كارولينا هيريرا تبعث رسالة حب بخلاصات شرقية

عطرها الجديد «ترو عود» وُلد من ذكرياتها في أسواق السعودية وطقوس البخور الحميمة

كاورلينا أدريانا هيريرا في إحدى رحلاتها إلى منطقة الشرق الأوسط (كارولينا هيريرا)
كاورلينا أدريانا هيريرا في إحدى رحلاتها إلى منطقة الشرق الأوسط (كارولينا هيريرا)
TT

كارولينا هيريرا تبعث رسالة حب بخلاصات شرقية

كاورلينا أدريانا هيريرا في إحدى رحلاتها إلى منطقة الشرق الأوسط (كارولينا هيريرا)
كاورلينا أدريانا هيريرا في إحدى رحلاتها إلى منطقة الشرق الأوسط (كارولينا هيريرا)

قبل أن تُؤجِج المجموعات الرمضانية الاهتمام بمنطقة الشرق الأوسط في شهر رمضان الفضيل وتجعل صناع الموضة يتنافسون على طرح أزياء وإكسسوارات خاصة وحصرية، كانت العطور أول ما جذبهم إلى المنطقة. العود تحديداً أثار فضولهم وقريحتهم على حد سواء.

عندما وصلت رائحته إليهم منذ أكثر من عقد من الزمن، لم يستسيغوها. كانت نفاذة وقوية مقارنة بما تعودوا عليه من عطور بخلاصات الورد والفواكه. لكنه فرض نفسه عليهم بقوته. فأهمية سوق الشرق الأوسط وما تُحققه لهم من أرباح في مجال العطور تحديداً لا تُقدر بثمن.

لم تنجح محاولاتهم الأولى في التعامل معه، إلا أن «التكرار يُعلم الشطار» كما يقال. مع الوقت تطورت العلاقة بينهم. كانت وصفتهم الناجحة مزجه بخلاصات أخرى جعلته مقبولاً على المستويين العربي والعالمي. لكن كما تقول كارولينا أدريانا هيريرا، ابنة مؤسسة دار الأزياء الشهيرة، والمديرة الإبداعية لقسم الجمال والعطور في الدار، العملية لم تقتصر على إتقان فنون مزجه بمكونات وخلاصات مترفة، بل كان عليهم أن يفهموا ثقافته ويفكوا الرموز التي تجعله جزءاً من تاريخ وثقافة تدخل في صميم الروتين اليومي للعائلات الشرقية. وهذا ما قامت به.

أدركت بحسها أنها لكي تنال رضا سوق الشرق الأوسط فعليها أن تنغمس في كل تقاليده (كارولينا هيريرا)

كانت ذكية. أدركت بحسها أنها لكي تنال رضا سوق الشرق الأوسط، فعليها أن تنغمس في تقاليده وتتعمّق في طقوسه. قامت برحلات كثيرة إلى الخليج العربي برفقة والدتها، وخلال هذه الرحلات اكتشفت كما تقول «الدور الجوهري الذي تلعبه العطور في الثقافة العربية». تتذكر كيف زارت الأسواق التقليدية واندمجت في العالم الفريد للعطور والزيوت قبل أن تطلق في 2017 مجموعة «الكنوز الشرقية» وهي عبارة عن أربعة عطور مستوحاة من أجواء الشرق: عطر غولد إينسينس، وبلاتينيوم ليذر، وبرونز تونكا، وغولد مير أبسولوت. أضافت إليها هذا العام عطر ترو عود. عطر ليس ككل العطور. يعانق الشرق بدفء ويلتحم به. تقول إنها استوحته «من أحدث تجاربي في الشرق الأوسط، ومما صادفته من روائح مميزة وما تعلمته عن طقوس الاحتفالات المحلية والمناسبات العائلية، التي لا تكتمل من دون بخور أو رشات من عطر العود».

العملية لم تقتصر على إتقان فنون مزجه بل أيضاً على ضرورة فهمه بوصفه جزءاً من ثقافة تدخل في صميم الروتين اليومي للعائلات الشرقية (كارولينا هيريرا)

وتتابع: «قبل زياراتي، سمعت كثيراً عن العادات العربية، ولما حضرت لمستها بنفسي، مثل تعطير أثاث المنزل قبل استقبال الضيوف تعبيراً عن مكانته في نفوس أهل البيت، وضرورة أن تبقى المبخرة مشتعلة في منتصف الطاولة بين الحضور. مشاهدة هذه الطقوس شخصياً جعلتني أدرك أن الدور الذي تلعبه العطور يتعدى حسن الضيافة، وأن الموضوع يرتبط بالهوية والتقاليد المتوارثة». فمع بدء التبخير، تنطلق عادة جلسات ما بعد الظهيرة مصحوبة بالتمر وأكواب الشاي والقهوة ودخان العود وهو يتبخر ببطء ليصبح جزءاً لا يتجزأ من الأجواء والحكايات المرويّة.

مع بدء التبخير تنطلق الجلسات مصحوبةً بالتمر وأكواب الشاي والقهوة ودخان العود وهو يتبخر ببطء (كارولينا هيريرا)

تقول إن من بين ما شدّها في هذه الجلسات كيف «أن الكل وبدلاً من التقاط صور لتسجيل اللحظة كما نفعل في الغرب، يفضّل تذكّرها بشكل إنساني معطر برائحة العود».

لم يكن الحصول على العود عملية سهلة كما تقول، فمن بين مائة شجرة عود، لا ينتج إلا عددٌ قليل منها الراتنج العطري الذي يحتاج إلى ما يصل إلى خمسين عاماً ليتكوّن طبيعياً. ولهذا السبب يُشبَّه زيته العطري بالذهب السائل. تتذكر كارولينا هيريرا أنها انبهرت كيف يفرق حتى الإنسان العادي بين العود الجيد وغير العادي. منهم تعلمت فحص جودة العود باستخدام كأس ماء «لم تطفُ قطع العود في المياه، ما يدل على جودتها العالية».

اختزلت في العطر الجديد طقوس الاحتفالات المحلية والمناسبات العائلية التي لا تكتمل من دون بخور أوعود (كارولينا هيريرا)

من هذا الوعي والتجارب الشخصية وُلد «ترو عود» العطر الخامس في مجموعة الكنوز الشرقية. أوكلت مهمة إبداعه للعطار جوردي فيرنانديز الذي قضى أكثر من 20 عاماً في دراسة تقاليد الشرق الأوسط، ويملك قاعدة واسعة من المعلومات عن المنطقة وتقاليد سكانها. كانت تعليماتها له واضحة: أن يأتي مناسباً للرجال والنساء، وأن يرتكز على العود الطبيعي، ويبتعد عن الكليشيهات التجارية حتى يبقى مخلصاً لهويته. وهكذا تجنّب فيرنانديز المكونات المستمدة من التوابل أو بعض الحيوانات، وركّز على باقة من الأزهار، مثل الباتشولي والياسمين المصري، بينما جعل قاعدتها نفحات خشبية مترفة. كان مهماً بالنسبة له أيضاً أن يستورد العود من تايلاند، لما يتميز به من كثافة وعمق، إضافة إلى أنه حاصل على ترخيص من معاهدة التجارة العالمية لأصناف الحيوان والنبات البري المهدد بالانقراض.

من بين مائة شجرة عود لا ينتج إلا عددٌ قليل منها الراتنج العطري الذي يحتاج إلى ما يصل إلى خمسين عاماً ليتكوّن طبيعياً (كارولينا هيريرا)

يشرح جوردي فيرنانديز عملية ابتكاره والخطوات التي أخذها بعين الاعتبار قائلاً: «هذا العطر خاصة صُمم لكي يرتبط على نحو وثيق بالذكريات والأوقات الممتعة مع العائلة والأصدقاء في المنطقة العربية، لهذا كان مهماً أن يأتي برائحة أقوى من الزيت العطري. كما حرصنا فيه على استخدام عود يمكن إنتاجه بطريقة مستدامة، كي نضمن ألا يفقد العطر كثافته ونقاوته مع الزمن».

تتكون قاعدة العطر من زيت خشب الصندل وخلاصات الباتشولي مع لمسات من خشب الأكيجالا والمسك والعنبر. بينما يغلب على القاعدة الوسطى نفحات من العود يخفف من قوته زهر الياسمين المصري. أما النفحات العليا، فيعود الفضل في انتعاشها إلى زهر الأوسمانثوس الصيني الذي تشبه رائحته رائحة المشمش ونفحات من الزيتون بنغمات الزعفران والفريزيا.


مقالات ذات صلة

خلي بالك من «زوزو»... العطر الجديد لـ«سيلين»

لمسات الموضة كل العطور التي ابتكرها هادي سليمان حتى الآن مستلهمة من تجاربه الخاصة (سيلين)

خلي بالك من «زوزو»... العطر الجديد لـ«سيلين»

«زوزو» هو آخر عطر في سلسلة العطور المتخصصة التي طرحها المصمم هادي سليمان لدار «سيلين». ولولا أننا نجهل مدى ثقافته بالسينما العربية، لدفعنا الحماس للقول أن…

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة بدأت الفانيلا تسترجع مكانتها في صناعة العطور الدافئة والمريحة (أوجار)

2024... سيكون «عام الفانيلا» في عالم العطور

استعمال الفانيلا (الفانيليا) في العطور ليس جديدا؛ إذ يعود لبداية القرن الماضي، لكنه بدأ يسترجع مكانته وقوته بسبب الحنين للماضي وما يوحيه من دفء وذكريات الطفولة.

مروى صبري (القاهرة)
لمسات الموضة عطر «غوتشي» الذي تفخر شركة كوتي المصنعة له بأنه من مكونات عضوية وصديقة للبيئة بالكامل (غوتشي)

العطور والبيئة... صلح طال انتظاره

خلال السنوات القليلة الماضية، تحوّلت الاستدامة إلى واحد من أكثر المصطلحات شيوعاً عبر مجموعة واسعة من القطاعات الاستهلاكية.

مروى صبري (القاهرة)
يوميات الشرق الذكاء الاصطناعي وحاسة الشمّ (جامعة براون)

منح أجهزة الكومبيوتر حاسة الشمّ

طوّر باحثون أنوفاً إلكترونية لمساعدتنا في رصد مكونات محددة منذ الثمانينات، في الوقت الذي يجري فيه استخدام بعضها في الصناعة اليوم، لكنها محدودة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق قطاف الورد في أعالي جبال الأطلس في المغرب بعدسة دوني دايو (معهد العالم العربي)

«عروس الياسمين»... زينة «عطور الشرق» في معهد العالم العربي

يفتح معهد العالم العربي في باريس أبوابه لـ«عطور الشرق» احتفاءً بإرثٍ عربي معطّر بالعود والعنبر والورد. ويزين المعرض فستان العروس السعودي المصنوع من الياسمين.

كريستين حبيب (بيروت)

النجمة نادين نجيم تقتحم عالم التجميل بعلامتها الخاصة

درست نجيم السوق جيداً كما غاصت في مكامن قوتها لتكتشف أن الجمال هو ورقتها الرابحة (نادين نجيم)
درست نجيم السوق جيداً كما غاصت في مكامن قوتها لتكتشف أن الجمال هو ورقتها الرابحة (نادين نجيم)
TT

النجمة نادين نجيم تقتحم عالم التجميل بعلامتها الخاصة

درست نجيم السوق جيداً كما غاصت في مكامن قوتها لتكتشف أن الجمال هو ورقتها الرابحة (نادين نجيم)
درست نجيم السوق جيداً كما غاصت في مكامن قوتها لتكتشف أن الجمال هو ورقتها الرابحة (نادين نجيم)

أعلنت الممثلة اللبنانية نادين نسيب نجيم هذا الشهر عن إطلاق علامتها الخاصة لمستحضرات التجميل. وجاء في بيان صحافي أنها منتجات وُلدت عقب انفجار مرفأ بيروت عام 2020؛ أشد الفترات العصيبة في حياتها. بعد المعاناة والتشافي، حولت الألم إلى تجربة إيجابية، استهدفت منها تجسيد ما اكتشفته بداخلها من ثقة بالنفس وقدرة على التكيّف مع أصعب الظروف.

تضم المجموعة كريمات أساسية وأحمر خدود وشفاه بتركيبة كريمية (نادين نجيم)

في هذا الصدد تعلق: «تغمرني مشاعر الامتنان لكل ما مررت به خلال مرحلة التشافي التي كانت سبباً في خوض هذه التجربة وإطلاق علامة (NADINE NJEIM BEAUTY) المخصصة لعاشقات الجمال، فبالإضافة إلى مجموعة المستحضرات الاستثنائية التي تستهدف تمكينها. ترمز العلامة إلى قيم المثابرة والثقة بالنفس. من هذا المنظور، أتمنى أن تشكل لغيري من النساء أيضاً مصدر إلهام يساهم في إبراز تفرّدهنّ واستكشاف جمالهنّ الداخلي». وتتابع: «يجب عدم الاستهانة بأهمية حب الذات والثقة بالنفس في تغيير حياتنا أو على الأقل نظرتنا إلى ما يحدث فيها من تغيرات».

فرشاة لتوزيع الماكياج من المجموعة التي أطلقتها هذا الشهر (نادين نجيم)

درست نجيم السوق جيداً، كما غاصت في مكامن قوتها لتكتشف أن الجمال هو ورقتها الرابحة. فهو أداة مهمة في يد المرأة؛ تساعدها على مواجهة العالم الخارجي بثقة أكبر. لا بد من أن تكون قد انتبهت أيضاً إلى أن كثيرات من النساء معجبات بجمالها ويسكنهن فضول حول كيف يمكنهن تحقيقه من خلال ماكياج سهل وبمستحضرات تغذي البشرة وفي الوقت ذاته أسعارها معقولة مقارنة بالمستحضرات التي تطرحها كبريات بيوت التجميل. بعد الدراسة والتعافي، أطلقت أول مجموعة بتوقيع «نادين نجيم بيوتي» راعت فيها كل ما تتوق إليه هؤلاء المعجبات.

تضم المجموعة 5 منتجات منها أحمر خدود وشفاه بقوام كريمي لامع والهايلايتر السائل (نادين نجيم)

الدفعة الأولى منتجات مصممة بعناية لتعزيز ثقة المرأة وتشجعيها على إبراز مكامن الجمال فيها... غنية بمكونات نباتية صديقة للبيئة، تتوزع على البشرة بسهولة وتضمن للمرأة التألق لمدة طويلة، إضافة إلى أنها تلتزم باستخدام مكونات آمنة وصحية تناسب البشرة العربية، والأهم؛ لها وظائف متعددة، مثل أحمر خدود يمكن استعماله أيضاً أحمر شفاه.


كان يا ما كان... مجوهرات صاغتها «شوبارد» لمهرجان «كان»

بروش مبتكر يحتفي بعالم الحيوان بشكل يجمع الشقاوة والمرح (شوبارد)
بروش مبتكر يحتفي بعالم الحيوان بشكل يجمع الشقاوة والمرح (شوبارد)
TT

كان يا ما كان... مجوهرات صاغتها «شوبارد» لمهرجان «كان»

بروش مبتكر يحتفي بعالم الحيوان بشكل يجمع الشقاوة والمرح (شوبارد)
بروش مبتكر يحتفي بعالم الحيوان بشكل يجمع الشقاوة والمرح (شوبارد)

شهر مايو (أيار) بالنسبة لدار «شوبارد» ليس ككل الأشهر. إنه الشهر الذي تستعرض فيه إمكانيات ورشاتها وحرفييها في صياغة مجوهرات رفيعة تتحدى المتعارف عليه فنياً وتقنياً. العمل على هذه الإبداعات يجري على قدم وساق في مختبرات الابتكار والتصميم والتنفيذ الواقعة في سويسرا. أما العيون فمصوبة نحو الريفييرا الفرنسية، وتحديداً مهرجان «كان السينمائي». فهذا المهرجان أصبح ميدانها منذ أن أصبحت شريكه الرسمي في عام 1998. تصول وتجول فيه بأجمل الإبداعات وأغلى الأحجار التي تتزين بها النجمات. ببريقها وابتكارها لا تعرف إن كان ذلك يزيدهن بريقاً أم لا، وهن يختلن بها على السجادة الحمراء. الطريف أن هذه المجموعات السنوية أيضاً بعنوان «السجادة الحمراء».

أقراط باسم «فراشات» تظهر فيها فراشتان من الذهب مرصعتان بحجرين من الزبرجد على شكل كمثرى. يعطيان الانطباع كما لو أنهما تطيران وتحلقان برشاقة قبل أن تحطا على أزهار لتلقيحها وزرع بذور الحياة فيها.

هذا العام قررت كارولين شوفوليه، الرئيسة المشاركة والمديرة الإبداعية لدار شوبارد أن تذهب أبعد مما عودتنا عليه. لم تقتصر مجموعتها هاته على إتحافنا بصرياً. دخلت المنافسة السردية مع الأفلام السينمائية المتنافسة على سعفتها الذهبية. نسجت حكايات تُلهب الخيال تبدأ كل واحدة منها بـ«كان يا ما كان» ثم تتفرع إلى أخرى تحمل كل واحدة منها حكاية لوحدها.

تعتقد كارولين أنه في كل الأزمان وكل الثقافات «تعد الحكايات والأساطير جزءاً من الخيال الجمعي، تدعونا منذ الطفولة لدخول أبواب الغابات المسحورة، والممالك البعيدة، والحيوانات الناطقة، والمخلوقات ذات القوى السحرية». من ذكريات الطفولة وقراءاتها استلهمت كارولين شوفوليه، سيناريو مجموعتها لعام 2024، جمعت فيه 77 قطعة فريدة وحكاية يختلط فيها الخيال بمهارة حرفيين.

قلادة مستوحاة من شجرة بلوط استغرق صنعها ستة أشهر على يد أربعة حرفيين (شوبارد)

أبطال هذا السيناريو المثير مُشكلون من حيوانات ونباتات يعيشون في وئام ويمنحون الحياة معنى السعادة. ضخَت كل واحد من هذه الكائنات بتفاصيل دقيقة جعلتهم في بعض الأحيان يتحركون بشكل يعطي الانطباع كما لو أنهم يتنفَسون. من بين هذه الحكايات، تلفت قلادة مستوحاة من شجرة بلوط الأنظار، يسكنها ويحتمي بها عدد من الحيوانات الصغيرة والحشرات والطيور. استغرقت حبكتها وصياغتها بالذهب الوردي والتيتانيوم الأخلاقي، ستة أشهر على يد أربعة حرفيين.

خاتم مستوحى من الفطر بتدرجات لونية تتباين بين الأبيض والبرتقالي والبني (شوبارد)

أسفل هذه الشجرة الوارفة والغنية بالألوان، يظهر خاتم على شكل فطر مصنوع من الذهب الوردي، غطاؤه الرقيق والمضلع، مرصع بالألماس الأبيض والبرتقالي والبني، في تدرج لوني مثير. لحبك الحكاية، كان مهماً أن تأتي التفاصيل بأهمية الأحجار والمعادن. أوراق الشجرة مثلاً جاءت من التيتانيوم والتسافوريت؛ وأزهارها مُرصعة بالكامل بياقوت باللون الأصفر مقطوع بتقنية «بريوليت». أما أوراق ثمرة البلوط فجاءت منحوتة وملونة بشكل مثير بفضل استعمال التيتانيوم.

غصن مستوحى من زنبق الوادي مصنوع من التيتانيوم زرعته كارولين شيفوليه على الجانبين ليسند أزهاراً مرصعة بالألماس (شوبارد)

وطبعاً لا تكتمل هذه الحكاية من دون غصن من زنبق الوادي مصنوع من التيتانيوم، زرعته كارولين شيفوليه على الجانبين ليسند أزهاراً على شكل أجراس مرصعة بالألماس ومدقاتها الصغيرة من الذهب الأصفر. عند ارتداء هذا الغصن كـ«بروش» فإنه يُغني عن كل ما سواه.

تجدر الإشارة إلى أن التيتانيوم، وهو مادة نادراً ما تستخدم في المجوهرات التقليدية، بات منذ بضع سنوات، أداة قوية في يد حرفيي الدار يتجاوزون به الكثير من القيود التقنية التي تفرضها أحيانا معادن أخرى مثل الذهب. فهو يتميز بميزتين، الأولى خفة وزنه التي تجعل تطويعه سهلاً، والثانية إمكانية تلوينه بألوان أكثر تنوعاً عن طريق الأكسدة. عند الانتهاء من عملية التلوين يصبح جاهزاً وكامل الأوصاف لا يحتاج إلى أي أحجار كريمة تُزينه. يمكن أيضاً ترصيعه بأحجار بنفس الألوان. في هذه الحالة يكون التأثير مختلفاً، حيث يبدو فيها مثل الحرباء بانعكاس ألوانه.

عقد طويل متعدد الألوان باسم «فلاور»

في حكاية أخرى تعكس حياة النباتات، يظهر عقد طويل متعدد الألوان، تتفتح فيه زهرة من الروبليت والتسافوريت وألماس ملون في قلب كريستال تحيط به تسع زهور من التيتانيوم مصنوعة يدوياً بشكل فردي. تم ختم هذه اللوحة المصغرة بلآلئ صغيرة تستحضر ندى الصباح وهو يزين أوراق التسافوريت.

ضفدعتان تحضنان خاتماً مصنوعاً من الذهب الأصفر والتيتانيوم مرصعتان بأحجار الزمرد على شكل كمثرى (شوبارد)

بعد انتهائها من قصة الفراشات، تعرج كارولين وفريق العمل على مخلوقات أخرى لإثراء الحكاية. تظهر ضفدعتان صغيرتان تحضنان خاتماً مصنوعاً من الذهب الأصفر و التيتانيوم، تُرصِعهما بأحجار الزمرد على شكل كمثرى، فتدعمان تاجاً مرصعاً بالروبليت والألماس الأبيض والأصفر. وفي وسط هذا العمل يتموضع حجر روبليت مقطوع بشكل دائري بوزن 17.7 قيراط.

بحركة بسيطة تتحول الـ«جنية» التي تزين التاج إلى بروش يمكن استعماله بشكل مستقل (شوبارد)

وطبعاً لأن حكايات الطفولة لا تكتمل من دون «جنية طيبة» تتمتع بقوى خارقة من شأنها أن تغير مسار حياة أي شخص، تبرز في هذا التاج واحدة في قمة الدقة تأخذ مكانها وسط تاج هيكلي وهي محاطة بمجموعة من النجوم تجسدها قطرات من الماس الصافي. أما جناحاها فمصنوعان من عرق اللؤلؤ. بحركة بسيطة تُلوِح عصاها السحرية، فتتحول إلى بروش أنيق، يعكس قوتها وقوة «شوبارد» الكامنة في تقنياتها وتوهج ألوانها.


«سيلين» تعيد «التوكسيدو» للصدارة في مهرجان «كان»

اللقطة التي تظهر تفوق «التوكسيدو» على الفستان (أ.ف.ب)
اللقطة التي تظهر تفوق «التوكسيدو» على الفستان (أ.ف.ب)
TT

«سيلين» تعيد «التوكسيدو» للصدارة في مهرجان «كان»

اللقطة التي تظهر تفوق «التوكسيدو» على الفستان (أ.ف.ب)
اللقطة التي تظهر تفوق «التوكسيدو» على الفستان (أ.ف.ب)

إذا كان هناك شيء واحد سلطت المخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي الضوء عليه في مهرجان «كان» الأخير، فهو أن الموضة خيار يعكس حالة مزاجية وشخصية. أكدت لنا إطلالتها في حفل الافتتاح أيضاً أنه كما للفستان، بذيله الطويل وأكتافه المكشوفة جمالياته في المناسبات الكبيرة، كذلك للتايور أو «التوكسيدو» تأثيره الدرامي. الأول يضفي الأنوثة ويحرك ذكريات الطفولة وصوراً حالمة للأميرات، والثاني يعكس القوة والاستقلالية، مع لمسة تمرّد على المتعارف عليه، إن احتاج الأمر.

إطلالة قوية رسمها هادي سليمان في دار «سيلين» وجسدتها نادين لبكي بدقة (أ.ب)

كل هذا جسّدته لنا نادين لبكي في حفل افتتاح الدورة 77 لمهرجان «كان» بارتدائها «توكسيدو» بطابع رجالي عوض فستان طويل. «التوكسيدو» من علامة «سيلين» وتصميم هادي سليمان. لم تحاول أن تُذوِّب شخصيته الذكورية أو تخفف منها، بالعكس لعبت على هذه النقطة، كأنها تتحداه بأنوثتها، أو فقط تحترم الحقوق الأدبية لقطعة يعدّها الرجل ملكه الخاص. سواء كان هذا أو ذاك، فإنها إطلالة ميَزتها عن باقي المشاركات في حفل الافتتاح. صُنع الجاكيت من الموهير الخفيف والناعم، نسقته مع قميص أبيض كلاسيكي من القطن، وبنطلون أيضاً بقصة سموكنغ. كل التفاصيل تحتضن طابعه الرجالي، من القصة المستقيمة والخط الساتاني الذي يمتد من أعلى الخصر إلى أسفل، والحزام، والـ«بابيون»، الذي يعدّ لحد الآن من الإكسسوارات الرجالية التي لم تسرقها المرأة بعد.

لم تحاول نادين تذويب الجرعة الرجالية أو التخفيف منها... بالعكس أبرزتها أكثر باستعمال «بابيون» (رويترز)

ليست هذه أول مرة يُسجل فيه «التوكسيدو» حضوره فوق السجادة الحمراء. سبق وألهبت أنجلينا جولي مواقع التواصل الاجتماعي والمجلات البراقة في حفل توزيع جوائز «البافتا»، بإطلالة مشابهة بتوقيع دار «سان لوران» في عام 2014، التي كان هادي سليمان، مصمماً لها قبل التحاقه بدار «سيلين». حينها أيضاً كانت الإطلالة درامية لفتت الأنظار إلى مهارته في تصميم بدلات تغوي الرجال والنساء على حد سواء.

تجدر الإشارة إلى أن كثيراً من النجمات ظهرن بـ«التوكسيدو» في مناسبات سابقة، مثل بيانكا جاغر في السبعينات، وكايت بلانشيت وكاري موليغان وغيرهن. فهذه القطعة كما نعرفها اليوم زرع الراحل إيف سان لوران بذرتها في بداية السبعينات. لكن ولا نجمة استطاعت أن تُزحزح أنجلينا جولي عن عرشها وتلك الصورة التي خلقتها في عام 2014، بالقميص الأبيض والربطة القصيرة التي تركتها مفتوحة تتدلى من الجانبين. ثم جاءت نادين لبكي لتنافسها، وذلك بتقديم هذه الإطلالة الذكورية بترجمة مختلفة ومتميزة، ساعدها في خلقها الفنان وخبير الأزياء سليمان ضياء، محترماً شخصيتها كفنانة وأسلوب هادي سليمان كمبدع لهذه القطعة.

صحيح أن الأب الروحي لهذه القطعة هو إيف سان لوران، إلا أن هادي سليمان يمنحها في كل موسم، وفي أغلب تشكيلاته لـ«سيلين» روحاً تتمرد على الفروقات الاجتماعية لمفهومي الذكورة والأنوثة. ربما يعود الفضل إلى مقولة شهيرة لبيير بيرجيه شريك المصمم الراحل أنه «إذا كانت كوكو شانيل قد حرَرت المرأة، فإن إيف سان لوران منحها القوة». وهذا تحديداً ما يقدمه في كل موسم، و جسدته إطلالة نادين لبكي برسمها لوحة لامرأة تحضُن أنوثتها وتفرَدها بقوة.


العارضة تايلور هيل... كليوباترا من هذا الزمن

العارضة تايلور هيل... كليوباترا من هذا الزمن
TT

العارضة تايلور هيل... كليوباترا من هذا الزمن

العارضة تايلور هيل... كليوباترا من هذا الزمن

من بين الملايين، التي تهادت على السجادة الحمراء، والمقصود هنا بالملايين، مجوهرات نفيسة لا تُفصح البيوت المُصممة لها عن أسعارها حتى لا تصيب البعض بسكتات قلبية، لفت العقد الذي ارتدته العارضة السوبر تايلور هيل الأنظار. استلهمته مصممته فاليري ميسيكا من الفراعنة، واجتهدت العارضة أكثر لتستحضر لنا صورة النجمة الراحلة إليزابيث تايلور في دور كليوباترا. استعملت العارضة ماكياجها وزينتها لتخلق صورة من هذا الزمن لكليوباترا.

العارضة تايلور هيل في عقد مستوحى من الحضارة الفرعونية (ميسيكا)

قصة شعر قصيرة تخللتها تجعيدات خفيفة في لفتة للشعر الأفريقي، وماكياج مدخَن عصري، ركَزت فيه على العيون الكحيلة والمجنحة عند الطرفين، كل هذه التفاصيل عزَزت هذه الصورة. أما العقد الذي تزينت به فكان هو الانطلاقة التي بنت عليها هذه الإطلالة. العقد واسمه «إمبيريال موف» Imperial Move ينتمي لمجموعة أطلقت مصممة المجوهرات فاليري ميسيكا أول دفعة منها في عام 2022. قالت إنها تلعب على النور، الأمر الذي يُفسِره عنوانها: «أبعد من الضوء» (Beyond the Light). هذه المجموعة جاءت نتاج انبهارها بالمجوهرات والثقافة الفرعونية وفلسفتها حول جوهر الحياة ومفهوم التحوَل والارتقاء، وفق قولها. لم تُخف أنها انبهرت بحياة الفراعنة منذ أن كانت طفلة. كانت تقرأ عن حياتهم بنهم وتشاهد أي أفلام تتناول ذلك العصر، وهي لا تكاد تُصدق كيف كانت النساء آنذاك قويات ومستقلات وفي الوقت ذاته في غاية الأناقة والأنوثة، وهو ما يبدو جلياً في اهتمامهن بابتكار مستحضرات التجميل والماكياج والعطور والحلي، إلى حد القول إنهن من وضعن أسس صناعة الجمال كما نعرفها اليوم.

تايلور هيل ورغم أنها عارضة وليست نجمة نجحت في أن تخطف الأضواء من نجمات لهن باع طويل في الفن السادس. أمر أصبح شبه عادي في معظم المهرجانات السينمائية. فهي لم تعد، ومنذ عقود، قصراً على الأفلام أو النجوم المشاركين أو النقاد وعشاق السينما، بعد أن اتسعت ساحتها لتستوعب عشاق الموضة وصناعها. لكن تزايد قوتهم وحضورهم بهذا الحجم الهائل الذي يكاد يغطي على النجوم لم يكن مُحتسباً.

تنافس فوق السجادة الحمراء على جذب الأنظار (رويترز)

الآن أصبحت بيوت أزياء ومجوهرات وتجميل، مثل «ديور» و«شارلوت تيلبوري» و«شوبارد» وغيرهم تتمركز في «كان» ليكون لها نصيب منه هذه الفعالية. توفر للنجمات والنجوم خدمات تتعلق بالأزياء والماكياج والإكسسوارات، بما فيها المجوهرات الرفيعة. بعضها يستهدف تقديم خدمات تعود عليهم بتغطيات إعلامية، وبعضها ينسج قصصاً من التاريخ أو عن الحب كما هو الحال بالنسبة لـ«ميسيكا» والعقد الذي زين جيد سفيرتها تايلور هيل.


العرب يتألقون على السجادة الحمراء لمهرجان «كان»

شهد حفل افتتاح مهرجان «كان» مشاركات عربية قيمة على كل المستويات (أ.ف.ب)
شهد حفل افتتاح مهرجان «كان» مشاركات عربية قيمة على كل المستويات (أ.ف.ب)
TT

العرب يتألقون على السجادة الحمراء لمهرجان «كان»

شهد حفل افتتاح مهرجان «كان» مشاركات عربية قيمة على كل المستويات (أ.ف.ب)
شهد حفل افتتاح مهرجان «كان» مشاركات عربية قيمة على كل المستويات (أ.ف.ب)

ليس جديداً أن يحضر المصممون العرب المهرجانات السينمائية العالمية أسوة بغيرهم من المصممين العالميين. فهذه الساحة أصبحت مفتوحة للكل ما دامت الأناقة والإبهار حاضرَين. فهما عنصران متوفران لديهم، مما يجعل تصاميمهم تلقى إقبالاً كبيراً كلما تطلبت المناسبة لفت الأنظار. في الأيام الأولى من دورة مهرجان «كان» الـ77 كان حضورهم مميزاً، سواء من ناحية العدد أو ما وفروه من أناقة. من توني ورد الذي اختارت منه النجمة يسرا فستاناً يلمع ببريق أحجار سواروفسكي والترتر، وفؤاد سركيس، الذي اختارت منه ساندي عواد فستاناً مستوحى من حوريات البحر، و جورج شقرا، الذي تألقت الإعلامية اللبنانية ريا أبي راشد في فستان بتوقيعه بلون أحمر زادها ألقاً وتألقاً.

جين فوندا و«جامبسوت» من إيلي صعب (أ.ب)

عدد لا يستهان به من النجمات العالميات أيضاً فضلن تصاميم من إبداعاتهم، مثل المخضرمة جين فوندا التي ظهرت بـ«جامبسوت» تزينه تطريزات غنية صممه إيلي صعب للمساء والسهرة، وكان مناسباً جداً للنجمة المخضرمة التي تبلغ من العمر 86 عاماً، ومع ذلك بدت فيه وكأنها في الأربعينات.

هايدي كلوم وفستان من سعيد القبيسي (أ.ف.ب)

العارضة الألمانية السابقة ومقدمة البرامج هايدي كلوم هي الأخرى توجهت إلى الشرق، واختارت فستاناً من مجموعة اللبناني سعيد القبيسي لربيع وصيف 2024. يستحضر بتصميمه وخامته الزمن الذهبي لنجمات هوليوود في الخمسينات من القرن الماضي.

العارضة الأسترالية شانينا شايك في فستان من زهير مراد (أ.ب)

ويبدو أن الأحمر كان جاذباً قوياً لعدد من النجمات حيث اختارت العارضة الأسترالية شانينا شايك، فستاناً بدرجة من درجاته العميقة بذيل طويل من تشكيلة زهير مراد لخريف وشتاء 2024


أزياء رحلة دوقة ساسيكس المكوكية... تكشف الخبايا والنيّات

اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)
اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)
TT

أزياء رحلة دوقة ساسيكس المكوكية... تكشف الخبايا والنيّات

اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)
اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)

اختتمت منذ أيام قليلة رحلة ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، إلى نيجيريا برفقة زوجها الأمير البريطاني هاري. رحلة قصيرة استغرقت 72 ساعة فقط إلا أنها أشعلت وسائل التواصل الاجتماعي، وفتحت سجالات لا تنتهي بين معجب ومنتقد. هل كانت الدوقة تتوخى لفت الأنظار والرفع من شعبيتها التي تراجعت في الآونة الأخيرة، أم استعملت أزياءها وسيلةً للتحدي؟

الرحلة كانت للمُشاركة في احتفالات العيد العاشر لإطلاق مُباريات «إنفكتوس». زوجها الأمير هاري هو راعي هذه الفعالية، ومع ذلك كان دوره في هذه الرحلة ثانوياً وباهتاً. كل الأضواء سُلّطت على ميغان: أناقتها ورشاقتها. كانت تعرف مسبقاً أن الأنظار ستكون مسلطة على أزيائها لهذا استعملتها للتعبير عن أهدافها ونياتها.

ارتدت في هذه الـ72 ساعة 8 إطلالات قدرت تكلفتها بحوالي 150 ألف دولار. من ناحية الأناقة حققت المراد وكان ثمنها فيها، فضلاً عن أنها حققت تغطيات إعلامية لا تقدر بثمن.

فستان «ويندسور» أثار الكثير من الجدل لظهره المكشوف وأيضاً لدلالات اسمه (أ.ب)

كان واضحاً أن الدوقة فهمت دروساً أخرى وتعلمت من أخطاء الماضي. كانت أكثر قُرباً وتفاعلاً مع الأطفال وهي تلتقط «سيلفيهات» معهم، أو تزور الجمعيات الخيرية المحلية. استحضرت هذه الصور الأميرة الراحلة دايانا وزياراتها إلى أفريقيا مع فارق أن هذه الأخيرة كانت تظهر في بنطلونات عادية وقمصان عملية. بالنسبة لميغان، أوحى اهتمامها الكبير بإبراز جمالها ورشاقتها للبعض أن كاميرات «نيتفلكس» كانت حاضرة تُصوِر كل تحركاتها وحركاتها. بنوا هذه النظرية على الطريقة المحسوبة التي كانت تمشي وتجلس بها. أكتاف عالية ورأس مرفوع وابتسامة مرسومة لا تفارق وجهها. كل لقطة تم تداولها تُظهرها حريصةً أن تأتي موفقة من كل الزوايا. لم يفُت أحداً أن الأزياء تضمنت رسائل مبطنة فيها نوع من التحدي للعائلة البريطانية.

كل شيء من الوقفة والمشية والابتسامة المرسومة على وجهها تحرص على أن تأتي الصورة موفقة من كل الزوايا (رويترز)

تفاصيل الرحلة، بدءاً من حفاوة الاستقبال إلى البرامج المتنوعة التي تم تنسيقها مع السلطات الحكومية النيجيرية، جاءت منقولة عن الطقوس الملكية التي تمرّدت عليها منذ سنوات، وهو ما يتناقض مع تبريراتها السابقة بأن سبب خروجها عن طوع العائلة البريطانية في عام 2020 كان توقها للعيش في سلام بعيداً عن القيود والأضواء الناتجة عن التغطيات الإعلامية السامة. لكن واقع الأمر بالنسبة لمنتقديها يقول العكس. فهي متمسكة باسم العائلة ولا تريد أن تستغني عن القيمة التي تضيفها إليها. كل ما في الأمر أنها كانت تريدها مفصلة على مقاسها وحسب مزاجها، حسب رأيهم.

كل هذا تمكنوا من قراءته من خلال إطلالاتها. الرسائل التي تضمنتها الرحلة أصابت في بعضها وخابت في البعض الآخر.

ومع أن الأزياء في حد ذاتها لا خلاف عليها، من ناحية أناقتها ونعومتها، فإنها من الناحية الدبلوماسية، قسمت المتابعين إلى فئة تراها مقبولة، وفئة ترى أنها فشلت في قراءة ثقافة البلد المضيف على أساس أنه مسلم ويُفترض احترام تقاليده وعاداته. ظهر هذا من أول يوم، عندما ظهرت بفستان طويل بظهر مكشوف تلته فساتين أخرى إما بفتحات عالية أو صدر مفتوح، فيما كان أغلبها من دون أكمام.

في اليوم الثاني تفادت ميغان الانتقادات بارتدائها تنورةً من صنع محلي أهديت لها في اليوم السابق (رويترز)

يبدو أن ميغان قرأت هذه التعليقات وتفادتها سريعاً بظهورها في اليوم الثاني بتنورة مصنوعة محلياً أهديت لها. نسقتها مع قميص أبيض من علامة «كارولينا هيريرا».

هذه اللفتة الدبلوماسية ظهرت أيضاً في اختيارات أخرى، مثل الفستان الأحمر الذي كان من تصميم العلامة النيجيرية «أورير»، ويقدر سعره بحوالي 330 دولاراً، وفستان آخر من المصممة جوانا أورتيز بنقشات مستوحاة من الأدغال الأفريقية يقدر سعره بـ2850 دولاراً.

كل هذا لم يقنع الفئة الثانية، التي لم تر في هذه الرسائل الدبلوماسية سوى قذائف مبطنة بالحرير موجهة صوب عائلة زوجها. ذكرتهم حفاوة الاستقبال وطريقة التنظيم بردّها على الملكة الراحلة إليزابيث الثانية بأن «الخدمة عالمية»، أي أنها ليست حُكراً على أحد أو تستثني أحداً، حين اشترطت عليها عدم القيام بأي مشاريع أو أعمال تستغل فيها اسم العائلة المالكة ولقبها كدوقة. كذلك أثار الفستان المكشوف الظهر من المصممة هايدي ميريك ريبتهم بأن اختياره كان متعمداً لإعطاء نفسها شرعية ملكية. فاسمه «وندسور»، وهو اسم العائلة الملكية وأيضاً القصر الذي قوبل طلبها بالسكن فيه بالرفض.

الفستان الأصفر الذي ظهرت به في آخر يوم من زيارتها وظهرت به سابقاً عام 2020 (أ.ف.ب)

ربما يكون الفستان الأصفر الساطع الذي ظهرت به في اليوم الأخير من هذه الرحلة المكوكية هو الأجمل بتصميمه المنسدل ولونه الذي تناغم مع بشرتها المُسمرة. سلم أيضاً من أي انتقادات، حيث سبق وارتدته ميغان في عيد الميلاد الأول لابنها آرشي في مايو (أيار) عام 2020، وبالتالي يُشجِع تدوير الأزياء.


رسمياً أصبح لجدة أسبوعها الخاص... أزياء تعانق الصيف وتُراقص الموج

يعد هذا الموسم بأزياء تتوجه إلى الصيف والمنتجعات الصيفية (هيئة الأزياء)
يعد هذا الموسم بأزياء تتوجه إلى الصيف والمنتجعات الصيفية (هيئة الأزياء)
TT

رسمياً أصبح لجدة أسبوعها الخاص... أزياء تعانق الصيف وتُراقص الموج

يعد هذا الموسم بأزياء تتوجه إلى الصيف والمنتجعات الصيفية (هيئة الأزياء)
يعد هذا الموسم بأزياء تتوجه إلى الصيف والمنتجعات الصيفية (هيئة الأزياء)

مايو (أيار) هو شهر عروض الـ«كروز» أو الـ«ريزورت» السنوية. أزياء تتوجه إلى البحر وأجواء الصيف كما تشير أسماؤها. إلى الريفييرا الفرنسية أو ريو دي جانيرو أو كوبا أو سيول، وغيرها من الوجهات الجذابة والبعيدة، تحمل دور الأزياء العالمية في هذا الشهر من كل عام، عشرات التصاميم ومئات الضيوف لتُغذي حواسهم بكل ما طاب من إبداعات وتدليل. الهدف كسب ولائهم من جهة، وتأكيد مكانتهم كمؤثرين على الذوق العام من جهة ثانية.

هيئة الأزياء السعودية، وبعد سنوات من التحضيرات والتخطيطات، ارتأت أن يكون لها نصيب من هذا الخط. ولِمَ لا وهي أولى به وأكثر من يحتاج إليه نظراً لطقسها الدافئ؟ لكنها لم ترّ حاجة إلى أن تسافر أبعد من مدينة جدة، بما أن الريفييرا بين أقدامها والطبيعة الخلابة تعانقها من كل جهة وصوب.

منذ ما يقرب من أسبوع، أعلنت هيئة الأزياء في بيان صحافي وزّعته على وسائل الإعلام أنها حجزت ثلاثة أيام، من 16 إلى 18 من مايو الحالي في منتجع سانت ريجيس البحر الأحمر الجديد. قالت إن هناك سيكون موعد عشاق الموضة مع أول نسخة من خط «الريزورت»، ليشهدوا على الفصل الأول الذي ستكتبه لقصة أبطالها سعوديون، أكدوا قدراتهم وكفاءتهم.

كان واضحاً من الإعلان أن هيئة الأزياء تطمح لتسجيل مكان للسعودية في الذاكرة وفي خريطة الموضة على حد سواء.

الصورة التي رافقت الإعلان، لمسرح الحدث، حرّكت الفضول وأدوات البحث. فالدعوة تعد بثلاثة أيام من المتعة والإبداع في منتجع يضاهي بصفاء مياهه الكريستالية، وشواطئه الرملية البيضاء، وغطائه النباتي الوفير من الشعاب المرجانية، أكبر المنتجعات العالمية إن لم يتفوق عليها.

مسرح الحدث لا يوصل إليه سوى عن طريق قارب خاص أو طائرة مائية وهو عبارة عن مساحة موزعة على محمية طبيعية تتوافر على كل عناصر الرفاهية والخصوصية إلى جانب الاستدامة (هيئة الأزياء)

تبدو الصورة ملتقطة بواسطة طائرة من دون طيار، لمناظر بانورامية مثيرة غابت فيها التفاصيل الدقيقة؛ الأمر الذي فتح الشهية على معرفة المزيد. بحث بسيط على موقع «غوغل»، أفاد بأن المنتجع يقع في جزيرة أمهات قبالة سواحل المملكة العربية السعودية. يتأجج الحماس أكثر.

فبعد قراءة أول سطر، نكتشف أن المتعة ستبدأ قبل الوصول إليه؛ كونها لا تتم سوى عن طريق قارب خاص أو طائرة مائية. تُضيف المعلومات أن مساحته موزعة على محمية طبيعية تتوفر على كل عناصر الرفاهية والخصوصية إلى جانب الاستدامة؛ وهو ما يتماشى مع توجه الموضة ويروق لشباب اليوم.

ينتهي البحث ونستخلص أن الضيوف الذين حظوا بدعوات خاصة لحضور هذا الحدث، لن يتمتعوا بالفُرجة والتعرف على لغة إبداع مختلفة سيكتبها شباب يتوقون للانطلاق إلى العالمية وأقدامهم راسخة في الهوية العربية والثقافة السعودية فحسب، بل سيكتشفون أيضاً تجربة مختلفة لمفهوم الرفاهية والضيافة العربية.

فالمنتجع يقدم مجموعة من الفيلات والغرف الموزعة على الشاطئ، ونوادي رياضية وصحية لخلق تجارب غامرة، فضلاً عن تجارب طعام في ثلاثة مطاعم، كل منها ينفرد بمفهوم خاص للطهي. وكأن هذا لا يكفي، يتوفر لكل ضيف مساعد خاص.

من عرض المصممة تيما عابد في أسبوع الموضة بالرياض في العام الماضي (لومار)

في هذه الأجواء الطبيعية، ولمدة ثلاثة أيام، نتوقع أن ينغمس عُشاق الموضة في تجارب من ألف ليلة، لكن بلغة العصر الجديد الذي تعيشه المملكة.

في هذه الأجواء أيضاً، يطمح الأسبوع بنسخته الأولى أن يُرسّخ أقدامه في الخريطة العالمية ويتحوّل محطة مهمة في مجال صناعة الأزياء في السعودية والاندماج في السوق العالمية والدخول في منافسة مبنية على الندّية؛ تماشياً مع «رؤية 2030» الهادفة إلى تنويع المجالات الاقتصادية وتطوير القطاعات الثقافية. التجارب أكدت الأسبوع سيتمتع بكل البهارات وعناصر الإبهار، من سحر المكان إلى عدد المواهب المحلية التي أثبتت موهبتها على المستوى العالمي.

في هذا الإطار، صرّح بوراك شاكماك، الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء السعودية: «مع أسبوع الموضة في البحر الأحمر، سعينا لإنشاء منصة متميزة وديناميكية، لا تُسلط الضوء فقط على الإبداع والمواهب التي تتمتع بها المملكة العربية السعودية، بل ترفع أيضاً مكانتنا كلاعب رئيسي على المسرح العالمي للموضة».

ينوي الحدث تقديم عرض أزياء افتتاحي في اليوم الأول، يليه يومان من الفعاليات الجانبية وعروض أزياء متنوعة لكل المواسم والفصول من توقيع مصممين سعوديين وعالميين؛ وهو ما يعني أن الحضور، من ضيوف ووسائل إعلام ومشترين، سيكونون على موعد مع مشهد يحتفي بالتراث الثقافي المتنوع للبلد بلغة أبناء البلد، يحترمونه ويقدرونه، لكن يُدركون أن التطوير جزء من تقدم الحضارات. ومن هذا المنظور يستلهمون منه ما يُثبت هويتهم بينما أعينهم على المستقبل.

من عرض «لومار» في النسخة الأولى من أسبوع الموضة بالرياض (لومار)

هذا الاحترام أكدته مواسم سابقة لفعاليات مشابهة، نذكر منها أسبوع الرياض الذي سيشهد نسخته الثانية في الفترة الممتدة بين 17 و21 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، إضافة إلى فعاليات أخرى كان الهدف منها تمكين المصممين الشباب وتقديمهم للعالم، كذلك بناء أسس متينة، أو بالأحرى بنية تحتية، توفر لهم كل الأدوات المطلوبة لدخول سوق المنافسة عالمياً.

بدأت هذه العملية فعلياً بعد عام واحد من تأسيس هيئة الأزياء السعودية، بإطلاق برنامج 100 براند سعودي في عام 2021. يقوم البرنامج على توفير دورات تعليمية، وورش عمل، جلسات توجيه فردية وجلسات التطوير المهني مقدّمة من قِبل قادة وخبراء صناعة الأزياء.

لم يمر سوى وقت وجيز حتى حقق البرنامج نجاحاً لا يستهان به أكّدته مشاركاتهم في فعاليات أسابيع الموضة في نيويورك وباريس وميلانو، وشهادات صناع الموضة.

من عرض «أباديا» في أول أسبوع موضة شهدته الرياض

يغطي البرنامج عشر فئات مختلفة: الملابس الجاهزة، الأزياء المحتشمة، الأزياء التصورية، الأزياء الراقية، الأزياء نصف الراقية، أزياء العرائس، الحقائب، والمجوهرات، وابتداءً من هذا العام، تمت إضافة فئتي العطور والأحذية.

وأخيراً وليس آخراً، افتُتح منذ أيام قليل، «ذا لاب» وهو أول استوديو من نوعه في المملكة، مزود بأحدث التقنيات التي توفر كل الأدوات لخلق صناعة أزياء محلية نابضة بالحياة والاستدامة.

خطوة في غاية الأهمية تعكس التحول الكبير في هذه الصناعة والتزام الهيئة بتعزيز القدرات التصنيعية التي تُمكّن المصممين من تحويل رؤاهم الإبداعية منتجات عالية الجودة، تحمل شعار «صُنع في الرياض».

وبهذا لم يعد للمصممين حجة عدم توفر أرضية مناسبة يزرعون فيها بذرات أحلام تحمل هويتهم وتراثهم، يحصدون ثمارها في المستقبل، ولا للغرب حجة أن لا يتعاملوا معهم بندّية.


«الفصول الأربعة» في ساعة «سيربنتي» الجديدة

جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)
جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)
TT

«الفصول الأربعة» في ساعة «سيربنتي» الجديدة

جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)
جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)

في بادرة هي الأولى من نوعها، تعاونت دار «بولغري» للمجوهرات والساعات الفاخرة مع المعماري الياباني الشهير تاداو آندو. طلبت منه إضفاء لمساته الهندسية على أيقونتها «سيربنتي».

فمنذ أن أطلقتها في الأربعينات وهي تنأى بها عن أي تدخل خارجي، ولم تُسلِمها حتى الآن لغير حرفيّي ومصممي الدار. لكن يبدو أن الدار اطمأنت لتاداو آندو بعد نجاح تجربتها معه في عامي 2020 و2021. كانت التجربة مع ساعة أوكتو فينيسيمو. أضفى عليها خطوطاً حلزونية دقيقة استمدها من مفهوم ميكازوكي الذي يرمز إلى الهلال.

هذه المرة أيضاً، عندما سلّمته «بولغاري» تصميمها الأيقوني «سيربنتي»، لم يُخيب آمالها. أضاف إليها بُعداً فنياً لم يكن متوقعاً.

ما يمكن أن يستغرب له البعض في هذا التعاون، هو الاختلاف الواضح بين أسلوب تاداو المعماري، وشكل «سيربنتي». فبينما يتميز هذا التصميم بفخامة فيها بعض الاستعراض، من ناحية أنه لافت لا تخطئ العين سواره الملتف حول معصم اليد، على بعد مسافات، فإن أسلوب المعماري في المقابل يتميز ببساطة، هدفها الأول والأخير الاحتفال بالطبيعة، ويحرص أن يجعلها تتماهى مع محيطها بشكل هادئ.

جسد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)

لكن عندما يحصل التوافق والقبول، فإن التركيز يكون غالباً على القواسم المشتركة، وليس على الفوارق. وهذه القواسم موجودة بدءاً من علاقة مجموعة «سيربنتي توبوغاز» بعالم الحيوانات والطبيعة، إلى قدرتها على التجدد تماماً مثل الثعبان الذي يُبدَل جلده. هذا الرابط مع الطبيعة حسبما يوضح فابريزيو بوناماسا ستيجلياني، المدير التنفيذي لابتكار المنتجات الخاصة ببولغري «يتناغم مع جينات (سيربنتي). هي الأخرى ترمز لتغير الزمن من خلال تلون الأفعى». وأضاف أن الهدف من الاستعانة بالمعماري الياباني في هذا التصميم الأيقوني «هو الارتقاء بها فنياً، وهو ما توسَّمناه في تاداو آندو. فهو معروف بقدراته الإبداعية على تجسيد الطبيعة ومعالمها المتغيرة في أعماله».

أما كيف حقّق تاداو معادلة الالتزام بأساسيات تصميم أيقوني لم يفقد جاذبيته منذ الأربعينات، وفي الوقت ذاته حافظ على علاقته الحميمة مع الطبيعة، فبتوظيف الأحجار الكريمة مثل الأفينتورين الأخضر وعين النمر وعرق اللؤلؤ الأبيض أو الوردي، لتجسيد فصول السنة الأربعة.

لأول مرة تُسلِم «بولغري» هذا التصميم الأيقوني لمبدع من خارج محيطها (بولغري)

انطلق المعماري من نقطة تجدد الطبيعة في كل فصل، كيف تغير أوراقها وألوانها، ثم تتفتح مرة أخرى أكثر جمالاً ورونقاً، مركِّزاً على الضوء وتفاعله مع الخطوط الفنية الدقيقة. الأحجار الكريمة التي وفّرتها «بولغري» سهّلت مهمته. بعد أن تمت الموافقة عليها من قبل قسم التصميم الذي يرأسه فابريزيو، تولى حرفيّو بولغري تقطيعها بدقة لتعكس الضوء ثم ترصيع ميناء كل ساعة حسب لون الفصل الذي تنتسب إليه. الألماس المصفوف على طول رأس الثعبان هو القاسم المشترك بينها، إلى جانب عُلبة بتصميم منحني، يبلغ قطرها 35 مليمتراً مرصعة بـ38 حجرة ألماس (0.29 قيراط).

لكل ساعة لون ولكل فصل حجر:

الساعة التي تجسد فصل الصيف مرصعة بحجر الأفينتورين الأخضر بقطع الكابوشون (بولغري)

فصل الصيف جسّدته ساعة ناتسو، وتتميز بحجر أفينتورين الأخضر الذي غطّى الميناء، وعلبة وسوار، تم تصميمهما من الذهب الأصفر والفولاذ. من الناحية التقنية، تُميزها حركة كوارتز وعلبة بتصميم منحني من الفولاذ. أما التاج فمصمم من الذهب الأصفر ومرصع أيضاً بحجر الأفينتورين الأخضر بقطع الكابوشون.

ساعة الخريف بميناء مرصع بحجر عين النمر (بولغري)

فصل الخريف يبرز في ساعة بعنوان «الآكي 2». تتألق فيها أوراق الأشجار بألوان دافئة بدرجات بنية، اختار لها تاداو أحجار عين النمر، والذهب الوردي، فيما زيّن حجر الروبليت الوردي تاجها. من الناحية التقنية، تتميز الساعة مثل باقي الساعات بحركة كوارتز وعلبة من الذهب الوردي.

ساعة تجسد فصل الشتاء بميناء مرصع بعرق اللؤلؤ الأبيض (بولغري)

أما الإصدار الخاص بفصل الشتاء، وعنوانه فويو، فيعكس جمال الثلج وصفاءه. وظّف فيه عرق اللؤلؤ الأبيض على الميناء، بينما اختار الفولاذ للعلبة والسوار. تقنياً، تتميز هي الأخرى بحركة كوارتز، وعلبة من الفولاذ، وتاج أيضاً من الفولاذ، لكنه مرصع بعرق اللؤلؤ الأبيض بقطع الكابوشون.

تأتي ساعة الربيع تجسيداً للطبيعة اليابانية بميناء مغطى بتدرجات من عرق اللؤلؤ الوردي (بولغري)

وبما أن فصل الربيع يعني التجدد والحيوية، شكّل هذا الإصدار أهمية شخصية لتاداو، حيث احتفى بطبيعة اليابان، بلده الأم، من خلال تلك الصورة التي تتداولها المجلات وصفحات التواصل الاجتماعي لأزهار أشجار الكرز ساكورا، وهي تتفتح بسخاء. زُيّن ميناؤها بزخارف متدرجة من عرق اللؤلؤ الوردي، فيما جاءت علبتها من الفولاذ، وتاجها من الذهب الوردي، مرصعاً بحجر الروبليت الوردي بقطع الكابوشون.


حفل المتروبوليتان يحقق أرباحاً تقدر بـ26 مليون دولار

أصبح الآن يحمل صبغة فنية وتجارية بامتياز (إ.ب.أ)
أصبح الآن يحمل صبغة فنية وتجارية بامتياز (إ.ب.أ)
TT

حفل المتروبوليتان يحقق أرباحاً تقدر بـ26 مليون دولار

أصبح الآن يحمل صبغة فنية وتجارية بامتياز (إ.ب.أ)
أصبح الآن يحمل صبغة فنية وتجارية بامتياز (إ.ب.أ)

رغم كل ما أثاره حفل المتروبوليتان الأخير من جدل، لتزامنه مع أحداث غزة من جهة، وبين قائل إنه في قمة الجنون الإبداعي، وبين قائل إنه كان بمثابة سيرك هدفه الاستعراض أولاً وأخيراً، إلا أن أهدافه نبيلة، ونتائجه، هذه السنة، مبهرة، فقد حقق أرباحاً غير مسبوقة؛ نظراً لسعر التذاكر الصاروخي، 75 ألف دولار للفرد، و350 ألف للطاولة.

ما لا يختلف عليه اثنان أن الحفل، الذي انطلق في عام 1948 مقتصراً على الطبقات المخملية في نيويورك، كحفل خيري لجمع التبرعات لصالح «متحف المتروبوليتان للفنون»، تحوّل في عام 1999 على يد أنا وينتور، عرّابة الموضة العالمية، إلى واحدة من أهم المناسبات السنوية. نجاحه في إنعاش ميزانية المتحف وحجم الإقبال والتغطيات الإعلامية التي يحصل عليها، تدفع البعض للقول إنه أصبح ينافس حفل «السوبر بول».

يتسارع النجوم إلى استعراض أزياء مجنونة لا تتقيد بشيء سوى التيمة التي تقترحها أنا وينتور (إ.ب.أ)

بالنسبة للنجوم، فهم يتسارعون للعب دور شماعات لأزياء مجنونة لا تتقيد بشيء سوى التيمة التي تقترحها أنا وينتور، بالتشاور مع أندرو بولتون، أمين المتحف، كل سنة.

تطور الحفل

-شتان بين الحفل عندما بدأ في منتصف القرن الماضي، وبينه اليوم. غيَّرت أنا وينتور شخصيته تماماً، قرأت تغيرات المجتمع وثقافة العصر، وركبت موجتها بمهارة. يشفع لها لدى الرعيل القديم، حِسها التجاري، فهي تحقق أرباحاً لم يحققها غيرها حتى الآن.

-بلغت إيرادات الحفل، هذا العام، 26 مليون دولار تقريباً، وهي زيادة قدرها 4 ملايين دولار عن إجمالي العام الماضي، وأكثر من ضِعف ما جرى جمعه في عام 2014.

-في العام الماضي، رفعت وينتور أسعار التذاكر إلى 75 ألف دولار، من 35 ألف دولار في عام 2022، و50 ألف دولار في العام الماضي، ومع ذلك لم يتأخر من دعتهم عن الحضور. فالوجود في هذا المحمل يعني وجودهم في الساحة.

يكون النجوم غالباً ضيوفاً على شركات أو بيوت أزياء كبيرة هي التي تدفع ثمن حضورهم (إ.ب.أ)

-لكن النجمات والمشاهير لا يدفعون أي شيء، فهو يحلون ضيوفاً مُكرمين على علامات تجارية كبيرة، مثل «شانيل»، أو «كلوي»، أو «بيربري»، وغيرهم ممن يشترون طاولات بالكامل تبدأ من 350 ألف دولار. تتباين وفق حجمها وعدد ضيوفهم.

-يعتمد الحفل أيضاً على رعاة من الوزن الثقيل. هذا العام، كانت «لويفي» واحدة منهم، إلى جانب «تيك توك» التي كان وضعها صعباً، لكن لم يكن ممكنا التراجع عن قرار ربما اتخذ منذ أشهر طويلة.

-بعد الحفل يفتتح المتحف أبوابه لزيارة المعرض السنوي الذي يقام في قسم الموضة بـ«متحف متروبوليتان» («ذي كوستوم إنستيتيوت»)، وتُعرَض فيه أزياء بتيمة الحفل نفسها، الأمر الذي يفتح الباب لدخل إضافي للمتحف.


المصممون الهنود يحيون تقاليد النسج بالنول

تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)
تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)
TT

المصممون الهنود يحيون تقاليد النسج بالنول

تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)
تسللت الأنسجة المصنوعة من النول إلى عروض أزياء عالمية ومحلية على حد سواء (إف دي سي آي)

شهد أسبوع موسكو للموضة، المنعقد في مارس (آذار) الماضي، مشاركة علامتين تجاريتين من الهند: «إن بي سي» و«غيشا ديزاينز». تركّزت مشاركتهما على إبداعات منسوجة بالنول اليدوي. قبل ذلك وتحديداً في ديسمبر (كانون الأول) 2023، كان النول اليدوي أيضاً محور الاهتمام في قمة «بريكس» للموضة التي انعقدت في موسكو. شارك فيها أربعة مصممين هنود: ريتيش كومار ونوشاد علي وغوراف خانيجو وشروتي سانشيت. عن هذه المشاركات، علق سونيل سيثي، رئيس مجلس تصميم الأزياء بالهند، بأن مناسبات مثل أسبوع موسكو للموضة «مهمة للموضة الهندية عموماً، وللنول اليدوي خصوصاً، بوصفه إرثاً غنياً تتوارثه الأجيال».

علاقة الهند بأساليب النسيج والنول اليدوي مشهود به على المستوى المحلي والعالمي. تضرب جذورها إلى العصور القديمة، حيث تشير أدلة تاريخية إلى أن سكان شبه القارة الهندية تميزوا بالمهارة في الغزل والنسيج منذ عهد حضارة وادي السند (3300 - 1300 قبل الميلاد). حالياً يشكل النول اليدوي ثاني أكبر قطاع توظيف في البلاد، بعد الزراعة. بالطبع، أساليبه تختلف باختلاف مناطق البلاد. هناك مثلا نسيج «جامافار» الرقيق في كشمير وحرير «كانجيفارام» في تاميل نادو، و«جامداني» البنغالي الكلاسيكي و«باندهاني» في ولاية غوجارات، فضلاً عن الأقمشة المطرزة في باناراس والمصبوغة في راجاستان.

تمزج إيبا مالاي حبها للطبيعة بالتراث في علامتها التجارية «كينيهو»

وهنا، يتجلى مدى اتساع وتنوع عالم الخيوط الهندية، ما جعل بعض المصممين الهنود يحملون على عاتقهم مهمة تقديم هذا الإرث إلى العالم بلمسة عصرية. يقدمون تارة الزردوزي والديباج، وتارة نسيج «الإيكات» والتطريز بل حتى «الكادي».

من جهتها، أعلنت الحكومة الهندية، في إطار مبادرتها لإحياء النول اليدوي، السابع من أغسطس (آب) اليوم الوطني للنول اليدوي، تقديراً لجهود النساجين بمختلف أرجاء البلاد.

تقول سمريتي إيراني، وزيرة المنسوجات الهندية السابقة، في إحدى المقابلات: «نحن بحاجة إلى إيجاد طرق لجلب المهندسين لإصلاح أنوال النساجين المكسورة. وهؤلاء النساجون سيصبحون مصممي الأزياء لدينا». في إطار هذه الخطة الشاملة التي أطلقتها الحكومة، انضم عدد من المصممين الهنود إلى مجموعات ترمي إلى «تطوير المنتجات»، بتدريب النساجين؛ حتى يرقى مستوى مهاراتهم ويتناسب مع أذواق المشترين في القرن الحادي والعشرين.

على سبيل المثال، عمدت المصممة الهندية ريتو كومار، وهي واحدة من أكثر المهتمين بإحياء المنسوجات التقليدية، إلى الترويج لنسيج «باناراسي» منذ فترة. وبفضل جهودها في أواخر الستينات وأوائل السبعينات في سيرامبور ومرشد آباد في ولاية غرب البنغال، سجلت كومار اسمها في سجلات الموضة بوصفها أول مصممة تستعين بالنول اليدوي في الأزياء الهندية. استعانت كومار بأساليب الطباعة والحرف اليدوية، بالإضافة إلى حرير «أهيمسا» (يعرف كذلك باسم حرير ماتكا) وأقمشة بهاجالبور المنسوجة يدوياً في تصميم الملابس، خاصة الساري. جذبت تصاميمها شخصيات مثل الأميرة الراحلة ديانا، والممثلة ميشا بارتون، وغيرهما.

ديفيد إبراهام وراكيش ثاكوري، اسمان آخران تألقا في منسوجات «إيكات» وقطن «مانغالغيري» والحرير على امتداد عشرين عاماً. يعود لهما الفضل في ابتكار الخيوط وتغيير الأنماط والمنسوجات للتماشي مع أسواق جديدة. ويعدّ إبراهام وثاكوري، وهما مؤسسا علامة «إبراهام آند ثاكوري» (إيه آند تي) التجارية، من بين كبار الأسماء بصناعة النول اليدوي، خاصة أن منتجاتهما تتوفر بمتاجر فاخرة كبرى، مثل «سيلفريدجز» و«هارودز» و«ليبرتي» و«براونز» في لندن، و«لو بون مارشيه» في باريس منذ تسعينات القرن الماضي. كان عشقهما للنول اليدوي وإحيائهما لـ«إيكات» (عملية صباغة تقليدية)، العنصر الذي جمعهما معاً. فتح لهما الـ«إيكات» أبواب الإبداع والشهرة على مصراعيهما، لدرجة أن ساري من مجموعة خريف وشتاء 2010/2011 شق طريقه إلى المجموعة الدائمة داخل متحف فيكتوريا وألبرت.

وعن ذلك، قال إبراهام: «وسط المنافسة والكم الهائل من المنسوجات الرخيصة المنتجة بكميات كبيرة، أصبحت الأقمشة المنسوجة يدوياً تحظى بقيمة أكبر بين العارفين».

غوران شاه يحيي الضيوف في نهاية العرض (غوران شاه)

الملاحظ أنه على مدار سنوات، نجح مصممون هنود في إضفاء طابع حضري على الأنوال اليدوية، وحولوها إلى مصدر لمنتجات فاخرة بأسعار معقولة للعملاء المميزين، وهذا ما أكده غورانغ شاه، المعروف باسم صانع إحياء المنسوجات، وأحد المصممين الذين يعود إليهم الفضل في دفع النول اليدوي الهندي إلى واجهة الموضة. بدأت قصته في متجر والده الصغير لإنتاج الساري. وقع في سن صغيرة في حب فن النسيج، واتخذ قراراً بصنع سارٍ منسوج يدوياً من «الكادي» والحرير والقطن. في عام 2001، عندما كان النول اليدوي التقليدي يلفظ أنفاسه الأخيرة، خاض شاه تحدياً كبيراً بسعيه لإنعاشه، والدفع بنسيج «الكادي» إلى واجهة الموضة. كان ذلك في معرض «إيكو ديزاينرز لافيرا شوفلاور» في برلين. مزجه مع نسيج «جمداني» وعدد من الأصباغ الطبيعية. وسرعان ما وصل الاهتمام إلى الولايات المتحدة ليبدأ تعاونه مع متجر «مول آت أوك تري»، ومقره في نيو جيرسي.

وهكذا أقبل الكثير من نجمات هوليوود على ارتداء الساري المنسوج بالنول اليدوي، مثل أنجلينا جولي وجوليا روبرتس وباريس هيلتون وناعومي كامبل؛ ما أسهم في تحطيم الحواجز وخلق لحظات لا تنسى بعالم الموضة.

وفي سياق متصل، وعبر متجرها الرئيس في نيويورك، تولت أنيتا دونغري تصميم ملابس لأسماء لامعة، مثل كيت ميدلتون وبيونسيه وهيلاري كلينتون وأريانا هفنغتون، ونجحت في أن تثبت للجميع كيف يمكن للنول اليدوي إنتاج منسوجات ساحرة تجمع التقاليد والحداثة. ولاقت العلامة التجارية الفاخرة التي أطلقتها عام 1995، «غراسروت»، إشادة واسعة بوصفها بدّلت وجه عالم الموضة، لا سيما أنها أيضاً واحدة من أول الأسماء التي تزعمت تيار الموضة المستدامة، وإلى جانب إحياء النول اليدوي، وتمكين الحرفيين المحليين والنساء القبليات.

المصممة أنيتا دونغري تفخر بدورها في تمكين المرأة القروية (أنيتا دونغري)

وبالمثل، نجد تصميمات سابياساتشي موخيرجي تباع مثل الكعك الساخن في الهند، وقد نجح في بناء اسم يحسب له حساب داخل دوائر الموضة العالمية. وفي الوقت الذي تتاح تصاميمه في المتاجر الفاخرة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، فإنه حرص على مدار السنوات القليلة الماضية على الاضطلاع بدور مهم في جهود إحياء النول اليدوي؛ فهو يستعين دائماً بالقطن والكادي ونسيج ألباناراسي والأقمشة المنسوجة يدوياً في تصميم أزيائه، وتتضمن لائحة عملائه الكثير من نجوم بوليوود، بل بعض المشاهير العالميين.

ويعتقد موخيرجي أن النول اليدوي سيصبح من أعمدة الرفاهية مستقبلاً؛ لأن منتجات الرفاهية ستنحصر في إنتاج واستعمال كل ما هو عضوي ومستدام، مصرحاً: «لن يبقى أي شيء يعادل الرفاهية سوى الأنوال اليدوية».

ومن الأسماء الرائدة كذلك على صعيد إحياء النول اليدوي، نذكر أنيث أرورا التي تستعين هي الأخرى بالنسيج اليدوي وأقمشة أخرى عضوية تجلبها من مختلف أرجاء البلاد، مثل ولايات البنغال الغربية وأندرا براديش وغوجارات وماديا براديش وراجستان وفاراناسي. تُعدّ تصاميمها مصدر إلهام للكثيرين، وتتعرض للتقليد بشكل صارخ.

من ناحية أخرى، حرصت إيبا مالاي على المزج بين حبها للطبيعة وفخرها بالتراث ضمن جهودها لبناء علامتها التجارية «كينيهو». وتستعين المصممة بحرير يعرف بـ«حرير السلام؛ لأنه لا يتطلب قتل دودة القز في أثناء الحصول على الألياف المنتجة للحرير. وتحرص مالاي على الاستعانة بنساجين محليين في إنتاج المنسوجات التي تستخدم في إبداع قطع «كينيهو» مستدامة. كما أنها تعتمد على الأصباغ الطبيعية حصراً؛ ما يجعل الملابس لطيفة على الجلد وصديقة للبيئة.