اليمين إلى اليسار. يخرج الشاهد عن حدود التصور المألوف، ويستعرض الطاقة الإبداعية للكلمة من خلال تمثيلها بتكوين فني يُقرأ من جميع الجهات. يقول لـ«الشرق الأوسط»: «تعلمت الخط بالطريقة التقليدية، وحصلت على الإجازة فيه، ولكن دراستي في العمارة منحتني بعداً آخر». أسأله: «كيف طوّرت من تعاملك مع الخط العربي، وحوّلته لتكوين ولون؟». يقول: «أنا خطاط تقليدي، دراستي للهندسة المعمارية أثرت في تجربتي الفنية، وعرفتني على مواد أخرى أستطيع التعبير بها عن فني إلى جانب الحبر والورق». يشهد العمل على تحول الخطاط عبد الرحمن الشاهد وتغير وسائل التعبير لديه، فعلى الرغم من أن العمل أساسه تقليدي، كتابة بخط الثلث، فإن الفنان استخدم ذلك كقاعدة وحوّله لتصميم ثلاثي الأبعاد عن طريق الحاسوب.

«نور على نور» للفنان عبد الرحمن الشاهد (الشرق الأوسط)

ألاحظ بعض البقع السوداء في بعض المناطق من التكوين الضوئي، يشير هنا إلى أنها بقع الحبر التي تتجمع في قلم الخطاط، وتتسرب في آخر لمسة لها على الورق: «أردت أن أحافظ على هذا التأثير، فهو يظهر تحركات القلم، ويحافظ على الشعور بالعمل اليدوي». يرى الشاهد أن الخط صديق للخامات السائدة في أي عصر، «إذا كان الفنانون يستخدمون الفسيفساء في عملهم، يجد الخط تجسيده الملائم هنا، ولهذا نجد أن الخط دخل في العمارة، وفي الأزياء وغيرها». يرى أن الفن الضوئي يطور فن الخط، ويتحدث عن استخدام دارج للضوء مع الخط في اللوحات الإعلانية للمحلات. تأخذنا هذه الفكرة لأكثر من عمل في المعرض، كلها تلعب على ذات الفكرة. فعلى سبيل المثال نرى عمل الفنان السعودي عبد الله العثمان المعنون «اللغة والمدينة» (2023) المتعدد الوسائط الذي يمثل امتداداً لتجارب الفنان السابقة في توثيق التطور اللغوي والمعماري لمدينة الرياض من خلال تسليط الضوء على اللوحات الإرشادية واللافتات الضوئية المثبتة على واجهات مباني العاصمة والمحلات التجارية وفي الشوارع. المختلف هنا هو أن الفنان يخرج بعمله إلى مساحات أوسع للتعبير عبر الطبقات المختلفة للافتات الضوئية والعبارات المختلفة الموضوع بعضها فوق بعض في تكوين فني جميل.

عمل الفنان عبد الله العثمان «اللغة والمدينة» (الشرق الأوسط)

ومن الخط المضاء إلى لافتات الإعلانات المضاءة التي كانت توضع على مداخل دور السينما الأميركية في خمسينات القرن الماضي، يأخذنا عمل «لوحة مضيئة» (2015) للفنان فيليب بارينو لمجتمع وثقافة مختلفة، ولكنها تتحدث لنا على بعد آلاف الأميال مستخدمة التكوين الفني البسيط والإضاءة كلغة تواصل. سيمفونية النور في أكثر من عمل في المعرض تدهشنا أعمال بحاجتها لنا كمتفرجين، لا تتحرك إلا إذا لمستها يد إنسانية، وعندها تدب فيها الحياة لتبدأ في التخاطب معنا، وتسحبنا لعوالمها الخاصة. من تلك الأعمال «سيمفونية النور» (2023) من أستوديو بادية، حيث ندخل لغرفة مظلمة يحدد سيرنا فيها بعض الخيوط الضوئية المثبتة على الأرض، وفي منتصف الحجرة مجموعة من الطبول التقليدية. عند النقر على الطبول تتحرك الإضاءات المثبتة على الأرض، ويتغير إيقاعها بحسب قوة النقر أو سرعته، الجميل في هذا العمل هو أنه يدخل المشاهد لعالم مختلف، عالم هو البطل فيه. في يوم الافتتاح كان هناك موسيقيون محترفون ينقرون على الطبول، ووقتها كان المشهد مختلفاً، تمثل فيه التراث الموسيقي والفلكلوري للمملكة، ولكن في الزيارة التالية للمعرض لم يكن هناك موسيقيون، وظل العمل بانتظار اللمسة التي تطلقه.

«سيمفونية النور» 2023 من أستوديو بادية (نور الرياض)

موجات داخلية

في تجربة مماثلة، وفي غرفة أخرى نجد عمل الفنان أرتورو ويبر، بعنوان «موجات داخلية»، حيث نجد مجموعة من الآنية الدائرية بأحجام مختلفة مملوءة بالماء ومنظمة على مائدة مستديرة، المشاهد مدعو لوضع أصابعه في الآنية بالترتيب الذي يريد، وقتها تبدأ نغمات موسيقية في الحدوث. في عمل ويبر يصبح الماء هو الناقل للصوت الداخلي للمتفرج، ليحوله إلى نغمات. يقول أرتورو إن العمل يمكن اعتباره «أداة تمكن الزائر من التواصل مع ذاته. الطريقة التي تعمل بها تعتمد على اللمس، وبهذا يبدأ التفاعل بين القطعة والشخص، كأنما يتصل الماء الموجود في الأوعية بالماء داخلك، بشكل ما يتم إكمال الدائرة». العمل يأخذ المشاهد في رحلة للتواصل مع الجانب الروحي والفني الكامن بداخله من خلال تجربة حسية وسمعية ولمسية تستخدم الماء كناقل لسحب الصوت الداخلي الموجود فيه وتحويله إلى ألحان.

«موجات داخلية» للفنان أرتورو ويبر (الشرق الأوسط)

راشد الشعشعي وقيمة الإنسان

التعليق على المادية وسيطرة الاستهلاك على السلوك البشري يتجسد على نحو إبداعي جميل في عمل للفنان السعودي راشد الشعشعي «براند 16»، وهو من سلسلة أعمال نفذها الفنان للتعليق على القضايا الهامة في عالمنا اليوم. يتحدث الفنان لـ«الشرق الأوسط» عن عمله، ويشرح أنه يتعامل مع موضوع قيمة الإنسان أمام مفهوم منظمة التجارة العالمية، ويضيف: «أصبحت هناك قدسية للماركات والبراندات وتراجع لقيمة الإنسان». يذكر مثالاً أثار تأملاته «تعطلت قناة السويس بسبب جنوح سفينة لأيام، وضجّت وسائل التواصل بالسفينة الاقتصادية التي لم يتأثر كثيرون من تعطلها لأيام، في الوقت نفسه سقطت عمارة سكنية، ولم يذكرها أحد». عمل الشعشعي جاذب جداً وممتع بصرياً، ويمثل طبقات متداخلة من المواد والإضاءات، استخدم الفنان أقفاص حفظ الخضار والفاكهة الرائجة الاستخدام في المملكة، ونسقها على نحو جمالي بديع، واستعان في العمل بملصقات إعلانية تجارية ملونة، بالاقتراب من العمل تتفكك عناصره المختلفة وبدلاً من الصورة العامة الملونة البراقة نصل للعامل الأساسي في الفكرة، السلع الاستهلاكية وبريقها.

«براند 16» للفنان راشد الشعشعي (الشرق الأوسط)

عهد العمودي وضغوط التغيير

الفنانة السعودية عهد العمودي تشارك في المعرض بعملها «من الصعب أن ترى من هنا، 2023»، وهو عمل فيديو يمكن اعتباره رحلة إلى عالم تتلاشى فيه الحدود بين الفن والعلم، حيث يُظهر لنا ما يحدث عندما يتفاعل الضوء والحرارة مع مادة تتفاعل بصرياً، ورسالة فنية من العمودي أن الضوء وسيلة للتحول والتغيير. يظهر على الشاشة رجل يرتدي «ثوباً» يتفاعل مع الحرارة. عندما يتم تسليط الضوء على الثوب، يتغير لونه بحسب درجة الحرارة المُسلّطة عليه. وعندما تنطفئ الأضواء، يلاحظ المشاهد كيف يعود «الثوب» تدريجياً إلى لونه الأصلي كأنه لوحة فنية تتلاشى وتتجدد. يرمز العمل إلى الضغوط التي يواجهها الإنسان وقوته في التغلب عليها.

«من الصعب أن ترى من هنا» 2023 للفنانة عهد العمودي (نور الرياض)

الفنانة تتحدث لـ«الشرق الأوسط» حول عملها: «أردت أن أظهر للعالم الجانب الآخر للتغيير الذي قد لا نراه. الشخص في العمل يمتص التغييرات داخله، لا تتغير التعبيرات على وجهه، ولكن التغيير يتبدى أمامنا في تغير لون الثوب». تحرص العمودي على أن يظل الشخص الماثل أمامنا حيادياً، «لم أرد إظهار أي تفاصيل تدل على شخصيته، لهذا ألبسته نظارات شمسية غامقة، بحيث لا نعرف تفاصيله أو من أي زمن هو، أردت الحفاظ على الغموض».


مؤتمر «إكس بي» لمستقبل الموسيقى ينطلق في الرياض لمناقشة تحديات القطاع وتعزيز نموه

ناقشت الجلسات الحوارية مستقبل القطاع وسبل تطويره (مدل بيست)
ناقشت الجلسات الحوارية مستقبل القطاع وسبل تطويره (مدل بيست)
TT

مؤتمر «إكس بي» لمستقبل الموسيقى ينطلق في الرياض لمناقشة تحديات القطاع وتعزيز نموه

ناقشت الجلسات الحوارية مستقبل القطاع وسبل تطويره (مدل بيست)
ناقشت الجلسات الحوارية مستقبل القطاع وسبل تطويره (مدل بيست)

انطلق الخميس مؤتمر «إكس بي» لمستقبل الموسيقى ويستمر على مدار 3 أيام، يناقش فيه مختصون من حول العالم تحديات القطاع ومناقشة الأفكار والرؤى الهادفة إلى تطوير المشهد الموسيقي في المنطقة والموجهة لجميع المهتمين والممارسين الموسيقيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويضم المؤتمر مجموعة من الفعاليات التي تقدم محتوى علمياً وثقافياً وموسيقياً، وتشتمل على الجلسات الحوارية، وورش العمل، والفعاليات والعروض الحية، إضافة إلى إذاعة رقمية موسيقية، ودورات تدريبية، وحملات توعوية.

ويركز على 4 محاور رئيسية، وهي: المواهب، والمشهد، والتأثير، والابتكار، بحيث يقدم في ساعات النهار الجلسات الحوارية وورش العمل والدورات التدريبية وغيرها من الفعاليات المصممة للنقاش حول تعزيز نمو صناعة الموسيقى في المنطقة، ومع بداية ساعات المساء يقدم المؤتمر عروضاً موسيقية، وحفلاتٍ غنائية بمشاركة مجموعة كبيرة من الموسيقيين المحليين والدوليين.

يضم المؤتمر مجموعة من الفعاليات التي تقدم محتوى علمياً وثقافياً وموسيقياً (مدل بيست)

يأتي المؤتمر من تنظيم شركة «مدل بيست» بالشراكة مع هيئة الموسيقى السعودية التي تُنظم خلاله مجموعة من ورش العمل والمحاضرات يُتناول خلالها موضوعات متعددة، من أبرزها التعريف برؤية ورسالة الهيئة، وكيفية بناء مشهدٍ مستقل مستدام، والمَوْجَة الجديدة من الاقتصاد الإبداعي في السعودية.

وقالت مديرة المؤتمر ندى الهلابي إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي الأسرع نمواً في العالم بالقطاع الموسيقي، حيث تلعب السعودية دوراً بارزاً وحيوياً بشكل متزايد في هذا الصعود، ويعد «إكس بي» منصة تغذي وتعزز المشهد الموسيقي والإبداعي المزدهر في جميع أنحاء السعودية.

وأكملت الهلابي أن المؤتمر يجمع بين المبدعين وصانعي المواهب الذين يلعبون دوراً أساسياً في ضمان ازدهار الصناعة وتطورها؛ كون الموسيقى لغة عالمية ذات تأثير يجمع بين كل الأفراد، مؤكدة أن نسخة العام الماضي من «إكس بي» أثبتت مدى القوة التي يمكن أن تصل إليها صناعة الموسيقى في هذا الجزء من العالم.

النهار: مناقشة مستقبل القطاع

ومن ساعات الظهيرة الأولى بدأ محبو الموسيقى والمهتمون بالقطاع بالتوافد لحضور الجلسات الحوارية وورش العمل التي خُصصت لجميع الفنون الموسيقية في جميع مراحلها؛ من الكتابة حتى النشر، كما شهدت الجلسات نقاشات مثرية حول مستقبل المشهد الموسيقي في المنطقة.

وتنوعت مواضيع الجلسات لتشمل العديد من النقاشات المثرية حول تمكين الشباب في القطاع، ودعم برامج التطوير، ودور شركات الإنتاج في خلق مجتمع موسيقي حيوي وبيئة محفزة للفنانين.

حظي المؤتمر بحضور كثيف من كبار الفنانين حول العالم (مدل بيست)

وكان لموضوع الاستدامة حضور في المؤتمر عبر عدة جلسات حوارية شاركت بها الأميرة مشاعل الشعلان التي قالت في حديث لـ«الشرق الأوسط» على هامش المؤتمر إن السعودية تتخذ خطوات كبرى في جميع المجالات، منها الأدوار التي تقوم بها نحو قضايا الاستدامة، مشيرة إلى أن للفنانين دوراً مهماً في نقل أهمية هذه القضية عبر أعمالهم، حيث إن الموسيقى هي الطريقة الأجمل للحوار ونشر القضايا وتُلامِس الجميع بطريقة سلسلة وسهلة.

وتقول الشعلان التي تقود «منصة أيون» (وهي وقف خيري متعدد التخصصات يهدف إلى نشر المعرفة والحوار القائم على الحقائق فيما يتعلق بالاستدامة) إن الشعر العربي كان يعتمد كثيراً على وصف المناطق الطبيعية التي يعيش بها الشاعر والحيوانات التي توجد في محيطه، مما ساهم في توثيق البيئة الموجودة حوله ليصبح الشعر آنذاك وسيلة للتوثيق والتوعية والتذكير بجمال طبيعة الجزيرة العربية.

وتعتقد الشعلان أن للفنانين اليوم فرصة كبيرة لإعادة إحياء هذا المفهوم في أعمالهم، خصوصاً أن غالبية الجيل الحالي يفضلون تلقي المعلومة بالوسائل الحديثة والإبداعية ومنها الموسيقى.

الليل: حوارات موسيقية

وبعد الغروب انطلق البرنامج المسائي مع عدة حفلات وعروض حية لأنواع موسيقية مختلفة قدمتها العديد من المواهب والأسماء اللامعة التي شملت دي جي ميشيل، ونايت شيفت، وبلوك بارتي، وماد هاوس وشهدت فقرة مميزة تعاوناً بين فريق نوكتواري السعودي واستوديو يواكو الفرنسي.

خصص المؤتمر عدة مسارح لتكون منصة للفنانين بجميع الألوان الموسيقية (مدل بيست)

وأقام منسق الموسيقى الياباني ساتوشي تومي عرضاً للجمهور الذي اجتمع للاستماع لأحد أقدم منسقي الموسيقى في العالم، وقال بعدها لـ«الشرق الأوسط» إن المشهد الموسيقي في السعودية يتصاعد بشكل مستمر ومتسارع، حيث شاهد العديد من الشباب الواعدين الذين قدموا أفكاراً وأعمالاً رائعة خلال جلسات المؤتمر، مما يؤكد أن قطاع الموسيقى في السعودية سيتضخم بشكل كبير في السنوات المقبلة.

بعد غروب الشمس تبدأ الأنغام الموسيقية بملء المكان (مدل بيست)


الفيلم السعودي «ناقة» يتصدر «نتفليكس» ولا ينجو من الانتقاد

مشهد من فيلم «ناقة» (الشرق الأوسط)
مشهد من فيلم «ناقة» (الشرق الأوسط)
TT

الفيلم السعودي «ناقة» يتصدر «نتفليكس» ولا ينجو من الانتقاد

مشهد من فيلم «ناقة» (الشرق الأوسط)
مشهد من فيلم «ناقة» (الشرق الأوسط)

بعد يوم واحد فقط من نزوله على منصة «نتفليكس» العالمية، تصدّر الفيلم السعودي «ناقه» قائمة الأفلام الأعلى مشاهدة في السعودية ودول أخرى، كما أثار جدلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي، ما بين ممتعض أو معجب بالفيلم الذي ما زال يحقق المزيد من النقاشات، بالنظر لاختلافه عن نمط الأفلام السعودية المعتادة وجرأته العالية التي عدّها البعض بعيدة عن الواقع.

الفيلم من كتابة وإخراج مشعل الجاسر، ويمزج ما بين الرعب والكوميديا والإثارة، وكان الفيلم الأكثر سخونةً في النقاش على منصة «إكس» خلال الساعات الماضية، في آراء متصاعدة حول جدوى الألفاظ النابية التي جاءت فيه، ومدى اقتراب الفيلم من المجتمع السعودي، ومستقبل السينما السعودية ككل.

الشخصية الرئيسية في «ناقه» هي سارة (أضواء بدر)، التي تدخن بشراهة وتمضغ العلك بصوت مسموع طيلة الفيلم، وتضع الكثير من الإكسسوارات العشوائية، في دلالة على حالة اللامبالاة التي تعيشها تجاه كل شيء. تطلب سارة من والدها المحافظ أن يوصلها إلى السوق، وسط تهديداته لها بألّا تتأخر، إلا أنها تتسلّل بهدوء للذهاب في موعد غرامي مع صديقها (يزيد المجيول)، الذي يعدها بحفلة صاخبة في مخيم وسط الصحراء، ولكن ما أن انطلقت رحلتهما بالسيارة حتى دخلت هذه المغامرة سريعاً إلى المجهول، حين تتعطل السيارة في ليل الصحراء المخيف.

تجربة جريئة

يتحدث الناقد السعودي أحمد العياد لـ«الشرق الأوسط» عن رأيه بالفيلم، قائلاً: «هو تجربة جريئة تستحق الثناء على المخرج مشعل الجاسر، بالنظر لجرأته في التعبير السردي وطرح الأفكار، وكذلك من الناحية التقنية فهو قدم شكلاً سينمائياً مختلفاً وغير معتاد على الأفلام السعودية». ويتابع: «أن تحب فيلماً أو تكرهه فإنها مسألة شخصية، لكن هذا لا يعني غض الطرف عن هذه التجربة بأكملها».

ويشير العيّاد إلى أن «ناقة» سبق أن حاز على استحقاق عالمي في اختياره من قبل مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، سبتمبر (أيلول) الماضي، ضمن قسم «عروض منتصف الليل» التي تضم أهم الأفلام من حول العالم، وبسؤاله عن تعليقه على انزعاج عدد كبير من الجمهور من الفيلم الذي عدوه يميل للفوضى والعبثية، ويبتعد عن كونه فيلماً ذا صبغة محلية، يرد «البعض يقول إن الفيلم لا يشبهنا لجرأته بعض الشيء، رغم أننا في بلد شاسع المساحة، فمن يسكن في الأحساء ربما لا يفهم ما يحدث مع أهل شقراء، ومن بحائل قد لا يفهم ما يحدث بجيزان».

مدرسة جديدة

المخرج مشعل الجاسر تحدث لـ«الشرق الأوسط» في الأسبوع الماضي حول فيلمه، مبيناً أنه مزيج من الإثارة والكوميديا، وأردف: «أتمنى أن يكون مدرسة جديدة للأفلام السعودية، لأننا اعتدنا على رؤية أفلام سعودية بطابع درامي أو كوميدي، ولكن فيلمنا مختلف، فقصته تحدث في يوم واحد، ويمكن وصفه بالنكبات المتتالية، إذ تبدأ بموعد غرامي وتنتهي بكابوس غرامي». وأفاد بأن هذا العمل استغرق منه نحو عامين ونصف العام، باعتبار «ناقه» هو فيلمه الطويل الأول بعد سلسلة من الأفلام القصيرة، وذلك من حيث الكتابة والإخراج، وهو ما وصفه بالتحدي الكبير من حيث القدرة على كتابة نص طويل، بميزانية أعلى من المعتاد، وجهد سينمائي كبير.

لماذا «ناقه»؟

يتخذ الفيلم اسمه من ظهور جمل صغير أمام السيارة التي تصطدم به وتقتله، فتتسلل مخاوف انتقام والدته الناقة التي تلاحق سارة (أضواء بدر) طيلة الفيلم، وهنا يرى المتفرج مشاهد تتسم بالرعب مع محاولات الفتاة الشابة المتكررة الهرب من الناقة الغاضبة، بالاعتماد على ذكائها، ويكمن التشويق هنا في أن سارة عليها أن تعود إلى المكان الذي تركها فيه والدها في السوق المزدحمة قبل العاشرة مساء.

الفيلم من بطولة أضواء بدر، ويزيد المجيول، وجبران الجبران، وأمل الحربي، وجاء عرضه الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قبل أيام في مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي.


جوليا بطرس تُطلق «يما مويل الهوا» تحية إلى آلام غزة الصامدة

وجّهت جوليا في الأغنية رسالة دعم إلى أهالي غزة (صور صوفي بطرس)
وجّهت جوليا في الأغنية رسالة دعم إلى أهالي غزة (صور صوفي بطرس)
TT

جوليا بطرس تُطلق «يما مويل الهوا» تحية إلى آلام غزة الصامدة

وجّهت جوليا في الأغنية رسالة دعم إلى أهالي غزة (صور صوفي بطرس)
وجّهت جوليا في الأغنية رسالة دعم إلى أهالي غزة (صور صوفي بطرس)

قدّمت الفنانة اللبنانية جوليا بطرس صوتها دعماً لقضايا عربية عدّة. فهي غنّت الصمود والثورة والوطن، بأغنيات لا تُنسى.

ومؤخراً، أصدرت أغنية من الفولكلور الفلسطيني العريق بعنوان «يما مويل الهوا»، فأعادت تسجيلها وتوزيعها، وأهدتها إلى أهالي غزة، لتأثّرها بأوجاعهم. فهي تشعر، كما تقول شقيقتها صوفي بطرس، كأنّ الزمن توقّف منذ اندلاع الحرب، ولا بدّ من تقديم رسالة داعمة. اختارت هذه الأغنية من التراث الفني الفلسطيني لتُترجم مشاعرها في تبنّي القضية.

ولادة الأغنية لها قصتها المؤثّرة، لا سيما أنّ جوليا تعيش حرب غزة بالتفاصيل منذ اليوم الأول لاندلاعها.

فتُخبر صوفي «الشرق الأوسط» كيفية تسجيلها وتصويرها في وقت لا يتعدّى الأسبوعين، وأنّ جوليا رغبت في أن تُصوَّر ضمن مشهدية بسيطة احتراماً لأهالي غزة وانحناءً لصمودهم. تقول: «بدأت القصة عندما أرسلت جوليا إليّ وإلى شقيقنا زياد رسالة وطلبت منا تقديم هذه الأغنية بتوزيع جديد. فيها وجدت كل ما يمكن أن يعبّر عن الظلم والأسى اللذين يواجههما أهالي غزة. من منطلق ضرورة دعمهم، وُلدت الفكرة».

وقَّعت إخراج الأغنية شقيقتها صوفي بطرس (صور المخرجة)

تضيف صوفي بطرس أنّ زياد وزّع الأغنية مع الموسيقي جورج قسيس. وهي توجّهت إلى لبنان لتصويرها ببساطة بعيداً عن البهرجة: «حتى إننا لم نشأ عدَّ ما صوّرناه فيديو كليباً. هو مادة توثيقية لما يحصل في القطاع».

وضعت جوليا النقاط الأساسية على مجريات التصوير، وطلبت تضمينه شاشة عملاقة تشكّل خلفية له، عليها تمرّ صور من واقع غزة، تحفر في وجدان كل مَن يتابعها. اختيرت مجموعة صور ولقطات تسجيلية تبرز أبرز اللحظات القاسية في حياة الأهالي.

«تواصلنا مع المصوّر الصحافي الفلسطيني معتز عزايزة، فزوّدنا بلقطات ومَشاهد صوّرها بنفسه. وهو واجه صعوبة في ذلك لغياب خدمات الإنترنت في القطاع». تتابع صوفي بطرس: «هذه الصور واللقطات شكّلت المادة الأساسية، فكانت سيدة المشهد، والوسيلة الفضلى لإبراز ما يجري في غزة ضمن الحرب الشرسة عليها».

أرادت جوليا تكريم كل صحافي فلسطيني ينقل الواقع: «شدّدنا على تمرير أسمائهم وصورهم أثناء قيامهم بواجبهم المهني. هؤلاء أيضاً يقاومون، وبيوتهم تتعرّض للقصف بقذائف مباشرة، وتُقتل عائلاتهم بدم بارد».

تقول الأغنية: «يما مويل الهوا يما مويليا ضرب الخناجر ولا حكم النذل فيّ... ومشيت تحت الشتا والشتا رواني والصيف لما أتى ولع من نيراني... بيضل عمري انفدى ندر للحرية...». وبالفعل، يلاحظ المتابع حضور الإعلاميين الفلسطينيين، من بينهم وائل دحدوح، ومعتز عزايزة، وأنس الشريف، إضافة إلى الصحافية بيسان، وزملائها صالح الجعفراوي، وإسماعيل جود، ومحمد حجازي، وغيرهم.

استغرق تحضير الأغنية وتنفيذها نحو أسبوعين (صور صوفي بطرس)

لاقت «يما مويل الهوا» نجاحاً كبيراً منذ طرحها، وجرى تداولها بكثافة في وسائل التواصل. وهي أظهرت براعة المخرجة صوفي بطرس، بكاميرتها الدافئة والبسيطة، بنقل رسالة دعم مؤثّرة من جوليا. فتمكنت بحرفيتها من ترجمة مشاعر شقيقتها، ومَن يدعمون أهالي غزة في محنتهم. كما استطاعت إحياء الأمل في النفوس برسالة فنّية معبّرة تطيّب بعض جروحهم.

وتشير بطرس إلى أنّ جوليا، وعند انتهائها من التصوير، وجّهت رسالة دعم لعزايزة: «هي كلمة من القلب وجّهتها إليه لتعاونه في الأغنية. أرادت شكره والقول إنها تعتزّ به وبكل إعلامي ينقل ما يحصل للعالم».

ومما جاء في رسالتها التي تشاركها عزايزة عبر حسابه في «إنستغرام»: «أتابعك يومياً، وبتّ أعدُّك فرداً من عائلتي، وأصدقائي، وأحد أولادي. أستيقظُ يومياً وأدخل إلى صفحتك، وأتابع منشوراتك لأبقى مطّلعة على ما يحصل في غزة. أصبحتُ أعرف أحياء غزة وشوارعها. قلبي وروحي معكم».

والمعروف أنّ «يما مويل الهوى»، سبق وغنّاها فنانون كثر، من بينهم الشيخ إمام، ومصطفى الكرد، ويحيى صويص، ومحمد رافع، وليان بزلميط، وديالا عودة، وليليا بن شيخة.

يقول إلياس سحاب إنّ اختيار جوليا للأغنية كان موفقاً جداً (صور صوفي بطرس)

في هذا السياق، يؤكد الباحث والناقد الصحافي الفلسطيني إلياس سحاب، أنّ هذه الأغنية تعود إلى الفولكلور الفلسطيني القديم. ويتابع لـ«الشرق الأوسط»: «أحسنت جوليا الاختيار والتوقيت، وقدّمت واحدة من أجمل أغنيات النضال الفلسطيني. كما عرفَت كيف تُقدّمها بقالب بسيط ومؤثر. وبعيداً عن زحمة آلات موسيقية، اتّبعت توزيعاً مبدعاً، أبرز أهمية صوتها والرسالة الإنسانية الراغبة في إيصالها. فلامست قلوب سامعيها، وأثارت حنينهم إلى الفن الأصيل».

ويرى سحاب أنه لا حدود تقيّد الفولكلور أو تحدّ من انتشاره. ولهذه الأغنية شهرة واسعة، توازي تلك المعروفة في لبنان، مثل مواويل «أبو الزلف».


سلمى أبو ضيف لـ«الشرق الأوسط»: «أنف وثلاث عيون» يخاطب العقل والقلب

الممثلة المصرية سلمى أبو ضيف (حسابها في «فيسبوك»)
الممثلة المصرية سلمى أبو ضيف (حسابها في «فيسبوك»)
TT

سلمى أبو ضيف لـ«الشرق الأوسط»: «أنف وثلاث عيون» يخاطب العقل والقلب

الممثلة المصرية سلمى أبو ضيف (حسابها في «فيسبوك»)
الممثلة المصرية سلمى أبو ضيف (حسابها في «فيسبوك»)

أكدت الممثلة المصرية سلمى أبو ضيف أنّ فيلم «أنف وثلاث عيون» يخاطب العقل والقلب، ولم تتردّد في الموافقة عليه فور إطلاعها على السيناريو. وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «لم أشاهد الفيلم الأصلي، ولم أقرأ الرواية المأخوذ منها، ولكن لا مجال للمقارنة لاختلاف الزمن والمعالجة».

وقالت إنها حين قرأت السيناريو وافقت سريعاً، «فالمؤلّف وائل حمدي من أروع مَن عملتُ معهم، كما أنّ الفيلم يحاكي نوعية أعمالي المفضّلة، إذ تنطوي الشخصيات على عمق درامي وجانب نفسي، وتدخُل مناطق تمثيل مختلفة، ليطرح العمل رسالة اجتماعية مهمّة، إضافة إلى أنّ رؤية المخرج لشخصية (روبي) كانت واضحة حين تحدّثنا عنها».

أبو ضيف مع ظافر العابدين في مهرجان «البحر الأحمر» (حساب الفنانة في «فيسبوك»)

ورغم أنّ البعض يخشى المقارنة مع الفيلم الأصلي، أكدت أنها لم ترِد في بالها، وأضافت: «المقارنة غير واردة، فنحن نناقش الفكرة بطريقة مختلفة تماماً. وجدتُ نفسي أمام سيناريو يتميّز بطريقة سرد جديدة، وبناء آخر للشخصيات، لذا؛ أعتقد حين يشاهده الجمهور لن تخطر له المقارنة».

ويُقدّم فيلم «أنف وثلاث عيون»، الذي عُرض أخيراً في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي الدولي»، رؤية جديدة لرواية الأديب الراحل إحسان عبد القدوس، بسيناريو وائل حمدي وحواره، وبطولة الفنان التونسي ظافر العابدين، والممثلة الأردنية صبا مبارك، وأبو ضيف، بمشاركة أمينة خليل ضيفةَ شرف، أمام كاميرا المخرج أمير رمسيس، وإنتاج شاهيناز العقاد.

وسبق أن قدّمت السينما المصرية فيلماً بالعنوان عينه (1972) للمخرج صلاح أبو سيف، من بطولة محمود ياسين، ونجلاء فتحي، وميرفت أمين، وماجدة الخطيب.

وتؤدّي سلمى أبو ضيف شخصية «رحاب» أو «روبة»، الشابة الممتلئة حيوية وخفّة ظلّ، التي يلتقيها طبيب التجميل الوسيم والناجح «هاشم»، المعروف بنزواته العاطفية، فيقع كلاهما في حب الآخر، لكن الطبيب ينتابه شعور بالذنب لصغر سنّها، فهو يكبرها بربع قرن.

«أفيش» الفيلم (حساب أبو ضيف في «فيسبوك»)

وعن أسلوب رمسيس في العمل، أوضحت: «يحبُّ الممثل ويوجّهه، وكنت محظوظة بالعمل معه، وتعلّمتُ منه أشياء جديدة».

سبق وشاركت أبو ضيف في مسلسل «لا تطفئ الشمس»، المأخوذ عن رواية لعبد القدوس، وقُدِّمت فيلماً أيضاً، فعلّقت: «نحن في عصر مختلف، وما يهمني هو أن يحمل السيناريو رؤية مغايرة».

وهي قدّمت في الفيلم مشهد أدائها أغنية «بيني وبينك إيه» لعبد الحليم حافظ بصوت مطربة أخرى. عن ذلك، قالت: «كان من المفترض أن أؤدّي الأغنية بصوتي، وخضعتُ لتدريبات عدة، لكن الوقت لم يكن في صالحنا، فأُنجزت بصوت أخرى، لكنني استمتعتُ بالتدريب على الغناء، وقد أكملُ فيه لاحقاً، فالفيلم منحني الفرصة لأكتشف هذا الاهتمام».

وأكدت أنّ الفيلم سيؤثر في اختياراتها الفنية المقبلة: «وضعني في تجربة مختلفة تكاملت عناصرها الفنية، فهذه الأفلام لا مثيل لها بسهولة»، متوقعة أن يحقّق «متعة خاصة لكل مَن سيشاهده»، وتمنّت أن تصادفها أفلام أخرى على وتيرته.


المرجان مُهدَّد بالإبادة والنتيجة مثيرة للقلق

الشعاب المرجانية معرَّضة لخطر الإبادة بسبب موجات الحرارة البحرية (جامعة كوينزلاند)
الشعاب المرجانية معرَّضة لخطر الإبادة بسبب موجات الحرارة البحرية (جامعة كوينزلاند)
TT

المرجان مُهدَّد بالإبادة والنتيجة مثيرة للقلق

الشعاب المرجانية معرَّضة لخطر الإبادة بسبب موجات الحرارة البحرية (جامعة كوينزلاند)
الشعاب المرجانية معرَّضة لخطر الإبادة بسبب موجات الحرارة البحرية (جامعة كوينزلاند)

حذّرت دراسة أسترالية من أنّ موجات الحرارة البحرية الراهنة تُنذر بحدوث ابيضاض جماعي للشعاب المرجانية في جميع أنحاء العالم، وموتها في السنوات القليلة المقبلة.

وأوضح الباحثون أنّ هذه الموجات تهدّد النظم البيئية الاستوائية الحيوية، مثل الشعاب المرجانية، وغابات المانغروف، ومروج الأعشاب البحرية. ونشرت النتائج، الخميس، في دورية «ساينس».

وفي يوليو (تموز) الماضي، شهدت الأرض أحرَّ أيامها على الإطلاق منذ عام 1910، بالإضافة إلى أدفأ شهر سُجِّل على الإطلاق بالنسبة إلى درجات حرارة سطح البحر.

ووفق النتائج، تشير البيانات التاريخية إلى أنّ موجات الحرارة البحرية الراهنة من المرجّح أن تكون مقدّمة لظاهرة ابيضاض المرجان ووفياتها على نطاق عالمي خلال الـ12 إلى الـ24 شهراً المقبلة، مع استمرار مرحلة التذبذب الجنوبي لظاهرة النينيو، وهي سلسلة من أحداث الاحترار والتبريد التي تحدث على طول خط الاستواء في المحيط الهادئ.

أما ظاهرة النينيو فهي جزء من الاحترار العالمي، وتحدث عند انخفاض كمية المياه الباردة التي ترتفع إلى سطح البحر بالقرب من أميركا الجنوبية، ما يؤدي إلى زيادة درجات حرارة سطح البحر عبر المحيط الهادئ، وارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوّي.

ضغوط هائلة

ووجد الباحثون أنّ هذه التغيّرات تشكل ضغوطاً هائلة على النظم البيئية الاستوائية الحيوية، فتراكمت على سبيل المثال الضغوط الحرارية على الشعاب المرجانية في منطقة فلوريدا كيز، جنوب الولايات المتحدة، بنحو 3 أضعاف الرقم القياسي السابق، وحدث ذلك قبل 6 أسابيع من الذروة السابقة.

وأشاروا إلى أنّ ارتفاع درجات حرارة البحر، إلى جانب الضغوط الأخرى، مثل تحمّض المحيطات، والتلوّث، أدى إلى إضعاف قدرة الشعب المرجانية على الصمود بشدّة، وهذا يعرّضها، وربع التنوّع البيولوجي في المحيط، إلى خطر الإبادة.

من جانبه، رأى الباحث الرئيسي للدراسة من كلية البيئة بجامعة كوينزلاند، البروفيسور أوفي هوغ غولدبيرغ، أن هذه النتيجة مثيرة للقلق. وأضاف عبر موقع الجامعة: «صُدمنا عندما وجدنا أنّ ظروف الإجهاد الحراري بدأت قبل 12 أسبوعاً من الذروة المُسجَّلة سابقاً، واستمرت لفترة أطول بكثير في شرق المحيط الهادئ الاستوائي، ومنطقة البحر الكاريبي على نطاق أوسع».

وأوضح أن النتائج تأتي في مرحلة حرجة في حماية التنوّع البيولوجي العالمي، مع تراجع الالتزام بالتخفيف من تغيّر المناخ في دول عدّة، إذ تشير أحدث المعلومات البيئية إلى أننا بعيدون عن المسار عندما يتعلّق الأمر بالحفاظ على درجات الحرارة السطحية العالمية من الوصول إلى حالة خطيرة في حلول منتصف القرن الحالي وأواخره.


مجد مستورة لـ«الشرق الأوسط»: «وراء الجبل» أرهقني بدنياً ونفسياً

جائزة «مهرجان برلين» قادت مستورة إلى أهم قرار في حياته (حسابه في «إنستغرام»)
جائزة «مهرجان برلين» قادت مستورة إلى أهم قرار في حياته (حسابه في «إنستغرام»)
TT

مجد مستورة لـ«الشرق الأوسط»: «وراء الجبل» أرهقني بدنياً ونفسياً

جائزة «مهرجان برلين» قادت مستورة إلى أهم قرار في حياته (حسابه في «إنستغرام»)
جائزة «مهرجان برلين» قادت مستورة إلى أهم قرار في حياته (حسابه في «إنستغرام»)

يجسّد الفنان التونسي مجد مستورة (33 عاماً) شخصية «رفيق»، الذي يعاني ضغوطاً نفسية قادته إلى العنف، ويتماهى مع الدور بأداء قال إنه بذل فيه جهداً بدنياً، وأرخى عليه عبئاً نفسياً طوال تصوير الفيلم التونسي «وراء الجبل» لمحمد بن عطية، المدعوم من مهرجان «البحر الأحمر السينمائي الدولي»، الذي عُرض خلال فعالياته بجدة.

تدور الأحداث حول (رفيق) الذي يدخل بنوبات انهيار على مدى 4 سنوات، ويُسجَن بسبب تخريب المكتب حيث يعمل، كما أنه يحاول الانتحار. يخرج (رفيق) من السجن، فيخطف ابنه من مدرسته، لتبدأ رحلتهما المثيرة.

يعترف مستورة أنّ الشخصية أرهقته، لافتاً إلى مَشاهد كان يجري فيها وسط الجبال استغرق تصويرها أكثر من 8 ساعات لتظهر على الشاشة بـ5 ثوانٍ فقط. ويتابع في حديثه مع «الشرق الأوسط»: «مَشاهد البطل وهو يخطف طفله ويجري به على مسافة 25 كيلومتراً في الصحراء، مرهقة جداً».

الفنان التونسي مجد مستورة (حسابه في «إنستغرام»)

ويضيف: «الشخصية تنطوي على عنف يطال النظرة والسلوك، وهي تعاني الاكتئاب. لا تبتسم ولا تضحك ولا تبوح بالضغط في داخلها، بل تبدو قابلة للانفجار في أي لحظة. كانت صعبة، ولكن من حُسن الحظّ أنني مع مخرج وفريق عمل يتميّزان بخفّة روح في التعامل».

وعن مفاتيح الشخصية، يقول الممثل التونسي: «لديها خلفيات نفسية، وتحظى بقدر من الغموض. ففي البداية، تحلّى (رفيق) بكل ما يجعله سعيداً، من عمل وعائلة، لكن الظروف تقوده إلى المتاعب، وتجعل كل ما حوله يتداعى».

ويكشف مستورة عن أنّ «التحضير للفيلم استغرق 6 سنوات، منذ كان فكرة حدّثني عنها المخرج محمد بن عطية. أجرينا تمارين لثلاثة أشهر تتعلّق بتفاصيل (رفيق)، مثل مشيته، وطبقة صوته، وأسلوب حديثه، فهو يعبّر بعينيه، وبطريقة تنفسه المُرهقة».

علاقة البطل بطفله في الفيلم بدت الشيء الوحيد الذي يشجّعه على الحياة، فيروي مستورة: «هاجسُه الوحيد ابنُه، فهو يريد أن يصبح أباً فعلياً له، خصوصاً أنه خلال فترة سجنه، أفهمت زوجته ووالدها الطفل بأنّ والده (شيطان)، مما أثّر في نظرة الابن إلى أبيه. لذا؛ أراد استرداد أبوّته، فهي ما يبقى له، ولهذا السبب خطفه».

وعن الطفل الموهوب وليد بوشيوة، الذي شارك في العمل، يقول مستورة: «قابلته وتفاهمنا سريعاً. وُلدت بيننا صداقة هي مزيج من الأبوّة والتصابي من ناحيتي، فليس لديَّ أطفال في الواقع». ويواصل ضاحكاً: «لا يزال طفلٌ في السابعة يسكن في داخلي».

يكتشف (رفيق) قدرته على الطيران، فيقدّم مجد مستورة مَشاهد يطير فيها وسط الجبال، ويوضح أنه جرت الاستعانة بفريق من فرنسا لتنفيذها، مضيفاً: «كنت خائفاً منها، فخيّرني المخرج بين أدائها أو الاستعانة بممثل بديل، فقرّرتُ تأديتها بنفسي، ونفّذت مشهد طيراني مع الطفل، وسط اتّخاذ الاحتياطات، لكنني لم أستطع الارتفاع بالقدر المطلوب في أحد المَشاهد فاستعان المخرج ببديل».

لقطة من فيلم «وراء الجبل» (حساب مستورة في «إنستغرام»)

وكان «وراء الجبل» قد شهد عرضه الأول في مهرجان «فينيسيا السينمائي» بدورته الأخيرة. وعن رد الفعل بين الجمهورَيْن الغربي والعربي، يجيب مستورة: «حظي الفيلم باستقبال طيّب، لكن كان له وَقْع خاص عند المشاهدين العرب»، مشيراً إلى أنه «أثار تساؤلات في الغرب حول التعبير عن أزمة اختناق المواطن العربي، لكنّ العمل لا يتكلّم عن الإنسان العربي، بل عن الإنسان عموماً حين يهزمه الواقع».

وحصل الفنان التونسي على جائزة «الدب الفضي»، لأفضل ممثل من «مهرجان برلين» عام 2016 عن دوره في فيلم «نحبك هادي»، الذي جمعه للمرة الأولى بالمخرج محمد بن عطية. عنه، وعن تعاونه مع بن عطية يقول مستورة: «في فيلمنا الأول (نحبك هادي) لم نعرف بعضنا بعضاً، بل التقيته في تجربة أداء. وخلال العمل اكتشفنا تقاربنا، ووجدنا متعة لتفاهمنا على تطوير السيناريو»، لافتاً إلى أنّ «التواصل كان أسهل في الفيلم الجديد، مما جعله فرصة استثنائية في مسيرتي التمثيلية».

جائزة «مهرجان برلين» قادت مستورة إلى أهم قرار في حياته (حسابه في «إنستغرام»)

يضيف أنّ جائزة «مهرجان برلين» جعلته يتخذ «أهم قرار» في حياته: «لدى تصوير الفيلم، كنتُ لا أزال جديداً في هذا العالم، ولم أعرف هل سأتخذ التمثيل هوايةً أم مهنةً، لكن الجائزة أعطتني نوعاً من القبول في تونس وخارجها، وحسمت رأيي تجاه أن يكون التمثيل هو طريقي».