المصممون الهنود يحيون تقاليد النسج بالنول

تُشكِّل الحرف اليدوية ثاني أكبر قطاع توظيف في الهند بعد الزراعة

تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)
تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)
TT

المصممون الهنود يحيون تقاليد النسج بالنول

تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)
تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)

شهد أسبوع موسكو للموضة، المنعقد في مارس (آذار) الماضي، مشاركة علامتين تجاريتين من الهند: «إن بي سي» و«غيشا ديزاينز». تركّزت مشاركتهما على إبداعات منسوجة بالنول اليدوي. قبل ذلك وتحديداً في ديسمبر (كانون الأول) 2023، كان النول اليدوي أيضاً محور الاهتمام في قمة «بريكس» للموضة التي انعقدت في موسكو. شارك فيها أربعة مصممين هنود: ريتيش كومار ونوشاد علي وغوراف خانيجو وشروتي سانشيت. عن هذه المشاركات، علق سونيل سيثي، رئيس مجلس تصميم الأزياء بالهند، بأن مناسبات مثل أسبوع موسكو للموضة «مهمة للموضة الهندية عموماً، وللنول اليدوي خصوصاً، بوصفه إرثاً غنياً تتوارثه الأجيال».

علاقة الهند بأساليب النسيج والنول اليدوي مشهود به على المستوى المحلي والعالمي. تضرب جذورها إلى العصور القديمة، حيث تشير أدلة تاريخية إلى أن سكان شبه القارة الهندية تميزوا بالمهارة في الغزل والنسيج منذ عهد حضارة وادي السند (3300 - 1300 قبل الميلاد). حالياً يشكل النول اليدوي ثاني أكبر قطاع توظيف في البلاد، بعد الزراعة. بالطبع، أساليبه تختلف باختلاف مناطق البلاد. هناك مثلا نسيج «جامافار» الرقيق في كشمير وحرير «كانجيفارام» في تاميل نادو، و«جامداني» البنغالي الكلاسيكي و«باندهاني» في ولاية غوجارات، فضلاً عن الأقمشة المطرزة في باناراس والمصبوغة في راجاستان.

تمزج إيبا مالاي حبها للطبيعة بالتراث في علامتها التجارية «كينيهو»

وهنا، يتجلى مدى اتساع وتنوع عالم الخيوط الهندية، ما جعل بعض المصممين الهنود يحملون على عاتقهم مهمة تقديم هذا الإرث إلى العالم بلمسة عصرية. يقدمون تارة الزردوزي والديباج، وتارة نسيج «الإيكات» والتطريز بل حتى «الكادي».

من جهتها، أعلنت الحكومة الهندية، في إطار مبادرتها لإحياء النول اليدوي، السابع من أغسطس (آب) اليوم الوطني للنول اليدوي، تقديراً لجهود النساجين بمختلف أرجاء البلاد.

تقول سمريتي إيراني، وزيرة المنسوجات الهندية السابقة، في إحدى المقابلات: «نحن بحاجة إلى إيجاد طرق لجلب المهندسين لإصلاح أنوال النساجين المكسورة. وهؤلاء النساجون سيصبحون مصممي الأزياء لدينا». في إطار هذه الخطة الشاملة التي أطلقتها الحكومة، انضم عدد من المصممين الهنود إلى مجموعات ترمي إلى «تطوير المنتجات»، بتدريب النساجين؛ حتى يرقى مستوى مهاراتهم ويتناسب مع أذواق المشترين في القرن الحادي والعشرين.

على سبيل المثال، عمدت المصممة الهندية ريتو كومار، وهي واحدة من أكثر المهتمين بإحياء المنسوجات التقليدية، إلى الترويج لنسيج «باناراسي» منذ فترة. وبفضل جهودها في أواخر الستينات وأوائل السبعينات في سيرامبور ومرشد آباد في ولاية غرب البنغال، سجلت كومار اسمها في سجلات الموضة بوصفها أول مصممة تستعين بالنول اليدوي في الأزياء الهندية. استعانت كومار بأساليب الطباعة والحرف اليدوية، بالإضافة إلى حرير «أهيمسا» (يعرف كذلك باسم حرير ماتكا) وأقمشة بهاجالبور المنسوجة يدوياً في تصميم الملابس، خاصة الساري. جذبت تصاميمها شخصيات مثل الأميرة الراحلة ديانا، والممثلة ميشا بارتون، وغيرهما.

ديفيد إبراهام وراكيش ثاكوري، اسمان آخران تألقا في منسوجات «إيكات» وقطن «مانغالغيري» والحرير على امتداد عشرين عاماً. يعود لهما الفضل في ابتكار الخيوط وتغيير الأنماط والمنسوجات للتماشي مع أسواق جديدة. ويعدّ إبراهام وثاكوري، وهما مؤسسا علامة «إبراهام آند ثاكوري» (إيه آند تي) التجارية، من بين كبار الأسماء بصناعة النول اليدوي، خاصة أن منتجاتهما تتوفر بمتاجر فاخرة كبرى، مثل «سيلفريدجز» و«هارودز» و«ليبرتي» و«براونز» في لندن، و«لو بون مارشيه» في باريس منذ تسعينات القرن الماضي. كان عشقهما للنول اليدوي وإحيائهما لـ«إيكات» (عملية صباغة تقليدية)، العنصر الذي جمعهما معاً. فتح لهما الـ«إيكات» أبواب الإبداع والشهرة على مصراعيهما، لدرجة أن ساري من مجموعة خريف وشتاء 2010/2011 شق طريقه إلى المجموعة الدائمة داخل متحف فيكتوريا وألبرت.

وعن ذلك، قال إبراهام: «وسط المنافسة والكم الهائل من المنسوجات الرخيصة المنتجة بكميات كبيرة، أصبحت الأقمشة المنسوجة يدوياً تحظى بقيمة أكبر بين العارفين».

غوران شاه يحيي الضيوف في نهاية العرض (غوران شاه)

الملاحظ أنه على مدار سنوات، نجح مصممون هنود في إضفاء طابع حضري على الأنوال اليدوية، وحولوها إلى مصدر لمنتجات فاخرة بأسعار معقولة للعملاء المميزين، وهذا ما أكده غورانغ شاه، المعروف باسم صانع إحياء المنسوجات، وأحد المصممين الذين يعود إليهم الفضل في دفع النول اليدوي الهندي إلى واجهة الموضة. بدأت قصته في متجر والده الصغير لإنتاج الساري. وقع في سن صغيرة في حب فن النسيج، واتخذ قراراً بصنع سارٍ منسوج يدوياً من «الكادي» والحرير والقطن. في عام 2001، عندما كان النول اليدوي التقليدي يلفظ أنفاسه الأخيرة، خاض شاه تحدياً كبيراً بسعيه لإنعاشه، والدفع بنسيج «الكادي» إلى واجهة الموضة. كان ذلك في معرض «إيكو ديزاينرز لافيرا شوفلاور» في برلين. مزجه مع نسيج «جمداني» وعدد من الأصباغ الطبيعية. وسرعان ما وصل الاهتمام إلى الولايات المتحدة ليبدأ تعاونه مع متجر «مول آت أوك تري»، ومقره في نيو جيرسي.

وهكذا أقبل الكثير من نجمات هوليوود على ارتداء الساري المنسوج بالنول اليدوي، مثل أنجلينا جولي وجوليا روبرتس وباريس هيلتون وناعومي كامبل؛ ما أسهم في تحطيم الحواجز وخلق لحظات لا تنسى بعالم الموضة.

وفي سياق متصل، وعبر متجرها الرئيس في نيويورك، تولت أنيتا دونغري تصميم ملابس لأسماء لامعة، مثل كيت ميدلتون وبيونسيه وهيلاري كلينتون وأريانا هفنغتون، ونجحت في أن تثبت للجميع كيف يمكن للنول اليدوي إنتاج منسوجات ساحرة تجمع التقاليد والحداثة. ولاقت العلامة التجارية الفاخرة التي أطلقتها عام 1995، «غراسروت»، إشادة واسعة بوصفها بدّلت وجه عالم الموضة، لا سيما أنها أيضاً واحدة من أول الأسماء التي تزعمت تيار الموضة المستدامة، وإلى جانب إحياء النول اليدوي، وتمكين الحرفيين المحليين والنساء القبليات.

المصممة أنيتا دونغري تفخر بدورها في تمكين المرأة القروية (أنيتا دونغري)

وبالمثل، نجد تصميمات سابياساتشي موخيرجي تباع مثل الكعك الساخن في الهند، وقد نجح في بناء اسم يحسب له حساب داخل دوائر الموضة العالمية. وفي الوقت الذي تتاح تصاميمه في المتاجر الفاخرة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، فإنه حرص على مدار السنوات القليلة الماضية على الاضطلاع بدور مهم في جهود إحياء النول اليدوي؛ فهو يستعين دائماً بالقطن والكادي ونسيج ألباناراسي والأقمشة المنسوجة يدوياً في تصميم أزيائه، وتتضمن لائحة عملائه الكثير من نجوم بوليوود، بل بعض المشاهير العالميين.

ويعتقد موخيرجي أن النول اليدوي سيصبح من أعمدة الرفاهية مستقبلاً؛ لأن منتجات الرفاهية ستنحصر في إنتاج واستعمال كل ما هو عضوي ومستدام، مصرحاً: «لن يبقى أي شيء يعادل الرفاهية سوى الأنوال اليدوية».

ومن الأسماء الرائدة كذلك على صعيد إحياء النول اليدوي، نذكر أنيث أرورا التي تستعين هي الأخرى بالنسيج اليدوي وأقمشة أخرى عضوية تجلبها من مختلف أرجاء البلاد، مثل ولايات البنغال الغربية وأندرا براديش وغوجارات وماديا براديش وراجستان وفاراناسي. تُعدّ تصاميمها مصدر إلهام للكثيرين، وتتعرض للتقليد بشكل صارخ.

من ناحية أخرى، حرصت إيبا مالاي على المزج بين حبها للطبيعة وفخرها بالتراث ضمن جهودها لبناء علامتها التجارية «كينيهو». وتستعين المصممة بحرير يعرف بـ«حرير السلام؛ لأنه لا يتطلب قتل دودة القز في أثناء الحصول على الألياف المنتجة للحرير. وتحرص مالاي على الاستعانة بنساجين محليين في إنتاج المنسوجات التي تستخدم في إبداع قطع «كينيهو» مستدامة. كما أنها تعتمد على الأصباغ الطبيعية حصراً؛ ما يجعل الملابس لطيفة على الجلد وصديقة للبيئة.



«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
TT

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)

بسعر 42 ألف دولار، يمكن لعشاق التحف الساعاتية والطيران، على حد سواء، اقتناء هذه القطعة المبتكرة. تبدو من بعيد وكأنها لعبة يشتريها الآباء للأطفال، لكن ما إن تقترب منها حتى تلمس كمية الإبداع في تفاصيلها التقنية، وأنها موجهة إلى كبار من هواة الاقتناء، ومن ذوي الدخل العالي. طرحتها مؤخراً دار «تيفاني أند كو» ضمن مجموعاتها الخاصة تحت عنوان «تيفاني إيروايز» (Tiffany Airways). وتقول الدار إن هذه الساعة الميكانيكية أحدث إصداراتها، وأنها أرادتها أن تكون احتفالاً بتراثها وكل الأشكال المبتكرة التي أصبحت لصيقة باسمها.

تبدو من بعيد مثل اللعبة قبل أن تكتشف أنها للكبار فقط من هواة الاقتناء وذوي الدخل العالي (تيفاني أند كو)

صُنعت من الفولاذ المقاوم للصدأ الشهير «Tiffany Blue®»، ويشبه شكلها هيكل الطائرة بكل تفاصيله. فهو كما تقول الدار مستوحى من عالم الطيران في الثلاثينات، وهي الفترة التي غلب عليها روح الاكتشاف والبحث عن الجديد مهما كان بعيداً.

من الناحية التقنية، يجري عرض الساعات والدقائق فيها على أقراص كبيرة من الفولاذ المقاوم للصدأ في مقدمة الطائرة، ويتوّج قفص قمرة القيادة بشاشة عرض على شكل سهم تشير إلى الوقت الحالي.

هذا وتتميّز الطائرة بعجلات وظيفية تحاكي معدات الهبوط التقليدية، دورها هو تحقيق التوازن في مقدمة التصميم، وخلف المروحة، في حين يأخذ مشعاع محرك الطائرة دور «التاج» الذي يُستخدم لتشغيل الحركة. ويؤدي دوران المحرك المثقوب في اتجاه عقارب الساعة إلى تحريك الأقراص المصنوعة هي الأخرى من الفولاذ لتحديد الوقت. وعندما تدور الحركة بعكس اتجاه عقارب الساعة، تشتغل وكأنها محرك الطائرة.

يمكن عرضها بعدة أشكال تبدو في واحدة منها وكأنها ستُقلع (تيفاني أند كو)

أما من الناحية الجمالية فإن تصميم الساعة يسمح بعرضها بعدة طرق: إما بشكل مستقل، وإما تركيبها على حامل من الفولاذ المقاوم للصدأ، وإما تثبيتها على الحامل من خلال مشبك مبتكر يساعد على خلق انطباع بأنها ستقلع وتطير عالياً.