مصر: التداول الافتراضي لمقاطع شخصية يجدّد نقاش الخصوصية

«روب الفلوس» و«الفستان الأزرق» أحدثها

الطالبة خلال حفل تخرجها ترتدي «روب الفلوس»
الطالبة خلال حفل تخرجها ترتدي «روب الفلوس»
TT

مصر: التداول الافتراضي لمقاطع شخصية يجدّد نقاش الخصوصية

الطالبة خلال حفل تخرجها ترتدي «روب الفلوس»
الطالبة خلال حفل تخرجها ترتدي «روب الفلوس»

سرعان ما تتبدّل طبيعة الأحداث الخاصة إلى عامة بمجرّد دخول مواقع التواصل الاجتماعي على الخط. وعادة ما تواكب هذا الانتشار زوبعة تهدّد حياة المعنيين الشخصية، كما حدث أخيراً مع سيدة مصرية أصبحت تُعرف إعلامياً بـ«صاحبة الفستان الأزرق» بعد انتشار فيديو لها وهي ترقص خلال حفل زفاف صديقتها بفستان بهذا اللون؛ ما هدّد استقرار حياتها الزوجية.

ورقصت ياسمين التي تنتمي إلى محافظة الدقهلية (شمال مصر) خلال حفل زفاف صديقتها، من دون علمها أنّ أحد الحضور صوّرها وبثّ المقطع عبر «تيك توك»، فتسبب انتشار الفيديو في مشاحنات بينها وبين زوجها وصل إلى حد تهديدها بالطلاق؛ ما دفعها للمطالبة بوقف تداوله لئلا تتطوّر الخلافات، مشيرة إلى أنها ستُحرر محضراً ضد مصوِّره الذي انتهك خصوصيتها ونشر فيديو الرقص على صفحته طمعاً في تحقيق مشاهدات. وقالت، في تصريحات تلفزيونية: «زوجي سيطلقني. كنت أرقص فرحاً بصديقتي، أرجوكم احذفوا الفيديو!».

ولم تكن ياسمين الوحيدة التي تأثّرت حياتها بسبب مقطع مصوّر. ففي حادثة أخرى، قبل أيام، معروفة بـ«روب الفلوس»، انتشر فيديو لطالبة ترتدي «روباً» وقبعة من النقود أهداها إياهما والدها احتفالاً بتخرّجها من الكلية، فأثار موجة من الهجوم اللاذع عبر مواقع التواصل. وقالت الفتاة: إنّ هذا الهجوم تسبّب في إيذائها نفسياً، مبدية استغرابها من انتشار الفيديو بهذه الكثافة رغم أنه كان محاولة من والدها للاحتفال بها على طريقته.

وترى أستاذة الإذاعة والتلفزيون في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، الدكتورة نشوة عقل، أنّ أخطر سمات فضاء التواصل الاجتماعي المفتوح هي «انتهاك الخصوصية»؛ ما يجدّد التأكيد على دور الوعي المجتمعي والتربية الإعلامية منذ الصغر، ومن أبرز مبادئها أخلاقيات «عدم التشهير، وعدم نشر المحتويات المنتهِكة للخصوصية، فهناك مواثيق تحمي الخصوصية، لكن من الصعب السيطرة عليها في الفضاء الافتراضي».

وتضيف لـ«الشرق الأوسط»: «الخصوصية الفردية أول حق إنساني منصوص عليه في مواثيق الشرف الإعلامي، وهو حق مشترك في جميع مواثيق الإعلام العالمية، ومواقع التواصل في النهاية هي أداة نستطيع أن نُحسن أو نسيء استخدامها، بداية من الشخص الذي صوَّر من دون استئذان، مروراً بكل من نَشَر، وصولاً إلى بعض وسائل الإعلام التي أصبحت تلهث وراء (ترندات) مواقع التواصل، مادةً للتسلية».

وفي يناير (كانون الثاني) العام الماضي، تعرّضت الحياة الأسرية والمهنية لمعلّمة مصرية لأزمة بسبب تداول فيديو لها وهي ترقص خلال رحلة إلى النيل برفقة مجموعة من مُعلّمي محافظة الدقهلية، وهو ما واكبته استغاثات من المعلّمة للتوقّف عن تداول الفيديو الذي وصفته بأنه سبب «خراب بيتها».


مقالات ذات صلة

حكومة السويد تمنح الأجداد أجراً لرعاية الأحفاد

يوميات الشرق أطفال يشاركون الأبطال في ختام جولة شعلة الألعاب السعودية (الشرق الأوسط)

حكومة السويد تمنح الأجداد أجراً لرعاية الأحفاد

أقرت السويد قانوناً يسمح للأجداد بالحصول على إجازة والدية، مدفوعة الأجر، لرعاية أحفادهم لمدة تصل إلى 3 أشهر في السنة الأولى للطفل.

«الشرق الأوسط» (ستوكهولم)
الولايات المتحدة​ صورة تظهر امرأة تحمل هاتفاً ذكياً أمام شعارات وسائل التواصل الاجتماعي في 25 مايو 2021 (رويترز)

جرّاح يطلب من الكونغرس الأميركي وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي

طلب جراح عام من الكونغرس الأميركي أن يطلب وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل تلك التي أصبحت إلزامية على السجائر.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
إعلام بارديلا... يتواصل عبر «تيك توك»

كيف منحت «تيك توك» اليمين الفرنسي المتطرف شعبية جديدة؟

تسعى التشكيلات السياسية في مختلف دول العالم، وعلى اختلاف ألوانها اليوم، إلى تعزيز وجودها على منصّات التواصل الاجتماعي

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق الممثلات في أقفاصهنّ قبل الخروج لإعلان الرفض (الشرق الأوسط)

«شو يا قشطة» مسرحية في بيروت لدسّ الملح في الجرح

الممثلات في أقفاصهنّ، أقدارهنّ المكتوبة، يخرجن في اللحظة الأخيرة لإعلان الرفض. السكوت مرفوض، والتواطؤ، والتستُّر، وتحويل اللاعادي إلى عادي.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تُظهر هذه الصورة التي التُقطت في 27 أبريل 2024 مصمم الرقصات ساهيل كومار الذي اشتهر سابقاً على «تيك توك» بعرض رقصات شعبية خلال مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب)

نجوم «تيك توك» المحظور في الهند يستصعبون إعادة بناء شهرتهم على المنصات الأخرى

يواجه المستخدمون السابقون لتطبيق «تيك توك» الصيني المحظور بالهند، صعوبات لمعاودة تحقيق نجاح عبر شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)

ارتفاع درجات الحرارة يدفع سكان جدة نحو الشواطئ

إقبال كبير من الزوّار على الشواطئ البحرية رغم ما يشهده الصيف من ارتفاع بدرجات الحرارة (واس)
إقبال كبير من الزوّار على الشواطئ البحرية رغم ما يشهده الصيف من ارتفاع بدرجات الحرارة (واس)
TT

ارتفاع درجات الحرارة يدفع سكان جدة نحو الشواطئ

إقبال كبير من الزوّار على الشواطئ البحرية رغم ما يشهده الصيف من ارتفاع بدرجات الحرارة (واس)
إقبال كبير من الزوّار على الشواطئ البحرية رغم ما يشهده الصيف من ارتفاع بدرجات الحرارة (واس)

تُعدّ الشواطئ السعودية، الممتدة على طول ساحل البحر الأحمر والخليج العربي، من أكثر الوجهات الترفيهية جذباً للمصطافين خلال الإجازة الصيفية؛ لما توفّره لروّادها من أنشطة بحرية مختلفة، معزّزة ببرامج وفعاليات متنوعة، وعروض وخصومات لجذب الزوّار من مختلف الشرائح العمرية.

ومع ارتفاع درجات الحرارة في العديد من البلدان حول العالم، فإن الوجهات البحرية في السعودية، ومنها تلك الواقعة في مدينة جدة الساحلية (غرب السعودية) تشهد إقبالاً كبيراً من الزوّار خلال فترات الصباح الباكر والفترة المسائية؛ للاستمتاع بالأنشطة المختلفة، والمناظر الطبيعية، والفعاليات الترفيهية المتنوعة للأطفال، الواقعة في مناطق مجانية مخصّصة للألعاب على امتداد الساحل البحري.

رحلات بحرية مخصّصة للعوائل والشباب للاستمتاع بمشاهدة الشُّعَب المرجانية (واس)

يقول فهد العتيبي، الذي يعمل في قطاع التعليم، إنه اعتاد قضاء الوقت مع عائلته قرب البحر، وهذا شيء لا يملّ من تكراره كلما أتيحت له الفرصة.

وأضاف: «صحيح إن درجات الحرارة مرتفعة هذا الصيف، لكن رؤية انعكاس شروق وغروب الشمس على أمواج البحر تُعدّ بالنسبة لي متعة بصرية، فالأجواء مع ساعات الفجر الأولى وبعد غروب الشمس جميلة جداً»، وأضاف: «أحرص دائماً خلال الإجازة الصيفية على استئجار الشاليهات؛ للاستمتاع بتلك الأجواء البحرية، خصوصاً أن بلادنا تمتلك في عدد من المواقع الساحلية منتجعات سياحية على أعلى مستوى، تنافس ما هو موجود في الخارج».

يحظى الزائر لشواطئ جدة بالعديد من الفعاليات والأنشطة الترفيهية (الشرق الأوسط)

هذا وتنتشر الشاليهات والمنتجعات السياحية والأماكن الترفيهية على امتداد ساحل عروس البحر الأحمر، التي لا تبعد كثيراً عن المراسي البحرية التي تخصّص رحلات بحرية قصيرة للزوّار؛ للاستمتاع بمشاهدة الشُّعَب المرجانية، والطبيعة البحرية الساحرة.

من جانبه أكّد بندر الغانمي، أحد مُلّاك قوارب النزهة في درّة العروس، أن هناك إقبالاً كبيراً من السيّاح على الرحلات البحرية، سواء القصيرة منها، أو تلك التي تستغرق وقتاً أطول في جولتها، وتابع: «إنه على الرغم من درجات الحرارة المرتفعة التي تشهدها المنطقة الفترة الحالية، فإن الإقبال في تزايد؛ فالأجواء بالقرب من البحر تختلف كلياً عما هو عليه الحال داخل المدينة».

الدبابات البحرية مقصد للزوّار للاستمتاع بالأجواء البحرية (الشرق الأوسط)

وبيّن الغانمي أن المتنزّهين ينقسمون إلى قسمين؛ منهم من يفضّل الاستجمام بالأجواء البحرية فترة النهار، وآخرون بالفترة المسائية، وأشار إلى أن الرحلات البحرية تنقسم إلى رحلات عامة داخل وخارج شرم أبحر، إلا أن هناك رحلات أخرى تكون للمناسبات الخاصة، التي يتم تجهيز مستلزماتها بحسب طلب المتنزّه، من وجبات وغيرها على القوارب نفسها، موضحاً أن النزهة البحرية تتكوّن من رحلات غوص، وأخرى للصيد والاستجمام، والاستمتاع بأجواء جزيرتَي بياضة وأبو طير.

نافورة جدة إحدى المعالم السياحية بالمدينة الساحلية (واس)

وتجدر الإشارة إلى أن شواطئ مدينة جدة تتميز عن غيرها بمواقع تطل على مناظر بانورامية رائعة، ومنها واجهة جدة البحرية، التي تتربّع على مساحة 4500 متر مربع، ما جعل منها متحفاً مفتوحاً على البحر، يعرض مجسّمات فنية فريدة مصمّمة بأيدي فنانين عالميين، إضافة إلى توفير أماكن آمنة لممارسة مختلف أنواع الرياضات الهوائية في عدد من الأماكن المخصّصة لها.

رحلات بحرية تمتد لساعات على شاطئ شرم أبحر (الشرق الأوسط)