العطور والبيئة... صلح طال انتظاره

من الخلاصات العضوية إلى مواد التعليب والتغليف المستدامة

عطر «غوتشي» الذي تفخر شركة كوتي المصنعة له بأنه من مكونات عضوية وصديقة للبيئة بالكامل (غوتشي)
عطر «غوتشي» الذي تفخر شركة كوتي المصنعة له بأنه من مكونات عضوية وصديقة للبيئة بالكامل (غوتشي)
TT

العطور والبيئة... صلح طال انتظاره

عطر «غوتشي» الذي تفخر شركة كوتي المصنعة له بأنه من مكونات عضوية وصديقة للبيئة بالكامل (غوتشي)
عطر «غوتشي» الذي تفخر شركة كوتي المصنعة له بأنه من مكونات عضوية وصديقة للبيئة بالكامل (غوتشي)

خلال السنوات القليلة الماضية، تحوّلت الاستدامة إلى واحد من أكثر المصطلحات شيوعاً عبر مجموعة واسعة من القطاعات الاستهلاكية. فجيل الشباب بات مدركاً لتأثير صناعة الموضة والترف عموماً على البيئة ومتحمساً للدفاع عنها. في هذا الإطار، تشهد «العطور المستدامة» تطوراً مستمراً، بحسب خبراء يقولون إن صناعتها باتت تخضع لمعايير خاصة تتعلق بعمليات الإنتاج والتعليب والتغليف. بعد محاولات كثيرة تبيَّن أن الحصول على عطر مستدام مائة في المائة صعب للغاية، لهذا تقتصر البداية بالنسبة للبعض على التغليف، وهو ما لا يمكن الاستهانة بأهميته. فصناعة العطور تُنتج عالمياً نحو 120 مليار وحدة تغليف سنوياً.

عطر «غوتشي» الذي تفخر شركة كوتي المصنعة له بأنه من مكونات عضوية وصديقة للبيئة بالكامل (غوتشي)

استجابة لمفهوم الاستدامة، أعلنت مجموعة من الأسماء الكبرى بصناعة العطور التزامها بنهج مسؤول في تصنيعها، من شركة «غيرلان»، التي بدأت تعمل على منظومات بيئية بالمواقع التي تعمل بها لتقليص أي تأثيرات ضارة إلى «مونكلير» التي تسعى منذ فترة لتعبئة عطورها في قارورات يسهل إعادة تدويرها، و «غوتشي» التي أعلنت في عام 2015 عبر موقعها الرسمي التزامها بـ«الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية» ووفت بوعدها هذا العام بإنتاجها «أول عطر مُصنع من الكحول المستخلص من انبعاثات الكربون المعاد تدويرها بنسبة 100 في المائة»، حسبما أعلن مسؤولو الدار. العطر باسم Where My Heart Beats وأشرفت على صنعه شركة «كوتي» العالمية، ويعد حالياً مصدر فخر للدار الإيطالية.

عطر «لا بانثير دو كارتييه» في قارورة بتصميم صديق للبيئة

من بين من أوفوا بوعودهم في هذا المجال أيضا دار «كارتييه». أعادت إنتاج عطر «لا بانثير»، الذي أطلقته في عام 2014 في قارورة بتصميم صديق للبيئة بدرجة أكبر.

وأكدت الدار، في بيانها الصحافي، أنها حرصت في النسخة الجديدة من «لا بانثير» على «تقليص وزن الزجاج بنسبة 50 في المائة، وتقليص البلاستيك في الغطاء بنسبة 70 في المائة، واستخدام الألومنيوم مادة قابلة للتدوير بنسبة 94 في المائة». ومن المقرر أن تنتهج نفس الأسلوب للحد من التأثير البيئي في كل عطورها الشهيرة بحلول 2025.

عطر «بارادي نوي» من بين العطور المستدامة التي طرحتها شركة «باستيل» مؤخراً (خاص)

هذا الوعي البيئي لم يقتصر على الأسماء العريقة، وإنما أبدت دور ناشئة أو حديثة اهتمامها بالانخراط في الممارسات المستدامة منذ خطواتها الأولى. من الأمثلة على ذلك، دار «باستيل» الفرنسية التي انطلقت عام 2020، وتنتهج معايير صارمة بخصوص تعاملها مع مصادر المواد الخام والمكونات التي تستعملها. بل عقدت شراكة مع مؤسسة «آي إف إف ـ إل إم آر» لضمان «تعزيز التجارة العادلة والزراعة المستدامة». مؤخراً طرحت الدار 7 عطور، 95 في المائة منها مصنوعة من مكونات طبيعية.

عطر «سيلكي وودز» من شركة «غولدفيلد أند بانكس» الأسترالية... مكونات مستدامة تفوح من العود والبخور (خاص)

وطبعاً لا تقتصر هذه الحملة المستدامة على فرنسا أو قارة بعينها. فمن أستراليا أبدعت شركة «غولدفيلد أند بانكس» عطر «سيلكي وودز» Silky Woods، بوصفه واحداً من سلسلة عطور تدخل فيها كل أنواع الأخشاب الثمينة التي يتم حصادها بشكل مستدام، ولأول مرة في تاريخ العطور في غابة دينتري المطيرة في كوينزلاند الاستوائية. وبالنتيجة جاء عطر «سيلكي وودز» وهو عضوي تمتزج فيه تجربة أسترالية حسية غير مسبوقة مع لمسة عصرية تنبعث من جلد الغزال والفانيليا الغريبة وأوراق التبغ المدخنة إلى جانب الزعفران والبخور والإيلنغ وخشب الصندل الأصلي.


مقالات ذات صلة

خلي بالك من «زوزو»... العطر الجديد لـ«سيلين»

لمسات الموضة كل العطور التي ابتكرها هادي سليمان حتى الآن مستلهمة من تجاربه الخاصة (سيلين)

خلي بالك من «زوزو»... العطر الجديد لـ«سيلين»

«زوزو» هو آخر عطر في سلسلة العطور المتخصصة التي طرحها المصمم هادي سليمان لدار «سيلين». ولولا أننا نجهل مدى ثقافته بالسينما العربية، لدفعنا الحماس للقول أن…

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة كاورلينا أدريانا هيريرا في إحدى رحلاتها إلى منطقة الشرق الأوسط (كارولينا هيريرا)

كارولينا هيريرا تبعث رسالة حب بخلاصات شرقية

قبل أن تُؤجِج المجموعات الرمضانية الاهتمام بمنطقة الشرق الأوسط في شهر رمضان الفضيل وتجعل صناع الموضة يتنافسون على طرح أزياء وإكسسوارات خاصة وحصرية، كانت العطور.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة بدأت الفانيلا تسترجع مكانتها في صناعة العطور الدافئة والمريحة (أوجار)

2024... سيكون «عام الفانيلا» في عالم العطور

استعمال الفانيلا (الفانيليا) في العطور ليس جديدا؛ إذ يعود لبداية القرن الماضي، لكنه بدأ يسترجع مكانته وقوته بسبب الحنين للماضي وما يوحيه من دفء وذكريات الطفولة.

مروى صبري (القاهرة)
يوميات الشرق الذكاء الاصطناعي وحاسة الشمّ (جامعة براون)

منح أجهزة الكومبيوتر حاسة الشمّ

طوّر باحثون أنوفاً إلكترونية لمساعدتنا في رصد مكونات محددة منذ الثمانينات، في الوقت الذي يجري فيه استخدام بعضها في الصناعة اليوم، لكنها محدودة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق قطاف الورد في أعالي جبال الأطلس في المغرب بعدسة دوني دايو (معهد العالم العربي)

«عروس الياسمين»... زينة «عطور الشرق» في معهد العالم العربي

يفتح معهد العالم العربي في باريس أبوابه لـ«عطور الشرق» احتفاءً بإرثٍ عربي معطّر بالعود والعنبر والورد. ويزين المعرض فستان العروس السعودي المصنوع من الياسمين.

كريستين حبيب (بيروت)

العرب يتألقون على السجادة الحمراء لمهرجان «كان»

شهد حفل افتتاح مهرجان «كان» مشاركات عربية قيمة على كل المستويات (أ.ف.ب)
شهد حفل افتتاح مهرجان «كان» مشاركات عربية قيمة على كل المستويات (أ.ف.ب)
TT

العرب يتألقون على السجادة الحمراء لمهرجان «كان»

شهد حفل افتتاح مهرجان «كان» مشاركات عربية قيمة على كل المستويات (أ.ف.ب)
شهد حفل افتتاح مهرجان «كان» مشاركات عربية قيمة على كل المستويات (أ.ف.ب)

ليس جديداً أن يحضر المصممون العرب المهرجانات السينمائية العالمية أسوة بغيرهم من المصممين العالميين. فهذه الساحة أصبحت مفتوحة للكل ما دامت الأناقة والإبهار حاضرَين. فهما عنصران متوفران لديهم، مما يجعل تصاميمهم تلقى إقبالاً كبيراً كلما تطلبت المناسبة لفت الأنظار. في الأيام الأولى من دورة مهرجان «كان» الـ77 كان حضورهم مميزاً، سواء من ناحية العدد أو ما وفروه من أناقة. من توني ورد الذي اختارت منه النجمة يسرا فستاناً يلمع ببريق أحجار سواروفسكي والترتر، وفؤاد سركيس، الذي اختارت منه ساندي عواد فستاناً مستوحى من حوريات البحر، و جورج شقرا، الذي تألقت الإعلامية اللبنانية ريا أبي راشد في فستان بتوقيعه بلون أحمر زادها ألقاً وتألقاً.

جين فوندا و«جامبسوت» من إيلي صعب (أ.ب)

عدد لا يستهان به من النجمات العالميات أيضاً فضلن تصاميم من إبداعاتهم، مثل المخضرمة جين فوندا التي ظهرت بـ«جامبسوت» تزينه تطريزات غنية صممه إيلي صعب للمساء والسهرة، وكان مناسباً جداً للنجمة المخضرمة التي تبلغ من العمر 86 عاماً، ومع ذلك بدت فيه وكأنها في الأربعينات.

هايدي كلوم وفستان من سعيد القبيسي (أ.ف.ب)

العارضة الألمانية السابقة ومقدمة البرامج هايدي كلوم هي الأخرى توجهت إلى الشرق، واختارت فستاناً من مجموعة اللبناني سعيد القبيسي لربيع وصيف 2024. يستحضر بتصميمه وخامته الزمن الذهبي لنجمات هوليوود في الخمسينات من القرن الماضي.

العارضة الأسترالية شانينا شايك في فستان من زهير مراد (أ.ب)

ويبدو أن الأحمر كان جاذباً قوياً لعدد من النجمات حيث اختارت العارضة الأسترالية شانينا شايك، فستاناً بدرجة من درجاته العميقة بذيل طويل من تشكيلة زهير مراد لخريف وشتاء 2024


أزياء رحلة دوقة ساسيكس المكوكية... تكشف الخبايا والنيّات

اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)
اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)
TT

أزياء رحلة دوقة ساسيكس المكوكية... تكشف الخبايا والنيّات

اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)
اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)

اختتمت منذ أيام قليلة رحلة ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، إلى نيجيريا برفقة زوجها الأمير البريطاني هاري. رحلة قصيرة استغرقت 72 ساعة فقط إلا أنها أشعلت وسائل التواصل الاجتماعي، وفتحت سجالات لا تنتهي بين معجب ومنتقد. هل كانت الدوقة تتوخى لفت الأنظار والرفع من شعبيتها التي تراجعت في الآونة الأخيرة، أم استعملت أزياءها وسيلةً للتحدي؟

الرحلة كانت للمُشاركة في احتفالات العيد العاشر لإطلاق مُباريات «إنفكتوس». زوجها الأمير هاري هو راعي هذه الفعالية، ومع ذلك كان دوره في هذه الرحلة ثانوياً وباهتاً. كل الأضواء سُلّطت على ميغان: أناقتها ورشاقتها. كانت تعرف مسبقاً أن الأنظار ستكون مسلطة على أزيائها لهذا استعملتها للتعبير عن أهدافها ونياتها.

ارتدت في هذه الـ72 ساعة 8 إطلالات قدرت تكلفتها بحوالي 150 ألف دولار. من ناحية الأناقة حققت المراد وكان ثمنها فيها، فضلاً عن أنها حققت تغطيات إعلامية لا تقدر بثمن.

فستان «ويندسور» أثار الكثير من الجدل لظهره المكشوف وأيضاً لدلالات اسمه (أ.ب)

كان واضحاً أن الدوقة فهمت دروساً أخرى وتعلمت من أخطاء الماضي. كانت أكثر قُرباً وتفاعلاً مع الأطفال وهي تلتقط «سيلفيهات» معهم، أو تزور الجمعيات الخيرية المحلية. استحضرت هذه الصور الأميرة الراحلة دايانا وزياراتها إلى أفريقيا مع فارق أن هذه الأخيرة كانت تظهر في بنطلونات عادية وقمصان عملية. بالنسبة لميغان، أوحى اهتمامها الكبير بإبراز جمالها ورشاقتها للبعض أن كاميرات «نيتفلكس» كانت حاضرة تُصوِر كل تحركاتها وحركاتها. بنوا هذه النظرية على الطريقة المحسوبة التي كانت تمشي وتجلس بها. أكتاف عالية ورأس مرفوع وابتسامة مرسومة لا تفارق وجهها. كل لقطة تم تداولها تُظهرها حريصةً أن تأتي موفقة من كل الزوايا. لم يفُت أحداً أن الأزياء تضمنت رسائل مبطنة فيها نوع من التحدي للعائلة البريطانية.

كل شيء من الوقفة والمشية والابتسامة المرسومة على وجهها تحرص على أن تأتي الصورة موفقة من كل الزوايا (رويترز)

تفاصيل الرحلة، بدءاً من حفاوة الاستقبال إلى البرامج المتنوعة التي تم تنسيقها مع السلطات الحكومية النيجيرية، جاءت منقولة عن الطقوس الملكية التي تمرّدت عليها منذ سنوات، وهو ما يتناقض مع تبريراتها السابقة بأن سبب خروجها عن طوع العائلة البريطانية في عام 2020 كان توقها للعيش في سلام بعيداً عن القيود والأضواء الناتجة عن التغطيات الإعلامية السامة. لكن واقع الأمر بالنسبة لمنتقديها يقول العكس. فهي متمسكة باسم العائلة ولا تريد أن تستغني عن القيمة التي تضيفها إليها. كل ما في الأمر أنها كانت تريدها مفصلة على مقاسها وحسب مزاجها، حسب رأيهم.

كل هذا تمكنوا من قراءته من خلال إطلالاتها. الرسائل التي تضمنتها الرحلة أصابت في بعضها وخابت في البعض الآخر.

ومع أن الأزياء في حد ذاتها لا خلاف عليها، من ناحية أناقتها ونعومتها، فإنها من الناحية الدبلوماسية، قسمت المتابعين إلى فئة تراها مقبولة، وفئة ترى أنها فشلت في قراءة ثقافة البلد المضيف على أساس أنه مسلم ويُفترض احترام تقاليده وعاداته. ظهر هذا من أول يوم، عندما ظهرت بفستان طويل بظهر مكشوف تلته فساتين أخرى إما بفتحات عالية أو صدر مفتوح، فيما كان أغلبها من دون أكمام.

في اليوم الثاني تفادت ميغان الانتقادات بارتدائها تنورةً من صنع محلي أهديت لها في اليوم السابق (رويترز)

يبدو أن ميغان قرأت هذه التعليقات وتفادتها سريعاً بظهورها في اليوم الثاني بتنورة مصنوعة محلياً أهديت لها. نسقتها مع قميص أبيض من علامة «كارولينا هيريرا».

هذه اللفتة الدبلوماسية ظهرت أيضاً في اختيارات أخرى، مثل الفستان الأحمر الذي كان من تصميم العلامة النيجيرية «أورير»، ويقدر سعره بحوالي 330 دولاراً، وفستان آخر من المصممة جوانا أورتيز بنقشات مستوحاة من الأدغال الأفريقية يقدر سعره بـ2850 دولاراً.

كل هذا لم يقنع الفئة الثانية، التي لم تر في هذه الرسائل الدبلوماسية سوى قذائف مبطنة بالحرير موجهة صوب عائلة زوجها. ذكرتهم حفاوة الاستقبال وطريقة التنظيم بردّها على الملكة الراحلة إليزابيث الثانية بأن «الخدمة عالمية»، أي أنها ليست حُكراً على أحد أو تستثني أحداً، حين اشترطت عليها عدم القيام بأي مشاريع أو أعمال تستغل فيها اسم العائلة المالكة ولقبها كدوقة. كذلك أثار الفستان المكشوف الظهر من المصممة هايدي ميريك ريبتهم بأن اختياره كان متعمداً لإعطاء نفسها شرعية ملكية. فاسمه «وندسور»، وهو اسم العائلة الملكية وأيضاً القصر الذي قوبل طلبها بالسكن فيه بالرفض.

الفستان الأصفر الذي ظهرت به في آخر يوم من زيارتها وظهرت به سابقاً عام 2020 (أ.ف.ب)

ربما يكون الفستان الأصفر الساطع الذي ظهرت به في اليوم الأخير من هذه الرحلة المكوكية هو الأجمل بتصميمه المنسدل ولونه الذي تناغم مع بشرتها المُسمرة. سلم أيضاً من أي انتقادات، حيث سبق وارتدته ميغان في عيد الميلاد الأول لابنها آرشي في مايو (أيار) عام 2020، وبالتالي يُشجِع تدوير الأزياء.


رسمياً أصبح لجدة أسبوعها الخاص... أزياء تعانق الصيف وتُراقص الموج

يعد هذا الموسم بأزياء تتوجه إلى الصيف والمنتجعات الصيفية (هيئة الأزياء)
يعد هذا الموسم بأزياء تتوجه إلى الصيف والمنتجعات الصيفية (هيئة الأزياء)
TT

رسمياً أصبح لجدة أسبوعها الخاص... أزياء تعانق الصيف وتُراقص الموج

يعد هذا الموسم بأزياء تتوجه إلى الصيف والمنتجعات الصيفية (هيئة الأزياء)
يعد هذا الموسم بأزياء تتوجه إلى الصيف والمنتجعات الصيفية (هيئة الأزياء)

مايو (أيار) هو شهر عروض الـ«كروز» أو الـ«ريزورت» السنوية. أزياء تتوجه إلى البحر وأجواء الصيف كما تشير أسماؤها. إلى الريفييرا الفرنسية أو ريو دي جانيرو أو كوبا أو سيول، وغيرها من الوجهات الجذابة والبعيدة، تحمل دور الأزياء العالمية في هذا الشهر من كل عام، عشرات التصاميم ومئات الضيوف لتُغذي حواسهم بكل ما طاب من إبداعات وتدليل. الهدف كسب ولائهم من جهة، وتأكيد مكانتهم كمؤثرين على الذوق العام من جهة ثانية.

هيئة الأزياء السعودية، وبعد سنوات من التحضيرات والتخطيطات، ارتأت أن يكون لها نصيب من هذا الخط. ولِمَ لا وهي أولى به وأكثر من يحتاج إليه نظراً لطقسها الدافئ؟ لكنها لم ترّ حاجة إلى أن تسافر أبعد من مدينة جدة، بما أن الريفييرا بين أقدامها والطبيعة الخلابة تعانقها من كل جهة وصوب.

منذ ما يقرب من أسبوع، أعلنت هيئة الأزياء في بيان صحافي وزّعته على وسائل الإعلام أنها حجزت ثلاثة أيام، من 16 إلى 18 من مايو الحالي في منتجع سانت ريجيس البحر الأحمر الجديد. قالت إن هناك سيكون موعد عشاق الموضة مع أول نسخة من خط «الريزورت»، ليشهدوا على الفصل الأول الذي ستكتبه لقصة أبطالها سعوديون، أكدوا قدراتهم وكفاءتهم.

كان واضحاً من الإعلان أن هيئة الأزياء تطمح لتسجيل مكان للسعودية في الذاكرة وفي خريطة الموضة على حد سواء.

الصورة التي رافقت الإعلان، لمسرح الحدث، حرّكت الفضول وأدوات البحث. فالدعوة تعد بثلاثة أيام من المتعة والإبداع في منتجع يضاهي بصفاء مياهه الكريستالية، وشواطئه الرملية البيضاء، وغطائه النباتي الوفير من الشعاب المرجانية، أكبر المنتجعات العالمية إن لم يتفوق عليها.

مسرح الحدث لا يوصل إليه سوى عن طريق قارب خاص أو طائرة مائية وهو عبارة عن مساحة موزعة على محمية طبيعية تتوافر على كل عناصر الرفاهية والخصوصية إلى جانب الاستدامة (هيئة الأزياء)

تبدو الصورة ملتقطة بواسطة طائرة من دون طيار، لمناظر بانورامية مثيرة غابت فيها التفاصيل الدقيقة؛ الأمر الذي فتح الشهية على معرفة المزيد. بحث بسيط على موقع «غوغل»، أفاد بأن المنتجع يقع في جزيرة أمهات قبالة سواحل المملكة العربية السعودية. يتأجج الحماس أكثر.

فبعد قراءة أول سطر، نكتشف أن المتعة ستبدأ قبل الوصول إليه؛ كونها لا تتم سوى عن طريق قارب خاص أو طائرة مائية. تُضيف المعلومات أن مساحته موزعة على محمية طبيعية تتوفر على كل عناصر الرفاهية والخصوصية إلى جانب الاستدامة؛ وهو ما يتماشى مع توجه الموضة ويروق لشباب اليوم.

ينتهي البحث ونستخلص أن الضيوف الذين حظوا بدعوات خاصة لحضور هذا الحدث، لن يتمتعوا بالفُرجة والتعرف على لغة إبداع مختلفة سيكتبها شباب يتوقون للانطلاق إلى العالمية وأقدامهم راسخة في الهوية العربية والثقافة السعودية فحسب، بل سيكتشفون أيضاً تجربة مختلفة لمفهوم الرفاهية والضيافة العربية.

فالمنتجع يقدم مجموعة من الفيلات والغرف الموزعة على الشاطئ، ونوادي رياضية وصحية لخلق تجارب غامرة، فضلاً عن تجارب طعام في ثلاثة مطاعم، كل منها ينفرد بمفهوم خاص للطهي. وكأن هذا لا يكفي، يتوفر لكل ضيف مساعد خاص.

من عرض المصممة تيما عابد في أسبوع الموضة بالرياض في العام الماضي (لومار)

في هذه الأجواء الطبيعية، ولمدة ثلاثة أيام، نتوقع أن ينغمس عُشاق الموضة في تجارب من ألف ليلة، لكن بلغة العصر الجديد الذي تعيشه المملكة.

في هذه الأجواء أيضاً، يطمح الأسبوع بنسخته الأولى أن يُرسّخ أقدامه في الخريطة العالمية ويتحوّل محطة مهمة في مجال صناعة الأزياء في السعودية والاندماج في السوق العالمية والدخول في منافسة مبنية على الندّية؛ تماشياً مع «رؤية 2030» الهادفة إلى تنويع المجالات الاقتصادية وتطوير القطاعات الثقافية. التجارب أكدت الأسبوع سيتمتع بكل البهارات وعناصر الإبهار، من سحر المكان إلى عدد المواهب المحلية التي أثبتت موهبتها على المستوى العالمي.

في هذا الإطار، صرّح بوراك شاكماك، الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء السعودية: «مع أسبوع الموضة في البحر الأحمر، سعينا لإنشاء منصة متميزة وديناميكية، لا تُسلط الضوء فقط على الإبداع والمواهب التي تتمتع بها المملكة العربية السعودية، بل ترفع أيضاً مكانتنا كلاعب رئيسي على المسرح العالمي للموضة».

ينوي الحدث تقديم عرض أزياء افتتاحي في اليوم الأول، يليه يومان من الفعاليات الجانبية وعروض أزياء متنوعة لكل المواسم والفصول من توقيع مصممين سعوديين وعالميين؛ وهو ما يعني أن الحضور، من ضيوف ووسائل إعلام ومشترين، سيكونون على موعد مع مشهد يحتفي بالتراث الثقافي المتنوع للبلد بلغة أبناء البلد، يحترمونه ويقدرونه، لكن يُدركون أن التطوير جزء من تقدم الحضارات. ومن هذا المنظور يستلهمون منه ما يُثبت هويتهم بينما أعينهم على المستقبل.

من عرض «لومار» في النسخة الأولى من أسبوع الموضة بالرياض (لومار)

هذا الاحترام أكدته مواسم سابقة لفعاليات مشابهة، نذكر منها أسبوع الرياض الذي سيشهد نسخته الثانية في الفترة الممتدة بين 17 و21 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، إضافة إلى فعاليات أخرى كان الهدف منها تمكين المصممين الشباب وتقديمهم للعالم، كذلك بناء أسس متينة، أو بالأحرى بنية تحتية، توفر لهم كل الأدوات المطلوبة لدخول سوق المنافسة عالمياً.

بدأت هذه العملية فعلياً بعد عام واحد من تأسيس هيئة الأزياء السعودية، بإطلاق برنامج 100 براند سعودي في عام 2021. يقوم البرنامج على توفير دورات تعليمية، وورش عمل، جلسات توجيه فردية وجلسات التطوير المهني مقدّمة من قِبل قادة وخبراء صناعة الأزياء.

لم يمر سوى وقت وجيز حتى حقق البرنامج نجاحاً لا يستهان به أكّدته مشاركاتهم في فعاليات أسابيع الموضة في نيويورك وباريس وميلانو، وشهادات صناع الموضة.

من عرض «أباديا» في أول أسبوع موضة شهدته الرياض

يغطي البرنامج عشر فئات مختلفة: الملابس الجاهزة، الأزياء المحتشمة، الأزياء التصورية، الأزياء الراقية، الأزياء نصف الراقية، أزياء العرائس، الحقائب، والمجوهرات، وابتداءً من هذا العام، تمت إضافة فئتي العطور والأحذية.

وأخيراً وليس آخراً، افتُتح منذ أيام قليل، «ذا لاب» وهو أول استوديو من نوعه في المملكة، مزود بأحدث التقنيات التي توفر كل الأدوات لخلق صناعة أزياء محلية نابضة بالحياة والاستدامة.

خطوة في غاية الأهمية تعكس التحول الكبير في هذه الصناعة والتزام الهيئة بتعزيز القدرات التصنيعية التي تُمكّن المصممين من تحويل رؤاهم الإبداعية منتجات عالية الجودة، تحمل شعار «صُنع في الرياض».

وبهذا لم يعد للمصممين حجة عدم توفر أرضية مناسبة يزرعون فيها بذرات أحلام تحمل هويتهم وتراثهم، يحصدون ثمارها في المستقبل، ولا للغرب حجة أن لا يتعاملوا معهم بندّية.


«الفصول الأربعة» في ساعة «سيربنتي» الجديدة

جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)
جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)
TT

«الفصول الأربعة» في ساعة «سيربنتي» الجديدة

جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)
جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)

في بادرة هي الأولى من نوعها، تعاونت دار «بولغري» للمجوهرات والساعات الفاخرة مع المعماري الياباني الشهير تاداو آندو. طلبت منه إضفاء لمساته الهندسية على أيقونتها «سيربنتي».

فمنذ أن أطلقتها في الأربعينات وهي تنأى بها عن أي تدخل خارجي، ولم تُسلِمها حتى الآن لغير حرفيّي ومصممي الدار. لكن يبدو أن الدار اطمأنت لتاداو آندو بعد نجاح تجربتها معه في عامي 2020 و2021. كانت التجربة مع ساعة أوكتو فينيسيمو. أضفى عليها خطوطاً حلزونية دقيقة استمدها من مفهوم ميكازوكي الذي يرمز إلى الهلال.

هذه المرة أيضاً، عندما سلّمته «بولغاري» تصميمها الأيقوني «سيربنتي»، لم يُخيب آمالها. أضاف إليها بُعداً فنياً لم يكن متوقعاً.

ما يمكن أن يستغرب له البعض في هذا التعاون، هو الاختلاف الواضح بين أسلوب تاداو المعماري، وشكل «سيربنتي». فبينما يتميز هذا التصميم بفخامة فيها بعض الاستعراض، من ناحية أنه لافت لا تخطئ العين سواره الملتف حول معصم اليد، على بعد مسافات، فإن أسلوب المعماري في المقابل يتميز ببساطة، هدفها الأول والأخير الاحتفال بالطبيعة، ويحرص أن يجعلها تتماهى مع محيطها بشكل هادئ.

جسد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)

لكن عندما يحصل التوافق والقبول، فإن التركيز يكون غالباً على القواسم المشتركة، وليس على الفوارق. وهذه القواسم موجودة بدءاً من علاقة مجموعة «سيربنتي توبوغاز» بعالم الحيوانات والطبيعة، إلى قدرتها على التجدد تماماً مثل الثعبان الذي يُبدَل جلده. هذا الرابط مع الطبيعة حسبما يوضح فابريزيو بوناماسا ستيجلياني، المدير التنفيذي لابتكار المنتجات الخاصة ببولغري «يتناغم مع جينات (سيربنتي). هي الأخرى ترمز لتغير الزمن من خلال تلون الأفعى». وأضاف أن الهدف من الاستعانة بالمعماري الياباني في هذا التصميم الأيقوني «هو الارتقاء بها فنياً، وهو ما توسَّمناه في تاداو آندو. فهو معروف بقدراته الإبداعية على تجسيد الطبيعة ومعالمها المتغيرة في أعماله».

أما كيف حقّق تاداو معادلة الالتزام بأساسيات تصميم أيقوني لم يفقد جاذبيته منذ الأربعينات، وفي الوقت ذاته حافظ على علاقته الحميمة مع الطبيعة، فبتوظيف الأحجار الكريمة مثل الأفينتورين الأخضر وعين النمر وعرق اللؤلؤ الأبيض أو الوردي، لتجسيد فصول السنة الأربعة.

لأول مرة تُسلِم «بولغري» هذا التصميم الأيقوني لمبدع من خارج محيطها (بولغري)

انطلق المعماري من نقطة تجدد الطبيعة في كل فصل، كيف تغير أوراقها وألوانها، ثم تتفتح مرة أخرى أكثر جمالاً ورونقاً، مركِّزاً على الضوء وتفاعله مع الخطوط الفنية الدقيقة. الأحجار الكريمة التي وفّرتها «بولغري» سهّلت مهمته. بعد أن تمت الموافقة عليها من قبل قسم التصميم الذي يرأسه فابريزيو، تولى حرفيّو بولغري تقطيعها بدقة لتعكس الضوء ثم ترصيع ميناء كل ساعة حسب لون الفصل الذي تنتسب إليه. الألماس المصفوف على طول رأس الثعبان هو القاسم المشترك بينها، إلى جانب عُلبة بتصميم منحني، يبلغ قطرها 35 مليمتراً مرصعة بـ38 حجرة ألماس (0.29 قيراط).

لكل ساعة لون ولكل فصل حجر:

الساعة التي تجسد فصل الصيف مرصعة بحجر الأفينتورين الأخضر بقطع الكابوشون (بولغري)

فصل الصيف جسّدته ساعة ناتسو، وتتميز بحجر أفينتورين الأخضر الذي غطّى الميناء، وعلبة وسوار، تم تصميمهما من الذهب الأصفر والفولاذ. من الناحية التقنية، تُميزها حركة كوارتز وعلبة بتصميم منحني من الفولاذ. أما التاج فمصمم من الذهب الأصفر ومرصع أيضاً بحجر الأفينتورين الأخضر بقطع الكابوشون.

ساعة الخريف بميناء مرصع بحجر عين النمر (بولغري)

فصل الخريف يبرز في ساعة بعنوان «الآكي 2». تتألق فيها أوراق الأشجار بألوان دافئة بدرجات بنية، اختار لها تاداو أحجار عين النمر، والذهب الوردي، فيما زيّن حجر الروبليت الوردي تاجها. من الناحية التقنية، تتميز الساعة مثل باقي الساعات بحركة كوارتز وعلبة من الذهب الوردي.

ساعة تجسد فصل الشتاء بميناء مرصع بعرق اللؤلؤ الأبيض (بولغري)

أما الإصدار الخاص بفصل الشتاء، وعنوانه فويو، فيعكس جمال الثلج وصفاءه. وظّف فيه عرق اللؤلؤ الأبيض على الميناء، بينما اختار الفولاذ للعلبة والسوار. تقنياً، تتميز هي الأخرى بحركة كوارتز، وعلبة من الفولاذ، وتاج أيضاً من الفولاذ، لكنه مرصع بعرق اللؤلؤ الأبيض بقطع الكابوشون.

تأتي ساعة الربيع تجسيداً للطبيعة اليابانية بميناء مغطى بتدرجات من عرق اللؤلؤ الوردي (بولغري)

وبما أن فصل الربيع يعني التجدد والحيوية، شكّل هذا الإصدار أهمية شخصية لتاداو، حيث احتفى بطبيعة اليابان، بلده الأم، من خلال تلك الصورة التي تتداولها المجلات وصفحات التواصل الاجتماعي لأزهار أشجار الكرز ساكورا، وهي تتفتح بسخاء. زُيّن ميناؤها بزخارف متدرجة من عرق اللؤلؤ الوردي، فيما جاءت علبتها من الفولاذ، وتاجها من الذهب الوردي، مرصعاً بحجر الروبليت الوردي بقطع الكابوشون.


حفل المتروبوليتان يحقق أرباحاً تقدر بـ26 مليون دولار

أصبح الآن يحمل صبغة فنية وتجارية بامتياز (إ.ب.أ)
أصبح الآن يحمل صبغة فنية وتجارية بامتياز (إ.ب.أ)
TT

حفل المتروبوليتان يحقق أرباحاً تقدر بـ26 مليون دولار

أصبح الآن يحمل صبغة فنية وتجارية بامتياز (إ.ب.أ)
أصبح الآن يحمل صبغة فنية وتجارية بامتياز (إ.ب.أ)

رغم كل ما أثاره حفل المتروبوليتان الأخير من جدل، لتزامنه مع أحداث غزة من جهة، وبين قائل إنه في قمة الجنون الإبداعي، وبين قائل إنه كان بمثابة سيرك هدفه الاستعراض أولاً وأخيراً، إلا أن أهدافه نبيلة، ونتائجه، هذه السنة، مبهرة، فقد حقق أرباحاً غير مسبوقة؛ نظراً لسعر التذاكر الصاروخي، 75 ألف دولار للفرد، و350 ألف للطاولة.

ما لا يختلف عليه اثنان أن الحفل، الذي انطلق في عام 1948 مقتصراً على الطبقات المخملية في نيويورك، كحفل خيري لجمع التبرعات لصالح «متحف المتروبوليتان للفنون»، تحوّل في عام 1999 على يد أنا وينتور، عرّابة الموضة العالمية، إلى واحدة من أهم المناسبات السنوية. نجاحه في إنعاش ميزانية المتحف وحجم الإقبال والتغطيات الإعلامية التي يحصل عليها، تدفع البعض للقول إنه أصبح ينافس حفل «السوبر بول».

يتسارع النجوم إلى استعراض أزياء مجنونة لا تتقيد بشيء سوى التيمة التي تقترحها أنا وينتور (إ.ب.أ)

بالنسبة للنجوم، فهم يتسارعون للعب دور شماعات لأزياء مجنونة لا تتقيد بشيء سوى التيمة التي تقترحها أنا وينتور، بالتشاور مع أندرو بولتون، أمين المتحف، كل سنة.

تطور الحفل

-شتان بين الحفل عندما بدأ في منتصف القرن الماضي، وبينه اليوم. غيَّرت أنا وينتور شخصيته تماماً، قرأت تغيرات المجتمع وثقافة العصر، وركبت موجتها بمهارة. يشفع لها لدى الرعيل القديم، حِسها التجاري، فهي تحقق أرباحاً لم يحققها غيرها حتى الآن.

-بلغت إيرادات الحفل، هذا العام، 26 مليون دولار تقريباً، وهي زيادة قدرها 4 ملايين دولار عن إجمالي العام الماضي، وأكثر من ضِعف ما جرى جمعه في عام 2014.

-في العام الماضي، رفعت وينتور أسعار التذاكر إلى 75 ألف دولار، من 35 ألف دولار في عام 2022، و50 ألف دولار في العام الماضي، ومع ذلك لم يتأخر من دعتهم عن الحضور. فالوجود في هذا المحمل يعني وجودهم في الساحة.

يكون النجوم غالباً ضيوفاً على شركات أو بيوت أزياء كبيرة هي التي تدفع ثمن حضورهم (إ.ب.أ)

-لكن النجمات والمشاهير لا يدفعون أي شيء، فهو يحلون ضيوفاً مُكرمين على علامات تجارية كبيرة، مثل «شانيل»، أو «كلوي»، أو «بيربري»، وغيرهم ممن يشترون طاولات بالكامل تبدأ من 350 ألف دولار. تتباين وفق حجمها وعدد ضيوفهم.

-يعتمد الحفل أيضاً على رعاة من الوزن الثقيل. هذا العام، كانت «لويفي» واحدة منهم، إلى جانب «تيك توك» التي كان وضعها صعباً، لكن لم يكن ممكنا التراجع عن قرار ربما اتخذ منذ أشهر طويلة.

-بعد الحفل يفتتح المتحف أبوابه لزيارة المعرض السنوي الذي يقام في قسم الموضة بـ«متحف متروبوليتان» («ذي كوستوم إنستيتيوت»)، وتُعرَض فيه أزياء بتيمة الحفل نفسها، الأمر الذي يفتح الباب لدخل إضافي للمتحف.


المصممون الهنود يحيون تقاليد النسج بالنول

تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)
تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)
TT

المصممون الهنود يحيون تقاليد النسج بالنول

تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)
تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)

شهد أسبوع موسكو للموضة، المنعقد في مارس (آذار) الماضي، مشاركة علامتين تجاريتين من الهند: «إن بي سي» و«غيشا ديزاينز». تركّزت مشاركتهما على إبداعات منسوجة بالنول اليدوي. قبل ذلك وتحديداً في ديسمبر (كانون الأول) 2023، كان النول اليدوي أيضاً محور الاهتمام في قمة «بريكس» للموضة التي انعقدت في موسكو. شارك فيها أربعة مصممين هنود: ريتيش كومار ونوشاد علي وغوراف خانيجو وشروتي سانشيت. عن هذه المشاركات، علق سونيل سيثي، رئيس مجلس تصميم الأزياء بالهند، بأن مناسبات مثل أسبوع موسكو للموضة «مهمة للموضة الهندية عموماً، وللنول اليدوي خصوصاً، بوصفه إرثاً غنياً تتوارثه الأجيال».

علاقة الهند بأساليب النسيج والنول اليدوي مشهود به على المستوى المحلي والعالمي. تضرب جذورها إلى العصور القديمة، حيث تشير أدلة تاريخية إلى أن سكان شبه القارة الهندية تميزوا بالمهارة في الغزل والنسيج منذ عهد حضارة وادي السند (3300 - 1300 قبل الميلاد). حالياً يشكل النول اليدوي ثاني أكبر قطاع توظيف في البلاد، بعد الزراعة. بالطبع، أساليبه تختلف باختلاف مناطق البلاد. هناك مثلا نسيج «جامافار» الرقيق في كشمير وحرير «كانجيفارام» في تاميل نادو، و«جامداني» البنغالي الكلاسيكي و«باندهاني» في ولاية غوجارات، فضلاً عن الأقمشة المطرزة في باناراس والمصبوغة في راجاستان.

تمزج إيبا مالاي حبها للطبيعة بالتراث في علامتها التجارية «كينيهو»

وهنا، يتجلى مدى اتساع وتنوع عالم الخيوط الهندية، ما جعل بعض المصممين الهنود يحملون على عاتقهم مهمة تقديم هذا الإرث إلى العالم بلمسة عصرية. يقدمون تارة الزردوزي والديباج، وتارة نسيج «الإيكات» والتطريز بل حتى «الكادي».

من جهتها، أعلنت الحكومة الهندية، في إطار مبادرتها لإحياء النول اليدوي، السابع من أغسطس (آب) اليوم الوطني للنول اليدوي، تقديراً لجهود النساجين بمختلف أرجاء البلاد.

تقول سمريتي إيراني، وزيرة المنسوجات الهندية السابقة، في إحدى المقابلات: «نحن بحاجة إلى إيجاد طرق لجلب المهندسين لإصلاح أنوال النساجين المكسورة. وهؤلاء النساجون سيصبحون مصممي الأزياء لدينا». في إطار هذه الخطة الشاملة التي أطلقتها الحكومة، انضم عدد من المصممين الهنود إلى مجموعات ترمي إلى «تطوير المنتجات»، بتدريب النساجين؛ حتى يرقى مستوى مهاراتهم ويتناسب مع أذواق المشترين في القرن الحادي والعشرين.

على سبيل المثال، عمدت المصممة الهندية ريتو كومار، وهي واحدة من أكثر المهتمين بإحياء المنسوجات التقليدية، إلى الترويج لنسيج «باناراسي» منذ فترة. وبفضل جهودها في أواخر الستينات وأوائل السبعينات في سيرامبور ومرشد آباد في ولاية غرب البنغال، سجلت كومار اسمها في سجلات الموضة بوصفها أول مصممة تستعين بالنول اليدوي في الأزياء الهندية. استعانت كومار بأساليب الطباعة والحرف اليدوية، بالإضافة إلى حرير «أهيمسا» (يعرف كذلك باسم حرير ماتكا) وأقمشة بهاجالبور المنسوجة يدوياً في تصميم الملابس، خاصة الساري. جذبت تصاميمها شخصيات مثل الأميرة الراحلة ديانا، والممثلة ميشا بارتون، وغيرهما.

ديفيد إبراهام وراكيش ثاكوري، اسمان آخران تألقا في منسوجات «إيكات» وقطن «مانغالغيري» والحرير على امتداد عشرين عاماً. يعود لهما الفضل في ابتكار الخيوط وتغيير الأنماط والمنسوجات للتماشي مع أسواق جديدة. ويعدّ إبراهام وثاكوري، وهما مؤسسا علامة «إبراهام آند ثاكوري» (إيه آند تي) التجارية، من بين كبار الأسماء بصناعة النول اليدوي، خاصة أن منتجاتهما تتوفر بمتاجر فاخرة كبرى، مثل «سيلفريدجز» و«هارودز» و«ليبرتي» و«براونز» في لندن، و«لو بون مارشيه» في باريس منذ تسعينات القرن الماضي. كان عشقهما للنول اليدوي وإحيائهما لـ«إيكات» (عملية صباغة تقليدية)، العنصر الذي جمعهما معاً. فتح لهما الـ«إيكات» أبواب الإبداع والشهرة على مصراعيهما، لدرجة أن ساري من مجموعة خريف وشتاء 2010/2011 شق طريقه إلى المجموعة الدائمة داخل متحف فيكتوريا وألبرت.

وعن ذلك، قال إبراهام: «وسط المنافسة والكم الهائل من المنسوجات الرخيصة المنتجة بكميات كبيرة، أصبحت الأقمشة المنسوجة يدوياً تحظى بقيمة أكبر بين العارفين».

غوران شاه يحيي الضيوف في نهاية العرض (غوران شاه)

الملاحظ أنه على مدار سنوات، نجح مصممون هنود في إضفاء طابع حضري على الأنوال اليدوية، وحولوها إلى مصدر لمنتجات فاخرة بأسعار معقولة للعملاء المميزين، وهذا ما أكده غورانغ شاه، المعروف باسم صانع إحياء المنسوجات، وأحد المصممين الذين يعود إليهم الفضل في دفع النول اليدوي الهندي إلى واجهة الموضة. بدأت قصته في متجر والده الصغير لإنتاج الساري. وقع في سن صغيرة في حب فن النسيج، واتخذ قراراً بصنع سارٍ منسوج يدوياً من «الكادي» والحرير والقطن. في عام 2001، عندما كان النول اليدوي التقليدي يلفظ أنفاسه الأخيرة، خاض شاه تحدياً كبيراً بسعيه لإنعاشه، والدفع بنسيج «الكادي» إلى واجهة الموضة. كان ذلك في معرض «إيكو ديزاينرز لافيرا شوفلاور» في برلين. مزجه مع نسيج «جمداني» وعدد من الأصباغ الطبيعية. وسرعان ما وصل الاهتمام إلى الولايات المتحدة ليبدأ تعاونه مع متجر «مول آت أوك تري»، ومقره في نيو جيرسي.

وهكذا أقبل الكثير من نجمات هوليوود على ارتداء الساري المنسوج بالنول اليدوي، مثل أنجلينا جولي وجوليا روبرتس وباريس هيلتون وناعومي كامبل؛ ما أسهم في تحطيم الحواجز وخلق لحظات لا تنسى بعالم الموضة.

وفي سياق متصل، وعبر متجرها الرئيس في نيويورك، تولت أنيتا دونغري تصميم ملابس لأسماء لامعة، مثل كيت ميدلتون وبيونسيه وهيلاري كلينتون وأريانا هفنغتون، ونجحت في أن تثبت للجميع كيف يمكن للنول اليدوي إنتاج منسوجات ساحرة تجمع التقاليد والحداثة. ولاقت العلامة التجارية الفاخرة التي أطلقتها عام 1995، «غراسروت»، إشادة واسعة بوصفها بدّلت وجه عالم الموضة، لا سيما أنها أيضاً واحدة من أول الأسماء التي تزعمت تيار الموضة المستدامة، وإلى جانب إحياء النول اليدوي، وتمكين الحرفيين المحليين والنساء القبليات.

المصممة أنيتا دونغري تفخر بدورها في تمكين المرأة القروية (أنيتا دونغري)

وبالمثل، نجد تصميمات سابياساتشي موخيرجي تباع مثل الكعك الساخن في الهند، وقد نجح في بناء اسم يحسب له حساب داخل دوائر الموضة العالمية. وفي الوقت الذي تتاح تصاميمه في المتاجر الفاخرة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، فإنه حرص على مدار السنوات القليلة الماضية على الاضطلاع بدور مهم في جهود إحياء النول اليدوي؛ فهو يستعين دائماً بالقطن والكادي ونسيج ألباناراسي والأقمشة المنسوجة يدوياً في تصميم أزيائه، وتتضمن لائحة عملائه الكثير من نجوم بوليوود، بل بعض المشاهير العالميين.

ويعتقد موخيرجي أن النول اليدوي سيصبح من أعمدة الرفاهية مستقبلاً؛ لأن منتجات الرفاهية ستنحصر في إنتاج واستعمال كل ما هو عضوي ومستدام، مصرحاً: «لن يبقى أي شيء يعادل الرفاهية سوى الأنوال اليدوية».

ومن الأسماء الرائدة كذلك على صعيد إحياء النول اليدوي، نذكر أنيث أرورا التي تستعين هي الأخرى بالنسيج اليدوي وأقمشة أخرى عضوية تجلبها من مختلف أرجاء البلاد، مثل ولايات البنغال الغربية وأندرا براديش وغوجارات وماديا براديش وراجستان وفاراناسي. تُعدّ تصاميمها مصدر إلهام للكثيرين، وتتعرض للتقليد بشكل صارخ.

من ناحية أخرى، حرصت إيبا مالاي على المزج بين حبها للطبيعة وفخرها بالتراث ضمن جهودها لبناء علامتها التجارية «كينيهو». وتستعين المصممة بحرير يعرف بـ«حرير السلام؛ لأنه لا يتطلب قتل دودة القز في أثناء الحصول على الألياف المنتجة للحرير. وتحرص مالاي على الاستعانة بنساجين محليين في إنتاج المنسوجات التي تستخدم في إبداع قطع «كينيهو» مستدامة. كما أنها تعتمد على الأصباغ الطبيعية حصراً؛ ما يجعل الملابس لطيفة على الجلد وصديقة للبيئة.


الأحمر والأخضر يتنافسان على جذب الشابات

المنافسة على أشدها بين الزمرد والياقوت لجمالهما ورمزيتهما في ثقافات متعددة (جيمفيلدز)
المنافسة على أشدها بين الزمرد والياقوت لجمالهما ورمزيتهما في ثقافات متعددة (جيمفيلدز)
TT

الأحمر والأخضر يتنافسان على جذب الشابات

المنافسة على أشدها بين الزمرد والياقوت لجمالهما ورمزيتهما في ثقافات متعددة (جيمفيلدز)
المنافسة على أشدها بين الزمرد والياقوت لجمالهما ورمزيتهما في ثقافات متعددة (جيمفيلدز)

في الوقت الذي تراجع فيه الألماس نسبياً، تحتدم المنافسة على دور البطولة بين الياقوت والزمرد. الأول يستمد قوته من قدرته على جلب الحظ ولونه الأحمر المتوهج، والآخر من جمال لونه الأخضر وقدرته على الشفاء وبث السكينة في النفس. أُلّفت فيهما كتب وسُنَّت قوانين، وارتفعت أسهمهما بشكل ملحوظ في العقد الأخير. الأخبار الرائجة حالياً بين تجار الأحجار الكريمة أن الزمرد من بين أكثر الأحجار طلباً من قِبل العرائس وجيل الشابات؛ الأمر الذي بات يثير قلق شركات الألماس. ما يؤكد هذا الرأي أن ماريا تاش التي تخصصت في تزيين كل جزئية من الأذن بمجوهرات ناعمة تخاطب الصبايا والشابات من كل أنحاء العالم، واعتمدت في بداياتها على الذهب والألماس، طرحت مؤخراً مجموعة تضج بالألوان وعلى رأسها الأخضر.

ماريا تاش طرحت مؤخراً أقراطاً لتزيين الأذن باللون الزمردي الأخضر تلبية لرغبة زبونة شابة (ماريا تاش)

دُور مجوهرات أخرى، مثل «شوبارد» و«بولغري» و«ريبوسي» وغيرهم، لا تتوقف عن البحث عن كل ما هو نادر من الأحجار الملونة لترصيع قطع تتعدى الأناقة إلى الاستثمار. وإذا كانت هذه الدُور تتعامل مع مناجم معينة للتأكد من مصادرها وطرق استخراجها وما شابه من أمور تراعي الاستدامة والتعامل العادل مع العاملين في مجالها، فإن شركة «جيمفيلدز» (Gemfields) تعدّ واحدة من أهم الشركات في مجال استخراج الأحجار الكريمة بطرق مسؤولة تراعي المجتمعات المحلية. مثلاً تملك الحصة الأكبر من منجم للزمرد في زامبيا وآخر لحجر الياقوت في الموزمبيق، وفي كليهما تحرص أن تعم الفائدة على العاملين في هذه المناجم والقرى المجاورة. مؤخراً تعاونت مع مصممتين من آسيا. الأولى من الهند والأخرى من الصين. رغم انتمائهما الآسيوي، تختلف نظرتهما الفنية وكذلك علاقتهما بالأحجار.

علامة «شروتي سوشما» (Shruti Sushma)، مثلاً، والتي تتّخذ من الهند مقرّاً لها، وتديرها الأم سوشما والابنة شروتي، أعلنت ميلها للزمرّد من خلال مجموعة بنكهة هندية. منذ تأسيسها وهي تستوحي تصاميمها من التاريخ الهندي العريق، ومن إيمانها أن الزمرّد يتمتع بطاقة الشاكرا وبالتالي الشفاء؛ لما يبثُه في النفس من طاقة سلام وتجدّد. ثمرة تعاونها مع شركة «جيمفيلدز» كانت مجموعة غنية بالألماس والتنزانيت وطبعاً الزمرّد، شملت أقراطاً وعقوداً يطغى عليها نمط أزهار الزنبق الصغيرة أو الأشكال المستوحاة من عصر المغول في الهند. حرصت الأم وابنتها على صياغتها بشكل يناسب العصر. فهي قطع تأتي بوزن خفيف وأشكال تناسب امرأة تريد استعمال مجوهراتها في كل الأوقات، وليس فقط في الأعراس والمناسبات الكبيرة.

علامة «شروتي سوشما» تستوحي تصاميمها من التاريخ الهندي العريق ومن إيمانها أن الزمرد يتمتع بطاقة الشاكرا وبالتالي الشفاء (جيمفيلدز)

تجدر الإشارة إلى أن علامة «شروتي سوشما» تأسست قبل 25 عاماً، على يد سوشما، التي نشأت في عائلة هندية متخصصة في تجارة الأقمشة. كان من الممكن أن تسلك الطريق السهلة، وتعمل في المجال نفسه، إلا أنها فضّلت صياغة المجوهرات على الرغم من التحديات، وهي كثيرة. فبالإضافة إلى أنها لم تدرس أو تتخصص في هذا المجال، كان إلى عهد قريب حكراً على الرجال. ومع ذلك تسلّحت بالعزيمة والموهبة الفطرية وافتتحت محال خاصة بها. بعد سنوات، انضمت إليها ابنتها شروتي، التي عوّضت الأم عما كانت تفتقده بالدراسة. فقد تخرّجت في المعهد الأميركي للأحجار الكريمة (GIA) عام 2006؛ الأمر الذي منحها ثقة أن تبتكر تصاميم أكثر جرأة وحداثة.

أما مصمّمة المجوهرات الصينية ساندي ليونغ، فتميل إلى الياقوت أكثر. بقي متوهجاً في مخيلتها وذكرياتها منذ الطفولة. وهذا ما تختزله مجموعة «لونار» Lunar.

تستند المصممة الصينية ساندي ليونغ إلى الياقوت لدلالاته في الثقافة الصينية ورمزيته في الاحتفالات (جيمفيلدز)

أطلق عليها هذا الاسم تيمّناً بالسنة القمرية لعام 2024 الذي يُصادف عام التنّين. كان من البديهي بالنسبة لها أن تستند إلى الياقوت لدلالاته في الثقافة الصينية على مدى قرون، من ازدهارها إلى احتفالاتها. تشرح ساندي أن الصينيين يتفاءلون باللون الأحمر «لأنه يرمز إلى الحياة والحيوية والصحة والثروة والحظّ الجيّد».

في كل قطعة في هذه المجموعة، وهي تسع، يتألّق الياقوت المستخرج بطريقة مسؤولة من منجم مونتيبويز في موزمبيق. وتشير إلى أنّها أيضاً مصمّمة من الذهب الأصفر مُعاد التدوير عيار 18 قيراطاً، ومرصّعة بالألماس الشفّاف المستخرج من مناطق خالية من النزاعات؛ تماشياً مع فلسفة الاستدامة التي تعتمدها كل من المصممة وشركة «جيمفيلدز».

كل من سوشما وساندي تؤكدان أن من بين أهم الأسباب التي شجعتهما على التعاون مع «جيمفيلدز»، احترامها للمجتمعات المحلية، بحرصها على استخراج الزمرّد والياقوت من مناجم تتمتع بشرعية ومصداقية، كما على أن تصبّ الأرباح من أعمال التعدين في صالح مجتمعات الدول الأفريقية. وهذا ما تُعلّق عليه سوشما قائلة: «أعتقد بأنّ تعدين الأحجار الكريمة لا يقتصر على استخراجها فحسب، بل يشمل الالتزام بحماية الأنظمة البيئية، واحترام المجتمعات، وضمان إرث مستدام للطبيعة ولأجيال المستقبل».

تراعي ساندي ليونغ استعمال الياقوت المستخرج بطريقة مسؤولة تماشياً مع فلسفة الاستدامة التي تعتمدها (جيمفيلدز)

توافقها ساندي ليونغ الرأي، حيث سبق لها في المجموعات الأربع السابقة التي صمّمتها بالتعاون مع «جيمفيلدز» أن خصّصت نسبة من أرباحها في تمويل إعادة إعمار مدرسة في أحد أرياف مدغشقر. في هذه المجموعة أيضاً سيعود ريع 10 في المائة من صافي إيراداتها لجمعية تعمل بشكل مباشر في تمويل المشروعات المجتمعية ومشروعات الحفاظ على البيئة في القرى الأفريقية المجاورة للمناجم.


دار «شوبارد» تعبّر عن حبها للسينما بالذهب الخالص والمستدام

السعفة الذهبية لعام 2024 بعد أن انتهي من صُنعها حرفيو دار «شوبارد»
السعفة الذهبية لعام 2024 بعد أن انتهي من صُنعها حرفيو دار «شوبارد»
TT

دار «شوبارد» تعبّر عن حبها للسينما بالذهب الخالص والمستدام

السعفة الذهبية لعام 2024 بعد أن انتهي من صُنعها حرفيو دار «شوبارد»
السعفة الذهبية لعام 2024 بعد أن انتهي من صُنعها حرفيو دار «شوبارد»

منذ عام 1988، ودار «شوبارد» هي الشريك الرسمي لمهرجان «كان» السينمائي. هذه الشراكة تمنحها الحق في صنع جميع الجوائز التي يحصل عليها النجوم في المهرجان، بما في ذلك جائزة السعفة الذهبية. ولأنها أرفع جائزة في المهرجان على الإطلاق؛ أرادتها كارولين شوفوليه، الرئيس المشارك والمدير الإبداعي لدار «شوبارد»، أن تكون أكثر جائزة قيّمة ومرغوبة في عالم السينما. أرادتها كذلك أن تعكس قيمة العمل الفائز من جهة، ومهارة حرفيي مشاغلها، إضافة إلى مبادئها المعروفة بتبني الاستدامة في مجوهراتها من جهة ثانية.

كارولين شوفولييه ترسم بنفسها التصميم الجديد للسعفة (آلان بيريه)

من هذا المنطلق، تُصنع جائزة السعفة الذهبية بالكامل من الذهب الأخلاقي المصادق عليه بشهادة التعدين العادل؛ وهو ما يميّز هذه الجائزة عن غيرها من الجوائز السينمائية. وتشير دار «شوبارد» إلى أن الأمر يُعبّر عن التزامها الراسخ بأن الترف يمكن أن يكون مستداماً يتزاوج فيه الفن مع الأخلاق والجمال بشكل وثيق.

وهذا ما أكدته المخرجة جوستين تريت وهي تتلقى جائزة السعفة الذهبية عن فيلم «تشريح سقوط» (Anatomy of a Fall) في مهرجان «كان» السينمائي لعام 2023، بتصريحها أن السينما وسيلة أو بالأحرى مرآة يمكن للمرء استكشاف الطبيعة البشرية المعقدة من خلالها، وأيضاً الجوانب الإنسانية والتطورات الاجتماعية. من بين هذه التطورات، كما تُلمّح كارولين شوفليه، تمكين المرأة وحصولها على بعض حقوقها بقوة ناعمة قائمة على العطاء والتميز.

المخرجة جاستين تريت تحتفل مع طاقم فيلمها بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان «كان» عام 2023 (رويترز)

ليس أدل على هذا أن فوز جوستين تريت كان حدثاً لافتاً، خصوصاً وأنها قدّمت في هذا الفيلم شخصية نسائية رائعة تُجسّد امرأة قوية لا تكتفي بالمطالبة بحقها، بل تنتزعه انتزاعاً. تجدر الإشارة إلى أن هذه المرة الثانية في غضون ثلاث سنوات تحصل فيها امرأة على جائزة السعفة الذهبية. في عام 2021، فازت بها جوليا دوكورنو عن فيلم «تايتان» (Titane)، بينما كانت آخر مرة من نصيب امرأة في عام 1993 عندما فازت بها جين كامبون عن فيلم «The Piano Lesson».

لم تكن الجائزة جوهرة نفيسة، أي بالقيمة الحالية نفسها. والفضل يعود إلى كارولين شوفوليه، التي حرصت على أن تصوغها من الذهب الخالص لتعكس قيمة العمل الفائز.

السعفة الذهبية لعام 2024 بعد أن انتهي من صُنعها حرفيو دار «شوبارد»

علاقة الحب بين «شوبارد» والسينما بدأت في عام 1997، عندما التقت كارولين شوفوليه بيير فيوت، رئيس مهرجان «كان» السابق. فاجأها بأن طلب منها إعادة تصميم السعفة. لم تتردد وحملت النموذج القديم في حقيبة يدها، وتوجهت إلى جنيف لتعيد تصميم جميع القياسات والتفاصيل الجمالية. في شكلها الجديد، تفرّعت وريقاتها الـ19 بشكل أنعم، وانتهى جذعها المائل على شكل قلب لتبقى وفيّة لرمز من أهم رموز «شوبارد». حرصت أيضاً على أن تجعلها أخف وزناً وأكثر عُمقاً. كانت تُدرك أنها بهذا التعاون مع مهرجان «كان» السينمائي، لن تُعلن شغفها بالفن السابع للعالم فحسب، بل أيضاً مهارتها الإبداعية وحرفية العاملين معها.

السعفة الذهبية لعام 2024 على شكل نبتة تحيط بها أوراق من ذهب (باتريك ساجكو)

الآن، وبعد سبعة وعشرين عاماً، أُعيد إصدار السعفة الشهيرة بشكلها الأصلي ووضعت على قاعدة من الكريستال الصخري تتميز بشوائب تجعل كل واحدة منها قطعة فريدة، لا تشبه أخرى.

سيناريو صناعة السعفة

بعد صبّ الشمع وصهر المعدن في فرن تبلغ درجة حرارته 900 درجة تبدأ عملية تنظيفه وتشذيبه (شوبارد)

كما يُبنى السيناريو على سلسلة من المشاهد والأحداث التي تسلّط الضوء على نواحٍ مختلفة ووجهات نظر محتملة، فإن صناعة السعفة الذهبية هي الأخرى كانت بمثابة رقصة باليه اعتمدت على خطوات متعددة نُفّذت وفق نسق متسق من المراحل. تطلب إبداع كل سعفة ذهبية ما لا يقل عن 70 ساعة من العمل في ورشات الدار. تولى الإشراف على كل واحدة منها صائغ رئيسي حتى يضمن اتساق سير العمل طوال العملية الإبداعية التي يشارك فيها ستة حرفيين. تبدأ هذه الرحلة الإبداعية الجماعية بـ118 جراماً من الذهب الأخلاقي المعتمد بشهادة التعدين العادل؛ لضمان المعايير الأخلاقية على الصعيدين الاجتماعي والبيئي. بعدها تبدأ المرحلة الأساسية بصبّ الشمع لإعداد القالب قبل أن تصل إلى مرحلة صهر المعدن في فرن تبلغ درجة حرارته 900 درجة. بعد التشذيب والتنظيف والتلميع تظهر السعفة الذهبية في حلّتها النهائية في انتظار إبداع يستحقها.


مواجهة بين الماضي والحاضر في إصدارات «كارتييه» لعام 2024

مجموعة «ريفلكسيون دو كارتييه» عبارة عن مقابلة جريئة بين المينا ومرآة يبدو فيها الوقت معكوساً لكل نسخها   (كارتييه)
مجموعة «ريفلكسيون دو كارتييه» عبارة عن مقابلة جريئة بين المينا ومرآة يبدو فيها الوقت معكوساً لكل نسخها (كارتييه)
TT

مواجهة بين الماضي والحاضر في إصدارات «كارتييه» لعام 2024

مجموعة «ريفلكسيون دو كارتييه» عبارة عن مقابلة جريئة بين المينا ومرآة يبدو فيها الوقت معكوساً لكل نسخها   (كارتييه)
مجموعة «ريفلكسيون دو كارتييه» عبارة عن مقابلة جريئة بين المينا ومرآة يبدو فيها الوقت معكوساً لكل نسخها (كارتييه)

«كارتييه ولادة»، هذا ما قاله بيير رينيرو، في لقائه مع «الشرق الأوسط»، على هامش معرض «ساعات وعجائب لعام 2024». يستدل على قوله برسالة كتبها لوي كارتييه، في النصف الأول من القرن الماضي، لمصممة الدار آنذاك جان توسان يُثني فيها على تصميم اقترحته له، وجاء فيها: «إنها فكرة رائعة تكمن روعتها في أنها خصبة يمكن أن تُولد منها أفكار كثيرة».

بيير رينيرو (جون فراسوا روبير)

بيير رينيرو هو مدير الصور والأسلوب والتراث في «ميزون كارتييه» منذ عام 2003، يرى نفسه مسؤولاً عن صورة الدار وإرثها الغني، يعرف كل صغيرة وكبيرة في أرشيفها، ويشم نفَسها في كل تصميم، يؤمن بأن هذا المبدأ الذي أرساه جاك كارتييه والقائم على تخصيب أفكار قديمة لتوليد أفكار وأشكال معاصرة، يجب عدم الحياد عنه، مشيراً إلى أن «من فات قديمه تاه»، وهذا، تحديداً، ما كان واضحاً في معرض «ساعات وعجائب» الذي تحتضنه جنيف سنوياً.

تكشف النسخة الجديدة من مجموعة «كارتييه بريفيه» عن ساعة «تورتو» بالبلاتين أو الذهب الأصفر (كارتييه)

عادت الدار مثلاً إلى مجموعتها «كارتييه بريفيه»، وتحديداً ساعة «تورتو» التي ظهرت في عام 1912، لتعيد صياغتها، ولسان حالها يقول لجيل الشباب إنها، بشكلها المميز ووظائفها الجديدة، ابتُكرت لهم وليس لأجدادهم. كذلك الأمر لمجموعة «سانتوس» التي صممها لوي كارتييه للطيار سانتوس في عام 1904، عادت هي الأخرى بحُلة لم تتأثر بالزمن، بالعكس زادتها السنوات قوة وجاذبية، فضلاً عن ساعات «كراش» و«ريفلكسيون دو كارتييه»، وغيرها، كلها أُعيدَ النظر فيها وتعزيزها بتقنيات جديدة تخدم مواصفاتها الجمالية. «الظروف والناس والأذواق، بل العالم أجمع تغيّر، لهذا لا يمكننا أن نكتفي بتكرار أو استنساخ ما قدمناه في الماضي، مهما كان جماله»، وفق قول بيير رينيرو، مضيفاً «ثم إن النظرة إلى الجمال نسبية تختلف عبر الزمن، ومن جيل إلى آخر. من هذا المنظور، نحرص على أن تبقى عجلة التطوير في الدوران لتواكب إصداراتنا متطلبات العصر والحياة». يقول هذا وهو يعبّر عن سعادته بأن المجال الذي يعمل فيه لا يتطلب التقيد بقواعد تُكبّل الإبداع. «بالعكس تماماً، إنه قابل للتفكيك والتغيير وفق ما تُمليه الحالة الزمنية والأحاسيس والمشاعر».

مجموعة «سانتوس دومو» إصدار محدود بثلاث نسخ حصرية: تتميز بالأناقة بفضل طلاء اللَّكر الذي يغطي المينا ويسلط الضوء على الإطار الخارجي والعُلبة. تتوفر نسخة باللون الأخضر والبلاتين ونسخة بلون الطاووس الأزرق والذهب الوردي والثالثة بالرمادي الداكن والذهب الأصفر (كارتييه)

لا يُخفي بيير أن العملية تتضمن نوعاً من المغامرة بحُكم أن نتائج المشاعر غير مضمونة مسبقاً، لكن ما يُطمئن ويُحفز فريق العمل أن الدار تتقبل الأخطاء، تعترف بأخطائها وتملك جرأة التراجع عنها؛ بدليل أن «هناك تصميمات جرى اختبارها ولم تر النور، وأخرى توقّف إنتاجها لأنها لم تعد مناسبة»، وهذا، بنظره، أمر صحي وإيجابي.

لكنه يعود ليؤكد أن مواكبة التغييرات لا تأتي على حساب الأصول والجذور، ولا سيما إذا كانت قوية وراسخة في المخيلة والوجدان. «خذي باريس مثلاً، هي اليوم غير باريس القرن الماضي، توسعت وازدحمت بالسيارات وغيرها من التطورات التي غيّرت إيقاعها، لكنها لا تزال تسكن وجداننا ومخيلتنا عاصمة الأناقة والرومانسية والجمال، كذلك إبداعاتنا».

تعمل ساعة بآلية حركة ميكانيكية ذاتية التعبئة تدمج التوقيت المزدوج لإتاحة قراءة وقت منطقتين في آن واحد. وشكلاً تعزز الأناقة بشكل علبتها وسوارها وأيضاً بعقاربها المصممة على شكل سيف ومطلية بالروديوم المكسو بمادة مضيئة

إصدارات «ميزون كارتييه» الأخيرة تؤكد رأيه، فالماضي والحاضر فيها وجهان لعملة واحدة، وفي كل حالاتها وتجلياتها تثير الرغبة فيها، بغضّ النظر عن الزمن والثقافات. الفضل، وفق شرح رينيرو، أن أرشيفها الغني لم يكن يوماً مرجعاً يتقيد به مصمموها، بقدر ما هو قاموس يستلهمون منه تصميمات تتجدد باستمرار. الشرط الوحيد، الذي يُفرض على مصمميها وصُناعها، أن يتقيدوا بجينات الدار وأسلوبها الخاص. ساعة «تورتو» مثلاً كان الهدف من تصميمها في عام 1912، ابتكار شكل إبداعي مختلف. في عام 2024 عادت بشكلها الأصلي نفسه، مع إضافة ميزات جديدة مثل وظيفة الكرونوغراف المعقدة أحادية الزر، وعروات امتدت على طول السوار، ما جعل المظهر الجانبي يبدو نحيفاً، ووزن الساعة خفيفاً، كما ظهرت فيها عقارب على شكل سكة حديدية تدور حول علامات الساعة، جعلت المينا أوضح.

يُكرر بيير رينيرو مدى أهمية «أسلوب كارتييه» في كل عملية ابتكار، قائلاً: «إنه المركز الأساس لكل شيء»، فهو ما يُميزها، هذا الأسلوب اكتسبته من مهارتها وخبرتها في التصميم والترصيع وصقل الأحجار الكريمة أولاً، بحكم أنها لم تبدأ صانع ساعات، بل صائغ مجوهرات، وهو ما يتجسد في عنصر جذب لا يقام لمُنتجاتها على المستويين الفني والتجاري.

من مجموعة «ريفلكسيون دو كارتييه» النسائية التي تنافس كلاً من ساعات «كلاش» و«كوسان» بتصميمها الذي يجمع خبرة الدار في صناعة الساعات وصياغة المجوهرات، ويظهر هذا في التصميم الهندسي للسوار المفتوح، فهو يجمع الأسطح المخرَمة والذهب المصقول العاكس والخطوط الممدودة والزوايا الدقيقة (كارتييه)

أرقام المبيعات تؤكد أن مكانة «كارتييه» لا تهتز أو تتزعزع، على الرغم من الاضطرابات الاقتصادية التي مر بها قطاع المنتجات المترفة ولا يزال. اسمها يتحدى الأجيال، ويكفي ليُحرك مشاعر الهواة والعارفين على حد سواء. ما يُحسَب لها أنها لم تستثن في أي مرحلة من مراحل تطورها الكل، بمن فيهم المتطلعون لدخول نادي الفخامة من بابها، لم تُقلقها احتمالية أن يؤثروا عليها سلباً. أخذت دائماً موقفاً ديمقراطياً، تخاطبهم باللغة الأنيقة نفسها والراقية التي تخاطب بها هواة الاقتناء من العارفين، وتُقدم لكل شريحة بُغيتها، سواء من خلال قطعة مجوهرات صغيرة تناسب إمكانياتهم المتواضعة، أم ساعة مرصعة بالماس تتضمن حركات ووظائف معقدة تُقدَّر بمئات الآلاف.

من مجموعة «سانتوس دومو» بإصدار محدود لا يتعدى الـ200 قطعة، وفيه بتصميمها أناقة التصميم الأصلي لعام 1904 صُنع المينا من العقيق الأحمر بتدرجات لونية خفيفة تُسلط الضوء على البلاتين (كارتييه)

يشرح بيير رينيرو أن هذه الشمولية تدخل في صُلب جينات «كارتييه» منذ تأسيسها في عام 1847، ولم تتخلَّ عنها على مر العقود؛ بفضل رؤية جماعية تحترم السيناريو الذي كتبه المؤسس جاك كارتييه وأبناؤه من بعده. قبل بدء أي عمل، أياً كان حجمه وقيمته، تجري حوارات كثيرة بين المصممين وفريق العمل في الاستديو، وعلى رأسهم رينيرو بوصفه مدير الصور والأسلوب والتراث؛ للتأكد من أن التصميم سيكون إضافة لتاريخ الدار واستمراريتها. يقول: «أنا واحد من هذه الرؤية الجماعية. دوري يتركز في رسم صورة تليق باسمها والحفاظ على تاريخها وإرثها، ننسج منه قصصاً مثيرة، لكن نحرص على أن ترتبط بشكل أو بآخر بالمستقبل، استناداً لما قاله جاك كارتييه لجان توسان في رسالته».

مجموعة «سانتوس دومو» إصدار محدود بثلاث نسخ حصرية: تتميز بالأناقة بفضل طلاء اللَّكر الذي يغطي المينا ويسلط الضوء على الإطار الخارجي والعُلبة. تتوفر نسخة باللون الأخضر والبلاتين ونسخة بلون الطاووس الأزرق والذهب الوردي والثالثة بالرمادي الداكن والذهب الأصفر (كارتييه)

يأخذني الحماس وأسأله عن المعرض الذي نظمته «كارتييه» في اللوفر منذ فترة قصيرة، وركزت فيه على تأثير الفن الإسلامي، وما إذا كان التوجه إلى ثقافات معينة من الاستراتيجيات التسويقية التي تتبعها الدار، فينفي بشدة: «أبداً، وهذا ليس تعجرفاً أو تعالياً منا، كل ما في الأمر أن لدينا منطقنا وأسلوبنا الخاص الذي لا نحيد عنه، إنه أسلوب عالمي منفتح على كل الثقافات، ومن ثم لا يعترف بمكان ولا زمان».

لا ينكر أن الجانب التجاري مهم ولا يمكن تجاهله، إلا أن أهميته تتساوى مع قيمة المنتج وضرورة أن يلمس مشاعر الناس من جهة، ويبقى معهم كاستثمار يحمل اسم الدار للأبد، من جهة ثانية. هذا الانفتاح على الغير، وفق قوله، يفتح مساحة أكبر للإبداع، «فعوض أن نبقى سجناء ثقافة معينة تضعنا في إطار ضيق ومحدود، نُفضل أن نحلّق بخيالنا ونستكشف ثقافات جديدة وبعيدة نرى من خلالها الأشياء من زوايا مختلفة، أما علاقة (كارتييه) بمنطقة الشرق الأوسط، والعالم الإسلامي ككل، فهي ليست وليدة اليوم أو عملية تسويقية»، كما يؤكد. إنها تعود إلى أكثر من قرن عندما زارها جاك كارتييه وانبهر بثقافتها وفنونها، «وهذا يعني أنها بدأت حتى قبل افتتاح أي محل لنا بالمنطقة، وتبدأ معاملاتنا التجارية فيها، لهذا يمكنني القول بثقة إنها بُنيت على حب الجمال والاحترام، والدافع لها كان الانفتاح على ثقافات العالم. لم نقتصر على الاستلهام من الفن الإسلامي، من خلال أشكال هندسية من فن الآرت ديكو تحديداً، استلهمنا أيضاً من الفنون اليابانية والصينية وغيرها، فكلما استكشفنا ثقافات وحضارات بعيدة، جغرافياً وتاريخياً، توسعنا فنياً ليترسخ اسم الدار في الذائقة العامة».


خلي بالك من «زوزو»... العطر الجديد لـ«سيلين»

كل العطور التي ابتكرها هادي سليمان حتى الآن مستلهمة من تجاربه الخاصة (سيلين)
كل العطور التي ابتكرها هادي سليمان حتى الآن مستلهمة من تجاربه الخاصة (سيلين)
TT

خلي بالك من «زوزو»... العطر الجديد لـ«سيلين»

كل العطور التي ابتكرها هادي سليمان حتى الآن مستلهمة من تجاربه الخاصة (سيلين)
كل العطور التي ابتكرها هادي سليمان حتى الآن مستلهمة من تجاربه الخاصة (سيلين)

«زوزو» هو آخر عطر في سلسلة العطور المتخصصة التي طرحها المصمم هادي سليمان لدار «سيلين». ولولا أننا نجهل مدى ثقافته بالسينما العربية، لدفعنا الحماس للقول أن الاسم تحية لسعاد حسني وفيلمها الشهير «خلي بالك من زوزو». يشرح لنا سليمان معنى الاسم قائلاً إن «زوزو» لقب استُحدث في منتصف القرن الماضي لوصف أي فتاة صغيرة تضج بالحياة وتتميز بشعر قصير. لا يريد الحماس أن يفارقنا ونتمنى لو تعرَف على سعاد. هي الأخرى كانت تتمتع بديناميكية وروح طفولية وشعر غير طويل.

«زوزو» مستمد من لقب لفتاة صغيرة بشعر قصير وروح متمردة (سيلين)

لكننا نضطر أن نكبح جماح هذا الحماس ونستمع إلى وجهة نظر المصمم وهو يشرح: «كنت أتوق أن ابتكر عطرا عن فترة المراهقة المثالية، ألتقط فيه سحر الشباب الأبدي. وهكذا تصورت الروح المتمردة للكاتبة الفرنسية فرانسواز ساغان، والمظهر الصبياني للممثلة جين سيبورغ كما صورها جون لوك غودار في أفلامه، إضافة إلى كل الصبايا والشابات اللواتي أسعدني الحظ وعملت معهن أو التقطت صورهن منذ أكثر من عشرين عاما».

تجذر الإشارة إلى أن المصمم ومنذ أن بدأ في طرح عطور «سيلين» في عام 2019، وهو كمن يُسجل مذكراته في هذه العطور. استلهمها كلها من ذكرياته الخاصة: لحظات مهمة من حياته الشخصية والمهنية على حد سواء، إضافة إلى علاقاته الخاصة وتجارب أثرت عليه ورسمت خطوطها في مخيلته. لم يختلف الأمر في «زوزو» الذي يحمل الرقم الـ12 في سلسلة هذه العطور، أو بالأحرى الفصل الـ12 من سيرته الذاتية. الجميل فيه أنه يتمتع مثل باقي الفصول التي ألَفها لحد الآن بشخصية متميزة وفريدة.

قارورته بسيطة بخطوط واضحة وسلسة (سيلين)

في قارورة هندسية بخطوط بسيطة، يحتضن «زوزو» نفحات شرقية فخمة يستمدها من خلاصات فول التونكا وحلاوة الكراميل ونغمات الباتشولي والفانيلين والمسك وغيرها من المواد والمكونات التي يُوقَع بها هادي سليمان كل عطوره، مثل البودرة خفيفة. فهذه تطيل من مدة هذه العطور وفي الوقت ذاته تضفي عليها إحساساً مثيراً يدغدغ الحواس.